العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ |رَ يلأكسَ العآمْ ✿ ، > القسم العام - مواضيع هادفة - مواضيع منوعة




المواضيع الجديدة في القسم العام - مواضيع هادفة - مواضيع منوعة


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 09-18-2012
الصورة الرمزية ميرال
ميرال
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 الأوسمة و الجوائز
 آخر مواضيعي
 بينات الاتصال بالعضو
 رقم العضوية : 3474
 تاريخ التسجيل : Sep 2012
 المشاركات : المشاركات 2,237 [ + ]

ميرال غير متواجد حالياً
افتراضي علم النفس التحليلي للشخصية


تعريف الشخصية :
- مورتن برنس : الشخصية هي اجتماع لعدد من العناصر أو المكونات الأساسية , ويرى أن الشخصية هي كل الاستعدادات والنزعات والميول والغرائز والقوى البيولوجية الفطرية الموروثة , وهي كذلك كل الاستعدادات والميول المكتسبة من الخبرة .



تعريف الشخصية من حيث التوافق مع المحيط البيئي :
- باردن : الشخصية هي تلك الميول الثابتة عند الفرد التي تنظم عملية التكيف بينه وبين البيئة .
- برت : الشخصية هي ذلك النظام الكامل من الميول والاستعدادات الجسمية والعقلية الثابتة

نسبياً التي تعد مميزاً خاصاً للفرد والتي يتحدد بمقتضاها أسلوبه الخاص في التكيف مع البيئة المادية والاجتماعية .


تعريف الشخصية انطلاقاً من عملية التعلم:
- اعتماد عنصر أساسي في التعريف هو السلوك والسلوك المتعلم .
- ولتر : الشخصية هي أنماط السلوك المتميزة وبينها الأفكار والعواطف التي تميز تكيف كل فرد مع مواقف حياته .



تعريف الشخصية انطلاقاً من السمات العميقة:
- كاتل : الشخصية هي كل ما يسمح لنا بالتنبؤ بما سيفعله شخص

ما في موقف ما , وهو هنا يخضع للقياس باعتباره أصل في إمكان التنبؤ .
نعيم الرفاعي يعلق على هذه التعريفات بقوله أن التعريف العلمي للشخصية يجب أن يأخذ عددا من النقاط في حسابه :
1. أن السلوك هو ما تظهر فيه الشخصية ومن خلاله .
2. أن السلوك المقصود في النقطة السابقة ليس هو السلوك الظاهر وحده بل هو السلوك الضمني وتدخل في ذلك الدوافع والأفكار والمركبات النفسية المختلفة .
3. أن نزوع الإنسان إلى المبادئ والأسس العامة في معارفه التي يكونها يقابله في الشخصية وجود منظومات أو مبادئ عميقة فيها تنطلق أشكال السلوك التفصيلية في المواقف المختلفة .
4. أن تكامل الشخصية يؤدي بها إلى نوع من الثبات يسمح بالتنبؤ بما ستفعله في المستقبل في مواقف محددة .
5. أن أشكال السلوك المختلفة متعلمة في الأصل , وأن ما يحمله الإنسان من حيث هو إنسان من استعدادات ودوافع أولية تكون قاعدة في عملية التعلم .
6. أن بين الناس جوانب مشتركة في تكوين الشخصية تسمح بالوصول إلى تعميم علمي سليم حول الشخصية .



في ضوء ما سبق يمكن أن نعرف الشخصية بأنها :
- محصلة وان كل شكل من أشكال السلوك نتيجة لها ومظهر من مظاهرها وأننا فيها أمام وحدة متكاملة .
- ويمكن القول كذلك أنها منظومة خصائص تعمل متفاعلة في مواقف الحياة المتنوعة

من مجالات التكيف وغيرها وأنها تخضع للملاحظة وتسمح بالتنبؤ .


