العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > •»|[ رِحلہْ لِصَفآء آلذِهنْ وِ الرُوِحْ ]|«• > خواطر - هذيان روح




المواضيع الجديدة في خواطر - هذيان روح


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 10-01-2012
روح طفله
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 الأوسمة و الجوائز
 آخر مواضيعي
 بينات الاتصال بالعضو
 رقم العضوية : 3588
 تاريخ التسجيل : Oct 2012
 المشاركات : المشاركات 16 [ + ]

روح طفله غير متواجد حالياً
افتراضي تنهيدةٌ أخرى و : أشتقتُك


تنهيدةٌ أخرى و : أشتقتُك
أترُكني على الرفِ الأخير بين قصائِدك العميقة
أخلق بيْ موضعًا لأتأملك بوضوح
أراقب تنهيدتِك المخبأة إن غضبت
أقِفُ على " فيونكةِ " حاجبيْك إن تعبت.
أكُن أسفل عينيك إن حزنت
أبتلعُ دموعك كالمطر
أركضُ حوله و أبللني فيك أُدرك أنني
أغرقُ مرضٌ بك و لايهُم
كل وصايا أُمي ذابت كما ذبتُ بك
كُنت مغريًا بأن تلتفت إليك
صبيةٌ مثلي كاد غصنها
أن يجف وينكسر. عانقني براحةِ كفيْك
كالعُود إن توكئ به عانقني بين رمشك و أسرقني
خُذني فُرصتك المُتذبذبة التي تحتاجُ
ان تتمسك بها بكلِ قوّاك
خُذني لـِ دقائِقك الأخيرة وأنفاسِك الحماسية
رسائلك الشفافة و زُجاجة عطرك الفارغة
خيارُك الوحيد و ورقتِك المهزومة
قهوتِك الداكنة و لؤلؤيةِ عينيْك.
خُذني من أجل السماء الدافئة
و شمسها المُتغنجة الأرضُ
و بركاتِ زهرها و البنفسج إن عانق ضفائرُها
خُذني من أجل الماء و الأشياء الحيَّةِ
التي تذبلُ ولا تموت. خُذني حياةٌ بيضاء خجولة
تخشى عليك من خمارِها. أُتركني هدبٌ
مُضيءٌ في ضحكتك لا يمّلُ من تقويسةِ شفتيْك
أتركني نسخَةٌ من " أنت " كي أتحملُ سطوةُ غيابك
و جُبنَ لقاءك كي أُمارس الظلالُ لجسدِك الغائب
و قلبِك الذي يأبي الانسلاخ عن مساماتِ قلبي.
كُنت الدهشة التي انتظرها قلبي كي يفيق
من رتابة الحياة المتموِجة به
كُنت حلم هادئ ضجَّ بي حقيقةً،
بعد ان كُنت أصافح الجُدرانِ ليلا
و أُراقب سُخرية الكُتبِ الميتة على طاولتي
أصبحتُ أغمض سمعي على صوتِك وأتكوَّرُ
كالجنين خجلاً في رحمِ رسائلك
مُنذ داهمت حياتي وأشيائي تفقدُ أهميتها أمامك
حُبك علّمني كيف يتقزَّمُ ما أثقل ظهري
لأنك هُنا/في قلبي.
لا جدوى من مُنبهٍ يوقظني صباحًا
و صوتُك عقربُ الساعةِ
الخامسة و ثلاثُون ثانية من " أُحبك ".
لا جدوى من معطفي و جسدُك غطائي الوثير
و ذراعِك تُخيط وسادتي المخملية، ولا جدوى
من كُتبِ علم النفس التي تتذيلُني شغفًا
وأنا أقرأُك و أفهمني
لا جدوى من كل هذا و أنت حبيبي.
كنت تُقلدني في جهةٍ توازي محاولاتي
الفاشلة لتقليدك
أختارُ كصُنفِ طعامك الذي تُحب و عُطرك
الذي لاينفَّكُ عن ياقتك و لونِك الرمادي
الذي يطغى على ثيابك و ماركةُ أحذيتِك المُفضلة
كان مُمتعًا أن أخالفك في فريقك المُفضل
وأستلذُ في تشجيعه معك ، منذُ أن أحببتك
وأنا لا أشتمُ النصر و أُحب مدريد لأجلك.
سرقتني في لحظةٍ كُنت أبحثُ بها
عن وطنٍ ألجئ إليه
سرقتني لتُبدد جموع الأصدقاء و الأحباب
و تتزعَّمُني. كنت الفضاء البارُّ بكوكبِه
اليدُ الحانية على طِفله ، كنت قدر مُنغرس
بين أهدابي و مازلت. مارستُ الرضا و القناعة
كما ينبغي لحُبك الشاهقُ المتوهج
بقيتُ لساعاتٍ انتظر مواعيدك البطيئة
و اجدتُ تصديق أعذارك اللامُبالية
بنَفَسٍ طويل استمعُ به لإسطوانتِك المُهداةُ إليْ
تعلمتُ كيف أبتسم و دمعي مخنوقٌ في محارتِه
و كيف أرضى بقُبلةٍ دافئة منك
وأن تُخبرني عن أسفك بـ " أنا أُحبك يا مجنونة "
تعلمتُ كيف أن القليلُ بالحُب
يبدُو كثير و أن النقص وجهٌ آخر من الكمال.
تعلمتُ أن أحبك أكثرُ مما يجب.
بقيتَ قريبٌ جدًا حد أنني لا أراك
و بقيتُ أُحبك بأسبابٍ قلبية مُبهمة.

رد مع اقتباس
قديم منذ /10-01-2012   #2 (permalink)

أنفاس الروح
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية أنفاس الروح

عُضويتيّ 3212
مُشآركاتيَ 5,492
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






أنفاس الروح غير متواجد حالياً
افتراضي رد: تنهيدةٌ أخرى و : أشتقتُك


كلمات معطره بَ رقةةَ طرحككَ لَا حرمنا مننَ إبداعككَ ..
بَ إنتظار جديدككَ المتميز وَ تواجدككَ المتألق ..
لَ روحككَ أطيب الورد وَ أكاليل الزهر ..







 توقيع : أنفاس الروح

_
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:52 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012