العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ |رَ يلأكسَ العآمْ ✿ ، > حقيبة طالب -التربية والتعليم - اللغات والكتب




المواضيع الجديدة في حقيبة طالب -التربية والتعليم - اللغات والكتب


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 09-18-2012
الصورة الرمزية ميرال
ميرال
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 الأوسمة و الجوائز
 آخر مواضيعي
 بينات الاتصال بالعضو
 رقم العضوية : 3474
 تاريخ التسجيل : Sep 2012
 المشاركات : المشاركات 2,237 [ + ]

ميرال غير متواجد حالياً
افتراضي فلنبدأ البناء بتربية الابناء


قال تعالى : (يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة ، عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون) 66-6
قال المفسرون :حق على كل مسلم أن يعلم أهله من قرابته وإمائه وعبيده ما فرض الله عليهم وما نهاهم الله عنه.
وروى الشيخان عن النبى صلى الله عليه وسلم :
(كلكم راع وكل راع مسئول عن رعيته ، والرجل راع في أهله ومسئول عن رعيته والمرأة راعية في بيت زوجها ومسئولة عن رعيتها ...)
وروي ابن ماجة مرفوعا : (أدبوا أولادكم وأحسنوا أدبهم).
حمل الإسلام الآباء والأمهات مسئولية كبيرة في تربية الأبناء ، وإعدادهم الكامل لحمل أعباء الحياة ، وتهددهم بالعذاب الأكبر إذا هم فرطوا أوقصروا أوخانوا.
ومن المؤسف أننا فقدنا كثيرا من تربية أولادنا واعترانا جزر بعد مد ، يوم أن جعلنا ديننا ولغتنا وتاريخنا وراءنا ظهريا .

وصرنا مسلمين شكلا فحسب وتخلفنا عن المنهج الربانى ذى المعين الصافى والنبع العذب، فقصرنا فى تربية أنفسنا والأجيال التى من بعدنا ، وإنما تقاس حضارة الأمم بتربية وتعليم نشئها .
إن طريقنا لتبوأ المكان الأسمى على الأمم يبدأ من هنا ؛
من تربية الأبناء وفق المنهج الربانى تربية شاملة مكتملة مراعية للفروق الفردية ولا تهمل جانبا من جوانب النفس
والنفس كالطفل إن تهمله شب على *** حب الرضاع وإن تفطمه ينفطمِ

اهتمام السلف بتربية أبنائهم
روى الترمزي مرفوعا قال : "لأن يؤدب الرجل ولده خير من أن يتصدقه بصاع"
وروي أيضاً "ما نحل والدُ ولدا أفضل من أدب حسن"
وروى عبد الرازق" علموا أولادكم وأهليكم الخير وأدبوهم"

