العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ |رَ يلأكسَ العآمْ ✿ ، > الإسلامي




المواضيع الجديدة في الإسلامي


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 02-23-2016
нɪℓℓαℓɪ
 الأوسمة و الجوائز
 آخر مواضيعي
 بينات الاتصال بالعضو
 My MMS
9
 رقم العضوية : 6080
 تاريخ التسجيل : Sep 2015
 الجنس : man
 المكان : بين طريق خريص وخط الميه " سعد الاول
 الدولة : السعوديه
 المشاركات : المشاركات 21,312 [ + ]
  : listen youre head
  : windos 7
  : canon 1100
  : الهلال + ارسنال + ريال مدريد
  : bein sports
  : بيبسي مان
twitter  youtube

нɪℓℓαℓɪ غير متواجد حالياً
461691women تقريري عن شيخ الإسلام إبن القيم رحمة الله







بسم الله الرحمن الرحيم




السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة



من زمان م سويت تقرير عن شخصيه اسلاميه




اخترت شخصيه قيمه ع اسمها اللي هو الشيخ ابن القيم رحمه الله



كلنا سمعنا بإسمه لكن بعضنا م يعرف سيرة حياته اللي راح احطها هنا





بسم الله نبدأ













ولد -رحمه الله- في السابع من شهر صفر الخير سنة (691هـ).











هو الفقيه، المفتي، الإمام الربّاني شيخ الإسلام الثاني أبو عبد الله شمس الدين


محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد الزُّرعي ثم الدِّمشقي


الشهير بـ"ابن قيم الجوزية" لا غيره خلافًا للكوثري الذي نبزه بـ"ابن زفيل" .












نشأ ابن قيِّم الجوزية في جوِّ علمي في كنف والده الشيخ الصالح قيم الجوزية،


وأخذ عنه الفرائض، وذكرت كتب التراجم بعض أفراد أسرته كابن أخيه أبي الفداء


عماد الدين إسماعيل بن زين الدين عبد الرحمن الذي اقتنى أكثر مكتبة عمّه،


وأبناؤه عبد الله وإبراهيم، وكلهم معروف بالعلم وطلبه.



وعُرف عن ابن قيم الجوزية -رحمه الله- الرغبة الصادقة الجامحة في طلب العلم،



والجَلَد والتَّفاني في البحث منذ نعومة أظفاره؛ فقد سمع من الشِّهاب العابر


المتوفى سنة (697هـ) فقال -رحمه الله- : "وسمّعت عليه عدّة أجزاء، ولم يتفق لي


قراءة هذا العلم عليه؛ لصغر السِّنِّ ، واخترام المنية له -رحمه الله- " وبهذا يكون قد


بدأ الطلب لسبع سنين مضت من عمره.
















قال ابن كثير -رحمه الله- : "سمع الحديث ، واشتغل بالعلم ، وبرع في علوم متعددة ،




ولا سيما علم التفسير والحديث الأصلين ، ولما عاد الشيخُ تقي الدين ابن تيمية من




الدّيار المصرية في سنة ثنتي عشرة وسبعمائة لازمه إلى أن مات الشيخ، فأخذ عنه




علمًا جمًّا ، مع ما سلف له من الاشتغال؛ فصار فريدًا في بابه في فنون كثيرة، مع




كثرة الطَّلَب ليلًا ونهارًا، وكثرة الابتهال ، وكان حسنَ القراءة والخُلُق ، وكثيرَ التَّودُّد لا




يحسدُ أحدًا ولا يؤذيه ، ولا يستغيبُه ولا يحقدُ على أحد ، وكنت أصحب الناس له ،




وأحب الناس إليه ، ولا أعرف في هذا العالم في زماننا أكثرَ عبادة منه، وكانت له




طريقةٌ في الصلاة يطيلها جدًا ، ويمدُّ ركوعَه وسجودَه ويلومُه كثير من أصحابه في




بعض الأحيان ، فلا يرجع ولا ينزع عن ذلك -رحمه الله- ، وله من التّصانيف الكِبار




والصِّغار شيءٌ كثير ، وكتَبَ بخطّه الحسنِ شيئًا كثيرًا ، واقتنى من الكتب ما لا يتهيأ




لغيره تحصيل عشره من كتب السلف والخلف.





