العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ |رَ يلأكسَ العآمْ ✿ ، > الإسلامي




المواضيع الجديدة في الإسلامي


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 07-13-2012
مشاعر
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 الأوسمة و الجوائز
 آخر مواضيعي
 بينات الاتصال بالعضو
 رقم العضوية : 3221
 تاريخ التسجيل : Jul 2012
 المشاركات : المشاركات 259 [ + ]

مشاعر غير متواجد حالياً
Post احذروا.. السيئات الجارية





احذروا.. السيئات الجارية
يقول الله سبحانه وتعالى:{إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ }[يس : 12] ...

الناس بعد الممات ينقسمون إلى قسمين باعتبار جريان الحسنات والسيئات عليهم:

القسم الأول:
من يموت وتنقطع حسناته وسيئاته على السواء،
فليس له إلا ما قدَّم في حياته الدنيا.
**********
القسم الثاني:
من يموت وتبقى آثار أعماله من حسناتٍ وسيئاتٍ تجري عليه،
وهذا القسم على ثلاثة أصناف:
**********
الأول:
من يموت وتجري عليه حسناته وسيئاته، فمثل هذا يتوقف مصيره
على رجحان أيٍ من كفتي الحسنات أم السيئات.
**********
الثاني:
من يموت وتنقطع سيئاته، وتبقى حسناته تجري عليه وهو في قبره،
فينال منها بقدر إخلاصه لله تعالى واجتهاده
في الأعمال الصالحة في حياته الدنيا،
فيا طيب عيشه ويا سعادته.
**********
الثالث:
من يموت وتنقطع حسناته، وتبقى سيئاته تجري عليه
دهراً من الزمان إن لم يكن الدهر كله،
فهو نائم في قبره ورصيده من السيئات يزداد يوماً بعد يوم،
حتى يأتي يوم القيامة بجبال من السيئات لم تكن في حسبانه،
فيا ندامته ويا خسارته.
إنَّ الحديث عن الحسنات والسيئات أمرٌ لا مفرَّ منه،
لأنَّ الحساب يوم القيامة يكون بالموازين،
يقول الله تعالى: (
وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا
وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ
) [الأنبياء: 47] ...
كثيرٌ من الناس يغفلون عن مسألة السيئات الجارية وخطورة شأنها،
لأنَّ من السيئات ما إذا مات صاحبها فإنها تنتهي بموته،
ولا يمتد أثر تلك السيئات إلى غير صاحبها،
ولكنْ من السيئات ما تستمر ولا تتوقف بموت صاحبها، بل تبقى وتجري عليه،
**********
وفي ذلك يقول أبو حامد الغزالي: " طوبى لمن إذا مات ماتت معه ذنوبه،
والويل الطويل لمن يموت وتبقى ذنوبه مائة سنة
ومائتي سنة أو أكثر يعذب بها في قبره
ويسئل عنها إلى آخر انقراضها " ( إحياء علوم الدين 2/74 ) ...
**********
وقد جاءت النصوصُ الشرعيةُ محذِّرة من هذا النوع من السيئات، منها قوله تعالى:
( لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلا سَاءَ مَا يَزِرُونَ )[النحل : 25] ،
**********
وقوله صلى الله عليه وسلم :
(مَنْ دَعَا إِلَى ضَلاَلَةٍ كَانَ عَلَيْهِ مِنَ الإِثْمِ مِثْلُ آثَامِ مَنْ تَبِعَهُ
لاَ يَنْقُصُ ذَلِكَ مِنْ آثَامِهِمْ شَيْئًا
)
صحيح مسلم برقم (6980) ،

وفي رواية: (
وَمَنْ سَنَّ فِى الإِسْلاَمِ سُنَّةً سَيِّئَةً كَانَ عَلَيْهِ وِزْرُهَا وَوِزْرُ
مَنْ عَمِلَ بِهَا مِنْ بَعْدِهِ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَنْقُصَ مِنْ أَوْزَارِهِمْ شَىْءٌ
)
صحيح مسلم برقم (2398)،

وبما أننا نعيش في عصرٍ تيسَّرتْ فيه وسائل الاتصالات ونقل المعلومات
أصبح من الأهمية بمكان التذكير بشناعة السيئات الجارية
ومدى خطورتها على صاحبها، فكم من إنسان أهلك نفسه
وحمَّل كاهله سيئاتٍ لم تكن محسوبة عندما نصَّب نفسه داعياً
إلى الضلال وناشراً إلى المنكر من حيث يشعر أو لا يشعر ...


منقول للتذكير ,,, وبالتوفيق





رد مع اقتباس
قديم منذ /07-13-2012   #2 (permalink)

زهرة
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 3236
مُشآركاتيَ 528
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






زهرة غير متواجد حالياً
افتراضي









  رد مع اقتباس
قديم منذ /07-13-2012   #3 (permalink)

همسة دلع
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 2948
مُشآركاتيَ 2,498
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






همسة دلع غير متواجد حالياً
افتراضي


جزاك الله خير وبارك الله فيك وفي طرحك
وجعلك من أهل جنات النعيم







  رد مع اقتباس
قديم منذ /07-13-2012   #4 (permalink)

أنفاس الروح
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 3212
مُشآركاتيَ 5,492
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






أنفاس الروح غير متواجد حالياً
افتراضي




جزاك الله خير ..
لَ روحك أطيب الورد وَ أكاليل الزهر ..
معطره بَ رقة طرحك
لَا حرمنا من إبداعك ..
بَ إنتظار جديدك المتميز وَ تواجدك المتألق ..
لَ قلبَكـ طُوق الياسمين ..







  رد مع اقتباس
قديم منذ /07-14-2012   #5 (permalink)

بحّة النَاي
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 3198
مُشآركاتيَ 648
تـَمَ شٌـكٌريَ 1
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






بحّة النَاي غير متواجد حالياً
افتراضي


جزآكِ الله خيراً
جعلها الله في ميزآن حسناتكِ

دمتِ كما تحبي







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:12 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012