فكانوا ينتقون لأولادهم أفضل المؤدبين علما وخلقا .
هذا عقبة بن أبي سفيان لما دفع ولده إلى مؤدب قال له :
"ليكن أول ما تبدأ به من إصلاح بنيّ إصلاح نفسك ، فإن أعينهم معقودة بعينك ، فالحسن عندهم ما استحسنت ، والقبيح عندهم ما استقبحت ، علمهم سير الحكماء وسير الأدباء ، وكن لهم كالطبيب الذي لا يعجل بالدواء حتي يعرف الداء..."
وقال أحد الحكماء لمعلم ولده :
"لا تخرجهم من علم إلى علم حتى يُحكموه ، فإن اصطكاك العلم في السمع وازدحامه في الوهم مضلة للفهم .."
وقال الحجاج : "علمهم السباحة قبل الكتابة ، فإنهم يجدون من يكتب عنهم ولا يجدون من يسبح عنهم.."
وكتب عمررضى الله عنه لأهل الشام : "علموا أولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل".
قال صالح بن عبد القدوس:
وإن من أدبته في الصبا***كالعود يسقى الماء في غرسه.
حتى تراه ناظراً مورقا *** بعد الذي قد كان من يبسه.
ماذا ننتظر من أولاد لم يلقوا من آبائهم وأمهاتهم سوى الإهمال والتقصير ؟!
لاشك سينشؤون نشأة اليتامي ويعيشون عيشة المشردين ، سيكونون معول هدم وفساد ، وأداة إجرام على الأمة بأسرها ، ولله در شوقي حين قال :
ليس اليتيم من انتهى أبواه *** من هم الحياة وخلفاه ذليلاً.
إن اليتيم هو الذي تلقى له ***أُمّا تخلت أو أبا مشغولاً.
وذكر الراغب الأصفهاني أن المنصور بعث إلى من في الحبس من بني أمية من يقول لهم :
"ما أشد ما مر بكم في هذا الحبس ؟ فقالوا : "ما فقدنا من تربية أولادنا"!!.
يا أهل المسجد رفقا بأولادنا
عن
عبد الله بن بريدة عن أبيه قال كان النبي صلى الله عليه وسلم يخطب فجاء الحسن والحسين رضي الله عنهما وعليهما قميصان أحمران يعثران فيهما فنزل النبي صلى الله عليه وسلم فقطع كلامه فحملهما ثم عاد إلى المنبر ثم قال صدق اللهإنما أموالكم وأولادكم فتنة رأيت هذين يعثران في قميصيهما فلم أصبر حتى قطعت كلامي فحملتهما النسائى1413
كم هو الفارق بين رفق النبى صلى الله عليه وسلم بالصغار وقسوة معاملة المصلين للرواد الصغار
فتجد تنفيرا وصدودا لمجرد أن هؤلاء الصغار عبروا بعفوية عن طفولتهم
من يتحمل الأطفال إن لم يتحملهم أهل المسجد؟
التلفاز يتحملهم ،الكنيسة تتحملهم، الشارع يتحملهم
أما أهل المسجد ولا سيما كبار السن وقد اتكؤوا على حديث مكذوب على النبى "جنبوا مساجدكم مجانينكم وصغاركم"!
إن معظم من نفروا من المسجد كبارا نفروا منه صغارا ... فرفقا بصغارنا يرحمكم الله
فلا بد من صبر وتغافل مع الأولاد ولكل وقت أذان والزمن جزء من العلاج
من رام نيل الشيء قبل أوانه ** رام انتقال يلملم وعسيب.
ومستعجل الشيء قبل الأوان ** يصيب الخسارة ويجني التعب.


متى نبدأ تربية أولادنا؟

إنما تبدأ تربية الولد فى المنهج الإسلامي قبل أن يولد بحسن اختيار الأم؛ تلك الأرض التى نبذر فيها الحب.

1- بائعة اللبن حرم ابن الخليفة

قال أسلم :بينما عمر بن الخطاب (الخليفة) يسير ليلاَ إذ عيي فاتكأ على جدار فسمع امرأة تقول لابنتها : يابنتاه ! قومى إلى اللبن فأمذقيه بالماء
فقالت البنت : يا أماه أوما علمت أن أمير المؤمنين أمر مناديا ألا يشاب اللبن بالماء .
فقالت لها : يا بنية , قومي إلى اللبن فأمذقية بالماء فإنك بموضع لا يراك عمر ولا منادي عمر.
فقالت الصبية لأمها : يا أماه إن كان أمير المؤمنين لا يرانا فرب أمير المؤمنين يرانا .
والله لا كنت لأطيع أمير المؤمنين في الملأ وأعصيه في الخلاء
وعمر يسمع فقال لأسلم : علم الباب , فلما أصبح قال يا أسلم : امض إلى ذلك الموضع فانظر من القائلة ومن المقول لها وهل لهم من بعل ؟
فأتيت الموضع فنظرت فإذا الجارية لا بعل لها،
وإذا تلك أمها وليس لهما رجل ،وأخبرت عمر , فجمع أولاده وقال : هل فيكم من يحتاج إلى امرأة أزوجه ؟ ولو كان بأبيكم حركة إلى النساء ما سبقه أحد منكم إلى هذه الجارية!!
فقال عاصم يا أبتاه : ليس لي زوجة فزوجني فبعث إلي الجارية فزوجها.
فولدت لعاصم بنتا وولدت تلك البنت (عمر بن العزيز) رحمة الله
بكى عمر بن عبد العزيز وهو غلام صغير ، فأرسلت إلية أمه وقالت ما يبكيك ؟ قال : ذكر الموت !
وكان يومئذ قد جمع القرآن ،فبكت أمة حين بلغها ذلك .
ذرية بعضها من بعض قال تعالى (والبلد الطيب يخرج نباته بإذن ربه والذى خبث لايخرج إلا نكدا)7\58
أختاه من للنشئ يثقل فكرهم*** ويريهم السنن القويم سواك ؟!