وبالجملة كان قليلَ النظير في مجموعه وأموره وأحواله ، والغالب عليه الخيرُ والأخلاقُ




الصالحةُ ، سامحه الله ورحمه" .




قال ابن رجب -رحمه الله- : "وتفقه في المذهب ، وبرع وأفتى ، ولازم الشيخ تقي




الدين وأخذ عنه ، وتفنَّن في علوم الإسلام ، وكان عارفًا بالتفسير لا يجارى فيه ،




وبأصول الدين ، وإليه فيهما المنتهى ، والحديث معانيه وفقهه ، ودقائق الاستنباط منه




، لا يُلحق في ذلك ، وبالفقه وأصوله وبالعربية ، وله فيها اليَدُ الطولى ، وتعلم الكلام




والنَّحو وغير ذلك ، وكان عالمًا بعلم السّلوك ، وكلام أهل التّصوف وإشاراتهم ودقائقهم




، له في كل فَنّ من هذه الفنون اليد الطولى.





وكان -رحمه الله- ذا عبادة وتَهَجد ، وطول صلاة إلى الغاية القصوى ، وَتَألُّه ولهج بالذّكر




، وشغف بالمحبة ، والإنابة والاستغفار ، والافتقار إلى الله والانكسار له ، والاطراح بين




يديه على عتبة عبوديته ، لم أشاهد مثله في ذلك ، ولا رأيت أوسع منه علمًا ، ولا




أعْرَف بمعاني القرآن والسنة وحقائق الإيمان منه، وليس هو المعصوم، ولكن لم أر




في معناه مثله " .






وقال ابن ناصر الدين الدمشقي -رحمه الله- : "وكان ذا فنون في العلوم ، وخاصة






التفسير والأصول في المنطوق والمفهوم" .






وقال السيوطي -رحمه الله- : "قد صَنَّفَ ، وناظر ، واجتهد ، وصار من الأئمة الكبار في






التفسير والحديث ، والفروع ، والأصلين ، والعربية" .






رحلات الإمام ابن القيم -رحمه الله-






قَدم ابن قيّم الجوزية -رحمه الله- القاهرة غير مرّة ، وناظر ، وذاكر.






وقد أشار إلى ذلك المقريزي فقال : "وقدم القاهرة غير مرّة" .






قال: "وذاكرت مرة بعض رؤساء الطب بمصر" .






وقال: "وقد جرت لي مناظرة بمصر مع أكبر من يشير إليه اليهود بالعلم والرياسة" .






وزار بيت المقدس، وأعطى فيها دروسًا.






قال: "ومثله لي قلته في القدس" .






وكان -رحمه الله- كثير الحجِّ والمجاورة كما ذكر في بعض كتبه . قال ابن رجب: وحج






مرات كثيرةً، وجاور بمكة، وكان أهل مكة يذكرون عنه من شدّة العبادة وكثرة الطواف






أمرًا يُتعجب منه" .



















بدأت ملازمة ابن قيم الجوزية لشيخ الإسلام ابن تيمية عند قدومه إلى دمشق سنة




(712هـ) ، واستمرت إلى وفاة الشيخ سنة (728هـ) ، وبهذا تكون مدة مرافقة ابن قيم




الجوزية لشيخه ستة عشر عامًا بقي طيلتها قريبًا منه يتلقى عنه علمًا جمًا ، وقرأ




عليه فنونًا كثيرة.




قال الصفدي: "قرأ عليه قطعة من "المحرّر" لجدّه المجد، وقرأ عليه من "المحصول" ،






ومن كتاب "الأحكام" للسيف الآمدي، وقرأ عليه قطعة من "الأربعين" و"المحصل"






وقرأ عليه كثيرًا من تصانيفه" .






