العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ | رَيلآكسَ الأسريه والاجتماعيه ✿ ، > مملكة حواء - تسريحات - مكياج




المواضيع الجديدة في مملكة حواء - تسريحات - مكياج


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 09-16-2012
الصورة الرمزية ميرال
ميرال
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 الأوسمة و الجوائز
 آخر مواضيعي
 بينات الاتصال بالعضو
 رقم العضوية : 3474
 تاريخ التسجيل : Sep 2012
 المشاركات : المشاركات 2,237 [ + ]

ميرال غير متواجد حالياً
افتراضي من الطفوله الى المراهقة اساليب وتربية


بالطبع لا يعاني مع الاطفال اكثر من الام لانها الملازمة لهم اغلب الوقت

وطبعا في اوقات كثيرة ومراحل متقدمة من حياة الطفل يصعب عليها التعامل معه
وتوجيهه التوجيه السليم
لكن ما نزرعه في الصغر بالتأكيد يثمر بالكبر او في مرحلة صعبة كالمراهقة
لذا يجب على الام ان تهتم باعداد ابنها وتوجيه باسلوب محبب في صغره ليستمر
على الاصغاء لها في مرحلة اخرى

في كثر من الاحيان كل ام تخفق في هذا التعامل حين تتخذ من لهجة الامر صيغة مستمرة
اذا فلحت في الطفولة لن تفلح بالطبع في مرحلة المراهقة

امثلة

رتّب غرفتك، وضب ألعابك. هذه العبارة تثير غضب الطفل فيصرخ، ويركل بقدميه ويعترض صائحاً: لا أريد!.
وعندما تطلب الأم من ابنها المراهق أو ابنتها المراهقة ترتيب الغرفة يكون الجواب الجاهز: ليس الآن، سوف أرتبها لاحقًا، أو هذه غرفتي وأنا حرّ في أن أفعل بها ما أشاء.
ويصفق الباب مستاء لأن أحدهم يحاول اجتياح غرفته التي تشكل بالنسبة إليه عالمه الخاص.
وفي المقابل تشعر الأم بأن ابنها قلّل أدبه،
وتعتبر سلوكه وقحًا واعتداءً شخصياً على صورتها كوالدة.
وتجتاحها الأسئلة حول أسباب سلوك ابنها. لماذا يتصرّف على هذا النحو؟
ماذا عليّ أن أفعل تجاه رفضه واعتراضه؟ لماذا يرفض الطفل أو المراهق ترتيب غرفته أو أغراضه؟


الاخصائيون .. يرون

يرى الاختصاصيون أن رفض الطفل تنفيذ رغبات والدته، مثل ترتيب غرفته أو أغراضه،
يشير إلى مراحل النمو الضرروية التي يمر بها والتي لا يمكن تجنبها.

ويظهر أول ميوله الاعتراضية في الثانية حين يصبح قادرًا على التعبير لغويًا باستعماله كلمة لا،
فيما الـ النعم تأتي متأخرة، وتلي ذلك سلسلة رفض لديه من الطفولة إلى المراهقة،
مترافقة مع الإكتساب التدريجي للمسؤولية والاستقلالية.

فالـلاءات والنعم حتى للأشياء التي يحبها تترجم رغبته في الاختيار وإدراك الآخرين له أنه كائن مستقل.
وفي الوقت نفسه يختبر سلطة أهله وحدودهم في التعامل معه
بالدخول في لعبة المواجهات السلبية التي غالبًا ما يكون صعبًا التكيف معها،
ولكن لا بد منها لنموه النفسي الصحيح.


تعليم الطفل الترتيب عن طريق اللعب والتقليد


يرى الراشدون أن الترتيب أمر رائع لأنه يسهّل عليهم الكثير من الأمور،
فيما يرى الطفل أنه أمر غريب عنه وأن الفوضى أمر شخصي.
فالركن الذي يراه الراشد مكركباً، يكون الركن المحبب لدى الطفل الذي يضع فيه أشياءه الصغيرة،
فهذا الركن المكركب هو مملكته.
ومن الطبيعي أن تطلب الأم من طفلها ترتيب أغراضه، ولكن شرط أن يكون طلبها ملائمًا لسنه.
فهو بحاجة إلى معرفة بماذا وأين يبدأ، وأين يرتّب الأغراض وينظّمها.

