العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ |رَ يلأكسَ العآمْ ✿ ، > القسم العام - مواضيع هادفة - مواضيع منوعة




المواضيع الجديدة في القسم العام - مواضيع هادفة - مواضيع منوعة


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 05-13-2013
الصورة الرمزية نــــعــو مـــة
نــــعــو مـــة
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 الأوسمة و الجوائز
 آخر مواضيعي
 بينات الاتصال بالعضو
 رقم العضوية : 3617
 تاريخ التسجيل : May 2013
 المشاركات : المشاركات 2,290 [ + ]

نــــعــو مـــة غير متواجد حالياً
افتراضي اللحظة الراهنة هي فقط حياتك



والصلاة والسلام على خير خلق الله محمد



اللحظة الراهنة هي فقط حياتك , أما اللحظة التي مضت فقد إنتهت , واللحظة التي ستأتي لا يمكن التأكيد بمجيئها , لأن الإنسان مرشح للموت في أية لحظة .


إذن : ماذا نملك ؟


اللحظة الراهنة فقط !


من هنا كان على الإنسان أن يعمل في حدود اللحظة الراهنة , لا اللحظة التي ستأتي لأنها قد لا تأتي أبدا ... ولا اللحظة الماضية لأنها قد مضت إلى غير رجعة .


ولكي يعيش الإنسان في حدود اللحظة الراهنة فإن عليه أن ينقطع فورا عن التفكير في الماضي والمستقبل يجب أن يفكر في اللحظة التي بين يديه ويغلق جميع الأبواب بوجه ما فاته وما سيأتيه , لأن كلا من الماضي والمستقبل ليس إلا عدما محضا .


وهذا بالضبط ما كان يقصده الأمام أمير المؤمنين عندما قال :
ما مضى فات وما يأتي فأين ؟
قم واغتنم الفرصة بين العدمين
إن النجاح في الحياة ينحصر في نقطتين :
حصر التفكير في الحاضر والعمل ضمن حدود اللحظة الراهنة
كما أن الفشل في الحياة يتعلق بأمرين :
التفكير في الماضي أو المستقبل ... وإرجاء العمل إلى الآتي .
وهذا بالضبط – سر النجاح الناجحين وفشل الفاشلين , ولكي تتأكد من ذلك لاحظ الناجحين في المجتمع أنهم دائما رجال العمل في الحاضر لا للماضي ولا للمستقبل , إنهم لا يؤمنون بغير الحاضر وإذا قلت لهم يمكن القيام بهذا العمل في اليوم القادم لأجابوك فورا : إذن دع التفكير فيه وابدأ بالتفكير في العمل الذي يمكننا القيام به في الوقت الحاضر .
والفاشلون هم على العكس تماما , إنهم يقولون لك سوف أعمل بعد ما تتهئ الفرص ... وسوف أنفق في سبيل الله بعد أن أصبح غنيا وسوف أعمل للإٍسلام بعد أن أتفرغ من المشاكل .
إنهم يقولون :
سوف نترك الذنوب ... وسوف نعمل الصالحات ... وسوف نقوم بواجباتنا الدينية ... ونصلي صلاة الليل ونتقي الله ونتفرغ للعبادة ......... الخ .
ولكن متى ؟
في المستقبل ... وهذا المستقبل متى يأتي ؟ أنه لايأتي أبدا ... لأنه ليس إلا طريقة للتهرب من المسؤوليات , أنهم يؤجلون موعد العمل بهذه التبريرات يوما بعد يوم , وكل يوم جديد ليس صالحا للعمل عندهم ... بل الصالح هو المستقبل . المستقبل الصالح لا يأتي أبدا .
أنهم يعيشون للمستقبل ... يتركون الحاضر بكل ما فيه من فرص صالحة على أمل الذي لا يعرفون عنه أي شئ .
وليس هناك ما يبرر أعتمادهم على المستقبل إلا التهرب من الحاضر ... ومن المسؤوليات على أكتافهم .




