العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ | رَيلآكسَ الأسريه والاجتماعيه ✿ ، > صحة الأنسان - نصائح طبيه - فوائد الأغذيه واضرارها




المواضيع الجديدة في صحة الأنسان - نصائح طبيه - فوائد الأغذيه واضرارها


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 09-19-2012
الصورة الرمزية ميرال
ميرال
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 الأوسمة و الجوائز
 آخر مواضيعي
 بينات الاتصال بالعضو
 رقم العضوية : 3474
 تاريخ التسجيل : Sep 2012
 المشاركات : المشاركات 2,237 [ + ]

ميرال غير متواجد حالياً
افتراضي الزهايمر


مرض الزهايمر - الخرف المبكر Alzheimer’s disease

سمي لمرض مرض الزهايمر - الخرف المبكر باسم العالم الألماني ألويس الزهايمرAlois Alzheimer الذي اكتشفه عام 1906 , وأشهر من أصيب به هو الرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريجين . وهناك 4.5 مليون مصاب بهذا المرض في الولايات المتحدة الأمريكية , وعادة ما يتوفي المريض في فترة 8 سنوات من تشخيص المرض و في بعض الحالات عاش المرضي حتى 20 عاما من بعد التشخيص .

تولد مرض الزهايمر - الخرف المبكر

وقد وصف مكتشف المرض وجود رقع أو لويحات plaques حول خلايا المخ ، وتشابكات أو كتل tangles داخل خلايا المخ وذلك عند الفحص المجهري لأنسجة المخ , ومازال هذا الوصف حتى الآن كأنه هو السمة المميزة لهذا المرض.

وتتكون اللويحات من نوع من البروتين الموجود بالمخ يسمى بيتا أميلويد beta-amyloid، بينما تتكون الكتل داخل الخلايا العصبية كخيوط ملتوية بفعل تشوه يصيب بروتينا آخر يسمى تو tau, وقد لاحظ العلماء أن هذه البروتينات تزيد ضمن نظام معين - حيث تبدأ بالتواجد بمناطق المخ المسئولة عن الذاكرة والتعلم ثم بقية المناطق - كلما تقدمنا في العمر ولكنها تكون أكثر بكثير عند مرضى الزهايمر, والعلماء لم يتوصلوا تحديدا لدور هذه البروتينات ولكن الخبراء يعتقدون أنها تمنع توصيل الإشارات بين الخلايا العصبية وتعرقل الأنشطة اللازمة لاستمرار حياة الخلية . وما هو مؤكد لدي العلماء هو أنه بمجرد ظهور المرض يكون قد سبقته عملية موت وتحلل طويلة - تمد لسنوات - لخلايا المخ التي تقوم بحفظ المعلومات واسترجاعها. وبموت الخلايا العصبية ، يتقلص المخ ويحدث به ضمور ، ويفقد شكله المتجعد.

سبب مرض الزهايمر - الخرف المبكر

لم يتمكن العلماء من التعرف حتى الآن علي السبب الواضح والمباشر لهذا المرض، و لكن نتيجة للأبحاث المستمرة لما يقرب من 15 عاما تمكنوا من التعرف علي مجموعة من العوامل التي من الممكن أن تتضافر لتؤدي في النهاية إلى مرض الزهايمر.

وأهم هذه العوامل:
  • التقدم بالعمر: وهو أكثر العوامل المشجعة لظهور المرض، حيث أن غالبية المرضي يصابون به بعد سن الخامسة و الستين , و تزداد فرصة المرض بنسبة الضعف كل خمسة أعوام تالية لهذا السن حتى تصل إلى نسبة 50% عند سن 85.
  • العوامل الوراثية: حيث أن فرصة حدوث المرض تزيد عند الذين أصيب أحد والديهم أو أجدادهم بهذا المرض مقارنة بالأشخاص الطبيعيين.
  • الأمراض التي تؤثر علي الأوعية الدموية الموجودة في المخ .
  • إصابات الرأس الخطيرة تزيد من فرص الإصابة بالمرض .
أعراض و علامات مرض الزهايمر - الخرف المبكر

في الشخص السليم تنتقل الإشارة العصبية خلال الخلايا العصبية السليمة ومن خلية إلى أخرى من خلال الموصلات العصبية الكيمائية.

