العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > •»|[ رِحلہْ لِصَفآء آلذِهنْ وِ الرُوِحْ ]|«• > قصص - روآيات - قصص ؤآقعيةة - قصص خيآليةة




المواضيع الجديدة في قصص - روآيات - قصص ؤآقعيةة - قصص خيآليةة


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /02-05-2013   #26 (permalink)

MeM
 
الصورة الرمزية MeM

عُضويتيّ 4110
الجِنسْ women
مُشآركاتيَ 25,070
تـَمَ شٌـكٌريَ 247
شكَرتَ 309
حلاُليٍ 0
آلدوُلة السعوديه
هناَ سأكونُ twitter 






MeM غير متواجد حالياً
افتراضي



.
.
.
.
.
.****************

نزلت بسرعه ع الدرج ودخلت للصاله:يمـــــــــه

أم عبدالله:بسم الله شفيك

دلال معصبه:صدق اللي سمعته

أم عبدالله:وش سمعتي

دلال جلست مقهوره:الملكه بيحطونها في قصرهم

أم عبدالله:وليه معصبه

دلال:مو ع كيفهم يقررون ولا يشاوروني

رشا دخلت:وإنتي وين تبغيها حضرت جنابك

دلال بغرور:أبغاها في ال

التفت لأمها باصرار:دقي ع خالتي وقولي لها دلال ماتبغاها في القصر تبغاها في ال

رشا إبتسمت بسخريه:واثقه إنهم بيوافقوا

دلال بغرور:غصب بيوافقوا

***************

جالسه في الصاله وتاكل في أظافيرها وعيونهامافارقت باب غرفة تولين...

الأفكار مزدحمه في راسها بخباثه وحقد..

من ذاك اليوم اللي ألهب شرارة الحقد والكره داخلها وهي بزحمة أفكارها تدور ع فكره تنتقم فيها وتشيل تولين من طريقها وحياتها..

قامت وقربت من الباب ..قربت إذنهامن الباب ماسمعت صوت..

حاولت تفتحه مانفتح..كانت تسب وتلعن الخدامه اللي أعطت المفتاح لزياد وهي تجهل السبب اللي خلاه يعطيها المفتاح علشان تقفل عليها الباب..

إبتسمت باستهزاء والدم يغلي في راسها من راودتها فكرة إنه بيحميها منها وشدت قبضتها ع الباب..

ضربت الباب بقبضة إيدها عدة مرات وهي تنادي تولين وتهددها إذا مافتحت الباب...

داخل الغرفه وفي زاويتها بالتحديد ..

كانت جالسه ع الأرض وضامه رجولها لصدرها وإيديها تغطي أذانها علشان ماتسمع صوت الضرب ع الباب وصراخ إختها بخوف وهي ترتجف وتدعي ربها يبعد شرها عنها ..

غمضت عيونها بقوه ودموعها تنزل برعب لماحست إن الباب بينكسر من قوة الضرب..

تبددت قوتها وأبعدت عن الباب وهي تتوعدها ...

****************

من قالت لها ريم إن عمها يبغاها وهي عايشه برعب وخوف وقلبها يضرب بقوه .خوف من أن يكون حكي رعد صحيح..

قررت في قرارة نفسها إنها ترفض ومستحيل ترضى حتى لوكان عمها مستحيل راح تضيع حياتها معاه وتعيش العذاب مره ثانيه لأن الحياة مع رعد هي الذل والعذاب بحد ذاته..
وعمها مستحيل راح يجبرها عليه..

بس أنا ليه مستعجله يمكن يبغاني في موضوع ثاني مايتعلق برعد يمكن يكون يكذب..

وقفت عند باب مكتبه وزفرت بهدوء وإصرارها يزيد ويبعث فيها الطمأنينه..

دقت الباب ولماسمعت صوته فتحته ودخلت...

**************

دخل غرفة إخته بعد مادق الباب وشافها جالسه ع سريرها وتحكي في الجوال

بسام رفع حاجبه:سكري بحاكيك

ناظرته وأشرت له بلا ..

ناظرها بتهديد..وغمزت له وهي تضحك..

مافهم عليها وناظرها مستغرب:إيش

قالت بعمد:أيوه ريم كملي

إبتسم بفرحه وقرب منها وهمس:كيفها

البندري بخبث:أقول ريمو..بسام يقول كيفك

ريم إنفجعت:ها....

البندري:ههههههه شفيك

ريم إرتبكت :وشو

البندري ناظرت بسام وهي تضحك:هههههه ضف وجهك البنت بلعت لسانها وصارت تتلعثم..

ريم تمنت تطب في بطن البندري وتحوسها

همست بغيض:بندري

بسام إبتسم:فديتها

ريم سمعته وماتت من الحيا وبنفس الوقت فرحانه

البندري:تراي عطيتك وجه يالله برى

ضحك وطلع وقلبه وعقله عند ريم..

************

دلال:والله

هدى:أيوه بس أنا رفضت

دلال تلعب ع هدى بأفكارها:صدق ماعندك سالفه ليه رفضتي

هدى:أخاف

دلال:إيش تخافي منه مارح ياكلك

هدى بتردد:لاماقدر

دلال بخبث:إنتي تحبيه

هدى:أموووت فيه

دلال بضحكه شيطانيه:خلاص اطلعي معاه ..إذا رفضتي إنك تطلعي معاه راح يحسك ماتحبيه وماتثقي فيه ويتركك..ساعتها بتعضي أصابع الندم

هدى بخوف:لا إن شاءالله لاتخوفيني

دلال:كيفك أنا قلتلك وإنتي الخسرانه

هدى:خلاص بطلع معاه بس مكان عام

دلال إبتسمت:براحتك..بس أهم شئ ماتطيريه من إيدك

سكرت من دلال وقررت تنصاع لدلال وافكارها اللي بتوديها لطريق الهلاك...

**************

لها أكثر من دقيقه عايشه بترقب وخوف من سكوت عمها..

رفعت راسها وناظرته..ذاب قلبها لماشافت نظراته الحنونه
وسمعت صوته الحنون المحب..

أبورعد:إنتي بنت أخوي الغالي وغلاتك من غلات بناتي أنا يابنتي..

نزلت راسها لماسمعت كلمته (بنتي)..ودموعها غرقت عيونها من نبرة الحنان في صوته وعيونه..

أبو رعد:أبيك تكوني قربي وحوالي ..وماأبيك تكوني بعيده عني ..(سكت شوي وكمل)ولدي رعد خطبك مني..

رفعت راسها بصدمه وكل أمل داخلها تبخر..

أبورعد حط إيدها ع كتفها بحنان:ورعد ولدي وتربيتي وبيحافظ عليك وبيظل قلبي متطمن عليك معاه ومرتاح ..

ناظرها:ها لميس إيش قلتي

فتحت فمها بتقول لا بس ماقدرت ..نزلت راسها وغمضت عيونهابقهر..

كل إصرارها وقرارها ورفضها تبخر من شافت وجه عمها والفرحه بعيونه..

إبتسم عمها بفرحه لماشاف سكوتها وفسره ع إنه خجل ..

ضمها لصدره وهو يمسح ع شعرها:مبروك يالميس..مبروك يابنتي

غمضت عيونها تداري دموعها

ماقدرت ترفض..ماقدرت تكسر فرحته في ولده وفيها ..وهواللي كان يفرحها ..

ماحد حافظ عليها ولمها في بيته وعاملها مثل بنتها غيره..

ماحد انتشلها من بيت زوجة أبوها وأخذ حقها غيره..

مستحيـــــل تكافئه برفض ولده وكسر فرحته مستحيل..

دخلت غرفتها وإرتمت في سريرها تبكي..

تبكي أحلامها..تبكي ضعفها..تبكي حياتها...

دخلت عليهاريم مفجوعه:لميــــس شفيـــــك

كانت محتاجه لحضن تفضفض له يخفف عنها

رمت نفسها في حضن ريم تبكي بقوه..

ريم ارتعبت:لميس شفيك..خوفتيني تكفين قولي لي

لميس بين شهقاتها:بـ ـتزوج.....رعـ ـد...

شهقت بصدمه:إيـــش
شقلتي بتتزوجي رعد ودلال ..

ضمت لميس لها تهديها..وداخلها بتطير من الفرحه..يعني رعد ماراح ياخذ دلال..وا ا ا ا ا ا او الحمد لله يارب ..بياخذ لموس..

إختفت إبتسامتها لماإستوعبت طبيعة العلاقه السيئه بين رعد ولميس..

بس مع ذلك ماقدرت تخفي فرحتها ودها تشوف وجه دلال لماتعرف..

**************

:إيـــــــــش

ريم بفرحه:والله العظيم

أمل:إنتي متأكده

ريم:أيوه..متأكده أبوي حكى مع لميس اليوم

أمل تدور في الغرفه وهي ترقص:وا ا ا ا ا ا او ونا ا ا اسه
آ آ آه ياشماتتي فيك يادلالووه

ضحكت ريم:تصدقين نفسي أشوف وجهها ههههه

أمل:تصدقين للحين مانسيت شماتتها بسميه ربي ردلها اللي سوته في سوسو

ضحكت ريم:أيوه صح

*************

صحت لميس وتحس راسها مصدع ..أخذت لها شور..وهي تحت المويه تذكرت إنهاراح تكون زوجة رعد..

نزلت دموعها واختلطت بالمويه..

تذكرت نظرات رعد اللي كانت
كـــــره...إحتقـــار...حقــد...سخريـــه..

غمضت عيونها وكل كلمه قالها لها من شافته تتردد في راسها..

ليــــه رعد اللي تكره تشوفه نظراته أو تسمع حكيه اللي يسمها ...يصير زوجها..

