العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ |رَ يلأكسَ العآمْ ✿ ، > سياحه وسفر - صور سياحيه - رحلات




المواضيع الجديدة في سياحه وسفر - صور سياحيه - رحلات


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 02-23-2016
الصورة الرمزية حوور | محمد
حوور | محمد
 الأوسمة و الجوائز
 آخر مواضيعي
 بينات الاتصال بالعضو
 رقم العضوية : 6067
 تاريخ التسجيل : Sep 2015
 المشاركات : المشاركات 17,024 [ + ]

حوور | محمد غير متواجد حالياً
افتراضي حضارة الانكا


حضارة الانكا


كانت إمبراطورية الإنكا ، والمعروفة أيضا باسم حضارة الانكا ، وهي أكبر إمبراطورية في أميركا
أكتشفت قبل رحلة كولومبوس ، ويقع المركز الإداري والسياسي والعسكري للامبراطورية في كوسكو
المعروفه في العصر الحديث ببيرو ، ونشأت حضارة الانكا علي مرتفعات بيرو في أوائل القرن ال 13 م
، واحتل الإسبان معقل الإنكا في الماضي في عام 1572 .


وخلال عام 1438-1533 م ، استخدمت الأنكا مجموعة متنوعة من الأساليب ، من الفتح إلى
الاستيعاب السلمي ، لإدراج جزء كبير من غرب أمريكا الجنوبية إليها ، وتركزت على سلاسل جبال
الأنديز ، بالإضافة إلى بيرو ، وأجزاء كبيرة من المناطق الحديثه مثل الإكوادور وغرب وجنوب وسط
بوليفيا ، وشمال غرب الأرجنتين وشمال ووسط شيلي ، وجزء صغير من جنوب كولومبيا بالإضافه الى
الدولة المماثلة للإمبراطوريات التاريخية في أوراسيا ، وكانت اللغة الرسمية للإمبراطورية الكيشوا ، على
الرغم من التحدث بمئات من اللغات واللهجات المحلية من الكيشوا .


وهناك العديد من الأشكال المحلية للعبادة ، ومعظمهم بشأن المحلية المقدسة “Huacas”، ولكن
شجعت قيادة الإنكا عبادة إنتي – إله الشمس – وفرضت سيادتها فوق الطوائف الأخرى مثل تلك التي
بباتشاماما ، حيث تعتبر الأنكا ملكهم ، وسابا إنكا ، ليكون ” ابن الشمس ” .


كما نشأت الحضارات القديمة في جميع أنحاء المعمورة منذ آلاف السنين ، وبذلك تطورت حضارة الإنكا
، كما هو الحال مع جميع الحضارات القديمة ، وأصولها الدقيقة الغير معروفة في السجل التاريخي ، كما
هو الحال مع كل القبائل الأخرى التي تتطور على هذا الكوكب في ذلك الوقت ، وسوف يتم تسجيلها
من خلال التقاليد الشفوية ، والحجر ، والفخار ، والذهب والفضة والمجوهرات ، والمنسوجة من نسيج
الشعب .


معلومات عن حضارة الانكا :
ازدهرت حضارة الإنكا في بيرو القديمة بين عام 1400 و 1533 م ، وامتدت امبراطوريتهم في نهاية
المطاف في جميع أنحاء أمريكا الجنوبية الغربية من كيتو في الشمال الى سانتياغو في الجنوب ، مما جعلها أكبر
امبراطورية على الاطلاق في الأمريكتين والأكبر في العالم في ذلك الوقت . وعلي الرغم من أن البيئة في
الأنديز غالبا ما تكون قاسية ، إلا أن المناظر الطبيعية الخلابه أدت لغزو الناس الإنكا واستغلال هذه
الأوضاع المتنوعة مثل السهول والجبال والصحارى والغابات الاستوائية .


وتشتهر الإنكا بالفن الفريد من نوعه والهندسة المعمارية ، حيث شيدت المباني المدمجه ويستمر التكيف
المذهل مع المناظر الطبيعية علي المدرجات ، وإستخدام الطرق السريعة ، والمستوطنات الجبليه لإقناع
الزوار علي زيارة هذه المواقع العالمية الشهيرة مثل ماتشو بيتشو.

وقد جذبت الإنكا في بيرو لفترة طويلة سحر باطني لشعوب العالم الغربي ، قبل أربع مائة سنة حيث تم
اكتشاف الثروات الطائلة من الذهب والفضة التي يمتلكها هؤلاء الناس ، ولكن نهبت من قبل الغزاة
الأسبان ، وأحتلوا غنائم الوطن ، وتم تغيير النظام الاقتصادي الأوروبي كله ، وفي أعقابها ، تركوا
الحضارة المتطورة جدا في حالة يرثى لها ، حيث أن حكومة واحدة لا يمكن أن تسيطر على العديد من
القبائل المختلفة ، وذلك لأن الكثير منهم يسكنوا في المكامن الجبلية الأكثر غموض .


