العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ |رَ يلأكسَ العآمْ ✿ ، > القسم العام - مواضيع هادفة - مواضيع منوعة




المواضيع الجديدة في القسم العام - مواضيع هادفة - مواضيع منوعة


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 02-12-2013
الصورة الرمزية صمتي جوابي
صمتي جوابي
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 الأوسمة و الجوائز
 آخر مواضيعي
 بينات الاتصال بالعضو
 رقم العضوية : 4092
 تاريخ التسجيل : Sep 2012
 المشاركات : المشاركات 32,248 [ + ]

صمتي جوابي غير متواجد حالياً
القوامة السيف ام السفينة



ذلك الصدى الذي يقرع في الآذان। ماذا سوف يتبادر إلى ذهنك الآن؟ وما الفكرة العامة التي تحتضنها॥؟
تأمل قناعاتك من هذا العنوان॥ قد يتبادل إلى الأذهان حينما يمر علينا هذا المصطلح الدارج الكثير من المعاني والصور،
وتلمع في الذهن الكثير من الممارسات والسلوكيات। البعض له علاقة بمفهوم القوامة الحقيقي والآخر لا يمت لها بأدنى صلة
لا من قريب ولا من بعيد। بل ألصق به إلصاقا في غفلة من العارفين وتحت جنح ظلام السنين। وقع ما وقع وانحرف القطار عن مساره
حيث وصل إلى مكان لا نريده أن يصل إليه। هوة سحيقة ومنظر تقشعر له الأبدان।
فالمتبصر بأحوال البلاد والعباد يرى اختطافا خطيرا لهذا العنوان الهام ذو المنطلقات الشرعية السامية والتطبيقات الاجتماعية الواسعة
والآثار النفسية والتربوية والإدارية العميقة في عالمنا الكبير وتفاصيل حياتنا اليومية.
ويأتي اختطاف هذا المفهوم وإساءة استخدامه من الظواهر الخطيرة التي يستطيع أن يرصدها الجميع،
حيث لا تحتاج إلى كثير جهد في البحث والتنقيب والملاحظة مع التذكير بأن كل هذه التجاوزات تحصل في مجتمعات
يغلب عليها مظاهر التدين والقرب من منطلقات الشريعة ومقاصدها.
وتأخذ نصيبا كبيرا من الوعظ والإرشاد اليومي!!
قد يتساءل البعض كيف حصل هذا الانقلاب في المفاهيم والتحريف للمعاني والاختراق للتشريع؟
وعليه علينا أن نعود إلى مفهوم القوامة التي وردت في الدستور السماوي لأهل الأرض، حيث يكون التطبيق والتناول من قبلهم وترجمة
هذا الوحي الإلهي على حياتهم فهي ليست ترانيم تردد أو أناشيد تنشد، بل مشروع حياة وخطة عمل ومعالم على الطريق.
ولا أشك للحظة أن كلنا يعرف قول الله تعالى: {الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ}.
وهنا سوف تجد فهما مشوها للفكرة الأصيلة الذي يتناولها الشارع الكريم. فمفهوم القوامة هنا هو الرعاية والاحتواء والنفقة والتوجيه
بالمعروف والتصدي لأدوار الحياة التي تحتاج الرجل وحسه القيادي وإقدامه الحياتي وصلابته في الملمات وعقلانية في النائبات وقوة تحمله
للمسؤوليات مع التأكيد على الشراكة الحياتية والتوازن السلوكي في المعاملات بين الرجل والمرأة.
فالقوامة أشبه بسفينة النجاة التي تعبر بالأسرة إلى شاطئ الأمان والاطمئنان تطوف بها الخلجان والبحور وتصمد،
أما أمواج الحياة العاتية وتقلبات الظروف والأحوال فهي الظلال والفيء من شمس الهجير عنوانها العريض الأمان والاستقرار والحب والسلام.
