العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > •»|[ رِحلہْ لِصَفآء آلذِهنْ وِ الرُوِحْ ]|«• > قصص - روآيات - قصص ؤآقعيةة - قصص خيآليةة





المواضيع الجديدة في قصص - روآيات - قصص ؤآقعيةة - قصص خيآليةة


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /08-03-2016   #31 (permalink)

آلـدوقه | غـرور
 
الصورة الرمزية آلـدوقه | غـرور

عُضويتيّ 6079
مُشآركاتيَ 4,943
تـَمَ شٌـكٌريَ 2435
شكَرتَ 2305
حلاُليٍ 0



الأوسمة المركز الثاآني بفعاآلية اغلى شي عندك مميز بقسم عدسة محترف مشارك بـ فعالية تفسير سوره مميز بقسم الطبخ المركز الثاني بفعالية الطبخ وسام الالفيه الاولى مميز بقسم الخواطر مميز بقسم الشعر 



آلـدوقه | غـرور غير متواجد حالياً
افتراضي رد: روآيه مرثيه لنفسي / بقلمي



البـارت التامن



عند يآسمين

راحت للبنك و طلبت منهم تفتح الوديعه ورتلهم المفتاح و اخدوها لمكان سري بعد

ما دخلت كزا ممر و سيب بعد ما لفوا وقفت قدام باب كبير و عليه رقم سري

جهاز بصمه لليد و للعين دخل العامل الرقم و اتجه للاله حط يدو و عينو قالت

اسمو و انفتح له الباب فتح الباب و دخلت ياسمين معاه بمجرد ما دخل و جات

بتدخل وقفها بيدو و اتجه لليمين و راح عند لوحه المفاتيح ضغط كلمه السر

و امرها تمشي و هو يمشي قبلها ..

اتجه للدولاب اللي ع اليسار كان تالت واحد في النص اخد منها الرقم و فك

الخزنه و ادالها درج كانت في اغراض جدا كتيرة و ملفات و اوراق و حطلها هي

في الطاوله و بعد لها الكرسي و هي قعدت عليه و هو خارج امر انو الكاميرا

تنطفي اللي في غرفه و خرج و سابها في عزله تامه و هي تتامل الاوراق

و ما انتبهت لكل التفاصيل اللي سارت قبل شوية .

شافت في جوازات سفر كتيره و لمن فتحتها لقت انو امها بصور و اشكال مختلفه

و اسمها في كل باسبورت غير انفجعت من كميه الوثائق اللي شافتها اللي

ممكن تدمر وزراء و ناس عاديين ، شافت وثائق لهجمات كيماويه و اشرطه تسجيل

شافت اشياء كتير تبين انو امها ما كانت مدرسه زي ما كانت تتصور انفجعت لمن

قريت الرساله اللي سابتلها هي امها و كل ما تقرى تنصدم اكتر من اللي قبل .