ليس هناك معلومات كافية عن الموطن الحقيقي لسكان الأنكا ، إلا من خلال ذلك السجل التاريخي الذي
بقى محفوراً علي الحجر ، الذي أكتشفه علماء الآثار خلال القرون التي تلت ذلك .

وامبراطورية الانكا لم تدم طويلا ، حيث استمرت فقط حولي 100 سنة ، من بداية عام 1438 الميلادي
، عندما بدأ حاكم الإنكا باتشاكوتي وجيشه قهر الأراضي المحيطة بقلب الإنكا كوزكو ، حتى قدوم
الاسبان في عام 1532 .

ففي عام 1438 تم تعيين الإنكا للخروج من قاعدتهم كوزكو ، والسيطرة خلال ال 50 سنه المقبلة على
المناطق المجاوره والتي يطلق عليها في الوقت الحاضر بيرو ، وبوليفيا ، وشمالي الأرجنتين وتشيلي
والاكوادور ، وبذلك أنشأت الإنكا الدولة الشمولية التي مكنت الحاكم القبلي وأقلية صغيرة من النبلاء
السيطرة على عدد السكان .

ومعظم الحسابات أكدت بوجود ثلاثة عشر من الأباطرة ، حيث كانت أباطرة الإنكا معروفة التي كتبتها
العناوين المختلفة ، بما في ذلك “سابا إنكا” ، و”كاباك البرلماني العربي”، و “Intip كوري”. وفي كثير
من الأحيان ، كان يشار للأمبراطوريه ببساطة على أنها الإنكا .


وفي السبعة الأولى كانت الأسطوره المحلية ، وهي ذات أهمية طفيفة ، وخلال هذه الفترة كان الإنكا
قبيلة صغيرة ، لم تمتد إلا عدة أميال حول عاصمتهم ، كوزكو . وكانوا محاربين ، وباستمرار تقريبا في
حالة حرب مع القبائل المجاورة ، حيث وجدت الأدلة من قبل علماء الآثار حتى يومنا هذا . وكان
كوسكو مركز امبراطورية الانكا ، التي تتميز بالهندسة الهيدروليكية المتطورة ، والتقنيات الزراعية
والهندسة المعمارية الرائعة والمنسوجات والسيراميك والحديد المزخرف .


جغرافياً :
أطلق اسم Incans علي إمبراطوريتهم ، وهي’أرض الفصول الأربعة ” أو إمبراطورية
Tahuantinsuyu ، التي امتدت من الشمال إلى الجنوب لمسافة 2500 ميلا على طول سلسلة
جبال الأنديز العالية من كولومبيا إلى شيلي ، ومن الغرب إلى الشرق حيث الصحراء الساحلية الجافة
التي تدعي أتاكاما إلى الغابات المطيرة في الأمازون المشبعه بالبخار.

حيث حكمت الأنكا في جبال الأنديز كورديليرا ، والثانية في ارتفاع وقسوة جبال الهيمالايا .
وأنفق الكثير لتأقلم الحياة اليومية على الأرتفاعات التي تصل إلى 15،000 قدم ، وتمديد طقوس الحياة
إلي ما يصل الى 22057 قدم إلى Llullaillaco في شيلي ، وهو أعلى مكان في الإنكا والموقع
المعروف بالذبيحه اليوم ، وبنيت الطرق الجبلية ومنصات الأضاحي ، وهو ما يعني إنفاق قدرا كبيرا من
الوقت لتحويل كميات كبيره من التربة والصخور ، والعشب لتصل إلى هذه المستويات المضيافة ، وحتى
من خلال الملابس والمعدات التي تساعد علي تسلق الجبال ، فمن الصعب علينا التأقلم والتكيف مع
البرد والجفاف إلا من خلال ذوي الخبرة المدربون علي أرتياد الأرتفاعات العالية في الإنكا .

وفي ذروة وجودها كانت إمبراطورية الإنكا أكبر دولة على الأرض ، وتبقى الدولة الأم الموجوده في
نصف الكرة الغربي ، مع وفرة الثروة والرقي لشعب الإنكا الأسطوري ، حيث جذبت العديد من علماء
الأنثروبولوجيا وعلماء الآثار لدول الانديز في السعي لفهم الطرق المتقدمة لإنكا وما أدى إلى زوالها في
نهاية المطاف .