لكن البعض -وهم غير قليل- حولها إلى سيف على رقاب النساء، فتقع المظالم وتذهب الحقوق وتغتصب الأموال وتقهر الأنفس وتغتال الآراء وتقتل الشورى وتهمش المرأة،
ويقع كل ذلك الطغيان بحجة القوامة، وهي منها براء.
عندما تغيب حجة الرجل فإن القوامة سلاحه لتمرير رأيه وإجبار الطرف الآخر عليه،
وعندما تنام الحكمة والعدالة وتستيقظ الأنا وتحضر المصالح الشخصية، فإن القوامة هي الواسطة
التي يستطيع الرجل من خلالها السيطرة على مقدرات المرأة ومالها ومستقبلها الزوجي والعائلي وربما العلمي والوظيفي.
كم من حالات العضل أو منع الزواج وكم حالات العنف بأنواعه وحالات الابتزاز المالي
وأخذ الرواتب والمدخرات وحالات الزواج بالإجبار وحالات الاستحواذ القانوني عبر الوكالات العامة صدرت بحجة القوامة،
وكل هذا يكون باختطاف مصلح شرعي جاء لخير المجتمع وضبط إيقاعه، وهو بالأصل تكليف وليس تشريف،
ولكن بني الإنسان شكلوه بأهوائهم ورغباتهم الشخصية وجاهليتهم بمقاصد الشريعة ومآلاتها وعدالة من لا يغفل ولا ينام سبحانه،
الذي حرم الظلم على نفسه فكيف يكون بين خلقة متاحا بمسوغات شرعية واجتماعية وبمبررات ذات ألوان زاهية تخفي سواد الجور خلف أنيابها.
وفي المقابل نجد فمهما مشوشا من بعض بنات حواء لهذا المفهوم واعتقادهم السائد بأنه جاء لكي يمارس الرجل به الاستبداد والاستعباد والإرهاب الاجتماعي،
فأصبحت بعض المجتمعات تعيش حالات العنف والعنف المضاد، فممارسات استبدادية من بعض الرجل يقابلها محاولة المرأة الانعتاق
من نفوذ الرجل وإعلان الحرب عليه والتمرد على سلطانه ورفع شعار لست محتاجة لك،
وهنا نقع في دوامة الحرب المعلنة والخفية بين الطرفين التي يكون كلا الطرفين فيها خاسرا ومهزوما!!
وهنا يلحظ المراقب أن العلاقات بين الرجل والمرأة في بعض المجتمعات والبيئات العربية والإسلامية أصبحت تعيش حالة من الشد والجذب والتنافر بدل الانجسام والاحترام والتفاهم المتبادل والتنسيق التام،
حيث أريد لها الاستقرار والعمار وشبت عن الطوق وأصبح الصراع والمناكفة عنوان لعلاقة خلقها الله لكي تتكامل وتعيش جنبنا إلى جنب بالمعروف والحسنى
وتحول العنوان الرئيس هنا إلى التنافس بدل التكامل والصراع بدل السلام والعنف والعنف المضاد،
وعندها سوف يستمر المسلسل، فكلا الطرفين لديه مفاهيم مشوشة عن دوره وواجباته وحقوقه وهنا يقع المحظور بكل أسف.
إننا بحاجة لكي ينبري المتخصصون والباحثون والمصلحون لشرح الأفكار الصحيحة وتقويم الانحرافات التي وقعت في تأصيل المسألة
أو في فهم المتلقي لها. بالإضافة إلى وجود الدوائر الاجتماعية والقضائية التي تمنع هذه الممارسات وتقوم أصحابها وترفع الظلم عمن لا حول لهم ولا قوة.
لاسيما إذا عرفنا أن حالة طلاق واحدة تقع كل خمسة دقائق حسب الإحصائيات الرسمية، وهذا أمر مرعب بلا شك.
إن بيئة الصراع تصنع لنا جيلا ضعيفا لا يقوى، وهزيلا لا ينمو، مهزوما لا ينتصر،
عاش في بيئة مرتبكة فخرج مشوش الوجدان والضمير مبعثر العقل والتوجه. يمضي على خطى من سبقه يقلد كل ما رأى وسمع وبرمج عليه.
وتستمر الرواية وبطلها لا يدرك أن يحفر قبره بنفسه حينما يحمل القنابل وهو يعتقد أنه يحمل عناقيد العنب.