عند غنى

التفت لقصي و طالعوا في بعض و هم مستغربين مين دا اللي جاهم و راحولو

غنى جات بتهرج بس اداها كوع قصي و فال : احم احم و غنى بتزغرلو

التفت لهم الشاب و فك نضارتو و حطها عند بدايه خشمو و طالع فيهم من فوق

لتحت و رجعها مره تانيه و هو مو مركز مع الولدين دول و راح لمن بيتهم و دق الجرس

طالعو ا في بعض بتناحه و اتداركت الموقف غنى و قالت : خير يا الحبيب تامر بشي

الولد طالع فيها بقرف و ما عبرهم و دق الجرس تاني و هو متافف من الحر

قصي حس انهم في وضع اهبل و راح له و قاله : خير يا الطيب ايش بغيت من اهل البيت

الولد حرك نضارتو فوق لتحت و قال : انت تعرفهم

قصي : ايوا انا عايش في دا البيت و اشر لغنى مع اختي و امي

الولد طالع في غنى مفجوع ايه اخت قصدو و لف ع غنى و طالع فيها باستحقار

و رجع كلمو طبعا غنى مو عاجبها الوضع ايش الولد القليل الادب اللي كدا يطالع

فيهم باستحقار قربت من اخوها و قالت و هي حاطه يدها ع خصرها

و بتقاطعو : ايش تبغى من اهل البيت حضره جنابك و كملت بتريقه يا سي السيد

الولد لف عليها شاف هيئه ولد قدامو و صوت بنت مهما حاولت تعربج فيلو بس

في نعومه و هو مستغرب الا سال سؤال انفجعوا منهم كلهم و قال و هو بيلف

ع غنى : انت خكري و بتحاول تسوي نفسك بنت و الا ايش وضعك

غنى و قصي تنحوا في بعض و انصدموا من السؤال اللي ما يدروا ايش يبغى من حياتو






عند عماد


دوبو بيجلس الا شاف الساعه بقي نص ساعه ع موعد الاجتماع و راح لامه و خبرها

انو رايح امو مسكت فيه و هي قلقانه ع ملاك و عليه و قالتله : لازم تروح يا ولدي

عماد طالع في امه و انحنى و باس راسها و قال : و الله يا امي عندي اجتماع ما

اقدر اجلو انتي

عارفه اني باشتغل ع دي الصفقه ليا سنتين و ملاك طيبه سمعتي الدكتور ايش

قال دلع بنات و طالع

في اختو بحنيه و كمل : يلا يا امي دحين انادي سينتيا تساعدك و تطلعك غرفتك

و انا اروح و خلي ملاك نايمه

الام مسكت فيه و قالت : لا خليني عند ملاك باتطمن عليها اكتر قلبي موجوع عليها

يا ولدي و بكيت

حضنها و مسح دموعها و قالها : اطمني ما فيها شي ان شا الله طيبه و يلا انا رايح

و انتي لا تبكي و لا اكنسل كل تعبي و اقعد معاك هنا

مسحت دموعها بطرحتها و قالت : لا خلاص يا ولدي انا طيبه و اختك طيبه و ان

شا الله كلنا طيبين روح يا ولدي قلبي راضي عليك دنيا و اخره انت و اختك

حضنها و باس راسها و يدها و قال : بالله كتريلنا دعا يا امي محتاجين دعاك احنا و

راح من عندهم بعد ما اتطمن ع اخته و اتجهز و اتوجه لمكانهم السري .



حأكتفي بدا القدر من بعد الرجعه ابدا اهيئكم نفسياً للاحداث اللي جيه بعد كدا

كلها حتكون دسمه و حتنكتب بدم بآرد و حتبدأ تستكشفوا اشياء كانت غامضه

بالنسبه لكم و حتبداو تقولوا توقعآت ، لآ تلهيكم روآيتي عن الصلآة .









 توقيع : آلـدوقه | غـرور

-



Be strong, things will get better


كن قوياً ، الاشياء سوف تتحسن


# آدم أجعل لحرفك حدود .. |~

  رد مع اقتباس
قديم منذ /08-31-2016   #32 (permalink)

آلـدوقه | غـرور
 
الصورة الرمزية آلـدوقه | غـرور

عُضويتيّ 6079
مُشآركاتيَ 4,943
تـَمَ شٌـكٌريَ 2435
شكَرتَ 2305
حلاُليٍ 0



الأوسمة المركز الثاآني بفعاآلية اغلى شي عندك مميز بقسم عدسة محترف مشارك بـ فعالية تفسير سوره مميز بقسم الطبخ المركز الثاني بفعالية الطبخ وسام الالفيه الاولى مميز بقسم الخواطر مميز بقسم الشعر 



آلـدوقه | غـرور غير متواجد حالياً
افتراضي رد: روآيه مرثيه لنفسي / بقلمي


البـآرت التاسع



في اليوم التاني

عند نآدين


ركبت سيارتها و مرت في طريقها تاخدلها اكسبريسو و استلمت الطلب و راحت لعملها وقفت في

الباركينق الخاص بها و شافت قدامها مبنى كبير من 14 طايق و هو عبارة عن مكان عملها اللي

تشتغل في الصحافه بحيث انها تشتغل في اكبر الصحف العالميه دخلت المبنى و ورت السكيورتي

الاي دي تبعها و دخلت المصعد ضغطت ع الدور الـ 12 ووصل الطابق و خرجت منه لقت في

وجهها سمر عامله الاستقبال تبع دورهم سلمت عليها و هي بتروح نادتها و قالت :

مس نادين مستر ابراهيم عاوزك

نادين : دحين اروحلو شكراً .