رد مع اقتباس
قديم منذ /05-13-2013   #2 (permalink)

مزاح
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية مزاح

عُضويتيّ 3602
مُشآركاتيَ 723
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






مزاح غير متواجد حالياً
افتراضي رد: اللحظة الراهنة هي فقط حياتك


أختي الكريمة عــيون


لا يمكننا بأي حال من الأحوال حصر الحياة بحاضرها و ألغاء ماضيها و مستقبلها


قد أتفق معك بأن علينا أتقان حياتنا الدينية و الدنيوية و ربطها باللحظة الراهنة و لكن ليس من الممكن أيضاً عدم تجهيزها لمستقبل قادم وإلا لما وجدت كلمة ماضي و مستقبل بمعجم اللغة العربية من الأصل و حياتي ليست مجرد لحظتي الراهنة فقط بل الماضية و القادمة جزءً منها ولا يتجزء

و بشأن رؤيتك حول الموضوع أراه متناقض مع ما قاله أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه و أرضاه عندما قال : اعمل لآخرتك كأنك تموت غدا واعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا
من هنا نستشف أن لحظة الحياة ليست رهن اللحظة فقط و أنما هي رهن كل لحظات الحياة بماضيها و حاضرها و مستقبلها


أرجو بأن أجد لرأيي متسع رحب بصدرك و أتمنى قبولك لمداخلتي و أشكر لك مقالك الجميل


سعــــــــــيدة
u6







  رد مع اقتباس
قديم منذ /05-13-2013   #3 (permalink)

طوق الياسمين
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية طوق الياسمين

عُضويتيّ 3347
مُشآركاتيَ 6,903
تـَمَ شٌـكٌريَ 2
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






طوق الياسمين غير متواجد حالياً
افتراضي رد: اللحظة الراهنة هي فقط حياتك


عيون يعطيك العافيه على هالاختيار ..

بس حبييت اقول شي هو يمكن مقال عيون متعلق

بالناحيه النفسيه اكثر من غيره يعني عدم الندم

على مافات من فرص ولحظات ..

وعدم شغل النفس بالمستقبل ووبمخططات

ربما لن تصل اليها بالضروره ..

ولك ودي وتقديري







 توقيع : طوق الياسمين






  رد مع اقتباس
قديم منذ /05-14-2013   #4 (permalink)

imported_∞ Ģoğє
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية imported_∞ Ģoğє

عُضويتيّ 3597
مُشآركاتيَ 317
تـَمَ شٌـكٌريَ 2
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






imported_∞ Ģoğє غير متواجد حالياً
افتراضي رد: اللحظة الراهنة هي فقط حياتك


ي سلام عليكم
عيوون كلامك صحيح جدآآ ووسليم
بس محااوله تذكر الماضي اذا كان موولم يحبط الواحد
بس المستقبل اشووف بالعكس لازم الواحد يخطط لمستقبله
علشان يعرف وش بيسوي بالوقت الرراهن ويوصل لهدفه
ودي لك خيتوو
اند لايكات لردودكم الراقيه







  رد مع اقتباس
قديم منذ /05-14-2013   #5 (permalink)

مزاح
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية مزاح

عُضويتيّ 3602
مُشآركاتيَ 723
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






مزاح غير متواجد حالياً
افتراضي رد: اللحظة الراهنة هي فقط حياتك


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طوق الياسمين مشاهدة المشاركة
عيون يعطيك العافيه على هالاختيار ..

بس حبييت اقول شي هو يمكن مقال عيون متعلق

بالناحيه النفسيه اكثر من غيره يعني عدم الندم

على مافات من فرص ولحظات ..

وعدم شغل النفس بالمستقبل ووبمخططات

ربما لن تصل اليها بالضروره ..

ولك ودي وتقديري
مرحبا أختي طوق

أخالفك الرأي أختي و حديث أختنا عيون كان حديث منهجي سيكلوجي و لم يكن حديث نفسي فيسلوجي

ما أعنيه أن حديثها تمحور حول منهجية الفرد بسلوكه و تعامله مع معطيات حياته بتلك اللحظة المحددة من الزمن الحاضر و الراهن و ليس له علاقه بحالته النفسيه و العاطفية

و عذرا على تكرار المداخلة

سعــــــــيدة
u6







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:24 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012