العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ | ♣ تقنيةة ، | > بلاك بيري - رمزيات بلاك بيري - برودكاست بلاك بيري




المواضيع الجديدة في بلاك بيري - رمزيات بلاك بيري - برودكاست بلاك بيري


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 04-16-2013
الصورة الرمزية سعوطآليي
سعوطآليي
 الأوسمة و الجوائز
 آخر مواضيعي
 بينات الاتصال بالعضو
 SMS : || الجنون هو فعل نفس الشيئ مرارا وتكرارا وتوقع نتائج مختلفة
 My MMS
1
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل : Nov 2012
 الجنس : man
 الدولة : السعوديه
 المشاركات : المشاركات 33,382 [ + ]
  : 8
  : canon
  : A.C Milan
  : Osn
facebook  flickr  twitter  youtube

سعوطآليي غير متواجد حالياً
افتراضي لماذا خلقت فينا الشهوات؟ وهل إذا فعلناها نأثم؟


لماذا خلقت فينا الشهوات؟ وهل إذا فعلناها نأثم؟


لماذا خلقت فينا الشهوات؟ وهل إذا فعلناها نأثم؟



وما ذنب الإنسان إذا أجرم إن كان الله قد وضع فينا الشهوات والغرائز؟



وعندما سألوا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم نفس هذا السؤال، فقالوا له: إذا كان الله قد وضع فينا الشهوات والغرائز فكيف نمتنع عن الشهوات؟!. والمفاتن حولنا ومحيطة بنا من كل جانب فكيف لا نقع بها ونواقعها. وبتعبير آخر:


ربِّ خلقت الجمال وأنت تحب الجمال فكيف عبادك لا يعشقون؟.


فكيف نرى الجمال ولا نقع؟.



كيف نمتنع عن الشهوات وهي محببة لدينا وكيف لا نواقعها.



الجواب:


من تمام فضل الله علينا وكمال نعمه تعالى أن وضع فينا الشهوات، إذ لولا الشهوات لكنا أشبه بالجمادات لا نرى لذة للحياة ولا نذق طعماً لها ولا نتمتع بصنوف الملذات وعلى سبيل المثال لا الحصر إذا دُعيتَ إلى مائدة فيها ما لذ وطاب من صنوف الطعام من اللحوم التي حُضِّرت على أكمل وجه والخضراوات العديدة المرتبة بأبهى شكل ذات الروائح الأخاذة والفواكه والثمار المختلفة الشهية، يا ترى ما يستفيد المدعو إن لم يكن لديه ميل ورغبة قي تناول أيٍّ من هذه الأنواع وما قيمة هذه الألوان من المأكولات إن لم يكن هنا شهوة في النفس نحوها.


إذن: وضعت الشهوة في النفس البشرية لتكسب الأشياء قيمةً وقدراً في النفس تجاهها والشهوة هي الدافع والحافز ليسير الإنسان في الحياة ولينعم بما وهبه الله إذ لولاها كيف سيأكل الإنسان ويشرب ويمارس وظائفه الحياتية المختلفة، وكيف سينطلق إلى الأعمال الخيرة وفعل المعروف والصالحات من الأعمال التي ينال عليها الجنات إذ الجنة بالعمل. {..ادْخُلُواْ الْجَنَّةَ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} سورة النحل (32). إذن: فلا بدَّ من الشهوات في النفس البشرية وهذه الشهوات من تمام الفضل الإلهي إذ بدونها لا ينطلق المرء للعمل ولا يندفع إلى فعل شيء فهي الدافع المحرك وبها يكون الذوق والتمتع والنعيم وإلى جانب ذلك هي التي تضفي على العمل قيمته.


وبدونها لا يكون للعمل في نظر صاحبه شأن وقدر وكلما كان الشيء محبباً ومرغوباً للنفس كلما كانت التضحية به أكبر قيمة وأعظم تأثيراً في النفس المضحِّية فلو أن الإنسان كان لا يرغب بالمال فلا يجد للصدقة قيمةً بنفسه ولا معنى في نظره ولا يجد في إنفاقه رقياً نفسياً وكذلك الأمر في غض البصر والتعفف عن المحرَّمات.


وهكذا نجد أن الشهوات تعطي الأعمال الطيبة قيماً متناسبة مع قيمتها في النفس وكلما كانت الشهوة أكبر كلما كان العمل الناشئ عنها في نظر صاحبه أعظم وكان رُقي النفس وتساميها بهذه النسبة كبيراً.


