العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > •»|[ رِحلہْ لِصَفآء آلذِهنْ وِ الرُوِحْ ]|«• > قصص - روآيات - قصص ؤآقعيةة - قصص خيآليةة




المواضيع الجديدة في قصص - روآيات - قصص ؤآقعيةة - قصص خيآليةة


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 11-19-2015
الصورة الرمزية آلـدوقه | غـرور
آلـدوقه | غـرور
 الأوسمة و الجوائز
 آخر مواضيعي
 بينات الاتصال بالعضو
 رقم العضوية : 6079
 تاريخ التسجيل : Sep 2015
 المكان : Makkah
 المشاركات : المشاركات 4,948 [ + ]

آلـدوقه | غـرور غير متواجد حالياً
R22 "حبيبتي أنا "


أستوقفتني هذه القصة الرائعة ..

"هي حبيبتي الوحيدة ,هي صديقي الرائعة ,هي أجمل ما كان في حياتي ليت الله أخذ من عمري ليمد في عمرها لتظل تملأ أيامي بصوتها "

لم أصدق حينما كان "عامر" يكلمني بكل تلك الحماسة أنه سيحدثني عن أمه التي مرضت وتوفيت عن عمر يناهز الثمانين عاماً ..
واسترسل في حديثه مستمتعاً مستغرقاً ..
أمي كانت فتاة تبلغ الثالثة عشر حين تزوجت من أبي الذي يكبرها ببضع سنين , وكانت صبية جميلة ,قوية البنية , لطيفة وذكية , ولكن الذي كنا نستغربه جميعاً منها , أنها وبالرغم من عدم قدرتها على القراءة والكتابة , كانت تتميز بحسن التدبير اضافة لحس عال بتوقع الأشياء
كنت أشعر أن الله قد من على بصيرتها بفتح مبارك.

كان من طبع أبي ملاحقة النساء , فكانت تشعر بذلك أحياناً وتعرفه أحياناً أخرى , وكانت تتشاجر معه , ولكنها كانت تتكتم على مشاكلها حفاظاً منها على تماسك بيتها وأطفالها السبعة ,حتى جاء ذلك اليوم الذي شاع في الحي خبر زواج أبي !! كانت أمي وقتها شابة في الخامسة والثلاثين وقد زوجت أختي الكبرى , ولم تتحمل الخبر هذه المرة فطالبته بالطلاق قائلة :

" لقد صبرت معك على علاقاتك السرية أملاً في عودتك الى رشدك وبيتك وعيالك , ولكن أن تتزوج أخيراً !! فهذا فوق احتمالي ,طلقني "
وافق أبي , واقتسما الأطفال , فاحتفظت هي بثلاثة منا وأخذ أبي الثلاثة الباقين ,وأما من تزوجت فصارت تراقب بحزن .
حملت أمي أطفالها الى منزل قديم اشترته بنقود ورثتها من والدها , وأغلقت بابه أمام خطابها الذين كانوا يطلبون ودها لجمالها وحسن أخلاقها , وكانت ترفض بحزم كي لا يكون هناك رجل في حياتها يمكنه أن يظلم أطفالها..

ولم تمض سنتين ونيف حتى صار الأطفال الثلاثة الذين كانوا مع أبي تحت جناحها , وكانت أشد الناس سعادة وهي تراهم حولها على العشاء كل يوم كان الجميع يعملون , وكنت أنا أصغرهم آنذاك , كنت قد بلغت الثامنة من العمر حين بدأت العمل , وككل الصغار الذين يمرون بمشاكل عائلية من هذا النوع ,فقد كنت أكبر من عمري بكثير.
كنت أشعر أن علي العمل حتى لا أحمّل أمي عبء مادي أكثر مما تطيق , كنت أعمل صيفاً من الصباح للمساء , وشتاء من بعد العودة من المدرسة لغاية العاشرة ليلاً وبشكل مستمر.
كنت مقرباً من أمي وأحبها وأراها أهم شخص في الكون ,كنت أعود كل يوم ليلاً وأقبلها من يديها وجبينها , ولكن المكان المفضل لي لأقبلها منه كان باطن قدمها , والتي كانت لا تحبني أن أقوم به , لكني كنت أشعر أني أشم رائحة الجنة تحت أقدامها.