المجتمع :
ملبس الأنكا الامبراطوري هي الملابس المصنوعة من صوف الألبكة ، وفي العديد من الاحتفالات الدينية
المعنية كانوا يرتدون الصنادل المصنوعه من جلد الحيوان فى أقدامهم .
كانت البنية الاجتماعية لإنكا ، تتكون من الحاكم ، سابا إنكا ، وزوجاته ، و Coyas ، ولهم الرقابة
العليا علي أنحاء الإمبراطورية ، وكان الكهنة وقائد الجيش هو الرئيس القادم ، حيث جاؤا بأربعة
وحدات لتزويد الطاقة ، وقادة الجيش في المنطقة ، والتالي كان كهنة المعبد ، والمهندسين المعماريين
والإداريين وجنرالات الجيش ، هذا بجانب الحرفيين والموسيقيين وقادة الجيش وquipucamayoc
والمحاسبين ، وفي الجزء السفلي كانت السحرة والمزارعين وأسر الرعي والمجندين .

واصل مجتمع الإنكا دون انقطاع في هذا الطريق لمئات السنين ، حتي ظهور الغرباء ذوي البشرة الفاتحة
إبان حكم أتاهوالبا ، ومع ذلك ، كان التغيير إلى الأبد في أمور الإنكا ، عندما اكتسح الطاعون القاتل
قريبا امبراطورية الانكا .


مرحلة الطفولة :
كانت مرحلة الطفولة في الإنكا قاسية بمقاييس اليوم ، فعندما يولد الطفل ، يغسل الطفل بالماء البارد
ويلف عليه لحاف ، وفي وقت لاحق ، يوضع الطفل في حفرة في الأرض كما ملعب بسيط . قبل حوالي
سنه واحدة ، ولذا يمكن للطفل الحصول على الانضباط الشديد جدا .

وفي سن الرابعة عشرة ، يحصل الفتيان علي مئزر في احتفال بمناسبة رجولتهم ، ويتعرض الأولاد من
العائلات النبيلة إلى العديد من الإجراءات المختلفة من القدرة على التحمل والمعرفة .


التعليم :
تم تقسيم التعليم في عهد امبراطورية الانكا إلي مجالين رئيسيين : التعليم للطبقات العليا والتعليم لعامة
السكان ، حيث يعلموا الطبقات المالكة وعدد قليل من الأفراد التي يتم اختيارهم بعناية فائقة ، من
مقاطعات الامبراطورية رسميا من قبل Amawtakuna ” فيلسوف العلماء ” ، في حين عموم
السكان يعتمدون على المعرفة والمهارات الفورية التي يكتسبوها من أسلافهم .

وتشكل Amawtakuna للفئة الخاصة من الحكماء على غرار الشعراء من بريطانيا العظمى ،
وكان من بينهم الفلاسفة اللامعين والشعراء ، والكهنة الذين حافظوا على الروايات الشفوية من الأنكا
على قيد الحياة عن طريق نشر المعرفة من حضارتهم وتاريخهم وعاداتهم وتقاليدهم في جميع أنحاء المملكة ،
حيث يعتبروا من الرجال المحترمة في الإمبراطورية والأكثر تعليما عالياً ، وعهدت إلى
Amawtakuna إلى حد كبير تعليم هؤلاء من الدم الملكي ، فضلا عن غيرها من الأعضاء الشباب
من ثقافات غزا التي تم اختيارهم بعناية فائقة لإدارة المناطق ، وهكذا ، كان التعليم في جميع أنحاء أراضي
الأنكا تمييزي طبقي اجتماعي ، حيث يمنع العاديين من التعليم الرسمي . وقال إن Amawtakuna
تضمن أن الجمهور يتعلم الكيشوا كلغة للإمبراطورية ، والكثير بنفس طريقة الرومان الترويج اللاتيني في
جميع أنحاء أوروبا . ومع ذلك ، تم ذلك لأسباب سياسية وليست تعليمية .


النساء :
وكانت النساء تشكل جزءا أساسيا من المجتمع بالإنكا ، وكان لها الدور الرئيسي في المجتمع لرعاية
أطفالهم ، والطبخ ، والنسج ، وجعل البيرة شيشا والعمل في الحقول ، ومع ذلك ، كان لديهم العديد
من المهام المنزلية الأخرى ، مثل التنظيف ، لجعل حياتهم بعد الزواج مشغول جدا .


الزواج :
تتزوج النساء عادة في سن السادسة عشرة ، في مجتمع الإنكا ، وذلك بسبب اللوائح الاقتصادية ،
والرجال الأقل رتبة يمكن أن يكون له زوجة واحدة فقط ، أما الطبقة الأرستقراطية ، بدءا من
curaca يسمح لهم بتعدد الزوجات .