اكتفت سمر انها تهز راسها و هي بترد ع التليفون و قعدت ع الكرسي و حطت اغراضها و ايمن

جاها و هو بيعدل نضارتو سلم عليها و قال : كيفك دحين

نادين اكتفت انها تطالع فيه و تهز راسها علامه انها كويسه

ايمن : قالي مستر ابراهيم ع اللي سارلك امس الحمدلله انه مآت

نادين اكتفت انها تهز راسها و الدمع بيتجمع في عينها من كتر ما الاحداث تمر في بالها من يوم

ما انخطفت الى ما انحبست في قفص حيوانات الله يكرمكم الى ان ربطلها يدها و رجلها بالسلسه و

سار يجرجرها معاه في الغابه بعد ما يخدرها و الى ما كان يقتل ناس و و يجيب جثثهم عندها

و ياكلهم و هم نيين و يدخل يدو في عينها او في يشق بطنها او رجلها و يمرمش اعضائها و كان

يستمتع لمن تصرخ نادين و تبكي و تطلب منه انه يتوقف عن كدا و يخليها تروح كان يسلتذ لمن

يشوف منظرها و هي متاذيه كدا قعدت شهر في غابه ما تدري فين ارضها من سماها الا تفتكروا

اشجار طويله و في مكان خالي الين طول فتره قعدتها ما تفتكر انها شافت حيوان او طير من كتر ما

كانت دي الغابه مهجورة و مخيفه بالنسبه لها فاقت ع رنين تليفونها و سمر تطلب منها انو مستر

ابراهيم يباها دحين و افتكرت انها كانت بتهرج مع ايمن و نسيتو في غضون زكرياتها مسحت

دموعها و استدركت نفسها و قامت و هي رايحه للمصعد وقفتها سمر و قالتلها عن ظرف وصلها

استغربت بس ما همها كتير قد اللي يباه مديرها منها و قالتلها تحطو في مكتبهآ و راحت .






عند المجهول

قرر انو يقتل اليوم نسرين و يفوز برضا البوس عنو

اتخفى بملابس شرطه و دخل المستشفى و معاه شنطه سودا اتوجه لغرفه نسرين لقى شرطيين

عندها و اتوجه للمخزن اللي كان في بدايه الممر بدل ملابسو بسرعه و لبس لبس الممرض

و اتخفى بكمامه حطها في وجهو و اتوجه للغرفه و الشرطي الاول استوقفو و قال : ماذا تريد هنا

طالع فيه بتعجب و قاله : باكشف ع حالتها و باشيلها المحلول

الشرطي الاول طالع في التاني و التاني هز راسو و قال : اول مرة اشوفك هنا انت جديد

: ايوا من بدايه الاسبوع و انا اتمرن هنا و الان وخر الشرطي و بيدو و قال ابى اشوف شغلي ممكن

اشرلو يدخل و دخل و قفل الباب وراه خرج الابره من جيبو و حط فيها محلول و دخلو في المغذي و

خرج كانوا بيكلموا الشرطه بس مشي بسرعه و سابهم و هم انشغلوا لمن بدا جهاز القب يطن

بصوت عالي و الدكاترة اللي في الدور و الممرضات دخلوا لغرفه نسرين .





في مكان تاني

وقف القارب في مكان منزوي و نزل منه شخص و غطس و نزل من تحت الجسر لمن وصل لنص

الجسر و طلع نزل عده الغطس و اخده معاه القارورة و سار يمشي ع زوايا السجن لمن وصل لسجن

معين و رمى القارورة و رجع لبس العده و رجع للقارب تاني .

كان نايم ما حس الا بقارورة جات في حضنو و صوتها قومو من النوم استغرب هادي ايش جابها

لعنده شاف العلبه و لقى جوتها ورقه فك الغطى و جلس يحاول يفك العلبه و يخرج الورقه لمن نجح

اخيرا وقرا و استغرب من اللي قراو جدا كان عباره عن ورقه مكتوب فيهآ :- غدا في الساعه 12

مساء سنقرم بتهريبك من السجن كن مستعدا و متاهبا و اتبع التعليمات التي ستصلك في الغد .

و سار يتامل في الورقه و هو عنده امل انه يخرج و يطلع من دا السجن و يشوف اهلو و مستغرب

مره واحده من دي الرساله مين وصل و كيف وصلها و فجاه بدا يحس بالخوف انه العصابه تبغاهم

معاه مره تآنيه .