2- اقطعوا لسان أمي قبل أن تقطعوا يدي
حكمت إحدى المحاكم الشرعية على سارق بعقوبة القطع , فلما جاء وقت التنفيذ .. قال بأعلى صوته , قبل أن تقطعوا يدي اقطعوا لسان أمي ..!!
فقد سرقت أول مرة في حياتي بيضة من جيراننا ,فلم تؤنبني ,ولم تطلب مني إرجاعها إلى الجيران , بل زغردت وقالت : الحمد لله لقد أصبح ابني رجلا , فلولا لسان أمي الذي زغرد للجريمة لما كنت في المجتمع سارقا .
وهل يرجى لأطفال كمال *** إذا ارتضعوا ثدي الناقصات.؟


3- عقوق الآباء للأبناء
جاء رجل إلى عمر بن الخطاب ليشكو إليه عقوق ابنه ، فأحضر عمر ابنه وأنبه فقال الولد : يا أمير المؤمنين أليس للولد حقوق على أبيه ؟ قال : بلى . قال : فما هي يا أمير المؤمنين ؟ قال عمر : أن ينتقي أمه ويحسن اسمه ويعلمه الكتاب (القرآن)
فقال الولد : إن أبي لم يفعل شيئاً من ذلك. أما أمي فإنها زنجية كانت لمجوسي ، وقد سماني جُعلا (أي خنفساء) ، ولم يعلمني من الكتاب حرفا واحدا"!!
فقال عمر للرجل :"قد عققتَ ابنك قبل أن يعققك ابنُك.

4- فاتك القطار
يقول الدكتور محمد الصباغ: جاء رجل إلى مالك بن نبى يسترشده لتربية مولود له ، فسأله: كم عمره؟ قال: شهر، قال: فاتك القطار.
قال: وكنت أظن بادئ الأمر أني مبالغ، ثم إني عندما نظرتُ وجدت أن ما قُلتُه الحقُّ، وذلك أن الولد يبكي، فتعطيه أمه الثدي، فينطبع في نفسه أن الصراخ هو الوسيلة إلى الوصول إلى ما يريد، ويكبر على هذا، فإذا ضربه اليهود بكى في مجلس الأمن يظن أن البكاء يوصله حقه.


اهتمام النبي صلى الله عليه وسلم بتربية الأولاد
روى الحاكم بسنده مرفوعا قال : (افتحوا على صبيانكم أول كلمة بلا إله إلا الله) فجعل أول كلمة تقرع سمعه لتكون أول كلمة يفصح بها لسانه ويختم بها عند مماته .
واستحب أيضاً التأذين في آذان المولود اليمنى والإقامة في اليسرى ... تنبيها له أن الحياة قصيرة مقدارها كما بين الآذان والإقامة.

تعليم الأولاد القرآن ومغازي الرسول وسير الصحابة
يقول سعد بن أبي وقاص كنا نعلم أولادنا مغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم كما نعلمهم السورة من القرآن.
وذلك حتي يتأسى بسير الأولين وحتي يرتبطوا بالقرآن والتاريخ شعورا وروحا ومنها جاء

وقد أوصى الغزالي في الإحياء " بتعليم الطفل القرآن الكريم وأحاديث الأخبار وحكايات الأبرار ثم بعض الأحكام الدينية "
وأشار ابن خلدون في مقدمته الي أهمية تعليم القرآن للأطفال وتحفيظه وأوضح أن تعليم القرآن هو أساس التعليم في جميع المناهج الدراسية في مختلف البلاد الإسلامية لأنه شعار من شعائر الدين يؤدي إلي تثبيت العقيدة ورسوخ الإيمان ... "


1- همم صبية بيت النبوة (عبد الله بن عباس )
لكم تخشع الكلمات أمام هذا الحبر وهو صغير وقد عزم على السهر ليطلع على قيام النبي صلى الله عليه وسلم لليل ، ثم خشي أن يغلبه النوم فيوصي خالته قائلاً :
( إذا قام رسول الله صلي الله عليه وسلم فأيقظيني) فلما قام الرسول أعد له الوضوء فدعا النبي صلى الله عليه وسلم له : (اللهم فقهه في الدين)
يقول : (صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم فقمت إلى جنبه عن يساره ، فأخذني فأقامني عن يمينه وأنا يومئذ ابن عشر سنين. رواه أحمد
ويكابد السهر وطوله مع رسول الله وهو يحيي معظم الليل ..



