العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > •»|[ رِحلہْ لِصَفآء آلذِهنْ وِ الرُوِحْ ]|«• > قصص - روآيات - قصص ؤآقعيةة - قصص خيآليةة




المواضيع الجديدة في قصص - روآيات - قصص ؤآقعيةة - قصص خيآليةة


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 08-26-2011
الصورة الرمزية أتعبني غلاك
أتعبني غلاك
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 الأوسمة و الجوائز
 آخر مواضيعي
 بينات الاتصال بالعضو
 رقم العضوية : 2183
 تاريخ التسجيل : Jun 2011
 المشاركات : المشاركات 36,568 [ + ]

أتعبني غلاك غير متواجد حالياً
القصة , انواع القصص , عناصر القصة











القصة , انواع القصص , عناصر القصة


بسم الله الرحمن الرحيم

أسعد الله مسآئكم /صباحكم ... بكل خير



القصة,,

عمل أدبي يصور حادثة من حوادث الحياة أو عدة حوادث مترابطة، يتعمق القاص
في تقصيها والنظر إليها من جوانب متعددة ليكسبها قيمة إنسانية خاصة مع الارتباط بزمانها ومكانها
وتسلسل الفكرة فيها وعرض ما يتخللها
من صراع مادي أو نفسي وما يكتنفها من مصاعب
وعقبات على أن يكون ذلك بطريقة مشوقة تنتهي
إلى غاية معينة.



تعريفها:

يعرفها بعض النقاد بأنها:

حكاية مصطنعة مكتوبة نثرا تستهدف استثارة الاهتمام
سواء أكان ذلك بتطور حوادثها أو بتصويرها للعادات
والأخلاق أو بغرابة أحداثها.



الأنواع القصصية:

1- الرواية: هي أكبر الأنواع القصصية حجما.

2- الحكاية : وهي وقائع حقيقية أو خيالية لا يلتزم فيها الحاكي قواعد الفن الدقيقة.

3- القصة القصيرة: تمثل حدثا واحدا، في وقت واحد وزمان واحد، يكون أقل من ساعة

( وهي حديثة العهد في الظهور).

4- الأقصوصة: وهي أقصر من القصة القصيرة وتقوم
على رسم منظر.

5- القصة: وتتوسط بين الأقصوصة والرواية
ويحصر كاتب الأقصوصة اتجاهه في ناحية ويسلط
عليها خياله، ويركز فيها جهده، ويصورها في إيجاز.



عناصر القصة:

1- الموضوع :

يختار القاص موضوعه من :


أ- تجاربه . متناولا النفس البشرية وسلوكها وأهوائها ،

ب- تجارب الآخرين : متناولا المجتمع بالنقد والتحليل .

ج‌- ثقافته : متناولا موضوعات فكرية وفلسفية .

د - من التاريخ : متناولا نضال الشعوب والأحداث الوطنية والسياسية .

هـ - من الوثائق .


(2) الفكرة ( فكرة القصة):


هي وجهة نظر القاص في الحياة ومشكلاتها التي يستخلصها القارئ في نهاية القصة .

وعلى القاص أن يتجنب الطرح المباشر؛ لئلا يسقط في هاوية الوعظ والإرشاد .

(3) الحدث:

هو مجموعة الأعمال التي يقوم بها أبطال القصة ويعانونها ،
وتكون في الحياة مضطربة ثم يرتبها القاص
في قصته بنظام منسق لتغدو قريبة من الواقع .


تصميمات عرض الحوادث :

تتم تصميمات عرض الحوادث بواحدة من الطرق الثلاثة الآتية:


1- .النوع التقليدي : وفيه ترتب الأحداث من البداية ثم تتطور ضمن ترتيب زمني سببي .

2.الطريقة التي تنطلق من النهاية ثم تعود بالقارئ إلى البداية والظروف والملابسات التي أدت إلى النهاية .

3. الطريقة التي يبدأ الكاتب الحوادث من منتصفها ثم يرد كل حادثة إلى الأسباب التي أدت إليها .



(4) الحبكة

هي فن ترتيب الحوادث وسردها وتطويرها.

والحبكة تأتي على نوعين هما:

1.الحبكة المحكمة : وتقوم على حوادث مترابطة متلاحمة تتشابك حتى تبلغ الذروة ثم تنحدر نحو الحل.

2. الحبكة المفككة : وهنا يورد القاص أحداثا متعددة غير
مترابطة برابط السببية ، وإنما هي حوادث ومواقف
وشخصيات لا يجمع بينها سوى أنها تجري في زمان أو مكان واحد.