في مكان تالت

كانت الزوجه مقهورة من زوجها و واصله لاكتر مراحل الغضب و هي بتصرخ لزوجها اللي كان

قاعد ع الكنبه و بابرد ما عندو و هو يدخن و منزعج من صوتها و قال : خلاص اسكتي يا حرمه دوشتيني

الزوجه : لا يا شيخ احلف بالله اني دوشتك مو يكفي انك رميتلي القنبله هادي و جاي تتكلم معايا

ببرود اه ي قلبي بس

الزوج و قال بطفش : قنبله ايش بس اولاد اخويا و اباهم يعيشوا معانا ايش فيها قلت شي غلط

الزوجه : لا ابدا لا سمح الله و كيف تجيب اولاد اخوك و انت مانت داري عنهم طول عمرك دحين

حليوا في عينك

الزوج و بدا يعصب منها : اقولك انتي مالك و مال دي الهرجه و اتركي عنك اللقافه يا مره

الزوجه : اخ ي قلبي و كملت بسخريه و دحين بعد ما سرقتوا فلوس ابوهم انت و اخوانك جاي تسال عنهم

الزوج قام و هو هايج و الا الله يدي مرتو داك الكف اللي يفوقها من الهبل اللي تسويه و جا يقرب

منها الا صدو ولدو و قال : خلاص يا ابويا استهد بالله ما يحوج الكلام دا كلو

الزوجه و هي تبتسم بسخريه و تطالع فيه : هه يقتلوا القتيل و يمشوا في جنازتو و الله حاله

الزوج بدا يوخر ولدو و جاي يبى يهاجم ع مرتو يبى يقص لسانها الطويل دا و الولد ماسكو بالقوة

و بدا يتنرفز من حركات امو الا صرخ و قال : امشي يا امي جوه و سيبي دحين ابويا في حالو

الزوجه طالعت فيهم بسخريه هم الاتنين و مشيت و خسرتهم و الولد جالس يهدي في ابوه بعد ما

ضغطوا اترفع من مرتو .






عند غنى

كلهم متفاجئين من هبل الولد اللي قدامهم الا باغتهم بسؤال اتعجبو اكتر منهم و قال : دا بيت عمي محمد







 توقيع : آلـدوقه | غـرور

-



Be strong, things will get better


كن قوياً ، الاشياء سوف تتحسن


# آدم أجعل لحرفك حدود .. |~

  رد مع اقتباس
قديم منذ /08-31-2016   #33 (permalink)

آلـدوقه | غـرور
 
الصورة الرمزية آلـدوقه | غـرور

عُضويتيّ 6079
مُشآركاتيَ 4,943
تـَمَ شٌـكٌريَ 2435
شكَرتَ 2305
حلاُليٍ 0



الأوسمة المركز الثاآني بفعاآلية اغلى شي عندك مميز بقسم عدسة محترف مشارك بـ فعالية تفسير سوره مميز بقسم الطبخ المركز الثاني بفعالية الطبخ وسام الالفيه الاولى مميز بقسم الخواطر مميز بقسم الشعر 



آلـدوقه | غـرور غير متواجد حالياً
افتراضي رد: روآيه مرثيه لنفسي / بقلمي


البـارت العـآشـر




عند يآسمين

مصعوقه من كميه المعلومات اللي عرفتها عن امها في الرساله كلمه مدهوشه متفاجئه قليله في حقها

كانت عباره عن معلومات عن شغلها و هويتها و كل حاجه ياسمين ما تعرفها عن امها موجوده في

الرساله كان فعلا عقلها متوقف بس اللي صدمها مؤخرا في الرساله انو امها كانت عمليه استخبارات

كنديه و كآن رمزهآ 2012 و كانت الحروف ( ف . ع ) دلاله على عميله مزدوجه و سريه للغايه و

حتى اعضاء الاستخبارات نفسهم ما يعرفوهآ و ما يعرفهآ غير عدد قليل جداً و كان عملهآ سري و

كانت الحروف دي عبآره عن تمويه حتى لو وقعت في يد عصابات او استخبارات محا يفهموآ ايش

معنى الرمز دآ .

