العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ |رَ يلأكسَ العآمْ ✿ ، > الإسلامي




المواضيع الجديدة في الإسلامي


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 07-01-2012
غيوم
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 الأوسمة و الجوائز
 آخر مواضيعي
 بينات الاتصال بالعضو
 رقم العضوية : 2206
 تاريخ التسجيل : Jun 2011
 المشاركات : المشاركات 36,335 [ + ]

غيوم غير متواجد حالياً
افتراضي حِلم رسول الله ورحمته




حِلم رسول الله ورحمته




لما كانت غزوة أحد وانتصر المسلمون بادئ الأمر ثم دارت الدائرة عليهم لأن الرماةَ عصوا أوامره ـ صلى الله عليه وسلم ـ فنزلوا من التل ، كسرت رباعيةُ رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، وجُرح في شفته السفلى ، وشُجَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ في جبهته الشريفة حتى سال منه الدم .
فجعل ـ صلى الله عليه وسلم ـ ينشفه لئلا ينزل على الأرض ويقول : (( لو وقع منه شيء على الأرض ، لنزل عليهم العذاب من السماء )) . .
موقف عجيب لا يصدر إلا من رؤوف رحيم جبله الله تعالى على العفو والمغفرة . . . العدوُّ يحاصره ، ويسعى لقتله ووأد دعوة الإسلام في قتله ، ولو وصلوا إليه لمزقوه إرْباً إرْباً . . وهو عليه الصلاة والسلام ، وفي هذا الموقف العصيب ، يمنع دمه أن يسيل إلى الأرض ، لئلا ينزل العذابُ على ظالميه ، وطارديه ، والعازمين على التخلص منه ؟
لقد شق ذلك على الصحابة ، فقالوا : لو دعوتَ عليهم ، فهذا موقف قريب إلى الله تعالى ، وأنت يا رسول الله مستجاب الدعوة فاغتنم ما أنت عليه ، وادع الله أن ينصرك عليهم ، فنتخلص منهم . . فأبى ـ صلى الله عليه وسلم ـ .
قالوا : لم إذاً نقاتلهم يا رسول الله ؟!
قال : (( لم أُبْعث لعّاناً ، ولكنْ بعثت داعياً وهادياً وراحماً ، وما نقاتلهم إلا لنأطرهم على الحق أطراً . . . اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون . . .)) .
وروى أبو هريرة رضي الله عنه فقال :
حدثنا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ساعة إلى أن قام ، فقمنا معه ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، فإذا أعرابي يلج المسجد بسرعة يسأل عن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، وهو لا يعرفه ، فقلنا له : هذا هو الخارج لتوِّه من المسجد ، فتبعه مسرعاً ، فلما أدركه جبذه بردائه جبذة شديدة ، وكان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يلبس رداء خشناً ، فلم يعتد الدعاة لباس الحرير ، ولا الثيابِ اللينةِ الناعمة ، من الدمقس والإستبرق . . وكان ثوبه خشناً إذاً ، فاحمرّت رقبته ـ صلى الله عليه وسلم ـ لشدة الجبذة !! ؟
ماذا يريد هذا الأعرابي الغليظ ؟!!
إن كان له حق فليطلبه برفق ، فالرفق أسرع إلى قضاء الحوائج ، وإن كان يطلب عوناً فليست هذه طريقة يُكتسب بها العطف والشفقة والعون والمساعدة .
سيكون لهذه الجبذة ردُّ فعل غير محمودة عواقبها ، فلا ينتج عن القسوة إلا أختها ، ولا عن الغلظة إلا ما يناسبها . . .
ـ والتفت النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلى الأعرابي ، يريد أن يسأله ما يريد . . فلم يمهله الأعرابي أن قال بلهجة الأمر ، وكأنه المنعم المتفضّل : احملني على بعيريَّ هذين ، أريد أن تملأهما طعاماً من مال الله الذي عندك ، لا من مالك ولامال أبيك . . !!
فظاظة ، وسوء أدب ، وتصرف مشين يصدر عن جاهل يظنُّ أنّه محقٌّ فيما يفعل ، وماذا تقول لأحمقَ ، هذه صفاته وهذا خلقه .
فسكت النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ هنيهة حتى استردَّ أنفاسه وهدأت حفيظته، ثم قال :
(( المال مال الله ، وأنا عبده ، وأستغفر الله . . ولكنْ لا أحملك حتى تمكنني من القصاص منك فأجبذك بشدة مثلما فعلت بردائي فأسأتَ إلي )) .
فقال له الأعرابي : والله لا أمكِّنُك من القصاص !
قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ : (( ولم يا أعرابيُّ ، ألا تستحق مكان السيئة القصاص ؟ )) .
قال الأعرابي : لأنك لا تكافئ بالسيئة السيئة . . .
عرف الأعرابي أنَّه تسرَّع فأخطأ ، والرسول عليه الصلاة والسلام مثال الرجل الخلوق ، والطبع السليم والتصرف الحكيم .
فضحك النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ثم دعا عمر فقال له : (( احمِلْ له على بعيريه هذين ، على بعير تمراً ، وعلى الآخر شعيراً )) . . .
وجاء رجل آخر من الأعراب إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ولم يسلّم عليه بل فعل ما فعله الأعرابي الأوّل ، فقد شدَّ رسولَ الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ من برده حتى بَدَتْ صفحةُ عنقه وقد أثرت فيها حاشية بُرده من شدة الجبذة ، ثم قال ما قاله أخوه من الأعراب : مُرْ لي من مال الله الذي عندك ، فالتفت إليه ـ صلى الله عليه وسلم ـ بعين البصيرة ـ وكل نظر الرسول الكريم بصيرة ـ فرأى فيه رجلاً بسيطاً نقيَّ السريرة ، فأراد تثبيته على الإيمان ، وأن يجنبه الفتن والمزالق ، ويسلك به مسلك الرحمة والهداية ، فهذا أدعى إلى إسلامه ودخوله الجنّة ، والرسول الكريم حريص علينا رحيم بنا . التفت إليه النبي الكريم ـ صلى الله عليه وسلم ـ وضحك ، ثم أمر له بعطاء ، وقال له :
(( يا أعرابي ، هل أحسنتُ إليك ؟ )) .
قال الأعرابي وكأنه استقلَّ ما أخذ ، فقد كان يطمع بأكثر من هذا : لا ، ولا أجملتَ . فغضب المسلمون ، وهمّوا أن يقوموا إليه مؤدبين .
فأشار رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن كفـّوا .
فلما قام رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، وبلغ إلى منزله دعا الأعرابيَّ إلى البيت . فقال : (( إنما جئتنا تسألنا فأعطيناك فقلتَ ماقلتَ )) فزاده رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ شيئاً ، وقال : (( أحسنتُ إليك ؟ )) .
فقال الأعرابي : نعم ، فجزاك الله من أهل وعشيرة خيراً .
فقال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : (( إنك حين جئتنا وأعطيناك ، فقلتَ ما قلتَ ، وفي نفس أصحابي عليك من ذلك شيء ـ لقد غضبوا ـ فإذا جئت فقل بين أيديهم ما قلت بين يديَّ حتى يذهب الغضب عن صدورهم )) .
قال الأعرابي : نعم ، أفعلُ ذلك .
فلما جاء الأعرابي قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : (( إن صاحبكم كان جاءنا فأعطيناه ، فقال ما سمعتموه ، فوجدتم عليه ، وإنا قد دعوناه إلى البيت فأعطيناه فزعم أنه رضي . . أكذلك يا أعرابي ؟ ))
فقال الأعرابي : نعم جزاك الله من أهل وعشيرة خيراً .
فقال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ معلماً ومربياً : (( إن مثـَلي ومثـَل هذا الأعرابي كمثـَل رجل كانت له ناقة ، فشردَتْ عليه ، فاتّبعها الناسُ ، فلم يزيدوها إلى نفوراً . فقال لهم صاحب الناقة : خلّوا بيني وبين ناقتي ، فأنا أرفق بها ، وأنا أعلم بها . فتوجه صاحبها إليها ، وأخذ لها من نبات الأرض ، ودعاها حتى جاءت واستجابت ، وشدَّ عليها رحلَها ؛ ولو أني أطعتكم حيث قال ما قال ، فوثبتم عليه ، لعاد كافراً ودخل النار )) . .