وبدأت هذه الملازمة بتوبة ابن قيم الجوزية على يدي شيخه ابن تيمية ؛ كما أشار إلى






ذلك بقوله :






يــا قـوم والله العظيـم نصيحة *** مـن مشفق وأخ لكـم معــوان




جربت هـذا كلـه ووقعت فــي *** تلك الشبــاك وكنت ذا طيــران






حتى أتـاح لــي الإلـه بفضلـه *** مـن ليس تجـزيه يدي ولسـاني




فتـى أتـى مـن أرض حـرّان فيا *** أهلًا بمـن قـد جـاء من حـران




وكان لهذه الملازمة أثرٌ بالغٌ في نفس ابن قيم الجوزية ؛ فشارك شيخه في الذَّبِّ عن






المنهج السلفي، وحمل رايتَه من بعده ، وتحرر من كل تبعية لغير كتاب الله وسُنة






رسوله صلي الله عليه وسلم بفهم السلف الصالح.





قال الشوكاني : "وليس له على غير الدليل مُعَوَّل في الغالب، وقد يميل نادرًا إلى






المذهب الذي نشأ عليه، ولكنه لا يتجاسر على الدَّفع في وجوه الأدلة بالمحامل






الباردة ؛ كما يفعله غيرُه من المتمذهبين، بل لا بد له من مستند في ذلك ، وغالب






أبحاثه الإنصافُ والميلُ مع الدليل حيث مال، وعدم التعويل على القيل والقال، وإذا






استوعب الكلام في بحث وطوَّل ذيولَه أتى بما لم يأت به غيره، وساق ما ينشرح له






صدورُ الراغبين في أخذ مذاهبهم عن الدليل، وأظنها سرت إليه بركةُ ملازمته لشيخه






ابن تيمية في السَّراء والضّراء والقيام معه في محنه، ومواساته بنفسه، وطول تردده




إليه.

وبالجملة فهو أحد من قام بنشر السُّنة، وجعلها بينه وبين الآراء المحدثة أعظم جُنَّة ،






فرحمه الله وجزاه عن المسلمين خيرًا .






ومع هذا كله فلم يكن ابن قيم الجوزية -رحمه الله- نسخةً من شيخه ابن تيمية، بل






كان متفننًا في علوم شتى -باتفاق المتقدمين والمتأخرين- تدل على علو كعبه،






ورسوخه في العلم.






وكيف يكون ابن قيم الجوزية مُرَدِّدًا لصدى صوت شيخه ابن تيمية -رحمه الله- وهو






ينكرُ التقليدَ ويحاربُه بكلِّ ما أتي من حَوْل وقوَّة؟!













ضرب ابن قيم الجوزية بحظ وافر في علوم شتى يظهر هذا الأمر جَليًّا لمن استقصى


كتبه التي كانت للمتقين إمامًا، وأفاد منها الموافق والمخالف.



قال ابن حجر -رحمه الله- ، "ولو لم يكن للشيخ تقي الدين من المناقب إلا تلميذه


الشهير الشيخ شمس الدين ابن قيم الجوزية صاحب التصانيف النافعة السائرة التي


انتفع بها الموافق والمخالف لكان غاية في الدلالة على عظم منزلته" .



وإليك أشهرها مرتَّبة على حروف المعجم:



1- اجتماع الجيوش الإسلامية على غزو المعطلة والجهمية.



2- أحكام أهل الذمة.



3- إعلام الموقعين عن رب العالمين.



4- إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان.



5- بدائع الفوائد.



6- تحفة المودود في أحكام المولود.




7- تهذيب مختصر سنن أبي داود.




8- الجواب الكافي، وهو المسمى "الداء والدواء".



9- جلاء الأفهام في الصلاة والسلام على محمد صلي الله عليه وسلم خير الأنام.



10- حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح.



11- حكم تارك الصلاة.



