العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ | ♣ آلأقسآمَ الترِفيهيهَ ، | > الآلعآب - ونـآسه - ضحكك




المواضيع الجديدة في الآلعآب - ونـآسه - ضحكك


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 11-29-2011
الصورة الرمزية الرقم الصعب
الرقم الصعب
 الأوسمة و الجوائز
 آخر مواضيعي
 بينات الاتصال بالعضو
 رقم العضوية : 1838
 تاريخ التسجيل : Mar 2011
 المشاركات : المشاركات 11,788 [ + ]

الرقم الصعب غير متواجد حالياً
افتراضي أسئلة "الزوجة البليدة".. ترفع الضغط! + 94 مليون ريال ايرادات العلك‎


رجال الحظ السيئ «مطنشين» أو «طفشانين»
أسئلة «الزوجة البليدة».. ترفع الضغط!

رجل يتجاهل رسالة زوجته التي تضم قائمة من التساؤلات البليدة
تبوك، تحقيق- نورة العطوي
كثيراً ما يتذمر الأزواج من تكرار طرح "الأسئلة البليدة" من قبل زوجاتهم، والتي قد تفتح بينهما طريقاً نحو الخلافات والمشاكل، على الرغم من أن السؤال بحد ذاته ليس خطأً، وإنما كيفيته صيغته وربما توقيته يكون سبباً في الشعور بالتذمر والإزعاج.
ويرى الكثير من الأزواج تلك الأسئلة نوعاً من المبالغة في معرفة أدق التفاصيل عنهم، كما أن البعض الآخر يرى أنه من أنواع الفضول غير المنطقي، بحكم أن ما يجمعهما من عِشرة يفوق تلك الأسئلة التي لا داعي لها.
"الرياض" تُسلط الضوء على الموضوع لمعرفة الأسباب التي تدفع "ال*** الناعم" لطرح تلك الأسئلة، وكيفية تعامل الأزواج معها، فكان هذا التحقيق.
«وينك فيه»؟.. «ليه ما ترد»؟.. «متى ترجع»؟..«من معك؟..«وش سويت اليوم»؟
حرص واهتمام
في البداية قالت "نجود سالم": إنها تجد نفسها لا شعورياً تسأل زوجها أسئلة المتابعة اليومية مثل: "وينك"؟، "جوالك مشغول"؟، "تكلم مين"؟، "متى ترجع"؟، وهذا في اعتقادي حق مشروع لكل زوجة، بل إنه من الطبيعي أن تسأل عن تلك التفاصيل، ليس لعدم الثقة به، بل بدافع الحرص والاهتمام وربما حب الاستطلاع، مشيرةً إلى أنها لا ترى ما يعيب تلك النوعية من الأسئلة بكل صيغ الاستفهام، لكن هناك عيوب وأخطاء بكيفية السؤال وتوقيته، مؤكدةً على أن الخطأ هو عدم الثقة بالإجابة وتكرار الأسئلة، لدرجة لا يتمالك الزوج فيها نفسه من الغضب، وهنا تكون تلك الأسئلة البليدة قد أقحمت حياتهما الزوجية في موقف بليد لا راحة منه.
جلسة محاسبة
ورأت "منار حامد" أن الأسئلة الساذجة أصبحت اليوم عادة مملة ومستفزة من قبل الزوجات، واللاتي يفتقدن إلى فن التعامل مع الزوج، وكذلك أبجديات الحوار الراقي والناجح، مضيفةً أن المؤسف جداًّ أن ما تبحث عنه من أجوبة لا يشكل أي أهمية لها، ولكن من باب العلم بالشيء فقط، موضحةً أنه حين يعود الزوج من المنزل وهو بلا شك مرهق وجائع أو يرغب في النوم وينهمر عليه وابل من الأسئلة التي تكون على شاكلة "من اتصل بك"؟، و"كم باقي من الراتب"؟، و"هل دفعت قيمة إيجار المنزل والفواتير"؟، وغيرها من الأسئلة التي تشعره أنه أمام لجنة لتقصي الحقائق، أو جلسة محاسبة، وهذا بلا شك ما ينفر الزوج من زوجته، بل وكذلك من المنزل.
مسلسل لا ينتهي
وأكد "سلطان العقيلي" على أن مسلسل "الأسئلة البليدة" لا ينتهي من قاموس الزوجات، مع أن كثيرا من الأزواج يخبر زوجته إلى أين هو ذاهب، لكنه يتفاجأ بعد دقائق باتصالاتها لتبدأ بسؤاله "أين هو"؟، و"متى يعود"؟، وهكذا، وكأنها ترصد كل تحركاته وأنفاسه، لافتاً إلى أنه حين يريد النوم تحلو لها الأسئلة، فتبدأ في البداية بسؤال: "هل نمت"؟، فإن أجابها الزوج مجاملا ب"لا"، تنطلق عشرات الأسئلة، وأن أجابها برغبته بالنوم نامت وفي قلبها "غصة"، مبيناً أن ذلك تجاوز الاهتمام؛ لأنها تتعامل مع زوجها وكأنه طفل صغير يحتاج إلى متابعة، وربما حاولت التدخل بشؤونه الخاصة في عمله وفي علاقاته بالآخرين، وهذا بلا شك قد يشكل النواة الأولى لحدوث المشاكل بينهما لاسيما إذا كانت الحياة الزوجية في بدايتها، لافتاً إلى أنه مع مرور الوقت وطول العشرة تهدأ وتيرة تلك الأسئلة، وربما تستمر ويكون الزوج قد وصل إلى مرحلة التأقلم معها ومعايشتها.
عادة اجتماعية
وأوضح "محمد العلي" أن تلك الأسئلة عادة اجتماعية يصعب التخلص منها؛ لأن الجميع قد تعود عليها، فالزوجة مثلاً لابد أن تسأل زوجها أسئلة لا علاقة لها بها، أو أن الجواب قد يكون معروفاً سلفاً، وكذلك على مستوى الأخوة والأصدقاء فحين نسأل سؤالاً نعلم إجابته فإننا ننتظر جواباً مغايراً ممزوجاً بالنكتة التي تضفي على الجلسة طابعاً مريحاً ومرحاً.
