العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ | رَيلآكسَ الأسريه والاجتماعيه ✿ ، > مملكة حواء - تسريحات - مكياج




المواضيع الجديدة في مملكة حواء - تسريحات - مكياج


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 04-13-2013
الصورة الرمزية تفاصيل فرح
تفاصيل فرح
مشرفةة هذيآن روحُ  
 الأوسمة و الجوائز
 آخر مواضيعي
 بينات الاتصال بالعضو
 رقم العضوية : 4104
 تاريخ التسجيل : Sep 2012
 المشاركات : المشاركات 14,746 [ + ]

تفاصيل فرح غير متواجد حالياً
افتراضي إضُرآر السسهُر عـِإـى الإطفإل !



-

يجب ألا يتهاون الآباء بمشكلة سهر أبنائهم طوال الليل، يحتاج الجسم الى الراحة ليلاً،
كما قال الله تعالى: «وجعلنا الليل سباتا والنهار معاشا»، فهي الفترة المناسبة للنوم، ليستعيد أبناؤنا نشاطهم صباحًا.
قد يسبب السهر المستمر خلال فترة الصيف لأبنائنا التعب والخمول وسوء التغذية وغيرها من المشاكل الصحية المضرة».

رأي علم الإجتماع ،

يرى علماء الاجتماع أنه من الصعب السيطرة على المراهقين وإجبارهم على النوم باكراً،
لذا من المهم جداً على الآباء استنزاف طاقات هؤلاء ونشاطهم في العمل المفيد والشاق، للحد من عادة السهر المضرة.

ضمن هذا الإطار، يوضح علماء الاجتماع أن السهر من العادات المكتسبة في الأسرة أو البيئة التي يعيش فيها الأبناء،
من هنا تؤدي الأسرة دوراً كبيراً في تنمية العادات الصحيحة أو الخاطئة في تربية الأبناء.
لا تركز الأسرة المتساهلة اللامبالية في رعاية أبنائها على تنمية العادات الصحيحة في نفوسهم،
فينشأ الأبناء عاجزين عن تنظيم أوقاتهم وأمور حياتهم، بالتالي يتخبطون من دون هدف، كذلك يلجأ أطفال كثر إلى تقليد آبائهم
في أمور حياتهم، فالآباء الذين يسهرون طوال الليل لا بد من أن يعيش أبناؤهم بالطريقة نفسها.

مضار السهر ،/

للسهر مضار كثيرة صحية ونفسية واجتماعية أهمها:

1/ السهر وهرمون الميلاتونين:

أثبتت الأبحاث العلمية وجود الكثير من الهرمونات التي يفرزها الجسم أثناء النوم، منها هرمون النمو المسؤول عن إكسابه القوة العضلية
والقوة الذهنية. يؤدي السهر إلى عدم إفراز الهرمونات بالصورة الطبيعية، فإفراز هرمون، «الميلاتونين» أثناء النوم ليلاً مهم جداًَ،
لإكساب الجسم حيوية ونشاط ومناعة ضد الإصابة بالأمراض المختلفة، بما فيها الأمراض الخبيثة،
لذلك ثبت علمياً أن معظم مدمني السهر يعانون من الكسل والهزال وضعف البنية الجسدية.

يساعد النوم ليلاً كثيراً على بطء عمل الجهاز العصبي (السمبثاوي) المؤدي بدوره إلى الإحساس بالإسترخاء والشعور بالراحة في جميع أجهزة الجسم،
خصوصاً القلب والجهاز التنفسي، كذلك يحمي من مضار السهر مثل: احمرار العين ونقص حدة الإبصار،
نتيجة نقص افراز مادة «الرودوبسين» التي تفرز بكثرة أثناء النوم خصوصاً في الليل. نهارًا، يصرف الجسم طاقاته ليعوّض عما صرفه منها ليلا،
ويؤدي عدم أخذ القسط الكافي من النوم إلى ظهور أعراض وأمراض أخرى من بينها: التعب، الصداع، الغثيان، احمرار العينين وانتفاخهما،
التوتر العصبي، القلق، ضعف الذاكرة والتركيز، سرعة الغضب، الألم في العضلات وبعض المشاكل الجلدية كالبثور وغيرها =(

