العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > •»|[ رِحلہْ لِصَفآء آلذِهنْ وِ الرُوِحْ ]|«• > خواطر - هذيان روح




المواضيع الجديدة في خواطر - هذيان روح


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 06-12-2013
الصورة الرمزية تفآصيل
تفآصيل
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 الأوسمة و الجوائز
 آخر مواضيعي
 بينات الاتصال بالعضو
 رقم العضوية : 3616
 تاريخ التسجيل : May 2013
 المشاركات : المشاركات 1,000 [ + ]

تفآصيل غير متواجد حالياً
افتراضي قيثارة المساء ، تعزف لحن الشفاء



ويا قيثارة المساء , إعزفي لحن الشفاء


على أطلال ضوء القمر في السماء



وأسراب الحمام تُحلق وتطير


لتبحث لي عن ذلك الشفاء


شفاء لـِ قلبٍ ينفطرُ عشقاً


كوني برداً يُطفىء لهيب الشوق والعناء


لهيبً أشعلتهُ تلك اللحظات

لحظات الانتظار في محطة القطار

\

\

لـِ نعود بالذاكرة إلى بداية اللقاء



إذ بتلك الفتاة تنظر إلي من نافذة القطار




وهي تبتعد أكثر وأكثر




حتى أصبحت كأنها سراب في الصحراء




فركعتُ على ركبتاي




والصمت والسكون يعم المكان



وما من لحظات حتى أصبح المطر يهطل بغزارة

فنظرتُ إلى السماء وعيني تذرف الدمع

وحاورت نفسي قائلاً



ثم عُدتُ أدراجي إلى ذلك المقعد الخشبي

وأمسكتُ بـِ قيثارتي مُعلناً الرحيل

الرحيل إلى طريق الحيرة والأوهام

وخطوت بخطواتي على أرصفة الطرقات



خطوة تلوى الخطوة

وهمسات الرياح تهمس من كل جانب

أوراق الأشجار تتطاير هُنا وهُناك

وما زال لحن المطر يعزفُ أنين الصمت

وتتسارع نبضات قلبي ألماً وعذاب

سحر تلك العيون لم يفارقني أبداً

و ذلك الشعور والاحساس يزدني دفئاً



فلمحتُ ضوء صغير

وإتجهتُ نحوه

حتى أدركتُ أنها حانة للمسافرين





فتحت بابها وبدأ الجرس بالرنين

دخلتُ ونظرتُ الى حولي

فكانت مُزدحمه برعاة الأبقار والخيول

يضحكون ويلهون ويتبادلون الحديث

عرجتُ نحو نادل الحانة

وطلبتُ كوب من القهوة

ثم لمحتُ مقعد خالِ

بالقرب من طاولة يجلس عليها رجل عجوز


فإتجهتُ اليه وطلبت من ذاك العجوز الجلوس

ولكنه لم يتفوه بأية كلمة

فوضعتُ قيثارتي أرضاً وجلست

وما من دقائق تمر

حتى أصبح ذلك العجوز يصرخ ويقول

لقد وصلت الحافلة!!!

لقد وصلت الحافلة!!!

ثم هبّ مُسرعاً نحو باب الحانة وخرج

فوقفت وأمسكت قيثارتي واقتربت من النافذة

ومسحت قطرات الندى التي كانت تُغطيها

وكانت بالفعل هي حافلة تقفُ خارج الحانة

ينزل منها المسافرين إلى الحانة لأخذ قسطاً من الراحة

وما زالت أُحدق على ذاك العجوز

وهو يبحث بين المسافرين

وينظر إلى داخل الحافلة بكل لهفة

فاقتربت من نادل الحانة

وسألته ماذا دهى ذلك العجوز؟؟؟


فقال لي

منذ ثمانية عشرة سنة كانت له امرأة مسافرة إلى البلدة الأخرى

وقد ماتت أثناء عودتها في حادث لحافلة الركاب

وما زال هذا العجوز يتردد على هذه الحانة كل ليلة

ينتظر حضورها بشوق وحنين

ولم يكمل النادل حديثه

حتى صعقت لما سمعته

فأسرعتُ خارجاُ أنظر على ذلك العجوز

وهو يبكي ويصرخ ويبحث عن امرأته التي باتت تراب بعد تلك السنين


فأيقنتُ أن هذه لحظة انتظار قاتلة

فكم هو ذلك العجوز قوي

وأنا هو ذلك الشاب الضعيف

فبالرغم من أن الموت أخذ زوجته

إلا انه على أمل أن تعود

أما أنا

فذلك القطار أخذ تلك الفتاة

وفقدتُ الأمل في أن تعود...........................

من وحي قلم المبدع


آريـان

26-11-2010


رد مع اقتباس
قديم منذ /06-13-2013   #2 (permalink)

وينك ياغلاي
* ؤشمَ ريلإكِسسَ .. !
 
الصورة الرمزية وينك ياغلاي

عُضويتيّ 1822
مُشآركاتيَ 23,885
تـَمَ شٌـكٌريَ 2
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






وينك ياغلاي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: قيثارة المساء ، تعزف لحن الشفاء


بوح واحساس جميل
تألقتي غاليتي في اختيارك
ودي لك







 توقيع : وينك ياغلاي

انتي فعلا خيال
سلمت اناملك سيدتي
  رد مع اقتباس
قديم منذ /06-15-2013   #3 (permalink)

شمس
* ؤشمَ ريلإكِسسَ .. !
 
الصورة الرمزية شمس

عُضويتيّ 1886
مُشآركاتيَ 21,557
تـَمَ شٌـكٌريَ 1
شكَرتَ 4
حلاُليٍ 0






شمس غير متواجد حالياً
افتراضي رد: قيثارة المساء ، تعزف لحن الشفاء


يعطيك العااافية
كل الشكر والتقدير
ولرقي عطااءكــ







 توقيع : شمس

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:55 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012