العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > •»|[ رِحلہْ لِصَفآء آلذِهنْ وِ الرُوِحْ ]|«• > خيمة الشعر




المواضيع الجديدة في خيمة الشعر


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 08-05-2012
الصورة الرمزية احساس طفلة
احساس طفلة
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 الأوسمة و الجوائز
 آخر مواضيعي
 بينات الاتصال بالعضو
 رقم العضوية : 2758
 تاريخ التسجيل : Jan 2012
 المشاركات : المشاركات 10,083 [ + ]

احساس طفلة غير متواجد حالياً
أُسَمِّيكِ أُمِّي ( إلـى واحة (الأحساء) ||..








أُسَمِّيكِ أُمِّي ( إلـى واحة (الأحساء).. الاسم العابق بـرائحة الأمَّهات )




أُسَمِّيكِ أُمِّي كي أُوَفِّـي لَكِ الاِسْماَ


فبينكُما في نطفتي وحدةٌ عُظْمَى !


أُسَمِّيكِ أُمِّي.. والأمومةُ موطنٌ..


بمقدارِ ما (ننمو) عليهِ لهُ (نُنْمَى) !


أُحِبُّكِ يا (أحساءُ) في كلِّ كِسْـَرةٍ


من الطينِ شَعَّتْ في يدي قَمَراً تَـماَّ


أنا ابْنُكِ فَلاَّحُ القوافـي، فطالما


طَبَعْتُ بمحراثي على قاعِها خَتْماَ


إذا انْغَلَقَتْ دونـي علـى السِّـرِّ بذرةٌ


أعارَ إِلَـيَّ الغيبُ مفتاحَهُ الفَخْماَ


نَظَمْتُ تفاعيلـي علـى شدوِ معولٍ


وتغريدِ مسحاةٍ.. فلم أخذلِ النَّظْماَ


ولم أنكسـرْ إلاَّ علـى الحبرِ خاشعاً


لأزرعَ فيهِ الوردَ أو أنزعَ اللُّغْماَ


أُحِبُّكِ يا (أحساءُ) في كلِّ نظرةٍ


إلى الحقلِ صَلَّتْ بـي إماماً ومُؤْتَـماَّ


وصدري الذي لو ضَمَّ ألفَ جميلةٍ


تَظَلُّ جذوعُ النخلِ أجملَ ما ضَماَّ


(أُسَبِّعُ) أشواطي إذا (طُفْتُ) سدرةً


وأهوي على أذيالِ تربتِها لَثْماَ


وإنْ رَكَعَتْ فأسٌ علـى صدرِ نخلةٍ


سمعتُ دعاءً هَزَّ من صدريَ العَظْماَ


أحبُّكِ حَدَّ الشِّعْرِ.. والشِّعْرُ قاتلـي..


أُحِبُّكِ.. رمياً بالقصائدِ أو رَجْـماَ !


سأودعُ في كفِّ الليالـي وصيَّـةً


وأنقشُها في وجهِ هذا المدَى وَشْماَ :


إذا مُتُّ.. و(الأحساءُ) في عِزِّ بَرْدِها..


فدُسُّوا رفاتـي في مواقدِها فَحْماَ








تُـحَدِّثُ عنكِ الشمسُ أنَّكِ أُخْتُها


حديثاً سـرى في الأُفْقِ فاكْتَسَحَ الغَيْماَ


أتيتِ إلى الدُّنيا من الأَزَلِ الأَعْمَى


أتيتِ.. وكان الدهرُ لم يبلغِ الـحُلْماَ


أتيتِ تُرَبِّينَ العصورَ ، فـكلَّما


عَبَرْتِ إلى عَصْـرٍ غَدَوْتِ لهُ أُماَّ


وأَبْدَعْتِ من جِذْعَيْنِ أَلْفَ (يراعةٍ)


