العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ |رَ يلأكسَ العآمْ ✿ ، > الإسلامي




المواضيع الجديدة في الإسلامي


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 06-10-2015
ميموَ :$
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 الأوسمة و الجوائز
 آخر مواضيعي
 بينات الاتصال بالعضو
 رقم العضوية : 1167
 تاريخ التسجيل : Mar 2014
 المشاركات : المشاركات 595 [ + ]

ميموَ :$ غير متواجد حالياً
افتراضي من عزم الأمور


من الآيات التي تشابهت خواتيمها مع بعض اختلاف فيها الآيات الثلاث التالية:

الآية الأولى: قوله سبحانه: {لتبلون في أموالكم وأنفسكم ولتسمعن من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم ومن الذين أشركوا أذى كثيرا وإن تصبروا وتتقوا فإن ذلك من عزم الأمور} (آل عمران:186).

الآية الثانية: قوله تعالى: {يا بني أقم الصلاة وأمر بالمعروف وانه عن المنكر واصبر على ما أصابك إن ذلك من عزم الأمور} (لقمان:17).


الآية الثالثة: قوله عز وجل: {ولمن صبر وغفر إن ذلك لمن عزم الأمور} (الشورى:43).

والاختلاف بين هذه الآيات الثلاث من وجهين:

الأول: أن آية آل عمران اقتران الخبر فيها بـ (الفاء)، وذلك قوله سبحانه: {فإن ذلك من عزم الأمور}، في حين أن الآيتين الأُخريين لم تقترن (الفاء) بحرف التأكيد (إن)، حيث قال سبحانه: {إن ذلك}.

الثاني: أن خبر (إن) في آيتي آل عمران ولقمان جاء بغير لام: {من عزم الأمور}، في حين أن خبر (إن) في آية الشورى جاء مقروناً باللام: {لمن عزم الأمور} فزيد في هذه الآية اللام المذكورة فى الخبر، فلسائل أن يسأل عن الفرق.


والجواب عن الأول ظاهر، وهو أن (الفاء) في آية آل عمران داخلة على جملة جواب الشرط، ودخولها على الجواب الشرط هنا واجب؛ لأن جملة الجواب جملة اسمية. أما في الآيتين الأخريين فهما ليستا جواباً لجملة شرطية، بل هما جملتان مؤكدتان بالحرف {إن}، فافترقا.

أما الجواب عن الثاني فمرده الاختلاف إلى ما وقع الحض على الصبر عليه في هذه الآيات الثلاث، وأشير إليه بذلك، وأنه {من عزم الأمور}، بيان ذلك:


أن آية آل عمران قبلها: {لتبلون في أموالكم وأنفسكم ولتسمعن من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم ومن الذين أشركوا أذى كثيرا} فوقع الإخبار بالابتلاء في الأموال والأنفس وسماع الأذى ممن ذُكر، فعُرِّفوا بثلاثة ضروب من الابتلاء، وأمروا بالصبر عليها، وأعلموا أن الصبر عليها من عزم الأمور.

وآية لقمان أشير فيها إلى أربع خصال أمر بها لقمان ابنه، وذلك قوله: { يا بني أقم الصلاة وأمر بالمعروف وانه عن المنكر واصبر على ما أصابك} وأُتبعت بقوله تعالى: {إن ذلك من عزم الأمور}. والأمور الثلاثة في الآية الأولى، والأمور الأربعة في الآية الثانية من العدد القليل.