**************

أم رعد بعصبيه:يعني كيف

أبورعد:اللي سمعتيه رعد بيتزوج لميس

أم رعد:ودلال إحنا خاطبين دلال

أبورعد عصب:مابقى إلا أزوج ولدي لهذي اللي لاتعرف الحيا ولا المستحا

أم رعد :مستحيل..إحنا خلاص حددنا الملكه وجهزنا لها بعد ثلاث أيام وعزمنا الناس كيف اللحين كل شئ ينتهي

أبورعد بعصبيه:وإنتي تحددي ولا تشاوري..ماحد قالك تتصرفي بدون إذني هذا زواج ولدي يعني كل شئ يتم برضاي أنا..وإذا ع الموعد والناس أوك مايتغير ويكون موعد ملكة رعد ع لميس

أم رعد:أنا شاورتك وإنت سكت يعني موافق

ناظرها بقهر:لا موموافق ..بس قلت اللحين ترجعي لعقلك وتعرفي إنك غلطانه دلال ماتصلح له

أم رعد:يعني كيف إيش أسوي ماقدر أقول لأختي إننا خلاص مانبغى بنتك ..موحلوه بحقها

أبورعد:إنتي اللي تصرفتي وسويتي اللي في راسك خلاص تصرفي وقولي لها

ناظرته بأمل:طيب يتزوجهم كلهم ياخذ دلال ولميس ..ولدي رجال ومايعيبه شئ ياخذهم..ولا أكسر بخاطر إختي وبنتها

ناظرها بغصب:بنت أخوي ماتصير ع ضره سامعه ..مستحيل فاهمه ..دقي ع أختك وتفاهمي معاها..ورعد ماياخذ غير لميس ..

طلع من عندها وأم رعد مصدومه وثايره داخلها ع لميس وماتدري كيف تقول لأختها.....

**************









 توقيع : MeM




سوف يأتي يوم لا اكون معكم ,
وسوف تدخلون لـ تقرأو ما كتبت
فان وجدتم ما يؤجرني انشروه
وان وجدتم ما يؤثمني اتركوه
  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-05-2013   #27 (permalink)

MeM
 
الصورة الرمزية MeM

عُضويتيّ 4110
الجِنسْ women
مُشآركاتيَ 25,070
تـَمَ شٌـكٌريَ 247
شكَرتَ 309
حلاُليٍ 0
آلدوُلة السعوديه
هناَ سأكونُ twitter 






MeM غير متواجد حالياً
افتراضي


>
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>

<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
>
<
>
>
<>
>
<
>
<
>
<
>
<
>?
<
>
>
<
>
<
>
<
>



.
.
.
.
وقفت بشهقه:إيـــــــــش
مستحيـــــــــل

أم عبدالله بقهر وعدم تصديق:هذا اللي صار

دلال الدنياتدورفيها..ضربات قلبها زادت..أحلامهاتلاشت موقادره تصدق..

صرخت ودموعها تنساب:شلو و و و و ون يعني..ر رعد مـ مارح آخذه...وملكتي وفستاني ..كيـــــــــف

كانت عيونهامفجوعه لفت ع أمها الجالسه تسمي ع بنتها اللي شكلها صاريخوف وصرخت وهي تأشرع اللا مكان:الحقيـــــــــره لميس بتا ا ا اخذه مني...مستحيـــــــــل..

رفعت عيونهالرشا الواقفه عندالباب وإيدها ع فمها تناظرإختها المنهاره وكأنهاتذكرت شئ:والقصر..وبيتي ..مارح يكون لي..لا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا

طاحت ع الكنبه منهاره ورشا ركضت لها وضمتها تهديها:خلاص ياقلبي اللي مايبيك لاتبينه..

دلال بانهيار:لا لا لا لا شلون ماأبيه...حرا ا ام هو يحبني يحبني كيف يتركني..كيـــــــــف

شهقت وهي تبعد عن حضن إختها:أنا بانيه كل أحلامي وحياتي معاه كيف يطيرمن يدي كذا كيـــــف...

قامت واقفه والشياطين فوق راسها وبعصبيه:سوتهـــــــــا الحقيره وأخذته مني أخذت كل شئ مني..أكرههـــــــــا ماراح أسمح لها تاخذه...لا ا ا ا ا أنا مخطوبه له شلون يخطبها ويتركني ليـــــــــش
والله لانتقـــــــــم منها والله لأخليها تندم وماتتهنى..والله لأخليه يرجع لي أنا..

بكت وهي تتوعد وتهدد إنها بتنتقم وترجع رعد لها لو يكون آخر شئ تسويه في حياتها...

******************

رنا بصدمه:مستحيل

أم رعد جلست ع الكنبه مقهوره:أبوك راح يزوجه لميس...ياويلي ع بنت أختي دلال تلاقينها منهاره أدري فيها تحب رعد..

رنا:معقوله دلال ماراح تاخذ رعد.....يمه دلال تحبه وتمووت فيه...كيف أبوي يسوي فيها كذا ..
ويزوجه لميس..

أم رعد:أكيد هي اللي رسمت ع أخوك لين خلت أبوك يزوجها له..أكيد موهذي بنت أمها...

زاد كرههم للميس وحقدهم..

**************

دخلت أمل لغرفة لميس:كلللللللللللللللللللللللللللللللللللووووو وووش

ريم:ههههههههه

ضمت لميس:ألف ألف مبروك ياميسو هذا أحسن خبر سمعته في حياتي

لميس بابتسامه باهته:الله يبارك فيك

أمل:آخيـــــــــرا إنكسر غرورك يادلالوه..آآخ بس لو أشوف شكلك وإنتي تسمعي الخبر

ضحكوا إلا لميس ساكته

أمل:متى الملكه

ريم:يوم الخميس

انصدمت لميس وماقدرت تحكي يعني باقي يومين بس وتصير له وتحت رحمته

***********

خبرخطوبة لميس ورعد انتشرت بسرعه ..البنات مره انبسطوا مع إنهم ماصدقوا بالأول لأنهم كانوا يعرفوا إن دلال مخطوبه لرعد قبل..
بس بالأخير فرحوا للميس وانكسار غرور وتكبر دلال..

أم عبدالله مقهوره وشالت بخاطرها ع إختها أم رعد وزعلت عليها...

************

هند:والله..وإنتي

لميس بغصه:أنا أكرهه ياهند

بكت لميس وهند عورها قلبها ع صاحبتها:طيب ليه ماقلتي لعمك انك موموافقه

لميس ببكا:‎I Can‎'t I Can‎'t tell him..هذا ولده...وهوماقصرمعاي بشئ...يعاملني مثل بنته وأكثر..ماأقدرأرفضه...إنتي ماشفتي كيف يحاكيني ..ماقدرت أكسرفرحته وأنسى اللي سواه علشاني ...

هند:خلاص لموس...إرحمي نفسك

لميس بين شهقاتها:I can‎'‎t...I can‎'t imagine my self with him after what he did to me‏ واللي راح يسويه...تخيلي ياهند..طعن في شرفي

هند انصدمت وماقدرت تقول شئ

إنتظرت لين تهدى وقالت بهدوء:حاولي تنسي كل شئ بينك وبينه وتحاولي تبدين حياتي جديده معاه..ولا تتعبي نفسك

لميس:ماقدر ياهند...I haaate him ‎..أكرهه..

هند:أنا جايتك اللحين..

سكرت منها وراحت لغرفة أخوها دخلت عنده:بدر

بدر رفع عيونه وإنصدم من شكلها ووقف:هند شفيك كنتي تبكين

هند:أبغاك توصلني للميس اللحين

بدر خاف لميس فيها شئ:شفيها...لميس فيهاشئ

نزلت راسها ماتبي تقول عن خطبت لميس مومتعوده تكذب عليه:لا مافيها شئ بس أنا أبي أروح لها

بدربشك:إنتي متأكده..أجل ليه كنتي تبكين

هند:متضايقه وأبي أروح لها

بدر شاف عيون هند كلهادموع وخاف إذا ضغط عليها تبكي وقال:أوك أنتظرك في السياره

******************

ريم:رعد بيتزوج لميس

رعد ركز ع ملامح فيصل اللي تفاجأ بالخبر

فيصل بدهشه:والله

عادل بفرحه:مبروك

رعد وعيون ع فيصل:الله يبارك فيك

فيصل من الدهشه نسى يبارك

ريم:فصول وين مبروك حق رعد

فيصل:ها...مبروك

رعد:الله يبارك فيك

فيصل:طيب ودلال مو إنت خاطبها

رعد :أنا ماخطبتها أمي خطبتها وأنا مابغيتها

عادل:بس إنت وافقت

رعد وقف:كنت مشغول بدراستي وعلطول وافقت ولا فكرت

وطلع من الصاله

رعد طلع وتفاجأ ببنت قدامه

أبعد عن طريقها علشان تدخل بس إستغرب من نظراتها الحاقده

لكن لماطلع شاف سيارة بدر وابتسم باستهزاء

***************

ضمت لميس اللي بكت لماشافت هند ...

هند:لميس خلاص اهدي موحلوه في حق ريم تدخل وتشوفك تبكي ترا مهماكان هذا أخوها

مسحت دموعها وأبعدت عن هند

دخلت ريم معاها الخدامه شايله صينية عصير وشافت وجه لميس وعرفت إنهاباكيه وتضايقت بس مابينت:ياهلا والله بهند

جلست عندهم والخدامه قدمت العصير وطلعت

باركت لها هند ع خطوبتهم وقالت بتخفف الجو:والله مومصدقه ميسو راح تتزوج قبلي لا لا لا مايصير أنا بكره بدور لي ع عريس

ريم ولميس:هههههههه

وقضوا الوقت سوالف وضحك محاوله في تحسين نفسية لميس

***********

دلال بغصه:إحلفي أحلفي يارنا إن رعد خاطب لميس

رنا حزنانه ع صاحبتها:والله

دلال بكت:بس أنا مخطوبه له كيف يخطبها ويتركني

رنا متفشله منها:والله هذا اللي صار حتى أنا انصدمت مثلك

دلال بحقد:والعقربه مبسوطه الله ياخذها

رنا:للحين ماشفتها جالسه بغرفتها ولابعد صاحبتهاعندها وضحكهم واصل عندي

دلال بقهر:رعد يبيها

رنا:ماأعتقد أبوي شكله غاصبه

دلال:ماني مصدقه اللي يصير

رنا:حتى أنا وأمي بعد ماتبغى هالزواج

دلال بأمل:طيب ليه ماتسوي شئ وترفض

رنا:ماتقدر أبوي خلاص قرر ولاتقدر تعارضه

دلال:طيب تحكي مع رعد وتحاول

رنا:والله ماتقدر حتى رعد مايقدر يرفض أمرابوي

دلال حقدت ع أبورعد وبكت من قلبها لماتسكرت الأبواب في وجهها وهي تتوعد...