كيف يكون البناء العام للشخصية ؟
- العوامل الأولى في تكوين الشخصية هي : قدرات الطفل وقابليته الخاصة التي منحتها

إياه الوراثة , وكذلك كل العوامل التي أثرت عليه قبل عملية الولادة .
- الأطفال لا يقفون على قدم المساواة مع بعضهم البعض .
- دور العوامل الوراثية والثقافية والاجتماعية :
1. البعد الوراثي أو البعد التكويني :
- والذي يتمثل في بناء الكيان العضوي للفرد كما يتمثل في أجهزته وأنسجته وخلاياه وغدده وإفرازاته

وفي ما يلي وظائف تلك المكونات :
أ‌- المنظومة البيولوجية السلوكية :
- يتكون الإنسان من اندماج حيوان منوي ببويضة فيتكون ما يسمى بالزيجوت .
- ينمو الزيجوت بالانقسام المتضاعف بمعنى أن الخلية المخصبة ( الزيجوت ) تنقسم إلى خليتين والخليتين إلى أربع وهكذا حتى تتكون ملايين الخلايا .
- تصطف هذه الخلايا في ثلاث طبقات :
1) الطبقة الخارجية : تسمى " بالاكتوديرم " ومنها يتكون الشعر والجلد والجهاز العصبي .
2) طبقة الميزوديرم : ويتكون منها معظم الأجهزة كالجهاز الدوري والتنفسي والبولي والعضلات والعظام .
3) طبقة الاندوديرم : وهي الطبقة الداخلية ويتكون منها بعض الغدد الداخلية والجهاز الهضمي .
- يبقى الجنين في الرحم حوالي 280 يوماً .
- ويتحدد *** الجنين بمجرد اندماج الحيوان المنوي بالبويضة . إذ أن 50% من الحيوانات المنوية تحتوي على كروموزم ( y ) و 50% الأخرى تحتوي على كروموزم ( x ) . بينما البويضة تحتوي على كروموزم ( x ) فقط .
- فإذا اندمج كروموزم ( x ) مع ( x ) الناتج أنثى . وإذا اندمج ( y ) مع ( x ) يكون الناتج ذكر .
- وبجانب هذا الزوج من الكروموزومات يوجد عدد ( 22 ) زوجاً أخرى من الكروموزومات خاصة بجميع خصائص ال*** البشري . وعليه تكون خلية الإنسان محتوية على ( 23 ) زوج من الكروموزومات . واحد منها فقط خاص بال*** . والباقي خاصة بالصفات الجسمية .
- وتحمل الكروموزومات ما يسمى بالجينات وهي التي تنقل الخصائص الوراثية عبر الأجيال وهذه الجينات تنقل خصائص مادية مثل لون الجلد ولون العين وشكل الأنف والطول والقصر وكذلك الاستعداد لبعض الأمراض .
- قد قام "مندل" عام 1965م بوضع قوانين للانتقال الوراثي عن طريق الجينات إلا أن العصر الحالي قد تجاوزها وأصبح من الممكن خلق خصائص جديدة عن طريق تعلم علم حديث يسمى : ( بالهندسة الوراثية ) .



ب‌- منظومة الغدد الصماء :
- يحتوي جسم الإنسان على نوعين من الغدد :
1. الغدد القنوية : كالغدد اللعابية والكبد والصفراء وهي الغدد التي تفرز أنزيمات في قنوات تساعد في عمليات هضم الطعام وتمثيله
2. الغدد الصماء , أو الغدد عديمة القنوات : تفرز مجموعة من الهرمونات في الدم مباشرة والمواد المفرزة هي مواد بايوكيميائية ذات فعالية كبيرة في فسيولوجيا جسم الإنسان وهذه المنظومة هي " الغدة النخامية " التي تعمل كالمايسترو بالنسبة لباقي الغدد الأخرى وتوجد في ( قاع المخ ) . وتوجد الغدة الدرقية وحولها أربع غدد صغيرة تسمى جارات الدرقية , وتوجد غدة داخل البنكرياس الذي ينظم السكر , وتوجد غدتان فوق الكلية , والغدة التناسلية في الخصيتين والمبيضين . وزيادة أو نقص إفراز غدة يسبب تأثير في الجسم . وهناك الغدتين الكظريتين فإن هناك مجموعة من الهرمونات التي تفرزها الطبقة الخارجية من الغدتين المعروفة باسم ( القشرة ) وهي تنظم أنشطة الأيض " عمليات الهدم والبناء " , والجزء الداخلي يسمى ( النخاع ) ويفرز هرمونيين /
الأول : الأدرينالين , الذي يلعب دوراً في استجابة الغضب عندما يستثار الفرد .
- وتعمل هذه المنظومة في ضوء مفهمو التغذية المرتدة .
- يتلخص نقاء وسلامة المادة الخام ( البعد التكويني ) في :
سلامة التركيب العضوي للفرد وأجهزته وأنسجته وخلاياه كذلك في سلامة الوظائف الفسيولوجية لهذا التركيب العضوي .


