العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > •»|[ رِحلہْ لِصَفآء آلذِهنْ وِ الرُوِحْ ]|«• > قصص - روآيات - قصص ؤآقعيةة - قصص خيآليةة




المواضيع الجديدة في قصص - روآيات - قصص ؤآقعيةة - قصص خيآليةة


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 07-16-2013
الصورة الرمزية تفاصيل فرح
تفاصيل فرح
مشرفةة هذيآن روحُ  
 الأوسمة و الجوائز
 آخر مواضيعي
 بينات الاتصال بالعضو
 رقم العضوية : 4104
 تاريخ التسجيل : Sep 2012
 المشاركات : المشاركات 14,746 [ + ]

تفاصيل فرح غير متواجد حالياً
افتراضي وأهتزت جنبات المسجد بصوت كالرعد يردد ياارب ... يااارب .... يارب ~


وأهتزت جنبات المسجد بصوت كالرعد يردد ياارب ... يااارب .... يارب ~


وقف الأب المغترب ، والمقيم بإحدي ضواحي لندن عاصمة الضباب البريطانية ، وقف بجوار إبنته المسجاة علي أحد سرائر أكبر وأعرق
مستشفيات لندن ، وقف يتأمل أبنته زهرة عمره والبالغة من العمر ستة عشر عاما ، كانت الدموع المنهمرة من عينيه لا تنقطع ، ولا تتوقف

وعقله في شبه غيبوبة ، وبصره مسلط علي فلذة كبده ، وهوفي حيرة من أمره ،فكره مشتت،قلبه يكاد أن يتوقف ، قدميه لا تستطيع حمله

وشريط الذكريات يدور ويعرض في عقله الباطن ويسرد له تفاصيل رحلته منذ أكثر من عشرين سنة مضت ، يوم أن وطأت قدماه الأراضي

الإنجليزية كطالب علم في منحة من بلده الأم مصر، إلي أن أصبح رئيس قسم في إحدي كليات أعرق جامعاتها ، ودار شريط الذكريات به ليتذكر

قصة زواجه من إحدي جاراته بوطنه الأم مصر ، وتذكر قمة سعادته حين رزقه الله بإبنته ( دعاء ) ، وتمر الأيام والشهور والسنين في أقل من
لحظة حتي تصل أبنته إلي سن السادسة عشر شابة جميلة متفتحة للحياة مقبلة عليها ، مدبرة عن كل طريق يؤدي إلي اليأس أو الخصام مع
معطيات الحياة .


أما الأب فقد كان يعيش حياته طولا وعرضا ،متمتعا بكل مباهج الحياة التي أتيحت له تحت مظلة حرية الفرد في المجتمعات الأوربية في مزاولة نمطه السلوكي بحرية تامة لا رقيب إلا الضمير ولاخوف إلا من نقص المادة فإذاغاب الضميروتوافرت المادة ،فلا خوف من شئ ،فلنتمتع اليوم بكل ما هو ممكن ، ولندع الغد للغد ،تلك كانت مقولته، وذاك كان سلوكه ، أما نصيبة من العبادة ،والدعاء ،والشكر وحمد الله علي نعمه يكاد
يكون معدوم ،حتي حدث ما حدث .


ففي ليلة من ليالي مدينة الضباب عاد الأب إلي منزله متأخرا كعادته بعد سهرة من سهراته التي لا تنقطع كعادة أكتسبها من أصدقاء السوء
لتستقبله زوجته بدموع ونحيب وعيون حائرة ودموع منهمرة من بحر الهموم ، وأمواج من الأفكارالسوداء علي شاطئ اليأس والأحزان

ماذا حدث ؟

قالها الأب بخوف وفزع، فما كان من الأم إلا أن أخذته من يديه بدون أن تنطق بحرف واحد إلي حجرة أبنتهما الراقدة علي السرير
بلا حركة وبلا صوت ، فقط دموع تتساقط من الألم بدون صراخ،.


