العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ |رَ يلأكسَ العآمْ ✿ ، > القسم العام - مواضيع هادفة - مواضيع منوعة




المواضيع الجديدة في القسم العام - مواضيع هادفة - مواضيع منوعة


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 05-05-2013
الصورة الرمزية ملكة القلوب
ملكة القلوب
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 الأوسمة و الجوائز
 آخر مواضيعي
 بينات الاتصال بالعضو
 رقم العضوية : 3535
 تاريخ التسجيل : Sep 2012
 المشاركات : المشاركات 1,266 [ + ]

ملكة القلوب غير متواجد حالياً
Post تساقطت المفاهيم من سقف عقلي






لا أعلمَ إلى أينَ أخطو
ولايعلمُ قلمي بأيِّ السطور يمضِيِ
والمفاهيمُ في ذاكرتي قد شاختْ
ورائحة الألمُ تحتَ أضنانِ صدري قد فاحتْ
والموتُ قد تكررَ فِيِ عينيِ وماتْ !
والصبرُ رسم وشمهُ الأخير في أنفاسي
وَبنى بداخلِي
ممالكاً ينهجها الدكتاتور
ومدائناً منْ الهشيش والأسلاك الشائكة
وأدغالٌ واسعة يحكمها النار والحريق
مازلتُ أجهلُ مفهوم بقائيْ إلى الآن !
أهو الصبرُ ترياقُ الألمْ بحق !
أم أنهُ مضخَةَ الوجعْ الهالكة
التي كلما ضخَّتْ بعمق أرض القسوة
أنبتت في داخلي ألامٌ ذات مفهومٍ جديد
وذاتْ ملامحُ شيخٍ يسكن جبينه النور
يزرعُ الإطمئنان في النفس
وهو شيطانٌ رجيمْ يدعى .. ( ألم ) !
لايسعى إلا بتفجير مجملُ خلاياَ البقاء
كيف لي أنْ أجهلني و موضعي جلَّ الوضوحْ
ألا تروا ياصحبي كيف يمشي الطير وهو من الألم مذبوح
قررتُ الرحيلُ
ما بينَ ولهةٍ محترقةَ و مابين أخرى ،
وألا والليلُ أقبل يشعل ظلامهِ الدامسْ
والموسيقى .. أنهكت تعابير الحواس !
والقيثارة ، تأكلهُا دِيدان الذكرياتْ
والمطر مَلَّ إلتصاقهِ بالغيمْ
دون هطولٍ ، وإنجابْ ..!
والضوءْ يُشَمِّرَ تَسليطهِ عن الحقائقْ
والغموضْ إتضَّحتْ رؤية ملامحهِ ..!
والوضوحْ .. يرتَّدِي قناع الزيفْ
والنهارُ أسودٌ .. والليلُ مشرق
والخفافيش تَبصُر .. والبومة تنامْ ..!
والنعامة تُحلِقُ عالياً ، والضجيج سكون
والنبيذُ صحةً ، ورحيق العسل مرض
كلما حاولتُ إعادة برمجة المفاهيمْ حيث كانت
أجدُ ثقباً جديد ، ثقبتهُ أيديِ البَشرْ
وكُلماَ زرعتُ أملاً في أرضِيْ الخصبة
وجدتُ بأعماقها باكتيريا العقم
فتبقى نباتاتُ الأمل عالقةَ بلا نموٍ لاينجبُ منها
سوى الشَوكْ الذي يشرُخَ فكري
ثمة تناقضات بشعة بتنا نعيشها
نتنفس البقاء على هيئة الرضا
ونرتدي القمصانْ الأنيقة الفاخرة
ونحن في لبنا هشيش هشيش
وكأننا غاباتٍ مهجورة يأكلها الحريق .!
ما نحن بفاعلون ياقومْ !
عندما تكون الحياة مقلوبةً رأساً على عقب
تُضْرَب الأنفس بسوط القسوة فيندثر منها الوفاء
تُحْتَضن بدفءٍ ووفاء فَنُحصد منها أزهار الخذلانْ
حتى أني قررت ذات ضياعٍ مفضوح
أن أسير مقلوباً عبر أنامل يداي بجنون
علَّ الحياة ترتكز وتعود بمساراتها !
ولكن لاحياة لمن تنادي
ثمة صباحات لها نطاقاتٍ خاصة بالحديث مع عقلي
تأخذني عبر إتجاهاتٍ شتى !
تحكي عن الألم والحلم والأمل والحياة
تحكي عن الطبيعة والنضوج والكبرياء
و عن بزوغ الشمسْ في جوف الشتاء
تثرثر لي عن إحتواء الألم بالأمل
حتى تتفجر المفاهيمأمام وجهي !
ويبقى سؤالٌ أوحد
أين هو ملجأ الدفء والبقاء !!؟
فيسوط الحزن أرجاء المدينة بضجيج
ويلحُّ على حزني بالبقاء باغراءات الضيافة
حتى عندما ألهي وحدتي بأمنيةٍ فقيرة
على أن أكون يمامةً حرة تحلق بسماء الحلم
ويكون بينها وبين الأنفلونزا والأمل
فيتامين يدعى بي !
لِأبتعدَ عنْ مخالبُ الألم والوجع
فلا أجدُ حيزاً مُناسباً وواسعٌ في تلك السماءْ
ولسوء حظِي يكثر صائدي ذلك النوع من اليمام
فأصبحُ فريسةً لبندقيةَ الوجع ورصاص الألم
وأقفاص الخيباتْ المكللة بالحديد المصدأ
فأجدني عائد أمنِّي وحدتي بعرش الخلود
ويأبى الوجود ذلك ، ليعم بجلنارة الأمل
على أن تتلصص بتلاتها لرئتي المنهكة
التي شاخت في زمن لا للتنفس !
أصبحت وفيا في زمن الردة !
التي استولت عليها الكلاب !
فوجدتني قاسياً في زمن الترف والحنين
فقررت حينها على أن أعود إلى طبيعتي
فبات حليفي الفشل وأصبح الضياع
سيد المواقف !!
وتساقطت المفاهيم من سقف عقلي..!



