العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ | رَيلآكسَ الرياضه والرجلُ ✿ ، > عالم الرجل - ماركات رجاليةة - ملابس شباب




المواضيع الجديدة في عالم الرجل - ماركات رجاليةة - ملابس شباب


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /05-21-2012   #26 (permalink)

łŎS† ẾџЄŖΥŦhîŋğ
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية łŎS† ẾџЄŖΥŦhîŋğ

عُضويتيّ 2054
مُشآركاتيَ 5,974
تـَمَ شٌـكٌريَ 2
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






łŎS† ẾџЄŖΥŦhîŋğ غير متواجد حالياً
افتراضي



ﺳﻟﻣ̝̚ﭠ ﯾﮃآﮑ ﻋ ﺂﻟﻁړُפ








 توقيع : łŎS† ẾџЄŖΥŦhîŋğ



  رد مع اقتباس
قديم منذ /05-22-2012   #27 (permalink)

غيوم
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية غيوم

عُضويتيّ 2206
مُشآركاتيَ 36,335
تـَمَ شٌـكٌريَ 5
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






غيوم غير متواجد حالياً
افتراضي


يسسسسسسسلمو على الطله الحللللللللللللللوه







 توقيع : غيوم


آآنآآ الحلآ وُ آلنآآس حوًلـــي ولآ شي
مثْلٍ الجآآلكَسـٍـي بيـــن توِفي وغندور ً
  رد مع اقتباس
قديم منذ /06-04-2012   #28 (permalink)

امير الذوق
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية امير الذوق

عُضويتيّ 3131
مُشآركاتيَ 2,245
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






امير الذوق غير متواجد حالياً
افتراضي


روووووعه موضوع غايه في الرووووعه

تسلم الايادي

الله يعطيك العافيه







 توقيع : امير الذوق

  رد مع اقتباس
قديم منذ /06-04-2012   #29 (permalink)

غيوم
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية غيوم

عُضويتيّ 2206
مُشآركاتيَ 36,335
تـَمَ شٌـكٌريَ 5
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






غيوم غير متواجد حالياً
افتراضي


فديت قلوبكم على الطله الحلللللللللللللللللللللللوه







 توقيع : غيوم


آآنآآ الحلآ وُ آلنآآس حوًلـــي ولآ شي
مثْلٍ الجآآلكَسـٍـي بيـــن توِفي وغندور ً
  رد مع اقتباس
قديم منذ /12-24-2013   #30 (permalink)

miss zozo
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 1787
مُشآركاتيَ 0
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






miss zozo غير متواجد حالياً
سلسلة الأحاديث الضعيفة للألباني الجزء الثالث,3[المجلد الثاني]


