العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ |رَ يلأكسَ العآمْ ✿ ، > القسم العام - مواضيع هادفة - مواضيع منوعة




المواضيع الجديدة في القسم العام - مواضيع هادفة - مواضيع منوعة


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 09-10-2012
الصورة الرمزية همسة دلع
همسة دلع
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 الأوسمة و الجوائز
 آخر مواضيعي
 بينات الاتصال بالعضو
 رقم العضوية : 2948
 تاريخ التسجيل : Mar 2012
 المشاركات : المشاركات 2,498 [ + ]

همسة دلع غير متواجد حالياً
نَظرة أْثوِية فِي: هزيمة رجلٍ في حضنِ امرأة"




إلى قُرائِي مَعَ التَّحِيَّة ...

هذهِ المعْزوفَةُ مِنَ المشاعِرِ البُركانِيَّةِ هِيَ تعْبِيرٌ عنِّي أنَا، أنَا فقَط ... و بعْضُ
أولئِكَ الذِّينَ يوافِقونَنِي، أ كَانوا رِجلًا أو نساءً... أمَّا اولئِكَ الذِّينَ يُعارِضونَني،
فأعتذِرُ إن كُنتُ (خدشْتُ) إحْساسَكُم هُنَا
و هذهِ ليْسَ قِطعَةً يُمكِنُ لكُم ترجمتُهَا بِساديَّةٍ أو ماسوشيَّةٍ أو أيَّةِ صلةٍ بِالعلاقَةِ
الجسديَّةِ بيْنَ رَجُلٍ و امرأة، لأنَّها أعمَقُ بِكثِير مِن التَّفكِير بِهذه الطَّرِيقَة،
و إلى كُلِ أولئِكَ الذِّينَ (لن) يسْتَطيعوا فهْمَ كلماتِي كَإحساسٍ قبلَ و بعْدَ كُل
ِ شيْء، أتمنَّى مُغادرَةَ الصَّفحَة قبلَ اسْتكمَالِ القراءَة، و إلَّا أعلَمُ بأنَّ الموضوعَ
سينتقِلُ من كونِهِ موضوعًا حساسًا ... إلى موضوعٍ (للشات) !
قَال لَها فِي أقصَى حالاتِ إحْسَاسِهِ بِها:" لا أسْتَطِيعُ أن أعِيشَ بِدونِكِ، أنَا لا شيْءَ
بِدونِكِ"
نظَرَتْ إليْهِ و فِي عيْنيْهَا إحْسَاسُ نشوَةٍ بانتِصَارِها فِي عُمْقِه، بأنَّها الوَحِيدَة، التِّي
(هُو) بِكُلِّهِ لا شيْءَ بِدونِها.
عنْدَما يكونُ الرَّجُلُ و الامرأة منْسَجميْنِ فِي علاقَةٍ جميلَةٍ تجمعُ بيْنَهُمَا، يشْعُرُ كُلٌ
منْهُمَا برغبةٍ فِي منْحِ الآخَرِ أوليَّةَ الشُعُور بِأنَّهُ السَّبَبُ فِي السَّعادَةِ المُعاشَة،
السَّبَبُ فِي الإحْسَاسِ بالأمَان، السَّبَبُ فِي اكتِمَالِ جماليَّةِ الكَوْن، و أنَّ الآخَر على
اسْتِعدادِ لِيُقدِّمَ كُلَ شيءٍ للآخر.
الرَّجُلُ فِي هذه الحالَة، يعلَمُ أنَّهُ مَع أنْثَاهُ سيكونُ الأقوَى أمَامَ المجْتَمَع، أنَّهَا
ستشعِرُه و تُشعِرُ غيْرَهُ أيضًا، أنَّهُ كُلُ شيءٍ في هذهِ العلاقَة، و أنَّ ما يُريدُهُ
سيكونُ بِالنِّسبَةِ لها أكثَر مِن مُجرَّدِ طلبٍ بَل أمرٌ تنفِذُهُ راضِيَةً بِالسُكونِ تحتَ
جناحِه.
يعلَمُ أنَّها سَتكونُ بِقُربِهِ أميرَةً، و أنَّهَا قويَّةٌ بِهِ... تتحدَّثُ أمَام أيِ جمعٍ بِدونِ
خوْفٍ، بِدونِ رهبَةٍ، سنَدُها بِالقُربِ منْهَا و كُلُ شيءٍ بِخيْرٍ في عيْنيْها، لأنَّه هُنَا.
ستكونُ كُلَ المتناقِضَاتِ التِّي تُحدِثُ الكماليَّةَ (نسبيًا): طبعًا.
سَتكونُ كُلَ شيءٍ بِذاتِها، و كُلَ شيءٍ بِهِ هُوَ، جريئَةُ و خجولَة، امرأةٌ و طِفلَة،