لا أعلمَ إلى أينَ أخطو
ولايعلمُ قلمي بأيِّ السطور يمضِيِ
والمفاهيمُ في ذاكرتي قد شاختْ
ورائحة الألمُ تحتَ أضنانِ صدري قد فاحتْ
والموتُ قد تكررَ فِيِ عينيِ وماتْ !
والصبرُ رسم وشمهُ الأخير في أنفاسي
وَبنى بداخلِي
ممالكاً ينهجها الدكتاتور
ومدائناً منْ الهشيش والأسلاك الشائكة
وأدغالٌ واسعة يحكمها النار والحريق
مازلتُ أجهلُ مفهوم بقائيْ إلى الآن !
أهو الصبرُ ترياقُ الألمْ بحق !
أم أنهُ مضخَةَ الوجعْ الهالكة
التي كلما ضخَّتْ بعمق أرض القسوة
أنبتت في داخلي ألامٌ ذات مفهومٍ جديد
وذاتْ ملامحُ شيخٍ يسكن جبينه النور
يزرعُ الإطمئنان في النفس
وهو شيطانٌ رجيمْ يدعى .. ( ألم ) !
لايسعى إلا بتفجير مجملُ خلاياَ البقاء
كيف لي أنْ أجهلني و موضعي جلَّ الوضوحْ
ألا تروا ياصحبي كيف يمشي الطير وهو من الألم مذبوح
قررتُ الرحيلُ
ما بينَ ولهةٍ محترقةَ و مابين أخرى ،
وألا والليلُ أقبل يشعل ظلامهِ الدامسْ
والموسيقى .. أنهكت تعابير الحواس !
والقيثارة ، تأكلهُا دِيدان الذكرياتْ
والمطر مَلَّ إلتصاقهِ بالغيمْ
دون هطولٍ ، وإنجابْ ..!
والضوءْ يُشَمِّرَ تَسليطهِ عن الحقائقْ
والغموضْ إتضَّحتْ رؤية ملامحهِ ..!
والوضوحْ .. يرتَّدِي قناع الزيفْ
والنهارُ أسودٌ .. والليلُ مشرق
والخفافيش تَبصُر .. والبومة تنامْ ..!
والنعامة تُحلِقُ عالياً ، والضجيج سكون
والنبيذُ صحةً ، ورحيق العسل مرض
كلما حاولتُ إعادة برمجة المفاهيمْ حيث كانت
أجدُ ثقباً جديد ، ثقبتهُ أيديِ البَشرْ
وكُلماَ زرعتُ أملاً في أرضِيْ الخصبة
وجدتُ بأعماقها باكتيريا العقم
فتبقى نباتاتُ الأمل عالقةَ بلا نموٍ لاينجبُ منها
سوى الشَوكْ الذي يشرُخَ فكري
ثمة تناقضات بشعة بتنا نعيشها
نتنفس البقاء على هيئة الرضا
ونرتدي القمصانْ الأنيقة الفاخرة
ونحن في لبنا هشيش هشيش
وكأننا غاباتٍ مهجورة يأكلها الحريق .!
ما نحن بفاعلون ياقومْ !
عندما تكون الحياة مقلوبةً رأساً على عقب
تُضْرَب الأنفس بسوط القسوة فيندثر منها الوفاء
تُحْتَضن بدفءٍ ووفاء فَنُحصد منها أزهار الخذلانْ
حتى أني قررت ذات ضياعٍ مفضوح
أن أسير مقلوباً عبر أنامل يداي بجنون
علَّ الحياة ترتكز وتعود بمساراتها !
ولكن لاحياة لمن تنادي
ثمة صباحات لها نطاقاتٍ خاصة بالحديث مع عقلي
تأخذني عبر إتجاهاتٍ شتى !
تحكي عن الألم والحلم والأمل والحياة
تحكي عن الطبيعة والنضوج والكبرياء
و عن بزوغ الشمسْ في جوف الشتاء
تثرثر لي عن إحتواء الألم بالأمل
حتى تتفجر المفاهيمأمام وجهي !
ويبقى سؤالٌ أوحد
أين هو ملجأ الدفء والبقاء !!؟
فيسوط الحزن أرجاء المدينة بضجيج
ويلحُّ على حزني بالبقاء باغراءات الضيافة
حتى عندما ألهي وحدتي بأمنيةٍ فقيرة
على أن أكون يمامةً حرة تحلق بسماء الحلم
ويكون بينها وبين الأنفلونزا والأمل
فيتامين يدعى بي !
لِأبتعدَ عنْ مخالبُ الألم والوجع
فلا أجدُ حيزاً مُناسباً وواسعٌ في تلك السماءْ
ولسوء حظِي يكثر صائدي ذلك النوع من اليمام
فأصبحُ فريسةً لبندقيةَ الوجع ورصاص الألم
وأقفاص الخيباتْ المكللة بالحديد المصدأ
فأجدني عائد أمنِّي وحدتي بعرش الخلود
ويأبى الوجود ذلك ، ليعم بجلنارة الأمل
على أن تتلصص بتلاتها لرئتي المنهكة
التي شاخت في زمن لا للتنفس !
أصبحت وفيا في زمن الردة !
التي استولت عليها الكلاب !
فوجدتني قاسياً في زمن الترف والحنين
فقررت حينها على أن أعود إلى طبيعتي
فبات حليفي الفشل وأصبح الضياع
سيد المواقف !!
وتساقطت المفاهيم من سقف عقلي..!