بينما في مرض الزهايمر فإن مناطق من نسيج المخ يحدث بها تلف وبالتالي فإن بعض الإشارات لا تصل مما يسبب ظهور أعراض المرض.


وتبدأ الأعراض بتناقص في الذاكرة مع عدم القدرة على القيام بالوظائف اليومية ثم اضطراب في الحكم على الأشياء و أحيانا التوهان وأيضا بعض التغيرات في الكلام (مثل صعوبة استدعاء الكلمة مع القدرة على ترديدها وإدراك معناها و الفقدان المتزايد للقدرة على الكلام progressive aphasia. و الصورة لأسفل على اليمين تبين مواقع مراكز الذاكرة واللغة بقطاع في المخ والتي تتأثر بالمرض بالمقارنة إلى قطاع في الشخص السليم إلى اليسار.


كما تحدث بعض التغيرات في الشخصية وهذه التغيرات تختلف في سرعة ظهورها وتقدمها من شخص لآخر، ويفقد المصابون بالزهايمر القدرة على التعرف على الأماكن ، أو من يحبونهم ، ولا يستطيعون الاهتمام بأنفسهم كما أن المرض يستمر بين ثمانية إلى عشر سنوات، بالرغم من أن بعض المصابين به قد يموتون في مرحلة مبكرة ، أو قد يعيشون لفترة 20 عاما.

وفى العادة فإن الأطباء يتحدثون مع المريض للتعرف والتأكد من وجود خلل في الإدراك cognitive impairment أو تغيرات في الكلام ******** dysfunction , كذلك فإنهم يتحدثون مع الملاصقين للمريض كما يهتمون بالتعرف على أي خلل بالذاكرة و المشاكل المتعلقة بالنشاط اليومي مثل الطبخ و التنظيف و التصرف في النقود و الضياع و الحيرة أو تشوش الذهن و العناية بالأمور الشخصية.

ويعتبر هذا المرض أكثر الأسباب شيوعا للإصابة بخلل عقلي شديد dementia ويسبب خللا شديدا بالإدراك والتصرفات مما يؤثر على التواصل الاجتماعي وقدرات العمل .


تشخيص مرض الزهايمر - الخرف المبكر

يعتمد التشخيص على الأعراض والعلامات . وقد يحتاج الأطباء لبعض التحليل المعملية . كما يطلب الأطباء صور الأشعة المقطعية وصور الرنين المغناطيسي للمخ brain MRIs or CT scans والتي تظهر ضمور المخ في هذه الحالات


علاج مرض الزهايمر - الخرف المبكر

للآن لا يمكن للعلاج أن يساعد على إبطاء تطور مرض الزهايمر - الخرف المبكر، أو الشفاء من المرض بصورة قطعية ولكن العلاج يلطف من الأعراض علاوة على أن توفير الخدمة الجيدة للمريض و دعمه يجعل الحياة أحسن . ومع أن أغلب ما عرف عن هذا المرض كان خلال الخمسة عشر عاما الأخيرة إلا أنه هناك جهود متسارعة و موسعة لمعرفة المزيد عن المرض ومتابعة الأبحاث لإيجاد طرق أحسن لعلاجه وتأخير ظهوره ومنع تطوره .



ممارسة الرياضة تقي من مرض الزهايمر أو الخرف المبكر
نشرت مجلة لانسيت لأبحاث الأعصاب بحثا يحث الناس في أواسط العمر على ممارسة الرياضة للوقاية من الإصابة بالخرف عند تقدم العمر بهم. وقال البحث إن ممارسة الرياضة لنصف ساعة مرتين أسبوعيا يمكن أن يؤدي إلى تحسن كبير. وقالت المجلة إن الأشخاص في الأربعينات من العمر يمكن أن يقللوا احتمالات الإصابة بالخرف إلى النصف بهذه الطريقة. أما الأشخاص المعرضون للإصابة بالمرض فيمكن أن تؤدي الرياضة إلى تحسن احتمالات عدم الإصابة لديهم بنسبة 60 %.