دخلت الجامعة , وتعلمت وتخرجت , وعملت في مجال السياحة والمطاعم حيث دخلت شريكاً في مطعم مميز , ولاقى هذا المطعم نجاحاً منقطع النظير , وبدأ بعدها وضعي المادي يتحسن بسرعة حتى صرت قادراً على اعالة اسرة اضافة لاعالة أمي مع باقي اخوتي , ولكني كنت أرفض الارتباط لظني أني لن أجد من تشاركني اهتماماتي وتتحمل شخصيتي , وكانت كلما رانت الي أمي بوجهها المبتسم , اعرف أنها تريد أن تخطب لي أقول لها ليس الآن يا أمي !!
ولكن عندما جئتها ذات يوم باسم فتاة واعلنت رغبتي بالارتباط بها , ابتسمت أمي ابتسامة من القلب وبدون تردد باركت لي قراري وغمرتني بدعوات رائعة ,لم يكن هناك من يحسن الدعاء ويستطيعه كأمي !! وخطبت لي الفتاة التي أردت ..
تزوجت , وكنت سعيداً بزواجي , وادخرت مبلغاً جيداً من المال سمح لي أن امتلك مطعمي الخاص اضافة الى حصتي في ذلك المطعم , وصار عملي الجديد يدر علي أموالاً لم أكن لأحلم بها ولا أتوقعها , ثم صارت المطاعم ثلاثة ثم أربع , كل ذلك كان من دعاء أمي لي.

ولم تكن علاقتها بزوجتي وزوجات اخوتي كالعلاقة التقليدية كما هو معروف في مجتمعنا , كانت تكثر من دلالهن وتقريبهن منها , وان تعرض أحد منا لزوجته بأي ضرر نفسي كان أو غيره , كانت تهددنا بأنها "ستغضب علينا " وخاصة ان فكرنا لحظة بالخيانة أو الزواج عليهن ..

وكانت لي عادة لم أغيرها لآخر يوم في حياة أمي , كنت أخرج من منزلي لأحج الى دارها العربية القديمة الواسعة الهرئة التي أصرينا عليها أنا واخوتي بشدة أن تغيرها الى شقة قرب أحد منا , وعندما يئسنا من اقناعها باستبدالها , قمت ورغماً عنها بتجديدها لها كاملة , الشئ الذي كرهته في البداية ثم أجزلت لي العطاء بأكثر هدية كانت ترضيني وتثلج صدري.. الدعاء !!

كنت أدخل عليها كل يوم لأملأ ثلاجتها , وأرى طلباتها التي كان تنفيذها مصدر سعادة غامرة لي ,حتى أنه كان يكفي أن تلمح لي بأن أحد اخوتي يحتاج أي مساعدة حتى يكون ما لمحت اليه مجاباً . كانت أجمل لحظاتي حين يتهلل وجهها البشوش في اللحظة التي تسمع فيه صوت مفتاحي يدور في قفل بابها , فأميل عليها وأغمرها قبلاً ودلالاً كما أغمر أصغر أطفالي , كانت تسعد بطريقتي , ولكن السعادة الأكبر كانت من نصيبي أنا...

ومرت الأيام , وكانت أمي تجلس عاجزة تحت وطء سنينها السبعة والسبعين ,نظرت الي وقالت:أتمنى لو تأخذني الى الحج , فقلت لها كعادتي حين تطلب أي شي : سمعاً وطاعة !
وخرجت من عندها أفكر كيف سأحصل على تأشيرة السفر للحج.
ولم يمض يومان حتى جاءني شخص مهم الى مطعمي , وبعد أن انهى طعامه , التفت الي وسألني ان كنت أريد شيئاً , فاخبرته فوراً اني أريد مرافقة والدتي الى الحج , فقال لي : اعتبر الموضوع قد تم !!
لم أصدق كم كانت الأمور كلها ميسرة
وفوجئ الجميع بخروجي للحج قائلين : ولكنك لا تصلي والأدهى انك تقدم المشروبات الكحولية في مطاعمك !!
فاسكت الجميع بجملة واحدة : أنا لا أحج لأجل نفسي ولكني أقوم بمساعدة أمي في حجها. وخرجت مع أمي وأنا أناجي ربي : ربي اني قد نذرت هذا الحج لوالدتي فتقبل منها ومني !

