العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ | ♣ أعضَاءْ ريلأكس ، | > المدونات | My Blog




المواضيع الجديدة في المدونات | My Blog


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /09-17-2011   #476 (permalink)

الرقم الصعب
 
الصورة الرمزية الرقم الصعب

عُضويتيّ 1838
مُشآركاتيَ 11,788
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






الرقم الصعب غير متواجد حالياً
افتراضي



سمعتك .. لكن أنا من يسمعني ؟؟؟
سمعتك
حين عبرت عن حزك لفقدان أعز الناس على قلب.
حين فقدت من ملك كل عواطفك وأحاسيسك ..
لكن انا ..
من سمعني حين فقدت اغلى انسان على قلبي ؟؟
رأيتك

حين ذرفت دموعك الحاره على خديك أمامي ..
حين بكيت وبكيت حزنا على قلب

أعطيته لشخص لم يقدرهـ ..
لكن أنا ..
من مسح لي دمعتي حين صعقت

بقلب جرح لي كل مشاعري ؟؟
أحسست بك
حين ودعت صديق غالي على قلبك

لن تراه بعد الان..
حين حاولت رفع يدك لتودعه

لكن يدك لم تقوى على البعاد
لكن أنا ..
من أحس بهذا القلب المكسور

بعد فراقه أعز الاحباب على قلبه ؟؟
بكيت لأجلك
حين رأيتك تذكر محبوبك الذي غادر هذه الدنيا
غادرها ليترك وراءه قلب مكسور الخواطر ..
عين ممتلئه بالدموع ..
جسد فقد احاسيسه ومشاعره
لكن أنا ..
من بكى لأجلي حين فقدت الحب الأول

والأخير لي في هذه الدنيا الحزينه ؟؟
وقفت الى جانبك
حين وقعت في قفص الخيانه ..
حين انفطر قلبك لخيانة شخص ..
كنت قد أهديته قلبك ..
كنت قد منحته مشاعرك لكنه تلاعب

بها كالدميه الصغيرة..
ولكن أنا .. أنا ..
هل وقفت الى جانبي حين أصبح

قلبي الصغير الحساس لعبه في
يد أعز الناس على قلبي ؟؟
سمعتك ..
شكوت لي همومك ..
بكيت لأجلك ..
مسحت دمعتك الغاليه ..
مسحت على رأسك ..
ولكن قل لي .. أرجوك أجبني ..
أنا .. أنا
هل سيقف أحد معي ..
هل سيحزن أحد على قلبي الصغير ..
هل سأجد في هذه الدنيا من يمسح لي

دموعي المنهمره بحراره على خدي ؟؟؟








 توقيع : الرقم الصعب















  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-17-2011   #477 (permalink)

الرقم الصعب
 
الصورة الرمزية الرقم الصعب

عُضويتيّ 1838
مُشآركاتيَ 11,788
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






الرقم الصعب غير متواجد حالياً
افتراضي


أسهر وحدي ,, مع تساؤلاتي
في البدأ إسمحيلي سيدتي أن أقف أمامك إحتراما وأرفع
لكِ القبعة إعجابا
لقد قرأتُ كلماتُكِ منذ بداية مولدها حتى آخر نبض بها
فرأيتُ ما لم أرى من قبل
وقال قلبي إنها هي أو كأنها هي فالحروف حروفها و الكلمات كلماتها
و همس الشفاه همسها فقلت لقلبي ويحك أيها السكيرً بحبها أما زلت لليوم
بعد تلك السنين تذكرها
فقال لي قلبي وكيف لا أذكرها ولم ولن يسكن بي سواها
كلما سهرتُ الليل وحدي تجتاحني الذكريات و تعصفُ برأسي المُثقل بالهموم







 توقيع : الرقم الصعب















  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-17-2011   #478 (permalink)

الرقم الصعب
 
الصورة الرمزية الرقم الصعب

عُضويتيّ 1838
مُشآركاتيَ 11,788
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