وقال العلماء إن الأشخاص الذين ينشطون في مقتبل ومنتصف العمر، يمكن أن يتمتعوا بصحة ولياقة ومرونة أكثر في خريف أعمارهم. وكانت الدراسات السابقة قد أشارت إلى فضل الرياضة بالنسبة لوقاية الإنسان من مرض الخرف، ولكن هذه الدراسة هي الأولى التي تفحص نماذج على فترة زمنية طويلة بلغت عقدين من الزمان. وقال الباحثون إن لهذا الأمر أهميته نظرا لأن مرض الخرف يستغرق وقتا طويلا للظهور على الإنسان.

وقد أجريت الدراسة على 1500 رجل وامرأة، أصيب 200 منهم بالخرف في سن يتراوح بين 65 و79. ودرس العلماء أسلوب حياة المصابين بالمرض قبل أكثر من 20 عاما في حياتهم عندما كانوا في أواسط العمر. واكتشف الباحثون أن الأشخاص الذين أصيبوا بالمرض كانوا أقل نشاطا وممارسة للرياضة عن نظرائهم.


يتبــــع ,,,

رد مع اقتباس
قديم منذ /09-19-2012   #2 (permalink)

ميرال
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية ميرال

عُضويتيّ 3474
مُشآركاتيَ 2,237
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






ميرال غير متواجد حالياً
افتراضي رد: الزهايمر


باحثون يكتشفون مركبا كيميائيا يعالج الزهايمر




قال باحثون بريطانيون إنهم توصلوا لمركب كيميائي كفيل بالقضاء على البروتينات التي تتجمع في الدماغ وتسبب مرض الزهايمر أو السكري من النوع الثاني الذي يصيب الكبار خصوصا.

وذكر البروفيسور مارك بيبيس وزملاؤه في كلية طب يونيفرسيتي كوليدج في لندن في مقال نشرته مجلة (نايتشر) العلمية أنهم سيبدؤون قريبا تجربة هذا المركب على مرضى مصابين بالزهايمر, الذي يسبب أعراضا تشبه الخرف لدى المسنين.

وقبل بضعة أسابيع أعلن فريق أميركي أنه توصل لأول مرة وعبر تحليل الدم لدى الفئران إلى الكشف عن التغيرات التي تؤدي إلى الزهايمر. ومكن هذا التحليل من الكشف عن بروتينات تتراكم في الدماغ وتترافق مع المرض. ويمكن لهذه التراكمات البروتينية أن تبدأ قبل عشر إلى عشرين سنة من ظهور الأعراض الأولى للمرض.

وبينت دراسة للمعهد الوطني الأميركي لعلوم الصحة المرتبطة بالبيئة نشرت قبل عام ونصف العام أن الصفائح التي تكونها بروتينات بيتا أمييلويد هي فعلا سبب وليست نتيجة لمرض الزهايمر.

وتلصق هذه البروتينات لأسباب غير معروفة على لاقط في الدماغ فتتسبب في عدم توصيل الإشارات العصبية التي تلعب دورا في التعلم والتذكر.

وكان قد تم التعرف منذ عام 1906 على ظاهرة تكون الصفائح البروتينية من قبل طبيب الأعصاب الألماني إلويس الزهايمر الذي حمل المرض اسمه. ويظهر المرض بعد سن الستين ويسبب تدهورا في الجهاز العصبي المركزي.
ويعاني نحو أربعة ملايين شخص في الولايات المتحدة من الزهايمر, ويتوقع أن يرتفع العدد إلى 5.5 ملايين شخص عام 2010 و14 مليونا بحلول العام 2050.