في بيت الله الحرام ,كانت سعادتي برؤية بهجة أمي لا توصف , ولكنها كانت تطيل الدعاء وتطيله ولا أعرف بما تدعو , وأديت معها مناسك الحج جميعها , ولدهشتي المفرطة كانت الصلاة فترة رائعة من السكينة وليست فرضاً ثقيلاً كما تخيلتها طيلة حياتي , وعاهدت نفسي على اقامتها بوقتها ما حييت , ما عدا صلاة الفجر فأنا لا أقو عليها !

وعدنا من الحج ,واحتفل الناس بعودتنا على طريقتهم واحتفلت أنا لأمي بعودتها على طريقتي.

وبعد يوم من عودتي وحينما كنت نائماً .. شعرت وكأن شخصاً أيقظني قبل صلاة الفجر بساعة , فتحت عيني وأنا بحالة صحو كاملة , قمت من سريري وبدأت انظر الى الشارع فاذا بقلة من الناس ييممون صوب المسجد آخر الشارع , فقلت لنفسي لا ضير من أن أجرب , توضأت وخرجت ميمماً المسجد معهم , أقمت صلاة الفجر جماعة , ويا لها من صلاة ! ويا له من شعور !! منذ ذلك اليوم وأنا أقيم جميع صلواتي وخاصة الفجر في المسجد جماعة..

وبعد بضعة أسابيع , كنت أزور أمي كعادتي , نظرت الي وتأملتني وسألت :
ما بك يا عامر ؟ فقلت بدون أدنى محاولة مني للمواربة : أشعر بصخرة ثقيلة على صدري يا أمي منذ عودتي من الحج ..
فقالت لي عندها : اذن , لي عندك طلب واحد يا بني . نظرت في عينيها , تابعت كلامها : امنع المشروب الكحولي من مطاعمك يا ولدي . صمت ونظرت اليها وأجبتها كعادتي : السمع والطاعة ..
اتصلت بمدراء جميع مطاعمي واعطيتهم الأمر الجديد ..
دهش الجميع وعارضوني متحججين بأن الأرباح من بيع المشروبات الكحولية عالية جداً !! .. فقلت لهم: نفذوا الأمر !
ولدهشتي أنا هذه المرة , فقد تضاعفت أرباحي ! وتحررت روحي!
بعد سنة الحج بعام واحد ,مرضت أمي مرضاً ثقيلاً , فنقلت اقامتي لبيتها , وبقيت أمرضها فترة ستة أشهر كاملة , أنام تحت قدميها , راض فقط بنفسها الذي يخرج من صدرها ثقيلاً ليبقى معي في الدنيا !! وبعد ألم كبير رحلت أمي ...
ودعتها أنا واخوتي ,كان بكائي عليها كبيراً وكثيراً , ربما في الحقيقة أنا كنت أبكي نفسي .
ولم أستطع تغيير عادتي ,كنت أحج كل يوم الى مثواها الأخير , أحادثها وأبث لها ما يعتمل في صدري , وأقرأ لها بعض السور من القرآن وأدعو لها بالرحمة , واسقي الورد الذي زرعته لها حول مرقدها.
حين بدأت الأحداث في وطني ..
ذهبت اليها للمرة الأخيرة ,حادثتها وقرأت لها القرآن وسقيت لها الأزهار ,ثم همست لها بخجل : أمي ,أنا سأسافر رغماً عني ,فلن أعود قادراً على زيارتك ثانية في القريب ,لكنك في قلبي , وسأزورك وأحدثك كل يوم في نفس موعدنا ,أنت حية في قلبي ما حييت ,فإن مت أسأل الله الذي جعلك أمي أن يجمعني بك في الجنة ..
صحيح يا أمي : أظنني الآن قد عرفت ما كنت تدعينه في الحج !!