سلسلة الأحاديث الضعيفة
للشيخ الإمام المحدث محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله تعالى
[المجلد الثاني]
الجزء الثالث
594
" هدية الله إلى المؤمن السائل على بابه " .
قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 59 ) :
$ موضوع $ .
رواه تمام في " الفوائد " ( 9 / 167 / 2 ) و الضياء في " المنتقى
من مسموعاته بمرو " ( 62 / 2 ) عن أبي أيوب سليمان بن سلمة الخبائري : حدثنا
سعيد بن موسى ( و قال الضياء : ابن زيد الأزدي ) : حدثنا مالك عن نافع عن # ابن
عمر # مرفوعا . و عزاه السيوطي في " الجامع " للخطيب فقط في " رواة مالك " عن
ابن عمر , و تعقبه المناوي بأن الخطيب قال : " و سعيد مجهول , و الخبائري مشهور
بالضعف " . قال المناوي : " قال في " الميزان " قلت : هذا موضوع , و سعيد هالك
. اهـ . و أعاده في محل آخر و قال : هذا كذب . اهـ . و قال ابن الجوزي : حديث
لا يصح , و سعيد بن موسى اتهمه ابن حبان بالوضع " . قلت : و لم يتفرد به سعيد
بن زيد بل تابعه عند تمام سعيد بن أبي مريم , لكن الراوي عنه عبد السلام بن
محمد الأموي قال الدارقطني : " ضعيف جدا " و قال : " منكر الحديث " . و قال
الخطيب : " صاحب مناكير " . قلت : و لعله أراد أن يقول : " سعيد بن زيد " فقال
: " سعيد بن أبي مريم " خطأ , و ابن أبي مريم ثقة بخلاف الأول . قلت : و يحتمل
أن ذلك من وهم أو وضع الخبائري , فقد رأيت ابن حبان أورد الحديث في " الضعفاء "
( 1 / 324 ) من طريقه قال : حدثنا سعيد بن موسى عن مالك به , و ساق له حديثا
آخر و قال : " لست أدري وضعه سعيد بن موسى أو سليمان بن سلمة , لأن الخبر في
نفسه موضوع " . و تابعه أيضا موسى بن محمد الدمياطي و هو كذاب كما سبق قبل
حديثين , رواه ابن عدي كما في " الميزان " و قال : " هذا كذب " و أقره الحافظ
في " اللسان " . و من طريقه رواه القضاعي في " مسند الشهاب " ( 5 / 2 / 3 ) و
أبو نعيم في " أخبار أصبهان " ( 2 / 135 ) .
595
" إذا مدح الفاسق غضب الرب و اهتز لذلك العرش " .
قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 60 ) :
$ منكر $ .
رواه أبو الشيخ في " العوالي " ( 32 / 1 ) و الخطيب في " تاريخه " (
7 / 298 و 8 / 428 ) من طريق أبي خلف خادم أنس عن # أنس بن مالك # مرفوعا . و
من هذا الوجه رواه ابن أبي الدنيا في " ذم الغيبة " كما ذكره المناوي و قال :
" أبو خلف قال الذهبي : قال يحيى : كذاب , و قال أبو حاتم : منكر الحديث . و
قال ابن حجر في " الفتح " : سنده ضعيف . ( قال المناوي ) : و رواه ابن عدي عن
بريدة , قال العراقي : و سنده ضعيف . و في " الميزان " : خبر منكر "
.