وقالت "خلود العمري": إذا كان عيب الزوجات كثرة الأسئلة، فعيب الزوج هو غموض إجاباته وتصرفاته، مما يولد في داخلها الشك والغيرة، لهذا تستمر تلك الأسئلة المتكررة إلى أن تصل الزوجة في النهاية إلى الجواب الشافي ليهدأ قلقها عليه، موضحةً أن بعض الزوجات يطرحن تلك الأسئلة رغبة منهن في فتح باب الحوار والحديث مع الزوج الذي يميل إلى الصمت والهدوء، وكأنه في "فصل دراسي"، من هنا تحاول الزوجة كسر هذا الحاجز المريب من الصمت، ولو كانت لا تملك غير تلك الأسئلة البليدة.
الزوج يسأل!
وأكدت "ابتسام عايد" على أن الزوج كثيراً ما يسأل أسئلة ترفع الضغط، متسائلةً: لماذا يريد الزوج أن يكون خارج دائرة المساءلة؟، أليست السائلة زوجته وشريكة حياته؟، إذا ما المانع من أن تسأل هي ويجيب هو وكذلك العكس؟، مضيفةً: "بعد ولادتي وقبل خروجي من المستشفى يسألني "كم وصل وزني"؟، ويكرر من وقت إلى آخر هذا السؤال، وكأنه يريد أن يخنقني به دون أن يراعي حالتي النفسية والصحية في تلك الفترة"، مشيرةً إلى أنه يتصل بها في عملها، وعندما تكون في منزل أهلها، ويسألها: "وينك فيه"؟، على الرغم أنه هو من أوصلها ويعلم بمكانها.
الاعتدال أفضل
وذكرت "ثريا مشرف" أن سؤال الزوج عن زوجته والعكس في أمور حياتهما وتفاصيلها أمر مهم جداًّ، بل ويدل على الاهتمام والمحبة ويزيد من الألفة، ويوثق روابط التواصل بين الزوجين، مضيفةً أنه من المفترض أنه لا يوجد خصوصيات بينهما، ولكن عندما يصبح السؤال مبالغاً فيه وب"إلحاح" و"بلادة"، فإن الأمر يتحول من الاهتمام إلى الشك والتشكيك، ويصبح الوضع مضغوطاً، بل وينذر بالانفجار؛ لكثرة الضغط والتكرار، هذا من جهة ومن جهة أخرى فإن قلة السؤال توحي للطرف الآخر بالإهمال من قبل شريك حياته، وكذلك عدم الاهتمام به، مشيرةً إلى أن الأفضل هو الاعتدال في كل شيء، فلا إفراط يوحي بالشك والبلادة ولا تقصير يوحي بالإهمال وبالتالي عدم الحب.
أدق التفاصيل
وقالت الأستاذة "نسرين بخاري" -مستشارة أسرية-: إنه من المهم أن نلفت النظر أولاً إلى أن طبيعة النساء العاطفية تدفعهن إلى الاهتمام بأدق التفاصيل والتدخل لا شعورياً في تصرفات وأقوال الزوج، لهذا هي تبادر دائماً بسؤاله عن كل صغيرة وكبيرة تخصه، وهذا التصرف قد يبدو طبيعياً عند البعض، بينما يعتبره البعض الآخر تطفلاً، مبينةً أن أحد أهم الأسباب لتكرار تلك الأسئلة هو قلة الشفافية بين الأزواج، وهذا ما يدفعهما دوماً لمعرفة ماذا يدور هناك وهنا؟، وكذلك انعدام الحوار، وعدم وجود اهتمام من قبل ما يطرحه الطرف الآخر من مواضيع، مشيرةً إلى أن هذه الأسئلة ما هي إلاّ محاولة لفتح باب للحوار والحديث الذي يأنس به الشريكان، مؤكدةً على أن الفضول ما هو إلاّ مسألة تفصيلية لكل ما يخص الشخص أو غيره، والتفصيل يعد شيئاً منفراً سواء من الزوج أو الزوجة، لهذا لابد أن يكون هناك ثقة في التعامل، مع حرص على خلق علاقة زوجية تشع حباً وحناناً واحتراماً وتجنباً لشعور الملكية للشخص الآخر، لأن هذا يفقد العلاقة الزوجية التجديد وربما الاستمرارية.
************************
باطوق: إبدال النقود المعدنية بـ(العلكة)
في المحال التجارية رفع عوائدنا إلى 94 مليون ريال
الخبر – «الحياة»
قالت سيدة أعمال سعودية إن العوائد السنوية لشركة تابعة لعائلتها ارتفعت إلى 94 مليون ريال، بعدما استبدلت الشركة العملة المعدنية بـ«العلكة» (اللبان).
وذكرت عضو مجلس إدارة شركة باطوق فاطمة باطوق، أن معظم المحال التجارية أضحت تصرف لعملائها «العلكة» بدلاً من النقود المعدنية.
وأشارت خلال ديوانية شابات الأعمال التي عقدها مجلس شابات الأعمال في غرفة الشرقية، مساء أول من أمس، إلى أن والدها سعيد باطوق هو أول من صنَّع «العلكة» بالشرق الأوسط، وشددت على ضرورة تحقيق «السعودة»، والحفاظ على استمرار الشركات، من خلال التدريب والتأهيل، وتقديم الحوافز، وتهيئة بيئة العمل المناسبة. ونوهت إلى ثلاثة عناصر رئيسية لفهم حاجة السوق، وتطوير الخطط الاستراتيجية للشركات، «تطوير سوق التصدير، السعودة بنسبة لا تقل عن 70 في المئة، الحصول على علامات تجارية». وأكدت سيدة الأعمال السعودية أن الكثير من الشركات السعوديات لا تزال متخوفة من تطبيق السعودة. وأشارت إلى ضرورة تجنيد الطاقات الوطنية للعمل في الشركات، التي تبحث عن أيد وطنية عاملة، في ظل غياب الثقة بها، مبينة أن مصلحة الشركات الخاصة أجبرتها على بدء تأهيل وتدريب السعوديين.