هكذا حالها منذ عادت من المدرسة ، ما العمل ؟ ما العمل .. رحمتك يارب ..الطف بينا يارب ..قالت له الأم
حمل الأب أبنته وذهب وأمها إلي أكبر المستشفيات في العاصمة البريطانية ، وها هما في إنتظار نتائج الفحوصات من تحاليل وأشعات -

وفجأة

دخل الطبيب المختص ليخبره أن نتائج التشخيص الطبية عاجزة تماماعن تفسير وتوضيح سبب لهذه العلة التي أصابت الأبنة .... كم نحن

آسفون لما حل بأبنتكم !

وزاد الطبيب قائلا : مع الأسف لابد من إبلاغكم أن هذه الغيبوبة ستستمرعدة شهور قبل أن تفارق أبنتكم الحياة


ثلاثة شهور علي الأرجح ، وننصحكم بعودتها إلي منزلكم ، وإنتظار ساعة الرحيل ...... كم نحن آسفون ! .

حمل الأب أبنته وخرج من المستشفي وهو في حاله من الألم والحزن والهم لا يعرف مداه إلا الله ، ورقدت الأبنة بالمنزل شبه مستيقظة ،

لا تدري شئ عما يدور حولها من أحداث، وجسمها يضعف يوم بعد يوم حتي أصبح 25 كج بعد أن كان 65 كج ، أصبحت عبارة عن عينين
مفتوحتين ، وحدقة متحجرة لا تتحرك ، وجسم ضعيف ، ناحل ، منعدم لصور الحياة ، فقط عيون تدمع في صمت تام كلما حضر أحد لزيارتها



وفي يوم من الأيام رن جرس التليفون وكان المتحدث صديق قديم للأب من مصر ، حضر إلي لندن في زيارة عمل، وأراد أن يزور صديقه القديم
بالفعل حضر الصديق ، ولما سأل الأب عن أخبار أبنته فما كان من الأب إلا البكاء والنحيب وهو ينظر إلي صديقه ولسان حاله يقول ماذا أفعل ؟


ليس بيدي شئ !

ثم بكي كالأطفال ،وأخذ صديقه إلي حجرة أبنته ، وما كاد صديقه يري الأبنة حتي أخذ في ترديد (
لا حول ولا قوة إلا بالله،
إنا لله وإنا إليه راجعون ) ، وتسابقت دموعه كلماته، وساد ***** لحظات، ثم مال الصديق نحو الأب وأسر إليه كلمات ، فقام الأب علي أثرها
وأغتسل وتطهر وتوضأ ، ثم خرج مع صديقه لصلاة الجمعة ،


دخل الأب مع صديقه مسجد المركز الأسلامي ، وللأسف كانت هذه هي المرة الأولي التي يدخل فيها المسجد لتأدية صلاة الجمعة ، وصلي كلا منهما ركعتين تحية المسجد ، ثم جلس الأب بجوار صديقه وتذكر الأيام التي كان يحافظ فيها علي الصلاة ،ودموعه لا تنقطع وعينه في تلقائية
فطرية تحلق في سماء المسجد وكأنها تبحث عن شئ أفتقده سنين طويلة ،طويلة جداً ، سنين تفوق عمر أبنته، كيف ضاعت منه كل هذه السنين؟


صعد خطيب المسجد المنبر ،وأفتتح خطبته بعد السلام وحمد الله والصلاة علي سيدنا محمد ( صلي الله عليه وسلم ) ، وكان موضوع الخطبة
نعم الله عز وجل علي عباده ، ورحمته بهم ، وفي سياق خطبة إمام المسجد ، وحينما قال:

وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ


هنا أهتزت جنبات المسجد بصوت كالرعد يردد .... يارب ... يارب ... يارب ، حتي التف كل من كان بالمسجد نحو مصدر
الصوت الذي كان صاحبه وحده يناجي ربه ، ولا يشعر بكل من كان معه أو حوله ... فقط الله ... الله فقط هو من كان يشعر به قريب كما قال عز وجل ،وناجي ربه : اللهم لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ، يارب أنا عبدك ، وليس لي إله غيرك ، سبحانك أنت في غني عن
عبادتي لك ،لكني لست في غني عن رحمتك ،لست في غني عن عفوك ، لست في غني عن رضاك ،لست في غني عن غفرانك ، لست في غني عن محبتك ،أسألك ياارب ان ترفع مقتك وغضبك عني ،... وكانت آخر كلمات خطبة الجمعة هذه هي ( أمّن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ) ، وإنتهت صلاة الجمعة وودع الصديق صديقه ، وأوصاه بالصلاة والمحافظة عليها ، وذكره أن الشافي هو الله فالتجئ إليه ،ثم سلم
عليه ودعا له بشفاء أبنته وفارقه عائدا للوطن ،.