منطَلِقَةٌ و مرْتَبِكَة، هِيَ في المُقدِمَة، و هو بالنِّسبَة لَها فِي مُقدِّمَةِ كُلِ شيْء...
أكرِّرُ، أتحدَّثُ عن علاقَةٍ جَميلَةْ، مِن وجهةِ نظرِي أنَا ...
الآن، كُلُ تِلكَ الرَّجولَةِ التِّي يستشعِرُها الرَّجُلُ مع الأنثَى التِّي تسكُنُ تحتَ جناحيْهِ،
لا تكْتمِلُ فِي كثيرٍ مِنَ الأحيانِ إلَّا إذَا شعَر في عيْنيِّ أنْثَاهُ أنَّها تعلَمُ، أنَّهُ مدرِكٌ
تمامًا لكُلِ ما تفعلُهُ لأجلِهِ، و أكثَرُ من ذلِك، أن يُشعِرَهَا بأنَّها سبَبُ اكتِمالِ
رجولَتِه، و أنَّها سَبَبُ وجودِهِ في هذا المَكَانِ، فِي هذه اللَّحظَة، معهَا فقَط، لأنَّها
تغْنِيهِ عَنِ العَالم...
عنْدَمَا أقُولُ كلِمَة (هزيمَة) أنَا لا أعْنِي أن يبْكِي الرَّجُلُ أو أن تجرَحَهُ امرأةٌ فَيكونُ
ذلِكَ ضربًا مِن (الرومانسيَّة)، بَل أعْنِي أنَّهُ كُلَّما شَعَر بانتِصَار امرأتِهِ بيْنَ ذراعيْهِ
كَبُرَ فِي رجولتِهِ معهَا أمَامَ المُجتمَع.
جَميلٌ أن ترَى الأنْثَى ضَعفَ رجُلِها بيْنَهَا و بيْنَه، أن يكسِرَ معهَا هالَةَ الصَّلابَةِ التِّي
يتوجَّبُ عليْهِ أن يَكونَهَا في وجهِ الحيَاة.
المرأةُ فِي هذه الحَالَة، لا تعتبِرُ أنَّهُ ضَعِيفٌ بِالمعنَى اللَّفظِيِّ للكَلِمَة، هِيَ تراهُ أكثَر
رجولَةً مِن أيِ لحظَةٍ أخرى، لأنَّهُ بطريقَةٍ أو بُأخرى، (يُضعِفُ) ذاتَهُ لأجلِها، و يكسِرُ
الكَثِيرَ مِن ذاتِهِ لِتكونَ هِيَ ملكتَهُ فِي لحظاتِهِما.
المرأةُ ترَى فِي كُلِ (هزيمَةٍ) لرجُلِها معهَا، دليلًا آخَر على كِبريائِهِ، على صلابَتِهِ، علَى
أنَّهُ يقدِّمُ لَها ذاتَهُ لأنَّهُ يراهَا أكثَر مِن امرأةٍ للطَّهوِ و إنجابِ الأطْفَالِ و أعمَالِ
المنْزِل.
إنَّ تناقُضَ الرَّجُلِ في نظرِ امرأةٍ لَهُ وَ الكَمَال ليْسَ إلَّا !!
أن يَكونَ قادِرًا على أنْ يفرِضَ احترامَهُ و هُوَ فِي أشدِ حالاتِ الحاجَةِ لِقُربِها، أن يَكونَ
قادِرًا علَى أن يُشعِرَ انْثَاهُ بِرجولتِهِ و هوَ طِفْلٌ يتعلَّقُ بِأطرافِ ثوبِها...
المرأةُ لا تنْظُرُ إلَى الرَّجُلِ الحَنونِ كَشابٍ مراهِق، أَو حُبٍ عابِر، بَل تراهُ عمِيقَ العَطَاء،
مُلتزِمًا بِقوَّة.
إنَّها لا تنْظُرُ إلى ضعفِهِ بِهَا انكِسَارًا، بَل قوَّة... قوَّةً على إعطائِها مَا لا يمْكِنُ
لِكثيرٍ مِنَ الرِّجالِ أن يمْنَحوا نِساءَهُم.
أحيانًا، قَد يكونُ ذلِكَ، و أعنِي عدَم منحِ الرَّجُلِ أو المرأة هذا الإحسَاسِ لبعْضِهِما،
وليدَ خوفِ الرَّجُلِ مِن أن تراهُ أنثاهُ مكسورًا، فلا تتغيَّرُ هذهِ النَّظرةُ أبدًا، أو خوفُ
المرأةِ أن يعتقِدَ رجُلُها أنَّها لا تعتبِرُهُ رجُلًا بِما فِيه الكِفَايةِ إن هِيَ لمَّحَت له
بِرغبتِها بالشُعورِ بِه أكثَر ...
و لكِن، إنْ كَان التَّفاهُمُ هُوَ السائِد على العلاقَة، فأنَا أعتقِدُ أنَّ الحيَاةَ الخاصَّة التِّي
ستجمَعُهُما، ستكونُ مختلِفَةً عن خوفِهِما تمامًا !
راقـ ليـ.