12- "الرسالة التبوكية "وهو الذي بين يديك.



13- روضة المحبين ونزهة المشتاقين.




14- الروح.




15- زاد المعاد في هدي خير العباد.



16- شفاء العليل في مسائل القضاء والقدر والحكمة والتعليل.



17- الصواعق المرسلة على الجهمية والمعطلة.



18- طريق الهجرتين وباب السعادتين.



19- الطرق الحكمية في السياسة الشرعية.



20- عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين، وقد انتهيت من تحقيقه بحمد الله وفضله على نسختين خطيتين.



21- الفروسية.



22- الفوائد.



23- الكافية الشافية في الانتصار للفرقة الناجية ، وهي "القصيدة النونية".



24- الكلام على مسألة السماع.



25- مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين.



26- مفتاح دار السعادة ومنشور ولاية أهل العلم والإرادة.



27- المنار المنيف في الصحيح والضعيف.



28- هداية الحيارى في أجوبة اليهود والنصارى.



29- الوابل الصيب في الكلم الطيب.










1- ابن رجب الحنبلي ، صرح بأنه شيخه، ثم قال: "ولازمت مجالسه قبل موته أزيد من


سنة ، وسمّعت عليه قصيدته النونية الطويلة في السّنة ، وأشياء من تصانيفه


وغيرها" .



2- ابن كثير -رحمه الله- قال : "وكنت من أصحب الناس له وأحبّ الناس إليه" .



3- الذهبي -رحمه الله- ترجم لابن القيم الجوزية في "المعجم المختص" بشيوخه .



4- ابن عبد الهادي -رحمه الله- ؛ كما قال ابن رجب:


"وكان الفضلاء يعظمونه ويتتلمذون له كابن عبد الهادي وغيره" .



5- الفيروزآبادي صاحب "القاموس المحيط" ، كما قال الشوكاني: "ثم ارتحل إلى


دمشق فدخلها سنة (755هـ) فسمع من التقي السبكي وجماعة زيادة عن مائة


كابن القيم" .












حُبس مع شيخه ابن تيمية في المرة الأخيرة في القلعة منفردًا عنه بعد أن أهين


وطيف به على جمل مضروبًا بالدرة سنة (726هـ) ، ولم يفرج عنه


إلا بعد موت شيخه سنة (728هـ) .وحبس مرة لإنكاره شدّ الرحال إلى قبر الخليل.



قال ابن رجب -رحمه الله- : "وقد امتحن وأوذي مرات" .



مشاهير شيوخ الإمام ابن القيم -رحمه الله-



تلقى ابن قيم الجوزية -رحمه الله- العلم على كثير من المشايخ ، ومنهم:


1- قيم الجوزية والده -رحمه الله-.



2- شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- لازمه ، وتفقه به، وقرأ عليه كثيرًا من الكتب ،


وبدأت ملازمته له سنة (712هـ) حتى توفي شيخ الإسلام سجينًا في قلعة دمشق


(728هـ).

3


- المزي -رحمه الله- .



مكتبة الإمام ابن القيم -رحمه الله-



كان ابن قيّم الجوزية -رحمه الله- مُغرمًا بجمع الكتب، وهذا دليلُ الرَّغبة الصّادقة


للعلم بحثًا وتصنيفًا، وقراءةً وإقراءً يظهر ذلك في غزارة المادة العلمية في مؤلفاته،


والقدرة العجيبة على حشد الأدلة.



وقد وصف تلاميذه -رحمهم الله- مكتبته فأجادوا:



قال ابن رجب: "وكان شديد المحبة للعلم وكتابته ومطالعته وتصنيفه، واقتناء الكتب،


واقتنى من الكتب ما لم يحصل لغيره" .



وقال ابن كثير -رحمه الله-: "واقتنى من الكتب ما لم لا يتهيأ لغيره تحصيل عُشْرِه من


كتب السلف والخلف" .



قلت: ومع هذا كله يقول بتواضع جم: "بحسب بضاعتنا المزجاة من الكتب" .



