العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ |رَ يلأكسَ العآمْ ✿ ، > الإسلامي




المواضيع الجديدة في الإسلامي


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 08-31-2016
لي حضوري

. . . . آڪآبَريُ مُبدِعَ ♔

 الأوسمة و الجوائز
 آخر مواضيعي
 بينات الاتصال بالعضو
 رقم العضوية : 6115
 تاريخ التسجيل : Sep 2015
 المشاركات : المشاركات 1,042 [ + ]

لي حضوري غير متواجد حالياً
461691women أعِن على التوبة






السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إن من سنة الله في عباده أنه - سبحانه - قد جعلهم متفاوتين في شؤون الدنيا والدين
فهدى قومًا وأضل آخرين؛ قال - تعالى -: ﴿ فَرِيقًا هَدَى وَفَرِيقًا حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلَالَةُ ﴾ [الأعراف: 30]
وأنعم على قوم بنعمة الفهم والإدراك والعلم، وضيق على آخرين

وتفاضُل العباد في الأرزاق أمرٌ واضح جليٌّ
قال -تعالى- : ﴿ وَاللَّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ فِي الرِّزْقِ ﴾ [النحل: 71]
والحكمة من وراء هذا التفاوت في قوله - تعالى -: ﴿ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا
وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا سُخْرِيًّا وَرَحْمَةُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ
﴾ [الزخرف: 32].

وهكذا فإننا نرى أن هذه السُّنةَ الكونية قد جعلتْ عبادَ الله أزواجًا
فمنهم العالم وفيهم الجاهل، ومنهم الطائع وفيهم العاصي، وفيهم الأغنياء ومنهم الفقراء
ومنهم السُّني وفيهم المبتدع، ومنهم رجال ومنهم نساء

وإن الفقر قد يكون في المال، وقد يكون في العلم، وقد يكون في الطاعة
وقد جرتْ عادة الناس أنهم إذا رأَوا فقيرًا محتاجًا إلى المال، سارع بعضهم إلى مساعدته
وهذا من محاسن المجتمع المسلم
ولكننا نرى فقراء العلم، وهم الجهال، فلا يبالي بهم أحد إلا قليلاً
ونرى فقراء الطاعة، وهم العصاة، فلا نتصدَّق عليهم بالنصيحة
وقد نتعالى عليهم، ونهجرهم هجرًا غير جميل، قبل أن نبيِّن لهم ما يتَّقون!

بال يجب أن نعلِّمهم، وندْعوهم إلى التوبة.

فهل نحن نفعل ذلك ؟ واقعنا يشهد أنَّا لا نفعله !

فالجاهل، فإنه عندما يستر جهله، فإنه يتعالم - أي: يدَّعي العلم - وهذا خلق مذموم.

والعاصي، إما أن يستر معصيته، فيكون خيرًا ممن يجاهر بها، وإما أن تُقلَب عنده الحقائق
فيرى معصيتَه طاعةً من الطاعات، ويرى فسادَه صلاحًا!
قال - تعالى : ﴿ وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ * أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لَا يَشْعُرُونَ ﴾ [البقرة: 11، 12].

وإعانة العصاة على التوبة إلى الله واجبٌ على كل مسلم يقدر على ذلك
ويستطيعه، ولكننا كثيرًا ما نفعل العكس !

والعصاة بحاجة دائمة إلى النصيحة والتذكير برفقٍ، ولينٍ، وحكمة.

فقد تكون النصيحة ب كلمة طيبة ينتفع بها العاصي إذا سمعها أو بعد حين
وتكون لقائلها سترًا من النار، لقوله - صلى الله عليه وسلم -:
((فاتقوا النار ولو بشق تمرة، فمن لم يجد فبكلمة طيبة)).


...


اللهم اهد ضالَّ المسلمين، وتُب على العصاة والمذنبين.
اللهم اهدهم كما هديتنا، وعلِّمهم كما علمتنا، وخذ بأيديهم كما فعلت بنا
وأصلح شأنهم وشأننا، إنك على كل شيء قدير
وبالإجابة جدير، يا خير مسؤول، وأكرم مأمول.

وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وآله وصحبه.


нɪℓℓαℓɪ معجب بهذا .
رد مع اقتباس
قديم منذ /08-31-2016   #2 (permalink)

طفلتك شابت
طفلتك شابت

عُضويتيّ 6352
الجِنسْ women
مُشآركاتيَ 291
تـَمَ شٌـكٌريَ 62
شكَرتَ 19
حلاُليٍ 0
آلدوُلة السعوديه
هناَ سأكونُ facebook  flickr  tumblr twitter  youtube
SMS الحمدالله

مزآجي
1

MMS
4




طفلتك شابت غير متواجد حالياً
افتراضي رد: أعِن على التوبة


الله
ابدعت في الطرح
مرره جميل
والهيدر يخسبقق
الله يرزقنا يارب







لي حضوري معجب بهذا .
  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-01-2016   #3 (permalink)

لي حضوري

. . . . آڪآبَريُ مُبدِعَ ♔


عُضويتيّ 6115
مُشآركاتيَ 1,042
تـَمَ شٌـكٌريَ 511
شكَرتَ 875
حلاُليٍ 0



الأوسمة مميز بقسم عدسة محترف وسام المركز الاول بـ مسابقة تصوير 



لي حضوري غير متواجد حالياً
افتراضي رد: أعِن على التوبة


طفلتك شابت
تسلمين حبيبتي على هالإطراء
نورتيني







  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-02-2016   #4 (permalink)

النسائم
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 6488
مُشآركاتيَ 253
تـَمَ شٌـكٌريَ 10
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






النسائم غير متواجد حالياً
افتراضي رد: أعِن على التوبة


جزاك لله خيرا
.
.







لي حضوري معجب بهذا .
  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-02-2016   #5 (permalink)

العطاء
* مشـرفَ .. !

عُضويتيّ 6437
مُشآركاتيَ 1,541
تـَمَ شٌـكٌريَ 308
شكَرتَ 12
حلاُليٍ 0



الأوسمة وسام الالفيه الاولى 



العطاء غير متواجد حالياً
افتراضي رد: أعِن على التوبة


يارب لاتختم حياتنا الاوانت راضيا عنا
غافرا لنا..
بارك الله فيك
ووفقك الله لكل بر وخير
اشكرك كثيرا







لي حضوري معجب بهذا .
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
التوبة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:24 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012