انظر إلى جبهة هذا الغلام الطيب المبارك وهي تسجد لربها قدر خمسين آية في ظلام الليل ، ويعطف عليه رسول الله ويشفق على ابن عمه الصغير فيقول ابن عباس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : وضع يده اليمني على رأسي ، وأخذ بأذني اليمني يفتلها , فجعل يمسح بها أذني , فعرفت أنه إنما صنع ذلك ليؤنسني بيده في ظلمة البيت .
تلك همم صبية بيت النبوة ، لله درهم ، طين عُجن بماء الوحي وغرس بماء الرسالة فهل يفوح منه إلا مسك الهدي وعنبر التقى !


2- (هذه والله الشجاعة) المعاذان
روى الشيخان عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه قال :
إني لواقف يوم بدر في الصف فنظرت عن يميني وشمالي فإذا أنا بين غلامين من الأنصار حديثة أسنانهما ،فتمنيت أن أكون بين أضلع منهما فغمزني أحدهما وقال لي سرا : يا عم ! أتعرف أبا جهل ؟ فقلت: نعم , وما حاجتك إليه ؟
قال أخبرت أنه يسب رسول الله صلى الله عليه وسلم , والذي نفسي بيده لئن رأيته لا يفارق سوادي سواده حتي يموت الأعجل منا .

فتعجبت لذلك ، فغمزني الآخر فقال لي أيضاً مثلها ، فنظرت إلى أبي جهل وهو يجول في الناس ، فقلت : هذا صاحبكم الذي تسألان عنه ، فشدا عليه مثل الصقرين حتى ضرباه ..
يقول معاذ بن عمرو : جعلت أبا جهل يوم بدر من شأني ، فلما أمكنني حملت عليه ، فضربته ، فقطعت قدمه بنصف ساقه ، فضربني ابنه عكرمة على عاتقي ، فطرح يدي ، وبقيت معلقة بجلدة بجنبي ، وأجهضني عنها القتال ، فقاتلت عامة يومي ، وإني لأسحبها خلفي ، فلما آذتني وضعت قدمي عليها ، ثم تمطأت عليها حتى طرحتها

قال الذهبي : هذه والله الشجاعة ، لا كآخر ، ، ومن خدش بسهم ينقطع قلبه وتخور قواه" .

3- أحقا بايعك رسول الله (عبد الله بن الزبير)
كان أول مولود للمهاجرين بالمدينة ، وكبر المسلمون تكبيرة واحدة حتى ارتجت المدينة
روى مسلم :"خرجت أسماء بنت أبي بكر حين هاجرت وهى حبلى بعبد الله ، فنفست بقباء فذهب رسول الله صلى الله عليه وسلم ليحنكه ، فأخذه الرسول منها فوضعه في حجره ، ثم دعا بتمرة فمضغها ثم بصقها في فيه ، فإن أول شيء دخل بطنه ريق رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم مسحه وصلى عليه وسماه عبد الله ثم جاء وهو ابن سبع سنين أو ثمان ليبايع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فتبسم الرسول حين رآه مقبلاً إليه ثم بايعه ...
فقالت له امرأة من المهاجرات :
أحقا بايعك رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقال نعم : فقالت : بالله لقد آثرك الله على صغر سنك!
فقال : يا خالة : (إن صغيرنا إلي كبر وإن كبرا كن إلي صغر وبعد فرسول الله أبصر
) . رواه مسلم2146
غرست فيه أمه الهمة العالية ليكون قائدا لا إمعة فربته على قاعدة :"من يكون معي؟" لاأن يقول:"مع من أكون".
يروى عن عبد الله بن الزبير أنه كان يلعب مع الصبيان،وهو صبي، فمرّ رجل فصاح عليهم،ففروا،ومشى ابن الزبير القهقرى، وقال:"ياصبيان! اجعلوني أميركم،وشدوا بنا عليه!