و(سَبُّورَةٍ).. لم تُبدعي الرُّمحَ والسَّهْماَ






وأَلْبَسْتِ طفلَ الوقتِ ثوبَ حضارةٍ


وأَسْقَيْتِهِ شعراً وأَطْعَمْتِهِ عِلْماَ


وأطلقتِ ذاك الطفلَ في خضـرة الرُّبى


يلاعبُ نبعاً باتِّساعِ الـمُنَى حَجْماَ


عصورٌ تَلاشَتْ في الغيابِ، ولم يزلْ


حضورُكِ أعلـى من مـجرَّتِـها نَجْماَ


فها أنتِ تسترخين فوق أريكةٍ


من الـخُلْدِ في ظلِّ السكينةِ والنُّعْمَى


ولم تقطعي بين الحضاراتِ رَحْمَها


فقد عَرَفَتْكِ الأرضُ واصلةً رَحْماَ


وكم أَصْبَحَتْ تُفَّاحَةُ الصبرِ مُرَّةً


بـرُوحِكِ، لكنْ لم تـخونـي لها طَعْماَ


جَلَوْتِ لنا من أُمِّ (موسى) يقينَها


بـمَنْ أَلْهَمَ التابوتَ أنْ يعبرَ الـيَـماَّ








لَئِنْ جَفَّ صوتُ الماءِ من جَرَياَنِهِ


فلا تجرحي الينبوعَ عتباً ولا لَوْماَ


(عيونُكِ) ما جَفَّتْ ولكنْ أصابَـها
ذ
صداعٌ من الـمَسْـرَى فآثَرَتِ النَّوْماَ !


تلاشى الخريرُ العذبُ من كلِّ منبعٍ


فكيفَ سأستوحي منابعَكِ البُكْماَ


منابعُ.. حَلَّ الصمتُ فيها، فلم تَزَلْ


تقيمُ لهُ نَذْراً وتقضـي لهُ صَوْماَ


منابعُ.. قد كُنَّا نعومُ بـمائِها


إلى أنْ ظَنَنَّا - من هُوِيَّتِنا- العَوْماَ


وَقَفْتُ بـشَطَّيْ (عينِ نجمٍ) فلم أجدْ


من (العينِ) ما يكفي لأنْ يـحتوي (نجماَ)


ومِلْتُ على الأطلالِ من (أُمِّ سبعةٍ)


أسائلُها عن (سبعةٍ) فَقَدُوا (الأُمَّاَ)


جداولُ/أطفالٌ على هذهِ الرُّبَى


تَرَكْتِ لَهُمْ من بَعْدِكِ الـجَدْبَ واليُتْماَ


إذا لاحَ لـي نبعٌ من الماءِ غائرٌ


تَفَجَّرَ في جنبيَّ نبعٌ من الـحُمَّى


فأصـرخُ في وجهِ الهواءِ كأنَّني


أَبُثُّ لهُ حزناً وأشكو لهُ ظُلْماَ








ويا كُلَّ حقلٍ في ضواحي فؤادِهِ


لَعِبْنا.. وكان العُشْبُ أكبرَنا جِسْماَ !


حقولٌ نَمَتْ أخلاقُنا من ربيعِها


وضاءَتْ معانينا بإكسيرِها الأَسْمَى


حقولٌ جَمَعْناَ العُمْرَ من ضَحَواَتِـهاَ


غداةَ جَمَعْناَ التينَ والتُّوتَ والكَرْماَ






إذا الشمسُ مَدَّتْ خنجراً من أشعَّةٍ


نلوذُ بظلِّ السَّعْفِ كي نطلبَ السِّلْماَ


ويا ما تَسَلَّقْناَ إلى اللهِ سدرةً


هناكَ، وجاَوَرْنا الملائكةَ العُصْماَ


ولم تكتملْ في روحِ طفلٍ طفولةٌ


إذا لم يَسِمْ بالوردِ أعضاءَهُ وَسْماَ


وثَمَّةَ بين الطيرِ والنبعِ أُلْفَةٌ


عَرَفْناَ بـها فَنَّ المودَّةِ والرُّحْمَى


سلالتُنا تمتدُّ في كلِّ نخلةٍ..