وبمقاومة النفس هذه الشهوات المحبَّبة تكتسب بالتضحية بها هالة عظيمة وتولِّد اندفاعاً كبيراً فتتَّجه لمن في سبيله ضحَّت وبقناعة منها تباعدت رضاءً لله فتتجه نحوه تعالى.

نضرب مثالاً للتقريب: كلما كثرت المقاومات في الآلات الكهربائية كانت الطاقة الناتجة عنها أعظم وأكبر وجميع الآلات الحركية أو الحرارية أو الإضاءة مبنية على مبدأ المقاومات. فهذه الشهوات المحرَّمة تورث بمقاومتها النفس هالة عظمى وقيمة تصاعدية بالابتعاد عنها رضاءً لله وتعطيها ضغطاً عظيماً خفياً وثقة كبرى بقيمة التضحية الإرادية فتتجه النفس لله بوجهها الأبيض وتصل إليه تعالى وتحظى بجنابه ويمنحها الله أعلى وأسمى من هذه العوالم المادية ويكرمها بالحلال بدل الحرام وتسير بالاستنارة وتنال شهواتها برضاء الله وبما سنَّه لها من وجوه عاليه سامية لا وضيعة منحطة، فالله لم يخلقنا إلا ليكرمنا ولا يحرمنا ولكن بوجوهها الإنسانية وبما رسمه الله لنا بقوانينه الخيِّرة.

وإن أخذنا هذه الشهوات بغير قانون الإله وبشكل اعتباطي نخفض بذلك من منزلتنا الإنسانية وننحط إلى صنوف البهائم الرتَّع.


وإن أخذناها برضاء الله وبما دلَّنا عليه فينال الإنسان غاية المنى وفوق ما يرغب ويحب من لدنه تعالى.

هذا البحث من ثنايا علوم فضيلة العلامة الكبير محمد أمين شيخو

__________________
رد مع اقتباس
قديم منذ /04-16-2013   #2 (permalink)

αнммαd
 
الصورة الرمزية αнммαd

عُضويتيّ 196
مُشآركاتيَ 14,495
تـَمَ شٌـكٌريَ 2421
شكَرتَ 2590
حلاُليٍ 0



الأوسمة مميز بقسم الطبخ المركز الثاني ف فعالية امتحان مجتمع ريلاكس وسام الالفيه الرابع عشر 



αнммαd غير متواجد حالياً
افتراضي


جزاك الله خير الجزاء ..
الله يعطيك العافية ويوفقك ..
رحم الله والديك ..







 توقيع : αнммαd


  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-16-2013   #3 (permalink)

ʂმოოէ
* ؤشمَ ريلإكِسسَ .. !
 
الصورة الرمزية ʂმოოէ

عُضويتيّ 75
مُشآركاتيَ 5,488
تـَمَ شٌـكٌريَ 744
شكَرتَ 1178
حلاُليٍ 0



الأوسمة المركز الاول 



ʂმოოէ غير متواجد حالياً
افتراضي


لكن على الإنساااان أن ينتبه لشهوته ...

فإذا كانت في حرام فاليجتنبها ...

لأن النفس أمارة بالسوووء ...

أما إذا كنت في حلال كما ذكرت في الطعام والشراب فلا بأس عليه ...

يعطيك العافيةة ...

ما ننحرم من روووعةة مواااضيعك ....

تحيتي لك ...







  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-16-2013   #4 (permalink)

بحر الشوق
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 347
مُشآركاتيَ 174
تـَمَ شٌـكٌريَ 57
شكَرتَ 4
حلاُليٍ 0






بحر الشوق غير متواجد حالياً
افتراضي


يوجد في جسم الانسان
ابخره وامزجه ان لم تخرج
قد تؤذي المخ والجسم
وتخرج مع هذه الشهوات


اللهم اكفنا بحلالك عن حرامك
وبفضلك عن من سواك

في ميزان حسناتك انشاء الله







  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-17-2013   #5 (permalink)

وردة الكون
* ؤشمَ ريلإكِسسَ .. !
 
الصورة الرمزية وردة الكون

عُضويتيّ 256
مُشآركاتيَ 8,186
تـَمَ شٌـكٌريَ 1064
شكَرتَ 649
حلاُليٍ 0



الأوسمة وردة اجمل بروفايل المركز الثاني 



وردة الكون غير متواجد حالياً
افتراضي


جزاك الله خير
وزادك الله من فضله وعلمه

دمت بحفظ الرحمن







 توقيع : وردة الكون

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لماذا, الشهوات؟, خلقت, فينا, فعلناها, نأثم؟

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:19 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012