ورحم اللهُ شيخه شيخَ الإسلام ابن تيمية القائل: "فمن نوّر الله قلبه هداه ما يبلغه


من ذلك، ومن أعماه لم تزدْهُ كثرةُ الكتب إلا حيرة وضلالةً".







توفي -رحمه الله- ليلة الخميس ثالث عشرين من رجب الفرد سنة (751هـ) ، ودفن بدمشق بمقبرة الباب الصغير -رحمه الله- وأسكنه الفردوس الأعلى ، وجمعنا وإياه في عليين مع النبيين ، والصديقين ، والشهداء ، والصالحين ، وحسن أولئك رفيقًا.
.. أسأل الله العظيم أن ينفعنا وينفعكم بعلم الشيخ وأن يسكنه فسيح جناته أنه ولي ذلك والقادر عليه ..












كلمات القصيدة


يا خاطب الحور الحسان

وطالبا لوصالهن بجنة الحيوان



أسرع وحث السير جهدك


انما مسراك هذا ساعة لزمان



هي جنة طابت وطاب نعيمها


فنعيمها باق وليس بفان



وبناؤها اللبنات من ذهب


وأخرى فضة نوعان مختلفان



سكانها أهل القيام مع الصيام


وطيب الكلمات والإحسان



للعبد فيها خيمة من لؤلؤ قـد


جوفت هي صنعة الرحمان



أنهارها في غير أخدود جرت


سبحان ممسكها عن الفيضان



من تحتهم تجري كما شاءوا


مفجــرة وما للنهر من نقصان



ولقد أتى ذكر اللقاء لربنا الــرحمن


في سور من القرآن



أو ما سمعت منادي الايمان


يخــبر عن منادي جنة الحيوان


******************


يا أهلها لكم لدى الرحمن


وعــد وهو منجزه لكم بضمان



قالوا أما بيّضت أوجهنا كذا


أعمالنا ثقلت في الميزان



وكذاك قد أدخلتنا الجنات



حيــن أجرتنا حقاً من النيران



فيقول عندي موعد قد آن


أن أعطيكموه برحمتي وحناني



فيرونه من بعد كشف حجابه


جهرا روى ذا مسلم ببيان



وإذ رآه المؤمنون نسوا الذي


هم فيه مما نالت العينان



والله ما في هذه الدنيا ألذ


من اشتياق العبد للرحمان



وكذاك رؤية وجهه سبحانه



هي أكمل اللذات للإنسان


******************



لله سوق قد أقامته الملائكة


الكرام بكل ما إحسان



فيها الذي والله لا عين رأت


كلا ولا سمعت من اذنان



كلا ولم يخطر على قلب امرئ


فيكون عنه معبرا بلسان



واها لذا السوق الذي من حله


نال التهاني كلها بأمان



يدعى بسوق تعارف ما فيه


من صخب ولا غش ولا أيمان



هذا وخاتمة النعيم خلودهم


ابدا بدار الخلد والرضوان



يا رب ثبتنا على الايمان


واجــعلنا هداة التائه الحيران



وأعزنا بالحق وانصرنا به


نصرا عزيزا أنت ذو السلطان



وعلى رسولك أفضل الصلوات


والتــسليم منك وأكمل الرضوان



وعلى صحابته جميعا والألى


تبعوهم من بعد بالإحسان

__________________


القصيده يوتيوب


اداء جميل وخالقي اسمعوها للأخر


اللهم اجعلنا من اهل جنتك




سعوطآليي و v a y r u z s و MeM و 5 اخرون معجبـون بهذا .
رد مع اقتباس
قديم منذ /02-23-2016   #2 (permalink)

MeM

عُضويتيّ 4110
الجِنسْ women
مُشآركاتيَ 25,070
تـَمَ شٌـكٌريَ 247
شكَرتَ 309
حلاُليٍ 0
آلدوُلة السعوديه
هناَ سأكونُ twitter 






MeM غير متواجد حالياً
افتراضي رد: تقريري عن شيخ الإسلام إبن القيم رحمة الله


اللهم امين يارب ربي يجعلنا جميعا من اهل الجنه

موضوع مميز عن شيخ مميز رحمه الله
موضوعك شامل وكامل
جزاك الله خير على هالموضوع
اللي اكييد بيفيد الكثير اللي بيسون ابحاث عنه
يعطيك العافيه







  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-23-2016   #3 (permalink)

غلآويشن
* مشـرفَ .. !