رد مع اقتباس
قديم منذ /09-10-2012   #2 (permalink)

أتعبني غلاك
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية أتعبني غلاك

عُضويتيّ 2183
مُشآركاتيَ 36,568
تـَمَ شٌـكٌريَ 3
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






أتعبني غلاك غير متواجد حالياً
افتراضي رد: نَظرة أْثوِية فِي: هزيمة رجلٍ في حضنِ امرأة"


سلم عطائك الدائم يا متألقه
لا عدمنا حضورك
لقلبك التقدير







 توقيع : أتعبني غلاك



  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-10-2012   #3 (permalink)

همسة دلع
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية همسة دلع

عُضويتيّ 2948
مُشآركاتيَ 2,498
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






همسة دلع غير متواجد حالياً
افتراضي رد: نَظرة أْثوِية فِي: هزيمة رجلٍ في حضنِ امرأة"


شآكره لك مرورك يالغلآ
دـآئمآ رـآئعه بتوـآجدك ـآلعطر
جوريه حمرـآء لروحك./







  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-10-2012   #4 (permalink)

غيوم
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية غيوم

عُضويتيّ 2206
مُشآركاتيَ 36,335
تـَمَ شٌـكٌريَ 5
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






غيوم غير متواجد حالياً
افتراضي رد: نَظرة أْثوِية فِي: هزيمة رجلٍ في حضنِ امرأة"


يعطيك العافيه على الطرح
يسلمووووو يالغلا
طرح مميزيستحق الشكر
ابداع في اختيار الجميل
لاعدمنا جديدك







 توقيع : غيوم


آآنآآ الحلآ وُ آلنآآس حوًلـــي ولآ شي
مثْلٍ الجآآلكَسـٍـي بيـــن توِفي وغندور ً
  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-10-2012   #5 (permalink)

همسة دلع
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية همسة دلع

عُضويتيّ 2948
مُشآركاتيَ 2,498
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






همسة دلع غير متواجد حالياً
افتراضي رد: نَظرة أْثوِية فِي: هزيمة رجلٍ في حضنِ امرأة"


غيوومتي
شآكره لك مرورك يالغلآ
دـآئمآ رـآئعه بتوـآجدك ـآلعطر
جوريه حمرـآء لروحك./







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:11 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012