رد مع اقتباس
قديم منذ /05-05-2013   #2 (permalink)

غيوم
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية غيوم

عُضويتيّ 2206
مُشآركاتيَ 36,335
تـَمَ شٌـكٌريَ 5
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






غيوم غير متواجد حالياً
افتراضي رد: تساقطت المفاهيم من سقف عقلي


يعطيك العافيه على الطرح
يسلمووووو يالغلا
طرح مميزيستحق الشكر
ابداع في اختيار الجميل
لاعدمنا جديدك







 توقيع : غيوم


آآنآآ الحلآ وُ آلنآآس حوًلـــي ولآ شي
مثْلٍ الجآآلكَسـٍـي بيـــن توِفي وغندور ً
  رد مع اقتباس
قديم منذ /05-05-2013   #3 (permalink)

برقان
* ؤشمَ ريلإكِسسَ .. !
 
الصورة الرمزية برقان

عُضويتيّ 3132
مُشآركاتيَ 4,659
تـَمَ شٌـكٌريَ 2
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






برقان غير متواجد حالياً
افتراضي رد: تساقطت المفاهيم من سقف عقلي


طرح جميل ومجهود هادف
يعطيك العافيه
ولك جزيل شكري







 توقيع : برقان

  رد مع اقتباس
قديم منذ /05-06-2013   #4 (permalink)

ملكة القلوب
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية ملكة القلوب

عُضويتيّ 3535
مُشآركاتيَ 1,266
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






ملكة القلوب غير متواجد حالياً
افتراضي رد: تساقطت المفاهيم من سقف عقلي


يعطيك العافيه على الطرح

يسلمووووو يالغلا
طرح مميزيستحق الشكر
ابداع في اختيار الجميل
لاعدمنا جديدك




غيوم اقف انا ايضا هناتواضعا لجميل حضورك
اشكرك من كل قلبي على تواجدك العطر

وكلماتك الجميلة

اتشرف دوما بحضورك
دمتي بكل خير وسعادة







  رد مع اقتباس
قديم منذ /05-06-2013   #5 (permalink)

ملكة القلوب
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية ملكة القلوب

عُضويتيّ 3535
مُشآركاتيَ 1,266
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






ملكة القلوب غير متواجد حالياً
افتراضي رد: تساقطت المفاهيم من سقف عقلي


برقان طرح جميل ومجهود هادف
يعطيك العافيه
ولك جزيل شكري


برقان مشكور على تواجدك
لاتحرمني مرورك العذب
ودي لك







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:01 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012