**********

طلعوا رغد وريم لحفله ولميس مارضت تطلع وجلست في غرفتها..وأم رعد طلعت من البيت

رنا إتصلت ع دلال وطلبت منها تجي عندها لأن البيت خالي إلا من لميس وهذي فرصتها تنتقم

**********

رشا:لازم تشوفي رعد وتطلبي منه يتزوجك ومايتركك

دلال تلبس عباتها:بروح بس علشان أشوف العله وأنتقم منها

رشا:إيش بتسوي

دلال بحقد والانتقام يكبر في راسها:بتشوفين بخليها تندم إنها أخذت شئ لي

**********

في بيت أبوماجد

البنات جالسين في الصاله مع داليا

دخلت عليهم شهد تركض:بنا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ات

سديم:شفيك

شهد:تمطر برى

شهقت سميه وفتحت الستاير:وا ا ا ا ا او مطر

سميه راحت لباب:أبي أطلع

سديم:تعالي إنتي تبغين تمرضي

سميه فتحت الباب:مارح أمرض

طلعت برى وشهد معاها وسديم قامت تشوف أمها اللي تناديها

داليا قامت للمطبخ وفتحت الثلاجه وطلعت المويه وصبت لها في كاسه

دخل للمطبخ وشاف داليا معطيته ظهرها ..

كان يظنها إخته سديم لأن شعر داليا مثل طول شعرسديم وقصته ونفس اللون بني مايل للأحمر

ابتسم بخبث لماشافها ماانتبهت له ومسكها من خصرها بحركه سريعه:بـــــــــو و و و و و و و

داليا فزعت وطاح الكاس من إيدها ع الأرض وتكسر

وتجمدت مكانها لما سمعت صوته وضحكته:هههههههه رديتها لك

كان لازم تلف علشان يعرف إنها مو إخته لأن صوتها موراضي يطلع و لودخل أحد بيفهم غلط

لفت بخوف وقلبها يضرب....

***********

صحت من النوم وغسلت وجهها

فتحت الستاير وشافت المطرينزل ..

إبتسمت وحست بجوع فظيع ماأكلت شئ أبدا...

طلعت من غرفتها وشافت غرفة ريم وتذكرت إنها طالعه مع رغد

التفت لغرفة رنا وشافت أنوارها مسكره توقعتها طلعت معاهم


نزلت تحت سمعت صوت في الصاله واستغربت...معقوله رجعوا دخلت وانصدمت لماشافت رنا ودلال.....

*************








 توقيع : MeM




سوف يأتي يوم لا اكون معكم ,
وسوف تدخلون لـ تقرأو ما كتبت
فان وجدتم ما يؤجرني انشروه
وان وجدتم ما يؤثمني اتركوه
  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-05-2013   #28 (permalink)

MeM
 
الصورة الرمزية MeM

عُضويتيّ 4110
الجِنسْ women
مُشآركاتيَ 25,070
تـَمَ شٌـكٌريَ 247
شكَرتَ 309
حلاُليٍ 0
آلدوُلة السعوديه
هناَ سأكونُ twitter 






MeM غير متواجد حالياً
افتراضي


.
.
.
.
.
.
*************

إنصدم لماشاف إنها مو إخته وإنحرج

أما داليا دموعها مغرقه عيونها وقلبها تحسه وصل حلقها من الخوف والربكه

نزل راسه ولف وقال بحرج:سوري ماقصدت...ظنيتك سديم

طلع من المطبخ بعد ماعاد إعتذاره وهو منحرج من الموقف ....والله إني متسرع علطول فزعتها بس أنا ظنيتهاسديم أففف أناكيف مانتبة هذي أنحف منها ...بس والله تروعت البنت بس والله البنت حلوه ..

شاف سميه وشهد عند باب المدخل وحب يسألها عنها بس مايدري كيف:إيش مطلعكم في هالمطر

سميه:نبغى نشوف الجو..وإنت وش مطلعك

ماجد:عندي موعد مع واحد من الشباب...إلا صح أنتوعندكم أحد

سميه:أيوه

ماجد:مين

شهد بسرعه:داليا

سميه ناظرتهابغيض:وش هالقافه

شهد طلعت لسانها ودخلت

ماجد عاقد حواجبه:مين داليا

سميه:بنت عبدالرحمن ال

ماجد بدهشه:إخت محمد

سميه:أيو تعرفه

ماجد:طبعا أعرفه

سميه:بس إنت ليه تسأل

ماجد:سمعت أصواتكم في الصاله وقلت يمكن أحد لأني صوت غريب معاكم..باي

طلع وسميه دخلت وشافت داليا وسديم جالسين في الصاله..

سديم:كاني سمعت صوت ماجد

سميه:أيوه طلع

داليا حمدت ربها إنه ماقال لسميه شئ

***************

إنصدمت واقفه مكانها لماشافت رنا ودلال

دلال قامت والنيران داخلها تفجرت:شرفتي ياخطافة الرجال

رفعت حاجبها لميس ببرود:نعم

قربت منها وهي تصارخ:اللـــــــــه ياخذك...ليه خربتي علي حياتي وأخذت رعد مني..طبعا موأكيد إنتي ساحرته زيك زي أمك لماسحرت أبوك وأخذته ياساحره يا#### إنتي مثل أمك وحده كافره و#####وماتخاف ربها

لميس ماقدرت تتحمل حكيها وصفعتها كف حست إنه طفى النار اللي داخلها...

دلال مصدومه:تمدي إيدك علي يا....

قاطعتها لميس :أنا أشرف منك

دلال ثاربراكين الحقد داخلها ومسكت شعر لميس وشدته بكل قوتها:أنا ذابحتك ذابحتـــــك

صرخت لميس تحاول تبعدها عنها:إتركيني يامجنووونه ..آآه شعري

غرزت أظافرها في كتف لميس:والله ماتركك تاخذيه وتتهني فيه والله لأوريك كيف تاخذي شئ مو لك ياحيوا ا انه

سحبتها بمساعدت رنا ورموها بقوه برى وسكروا الباب وقفلوه...

قامت لميس لماتبللت مويه والجو كان با ا ا ارد ..ضربت الباب وهي تبكي :افتحـــــي البا ا اب حرا ا ا ام عليكم ..

لفت وراها ورجعت ع ورى لماشافت المكان مظلم وموحش وشهقت لماروعها صوت البرق والرعد وضربت الباب وهي تبكي بشكل هستيري كانت تمووت من الخوف في الظلام وتكره صوت الرعد والبرق لأنه يرعبها:pleeeaaaase open the doooor ‎... i‎'‎m scaaaared ‎

راحت تركض للمجالس تحاول تفتحها بس كانت مقفله..

رجعت تركض ناحيه الباب وزلقت وطاحت ع الأرض اللي غرقتها مويه قامت وهي تتألم وضربت بقوه وبرجلها وهي تسمع ضحكاتهم من خلف الباب:دلا ا ا ا ا ا ال رنا ا ا ا افتحووووا

الخدم تجمعوا بيفتحوا الباب ومنعتهم دلال وطردتهم وهي تسمع بكا لميس بتشفي وإبتسامه حست إنها حققت جزء من انتقامها ...

جلست ع الأرض وضمت نفسها وترتجف من البرد عيونها تدور في الظلام..تبغى تروح تدور لها مكان تحتمي فيه بس الرعب والخوف مانعها...

صرخت وهي تغطي أذانها وتغمض عيونها لمادوى صوت الرعد والبرق كأنها انفجار


فتحت عيونها بخوف ماتدري هي تتخيل الأصوات أو إنها حقيقه

ضمت نفسها بخوف ودموعها ماوقفت

نزلت راسها ودفنته بي رجولها وبكاها يزيد سمعت صوت ورفعت راسها تناظر في السواد اللي قدامها واللي مايخترقه إلا ضوء البرق

شافت خيال أمها وأبوها ورامي اللي رسمه لها خوفها ورعبها وبحثها عن الأمان وصرخت:تعالـــوا ا ا ا...ما ا ا ا ا ا اما ا ا ا
را ا ا ا ا ا ا امي تعالوا با ا ابا ا ا
Dooon't leeeeaaave meee...را ا ا ا ا امي

اختفوا من قدامها ودفنت وجهها بين يديها المرتجفه تبكي

حست بخطوات تقرب منها رفعت راسها وشافت رامي قدامها صرخت:را ا ا ا ا امي

رمت نقسها في حضنه وتمسكت فيه:لا تتركني را ا امي خذني معاك لا تتركني

**************

دخلت غرفته وفتحت الأنوار وسكرت التكييف ..

قربت منه :رائد..رودي اصحى

ماشافت منه حركه قربت من راسه وصرخت:را ا ا ا ا ا ا ا ئد

إنتفض في مكانه بروعه وناظرها

إبتسمت:يالله اصحى

مسكها من بلوزتها وسحبها له وشد شعرها بقهر:إنتي صاحيه وإلا مجنونه ..ها..كذا تصحين طيحتي قلبي

مسكت إيده تحاول تبعدها:صحيتك بطريقه ناعمه مانفع معاك..وش اسويلك يعني

مقهوورمنها مايدري وش يسوي يصكها كف يطير عقلها مثل ماطيرت قلبه وإلا إيش..