<FONT color=dimgray>%3







  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-19-2012   #3 (permalink)

ميرال
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية ميرال

عُضويتيّ 3474
مُشآركاتيَ 2,237
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






ميرال غير متواجد حالياً
افتراضي رد: الزهايمر


العقاقير المشابهة للإسبرين تقي من الزهايمر
كشفت دراسة طبية النقاب عن أن الذين يتناولون عقاقير مشابهة للإسبرين لمدة لا تقل عن عامين، يكونون أقل عرضة للإصابة بمرض الزهايمر بنسبة تصل إلى 80%. ولم تكتف الدراسة بتأكيد دور الالتهابات في الإصابة بالزهايمر فحسب، وإنما أشارت إلى إمكانية منع الإصابة به أيضا.
وقد نشرت الدراسة التي أجريت على نحو سبعة آلاف متطوع هولندي دورية "نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسن". ورغم الأمل في إمكانية منع الزهايمر الذي يعاني منه نحو أربعة ملايين أميركي بينهم الرئيس الأميركي الأسبق رونالد ريغان، فإن الباحثين المشاركين في الدراسة حذروا من الإسراع في استخدام تلك العقاقير لوجود حاجة إلى إجراء مزيد من الاختبارات.
واعتبر أحد الباحثين المشاركين في الدراسة برونو سترايكر أن استنتاجات الدراسة علمية مهمة، لكنه أبدى خشيته من احتمال تزايد إقبال الناس على تناول العقاقير غير الأستيرودية المضادة للالتهابات مثل الأيبوبروفين والنابروكسين قبل أن تحدد مزيد من الدراسات أي العقاقير بالضبط تمنع الإصابة بالزهايمر وأيها يحقق هذا بشكل أكثر أمانا.
وقال سترايكر إن سببا آخر يدفع إلى الحذر من البدء في تناول العقاقير وهو أنها قد تزيد لديهم درجة خطر الإصابة بنزيف الجهاز الهضمي، وهو أحد أسباب الوفاة المعروفة في الولايات المتحدة. لكن فريق البحث لم يتوصل إلى أي نتائج بشأن فوائد الإسبرين الذي قد يسبب النزيف المعدي. يشار إلى أن الكثيرين يتناولون الإسبرين لتفادي أمراض القلب، لكن الجرعة المقترحة لمعالجة مرض الزهايمر تقل عن 300 ملغرام يوميا وهي جرعة تكفي للحيلولة دون تجلط الدم لكنها لا تكفي لمكافحة الالتهابات.
وخلص الباحثون إلى أن الجرعة في حد ذاتها لا يبدو أنها ذات أهمية كبرى. وقال جون بريتنر وبيتر زاندي الطبيبان في جامعة جونز هوبكنز الأميركية في مقال بدورية "نيو إنغلاند" إن الجرعات البسيطة المماثلة لتلك في العقاقير التي تباع في الولايات المتحدة دون وصفة طبية، تعطي النتيجة نفسها التي تعطيها العقاقير ذات الجرعات الأعلى والتي تباع بوصفات طبية لأمراض التهابات المفاصل.
وقد ساورت الأطباء طويلا الشكوك باحتمال وجود علاقة بين الالتهابات ومرض الزهايمر، لكن الدراسات السابقة الخاصة بما إذا كانت العقاقير غير الأستيرودية المضادة للالتهابات قد تساعد في الوقاية منه لم تخلص إلى نتائج حاسمة. وتشير النتائج الأخيرة إلى أن الدراسات السابقة لم تستمر لمدة طويلة لمعرفة مدى تأثير هذه العقاقير.
وأثناء الدراسة تابع الفريق الطبي الهولندي حالة مرضى تزيد أعمارهم عن 55 عاما لمدة متوسطها سبع سنوات، حيث اكتشفوا أنه كلما زادت المدة التي تناول خلالها الشخص العقاقير غير الأستيرودية المضادة للالتهابات كلما تقلصت فرص تعرضه للإصابة بالزهايمر.
ومقارنة مع 2553 شخصا لم يتناولوا هذه العقاقير مطلقا تقلصت فرصة الإصابة بالزهايمر بنسبة 5% بين 2001 شخص تناولوا العقاقير لمدة شهر أو أقل، وبنسبة 17% بين 2202 شخص تناولوها بانتظام لأقل من عامين. لكن بين 233 متطوعا تناولو هذه العقاقير لمدة عامين أو أكثر، تراجع خطر الإصابة بالزهايمر بنسبة 80% وبدا أن الاستفادة مستديمة بغض النظر عن السن أو نوع المضادات غير الأستيرودية التي يجري تناولها.