596
" الناس كأسنان المشط , و إنما يتفاضلون بالعافية , و المرء كثير بأخيه يرفده و
يحمله , و لا خير في صحبة من لا يرى لك مثل ما ترى له " .
قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 60 ) :
$ ضعيف جدا $ .
رواه ابن عدي ( 153 / 2 ) عن المسيب بن واضح : حدثنا سليمان بن
عمرو : حدثنا إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة عن # أنس بن مالك # مرفوعا و قال :
" و هذا الحديث وضعه سليمان على إسحاق " . و من طريقه رواه القضاعي ( 2 / 9 / 1
) و ابن الجوزي في " الموضوعات " ( 3 / 80 ) من طريق ابن عدي , و تعقبه السيوطي
في " اللآلي " ( 2 / 290 ) بأن له طريقا أخرى . قلت : أخرجه الدولابي ( 1 / 168
) و ابن حبان في " المجروحين " ( 1 / 188 - 189 ) و الخطابي في " غريب الحديث "
( 119 / 2 ) و ابن عساكر ( 2 / 119 / و 3 / 205 / 2 ) و أبو نعيم ببعضه ( 10 /
25 ) من طرق عن بكار بن شعيب أبي خزيمة العبدي قال : حدثنا عبد العزيز ابن أبي
حازم عن أبيه عن سهل بن سعد مرفوعا به . و هذا سند ضعيف جدا بكار بن شعيب قال
ابن حبان : " يروي عن الثقات ما ليس من حديثهم , لا يجوز الاحتجاج به " . ثم
ساق له هذا الحديث منكرا له عليه كما قال الحافظ في " اللسان " و قال الجوزجاني
: " و هو منكر جدا " . لكن قال السيوطي : " و قد توبع بكار فقال ابن لال :
حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب : حدثنا إبراهيم بن فهد : حدثنا محمد بن موسى
حدثنا غياث بن عبد المجيد عن عمر بن سليم عن أبي حازم به . قلت : و سكت عليه
السيوطي , و هذه متابعة قوية لولا أن الطريق إليها مظلمة , فإن غياث بن عبد
الحميد مجهول كما قال العقيلي : و محمد بن موسى لم أعرفه , و في طبقته بهذا
الاسم جماعة . و إبراهيم بن فهد قال ابن عدي : " سائر أحاديثه مناكير , و هو
مظلم الأمر " . و قال أبو الشيخ : " قال البردعي : ما رأيت أكذب منه " . قال
أبو الشيخ : " و كان مشايخنا مضعفونه " . قلت : فمثل هذا الطريق لا يستشهد به
لشدة ضعفه . و قد وجدت له طريقا آخر عن سهل بن سعد , أخرجه أبو الشيخ في "
أحاديث أبي الزبير عن غير جابر " ( 11 / 2 ) عن سهل بن عامر البجلي حدثنا ميمون
بن عمرو البصري عن أبي الزبير عن سهل بن سعد مرفوعا . و لكنه واه جدا , سهل بن
عامر هذا قال ابن أبي حاتم في " الجرح و التعديل " ( 2 / 1 / 202 ) : " قال أبي
: و هو ضعيف , روى أحاديث بواطيل و كان يفتعل الأحاديث " . و في معناه قول
البخاري : " منكر الحديث " . و أما ابن حبان فيبدو أنه لم يتبين له حقيقة أمره
فلذلك أورده في " الثقات " ! و وجدت له شاهدين آخرين متصل و مرسل . أما المتصل
فأخرجه ابن عساكر ( 3 / 205 / 2 ) عن بشر بن عون : حدثنا بكار بن تميم عن مكحول
عن أبي أمامة مرفوعا . قلت : و هذا موضوع بكار بن تميم مجهول , و الآفة بشر بن
عون قال ابن حبان ( 1 / 181 ) : " له نسخة عن بكار بن تميم عن مكحول نحو مائة
حديث كلها موضوعة " . و أما المرسل فأخرجه الخطيب ( 7 / 57 ) من طريق بشر بن
غياث عن البراء بن عبد الله الغنوي عن الحسن قال : قال رسول الله صلى الله عليه
وسلم . و هذا سند ضعيف جدا , بشر بن غياث , قال الذهبي : " مبتدع ضال لا ينبغي