2. البعد الثقافي :
- تشير دراسات اللأنثروبولوجيا وعلماء الاجتماع إلى أن شخصيتنا تتشكل بالثقافة التي تولد فيها .
- البناء البيولوجي للفرد يحدد إلى حد صغير التباينات الممكنة للثقافات .
- هناك مسلمة لـ " بندكت " تقول : لا توجد مفردة واحدة في التنظيم الاجتماعي للرجل ( لغته – ديانته – عاداته ) .نقلت إليه من خلال الموروثات ( الجينات ) وتقول أن كل شيء بعيد عن الملامح البيولوجية العامة ينقل من جيل إلى جيل من خلال عملية التطبيع الاجتماعي .
- رغم أن الثقافة تؤثر على كل فرد إلا أن لكل فرد صفات خاصة تميزه عن غيره وذلك لسببين :
1. أن تأثير الثقافة على الأفراد في بيئة معينة لا ينتظر أن يكون واحداً في كل الحالات وذلك لأن الأفراد الذين يقومون بنقل التراث الثقافي للناشئة لا يتساوون تماماً في درجة اعتقادهم بتلك الثقافة .
2. أن لكل فرد منا خبراته وميوله واتجاهاته التي تجعل منه فرداً متميزاً عن الآخر.


نظريات الشخصية :
هي عبارة عن محاولات منظمة ومتدرجة هدفها وصف البنيان العام للشخصية .
لم يتمكن علماء النفس من وضع تحديد وافي لمضمون الشخصية حتى وقتنا الحالي .


1. نظرية الأنماط :
- قديمة العهد في دراسة الشخصية ولكنها ما تزال قائمة حتى الآن ولعل سبب استمرارها كونها تمثل محاولات جادة وهادفة لإيجاد نسق عام لشخصية الفرد من بين كل المظاهر المتناقضة أو المتشعبة التي يتصف بها سلوكه.
-وهذه النظرية تحاول تصنيف الأفراد لعدد من الأنماط :
أ- الأنماط الجسدية :
- قديم يقوم على اعتبار أنماط البنيان الجسدي كمحدد للشخصية .
- النظريات القائمة على أنماط البنيان الجسدي أو أي صفات جسدية أخرى يميل إلى التأكيد على أهمية الفروق بين الأفراد في ردود أفعالهم العاطفية .
‌ب- الأنماط الفسيولوجية :
- تقوم على أساس كيمياء الجسد وتوازن الإفرازات الهرمونية .
- حيث يرى " وليمز " ضرورة التركيز على كيمياء الجسد كمحرك لسلوك فرغم أننا جميعاً لنا نفس عدد ونوع الغدد الصماء إلا أنها تختلف في الحجم وفي كمية الإفراز من شخص لآخر .
- وقد ذكر وليمز أن لكل فرد نمطه المميز من النشاط الغددي وبناء على هذا الرأي يكون المزاج أو السلوك الشخصي هو في جزء منه ناتجاً عن تأثير مثل هذه الإفرازات الغددية الزائدة .
- قدماء اليونان صنفوا الأمزجة إلى أربعة أنماط هي : الدموي واللمفاوي والسوداوي والصفراوي " هي كيمياء الجسد " .
- الدموي : مبتهجاً ودافئاً ومنبسطاً . اللمفاوي : بطيئاً وخاملاً . السوداوي : الاكتئاب والحزن . الصفراوي : سريع الغضب
‌ج- الأنماط النفسية :
- كارل يونج : قسم الأفراد إلى مجموعتين هما : الانبساطية والانطوائية .
- الانطوائي : يحاول الانكماش على نفسه ويتميز بالخير وحب العمل متفرداً .
- الانبساطي : اجتماعياً يجد متعة في الاختلاط بالآخرين يتميز بسهولة تعامله مع الآخرين .