حكى ابن قتيبة : أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه مر بصبيان يلعبون ، وفيهم عبدالله بن الزبير ؛ فهربوا منه إلا عبد الله ، فقال له عمر: لم لا تهرب مع أصحابك ؟ فقال : يا أمير المؤمنين : لم أكن على ريبة فأخافك ، ولم يكن الطريق ضيقا فأوسع لك .
فانظر ما تضمنه هذا الجواب من الفطنة ، وقوة المُنَّة ، وحسن البديهة ، كيف نفى عنه اللوم ، وأثبت له الحجة ، فليس للذكاء غاية ، ولا لجودة القريحة نهاية . الأحكام السلطانية للماوردي ص 24
* كان أبوه قد أركبه يوم اليرموك فرسا وهو ابن عشر سنين ووكل به رجلا.
* وفى المستدرك-6400 - أنه أتى النبيَّ صلى الله عليه وآله وسلم وهو يحتجم ، فلما فرغ قال : " يا عبد الله ، اذهب بهذا الدم فأهرقه حيث لا يراك أحد " ، فلما برزت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عمدت إلى الدم فحسوته ، فلما رجعت إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ما صنعت يا عبد الله ؟ " قال : جعلته في مكان ظننت أنه خاف على الناس ، قال : " فلعلك شربته ؟ " قلت : نعم ، قال : " ومن أمرك أن تشرب الدم ؟ ويل لك من الناس ، وويل للناس منك . " فكانوا يرون القوة التى فيه من مخلطة دم رسول الله


تعويد الطفل على الخير

. يقول الإمام الغزالي :
" والصبي أمانة عند والديه وقلبه الطاهر جوهرة نفيسة , فإن عُوِّد الخير وعلمه، نشأ عليه وسعد في الدنيا والآخرة ، وإن عُود الشر وأهمل إهمال البهائم شقي وهلك . وصيانته بأن يؤدبه ويهذبه ويعلمه محاسن الأخلاق
وينشأ ناشئ الفتيان فينا ***على ما كان عوده أبوه.
وما دان الفتى بحجي ولكن *** يعوده التدين أقربوه.



فالأب الذي يدفع بولده إلى المدارس الأجنبية والمعاهد التبشيرية يرضع من لبانها ويتلقف التوجيه والتعليم على يد منصريها .. فلا شك أن الولد سينطبع على الزيغ والضلال ..
أرضعوا الأطفال في المهد الحرام *** علموهم فحشهم قبل الكلام.
هدهدوهم بعداءٍ ، بهجاء *** بفسوق ، بأذى عند المنام.
الأب الذي يرخي العنان لأولاده أمام شاشات التلفاز والدش والنت يستعرضون الشهوات والملذات المحرمة لاشك أن هذا النبت سيخرج وبالا ومعول هدم على الأمة .
وليس النبت ينبت في جنان***كمثل النبت ينبت في الفلات .
هي الأخلاق تنبت كالنبات*** إذا سقيت بماء المكرماتِ
تقوم إذا تعاهدها المربي ***على ساق الفضيلة مثمراتِ
ولم أر للمكارم من محلٍ*** يهذبها كحضن الأمهاتِ
وهل يرجى لأطفال كمالُ *** إذا ارتضعوا ثدِيَ الناقصات