فبين الثالثة والخامسة يتعلّم الطفل عن طريق التقليد،

لذا يمكن الأم أن تعرّفه الترتيب عن طريق اللعب. فإذا كانت تلعب معه يمكنها أن تطلب منه توضيب ألعابه،
ويمكنها أن توزّع العمل بينها وبينه أثناء قيامها بترتيب غرفته.
كأن تقول له مثلاً: يمكنك تجميع الكتب، وأنا أضعها في المكتبة.
فبهذه الطريقة يصبح الترتيب فترة تبادل مرحة. ويمكنهما خلال ذلك الغناء معاً أو الاستماع إلى الموسيقى.
كما يمكن الاستفادة من ذلك بتعليمه أموراً جديدة كالتصنيف مثلاً كأن تقول له: رتب السيارات الخضراء أولاً ثم الحمراء.


وبين السادسة والحادية عشرة،

يميل إلى إظهار قدرته على تدبّر أموره ،
ويفضل أن يرتب كل شيء وحده، ولكن لا يشير هذا الميل إلى أنه يعرف القيام بكل شيء ويقبل القيام به تلقائيًا.

لذا على الأم أن تعرض عليه تدبر أموره تدريجيًا، وتشرح له حسنات الترتيب الذي سرعان ما يفهم الطفل أهميته.
فمثلاً حين يعرف أن وضع كتبه على الرف في شكل منظم يحميها من التلف،
وأن توضيب ألعابه يجنّبه ضياع القطع الصغيرة، سوف يحفّزه ذلك على الترتيب.
كما أن اكتسابه هذه العادة سوف يهيّئه للمدرسة وما تتطلب منه من واجبات.
فالترتيب يعني الملاحظة والتصنيف والتأليف والتمييز بين رغبته والواقع فيصبح أكثر استعداداً لمواجهته.
ويدرك أن ليس في إمكانه القيام بما يريد فقط بل بما واجب عليه أيضاً.

لذا يؤكد الاختصاصيون أن الترتيب له حسنات في تطور الطفل النفسي والاجتماعي.
ولكن في الوقت نفسه على الأم تجنب فرضه على طفلها أو الترتيب بدلاً منه.


الفوضى في غرفة المراهق انعكاس لمزاجه المتقلّب


من المألوف تقلّب سلوك المراهق بحدة، فهو يتغيّر بسرعة بين الحزن والسعادة وبين الحماقة والذكاء وبين الخجل والوقاحة.
يعكس هذا التناقض في المشاعر ما يخالجه من قلق وتوتر.
فمن المعلوم أن التغيّرات الجسدية والنفسية والفكرية التي تحدث في مرحلة المراهقة،
تُسبب للمراهق الكثير من الاضطرابات التي يعبّر عنها بسلوك إما عدواني أو فوضوي.

ويميل بين الحادية عشرة والثامنة عشرة إلى وضع قوانين العائلة ونظامها موضع تساؤل ويحاول اختراقهما،
وتعكس غرفته ومظهرها ما يدور في رأسه، مثلا فوضى عاطفية ، أو قلق أو توتر...
لذا حين يكون معتادًا على ترتيب غرفته كل عطلة أسبوع،
فهذا لا يعني أنه سيستمرّ على هذا المنوال، بل سيبدّل سلوكه ويلاحَظ رفضه وكسله.
كما أنه سيعترض على القواعد التربوية المتّبعة في العائلة لا سيّما تلك التي تعتبر أساسية و لايمكن تخطّيها.
وفي المقابل، تشكّل غرفة المراهق بالنسبة إليه عالمه الخاص الذي لا يحق لأحد اختراقه،
وعندما يتعمد عدم ترتيبها فهذه وسيلته لتحديد منطقته الخاصة والقول لأهله لا يحق لكم الدخول إليها.