كان راس ياسمين يوجعهآ من كتر المعلومات و الصدمات اللي غيرتلهآ وجهه نظرهآ في امهآ

مسكت راسها و سارت تحاول تكبس راسها علها تحرك الدم اللي وقف في راسها كدا شويه كدا

افتكرت الورقه اللي سابلها هي الخاطف و لقت موجود نفس الحروف لكن الرمز غير كان 1111

و سارت تحاول تربط بين الاتنين نفس الحروف و نفس الرموز اللهم اختلافها بس و شكت انهم

يكونوا الاستخبارات كمان بس ايش دخلهم في عامل بناء بسيط و هي بتحاول تحلل لفتها بطآقه

مكتوب فيهآ رقم جوآل اخدت الجوآل و دقت ع الرقم و كآن بيرن و تحس انو الرنآت طولت الا رد

عليهآ و قال بصوت فخم : آلو

ياسمين خافت للحظه و بلعت ريقهآ بقوه و استجمعت شجاعتهآ و قالت : آلو

الطرف التاني كآن هدوء و صوت تنفس و شويه سمعت : أخيرا دقيتي عليآ يا جآسمين

ياسمين انكمشت انو عرفهآ و كان صوتو الفخم دخل في قلبهآ من جوه و قالت : مين معايا

ضحك بصوت عآلي و قآل : أفـآ مآ عرفتيني

هي تفتكر دا الصوت دا كآن صوت شخص تحبو تفتكرو من طفولتهآ و فجاه اختفى من حياتهآ

و كانت تسآل عنهآ امهآ و ابوهآ و دادتهآ كتير و مآ كانت تسمع غير انو سآفر و سابهآ با بكيت

عليه ايام كتير كان دايما لمن يجي يجبلها معاها اشيائها المفضله من حلويات و قمبريات و العاب

رجعلها الزمن لورى و افتكرت و قآلت : عمو يوسف

ضحك بضحكتو الرنآنه المعتآده و قال : برآفو عليك و همس بخفه و قآل : طول عمرك ذكيه زي

ما عرفتك

بلعت ريقهآ و حآولت تستجمع شتآت نفسهآ و قآلت : ....





عند غنى


كلهم متفاجئين من هبل الولد اللي قدامهم الا باغتهم بسؤال اتعجبو اكتر منهم و قال : دا بيت عمي محمد

طالعوا في بعض غنى و قصي و هم مفجوعين منو ايش عرفهم بابوهم و اللي ما يدروا عنو شي

و قربت منو غنى و هي تقولوا : كيف تعرف اسم بابا

الولد طالع فيها مفجوع مو معقوله دي غنى يفتكرها و هي صغيره كانت اليفه لطيفه ناعمه لكن اللي

قدامو يشوفها وحده عربجيه و مالها صله باي نعومه و بلع ريقو و قال : انتي غنى

غنى اتصنمت دا كيف يعرفها اصلا و سارت تطالع في قصي و قصي حس باختو و قرب من الولد

و قالو : كيف تعرف اسم اختي انت

لف عليه الولد و قال : اجل انت اكيد قصي مو

قصي هز راسو و الولد قرب منو و قال : انا وليد ولد عمك عبد الاله ما عرفتني

غنى مع الصدمه سارت ترجع ع ورى لمن صدمت في سيارتو كلهم التفوتلها و هي مصدومه وليد

وليد دا حب حياتها حبها الاول و الاخير يا ما بكيت منو بعد ما سابها و ابوها سابها ما سارت تعرف

تصارع الدنيا من بعد ما احب الناس ع قلبها سابوها و خذلوهآ و قلبها تحس سار يوجعهآ من كتر

الصدمات اللي تجيها و تحاول تقوي نفسها عشان اخوها و امها ترى هي لسه صغيره ع دا كلو و الله

صغيره خصوصا بعد ما سمعت الخبر الاخير و اللي سحب كل قوه منهآ و طاحت مغشيه ع الارض و

قصي اخوهآ فرحآن و هو يقول : غنننى حنشوف بابا اليييوم يا غننننى و لف وجهو بيعبر عن

فرحتو مع غنى الا انصدم و هو شايف غنى طايحه و وليد ماسكها قبل ما تطيح ع الارض .