__________________














رد مع اقتباس
قديم منذ /12-01-2011   #2 (permalink)

الرقم الصعب
 
الصورة الرمزية الرقم الصعب

عُضويتيّ 1838
مُشآركاتيَ 11,788
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






الرقم الصعب غير متواجد حالياً
افتراضي


سررت جدا بهذا المرور الرائع
تحياتي وودي لكم







 توقيع : الرقم الصعب















  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-04-2014   #3 (permalink)

تفاصيل فرح
مشرفةة هذيآن روحُ  
 
الصورة الرمزية تفاصيل فرح

عُضويتيّ 4104
مُشآركاتيَ 14,746
تـَمَ شٌـكٌريَ 1
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






تفاصيل فرح غير متواجد حالياً
افتراضي اصنع خلفيه مائية لصورتك بكل سهوله


موقع رائع اعجبني جداا
احببت مشاركتكم به
تستطيع من خلال الدخوول
على الرابط وتحميل الصوره التي تريد
ان تصنع خلفيه مائيه متحركه

انا اخترت رمزيتي
وهذا تطبيقي

http://www.watereffect.net/uploads/final_1175721447.gif


وهذا رابط الموقع
http://www.watereffect.net/index.php


آتمنى ينال اعجابكـم









  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-04-2014   #4 (permalink)

عاشق الخبر
¬ ممَـِزَ مجتمعَ آلَ لـوسيً ✿
 
الصورة الرمزية عاشق الخبر

عُضويتيّ 4764
مُشآركاتيَ 1,366
تـَمَ شٌـكٌريَ 115
شكَرتَ 194
حلاُليٍ 0






عاشق الخبر غير متواجد حالياً
افتراضي رد: اصنع خلفيه مائية لصورتك بكل سهوله


وش هالحركات الحلووووه

تسلم الايادددي على الرابط

تستاهلين:و:







 توقيع : عاشق الخبر

منووووووره
التوقيع
القمر الازرق
  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-04-2014   #5 (permalink)

imported_mafcotrade
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 1700
مُشآركاتيَ 0
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






imported_mafcotrade غير متواجد حالياً
افتراضي رد: اصنع خلفيه مائية لصورتك بكل سهوله


موقع جميييل جمييل اوووووي وسهل استخدامه :صح::صح:

عوافي ع الطرح يالبي ق4ق4







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:16 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012