عُضويتيّ 6084
مُشآركاتيَ 8,553
تـَمَ شٌـكٌريَ 2317
شكَرتَ 2893
حلاُليٍ 5246



الأوسمة المركز الاول ف فعآلية عآلم الوآتس آب وسام الالفيه السابعه مميز بقسم الطبخ كنق ريلآكس ألمركز الثآني العضو المميز خلال الاسبوع مميز بقسم الخواطر مميز القسم الرياضي المركز الاول ف فعالية امتحان مجتمع ريلاكس وسام المركز الاول بـ مسابقة تصوير المركز الاول 



غلآويشن غير متواجد حالياً
افتراضي رد: تقريري عن شيخ الإسلام إبن القيم رحمة الله


اللهم امين يارب
تقرير جداًجمييييل
مجهود واضح ابدعت
جزاك الله خير ياخوي

م ننحرم من جديدك







  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-23-2016   #4 (permalink)

لُـبَـآبَـةْ }*
#طأآقم ألآشرآف

عُضويتيّ 6077
الجِنسْ women
مُشآركاتيَ 2,175
تـَمَ شٌـكٌريَ 1685
شكَرتَ 1113
حلاُليٍ 0



الأوسمة مميز بقسم عدسة محترف وسام الالفيه الاولى المركز الثآلث ف فعآلية عآلم الوآتس آب المركز الثالث 



لُـبَـآبَـةْ }* غير متواجد حالياً
افتراضي رد: تقريري عن شيخ الإسلام إبن القيم رحمة الله


وعليكُم السَلام ورحَـمة الله وبركَـاته
والله مَوضوع جَمَييل جدًا ونَآل أعجابي
أختَرت شَخصيةة جَمَيلةة جدًا والمَوضوع كَـآمل وجَميل
أنَآ وآيَد أحب اطلع حَكمه وكَلَآمهه وأقتبسَه لأن مادري كيف يبه بطريقةة جميلةة جدًا الله يرحمه
والمعلومَـات إلَي ذكَرتَه شمَل كُل شَي بالمختصر جميل جدًا
حَبيت جَدًا وصفهه للجنه أنَآ وآيد احَب نَفس هَ طَريقةة وبهَ الوصَف يعجَبني جدًا
وإذ رآه المؤمنون نسوا الذي
هم فيه مما نالت العينان
والله ما في هذه الدنيا ألذ
من اشتياق العبد للرحمان
^
أعجبتَني
( رحمة الله عليه وأسكنه فسيح جناته)
يَعطَيك العَآفَيةة + لك تَقييمي








عاشق القصيد معجب بهذا .
  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-23-2016   #5 (permalink)

عاشق القصيد

. . . . آڪآبَريُ مُبدِعَ ♔


عُضويتيّ 6071
مُشآركاتيَ 2,932
تـَمَ شٌـكٌريَ 1722
شكَرتَ 2760
حلاُليٍ 0



الأوسمة وسام الالفيه الاولى مميز بقسم الخواطر مميز بقسم الشعر مميز القسم الرياضي 



عاشق القصيد غير متواجد حالياً
افتراضي رد: تقريري عن شيخ الإسلام إبن القيم رحمة الله


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
يعطيك العافية على هذا الطرح الرائع
موضوع في قمة الروعه
جعله في موازين حسناتك
جزاك الله خير
انتظرجديدك







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الله, الإسلام, القدم, تقريري, رحلة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:39 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012