مسؤولية التربية الإيمانية
اغرس في نفس طفلك روح الخشوع والتقوى والعبودية لله بتفتيح بصائرهم على القدرة والمعجزة والملكوت الهائل الكبير , وتنمية روح المراقبة لله في كل تصرفاتهم .
إن مسؤولية التربية الإيمانية لدى المربين والآباء والأمهات لهي مسئولية هامة وخطيرة لكونها منبع الفضائل ومبعث الكمالات بل هي الركيزة لدخول الولد حظيرة الإيمان وبدونها لا ينهض الولد بمسؤولية ولا يتصف بأمانة ولا يعرف غاية ولا يعمل لمثل أعلى ولا هدف نبيل .. بل يعيش عيشة البهائم همه بطنه وفرجه
قد ينفع الأدب الأولاد في صغر***وليس ينفعهم من بعده أدب .
إن الغصون إذا عدلتها اعتدلت***ولا تلين ولو لينته الخشب .
وهذا رسول الله يوجه هذا الغلام الصغير فيقول له : يا غلام إني أعلمك كلمات : احفظ الله يحفظك.. الحديث
يحكي الغزالي في الإحياء عن ( سهل بن عبد الله التسقري ) قال :
كنت أنا ابن ثلاث سنين أقوم بالليل فأنظر إلى صلاة خالي ( محمد بن سوار )
فقال لي يوما : ألا تذكر الله الذي خلقك ؟ فقلت : كيف أذكره ؟ قال : قل بقلبك عند تقلبك في فراشك ثلاث مرات من غير أن تحرك به لسانك :
الله معي , الله ناظر إلي , الله شاهدي .
فلما فعلت ذلك ليالي قال لي : قل في كل ليلة سبع مرات , ففعلت فوقع في قلبي حلاوته فلما كان بعد سنة, قال لي : احفظ ما علمتك ودم عليه إلى أن تدخل القبر , فإنه ينفعك في الدنيا والآخرة .
فلم أزل على ذلك سنين , فوجدت لذلك حلاوة في سري . ثم قال لي خالي يوما :
يا سهل من كان الله معه وناظرا إليه وشاهده .. أيعصيه ؟! فإياك والمعصية !
وأصبح سهل من كبار العارفين من فضل خاله الذي أدبه وغرس في نفسه مراقبة الله ،فحفظ القرآن وهو ابن ست سنين، وكان يفتي في مسائل الزهد والفقه وهو ابن اثنتي عشر سنة , ولما بلغ 13 سنة فردت له مسألة فلم يجد ببلده من يجيبه فسافر من أجلها .!
فإذا فقدت التربية الإيمانية فماذا نجنى غير الشوك!
إذا الإيمان ضاع فلا أمان*** ولا دنيا لمن لم يحيي دينا
ومن رضي الحياة بغير دين*** فقد جعل الفناء لها قرينا



مسؤولية التربية العقلية والعلمية
حيث يكون الولد في الصغر أصفى ذهنا وأقوى ذاكرة وأنشط تعليما
أرانى أنسى ما تعلمت في الكبر *** ولست بناس ما تعلمت في الصغر .
وما العلم إلا بالتعلم في الصبا *** وما الحلم إلا بالتحلم في الكبر .
ولو فلق القلب المعلم في الصبا *** لأصبح فيه العلم كالنقش على الحجر .
وما العلم بعد الشيب إلا تعسف *** إذا كلّ قلب المرء والسمع والبصر .
وما المرء إلا اثنان عقل ومنطق *** فمن فاته هذا وهذا فقد دَمر .



1- الإمام مالك بن أنس .
. يقول الذهبى :" طلب العلم وهو حدث وتأهل للفتيا وجلس للإفادة وله إحدى وعشرون سنة ..
يقول مالك : قلت لأمي : أذهب فأكتب العلم ؟ فقالت : تعال فالبس ثياب العلم ثم قالت: اذهب فاكتب الآن وقالت لي : اذهب إلى ربيعة فتعلم من أدبه قبل علمه .."
يقول : كان لي أخ فألقى علينا أبي مسألة , فأصاب أخي وأخطأت . فقال لي أبي : ألهتك الحمام عن طلب العلم! .
فغضبت وانقطعت إلى ابن هرمز سبع سنين , وكنت أناول صبيانه التمر وأقول لهم : إن سألكم أحد عن الشيخ فقولوا مشغول .
يقول مالك : كنت آتي ابن هرمز بكرة ,فما أخرج من بيته حتى الليل! .
قال ابن هرمز يوما لجاريته : من بالباب ؟ فلم تر إلا مالكا , فرجعت وقالت : وما ثم إلا الأشقر. فقال : ذاك عالم الناس.