أن يروى عنه و لا كرامة " . " و في الميزان " : " قال الأزدي : زائغ صاحب رأي ,
لا يقبل له قول , و لا يخرج حديثه و لا كرامة إذا كان عندنا على غير طريقة
الإسلام " . و نقل عنه أنه كان ينكر عذاب القبر و سؤال الملكين و الصراط و
الميزان . و البراء بن عبد الله الغنوي ضعفه أحمد و ابن معين و غيرهما . و
الحسن هو البصري فهو مرسل , و على إرساله فالإسناد إليه غير صحيح . و بالجملة
فالحديث ضعيف جدا , و ليس في كل هذه الطرق ما يأخذ بعضده . و الله أعلم . ثم
وجدت له طريقا ثانيا عن أنس , رواه ابن شاذان الأزجي في " حديثه " ( 2 / 105 /
2 ) عن رواد بن الجراح عن أبي سعد الساعدي عن أنس بن مالك مرفوعا . و هذا سند
تالف ! أبو سعد هذا قال الذهبي : " مجهول حدث عنه رواد بن الجراح و ليس بعمدة ,
و قد ذكره علي بن أحمد السلماني في من يضع الحديث " .
597
" نعم , خصال أربع : الدعاء لهما , و الاستغفار لهما , و إنفاذ وعدهما , و صلة
الرحم التي لا رحم لك إلا من قبلهما . قاله لمن سأله : هل بقي من بر أبوي شيء
بعد موتهما أبرهما به ? " .
قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 62 ) :
$ ضعيف $ .
رواه أبو بكر ابن أبي شيبة في " الأدب " ( 1 / 151 / 1 - 2 ) :
حدثنا الفضيل بن دكين : حدثنا ابن الغسيل : حدثني أسيد بن علي مولى أبي أسيد عن
أبيه أنه سمع # أبا أسيد # قال : بينما أنا جالس عند النبي صلى الله عليه وسلم
أتاه رجل من بني سلمة فقال : يا رسول الله هل بقي .... الحديث . و رواه
الروياني في " مسنده " ( 251 / 1 ) و الخطيب في " الموضح " ( 1 / 41 - 42 ) و
الواحدي ( 153 / 2 ) و أبو عبد الرحمن السلمي في " آداب الصحبة " ( ص 41 ) من
طرق أخرى عن عبد الرحمن بن الغسيل به . و قد تابعه موسى بن يعقوب عن أسيد به
إلا أنه قال : " أسيد " بالضم . أخرجه الخطيب و أشار إلى أنه خطأ و أن الصواب "
أسيد " كما رواه ابن الغسيل . قلت : و هذا إسناد ضعيف , رجاله ثقات كلهم , غير
علي مولى أبي أسيد لم يوثقه غير ابن حبان , و لم يرو عنه غير ابنه أسيد , و
لهذا قال الذهبي : " لا يعرف " , و أشار إلى ذلك الحافظ بقوله : " مقبول " . و
عنه رواه أبو داود ( 5142 ) و ابن ماجة ( 3664 ) و أحمد ( 3 / 497 - 498 ) و
ابن حبان ( 2030 ) .
598
" لما قدم المدينة جعل النساء و الصبيان و الولائد يقلن :
طلع البدر علينا من ثنيات الوداع
وجب الشكر علينا ما دعا لله داع " .
قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 63 ) :
$ ضعيف $ .
رواه أبو الحسن الخلعي في " الفوائد " ( 59 / 2 ) و كذا البيهقي في
" دلائل النبوة " ( 2 / 233 - ط ) عن الفضل بن الحباب قال : سمعت # عبد الله بن
محمد بن عائشة # يقول فذكره . و هذا إسناد ضعيف رجاله ثقات , لكنه معضل سقط من
إسناده ثلاثة رواة أو أكثر , فإن ابن عائشة هذا من شيوخ أحمد و قد أرسله . و
بذلك أعله الحافظ العراقي في " تخريج الإحياء " ( 2 / 244 ) . ثم قال البيهقي
كما في تاريخ ابن كثير ( 5 / 23 ) : " و هذا يذكره علماؤنا عند مقدمه المدينة
من مكة لا أنه لما قدم المدينة من ثنيات الوداع عند مقدمه من تبوك " . و هذا
الذي حكاه البيهقي عن العلماء جزم به ابن الجوزي في " تلبيس إبليس " ( ص 251
تحقيق صاحبي الأستاذ خير الدين وانلي ) , لكن رده المحقق ابن القيم فقال في "