سحبها من شعرها وطلع من الغرفه ونزل تحت وهولازال شادها من شعرها..

دخل للصاله وشهقت أمه:وش تسوي

رماها في حضن أمه:بنتك هذي لاعاد تصحيني وإلا والله لأنحرها قبل لاتموتني بلسانها

أمل ماسكه شعرها اللي آلمها:آآآه يمه شعري...

طلع من عندهم معصب وقابل خالد نازل..

خالد إستغرب لماشافه بيبجامته:شفيك

مارد عليه وكمل طريقه

دخل خالد وشاف أمل تلم شعرها وتربطه وهي مكشره:شفيكم

أم خالد شافت ولدها لابس بيطلع:وين يمه تطلع في هالمطر والبرد

خالد:مارح أطول يمه

طلع وأمل قامت معصبه:أففف إيش هالملل والطفش..ماحد يشجع ..ساره ماكله الكتب أكل مادري من وين جتها هالثقافه الزايده ..وأنا ماغير جالسه لوحدي ولورحت بيت عمي قعدوا يهاوشوا ..ليه تروحين

رنيم وفي إيدهابيالة شاهي:وإنتي لازم تسوي شئ ماتجلسين ساكته

أمل:أيوه ماقدر

أم خالد:روحي صلي لك ركعتين وإدعيلك..الدعوه تستجاب في وقت المطروانفعي روحك

.*********

دخل للبيت وإنصدم لماشاف لميس جالسه عند الباب وتبكي وجسمها يرتجف ....راح لها يركض ولمانزل لمستواها بفاجأه فيها ترمي نفسها في حضنه وتتمسك فيه وتردد نفس الاسم(رامي)

ارتبك مايدري وش يسوي خصوصا إنها ضامته

سمع صوت رعد المصدوم:فيصـــــــــل

رفع راسه وشاف رعد قدامه...

رعد انصدم لماشاف لميس في حضن فيصل والدم وصل لراسه

فيصل ارتبك لماشاف نظرات رعد الحاده..من حقه يغضب لميس خطيبته وفي حضني بعد

أبعدها عنه وطاحت ع الأرض مغمى عليها

رعد نسى غضبه نسى كل شئ في هالحظه

رعد صرخ وهو يرفعها عن الأرض:لميـــــس

صرخ بفيصل:مين اللي مطلعها كذا بالمطر

فيصل إرتبك ومستغرب من شكل رعد:ما..مادري

قام رعد وحاول يفتح الباب لقاه مقفل طلع مفتاحه وهو يسب ويلعن ومادخل مفتاحه لأن المفتاح عالق من داخل

ضرب الباب برجله وهو يصارخ ويسب

الخدم جوا يركضوا وفتحوا الباب وانصدموا لماشافوا رعد بشكله المرعب بنظراته وهوشايل لميس

صعد فوق بسرعه ومالقى في وجهه إلاغرفته دف الباب برجله وحطها ع السرير

نادى الخدامه وطلعوا من الغرفه

بدلت ملابسها وطلعت

دخل رعد وفيصل فضل إنه يبقى برى

إتصل ع الدكتوره لماتحسس حرارتها ولقاها مرتفعه

وصلت الدكتوره وفحصتها وخفضت حرارتها...

طلعت الدكتوره وطمنتهم عليها وطلعت

***************


دلال بخوف:لايكون رعد وفيصل عرفوا إنا احنا الله طلعناها

رنا بنفس خوفها:والله أبوي يذبحني ورعد بيدفني برجله ياويلي إنتي ماسمعتي صراخه هووفيصل أكيدصارلهاشئ

دلال بتشفي:أحسن تستاهل ليتها تموت وتفكنا

رنا انقهرت منها:أقول اسكتي إنتي بعد..إنتي ماتعرفي رعد إذا عصب مايعرف أمه من أبوه

دلال:مايقدر يسوي شئ....وبعدين ليه يسوي لايكون يحبهابعد

رنا بطفش:أوووووه إنتي وين وأنا وين
***************

صحت وفتحت عيونهابتعب ناظرت حولها واستوعبت المكان..أنا إيش جابني هنا

التفت للباب اللي انفتح ودخلت منه ريم:لموس صحيتي

تعدلت لميس بجلستها وتذكرت اللي صار وناظرت ريم:أنا إيش جابني هنا

ناظرتها ريم:رعدوفيصل شافوك برى وجابوا لك الدكتوره بس الحمدلله إنتي بخير

لميس سكتت تطالع ريم

ريم بقهر:والله لوكنت موجوده ذاك الوقت كان دفنت هالدلالوه وفكيت البشريه من شرها

ضحكت لميس وسكتت لماحست بدوخه

ريم مسكتها:شفيك ياقلبي تعبانه

لميس وإيدها ع راسها:مادري حاسه بدوخه

ريم رفعت السماعه:بطلبلك فطور وتاكليه يمكن من الجوع إنتي ماأكلتي شئ من أمس

طلبت لها فطور وخلتها تاكله كله بزنها

******************

طلعت من غرفتها ونزلت تحت أول ماقالت لها الخدامه إن ريان تحت علطول فكرت إنهاتتأكد من شكوكها وتعلقه فيها هو وزياد وماتخليهم يلتفتوا لتولين..

لبست فستان قصير مره أسود حطت ميك أب ورشت من عطرها القوي..

ناظرت في شكلها وأول ماحست إنه مغري وحلو..

نزلت تحت تتمخطر بمشيتها بدلع

شافت ريان قدامها واقف ..قالت بنفسها مستحيل أخلي هالوسامه لتولين

إبتسمت بدلع وقربت منه باست خده وضمته:إشتقت لك

ريان عجبه شكلها:وأنا أكثر

أبعدت عنه ومسكته من إيده وسحبته معاها للمجلس..

جلست جنبه وملاصقه له

وهوياكلهابنظراته:قمروالله قمر

إبتسمت بفرحه ومسكت إيده:عيونك الحلوه

ناظرت في عيونه:تحبني

إبتسم بخبث:طبعا أحبك وأعشقك

حست بالراحه لماسمعت حكيه وقالت بعتب وغيره:لوتحبني كان ماتصرفت تصرفك وحميت تولين بهالطريقه(كانت تقصد ضمته)

تفاجأ من هالسيره وقال بسرعه:كنت خايف أمي تحرقها

ناظرته بقهر:وليه خايف
خايف عليها

ريان بفطنه:طبعا لا ..بس أمي اللي بتروح فيها إذا دخلت للمستشفى إنتي عارفه المستشفيات لازم تسأل كيف حصل الحرق وأمي اللي بتنسجن فهمتي ياقلبي

إبتسمت براحه اللي خايفه منه تأكدت منه....بس باقي زياد ومستحيل راح تعرف منه..

لف إيده ع خصرها وقربها منه وهي ماعترضت ولا احتجت......!!!

****************

دخلت سديم لغرفة مي لماسمعت هواشها مع بنتها:خير شفيكم

مي:تعالي انقذيني من هالبنت

سديم ناظرت شهد:شفيك

شهد بعنادوإصرار:برووووح بكره معكم للملكه ما ا ا ا الي دخل

سديم:ممنوع الأطفال مافيه روحه

شهد تخصرت:لا ا ا ا والله أناموب بزر تعيون علي بروح يعني بروح غصب عنكم بروح

مي:علشان يطردونك

شهد عقدحواجبهاباستنكار:موووب ع كيفهم والله..وبعدييين هذي ملكة خالي غصب بدخلوني ورجلينهم فوق روسهم بعد بعد

ناظرت سديم مي بعدم تصديق:بنت هذي داهيه

مي سكتت تناظربنتهابقلة حيله

دخلت سميه:خلاص خليهاتروح ماراح يقولوا شئ هذا خالها ولا تدوخي راسك معاها

شهد ناظرت أمها:شفتي

مي:كيفكم أنا خلاص مالي دخل راسي مصدع من هالبنت

شهد باستنكار:والله عاد ماحد قالك تصارخين وتهوشين إنتي اللي موجعه راسك بالصراخ ماقول كلمه إلا قبيتي بوجهي

سديم:بنت عيب تحاكي أمك كذا

شهد كشرت:أمي موب أمتس كيفي أفف تدخل عصه بشئ مايخصه

طلعت والبنات يناظروا بعض باستنكارمن لسانها

***************

طلعت لميس من غرفة ريم مكتئبه ..يعني خلاص بكره ملكتها...

قابلت أم رعد في طريقها لغرفتها ووقفهاصوتها

ام رعد:أخيرا أخذتي اللي تنيه

ناظرتهامستغربه:وش اللي أبيه

قربت منهابعصبيه:لاتسوي نفسك بريئه وضعيفه ماتعرفي شئ....كنتي مخططه تعيشي عندنا وتنعمي بالفلوس وحققتيه وعشتي عندنا واللحين الجرء الثاني من خطتك وأمنيتك بيتحقق

لميس ببرود وهي قرفانه من هالحاله:أي أمنيه

ناظرتهاباستحقار:حطيتي عينك ع ولدي رعد وحصلتي عليه لكن احلمي يبقى لك وتاخدي ثروته فاهمه

وكملت باستهتار:طالعه ع أمك خبيثه ولا بعد أخبث منها قدرتي تسيطري ع عمك وعياله وبتاخذين واحد منهم وتحسبي نفسك قدرتي تاخذي كل شئ
بس احلمي ايدك تنمد ع ثروة ولدي وفلوسه أو ع أحد من أخوانه..إياك تفكري إنك الكل بالكل لأني أقدر أرميك برى وأفك ولدي منك بس أنا ساكته للمهزله هذي علشان أبورعد فاهمه

راح وتركتها واقفه حابسه دموعها وبالعه غصاتها وجروحها إلى متى بتتحمل جروحها والذل...