عاد الأب إلي المنزل وقلبه يدق ويشعر بإحساس لم يشعر به من قبل ،وعندما دخل المنزل قابلته زوجته بوجه تعلوه بسمة أمل ، فأخذته من يده
ودخلت به حجرة الأبنة التي ما أن دخل حتي رأها تحرك عينيها وتنظر نحوه وكانت هذه أول مرة تحرك فيها عينيها من شهور طويلة ، وبكي الأب والأم كما لم يبكيا في حياتهما ، وسجد الأب شاكرا لله ، وطالت سجدته وطال دعاءه وحمد الله وشكره ، لم ينقطع يوما عن الصلاة ، ولا
عن الذهاب إلي المسجد ما أستطاع إليه سبيلا ،


وبدأ حال الأبنة يتحسن يوم بعد يوم ، وشهر بعد شهر ، حتي عادت شبه ماكانت عليه قبل أصابتها بالمرض ، وحينما ذهبت مع الأب والأم إلي
المستشفي ، بعد أن صحت و شفاها الله، إجتمع فريق الأطباء الذين إحتاروا في تشخيص المرض وسبب العلة ،وأتفقوا علي ميعاد موتها

ثم إحتاروا للمرة الثانية في تعليل سبب عودتها للحياة مرة أخري ، وعندما سألوا الأب عن السبب أبتسم لهم ، ورفع بصره للسماء
وأنهمرت الدموع من عينيه كالسيل ، لكنها هذه المرة لم تكن دموع ألم وحزن ، بل كانت دموع فرح وأمتنان وشكر وحمد لمن بيده الأمر في الأول والآخر

رد مع اقتباس
قديم منذ /07-17-2013   #2 (permalink)

شوق المشاعر
* نـِجمَ ريلإكسسَ .. !
 
الصورة الرمزية شوق المشاعر

عُضويتيّ 4797
مُشآركاتيَ 748
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






شوق المشاعر غير متواجد حالياً
افتراضي رد: وأهتزت جنبات المسجد بصوت كالرعد يردد ياارب ... يااارب .... يارب ~


سبحان الله
لاحول ولا قوة اله باالله
يارب أشفي مرضنا ومرضا المسلمين
شاكره لگ حسن الاختيار







  رد مع اقتباس
قديم منذ /07-17-2013   #3 (permalink)

نوف
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 4809
مُشآركاتيَ 57
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






نوف غير متواجد حالياً
افتراضي رد: وأهتزت جنبات المسجد بصوت كالرعد يردد ياارب ... يااارب .... يارب ~


سبحان الله

يعطيك الف عافيهه







 توقيع : نوف

  رد مع اقتباس
قديم منذ /07-17-2013   #4 (permalink)

تفاصيل فرح
مشرفةة هذيآن روحُ  
 
الصورة الرمزية تفاصيل فرح

عُضويتيّ 4104
مُشآركاتيَ 14,746
تـَمَ شٌـكٌريَ 1
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






تفاصيل فرح غير متواجد حالياً
افتراضي رد: وأهتزت جنبات المسجد بصوت كالرعد يردد ياارب ... يااارب .... يارب ~


منورات ربي يسعدكم







  رد مع اقتباس
قديم منذ /07-26-2013   #5 (permalink)

احساس الورد
¬ ممَـِزَ مجتمعَ آلَ لـوسيً ✿

عُضويتيّ 4550
مُشآركاتيَ 692
تـَمَ شٌـكٌريَ 4
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






احساس الورد غير متواجد حالياً
افتراضي رد: وأهتزت جنبات المسجد بصوت كالرعد يردد ياارب ... يااارب .... يارب ~


رووووووووووعه

يسلموووو على الطرح







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:11 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012