الزاد " ( 3 / 13 ) : و هو وهم ظاهر لأن " ثنيات الوداع " إنما هي ناحية الشام
لا يراها القادم من مكة إلى المدينة و لا يمر بها إلا إذا توجه إلى الشام " .
و مع هذا فلا يزال الناس يرون خلاف هذا التحقيق , على أن القصة برمتها غير
ثابتة كما رأيت ! ( تنبيه ) : أورد الغزالي هذه القصة بزيادة : " بالدف و
الألحان " و لا أصل لها كما أشار لذلك الحافظ العراقي بقوله : " و ليس فيه ذكر
للدف و الألحان " . و قد اغتر بهذه الزيادة بعضهم فأورد القصة بها , مستدلا على
جواز الأناشيد النبوية المعروفة اليوم ! فيقال له : " أثبت العرش ثم انقش " !
على أنه لو صحت القصة لما كان فيها حجة على ما ذهبوا إليه كما سبقت الإشارة
لهذا عند الحديث ( 579 ) فأغنى عن الإعادة .
599
" إذا مات الرجل منكم فدفنتموه فليقم أحدكم عند رأسه , فليقل : يا فلان ابن
فلانة ! فإنه سيسمع , فليقل : يا فلان ابن فلانة ! فإنه سيستوي قاعدا , فليقل :
يا فلان ابن فلانة , فإنه سيقول : أرشدني أرشدني رحمك الله , فليقل : اذكر ما
خرجت عليه من دار الدنيا : شهادة أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له , و أن
محمدا عبده و رسوله , و أن الساعة آتية لا ريب فيها , و أن الله يبعث من في
القبور , فإن منكرا و نكيرا يأخذ كل واحد منهما بيد صاحبه و يقول له : ما تصنع
عند رجل قد لقن حجته ? فيكون الله حجيجهما دونه " .
قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 64 ) :
$ منكر $ .
أخرجه القاضي الخلعي في " الفوائد " ( 55 / 2 ) عن أبي الدرداء هاشم
بن محمد الأنصاري : حدثنا عتبة بن السكن عن أبي زكريا عن جابر بن سعيد الأزدي
قال : " دخلت على # أبي أمامة الباهلي # و هو في النزع , فقال لي : يا أبا سعيد
إذا أنا مت فاصنعوا بي كما أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نصنع بموتانا
فإنه قال : فذكره . قلت : و هذا إسناد ضعيف جدا , لم أعرف أحد منهم غير عتبة بن
السكن , قال الدارقطني : " متروك الحديث " و قال البيهقي : " واه منسوب إلى
الوضع " . و الحديث أورده الهيثمي ( 3 / 45 ) عن سعيد بن عبد الله الأزدي قال :
شهدت أبا أمامة ..... الحديث . و قال : " رواه الطبراني في " الكبير " و في
إسناده جماعة لم أعرفهم " . قلت : فاختلف في اسم الراوي عن أبي أمامة ففي رواية
الخلعي أنه جابر بن سعيد الأزدي و في رواية الطبراني أنه سعيد بن عبد الله
الأزدي , و هذا أورده ابن أبي حاتم ( 2 / 1 / 76 ) فقال : " سعيد الأزدي " لم
ينسبه لأبيه , و لم يذكر فيه جرحا و لا تعديلا , فهو في عداد المجهولين ,
فالعجب من قول الحافظ في " التلخيص " ( 5 / 243 ) بعد أن عزاه للطبراني : " و
إسناده صالح , و قد قواه الضياء في " أحكامه " و أخرجه عبد العزيز في " الشافي
" . و الراوي عن أبي أمامة سعيد الأزدي بيض له ابن أبي حاتم " ! فأنى لهذا
الإسناد الصلاح و القوة و فيه هذا الرجل المجهول ?! بل فيه جماعة آخرون مثله في
الجهالة كما يشير لذلك كلام الهيثمي السابق , و هذا كله إذا لم يكن في إسناد
الطبراني عتبة بن السكن المتهم , و إلا فقد سقط الإسناد بسببه من أصله ! و قد
قال النووي في " المجموع " ( 5 / 304 ) بعد أن عزاه للطبراني : و إسناده ضعيف .