دخلت غرفتها وانسدحت ع سريرها وغمضت عيونها تتمنى تصحى بكره تلقى كل شئ حلم

***********

يوم الملكـــــــــه**

رشا تناظر إختها اللي ذابحه نفسها بكي وصراخ..وقلبها يعورها عليها..

دخلت أم عبدالله متكدره:خلاص يمه ارحمي حالك

دلال ببكا:كيف تبغيني أسكت..اليوم المفروض يكون ملكتي يوم فرحتي أنا آآآآه يمه أخذته مني أخذته مني ..أكثرمن سنه وأنا مخطوبه له وآخرتها تاخذه مني بهالسهوله آآه يمه بمووت يمه ليه ليـــــــــه

أم عبدالله راحت لها تهديها:خلاص يمه عساها ماتتوفق جعلها ماتشوف سعادتها اللي كسرت قلبك

قامت دلال وفتحت دولابها وسحبت فستانها:والله ماأتركها تتهنى لا أطربق هالليله ع راسها ولا أعديها ع خير.....

**************








 توقيع : MeM




سوف يأتي يوم لا اكون معكم ,
وسوف تدخلون لـ تقرأو ما كتبت
فان وجدتم ما يؤجرني انشروه
وان وجدتم ما يؤثمني اتركوه
  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-05-2013   #29 (permalink)

MeM
 
الصورة الرمزية MeM

عُضويتيّ 4110
الجِنسْ women
مُشآركاتيَ 25,070
تـَمَ شٌـكٌريَ 247
شكَرتَ 309
حلاُليٍ 0
آلدوُلة السعوديه
هناَ سأكونُ twitter 






MeM غير متواجد حالياً
افتراضي



.
.
.
**************

لبست فستانها وحطت ميك أب ثقيل ...كانت تحط الميك أب وعيونها مليانه حقد وإصرار ع الفكره الخبيثه اللي تدور في راسها..

دخلت عليها رشا وشافتها لابسه:يعني خلاص مصممه تروحي

طنشت سؤالها وقالت:شكلي حلو

ناظرتها رشا بفستانها الكوكتيل القصير ومكياجها اللي محليها أكثر:كلك ع بعضك قمر

تقدمت منها:بس إيش راح تسوي

دلال بثقه وخبث:بوريك إيش بسوي..(ناظرت شكلها في المرايا) بخلي هالليله ليلة ملكتي أنا موملكتها

ناظرتها رشا بدهشه:كيف

دلال مشت لشنطتها وطلعت منه مقص وأرواج وكحل:بهذا

فتحت عيونها بصدمه:بتذبحيها

دلال:لا طبعا

رشا:أجل ليه المقص

دلال رجعت الأغراض لشنطتها:بعدين تعرفي

**************

في قصرأبورعد

كل شئ جاهز والقصرانقلب شكله فوق تحت..علشان يناسب المناسبه..

الحديقه مليانه كراسي إستقبال وللضيوف وطاولات البوفيه مرتبه بشكل حلو..

كل شئ خيالي الأنوار بكل مكان باحجام وأشكال مختلفه والورد موزع في كل مكان بشكل جذاب وساحر...

وكل شئ يدل ع الفرح والبهجه في هالمناسبه ...

لكن في غرفة لميس الوضع غير..

كانت ميته من البكا...خلاص اليوم بنكتب له بصير تحت رحمته ..آآآه يابابا آآآه يارامي لو كنتوا هنا ماكان هذا حالي...ماكان تجرأ رعد يفكريملكني أو حتى يهيني ...

سمعت دق ع الباب وصوت ريم:ميسو يالله افتحي الكوفير وصلت

شدت قبضتها ع اللحاف وهي مغمضه عيونها ودموعها تسيل ..ماكانت تبغى ملكه أو حفله ماتبغى شئ..حاولت تحاكي عمها لكن رعد هددها وتوعدها لو فتحت فمها وقالت شئ لأبوه ..كان يفرض سيطرته وتحكمه فيها من اللحين..

فتحت عيونها وناظرت في فستانها الناري بذهبي الفخم ..حتى الفستان هو اللي جابه لها وأصر إنهاتلبسه تذكر إنها رفضت وهددها وأرعبها لين وافقت تلبسه..كان يبغى يقيدها ويعلمها إن رفضها للحفله مو نافعها واللي يبغاه هو يصير ..

كتمت شهقاتها وبلعت غصاتها اللي تحرقها وقامت أخذت شور ولبست بنطلون وقميص أبيض وفتحت الباب لقت قدامها ريم ومعاها ثنتين ماسكين شنط وأغراض عرفت إنهم الكوفيرات

ناظرتها ريم وعرفت من عيونها إنهاكانت ذابحه نفسها بالبكا وضاق صدرها مرره ماكانت تبغى تكون علاقة أخوها بلميس بهالسوء مع إنها من زمان تتمنى لميس لرعد..

ضمت لميس :مبروك ياأحلى عروسه

حست بارتجاف لميس وأبعدت عنها وناظرتها تواسيها

بدوا الكوفيرات يشتغلوا وريم راحت بتجلس وإنصدمت لماشافت اللي ع السرير وأغرقت عيونهادموع

صورة أهل لميس أمها وأبوها ورامي..

كانت حاسه في لميس مو سهل البنت في يوم ملكتها ماتلاقي أمها وأبوها جنبها ومعاها..

ناظرت في لميس متعاطفه معاها وراحمتها..

كيف بتتحمل وضعها بدون أهلها وأخوها زايد عذابها..

***********

طلعت سميه من غرفتها وبيدها عباتها وشنطتها..

راحت غرفة مي ودخلت لقتها تسكر شنطة الميك أب

سميه :خلصتي

مي تفتح الدولاب وتطلع عباتها:أيوه خلاص

سميه دارت بنظراتها بالغرفه:وين البرينسيسه بنتك

مي:خالصه بدري وجالسه تحت تخاف نروح ونخليها

طلعت سميه وراحت لسديم لقتها لسى ماخلصت استعجلتها وطلعت تنزل تحت

ضحكت لماشافت شهد جالسه عند باب المدخل

ناظرت فستانها:ماشاءالله متى أمداك تشتري الفستان

مي تنزل من الدرج:ياحليلك جابت أبوها من القصيم وخلته يجيب لها فستان جديد

سميه:مو هينه بنتك

مي:الله يخلف علي بس لوأقول تعال بشتري فستان ..أرسلي فلوس ولاشفت وجهه

سميه ضحكت:حرام عليك والله إنه حبوب زوجك بس بنتك عارفه كيف تمشيه ع كيفها

نزلت أمهم:خلصتوا كلكم

سميه:لاباقي سديم ماخلصت

أم ماجد:لا خالصه تو شفتها بس وين ماجد...روحي ياشهد شوفي خالك برى بالمجلس قولي له خلصنا

شهد حطت رجل ع رجل ورفعت حاجبها:والله مانيب متحركه من مكاني علشان تروحون وتخلوني عند الشغاله.

أم ماجد:لا مارح نتركك لاتخافي بس روحي شوفيه

شهد بعناد:إلا بتخلوني عند الشغاله من اليوم أشوف عيونها تلاقط بي أكيد قايلين لها بتخلوني عندها

ضحكت سميه:ههههههه خلاص يمه أروح أنا

حطت عباتها وشنطتها ع طاولة الاستقبال طلعت للمجلس

انفتح باب المجلس قبل تفتحه وقالت:يالله خلصنـ.....

فتحت عيونهابصدمه لماشافت راكان قدامها

راكان ناظرها منصدم وغاب كل شئ حوله إلا هي..

بفستانها الأصفر الناعم وشعرها الأسو دالستريت بشريطه صفرا وبف خفيفه وخصل ع وجهها زادتها نعومه وحلاوه

لفت راجعه تركض ودخلت داخل وإيدها ع قلبها..آخر واحد توقعت وتمنت تشوفه هو ..

نظرت الإعجاب والحب عصرت قلبها وأدمته..دامه يحبها ليه تركها ليه..

رفعت راسها تمنع دموعها تنزل وشافت ماجد قدامها يطالعها بصمت عرفت إنه عرف باللي صار من نظرته..كانت عطف ...عتب..حسره..شفقه..قهر ع حالها

صدت عن نظراته ودخلت داخل وأخذت عباتها ولاحظت إن رجفت إيديها للحين موجوده..

لبست عباتها متجاهله اللي حولها وتفكيرها عنده حاولت تشتت تفكيرها بعيد عنه وتشغل نفسها بأي شئ علشان ماتفكرفيه...

أما راكان جالس في سيارته وساند راسه ع الدركسون وقلبه للحين يحس بدقاته السريعه..

وريحة عطرها للحين بأنفه..دمعت عيونه بقهر وحسره...
وصورتها الفاتنه للحين قدامه..

تنهد بقهر وحرك سيارته وتفكيره عندها..

****************

ناظرت بشكلها النهائي في المرايا..

ماكانت تبغى تلبس الفستان اللي جابه إلا باصرار ريم ..كانت بتعانده وتلبس غيره..

الفستان لونه ناري صارخ بكريستالات خفيفه ذهبيه ..كان سيور وظهرها منكشف نصه..إنقهرت مرره لماشافته عاري إيش قصده من هالحركه..مقهوره مره...مع إن موديله خيالي والفستان فخم ولونه مبرز بياض بشرتها ومسطعها
ومخليها روعه وفاتنه...

راحت للسرير ورفعت جوالها شافت مسج من هند تقولها لها إنها في الطريق جايه..

طاحت نظراتها ع الصوره وغمضت عيونها وإيديها ترتجف ..حبست دموعها..

ولفت للباب لماانفتح وشافت قدامها ريم اللي انبهرت في شكلها..

