العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ |رَ يلأكسَ العآمْ ✿ ، > الإسلامي




المواضيع الجديدة في الإسلامي


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 06-13-2013
خجل بنيه
* ؤشمَ ريلإكِسسَ .. !
 الأوسمة و الجوائز
 آخر مواضيعي
 بينات الاتصال بالعضو
 My MMS
1
 رقم العضوية : 4102
 تاريخ التسجيل : Sep 2012
 الجنس : women
 الدولة : السعوديه
 المهنة : معلمه
 المشاركات : المشاركات 20,232 [ + ]

خجل بنيه غير متواجد حالياً
افتراضي التجئ اليك ربي فارحم واغفر يا ارحم الراحمين




اللهم إني أسألُك الثباتَ في الأمر، والعزيمة على الرُّشد، وأسالك شُكْر نعمتك، وحُسْن عبادتك، وأسألك قلبًا سليمًا، ولسانًا صادقًا، وأسألك من خير ما تَعلَم، وأعوذ بك من شر ما تعلم، وأستغفِرك لما تعلم، إنك أنت علام الغيوب.


ما أعظمها من نفحات:
1- أن تلجأ إلى الله وتشتكي إليه؛ قال الله تعالى: ﴿ قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ ﴾ [المجادلة: 1].

2- أن تدعو الله خُفية وتضرُّعًا؛ قال الله - جل جلاله -: ﴿ ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً ﴾ [الأعراف: 55].

3- أن تسجد لله؛ قال الله تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا ﴾ [الفرقان: 64].

4- مناجاة الله، وبثّ أحزانك وهمومك إليه؛ قال الله تعالى: ﴿ قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ ﴾ [يوسف: 86].

5- أن تصفَح وتعفو لله؛ قال الله تعالى: ﴿ وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [التغابن: 14].

فما أوسعَها من رحمةٍ من الله أن يزجي العبدُ منا جلَّ غضبه (همّه، غيظه) إلى الله، هؤلاء هم الذين وصَفهم الله تعالى بقوله: ﴿ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ﴾ [آل عمران: 134]، هم من يستطيعون أن يُنفِذوا غيظَهم، لكن محبَّة ومخافة الله عندهم أكبر، فلا ملجأ يُفضِّلونه غير الالتجاء إلى الله ومناجاته، راجين العزَّة من الواحد القهار؛ قال الله تعالى: ﴿ وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ ﴾ [المنافقون: 8].

هم الذين أيقنتْ قلوبُهم أن العزة بيد الله وحده لا سواه، وأن الهداية بيده - سبحانه وتعالى - قال - جل جلاله -: ﴿ إِلَّا الَّذِي فَطَرَنِي فَإِنَّهُ سَيَهْدِينِ ﴾ [الزخرف: 27].

فحقًّا هم عباد الله الصالحون الذين سَعَوا إلى رِضوان الله وهم الذين هيَّؤوا النَّفْس، وأَعَدُّوها كي يقفوا وقفةَ إجلال لله يتفكَّرون في عظيم مخلوقاته وفناء هذه الدار وأحوال الآخرة: (الحساب، العقاب، الصراط، الحشر، الجنة، النار)؛ امتثالاً لقول الله تعالى: ﴿ الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ﴾ [آل عمران: 191].

وبادَروا إلى الخيراتِ وحثُّوا النفس على الإقبال إلى الله والتسابق إليه؛ تصديقًا لقول الله تعالى: ﴿ وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ ﴾ [آل عمران: 133].

وأكثَروا من طُرقِ الخير والعمل الصالح؛ امتثالاً لقول الله تعالى: ﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ ﴾ [الجاثية: 15].

واستعانوا بدعاء الكرب؛ عن ابن عباس - رضي الله عنهما - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يقول عند الكرب: ((لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم))؛ متفق عليه (البخاري ومسلم).

وحثّوا النَّفْس والقلب على الالتجاء إلى الله، وتمسَّكوا بدعائم ومرتكزات قوية، منها:
أولاً- التقوى:
تصديقًا لقول رسولنا الأمي، عن ابن مسعود - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يقول : ((اللهم إني أسالك الهدى والتُّقى والعفاف والغنى))؛ رواه مسلم.

ثانيًا- الاقتداء برسولنا الأمين وبهديه:
عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ((كل أمتي يدخلون الجنة إلا مَن أَبَى))، قيل: ومَن يأبى يا رسول الله؟ قال: ((مَن أطاعني دخل الجنة، ومَن عصاني فقد أبى))؛ رواه البخاري.

ثالثًا- التوبة:
تشريفًا لقول رسولنا خير البرية؛ عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((مَن تاب قبل أن تطلع الشمس من مغربها تاب الله عليه))؛ رواه مسلم.