2/ السهر والكفاءة العضلية:

أثبتت التجارب التي أجراها علماء التربية البدنية أن الوظائف الجسمية تزداد قوتها وتنقص بين وقت وآخر خلال اليوم،
حيث تظهر الكفاءة العضلية في الزيادة تدريجياً عند الرابعة صباحاً وتبلغ مداها الأقصى عند السابعة صباحاً،
وتستمر لغاية الحادية عشرة ظهراً، حيث يبدأ المستوى بالانخفاض التدريجي لغاية الثالثة عصراً،
ويزداد تدريجياً لغاية السادسة مساءً، ثم يعود إلى الإنخفاض التدريجي مجدداً.
يبدأ الانخفاض الكبير عند التاسعة ليلاً، ويبلغ مداه عند الثالثة صباحاً .

3/ جهاز المناعة:

تسبِّب قلة النوم خللاً في جهاز المناعة وهو خط الدفاع الأول والأخير ضد الأمراض، وعندما يعتلّ هذا الجهاز يعني ذلك وبكل بساطة الانهيار.
عكفت جامعة تورينتو في كندا على دراسة هذا الموضوع طوال السنوات العشر الأخيرة.
يحدد البروفسور مولدو فيسكي، اختصاصي الأمراض العصبية والنفسية في كلية الطب فيها، أن أمراضاً كثيرة كانت خافية
وغير معروفة السبب، تبين أن قلة النوم وراءها، وأن هذا الجهاز مبرمج على ساعات اليقظة،
وساعات النوم التي يحتاجها الإنسان. لدى حدوث تغيير في هذه الدورة اليومية، يصاب جهاز المناعة بالتشويش والفوضى.

4/ الأرق:

لا يعني الأرق انعدام النوم، وإنما هو النوم المسهد الذي يكون المرء فيه بين إغفاءة وانتباه. المؤرَّق حركته دائبة لا يستقر،
يستدير نحو كل اتجاه، ويحتال على النوم بشتى الوسائل من دون فائدة. إذا امتدّ الأرق ليلة وليالي،
انحطت قوى الشخص، توقف العقل عن الإنتاج، سيطر على المؤرّق التشاؤم، الميل إلى الوحدة وكره المجتمعات،
كره نفسه ثم كره الحياة. يحتاج الجسم إلى نوم هادئ وطويل يكفي لطرح السموم العصبية التي تراكمت فيه نتيجة الأعمال الحيوية.

5/ التشوّهات القواميّة:

يصيب الجلوس الخاطئ أمام التلفاز أو جهاز الكمبيوتر لفترات طويلة الهيكل العظمي بأضرار
وتشوّهات في العظام وفقرات الظهر، ما يؤدي إلى الإصابة بالانحناء في العمود الفقري.


رد مع اقتباس
قديم منذ /04-13-2013   #2 (permalink)

أتعبني الشوق
إدآرَةِ آلأقسآم ≈
 
الصورة الرمزية أتعبني الشوق

عُضويتيّ 4538
مُشآركاتيَ 6,890
تـَمَ شٌـكٌريَ 5
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






أتعبني الشوق غير متواجد حالياً
افتراضي


يعطيك العافيه على ها الطرح
الرائع و الممـــيز .
مودتي







 توقيع : أتعبني الشوق

لست بمغرور, ولكن ثقتي بنفسي هزت الكثير✔
:108:
  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-14-2013   #3 (permalink)

Mesha
ودي آتركك عالمي كلهه / وآغيب
 
الصورة الرمزية Mesha

عُضويتيّ 4246
مُشآركاتيَ 9,412
تـَمَ شٌـكٌريَ 66
شكَرتَ 230
حلاُليٍ 0






Mesha غير متواجد حالياً
افتراضي


معلومات جميله وااول مرا اسمعه فيها خق1
انا من النوع اللي يسهر ص2
خلاص من عقب هذي المعلمات بنام بدري جدا

تسلمي علي الموضوع ق2ق2







 توقيع : Mesha

-




ذات يوم سوف نغلق أعيننا وينتهي كل شي، فأغفر لنا يالله ..
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:05 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012