لميس بتوتر:البنات وصلوا

ريم تعدل فستان لميس:بنات عمتي سميه وسديم

لميس:وينهم

رفعت راسها ريم تناظرعيون لميس الغرقانه دموع بصمت

لميس:شفيك

ريم ناظرت الصوره ولميس وقالت:إبكي لاتحبسي دموعك

ناظرتها لميس وبلعت غصاتها ماقدرت تبكي في شئ كاتمها ومانعها تفرغ اللي داخلها..

دخلوا البنات وسلموا عليها وانبهروا بشكلها..

**************

عدل غترته قدام المرايه اللي لابسها ع ثوبه الأبيض وأخذ عطره القوي وتعطر..

تنهد وطلع من غرفته قابلته ريم :وا ا ا ا ا او أحلى عريس

ضحك وسلمت عليه وضمته:مبرووك ياقلب ياريم

رعد باس خدها:الله يبارك فيك

طلعوا سديم وسميه وتسابقوا للسلام عليه بفرحه ...

ريم مسكت ذراعه بتملك:يالله هناك تراها أخوي لحالي

سميه بتريقه:أحلفي عاد...أوووه تصدقين نسيت أتغطى

ضحكت سديم وقالت سميه وهي تبعدها:أقول انقلعي بس اللحين صارللميس لاتذبحك اللحين...

ريم لاحظت نظرت رعد اللي راحت لغرفة لميس وإبتسمت

نزل تحت معاه البنات وقابل عمته أم ماجد ومي وسلم عليهم وهم يباركون له ويدعون له...

طلع برى وراح للمجلس وقابل ماجد يعدل شماغه عند المرايا

ماجد:أووووو اروح أنا ع الكشخه

إبتسم وسلم عليه

ماجد:في أي حلاق محلق...ضابطه مره مطلعتك حلو لأول مره

ضحك رعد:أقول انقلع ..حلو قبل أعرفك

سمع صوت رائد خلفه يطقطق بلسانه علامة الأسف:لا لا هذي موأخلاق عريس اليوم ملكته
...

سلم ع رعد وتوافد الحضور بشكل كبير وكأنه زواج مو ملكه..
لأن رعد وأبوه معروفين من أكبر التجار ...

***************

:دلا ا ا ا ا ا ا ال

وقفت دلال ولفت خلفها لقت عبدالله وواضح إنه معصب:ويــــــــن

دلال بثقه:وين يعني لبيت خالتي

عبدالله بغضب:إنقلعــــــــي لغرفتك أحسن لك

ناظرته بسخريه يعني مالك كلمه علي...

ولفت بتمشي مسكها من ذراعها وسحبها ودخلها غرفتها:إنطقي هنا وياويلك أعرف إنك عتبتي باب البيت اليوم سامعه

دلال بقهر:موع كيفك بروح غصب عنك

ناظرها بعصبيه:الرجال خلاص بيملك ع بنت عمه يعني خلاص إنسيه مارح ياخذك

بكت دلال:بياخذني يعني بياخذني إنت مالك دخل

دخلت أم عبدالله:شفيكم

دلال راحت لأمها:يمه شوفي ولدك مسوي علي له كلمه من متى يتدخل فيني...مومخليني أروح لبيت خالتي

عبدالله بتهديد:إن عتبت بنتك باب البيت والله لاقبرها في مكانها ..خلاص الرجال مايبغاها بملك ع غيرها اليوم خليها تحفظ كرامتها أحسن لها

طلع من البيت وقفل ا لباب وهو يسمع صوت صراخها وبكاها الجنوني ومعوره قلبه ع إخته بس مارح يسمح لها تروح وتنهان عندهم...وقلبه شاب نار ع رعد اللي ترك إخته بس مايقدر يسوي شئ خصوصا إنه يحب ريم وهو مو قد رعد...

دخلت غرفتها تبكي بجنون كل اللي خططت له تبخر ماتقدرتسوي شئ خلاص رعد بيصير للميس زاد بكاها بشكل هستيري وأهلها يحاولوا يهدوها
رمت شنطتها ع الأرض بكل قوتها وبكاها يزيد لمجرد تذكرها وتخيلهاوجود رعد ولميس في مكان واحد جن جنونها كيف وهي زوجته يعني حلاله ...

******************

كانت تطالع الكتاب اللي بيدين عمها وماتطالع الكتابه الموجوده من دموعها ..رفعت عيونهالوجه عمها المبتسم وكتمت شهقاتها ماكانت متخيله إن أحد يقدم لها الكتاب والقلم علشان توقع غير رامي أخوها بغض النظر عن طريقة زواجهاوزوجها...كانت متخيله يقدمه لها أخوها سندها رامي متخيله تعليقاته عليها وفرحته متخيله كيف يبتسم لها ويضحك ويحضنها وتسمع صوته يبارك لها

انتبت لصوت عمها وبإيده القلم:يالله يابنتي وقعي

تحطمت كل أحلامها وعرفت إن كل شئ حلم وسراب..أخوهاوسندها مو موجود لا جنبها ولا ع الأرض ..

حبست دموعها وشدت قبضة إيدها وقلبها ينعصر ألم..اللحين حسب بوحدتها وبقوة حاجتها لأخوها وأبوها..

رفعت إيدها المرتجفه وأخذت القلم...وقعت بخط مرتجف وأحلامها تلاشت بكل حركه للقلم وتأكد سجنها وعذابها ..

تركت القلم ونزلت راسها ..حست بعمها يحضنها ويبوس جبينها:مبروك يابنتي ألف ألف مبروك الله يوفقك ويسعدك دوم يارب

ماقدرت تفتح فمها بكلمه إلا إنها تغتصب ابتسامه داميه...

فرحوا البنات ووصلها صراخهم وفرحتهم..

أول ماطلع عمها..تسابقوا البنات يباركوا لها..

ضمتها هند بفرحه:مبــرووك ميسو

زادت لميس في احتضانها وبصوت مرتجف:الله يبارك فيك

ضمتها هند وغمضت عيونها....حاسه فيك يالميس والله حاسه فيك....موسهل إنك تكوني وحدك وأهلك مو حولك...موسهل طريقة زواجك هذي...الله يكون في عونك..

****************

:يعنـــي خلاا ا اص صار لها آآآه

رنا ضاق صدرها لماسمعت بكا دلال القوي وحاولت تهديها بس مانفع واضطرت تقفل الجوال....

دخلت رشا تركض لماسمعت صراخ أختها وحضنتها:بس بس يا دلال يكفي إرحمي نفسك وارحمينا

دلال ضمت رشا بقوه:خلا ا ا ا ا اص ملكوووا ...صارلها صارلها يارشا أخذت كل شئ مني آآآآه ضاع كل شئ ..رعد حبيبي صارلها صار زوووجها ا ا ا ا آآآآه


**************

:يالله لميس بنزفك

قامت لميس مع البنات...

وزفوها بشكل حلو..الكل انبهرمن جمالها..كان حولها نظرات الإعجاب ...الحسد ...القهر

:وا ا ا او تجنن

بحسد:ماصدق إن رعد ال...تزوج وهذي زوجته قهر كنت متأمله ياخذني

:وييين إنتي وين وهي وين واحد في هالوسامه مستحيل بياخذ إلا مثل جمال هذي

سلموا عليها الحريم وباركوا لها وهي ماتملك إلا إبتسامه اللي يشوفها يقول فرحانه وماحد قدها ومايعرفوا بطوفان الحزن والألم والوحده اللي داخلها...

جلست ع الكرسي المخصص لها..

وجوا عندها البنات..

**************

صعدالدرج وناظر في الصاله مالقى أحد..

وقفت نظراته ع باب غرفتها ..

قرب من الباب وده يشوفها ويتطمن عليها مع إنه يحس بالراحه لأنها قافله عليها الباب إلا إنه ماوقف تفكير فيها..يخاف مرام وإلا ريان قدروا يوصلوا لها...

دق الباب وناداها:تولين...تولين

ماسمع ردها خاف أكثر وزاد في دقاته:تولين ..تولين افتحي أنا زياد تولين بليز افتحي الباب..

سمع صوت حركة المفتاح وانفتح الباب..

شاف تولين قدامه بس اللي صدمه جمودملامحها ونظراتها البارده الخاليه من الحياة..

همس:تولين...

كانت تطالعه بصمت وبنفس النظرات البارده...

شك إن فيهاشئ :تولين فيك شئ

ردت ببرود:لا

ناظرها وقال:تولين فيك شئ صايرشئ

ردت:لا تبي شئ

قال بابتسامه:كيفك

وبنفس البرود اللي رفع ضغطه وهي تحرك الباب بتسكره:بخير
إنت مولازم تكون هنا روح

دف الباب بإيده وقرب منها وهو خايف يكون مرام وريان وصلوا لها وقال بسرعه وخوف :شفيك مرام وريان سووا لك شئ خبريني

لاحظ نظراتها المثبته ع إيده الملفوفه بشاش اللي مسندها ع الباب....

أبعد إيده ونزلها عن نظراتها وقال:جاوبيني

إبتعدت عنه وقالت بنفس برودها اللي جننه:لا ماقربوا لي من ذاك اليوم اللي بغت أمك تحرقني

ماخفى علي نبرة الألم في صوتها آلمه قلبه عليها وظل يناظرها....

حركت الباب بتسكره:روح قبل لايشوفك أحد

صرخ بقهر:مايهمنــــي أحد

ناظرته وأبعد نظراته عنها و تنهد بقهر رجع ناظرها ورجع خلفه بيطلع:مع السلامه وانتبهي لنفسك

سكرت الباب وظلت واقفه في مكانها وجهها ونظراتها مثبته ع الباب كأنها تناظر زياد مو الباب...