2- الإمام الشافعى
عن الحميدي عن الشافعي: "كنت يتيما في حجر أمي , فدفعتني إلى الكتاب , ولم يكن عندها ما تعطي المعلم ولا ما أشتري به القراطيس فكنت أنظر إلى العظم فآخذه فأكتب فيه،وكنت أسمع المعلم يلقن الصبي الآية فأحفظها أنا .
ولقد كان الصبيان يكتبون إملاءهم فإلى أن يفرغ المعلم من الإملاء عليهم كنت قد حفظت جميع ما أملي فقال لي ذات يوم : لا يحل لي أن آخذ منك شيئا ..
يذكر رحلته وهو صغير في طلب العلم أنه خرج للبادية يتعلم لغة العرب وأشعارهم من هذيل أفصح العرب , فجعلت أنشد الأشعار فمر بي رجل فقال : عَزَّ علي ألاتكون في الفقه والعلم هذه البلاغة والفصاحة !
فقلت من بقي ممن يُقصد ؟ قال: مالك بن أنس سيد المسلمين ،فعمدت إلى الموطأ فاستعرته وحفظته , ثم دخلت عليه والى مكة - كان ابن عمه- فأخذت كتابه إلى والي المدينة , فقال : يا بني إن مشيي من جوف المدينة إلى جوف مكة حافيا راجلا أهون علي من المشي إلى باب مالك
فإني لست أرى الذل حتى أقف على بابه.
فقلت : إن رأي الأمير أن يوجه إليه ليحضر ، فقال : هيهات ليت أني إن ركبت أنا ومن معي فأصابنا تراب العقيق يقضي حاجتنا .
فواعدته العصر ، وقصدنا بيت مالك ، فقرع الباب فخرجت جارية سوداء فقال لها الأمير : قولي لمولاك إني بالباب .
فدخلت فأبطأت ثم خرجت فقالت إن مولاي يقول : إن كانت مسألة فارفعها إلي في رقعة حتى يخرج إليك الجواب ، وإن كان للحديث فقد عرفت يوم المجلس فانصرف .
فقال لها : قولي له : إن معي كتاب والي مكة في مهم فدخلت ثم خرجت وفي يدها كرسي فوضعته فإذا بمالك شيخ طوال عليه المهابة ، فقرأ الكتاب إلى أن وصل إلى" ... فهذا رجل شريف من أمره وحاله .. فتحدثه وتفعل وتصنع"
فرمى بالكتاب وقال : "يا سبحان الله ! قد صار علم رسول الله يؤخذ بالوسائل ؟!
قال الشافعي : فرأى الوالي وهو يهابه أن يكلمه فقلت للإمام : أصلحك الله إني رجل مُطَّلِبّي من حالي وقصتى ، فلما أن سمع كلامي نظر إليّ ساعة وكانت له فراسة فقال لي : ما اسمك ؟ قلت : محمد . قال : يا محمد اتق الله واجتنب المعاصي ، فإنه سيكون لك شأن من الشأن!!
إن كان غدا تجىء ويجئ من يقرأ لك الموطأ . فقلت إني أقر ظاهرا ، فكان كلما قرأت تهيبته وأردت أن أقطع ، فيقول : زد يا فتى وأعجبته حسن قراءتي وإعرابي ، ثم أخذت أسأله عن مسائل فقال : أنت يجب أن تكون قاضياً.
سير أعلام النبلاء

الدروس المستفادة :
1. الأم مدرسة في غرس حب العلم في نفوس الأولاد.
2. أهمية اكتشاف المربي للمواهب والعبقريات.
3. هيبة العلماء والمربين وعزهم وعلو مكانتهم.
4. إتقان اللغة العربية وآدابها مفتاح العلوم الشرعية.

3- الإمام أحمد بن حنبل :

عن إبراهيم بن شماس قال : كنت أعرف أحمد بن حنبل وهو يقيم الليل وهو غلام صغير.
يحكي أبو بكر المروزي عن أبي العفيف وهو يحكي عن الإمام أحمد قال : كان في الكتاب معنا وهو غُلَيِّم نعرف فضله ، وكان النساء يبعثون إلي معلم الكتاب أن يبعث إليهن بأحمد ابن حنبل ليكتب لهن جواب كتبهن، فكان يجئ إليهن مطأطئ الرأس ، وربما أمليت عليه الشيء من المنكر فيمتنع.
وكانت أمه تذهب إلى صلاة الفجر وتأخذه معها.
الأم مدرسة أذا أعددتها *** أعددت شعبا طيّب الاعراق.
الأم روض إن تعهد الحيا*** بالري أورق أيماً إيراق .
الأم أستاذ الأساتذة الأُلى ***شغلت مآثرهم لدى الآفاق.
من لى بتربية النساء فإنها*** فى الشرق علة ذلك الإخفاق .