تقويم نظرية الأنماط :
1. أسلوب الأنماط لا يقوم على أسس قوية لأنه ينظر إلى الشخصية على أنها نتاج الوراثة . ويهما العوامل الحضارية والثقافية .
2. وصف شخصيات الأفراد باستخدام لغة الأنماط فيه ميل إلى عدم التحديد .



2. نظرية التحليل النفسي :
سيجموند فرويد مؤسس مدرسة التحليل النفسي , وهو من أعظم علماء النفس الذين أماطوا اللثام

عن حقيقية الشخصية الإنسانية وعن أغوارها العميقة اللاشعور :
- يقرر فرويد أن العقل الواعي ( الشعور ) يحتل فقط سطح الحياة العقلية الكلية للإنسان , وأن الجزء الأكبر من العمليات العقلية تجري خارج نطاق الوعي .
- عمليات اللاشعور تسعى دائماً لكي تدفع نفسها إلى منطقة الشعور , ولكن هذا الدفع يقاوم عن طريق قوى أخرى في الشخصية تحاول أن تبقى هذه العمليات لا شعورية ولذلك :
فإن الإنسان غالباً ما يشعر بصراع داخلي غير أنه كثيراً ما يفشل في فهم أسبابه .



الأنظمة الفرعية للشخصية :
- أدى مفهوم فرويد الديناميكي للشخصية به إلى تأكيد الصراع أو المقاومة بين قوى الشخصية .
- كون نظره أكثر تعقيداً للحياة العقلية أو ما يسمى ببناء الشخصية .
- فالشخصية يمكن تصورها في إطار ثلاثة أنظمة فرعية هي : الهو , والأنا , والأنا الأعلى .



‌أ- الهو :
- دوافع فطرية عديدة تسمى بالغرائز مثل الجوع والعطش وغيرها .
- أهتم فرويد بنوعين من الهو أو الدوافع هما ال*** والعدوان باعتبارهما مهمان في بناء الشخصية .
- قال أن هذين النوعين تتعرض كثيراً للإحباط والصعوبات في سبيل إشباعها ولها تأثير متلف للفرد والمجتمع وبالتالي يجب ضبطهما والتحكم فيهما .
- غالباً ما تجد عمليات الهو على المستوى اللاشعوري رغم أن الهو واللاشعور ليس مترادفين .


ب - الأنا :
- مثل الهو بمثابة بناء .
- مصطلح يشتمل على عدد كبير من العمليات الافتراضية التي يستدل عليها من السلوك .
- الأنا بناء معقد يصف مجموعة من الأبنية المترابطة .
- ي الحقيقة إذا شرعنا في تقييم أنا فرد ما فإنه يجب بالتالي تقييم أنماط سلوكية متنوعة الاختلاف إلا أنها في نفس الوقت مترابطة بصورة افتراضية .
- الأنا الذي يكون في مرحلة تكوينية نلاحظه خلال نوعين من الظواهر السلوكية ترتبط ببعضها :
1 - مهارة الإدراك الحسي :
- نستطيع أن نردك كيف يبدو العالم لطفل رضيع فهو لا يدرك نماذج واضحة أو معاني في هذا العالم إلا أننا نلاحظ أنه يتعلم التمييز بين الأشياء والموضوعات وعندما نرى المؤشرات التي توضح أنه يفعل ذلك نستطيع عندئذ أن نستنتج أن الأنا قد تكون لديه .



2- كف الاندفاعات :
- يعبر الطفل حديث الولادة عن حاجاته في الحال وبصورة مباشرة وكلما دخل في طور نمائي جديد فإننا نتوقع أن يظهر قدرة متزايدة على التحكم في اندفاعاته وتأجيلها للوقت المناسب ويشير النمط السلوكي الدال على تأجيله لمطالبه إلى أن الضبط الداخلي لديه يكون في حاجه نمائية أو بتعبير التحليل النفسي يأخذ الأنا شكل ما أو صياغة معينة .