رد مع اقتباس
قديم منذ /07-01-2012   #2 (permalink)

أتعبني غلاك
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 2183
مُشآركاتيَ 36,568
تـَمَ شٌـكٌريَ 3
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






أتعبني غلاك غير متواجد حالياً
افتراضي


أنيقه ومميزه بحضورك
لقلبك الورد والشكر
وننتظر جديدك يا عطر







  رد مع اقتباس
قديم منذ /07-02-2012   #3 (permalink)

غيوم
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 2206
مُشآركاتيَ 36,335
تـَمَ شٌـكٌريَ 5
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






غيوم غير متواجد حالياً
افتراضي


يسسسسسلمو على الطله الحلوه







  رد مع اقتباس
قديم منذ /07-02-2012   #4 (permalink)

ɜ ȥ ғ ♥
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 2169
مُشآركاتيَ 21,241
تـَمَ شٌـكٌريَ 8
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






ɜ ȥ ғ ♥ غير متواجد حالياً
افتراضي


جزَآك ْ آللَه خَيِرْ
بًآرك ْالله فيكْ وًجعلهآ فيِ ميِزآن حسًنأتكْ
وًجعلَ مُستقرَ نَبِضّكْ الفًردوسَ الأعلى ٌمِن ْالجنه
حمآك آلرحمن







  رد مع اقتباس
قديم منذ /07-02-2012   #5 (permalink)

غيوم
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 2206
مُشآركاتيَ 36,335
تـَمَ شٌـكٌريَ 5
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






غيوم غير متواجد حالياً
افتراضي


يسسسسسلمو على الطله الحلوه







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:04 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012