لذا فإن بعض الفوضى أمر طبيعي، وعلى الأهل ألا يفرضوا عليه الكثير من النظام بطريقة متشدّدة ومن دون توقف،
وألا تحاول الأم ترتيب غرفته بدلاً منه في غيابه مثلا، بل عليها أن تطرق الباب وتطلب إذن الدخول،
فهي بهذا التصرف تظهر له احترامها لخصوصيته وأخذها في الاعتبار اهتماماته.
أما إذا لم يتجاوب بعد محاولات عدة لإقناعه بترتيب غرفته،
فيجب إنذاره كأن تقول أمه إذا كانت غرفتك يوم الجمعة لا تزال على حالٍ من الفوضى سوف أقوم بترتيبها،
ولكن أتمنى عليك مساعدتي للقيام بذلك،
على أن تختار وقتاً يكون فيه االابن - أو الابنة - متفرغاً.
فإذا لم يحضر في الموعد المحدد يمكن الأم التغاضي عن الأمر شرط ألا تقوم بترتيبها قبل أن تنبهه،
وألا تحاول التفتيش في أغراضه فهذا الأمر يزعجه كثيراً.

ويشير الاختصاصيون إلى أنه من السهل التفاوض مع المراهق الذي اكتسب العادات الجيدة حين كان طفلاً.
فهو سوف يعرف كيف يختار الوقت المناسب والطريقة المثلى للتعامل مع معظم الأمور.

،’
’،


لذا على الامهات ان ترسم خارطة تعامل مع ابنها او ابنتها منذ البداية حتى لا تصل الى مرحلة عدم السيطرة
او الاخفاق في التعامل معهم في مراهقتهم وهي اصعب المراحل العمرية بالنسبة للابناء والاباء معا
امر الترتيب احد الامور ومجرد مثال على اسلوب التعامل مع الطفل ومنها نستقى الكثير لامور اخرى تختص بابنائنا

رد مع اقتباس
قديم منذ /09-16-2012   #2 (permalink)

غيوم
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية غيوم

عُضويتيّ 2206
مُشآركاتيَ 36,335
تـَمَ شٌـكٌريَ 5
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






غيوم غير متواجد حالياً
افتراضي رد: من الطفوله الى المراهقة اساليب وتربية


معلومات مفيدة يعطيك ألف عاافيه ..

موضوع قيم لا تحرمنا جديدك المميز..

دمت بود

تحياتي لشخصك الكريم..







 توقيع : غيوم


آآنآآ الحلآ وُ آلنآآس حوًلـــي ولآ شي
مثْلٍ الجآآلكَسـٍـي بيـــن توِفي وغندور ً
  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-16-2012   #3 (permalink)

ميرال
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية ميرال

عُضويتيّ 3474
مُشآركاتيَ 2,237
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






ميرال غير متواجد حالياً
افتراضي رد: من الطفوله الى المراهقة اساليب وتربية


شكرا لك ولحضورك الكريم
اسعدتني اطلالتك
ودي







  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-16-2012   #4 (permalink)

أتعبني غلاك
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية أتعبني غلاك

عُضويتيّ 2183
مُشآركاتيَ 36,568
تـَمَ شٌـكٌريَ 3
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






أتعبني غلاك غير متواجد حالياً
افتراضي رد: من الطفوله الى المراهقة اساليب وتربية


بورك بعطائك
لا عدمنا جمالك ونشاطك
لك التقدير والشكر
ننتظر جديدك







 توقيع : أتعبني غلاك



  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-17-2012   #5 (permalink)

ميرال
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية ميرال

عُضويتيّ 3474
مُشآركاتيَ 2,237
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






ميرال غير متواجد حالياً
افتراضي رد: من الطفوله الى المراهقة اساليب وتربية


شكرا لك ولحضورك الكريم

اسعدتني اطلالتك العطرة

ودي







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:43 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012