4- الإمام البخاري
إمام الدنيا .. اعتنت به أمه منذ الصغر ، ذهبت عيناه فرأت في المنام إبراهيم الخليل يقول لها : يا هذه : قد رد الله على ابنك بصره لكثرة دعائك ، فأصبحت وقد رد الله بصره . تاريخ بغداد 2/6
يقول البخاري : ألهمت حفظ الحديث وأنا في الكتاب وسني عشر سنين أو أقل ثم خرجت وجعلت اختلف إلى الداخلي وغيره فقال يوما : حدثنا سيفان "عن أبي الزبير عن إبراهيم ، فقلت إن أبا الزبير لم يرو عن إبراهيم فانتهزني فقلت ارجع إلى الأصل ، فدخل فنظر في كتابه ثم خرج فقال لي : كيف هو يا غلام قلت هو : الزبير بن عدي عن إبراهيم فأخذ القلم مني وأحكم كتابه وقال صدقت ، وكان ابن احدى عشر سنة حينئذ فلما طعن في السادسة عشر حفظ كتب ابن المبارك ووكيع وعرف كلام أهل الفقه ولما طعن في ثماني عشرة سنة جعل يصنف في قضايا الصحابة والتابعين وأقاويلهم . تاريخ بغداد 2/6

وكان شيخه السرمارى يجلسه وهو صغير على حجره ويقول : من أراد أن ينظر إلى فقيه بحقه وصدقه فلينظر إلى محمد بن إسماعيل البخاري .

هذه طفولته وكيف اعتنى المربون والعلماء بتلك النماذخ الشمّاء
وصدقت أم الدرداء :" اطلبوا العلم صغارا ، تعلموا كبارا ، فإن لكل حاصد ما زرع"

5- شيخ الإسلام ابن تيمية
نشأ من حين نشأ في حجر العلماء يقول الحافظ البزار :
أنبته الله نباتا حسنا وكانت مخايل النجابة عليه في صغره لائحة فكان في حال صغره إذا أراد المضي إلي الكتاب يعترضه يهودي ويسألونه بمسائل لما كان له من ذكاء وفطنه وكان يجيب عنها سريعاً حتي تعجبت منه ، وأخذ الصبي يورد عليه أشياء تخبره ببطلان ماهو عليه فلم يلبث أن أسلم وحسن إسلامه وكان ذلك ببركة الشيخ على صغر سنه .
وختم القرآن صغيراً وأقبل على علوم الحديث والتفسير وأحكم الفقه والنحو والأصول وهو ابن بضع عشرة سنة!!
حتى قال عنه شيخ : إن عاش هذا الصبي ليكونن له شأن عظيم فإن هذا لم يُر مثله"
فلنبدأ البناء بتربية الأبناء
إن الغصون إذا قوَّمْتَها اعتدلت *** ولا يلين إذا قوَّمْتَه الخشبُ.


منقوول للفائدة

رد مع اقتباس
قديم منذ /09-18-2012   #2 (permalink)

أتعبني غلاك
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية أتعبني غلاك

عُضويتيّ 2183
مُشآركاتيَ 36,568
تـَمَ شٌـكٌريَ 3
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






أتعبني غلاك غير متواجد حالياً
افتراضي رد: فلنبدأ البناء بتربية الابناء


يعطيك العافيه ع جمال
عطائك وحضورك
لروحك الود والتقدير
وننتظر جدسدك







 توقيع : أتعبني غلاك



  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-18-2012   #3 (permalink)

ميرال
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية ميرال

عُضويتيّ 3474
مُشآركاتيَ 2,237
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






ميرال غير متواجد حالياً
افتراضي رد: فلنبدأ البناء بتربية الابناء


شكرا لك ولحضورك الكريم
لروحك السعادة
ودي







  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-18-2012   #4 (permalink)

ɜ ȥ ғ ♥
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية ɜ ȥ ғ ♥

عُضويتيّ 2169
مُشآركاتيَ 21,241
تـَمَ شٌـكٌريَ 8
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






ɜ ȥ ғ ♥ غير متواجد حالياً
افتراضي رد: فلنبدأ البناء بتربية الابناء


يعطيك العآفيه
لاعدمنآك ولا عدمنا تألقك
بإنتظارجديدك بكل شوق
ودي







 توقيع : ɜ ȥ ғ ♥

ھدوئيُ بآلمنتدى :
وحضوري :آلمتقطعَ . .
ليس - إنشغَالا ربمُاا نوع منَ :
آنواآع الفخآمهُ هَ
  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-18-2012   #5 (permalink)

ميرال
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية ميرال

عُضويتيّ 3474
مُشآركاتيَ 2,237
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






ميرال غير متواجد حالياً
افتراضي رد: فلنبدأ البناء بتربية الابناء



شكرا لك ولحضورك الكريم

لروحك السعادة

ودي









  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:02 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012