أما آية الشورى فالإشارة فيها بقوله: {إن ذلك} إلى اثني عشر مطلوباً، ابتداء من قوله تعالى: {فما أوتيتم من شيء فمتاع الحياة الدنيا} (الشورى:36)، وهذه إشارة إلى التنزه عن ذلك. ثم قيل للذين آمنوا: {وعلى ربهم يتوكلون} (الشورى:36)، فالإشارة إلى الإيمان، والتوكل، والتزام ذلك. ثم قال تعالى: {والذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش وإذا ما غضبوا هم يغفرون} (الشورى:37)، فهذه التزامات ثلاثة. ثم قال: {والذين استجابوا لربهم وأقاموا الصلاة وأمرهم شورى بينهم ومما رزقناهم ينفقون} (الشورى:38) فهذه التزامات أربعة. ثم قال: {والذين إذا أصابهم البغي هم ينتصرون} (الشورى:39)، فأشار إلى أن هؤلاء لا يظلمون أحداً، وأن أقصى ما يقع منهم الانتصار ممن يظلمهم، وذلك مباح لهم غير قبيح. ثم قال بعد: {وجزاء سيئة سيئة مثلها} (الشورى:39). ثم عرَّف بحال أجلَّ من ذلك، وأعلى عملاً، فقال: {فمن عفا وأصلح فأجره على الله} (الشورى:39). وبين أن المنتصِر من ظلمه {ما عليه من سبيل}، وإنما السبيل إنما هو على ظالمي الناس والباغين. وبعد هذه الخصال الزائدة على العشر قال تعالى في التزام جميعها: {إن ذلك لمن عزم الأمور} فناسب كثرة هذه الخصال الجليلة زيادة (اللام) المؤكدة في قوله: {إن ذلك لمن عزم الأمور}. ولم يكن في الآيتين قبلها كثرة، فناسبها عدم زيادة (اللام).

على أن ما خُتمت به آية الشورى من قوله: {فمن عفا وأصلح فأجره على الله} وهي الخصلة الشاهدة بكمال الإيمان للمتصف بها، فلو لم يكن قبل قوله: {إن ذلك لمن عزم الأمور} غيرها لكانت بمعناها أعم من الخصال المذكورة في آيتي آل عمران ولقمان؛ إذ تلك الخصال داخلة تحت هذه الخصلة الجليلة، ومنتظمة في مضمونها، فناسب ذلك أتم المناسبة.

MeM معجب بهذا .
رد مع اقتباس
قديم منذ /07-01-2015   #2 (permalink)

iBn MoFaReH
للذكاء حدود لكن .. لا حدود للغباء

عُضويتيّ 3
مُشآركاتيَ 11,596
تـَمَ شٌـكٌريَ 685
شكَرتَ 661
حلاُليٍ 46



الأوسمة وسام الالفيه الحادي عشر مبدعين ريلاكسين 2015 معزوفات آنامل شكر وإتمنان من آدارة مجتمع ريلآكس مميز يوتيوبي 



iBn MoFaReH غير متواجد حالياً
افتراضي رد: من عزم الأمور







_



ججزآك ألله خخير .. وجعلهه في ميزآن حسنآإتكك







MeM و Bnt al-Harbi معجبـون بهذا .
  رد مع اقتباس
قديم منذ /07-23-2015   #3 (permalink)

MeM

عُضويتيّ 4110
الجِنسْ women
مُشآركاتيَ 25,070
تـَمَ شٌـكٌريَ 247
شكَرتَ 309
حلاُليٍ 0
آلدوُلة السعوديه
هناَ سأكونُ twitter 






MeM غير متواجد حالياً
افتراضي رد: من عزم الأمور


جزآك الله جنةٍ عَرضها آلسَموآت وَ الأرض ..
بآرك الله فيك على الطَرح القيم وَ في ميزآن حسناتك ..







  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-15-2015   #4 (permalink)

нɪℓℓαℓɪ

عُضويتيّ 6080
الجِنسْ man
مُشآركاتيَ 21,312
تـَمَ شٌـكٌريَ 6403
شكَرتَ 2060
حلاُليٍ 2521
آلدوُلة السعوديه
هناَ سأكونُ twitter  youtube

مزآجي
9

MMS
9

الأوسمة وسآم الألفيه 20 فعاليةة ملك الحصرياآت مميز بقسم عدسة محترف المركز الثآلث ف فعآلية عآلم الوآتس آب المركز الثاني في فعالية ابل مميز القسم الاسلامي المركز الثالث بـ فعالية تفسير سوره مميز بقسم الطبخ كنق ريلآكس ألمركز الأول وسام مشاركه بـ مسابقة تصوير المركز الثاني العضو المميز خلال الاسبوع 



нɪℓℓαℓɪ غير متواجد حالياً
افتراضي رد: من عزم الأمور




جزاك الله كل خير



طرح في قمة الابداع والجمال

م ننحرم من جديدك







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الأمور

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:16 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012