( 5) البيئتان الزمانية والمكانية:

البيئة المكانية :هي الطبيعة الجغرافية التي تجري فيها الأحداث ،
والمجتمع والمحيط وما فيه من ظروف وأحداث تؤثر في الشخصيات .


البيئة الزمانية :هي المرحلة التاريخية التي تصورها الأحداث .


(6) الشخصيات:


1.شخصيات رئيسية : تلعب الأدوار ذات الأهمية الكبرى في القصة .

2. شخصيات ثانوية : دورها مقتصر على مساعدة الشخصيات الرئيسة أو ربط الأحداث.



أنواع الشخصيات بحسب الثبات والظهور

1.شخصيات نامية : تتطور مع الأحداث .

2.شخصيات ثابتة : لا يحدث في تكوينها أي تغيير ، وتبقى تصرفاتها ذات طابع واحد لا يتغير .


الطرق التي يعرض بها القاص شخصياته:

1.الطريقة التحليلية : وفيها يرسم القاص شخصيته وعواطفها ويعقب على تصرفاتها .

2. الطريقة التمثيلية : وفيها ينحّي القاص ذاته ،
ويترك الشخصية تعبر عن طبيعتها من خلال تصرفاتها .


(7) الأسلوب واللغة:

السرد : وهو نقل الأحداث من صورتها المتخيلة
إلى صورة لغوية .


وله ثلاث طرق :

-الطريقة المباشرة : ويكون الكاتب فيها مؤرخا.

- طريقة السرد الذاتي : وفيها يجعل الكاتب من نفسه إحدى شخصيات القصة ، ويسرد الحوادث بضمير المتكلم .


- طريقة الوثائق : وفيها يسرد الكاتب الحوادث بواسطة الرسائل أو المذكرات .

وهي الوسيلة التي يرسم بها الكاتب جوانب البيئة والشخصيات .


(8 )الصراع:

هو التصادم بين إرادتين بشريتين



نوعا الصراع

1.خارجي : بين الشخصيات .

2.داخلي : في الشخصية نفسها.


(9) العقدة والحل:

تأزم الأحداث وتشابكها قبيل الوصول إلى الحل


هل من الضروري أن يكون لكل عقدة حل؟

ليس من الضروري ذلك ، فيمكن أن تكون نهاية
القصة مفتوحة، تستدعي القارئ أن يضع النهاية بنفسه وبخياله .




إحتراماتي للجميع



__________________


رد مع اقتباس
قديم منذ /08-26-2011   #2 (permalink)

دلع القصيم
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية دلع القصيم

عُضويتيّ 1824
مُشآركاتيَ 6,766
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






دلع القصيم غير متواجد حالياً
افتراضي


سلمت الايدي يالغلا

على الطرح







 توقيع : دلع القصيم


يسلمووووووو اخوي النجم الساطع :w15:
  رد مع اقتباس
قديم منذ /08-26-2011   #3 (permalink)

ɜ ȥ ғ ♥
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية ɜ ȥ ғ ♥

عُضويتيّ 2169
مُشآركاتيَ 21,241
تـَمَ شٌـكٌريَ 8
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






ɜ ȥ ғ ♥ غير متواجد حالياً
افتراضي


يُعْطِيَك الْعَافِيَة ع الْطَرِح الْرَّائِع
بِانْتِظَار جَدِيْدُك بِشَوْق
وُدِّي







  رد مع اقتباس
قديم منذ /08-26-2011   #4 (permalink)

غـــــ عمري ـــلا الرياض
 
الصورة الرمزية غـــــ عمري ـــلا الرياض

عُضويتيّ 1829
مُشآركاتيَ 3,020
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






غـــــ عمري ـــلا الرياض غير متواجد حالياً
افتراضي


مشكووووووره والله يعطيك الف عافيه







 توقيع : غـــــ عمري ـــلا الرياض

[أُحبّك]
بِقَدْر الأَمَان الذِّي يَمْنَحُنِي إِيَّاه وُجُودُكَ ،
لا لا .. أَكْثَر ! !
  رد مع اقتباس
قديم منذ /08-26-2011   #5 (permalink)

الزعيم
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية الزعيم

عُضويتيّ 1826
مُشآركاتيَ 5,107
تـَمَ شٌـكٌريَ 7
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






الزعيم غير متواجد حالياً
افتراضي


يسلموووو ع الطرح المميز
الله يعطيك الف عاااافية
تحياتي لكم الزعيم







 توقيع : الزعيم

الـزعيــمـــ
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:42 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012