بهارات الكاري تبطئ تقدم مرض الزهايمر


اكتشف الباحثون في جامعة كاليفورنيا الأميركية أن بهارات الكاري الغنية بالكركم، قد تساعد في تفسير أسباب انخفاض معدلات الإصابة بمرض الزهايمر بين كبار السن في الهند مقارنة بنظرائهم في الغرب.
وأوضح الباحثون أن مادة "كيوركيومين" الموجودة في بهارات الكاري التي لها باع طويل في الاستخدامات الطبية والغذائية للأعشاب كمادة قوية مضادة للأكسدة وعامل مضاد للالتهاب أيضا, تمنع تقدم مرض الزهايمر الذي يتميز بتراكم صفائح بروتينات "أميلويد" في الدماغ.
ووجد الباحثون بعد إطعام عدد من الفئران المسنة التي راوحت أعمارها بين 9 أشهر و22 شهرا أغذية غنية بالكركم بعد أن تلقت جميعها حقن الأميلويد في أدمغتها لتشبه بذلك ما يحدث في مرض الزهايمر, أن بهار الكركم الغني بمادة "كيوركيومين" لا يقلل فقط هذه الصفائح، بل يقلل أيضا استجابة الدماغ لها.
وكانت الدراسات السابقة قد أظهرت وجود أقل معدلات الإصابة بمرض الزهايمر في العالم بين كبار السن الذين يعيشون في قرى الهند, حيث يصاب به واحد في المائة فقط ممن تجاوزوا سن الخامسة والستين.
وبينت الدراسة التي عرضت في الاجتماع السنوي للجمعية الأميركية للعلوم العصبية, أن مادة "كيوركيومين" قللت تراكم صفائح "بيتا أميلويد" في الدماغ, وما يرافقها من خسارة في البروتينات الموجودة بين الفجوات التي تفصل الخلايا الدماغية عن بعضها والمهمة لنشاط الذاكرة, حيث تسبب خسارتها انخفاض قوة الذاكرة عند المرضى المصابين بالزهايمر, كما ساعدت في تقليل التهاب النسيج العصبي المصاحب للمرض.
تنشيط المخ ينعش ذاكرة المسنين
أظهرت دراسة قام بها عدد من الباحثين الأميركيين أن المسنين الذين يجدون صعوبة في تعلم أشياء جديدة ويعانون من سرعة النسيان يستخدمون أمخاخهم بطريقة مختلفة عن الشباب، إلا أن بوسعهم إعادة التدريب على استخدامها بشكل أكثر فعالية.
وقال راندي بوكنر اختصاصي المخ والأعصاب في جامعة واشنطن بسانت لويس والذي قاد فريق الباحثين في هذه الدراسة إن الفحوص التي أجريت على المخ تظهر أن التقنيات المتعارف عليها لتنشيط الذاكرة مثل مخالطة الآخرين مفيدة.
وأضاف بوكنر أن الهدف من الدراسة كان محاولة فهم الاختلافات في الذاكرة لدى المسنين، وأوضح أنه تم استخدام طرق رسم المخ التي تعتمد على التصوير بالرنين المغناطيسي "لنرى مناطق المخ التي يستخدمها المسنون والشباب عندما يحاولون تذكر كلمات أو مادة غير لفظية مثل الوجوه".
تجدر الإشارة إلى أن التصوير بالرنين المغناطيسي وسيلة لقياس خلايا المخ النشطة عن طريق معرفة كمية الأوكسجين التي تستهلكها.
أجريت الدراسة على عينة من 62 شخصا بينهم مجموعة من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و30 عاما ومجموعة أخرى من المسنين تتراوح أعمارهم بين 70 و80 عاما. وتنشر النتائج في العدد الصادر يوم 28 فبراير/ شباط الجاري من دورية نيورن.
وقال بوكنر "عرفنا أن المسنين يميلون إلى التقليل من استخدام مناطق أمامية معينة في المخ لها أهمية بالنسبة للذاكرة". وتتضمن هذه المناطق قشرة الجبهة المرتبطة بالوظائف "العليا" مثل المهام الجديدة التي تتطلب براعة فائقة واهتماما خاصا.
وأضاف بوكنر "عندما طُلب من المسنين مجرد تذكر كلمات عمدوا إلى تشغيل المناطق الأمامية بشكل أقل فعلا"، وبعد ذلك أشار فريق بوكنر للمسنين إلى كيفية التعلم بشكل أفضل وراقبوا ما تفعله أمخاخهم.
وأوضح بوكنر "طلبنا منهم أن يحددوا ما إذا كانت كلمة ما تقع في فئة معنى دلالي أو آخر.. وما إذا كانت مجردة أو ملموسة. عليك أن تفكر في معنى الكلمة كي تفعل ذلك".
ونجحت هذه الحيلة، فالمسنون الذين ظلت المناطق الأمامية لديهم ساكنة عندما حاولوا التعلم أضاءت هذه المناطق فجأة عندما استخدموا تلك الحيلة.
وهذه الفكرة ليست جديدة إذ تتضمنها كتب تباع في المكتبات بشأن كيفية تنشيط الذاكرة بهذه التقنيات.
ولاحظ بوكنر أيضا أن بعض المسنين استخدموا أجزاء غير ملائمة من أمخاخهم فيما يبدو عندما حاولوا معرفة كلمة جديدة أو وجه شخص معين.
وتابع بوكنر أن الخطوة القادمة هي إجراء اختبارات على مرضى الزهايمر والحالات الأخرى التي تصيب الذاكرة، وأضاف أيضا أنه سيكون من المفيد معرفة ما إذا كان مرض القلب أو السكري أو أمراض أخرى تؤثر في كيفية عمل المخ والذاكرة.
وفي دراسة أخرى نشرت في دورية "جورنال أوف أميركان ميديكال أسوسييشن" الأسبوع الماضي اكتشف باحثون عملوا مع راهبات وكهنة من المسنين أن الذين يبقون عقولهم في حالة نشاط متكرر بالقراءة ومشاهدة التلفزيون واللعب بالمكعبات وحل الألغاز وزيارة المتاحف يقل تفاقم الزهايمر لديهم بنسبة 47%على الأرجح عن الذين لا يفعلون ذلك.