وفي مجتمع الإنكا ، كان حفل الزفاف ليس احتفالا بهيجا ، وبدلا من ذلك ، كان ينظر إليها علي إنها
اتفاقية مثل الأعمال التجارية ، لذلك كان الزواج في حضارة الانكا ، عباره عن اتفاقية اقتصادية بين
عائلتين ، ويتزوج مرة واحدة من امرأة ، وكان من المتوقع لها أن تقوم بطهي الطعام ، وتسهر على
الحيوانات والأطفال ، وأن التزامات الأسرة والمرأة لم تتغير بعد أن أصبحت حاملا ، وعندما تعرف أنها
حامل تصلي وتقدم القرابين للإله الإنكا ، Kanopa .


الانهيار :
عندما تأسست امبراطورية الانكا ، كانت القوة الحاكمة بالأنكا في كثير من الأحيان لا تحظى بشعبية من
رعاياهم ” وخصوصا في المناطق الشمالية” ، الأمر الذي دفع الغزاة الإسبان ، من خلال فرانسيسكو
بيزارو للاستفادة الكاملة منها والسيطره عليها في العقود الوسطى من القرن ال16 م ، وفي الواقع لم
تكن امبراطورية الانكا قد وصلت إلى مرحلة من النضج الموحد عندما واجهت التحدي الأكبر لها ،
حيث كانت الثورات تنتشر ، وكانت الإنكا في حرب مع الإكوادور حيث تم إنشاء عاصمة حضارة
الانكا الثانيه في كيتو ، وأكثر خطورة ، تعرضت لها الأنكا هو وباء الأمراض أوروبية ، مثل الجدري
الذي انتشر من أمريكا الوسطى ، حتى أثر علي الغزاة المستعمرين الأوروبيين أنفسهم ، والتي تسببت في
موجة القتل المذهلة بنسبه تتراوح بين 65-90٪ من السكان ، وهذا المرض قتل
Wayna Qhapaq في عام 1528 م ، واثنين من أبنائه ، Waskar وأتاهوالبا ، واشتبكت في
حرب أهلية مدمرة للسيطرة على الإمبراطورية عندما وصل كنز الصيادين الأوروبيين ، وكان هذا المزيج
من العوامل – مع عاصفة من التمرد ، والمرض ، والغزو من الأسباب التي أدت إلي سقوط امبراطورية
الانكا العظيمة ، وهي أكبر وأغنى مثيلا في الأمريكتين .

لغة الكيشوا هي اللغه الرئسيه في الإنكا لأغلب السكان ، بينما لا تزال هناك لغات أخرى يتحدث بها
حوالي ثمانية ملايين شخص ، وهناك أيضا عدد لا بأس به من المباني والقطع الأثرية ، والحسابات المكتوبة
التي قد نجت من ويلات الفاتحين ، واللصوص ، والوقت هذه البقايا هي قليلة نسبيا عن الثروات الهائلة
التي فقدت ، ولكنها تبقى شاهدا للجدل على الثروة والإبداع ، والإنجازات الثقافية العالية من هذه
الحضارة العظيمة ، ولكنها قصيرة الأجل .



سعوطآليي معجب بهذا .
__________________


قُلْ إِنِّيَ أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ .
رد مع اقتباس
قديم منذ /02-24-2016   #2 (permalink)

سعوطآليي
 
الصورة الرمزية سعوطآليي

عُضويتيّ 2
الجِنسْ man
مُشآركاتيَ 33,382
تـَمَ شٌـكٌريَ 9102
شكَرتَ 7584
حلاُليٍ 0
آلدوُلة السعوديه
هناَ سأكونُ facebook  flickr  tumblr twitter  youtube
SMS الجنون هو فعل نفس الشيئ مرارا وتكرارا وتوقع نتائج مختلفة

مزآجي
3

MMS
1

الأوسمة وسآم الألفيه 25 المركز الاول في فعالية ابل المركز الثالث بـ فعالية تفسير سوره مميز القسم الاسلامي مميز بقسم الطبخ مشارك بفعالية من وحي الصوره مميز بقسم بلاك بيري مميز القسم الرياضي مبدعين ريلاكسين 2015 معزوفات آنامل وسآم الرد آلخِورآفيُ وسـآم آلمدير آلرآقيُ اجمل بروفايل المركز الثاني تكريم دورة الفوتشوب للمبتدئين تويتر 



سعوطآليي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: حضارة الانكا


شكلها جميل حضارتهم
ومنك نستفيد ي حووور







 توقيع : سعوطآليي

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الانكا, حضارة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:58 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012