* محبرة الحكيم
نتاج هذا الارتباك في المفاهيم والقيم والسلوكيات سوف يخرج لنا إنسان يردد العبارات ويسير في عكس اتجاهاتها حتى يتصادم مع نفسه.
د/سلطان العثيم


__________________

جميله جدآ . . هي الحياة حينما
يضحي طرف لإ سعاد طرف آخر و لكنها تكون
اجمل عندما يتسابق” الطرفآن لإسعاد بعضهم ..


رد مع اقتباس
قديم منذ /02-12-2013   #2 (permalink)

ايسكريم
موقوف

عُضويتيّ 4238
مُشآركاتيَ 2,079
تـَمَ شٌـكٌريَ 9
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






ايسكريم غير متواجد حالياً
افتراضي


موضوع في قمة الجمال والروووعه كروعتك

مهما كتبت ومهما نقشت بصفحتك لا اعطيها حقها من

جمالها فمعانيها تجعل القاريء يبقى يردد حروفها

ويردد كلماتها حتى تتغلغل الى الحنايا وتضع لها مكان

اختي لا ادري ما اضيف فالعبارات تخونني كل مايسعني

الا ان اقول اسعد الله قلبك واسعد الله دربك واسعد الله حياتك

مروري واعذب حروفي لروحك العذبه

كانت هنا







  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-12-2013   #3 (permalink)

مختلفهـ ωكفى. . ♥
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 4348
مُشآركاتيَ 3,155
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






مختلفهـ ωكفى. . ♥ غير متواجد حالياً
افتراضي


يعطيكك العــــــــــــــــــــــــــــــــــااافيهق3







 توقيع : مختلفهـ ωكفى. . ♥


وش تسوي لو مرضت بعشق من وصله طبيبك
و انتْ عارف لو ذبحك العشق ما داواك طبه !!
  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-13-2013   #4 (permalink)

MeM
 
الصورة الرمزية MeM

عُضويتيّ 4110
الجِنسْ women
مُشآركاتيَ 25,070
تـَمَ شٌـكٌريَ 247
شكَرتَ 309
حلاُليٍ 0
آلدوُلة السعوديه
هناَ سأكونُ twitter 






MeM غير متواجد حالياً
افتراضي


يسسسلمووو ! !
يعطيكـ ربي ألف ألف ع’ـآفيه يً الغلـآإ . ,
لـآ عدمنآ هالجديد . ,
:
لِ روحكك نثرآت من السعآدةة .,
لـآ تنتهي !









 توقيع : MeM




سوف يأتي يوم لا اكون معكم ,
وسوف تدخلون لـ تقرأو ما كتبت
فان وجدتم ما يؤجرني انشروه
وان وجدتم ما يؤثمني اتركوه
  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-13-2013   #5 (permalink)

صمتي جوابي
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية صمتي جوابي

عُضويتيّ 4092
مُشآركاتيَ 32,248
تـَمَ شٌـكٌريَ 4
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






صمتي جوابي غير متواجد حالياً
افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ايسكريم
موضوع في قمة الجمال والروووعه كروعتك

مهما كتبت ومهما نقشت بصفحتك لا اعطيها حقها من

جمالها فمعانيها تجعل القاريء يبقى يردد حروفها

ويردد كلماتها حتى تتغلغل الى الحنايا وتضع لها مكان

اختي لا ادري ما اضيف فالعبارات تخونني كل مايسعني

الا ان اقول اسعد الله قلبك واسعد الله دربك واسعد الله حياتك

مروري واعذب حروفي لروحك العذبه

كانت هنا











 توقيع : صمتي جوابي


جميله جدآ . . هي الحياة حينما
يضحي طرف لإ سعاد طرف آخر و لكنها تكون
اجمل عندما يتسابق” الطرفآن لإسعاد بعضهم ..


  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:33 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012