هذا المرض عادة يبدأ من سن ال60 وتزداد احتمالات حدوثه مع زيادة السن. بعض الشباب قد يصابون بهذا المرض ولكن بنسبة اقل. حوالي 3 % من النساء والرجال مابين سن 65 – 74 قد يصابون بهذا المرض وحوالي نصف الأفراد فوق سن85 قد يصابون به. ومن المهم أن نفهم أن مرض ألزهايمر ليس عرضا من أعراض الشيخوخة..
نوعيات من الأكل مطلوبة لمريض الزهايمر:


يجب أن يكون الطعام المقدم لمريض الألزهايمر غنى ببعض العناصر الضرورية لصحة المخ مثل حمض الفوليك – فيتامين هـ - فيتامين جـ - فيتامين ب6 وب12. ومعدن السيلينيوم.
مصادر هذه العناصر:
فيتامين جـ موجود فى : * الموالح مثل الليمون – البرتقال – اليوسفي.
* الفواكه مثل الجوافة – الموز – الفراولة – التفاح.
* الخضروات مثل الجزر – الطماطم – البازلاء – الفلفل الأخضر.
* الخضروات الوراقية الخضراء مثل السبانخ– الجرجير–المقدونس–الكرنب.
فيتامين هـ موجود فى: * الزيوت النباتية مثل زيت الذرة.
* القرنبيط.
* الفول السودانى.
* المانجو الكيوى.
* السبانخ.
حمض الفوليك موجود فى: * الخضروات الورقية الخضراء مثل السبانخ – الخس.
* البقول مثل اللوبيا – الفول.
* البازلاء.
* الخبز الاسمر.
* القمح.
* البرتقال وعصير البرتقال.
* الفواكه مثل الكانتلوب – الموز.
* البيض.
* الكبده.
* الفول السودانى.
فيتامين ب6 موجود فى : * اللحوم مثل الفراخ واللحم البقرى.
* الأسماك مثل السلمون والتونة المعلبة.
* السبانخ.