وزياد نفس الحاله ..تنهد ولف لماسمع صوت يناديه:زيــــــاد

****************

:يالله لميس رعد بيشوفك

طاح قلبها لماسمعتها..وغرقت عيونها دموع وقلبها تحسه ينعصر...ماتبغى تشوفه أو تقابله ماتبغى تسمع صوته...دمرها بزواجه بها وتحكمه فيها..

نزلت راسها وهمست:مابي

قربت منها رغد:إيش ماتبغين ليه

رفعت راسها تناظر رغد:الله يخليك مابي

رغد انصدمت لماشافت عيون لميس الغرقانه دموع ..كانت حاسه بلميس حاسه إنهامفتقده أهلها ومحتاجه لهم همست:شفيك لميس حاسه بشئ

لميس:تعبانه الله يخليك مابي

رغد:أوك ولايهمك ارتاحي إنتي

مسكت إيدها لميس قبل تروح:بطلع من هنا

التفت رغد للحريم وشافت إن نصهم طلعوا برى للبوفيه وقالت:أوك تعالي

ساعدتها ريم ورغد وطلعوها ..شافوها الحريم وظنوا إنها طالعه تشوف رعد ..

أم رعد:نعــــم

رغد:تكفين يمه لميس تعبانه ومفتقده أهلها لاتضغطون عليها

ريم:أيوه صح يمه حتى اليوم مابكت أحسها كابته داخلها وهذا اللي متعبها

أم رعد بعصبيه:مو شغلي تتحمل ولاتفشلنا مع الناس آآآخ بس لوهي دلال

رغد حاولت تفهم أمها وتهديها وريم راحت ودقت ع رعد وخبرته...

**********

سكر الجوال بعصبيه والنارتشب داخلها غضب وقهر..كان عارف إنها كارهته وماتبغى تشوفه عناد فيه...موع كيفها تمشي رايها علي..هين يالميس

رائد:أوووو العريس بيدخل اللحين...عقبالنا يارب

فيصل:إنت زوج خالد بعدين فكر

رائد التفت لخالد:ياخي تزوج واعتقنا لوجه له..نبي نشوف حياتنا

خالد ناظره بنص عين:مارح أتزوج موت بحسرتك

ضحك فيصل:والله ماعرف لك إلا هو

خالد بجديه:إذا تعدلت وعقلت وتركت عنك تصرفات المراهقه أعتقتك ع قولتك

كشر رائد:ياثقيل إنت..خلك أحس إنت اللي بتتضرر بتعنس وأنا توني صغير

ضحك فيصل:يقطع بليسك حسستني إنه بنت إيش تعنس هذي

رائد:أيوه هي تمشي ع الرجال والبنت نفس الشئ

كانوايسولفوا ويضحكوا ولاانتبهوا لرعد المعصب...

......**************

دخلت غرفتها وسكرت الباب..
جلست ع سريرها ونظراتهاتدور في الغرفه..وحدتها خانقتها وحزنها وألمها وجرحها معذبها..
ماكانت متخيله يكون يوم ملكتها يمر بهالطريقه ..إشتاقت لإبتسامة رامي اشتاقت له لدرجة الألم ..

شهقت ودموعها تنزل وغطت فمها بإيدهاتمنع شهقاتها علشان ماحد يسمعها..

حست بحركه عندالباب وعرفت إنها أم رعد أكيد جايه تهاوشها وتأنبها وتزيد في عذابها...

مسحت دموعها ووقفت بصدمه وعيونهامتوسعه بصدمه لماشافت رعد يدخل ويسكرالباب..آخرشخص توقعت تشوفه ..كانت هربانه من مواجهته ولحقها لغرفتها...حست بالخوف لماحست إنه ناوي عليها لأنها رفضت تشوفه...

*************







 توقيع : MeM




سوف يأتي يوم لا اكون معكم ,
وسوف تدخلون لـ تقرأو ما كتبت
فان وجدتم ما يؤجرني انشروه
وان وجدتم ما يؤثمني اتركوه
  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-05-2013   #30 (permalink)

MeM
 
الصورة الرمزية MeM

عُضويتيّ 4110
الجِنسْ women
مُشآركاتيَ 25,070
تـَمَ شٌـكٌريَ 247
شكَرتَ 309
حلاُليٍ 0
آلدوُلة السعوديه
هناَ سأكونُ twitter 






MeM غير متواجد حالياً
افتراضي



.
.
.
.
*************

التفت وشاف مرام جايه له و ع وجهها ابتسامه استغربها..

كانت لابسه فستان قصير عشبي ومسيحه شعرها وحاطه ميك أب..شك إنها توها جايه من حفله..

قربت منه وصافحته بس اللي صدمه إنهاباسته ع خده..

ناظرها بصدمه وهي واقفه بتردد ثم قربت منه مرره وإيدها تلعب بأزارير قميصه
وقالت بدلع ونعومه:أنا آسفه ماكان قصدي اللي صار..بليز سامحني

رفعت نظراتها له وركزت بعيونه.. كان ساكت ويطالعها عرفت إنه مرتبك من قربها أوبلأحرى مستغرب ومصدوم..

ناظرت إيده الملفوفه بشاش ومسكتها وناظرته:تعورك..
أنا آسفه والله ماكان قصدي..

كانت تناظره بأسف وغنج وداخلها ابتسامة خبث...

**************

أصر ع رغد إنه يصعد لهابالغرفه...ورغد ماكانت عارفه بطبيعة العلاقه بينهم فماعترضت خصوصا إنه زوجها

وصعد من الخلف من درج الخدم ..

وصل غرفتها وهو يفور داخله غضب وقهر فتح الباب بثقه علشان يعلمها إنها له ويقهرها..

دخل وسكرالباب خلفه ..
وطالعها..

حبس أنفاسه من شكلها كانت آيه من الجمال والفتنه..

واللي صدمه إنها لابسه الفستان اللي جابه كان يجنن عليها من أول ماشافه وهو عارف إن ع جسمها بيطلع أحلى..ماكان مفكر يجيب لها الفستان بس يمكن عناد فيها وعلشان تعرف إنه مستحيل راح يخلي رايه يمشي برفض الملكه أو يمكن سبب ثاني...

أما لميس تناظره بصدمه وخوف هي معاه بغرفة وحده ..

ناظرت فستانها وانقهرت كان ودها إنه مايشوفه عليها ...

كرهت نفسها لأنها لسى لابسته..

سمعت صوته اللي أرعبها ورفعت راسها لنظراته الحاده
:ممكن اعرف ليه رافضه أقابلك

ناظرته بقهر...ويسألها بعد..بعد كل اللي سواه للحين تحس بالقهر والألم من اللي سواه فيها..للحين جروحها تنزف وتعذبها...هذا هو سبب كل شئ واللحين يفرض تحكمه وسيطرته عليها..

ناظرته بحده وقهر:كيفي أنا مابي أشوفك ولا أقابلك ..حريه شخصيه

إرتعبت لماحست بإيده ع ذراعها وحرارة أنفاسه قربها وصوته اللي أرعبها بنظرات الإحتقار والغضب بعيونه:لا تظنين إني ميت ع شوفتك وإلا مقابلك..أنامابي أبوي يحس بشئ بيننا (تركها وناظرها بسخريه)وإلا إنتي مو من النوع اللي أفضله أووو أقصد ماني من اللي تعرفينهم ميتين عليك وع إيش لا أخلاق ولا تربيه ولا حتى جمال والأهم لا شرف

إنصدمت من حكيه..جرح ..تسلط ..تحكم..إحتقار هذا اللي يعرفه ..نزفت ونزفت والشئ الكاتم ع نفسها يزيد..

حبست دموعها اللي حرقت عيونها..لوكان أبوها وإلا أخوها رامي عايش كان ماتجرأ يجرحها ويقلل من تربيتهم...بس هي اللحين وحيده لاسند لا ظهرمافي أحد يوقفه عند حده

حتى في يوم ملكتها مارحمها زاد في تجريحها وتعذيبها..

الكتمه والكبوت خانقها ماهي قادره تبكي ولاودهاتبكي قدامه إحساسها بالوحده والشوق والفقد لأهلها يزيد وعذاب اللي قدامها وتجريحها يزيد..

كبتت كل شئ داخلها ماتبغى تبكي وتبين ضعفها له..

قالت بصوت مخنوق وقهر:إطلع من هنا ...لا أنا أبغى أشوفك ولا إنت..أطلع من هنا ليه جاي إذا..

قاطعها بصوت حاد:جاي أعلمك إن رايك مايمشي علي سامعه واللي أبيه أنا يصير..أما إنتي مالك راي ..وعلشان أثبت لك واعلمك العناد الصح زواجنا بيكون بعد ثلاث أسابيع

شهقت بصدمه..ثلاث أسابيع :مستحيل مستحيل..أنامابغاك

مسكها من ذراعها وقال بإصرار :بعد ثلاث أسابيع يعني بعد ثلاث أسابيع وخلي العناد ينفعك علشان ماتحطي راسك في راسي سامعه

كل شئ مكبوت داخلها تفجر ماهي قادره تتحمل أكثر ..

اللي يسويه فيها أكبر من قوة تحملها دموعها تفجرت انهارت وصرخت فيه وهي تضربه ع صدره: أكرهــــك ..أكرهــــك
Whaaaay yooou Doing Thise to meee...Whaaaay
Leeeave me alone ...I dooon't waaant yooou‏ ليــــــــــــه تعذبنــــــــي
ليــــــــه...اللي فيني كافيني آآآه

كانت تبكي بانهيار وتضربه ع صدره بكل قوتها..كل الدموع والغصه الله حابستها داخلها من أول اليوم تفجرت ماقدرت تتحمل الضغط النفسي اللي داخلها ..مشتاقه لأهلها وفاقدتهم ومحتاجه لهم محتاجه لرامي محتاجته تبي تخفف اللي فيها..يبعدهاعن اللي معذبها وجارحهاحتي في ليلة ملكتها اللي كارهتها..هذا كله فوق قدرة تحملها تبي تفجر قهرها وجروحها وألمها...