فإنْ لم نَجِدْ خالاً وَجَدْناَ بـها عَماَّ !


وما النخلُ إلا الناسُ عِزًّا وطيبةً..


فها نحنُ نـخلٌ يلبسُ العَظْمَ واللَّحْماَ !








قد اصْفَرَّ وجهُ الوقتِ حتَّى ظَنَنْتُهُ


- حداداً على ماضيهِ- قد شَـرِبَ السُّماَّ


ومالَتْ من الشكوى حجارةُ بيتنا..


فهل يا تُراَها حُـمِّلَتْ مثلنا، الهَماَّ


وأَبْدَلَ ماءُ البئرِ حسنَ سلوكِهِ


بأرواحِنا، واستأصلَ الأَدَبَ الـجَماَّ


نمدُّ إلى الأرواحِ حبلَ دلائِنا


فتَرْتَدُّ من أعماقِها تحملُ الوَهْماَ


قد اصْفَرَّ وجهُ الوقتِ حتَّى سَمِعْتُهُ


يُـحَدِّثُ أنَّ البئرَ قد تنجبُ العُقْماَ


وقد ينضبُ النبعُ الذي يسكنُ الثَّرى


إذا نَضَبَ النبعُ الذي يسكنُ الـحُلْماَ !


قد اصْفَرَّ وجهُ الوقتِ حتَّى قَرَأْتُهُ


قراءةَ نَصٍّ بائسٍ يـحملُ الشُّؤْماَ








فديت الاحساء انا ..

رد مع اقتباس
قديم منذ /08-05-2012   #2 (permalink)

الزعيم
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية الزعيم

عُضويتيّ 1826
مُشآركاتيَ 5,107
تـَمَ شٌـكٌريَ 7
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






الزعيم غير متواجد حالياً
افتراضي


لاأعلم بأي لغة أصف بحر إبداعك
طرح راقي , وكلمات راااائعة .
سلمت أناملكِ على روعة طرحكِ
ما ننحرم منكِ ولا من جديدك المميز .
اخوكم
;;الزعــــــــــــــــــــــيم;;







 توقيع : الزعيم

الـزعيــمـــ
  رد مع اقتباس
قديم منذ /08-05-2012   #3 (permalink)

طوق الياسمين
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية طوق الياسمين

عُضويتيّ 3347
مُشآركاتيَ 6,903
تـَمَ شٌـكٌريَ 2
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






طوق الياسمين غير متواجد حالياً
افتراضي


تسلمين حسوسه على

هالتميز الرائع ..

وانا فديت الاحساء والي سكنها ..

يعطيك العافيه على هالطرح

لك كل ودي وتقديري







 توقيع : طوق الياسمين






  رد مع اقتباس
قديم منذ /08-05-2012   #4 (permalink)

احساس طفلة
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية احساس طفلة

عُضويتيّ 2758
مُشآركاتيَ 10,083
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






احساس طفلة غير متواجد حالياً
افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الزعيم مشاهدة المشاركة
لاأعلم بأي لغة أصف بحر إبداعك
طرح راقي , وكلمات راااائعة .
سلمت أناملكِ على روعة طرحكِ
ما ننحرم منكِ ولا من جديدك المميز .
اخوكم
;;الزعــــــــــــــــــــــيم;;
يسلموع جمال المرور


لا خلا ولا عدم
وردي لروحگ


دمت







 توقيع : احساس طفلة

  رد مع اقتباس
قديم منذ /08-05-2012   #5 (permalink)

احساس طفلة
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية احساس طفلة

عُضويتيّ 2758
مُشآركاتيَ 10,083
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






احساس طفلة غير متواجد حالياً
افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رزان مشاهدة المشاركة
تسلمين حسوسه على

هالتميز الرائع ..

وانا فديت الاحساء والي سكنها ..

يعطيك العافيه على هالطرح

لك كل ودي وتقديري
ي لباگ ي عسسسل


يسلموع جمال المرور


لا خلا ولا عدم
وردي لروحگ


دمت







 توقيع : احساس طفلة

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:19 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012