رابعًا- التوكل على الله:
استنادًا إلى قول حبيبنا محمد - صلى الله عليه وسلم - عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: "حسبنا الله ونِعم الوكيل، قالها إبراهيم - صلى الله عليه وسلم - حين أُلقي في النار، وقالها محمد - صلى الله عليه وسلم - حين قالوا: ﴿إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ﴾ [آل عمران: 173]"؛ رواه البخاري.

خامسًا- الصدق:
انتهاجًا لقول الصادق الأمين؛ عن ابن مسعود - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((إن الصدق يهدي إلى البِرِّ، وإن البر يهدي إلى الجنة، وإن الرجل ليَصدُق حتى يُكتَب عند الله صديقًا، وإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذابًا))؛ متفق عليه (البخاري ومسلم).

سادسًا- الصبر:
اقتداء برسولنا الأمين؛ عن أبي مالك الحارث بن عاصم الأشعري - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((الطّهور شَطْر الإيمان، والحمد الله تملأ الميزان، وسبحان الله والحمد لله تملآن، أو تملأ ما بين السموات والأرض، والصلاة نور، والصدقة برهان، والصبر ضياء، والقرآن حُجَّة لك أو عليك، كل الناس يغدو، فبائع نفسه فمُعتِقها، أو مُوبِقها))؛ رواه مسلم.

ختامًا:
هيا يا عباد الله نَحرِص على الثناء على الله؛ امتثالاً لقول الله تعالى: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الفاتحة: 2]، وننطِق بالحمد لله في كلِّ أقوالنا؛ لأن الحمد باللسان، ونعبد الله حقَّ عبادته ونستعينه؛ قال الله - جلَّ جلاله -: ﴿ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ﴾ [الفاتحة: 5]، ولا نعبد غيره ولا نستعين بأحد غيره؛ لأن العبادة الخالصة لله هي أقصى غايات الخضوع والتذلُّل، وهي في الشرع كمال المحبَّة والخضوع والخوف، ونتوب إلى الله توبةً نصوحًا؛ قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا ﴾ [التحريم: 8]، ونخاف الله في كلِّ أقوالنا وأفعالنا؛ قال تعالى: ﴿ وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ ﴾ [الرحمن: 46]، وأن نكون دائمًا في حالة الالتجاء إلى الله متوجِّهين إليه بالدعاء؛ قال - سبحانه وتعالى -: ﴿ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ﴾ [البقرة: 186]، وأخيرًا: أدعو الله أن ينفعنا بالقول والعمل الصالح، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.


رد مع اقتباس
قديم منذ /06-13-2013   #2 (permalink)

MeM

عُضويتيّ 4110
الجِنسْ women
مُشآركاتيَ 25,070
تـَمَ شٌـكٌريَ 247
شكَرتَ 309
حلاُليٍ 0
آلدوُلة السعوديه
هناَ سأكونُ twitter 






MeM غير متواجد حالياً
افتراضي رد: التجئ اليك ربي فارحم واغفر يا ارحم الراحمين


جزاكـِ ربي الف خير يالغلا ه1:و:







  رد مع اقتباس
قديم منذ /06-14-2013   #3 (permalink)

فَاتِنّهہ
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 4619
مُشآركاتيَ 1,597
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






فَاتِنّهہ غير متواجد حالياً
افتراضي رد: التجئ اليك ربي فارحم واغفر يا ارحم الراحمين


جزاك الله خير
الله يكتب لك الاجر
ودي وتقديري لك







  رد مع اقتباس
قديم منذ /06-16-2013   #4 (permalink)

خجل بنيه
* ؤشمَ ريلإكِسسَ .. !

عُضويتيّ 4102
الجِنسْ women
مُشآركاتيَ 20,232
تـَمَ شٌـكٌريَ 89
شكَرتَ 442
حلاُليٍ 0
آلدوُلة السعوديه

مزآجي
7

MMS
1




خجل بنيه غير متواجد حالياً
افتراضي رد: التجئ اليك ربي فارحم واغفر يا ارحم الراحمين


اميين يارب ويااكم جمييع
منوريني







  رد مع اقتباس
قديم منذ /06-16-2013   #5 (permalink)

♥ɢнαʟчн ɔεƨ♥
* ؤشمَ ريلإكِسسَ .. !

عُضويتيّ 4683
مُشآركاتيَ 1,306
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






♥ɢнαʟчн ɔεƨ♥ غير متواجد حالياً
افتراضي رد: التجئ اليك ربي فارحم واغفر يا ارحم الراحمين


بارك الله فيك وفي جهودك
ويعطيك العافية
وجزاك الله خير







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:11 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012