عند نـآدين

ركبت الاصنصير و طلعت الدور العاشر لغرفه مديرهآ ابراهيم ، دخلت عليه بعد ما دقت الباب و

سمحلها تدخل و لقت عنده رجل بآين انو رجل أعمآل في اواسط التلاتينآت و كان لابس بدله

و كرفته و مسترخي ع الكرسي اللي قاعد عليه و بيشرب قهوتو سلمت ع خفيف و اشرلها تقعد

ع الكرسي اللي مقابل الرجآل و من يوم ما شافتو حست بتوتر ما تدري ليش عرفهم على بعض

و قال نادين دا مستر عبد الله و لف ع عبد الله و قال دي انسه نادين

قاطعو بصوت عميق و قال : اعتقد اني اعرفهآ و ما يحتآج تعرفني عليهآ

نادين انصدمت و طالعت فيهم بتوتر و من الوهله الاولى حست انو شكلها مالوف عليها و لمن اتكلم

اتيقنت انها تعرفو بس فين ما تدري و جا في بالها الخاطف و سارت تطالع في بركازه هي حاسه انها

شافتو بس ما تعرف فين و سارت تقول لنفسها الخاطف مات بطلي هبل من يوم ما انطفتي عقلك

اتلحس و لكن مازالت متيقنه انها شافتو قبل كدا و تعرفو بس ما تدري فين و سارت بحركات

لا اراديه تطقطق اصابيعهآ و تطالع فيهم و تقول بينها و بين نفسها نادين اصلبي نفسك انتي صحافيه

متعوده تقابلي ناس كتير زيو اهجدي لا يحسبك الرجال خيخه روقي كدا و ارفعي راسك و سمي بالله

و غمضت عينها لا اراديا و اخدت نفس و طالعت في ابراهيم و قالتلو : ايوا مستر اتفضل ، ابراهيم

سار يطالع فيها مفجوع اشبها دي ياما قابلت ناس و رؤساء و ملوك و كانت تعرف كيف تمسك رباطه

جاشها و معروف عن نادين دا الشي انها ما تحب تبين مشاعرهآ لكن من يوم ما شافت الادمي دا

اتلخبطت ما سارت هي و سكت و قال بابتسامه : مستر عبد الله حابب يتكلم معاك شويتين في موضوع

و انا طالع خدوا راحتكم سارت تطالع في تستنجدوا هو فهم عليها و طمنها بعيونو ما في شي و اشر

بعيونو ع مكتب قريب منهم و قال خدوا راحتكم و يلا عن اذنكم .

بلعت ريقها و سمت بالله و هو عدل جلستو و قال بعمق و ببطئ : اشبك خآيفه مني ، قربي محا اكلك

ترى و طالعت فيه مصدومه منه .






عند نسرين

اعلن الدكتور وفاتهآ و سارت حاله استنفآر في المستشفى كلهآ و يزيد مهجول كل الضباط يدوروا

ع المجرم بعد ما بهدل الضباط الاتنين اللي كانوا واقفين ع الغرفه

عصام : ها لقيتو يا يزيد

يزيد : لا كان مسوي نفسو دكتور الكلب اخ بس لو يوقع في يدي و الله لا اقتلو و اشرب من دمو

عصام : هدي اعصابك و روق حنلاقي زي ما لقينا كل المجرمين اللي قبلو

يزيد وهو يحاول يهدي نفسو ويفرك وجهو وقال : طيب خليني اروح اشوف اخر التطورات واقولك

عصام : اوك سلآم

يزيد : سلآم






عند المجرم :

دق ع سيدو بعد ما فرك منهم و قال : أجل يا سيدي

... : هل اتممت المهمه

المجرم : نعم يا سيدي لقد ماتت لقد اعطيتهآ جرعه قاتله و لن تنجو من ذلك ابدا و لكن يا سيدي

سيدو قال : و لكن ماذا

المجرم : لن اؤوتي لك براسها فحولها الاطباء و الشرطه منتشره و في حاله استنفار

سيدو : لا باس عندي اهم شي قتلها و لا يهم الراس و لكن الراس كان للتاكد ههههههه و بما انك

انجزت مهمتك بنجآح انتظر المكافاه المجزيه التي سأقدمها لك .

المجرم : اشكرك يا سيدي حقاً اشكرك .

سيده : اذا الوداع الان لدي اشغال كثيره و قفل الخط في وجهو ، و هو مبسوط انو قدر يقرب من

مخططو و لو شويه و دام قتل نسرين معنآتو انو البدايه مرضيه له و راح يبدا يثق فيه و دا بحد

ذاته انجآز بالنسبه له .




انتهى البارت العآشر







 توقيع : آلـدوقه | غـرور

-



Be strong, things will get better


كن قوياً ، الاشياء سوف تتحسن


# آدم أجعل لحرفك حدود .. |~

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مرثيه, لنفسي, بقلمي, روآيه

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:23 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012