سعوطآليي و ځـڵےّ آڵڍنيآ معجبـون بهذا .
__________________
-



Be strong, things will get better


كن قوياً ، الاشياء سوف تتحسن


# آدم أجعل لحرفك حدود .. |~

رد مع اقتباس
قديم منذ /11-20-2015   #2 (permalink)

ځـڵےّ آڵڍنيآ
 
الصورة الرمزية ځـڵےّ آڵڍنيآ

عُضويتيّ 6114
الجِنسْ women
مُشآركاتيَ 22,857
تـَمَ شٌـكٌريَ 4762
شكَرتَ 4191
حلاُليٍ 535
آلدوُلة السعوديه
SMS في دروبڪ ألف كلمـہۧ شوق

مزآجي
9

MMS
5

الأوسمة وسآم الألفيه 20 فعاليةة ملك الحصرياآت مميز بقسم عدسة محترف المركز الثآلث ف فعآلية عآلم الوآتس آب المركز الثاني في فعالية ابل مشارك بـ فعالية تفسير سوره مميز القسم الاسلامي مميز بقسم الطبخ المركز الثاني بفعالية من وحي الصوره كنق ريلاكس المركز الرابع المركز الثاني ف فعالية امتحان مجتمع ريلاكس العضو المميز خلال الاسبوع مميز بقسم الخواطر مميز بقسم الشعر مميز القسم الرياضي 



ځـڵےّ آڵڍنيآ غير متواجد حالياً
افتراضي رد: "حبيبتي أنا "


-
يعطيك العافيه قصه جميله حبيتها

سلمت اناملك ي قلبي ما ننحرم قصصصكك الجممميل









 توقيع : ځـڵےّ آڵڍنيآ




صبر جميلَ

وم حصل كآن : مكتوبَ =]
يآلله عسىآ مَ تكرههَ آلنفسسَ / خييره ):
  رد مع اقتباس
قديم منذ /11-23-2015   #3 (permalink)

سعوطآليي
 
الصورة الرمزية سعوطآليي

عُضويتيّ 2
الجِنسْ man
مُشآركاتيَ 33,382
تـَمَ شٌـكٌريَ 9102
شكَرتَ 7584
حلاُليٍ 0
آلدوُلة السعوديه
هناَ سأكونُ facebook  flickr  tumblr twitter  youtube
SMS الجنون هو فعل نفس الشيئ مرارا وتكرارا وتوقع نتائج مختلفة

مزآجي
3

MMS
1

الأوسمة وسآم الألفيه 25 المركز الاول في فعالية ابل المركز الثالث بـ فعالية تفسير سوره مميز القسم الاسلامي مميز بقسم الطبخ مشارك بفعالية من وحي الصوره مميز بقسم بلاك بيري مميز القسم الرياضي مبدعين ريلاكسين 2015 معزوفات آنامل وسآم الرد آلخِورآفيُ وسـآم آلمدير آلرآقيُ اجمل بروفايل المركز الثاني تكريم دورة الفوتشوب للمبتدئين تويتر 



سعوطآليي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: "حبيبتي أنا "


راقني اسلوب الطرح
الله يرزقنا برهم يارب ،
سلمت اناملك







  رد مع اقتباس
قديم منذ /01-08-2016   #4 (permalink)

شمـــوخ
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية شمـــوخ

عُضويتيّ 6175
مُشآركاتيَ 5,000
تـَمَ شٌـكٌريَ 394
شكَرتَ 463
حلاُليٍ 0



الأوسمة مميز بقسم الطبخ وسام الالفيه الثالثه العضو المميز خلال الاسبوع 



شمـــوخ غير متواجد حالياً
افتراضي رد: "حبيبتي أنا "


جممميل طرحك .. ،،

يعطيك آلف عآفيه ع الطرح المميز ..،،

سسسلمت يمينك ..،،

تحيآتي لك .







 توقيع : شمـــوخ

نَبْضُ أُنثـــىً مِنْ وَرِيـُـدٍ دَآفـِــــئٌ

،،..
،
/

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
", "حبيبتي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:40 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012