و قال ابن الصلاح : ليس إسناده بالقائم " . و كذلك ضعفه الحافظ العراقي في "
تخريج الإحياء " ( 4 / 420 ) و قال ابن القيم في " الزاد " ( 1 / 206 ) : " لا
يصح رفعه " . و اعلم أنه ليس للحديث ما يشهد له , و كل ما ذكره البعض إنما هو
أثر موقوف على بعض التابعين الشاميين لا يصلح شاهدا للمرفوع بل هو يعله , و
ينزل به من الرفع إلى الوقف , و في كلمة ابن القيم السابقة ما يشير إلى ما
ذكرته عند التأمل . على أنه شاهد قاصر إذ غاية ما فيه : " أنهم كانوا يستحبون
أن يقال للميت عند قبره : يا فلان قل لا إله إلا الله , قل أشهد أن لا إله إلا
الله ( ثلاث مرات ) , قل : ربي الله , و ديني الإسلام , و نبي محمد " . فأين
فيه الشهادة على بقية الجمل المذكورة في الحديث مثل " ابن فلانة " و " أرشدني
... " و قول الملكين : " ما نصنع عند رجل " ... " . و جملة القول أن الحديث
منكر عندي إن لم يكن موضوعا . و قد قال الصنعاني في " سبل السلام " ( 2 / 161 )
: " و يتحصل من كلام أئمة التحقيق أنه حديث ضعيف , و العمل به بدعة و لا يغتر
بكثرة من يفعله " . و لا يرد هنا ما اشتهر من القول بالعمل بالحديث الضعيف في
فضائل الأعمال , فإن هذا محله فيما ثبت مشروعيته بالكتاب أو السنة الصحيحة ,
أما ما ليس كذلك فلا يجوز العمل فيه بالحديث الضعيف , لأنه تشريع و لا يجوز ذلك
بالحديث الضعيف , لأنه لا يفيد إلا الظن المرجوح اتفاقا فكيف يجوز العمل بمثله
?! فليتنبه لهذا من أراد السلامة في دينه , فإن الكثيرين عنه غافلون . نسأل
الله تعالى الهداية و التوفيق .
600
" جبلت القلوب على حب من أحسن إليها , و بغض من أساء إليها " .
قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 65 ) :
$ موضوع $
. رواه ابن الأعرابي في " المعجم " ( 2 / 21 - 22 ) و ابن عدي ( 82 /
1 ) و أبو موسى المدني في جزء " من أدركه الخلال من أصحاب ابن منده " ( 150 -
151 ) و أبو نعيم ( 4 / 121 ) و الخطيب ( 7 / 346 ) و القضاعي ( 49 / 2 ) عن
إسماعيل بن أبان عن الأعمش عن خيثمة عن # عبد الله بن مسعود # مرفوعا . و قال
أبو نعيم : " غريب لم نكتبه إلا من هذا الوجه " و ذكر نحوه ابن عدي و زاد : " و
هو معروف عن الأعمش موقوفا " . قلت : و إسماعيل هذا قال فيه أحمد : " روى
أحاديث موضوعة عن فطر و غيره , فتركناه " . و قال ابن حبان ( 1 / 116 ) : " كان
يضع الحديث على الثقات " . و قال أبو داود : " كان كذابا " . و نقل المناوي عن
" لسان الميزان " قال الأزدي : " هو كوفي زائغ و هو الذي روى حديث جبلت القلوب
, قال الأزدي : " هذا الحديث باطل " . قال المناوي : و رأيت بخط ابن عبد الهادي
في تذكرته : قال مهنأ : سألت أحمد و يحيى عنه ? فقالا : ليس له أصل , و هو
موضوع " . قلت : نقله أيضا ابن قدامة موفق الدين في " المنتخب " ( 10 / 195 / 2
) عن مهنأ به . و مع هذا كله أورده السيوطي في " الجامع " ! و قال : " صحح
البيهقي وقفه " ! قلت : الموقوف موضوع أيضا فإنه من هذه الطريق , كذلك رواه ابن
حبان في " روضة العقلاء " ( ص 255 ) و غيره , و لذلك قال السخاوي : " هو باطل
مرفوعا و موقوفا " .
601
" اتخذوا السراويلات فإنه من أستر ثيابكم , و خصوا بها نساءكم إذا خرجن " .
قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 66 ) :
$ موضوع $
. رواه العقيلي ( ص 18 ) و ابن عدي ( 4 / 1 ) و الديلمي ( 1 / 2 /
200 ) و ابن عساكر ( 2 / 380 / 2 ) عن إبراهيم بن زكريا الضرير العجلي - من أهل
البصرة - : حدثنا همام عن قتادة عن قدامة بن وبرة عن الأصبغ بن نباتة عن # علي
# قال : كنت قاعدا عند النبي صلى الله عليه وسلم بالبقيع في يوم دجن و مطر ,
قال : فمرت امرأة على حمار و معها مكاري فهوت يد الحمار في وهدة من الأرض ,
فسقطت المرأة , فأعرض النبي عليه السلام بوجهه , فقالوا : يا رسول الله إنها
متسرولة . فقال : اللهم اغفر للمتسرولات من أمتي . يا أيها الناس اتخذوا ....
الحديث . ذكره العقيلي في ترجمة إبراهيم هذا , و قال : " صاحب مناكير و أغاليط
, و لا يعرف هذا الحديث إلا به , فلا يتابع عليه " . و قال ابن عدي : " و هذا
الحديث منكر لا يرويه عن همام غير إبراهيم بن زكريا , و لا أعرفه إلا من هذا
الوجه , و إبراهيم حدث عن الثقات بالأباطيل " . و من طريق ابن عدي أورده ابن
الجوزي في " الموضوعات " ( 3 / 45 ) و قال : " موضوع , و المتهم به إبراهيم " .
ثم ذكر ما تقدم عن العقيلي و ابن عدي . فتعقبه السيوطي في " اللآلي " ( 2 / 260
) بقوله : " قلت : أخرجه البزار و البيهقي في " الأدب " من هذا الطريق , و
إبراهيم بن زكريا المتهم به الذي قال فيه ابن عدي هذا القول هو الواسطي العبدي
, و ليس هو الذي في إسناد هذا الحديث , إنما هذا إبراهيم بن زكريا العجلي
البصري كما أفصح به العقيلي , و قد التبس على طائفة , منهم الذهبي في " الميزان
" فظنهما واحدا , و فرق بينما غير واحد , منهم ابن حبان , فذكر العجلي في "
الثقات " , و الواسطي في " الضعفاء " . و كذا فرق أبو أحمد الحاكم في " الكنى "
و العقيلي و النباتي في " الحافل " و الذهبي في " المغني " . قال الحافظ ابن
حجر في " اللسان " : و هو الصواب " . قلت : و هذا التعقب ليس فيه كبير طائل ,
ذلك لأن العجلي الذي هو صاحب الحديث لم يوثقه غير ابن حبان , و هو مع ما عرف به
من التساهل في التوثيق , فقد عارضه من حكمه أقرب إلى الصواب منه , فقد قال
العقيلي فيه : " صاحب مناكير و أغاليط " . ثم ساق له حديثين , هذا أحدهما . و
فيه قال ابن عدي ما نقلته آنفا عنه , خلافا لما زعمه السيوطي أنه قال ذلك في
الواسطي العبدي . و إليك نص كلامه لتكون على بينة من الأمر , قال : " إبراهيم
بن زكريا المعلم العبدستاني العجلي الضرير , يكنى أبا إسحاق , حدث عن الثقات
بالأباطيل " . ثم ساق له هذا الحديث , و أعله بما سبق , فاتفاق هذين الإمامين
على تضعيف إبراهيم هذا و استنكار حديثه , مقدم على توثيق ابن حبان له المستلزم
رد الحكم على حديثه بالوضع أو النكارة - كما ذهب إليه السيوطي , لاسيما و قد
ذكر الحافظ النقاد الذهبي أن هذا الحديث من بلايا العجلي ! ثم رأيت ابن أبي
حاتم ذكر في " العلل " ( 1 / 492 - 493 ) عن أبيه أنه قال : " هذا حديث منكر ,
و إبراهيم مجهول " . على أن في الحديث علة أخرى من الأعلى , هي بالاعتماد عليها
في إعلال الحديث أولى , و من الغريب أن الذين تكلموا عليه لم يتنبهوا لها , مثل
ابن الجوزي , و ابن عراق في " تنزيه الشريعة " ( 2 / 272 ) , ألا و هي الأصبغ