* البطاطس.
* الموز.
* القمح.
فيتامين ب12 موجود فى : * اللبن ومنتجاته مثل الزبادي والجبن الشيدر.
* البيض.
* الفراخ – اللحمة - الكبدة .
* الأسماك مثل السلمون والتونة المعلبة.
* القمح.
السيلينوم موجود فى : * الجبن الشيدر – الجبن القريش.
* البيض.
* اللحمة والكبدة .
* التونة المعلبة فى الزيت.
* الخبز الأسمر.
* المكرونه.
* القمح.
نماذج إفطار :
1 ) كوب لبن + 2/1 رغيف خبز أسمر + 3 ملاعق فول مدمس + زيت + ليمون.
الساعة 11 : فاكهة موز – برتقال – جوافة.
2 ) كوب لبن + بيضة مسلوقة + 2/1 رغيف + سلطة.
الساعة 11 : عصير فاكهة ( برتقال – موز باللبن – فراولة باللبن).
3 ) 2/1 رغيف خبز اسمر + جبنه شيدر أو قريش + طماطم وفلفل اخضر.
الساعة 11 : بليله باللبن والفول السوداني أو بسكويت مع لبن.
نماذج غذاء :
1) شوربة فراخ بلسان عصفور + صدر فرخة مقطع أصابع مسلوقة + سلطة مكونه من ( جرجير – طماطم – خيار).
الساعة 5 : فاكهة طازجة ( فراوله – كانتلوب مقطع قطع رفيعة).
2) لحمة مفرومة مع الخضار المطبوخ مثل البازلاء – اللوبيا – القرنبيط – السبانخ – 4 ملاعق أرز – سلطة خضراء.
الساعة 5 : فاكهة طازجة أو مسلوقة ( تفاح – خوخ)
الساعة 7 : عصير برتقال – عصير مانجو(طازج).
3) سمك سلمون مسلوق أو صينية – 4 ملاعق أرز أو شرائح من الخبز الأسمر – سلطة شرائح رفيعة.
الساعة 5 : عصير فواكه.
الساعة 7 : ساندويتش جبنه قريش مع الطماطم والمقدونس والزيت ملفوفة على شكل سويسرول .
4) كبدة مشوية مقطعة أصابع رفيعة في قليل من الزيت مع البصل – مكرونه باللحمة المفرومة أو جبنه رومي مبشورة أو 2/1 رغيف خبز اسمر + سلطة خضراء.
الساعة 5 : فاكهة طازجة.
الساعة 7 : بطاطس مسلوقة ومهروسة مع زيت وليمون ومقدونس ملفوفة في2/1 رغيف على هيئة سويسرول.
نماذج العشاء:
1)زبادي – سلطة – بقسماط.
2)تونة – سلطة – خبز.
3)جبنه فريش بالطماطم والزيت – خبز.
4)بليلة بالفول السوداني








  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-19-2012   #4 (permalink)

أتعبني غلاك
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية أتعبني غلاك

عُضويتيّ 2183
مُشآركاتيَ 36,568
تـَمَ شٌـكٌريَ 3
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






أتعبني غلاك غير متواجد حالياً
افتراضي رد: الزهايمر


بورك بعطائك
لا عدمنا جمالك ونشاطك
لك التقدير والشكر
ننتظر جديدك







 توقيع : أتعبني غلاك



  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-19-2012   #5 (permalink)

ميرال
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية ميرال

عُضويتيّ 3474
مُشآركاتيَ 2,237
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






ميرال غير متواجد حالياً
افتراضي رد: الزهايمر






قوافل شكر
وركبانامتنان
لهكذا حضور عطر
وَ ردّ كـ شذى الريحان

جورية ندية لقلبك الطاهر









  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:54 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012