ج - الأنا الأعلى :
- هو الضبط والتحكم الذاتي الذي يبنى على نظام من القيم نابع داخلياً .
- يعمل الكائن دون سائر المخلوقات الأخرى في هذا الضبط والتحكم .
- عندا يشير سلوك طفل بأن ثمة ضبط قد تكون لديه . فإن فرويد حينئذ يذكر أن عمليات الأنا الأعلى قد تكونت بالفعل .
- تكوين الأنا يعني أن سلوك الفرد قد تأثر بإمكانية العقاب الذاتي ( تأنيب الضمير )

- أشار فرويد بأن هناك مكونين للأنا العليا وهما

:
1) الأنا المثالي :
- هو تصور للفرد المثالي الذي نتمنى أن نكون عليه ومثله .
- وبذلك يحدث حكمنا على سلوكنا على أساس مدى قربه من هذا المثال أو بعده عنه .
- قد يغرس الآباء أو المدرسين هذا الأنا المثالي لدى الطفل .
- وقد يكون الأنا المثالي عن طريق التقليد والمحاكاة والمماثلة والمطابقة .
- يشار أحياناً إلى الأنا على إنها الواجب الذي ينبغي أن يكون .
2) الضمير :
- يشار إلى الضمير بالذي لا يجب أو الذي لا ينبغي .
- وجود الضمير يصبح واضحاً عندما يفعل الفرد فعلاً معيناً أو يكون لديه الدافع لفعل شيء ما لا يتناسق أو يتفق مع معاييره الذاتية . ونتيجة لذلك يشعر بالذنب .
- ومن دلائل تكامل الشخصية كما يقرر فرويد أن الفرد لا يتكون لديه فحسب مفهوم بأن يناضل ليصل إلى الأنا المثالي ولكنه يصدر أيضاً أحكاماً على ذاته " الضمير " .


3. نظرية الذات :

يرى بعض العلماء أن إدراك الذات مهم في فهم طبيعة الشخصية .
الذات في نظرية الشخصية تعتبر أبرز نظريات الذات , ومن الجوانب الرئيسية التي ترتبط بنمو مفهوم الذات

أ- الذات المثالية :
- الطفل من خلال تفاعله مع الآخرين لا يشكل فقط صوره أو مفهوماً لما هو عليه ولكنه يكون أيضاً صوراً لما يجب أن لا يكون عليه .
- الغربة عن الذات هي أن يصر الآباء على أن يسلك الأبناء طريق غير الطريق الذي يتناسب مع ميوله ورغباته .

ب- الآخر المعمم :
- تنشأ الذات وتنمو من خلال عملية الخبرة والنشاط الاجتماعي ولا شك أن الأفراد المحيطين بالطفل لا يؤثرون فقط في مفهوم ذاته المثالية وإنما أيضاً في نظرته العامة للأفراد الآخرين . وهذا ما يسمى " بمفهوم الآخر المعمم "
- الآخر المعمم هو : ميل الفرد إلى تكوين مفهوم شخصي عن الخصائص التي يتمتع بها الناس بصفة عامة . ( فهم مسالمين – معادين – محايدين ) .
إدراك الفرد لذاته وإدراكها بواسطة الآخرين .
- صعب إدراك الفرد لذاته بدقة مثلما يدركها الآخرون
- إذا اتفق إدراك الفرد لذاته مع إدراك الملاحظين المدربين له فماذا يعني ذلك ؟ أو أختلف عما يراه الآخرون فماذا يشير ذلك ؟
- يقول برنارد شو : أن الأفراد الذين يكونوا مفهوم إدراك عن ذواتهم متشابه بصورة كبيرة مع تقديرات الحكام المدربين فإنهم يكونون أكثر تكيفاً وأقل دافعية عما إذا كان التشابه أقل بين الحالات وتقدير الحكام .
ج-تقبل الذات وتقبل الآخرين:
- هناك ارتباط بين تقبل الذات وتقبل الآخرين ومع ذلك يصعب التنبؤ بين هذين الجانبين بدرجة مطلقة من الثقة والدقة .
- وإذا كنا نعلم درجة تقبل الفرد لذاته فلا يمكننا أن نتقبل بدقة درجته في تقبل الآخرين والعكس صحيح .