لف إيديه حول خصرها وضمها بقوه ..تمسكت فيه وبكاها يزيد ماكانت واعيه للتسويه ماكانت واعيه إنها في حضنه...كل اللي تبغاه تخفف اللي داخلها تفرغ الحزن اللي كابتها...وترتاح..

تبكي أهلها أمها اللي مومعاها أبوها أخوها سندها ..مشتاقه لأخوها هي بدونه ضايعه كيف بتتحمل تعيش حياتها أكثر وهو مو موجود ..قاسمها فرحها وضحكها..بكيها وحزنها..تبكي فقدهم وشوقهالهم تبكي حاجتها لهم..تبكي قهر لحالها تبكي جروحها وعذابها منه..
***************

ركب سيارته بغضب وقهر وسحب منديل ومسح أثر روجها ع خده ورقبته بعنف وهو يسب ويلعن..كان مقهور لأنه تركها تتمادى معاه وماوقفها عند حدها من أول ماتجرأت معاه..

كان مصدوم من وقاحتها وجرأتها ماكان متصورها في هالوقاحه..الرخاصه..

**************

قامت من ع الأرض بعد مادفها وأبعدها عنه وهي مقهوره وتسب...

إبتسمت بخبث لماعرفت إنها تأثرعليه:وراك وراك والله ماتركك لأخليك تحبي وراي وتترك هالتولين...ماأكون مرام إذا ماعلقتك فيني مثل أخوك...

************

إبتعد عنها بهدوء ...وناظرها بصمت ثم همس بهدوء:زواجنا بعد ثلاث أسابيع ومارح يتغير..

تركها وطلع...

إرتمت ع سريرها تبكي بقوه...تبكي ضعفها وحزنها وألمها...

كيف سمحت لنفسها وقربت له حتى لو كانت تدور عن الأمان مستحيل تلجأ له...تكرهه وكل يوم يزيد كرهها له...

***************

طلع برى ووقف وداخله صراع قوي...كيف سمح لنفسه يقربها من هذي النجسه ونسى هي مين وإيش سوت نسى وقاحتها وتصرفاتها ..بس هي تجذبه وكسرت خاطره ..بس مع ذلك كان يأنب نفسه مستحيل يترك وعوده إن يربيها من جديد...

طاحت نظراته ع فيصل وزاد قهره وغيضه....

مشى بيدخل وانصدم من اللي قدامه...بــــــــدر....

شافه يقرب منه ونظره غريبه ع عيونه مد إيده له وقال بصوت أغرب:مبروك عليك لميس

اضطر يصافحه علشان الرجال اللي حوله...وهو منقهر من نطقه لإسمها بالأريحيه هذي وكأنه معتاد ع نطقه...

شد ع إيده وقال بحده:لا تنطق إسمها ع لسانك

ناظره بدر ببرود وسحب إيده من إيد رعد القويه وقال:
لا أوصيك عليها حطها في عيونك تراها مثل إختي ويتيمه..

فار دمه من حكيه وناظره بغضب ....

قطع عليهم حرب النظرات فيصل اللي سلم ع بدر..

بدر بابتسامه ناظر رعد:مبروك مره ثانيه أخ رعد

إستأذن وطلع.....

طلع لسيارته ودق ع هند تطلع...ناظر في القصر بقهر ماصدق لماسمع هند تحاكي أمه وتقول لها إن ملكة لميس اليوم ع رعد ولد عمها...

كان شاك إن رفض الخطبه من طرف رعد خصوصا إن هند قايله إن لميس موافقه...وبعد رفض خطوبته عليها...إكتشف ملكتها ع رعد...

هو سامع عن رعد وإنه مو هين ومو صعب عليه يكنسل خطبه زي كذا...

بس اللي خفف الأمر إنه يعتقد إن رعد يحب لميس وهذا اللي طمنه عليها...مع إنه مقهورمن زواجها..

***************

متمدد ع سريره ونظراته مثبته ع السقف...

صورتها من أمس مافارقت خياله ...يحبها ويعشقها ياناس لاحد يلومه عمر ماعشق غيرها ولا راح يعشق غيرها..

إنكتمت ملامحه بضيق دمعت عيونها وإنقلب ع جنبه...

بس لازم ينساها ..ويعود نفسه ع فرقاها وإنها مارح تكون له بس مجرد ما يتخيل إنها ممكن تكون لغيره يذبحه..

هي مستحيل ترضى في واحد مثله لا أصــــل ولا فصــــل..

غمض عيونه ونزلت دمعته...ليته ماعرف وظل طول عمره جاهل هالحقيقه..وعاش معاها..لوماكتشف حقيقته كان من زمان هي زوجته ...

مايبي يظلمها معاه...مايبغى يصدمها بواقعه...ويذوق مرارة رفضها ...ناربعدها ولاجهنم رفضها وكرهها...

سمع دق ع باب غرفته ...ولارد غمض عيونه وتلحف...مايبغى يشوف أحد اللحين...

****************

سكرت من سالم بعد ماحددت معاه موعد تشوفه فيه ...وطلعت لأمها اللي تناديها..

هدى:خير يمه شفيك

أم هدى وشكلها مقهورومصدومه:لميس

هدى كشرت:شفيها ماتت

أم هدى بقهر:ياليت

هدى:أجل شفيها

أم هدى:تزوجت

هدى بغيرمبالاه:فكه..تلقينهامتزوجه واحد منتف ولايق عليها..

أم هدى:ياليت..تدرين من تزوجت

هدى:مين يعني غيراللي قلته..

أم هدى بقهر:رعد ال.....

هدى إنصدمت ..ماتوقعت ولافكرت إن رعد ال...ممكن ياخذ لميس..رعد وأبوه رجال أعمال كبار ومعروفين وهي كانت تتمنى رعد ياخذها ودائما إذا راحت لهم تتعمد إنه يشوفها وهو ماكان يعطيها وجه..

هدى جلست بصدمه:إيش رعد

أم هدى بقهر:أيوه أمس كانت ملكتهم..آآخ بس يالقهر..كنت أتمنى يكون لك وأخذته هالشينه..

هدى:بس كيف وأم رعد..إحنا قلنا لهم إن سمعتها موحلوه..كيف رضت تزوجها ولدها

أم هدى:تلاقين عمها هواللي زوجهالرعد وإلا رعد يحبها..

هدى حست بالقهر كل شئ تمنته هي حصلت عليه لميس..أحسن لبس وتركب أحسن سياره وعايشه بقصر خدم وحشم..دارت نظراتهالبيتهم البسيط..وزاد قهرها ..

****************

واقف في الحوش عند المجلس ينتظر رائد ينزل له ومعاه جواله يلعب فيه ومتسند ع الجدار...

سمع صوت باب الشارع ينفتح ورفع عيونه وشاف وحده دخلت وشكلها طفشانه ..

فسخت نقابها وطرحتها وإنتثرشعرها البني وبدت تحركه وهي منزله راسهاوبطفش:أفففف إيش هالحرالفظيع..أنا شكلي بهاجر برى من هالحر أفففف

تجمدت إيدها ورفعت راسها لماسمعت صوت فيصل:إحم إحم ولاتنسين تاخذيني معاك..

شهقت لماشافته واقف قدامها..وحطت الطرحه ع راسها وهي تركض لداخل..

مات ضحك ع شكلها ..يحبها ياناس يموت فيها...

دخلت داخل وإيدها ع قلبها ... انقهرت من نفسهاكيف مانتبهت له ومقهوره منه لأنه يناظرها...

إبتسمت لما تذكرت حكيه:لاتنسين تاخذيني معاك

تنهدت :أكيد باخذك معاي

إنتبهت لنفسها:أنا إيش قاعده أخرف لا شكلي انهبلت..

طنشت اللي صار واللي داخلها وراحت لغرفة ساره تجلس معاها...

نزل رائد وطلع شاف فيصل واقف سرحان و ع فمه إبتسامه...

إستغرب منه وقرب منه:بــــو و و و و

إخترع فيصل ومسكه من ياقة قميصه بعصبيه:وبعدين معاك إنت ..وبعدين ..بتموتني لا شكلك بتموتني

ضحك رائد وفك إيدين فيصل:هههههههه والله إنك خفيف علطول تخترع

فيصل بتريقه:إحلف عاد تصدق توني أعرف...شرايك يعني واحد سرحان وتجي تخرعه وتصرخ عليه..تبيه يضحك ويصفق لك..ويقولك برافوا تعرف تخرع

رائد ضحك وناظره بخبث:وبإيش كنت سرحان ياقميييل

سحبه فيصل من طرف قميصه وهوكاتم إبتسامته:مو شغلك إمش قدامي يالله..

سحب رائد قميصه وعدله وهو يطلع:ياخي لاتخرب بريستيجي ويشوفوني الجيران مسحوب كأني عنز...وأطيح من عين بنتهم تراها خاقه علي..

إبتسم فيصل ودفه:أقول أمش أمش ولا يكثر..قال خاقه علي قال..وش لاقيه فيك بس..

رائد رفرف بعيونه وأشر ع نفسه:شايفه هالحلات والكشخه...إيش عرفك إنت يالغوريلا..

فيصل:غوريلا في عينك..لاتخليني اللحين أعلقك من قميصك ع باب بيت الجيران علشان تعرف البرستيج وطيحة الوجه الصح

رائد بخوف وهو يفتح باب السياره:لا الله يخليك ..والله إنك غزال وأنا أشهد..

ضحك فيصل وركب السياره..

************








 توقيع : MeM




سوف يأتي يوم لا اكون معكم ,
وسوف تدخلون لـ تقرأو ما كتبت
فان وجدتم ما يؤجرني انشروه
وان وجدتم ما يؤثمني اتركوه
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:09 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012