بن نباتة , فهو متفق على تضعيفه , بل قال أبو بكر ابن عياش : " كذاب " . و قال
النسائي و ابن حبان : " متروك " . و أورده الذهبي في " الضعفاء " و قال : " قال
ابن معين و غيره : ليس بشيء " . و قال الحافظ في " التقريب " : " متروك " . و
بالجملة فالحديث بهذا الإسناد و السياق موضوع . و قد ذكر له السيوطي شواهد من
حديث أبي هريرة و غيره مرفوعا بلفظ : " اللهم ارحم المتسرولات " . و قال : " و
بمجموع هذه الطرق يرتقي الحديث إلى درجة الحسن " . قلت : و في ذلك نظر لأن
الطرق التي أشار إليها لا تخلو من وضاع أو متهم أو مجهول , مع أن بعضها مرسل .
و بيان ذلك مما لا يتسع له الوقت الآن , فإلى مناسبة أخرى إن شاء الله تعالى .
602
" إن الله عز وجل يقول : أنا الله لا إله إلا أنا , ملك الملوك , و مالك الملوك
, قلوب الملوك بيدي , و إن العباد أطاعوني حولت قلوب ملوكهم عليهم بالرأفة و
الرحمة , و إن العباد عصوني حولت قلوب ملوكهم بالسخط و النقمة فساموهم سوء
العذاب , فلا تشغلوا أنفسكم بالدعاء على الملوك , و لكن اشغلوا أنفسكم بالذكر و
التضرع أكفكم مولككم " .
قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 68 ) :
$ ضعيف جدا $
. رواه الطبراني و عنه أبو نعيم ( 2 / 389 ) و تمام ( 6 / 77 / 1
من مجموع الظاهرية رقم 95 ) عن أبي عمرو المقدم بن داود قال : حدثنا علي بن
معبد قال : حدثنا وهب بن راشد عن مالك بن دينار عن { خلاس } بن عمرو عن # أبي
الدرداء # مرفوعا . قلت : و هذا إسناد ضعيف جدا , المقدم بن داود قال النسائي :
" ليس بثقة " . و وهب بن راشد هو الرقي قال ابن عدي : " ليس حديثه بالمستقيم ,
أحاديثه كلها فيها نظر " . و قال الدارقطني : " متروك " . و قال ابن حبان : "
لا يحل الاحتجاج به بحال " . و قال الهيثمي ( 5 / 249 ) : " رواه الطبراني في "
الأوسط " و فيه وهب ( الأصل : إبراهيم و هو تحريف ) ابن راشد و هو متروك " .
قلت : و تعصيب الجناية به وحده ليس بجيد لما علمت أن في الطريق إليه المقداد بن
داود , و هو مثله في الضعف .
603
" إن لله تعالى مجاهدين في الأرض أفضل من الشهداء , أحياء مرزوقين , يمشون على
الأرض , يباهي الله بهم ملائكة السماء , و تزين لهم الجنة كما تزينت أم سلمة
لرسول الله صلى الله عليه وسلم , هم الآمرون بالمعروف و الناهون عن المنكر , و
المحبون في الله , و المبغضون في الله , والذي نفسي بيده إن العبد منهم ليكون
في الغرفة فوق غرف الشهداء , للغرفة منها ثلاثمائة ألف باب , منها الياقوت و
الزمرد الأخضر , على كل باب نور , و إن الرجل منهم ليتزوج بثلاثمائة ألف حوراء
, قاصرات الطرف عين , كلما التفت إلى واحدة منهن فنظر إليها تقول له : أتذكر
يوم كذا و كذا أمرت بالمعروف , و نهيت عن المنكر ? كلما نظر إلى واحدة منهن
ذكرت له مقاما أمر فيه بمعروف , و نهى فيه عن منكر " .
قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 69 ) :
$ لا أصل له $
. ذكره الغزالي ( 2 / 273 ) من حديث # أبي ذر # ! و قال الحافظ
العراقي في " تخريجه " : " لم أقف له على أصل , و هو منكر " . قلت : و لوائح
الوضع عليه ظاهرة . و الله أعلم .







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:59 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012