-ثبات مفهوم الذات :
- يشير تايلور إلى أن الشباب البالغ يتميز بالاستمرار والثبات .
- وكثير من العلماء يقولون أننا نصل إلى الثبات في وقت مبكر من الطفولة .
- وقالت بعض الدراسات أن الإنسان يغير من تقديره لذاته وذلك نتيجة للضغوط الموقفية الطارئة


4. نظرية السمات:
السمة هي البناء المركزي لدى كثير من علماء النفس في دراسة الشخصية.
آراء اثنين من أشهر علماء نظرية السمات :
1. نظرية أولبورت :
- أولبورت من أوائل السيكولوجيين الأمريكيين الذين وضعوا حجر الأساس في بناء الشخصية كمجال متخصص في علم النفس . ويمكن عرض نظرية السمات عنده على النحو التالي :
-السمة الواحدة الجوهرية في بناء الشخصية :
- يؤكد على أن الطبيعة الإنسانية شأنها في ذلك شأن كل ما هو طبيعي تتكون من بناءات أو هياكل ثابتة نسبياً , ولكن لا يوجد اتفاق تام على هذه البناءات فالبناءات التي تكون مناسبة لعالم نفس سيكولوجي لا يلجأ إليها عالم النفس المتخصص في الشخصية إلا بقدر ضئيل .

أنواع السمات :
يمكن تقسيم السمات إلى عدة أنواع :
1. السمات العامة والسمات الخاصة :
- يعتبر كل فرد كائناً متفرداً بالمعنى السلوكي فلا يوجد شخصان حتى في التوائم المتماثلة لهما نفس الذخيرة السلوكية لذلك يؤكد أولبورت على السمة التفردية للإنسان التي يؤكد عليها علم النفس الفردي
- السمات العامة يقرر أولبورت أنه توجد مظاهر عديدة للشخصية يمكننا أن نقارن بها بصورة معقولة جميع الأفراد الذين ينتمون إلى بيئة ثقافية معينة .

2. السمات الرئيسية والمركزية والثانوية :
- يشير أولبورت إلى السمة الرئيسية بأن بعض الأفراد قد تكون لديهم سمة واحدة قوية إلى حد أن معظم أنماط سلوكهم تتأثر بها .
- السمة المركزية هي : أن معظمنا يعكس في سلوكه ما بين خمسة إلى عشر سمات بارزة .
- السمات الثانوية هي : أن تكون لدى الشخص سمات متعددة وتكون أقل وضوحاً وأقل اتساقاً .

3. السمات الوراثية والسمات المكتسبة :
- المكتسبة هي : تلك السمات القريبة من السطح الخارجي .
- الوراثية : التي تصل إلى قلب أو إلى الجزء المركزي من بناء الشخصية .

بعض الخصائص الهامة للسمات عند أولبورت :
1. حقيقة السمات وصدقها :
السمة نظام فسيولوجي عصبي داخل الفرد ذاته ويتضح ذلك من خلال تحديده للطبيعة الحقيقية للسمة عنما يعرفها بأنها بناء نفسي عصبي .
2. أساس الاستدلال عن السمات :
لا نستطيع أن نلاحظها بصورة مباشرة ولكن نستدل على وجودها أو نستنبط غيابها .
3. علاقة السمات بقابلية السلوك للتغيير :
هناك قابلية لتغير السلوك عند الفرد فأي فعل ما هو إلا نتاج تفاعل قوى محددة كثيرة والتي تشكل السمات إحداها فقط
4. علاقة السمات بالعمر الزمني :
يشير أولبورت أن السمات تتغير وتتبدل في سياق عملية النمو .
5. تعديل السمات بالتعلم :
هناك عدد من مبادئ التعلم تكمن وراء تعديل السلوك وتغيرها , إلا أن السمات ليست ناتج إجمالي لعملية التعلم فحسب وإنما ينبغي أن نضع في الاعتبار عوامل مثل الذكاء والحالة المزاجية والانفعالية وبنية الجسم .


2. نظرية كاتل :
- يؤكد كاتل في تعريفه للشخصية على أهمية التنبؤ فالشخصية هي تلك التي تسمح بالتنبؤ بما سيفعله الفرد في موقف معين .
- ولكي نتوصل إلى القدرة على عمل تنبؤات عن السلوك يجب علينا أن نتعلم كيف نصف ونقيس الأبعاد ( السمات العديدة ) للشخصية .

-أنواع السمات وأشكالها بطريقة التحليل العاملي لكاتل :
1) من حيث الشمولية . فقد قسم السمات إلى نوعين :
- سمات شخصية : أقرب للسمات المكتسبة عند أولبورت وهي عبارة عن مجموعة من عناصر السمة التي تتجمع وتأتلف وتتواتر معاً لدى كثير من الأفراد وفي ظروف مختلفة .
- سمات مصدرية : وهي أقرب إلى السمات الوراثية عند أولبورت وهي تعتبر بمثابة محددات للسلوك الظاهري كما تمثل ركائز ثابتة في تكوين الشخصية .

2) من حيث العمومية . تنقسم إلى نوعين :
- سمات عامة : وهي مشتركة بين جماعة معينة في ظروف ثقافية متشابهة .
- سمات فريدة : وهي تلك التي يتميز بها فرد معين عن غيره من الأفراد .

3) من حيث النوعية . ثلاثة أنواع :
- سمات القدرة : طريقة استجابة الفرد لموقف معين ولما ينطوي عليه من تعقيدات تحقيقاً لأهداف معينة .
- السمات الدينامية : وتتضمن الدوافع والميول والاتجاهات وتكوينات الأنا والأنا الأعلى .
- السمات المزاجية :
وهي تكوينية بدرجة كبيرة تبدو في درجة السرعة والحركة والطاقة والمثابرة وتغطي مجموعة متنوعة من الاستجابات النوعية .

أهم السمات الشخصية عند كاتل :
1-الافكتوثيميا في مقابل السزوثيميا .
2- الذكاء العام مقابل الضعف العقلي .
3- قوة الأنا مقابل الانفعالية والعصابية .
4-الاهتياجية مقابل سرعة الاهتياج .
5- السيطرة مقابل الخضوع .
6- المرح مقابل الانتهاء .
7- خاصية الأنا الأعلى الإيجابي مقابل خاصية التبعية .
8- الشجاعة مقابل الجبن .
9-التخنث مقابل الخشونة .
10- الشك والغيرة مقابل التوافق .
11- الاستغراق في الخيال مقابل الواقعية .
12- الدهاء مقابل السذاجة .
13- الشعور بالذنب مقابل الاعتداء والثقة .
14- التحرر مقابل المحافظة .
15- الاكتفاء الذاتي مقابل الاعتماد على الآخرين .

16- قوة التكوين العاطفي نحو الذات مقابل ضعف التكوين العاطفي نحو الذات .
17- التوتر الدافعي مقابل التوتر الدافعي المنخفض

رد مع اقتباس
قديم منذ /09-18-2012   #2 (permalink)

أتعبني غلاك
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية أتعبني غلاك

عُضويتيّ 2183
مُشآركاتيَ 36,568
تـَمَ شٌـكٌريَ 3
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






أتعبني غلاك غير متواجد حالياً
افتراضي رد: علم النفس التحليلي للشخصية


مميز هذا الحضور وقيم
تقديري لرقي عطائك
وسيل شكري يتهادى لسموك







 توقيع : أتعبني غلاك



  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-18-2012   #3 (permalink)

ميرال
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية ميرال

عُضويتيّ 3474
مُشآركاتيَ 2,237
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






ميرال غير متواجد حالياً
افتراضي رد: علم النفس التحليلي للشخصية



شكرا لك ولحضورك الكريم

لروحك السعادة

ودي









  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-18-2012   #4 (permalink)

زُمرده
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية زُمرده

عُضويتيّ 3524
مُشآركاتيَ 239
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






زُمرده غير متواجد حالياً
افتراضي رد: علم النفس التحليلي للشخصية


ماقراتها كلها
لكن فهمت معناها
عموماً يعطيكـ العافيه ي عزيزتي







  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-18-2012   #5 (permalink)

ميرال
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية ميرال

عُضويتيّ 3474
مُشآركاتيَ 2,237
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






ميرال غير متواجد حالياً
افتراضي رد: علم النفس التحليلي للشخصية



شكرا لك ولحضورك الكريم

لروحك السعادة

ودي









  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:14 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012