الرقم الصعب غير متواجد حالياً
افتراضي


أعصاير من التساؤلات وتشتعل نار وجدي في قلبي و أحاول الكلام عنها
فتخذلني الكلمات وتعود من جديد عاصفة التساؤلات وطوفان الذكريات
فكيف كُنا بالأمس كُنا و كيف اليوم أصبحناهل معاً للحب قتلنا ؟؟
هل معاً للأحلام التي ولدت و عاشت بيننا معا قتلنا...؟
كيف لعهودنا نسينا؟وكثيرة هي الأسئلة وقد يكون لبعضها أجوبة وقد
تكون تلك الأجوبة صائبة وقد تكون مخطئة,,وقد تكون فقد مجرد
ثرثرة-إنسان مجروح-وهي غيرُ مقنعة وتزداد برأسي تلك الرياح
العاصفة وأتسآئل عمن أحببتُها كيف كانت بالأمس وكيف غدت اليوم
باردة و مشاعر ميتة و دون أدنى عاطفة
وأدع كل شيء خلفي وأخرج من صومعتي إلى الطرقات و الشوارع
وأتساءل فيما بيني و بين نفسي نفسي التي كانت نفس من اُحِبُها
و يزداد همسي فيرتفع صوتي لعلي أجد لي من يسمعني
فيجيبُني عن تلك الأسئلة وليس مهماً من يكون وحتى لو كان
أفآكاً كاذباً و مخادع فقد سئنتُ من إجابات نفسي فأنا لستُ بها قانع
لذا أجدني بغيرها طامع ومهما كانت فلستُ ممانع
فكم هي كثيرة تلك الأسئلة التي لا أجد لها أجوبةتُرى كيف أصبحت
قصة حُبُنا وهوانا غرامنا و عشقناكجملة إعراب في علم النحو
والقواعد ألم يكن عليها ألف ألف شاهدكيف أصبحت اليوم تلك القصة
بلا معنى بلا إعراب وكأنها نعيق غراب فلستُ أدري هل اصبحت
تلك القصة أو تلك الجملة من الحب فِعل ماضي أم مازالت فعل
حاضرولكن أين الحاضر تًراه أو تُراهُ للمستقبل وهل تُراهُ قد
بقي فيها مستقبل أم تراني أضعها في مكان الإحتيال والنصب أفضل
أو لعل تلك الجملة في الحب أو تلك القصة أصبحت فعل أمر أو لعلها
تكون أصبحت حرف نفي ,,آآآه ليتني أكون بعلم اللغة ضالع
فقد أجعلُها مفعُول به او أجعلها فعل مضارع ,,
لكني عندما لحياتي مع من كنتُ أُحبُها أُراجع ,, أجد أن نهاية
الحب في تلك القصة قد غدا أمراً واقع
هل تُرا هوانا و عشقنا كان أوهاماً و خيالات أو تُراه كان مجرد
هتافات و شعارات ؟؟ هل كان حُبُها لي و عشقها كما كانت تقول
مجرد عشق القُبُلات و مجرد إشاعات ؟؟؟
أم تُراهُ كان ذاك الغرام منها فقط غرام الشهوات ..؟
أم أن حبي لها كان عندها عثرة من العثرات أو تُراهٌُ كبوة من الكبوات
هل كان غرامها لي كما كانت تقول أنها مغرمةُُ بي هل كان
لها مجرد نزوة من النزوات .,,,؟
كلا نعم كلا و ألفُ ألفُ كلا أبداً لقد كان حبي لها و حبها لي كماقالت
أعظم من كل الكلمات ,, لقد كان حبي لها أعظم وأسمى من
كل الملذات و الشهوات







 توقيع : الرقم الصعب















  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-17-2011   #479 (permalink)

الرقم الصعب
 
الصورة الرمزية الرقم الصعب

عُضويتيّ 1838
مُشآركاتيَ 11,788
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






الرقم الصعب غير متواجد حالياً
افتراضي


وتعود تعصف بي وبرأسي من جديد التساؤلات هل كُنتُ أنا لها
مجرد شاطئ ومرسى لتستريح فيه من رحلة من الرحلات
أم مجرد خطوة لها تتبعُها بالكثير من الخطوات ..؟
هل تُراني كُنتُ لها مجرد دمية تلهو بها بعض الاوقات
أو مجرد لذة تتلذ بها كسائر الملذات
أو تراني كنت لها كقطعة لُبان تمضغها و تمتص سكرها
ثم بعدما تذهب حلاوتها تُلقي بها في طريق من الطرقات
تدُسها بأقدامها و أقدام الصديقات التي كانت تحدثهم عني
كمغامرة لها ضمن المغامرات
هل كُنتُ لها مجرد قصة أو حكاية كباقي الحكايات أو رواية
رومانسية تقرأُها في ليلة مقمرة كما في الروايات
هل كُنتُ لها مجرد سهرة تقضيها في عطلاتها كباقي السهرات
كيف كُنتُ لها لستُ أدري وأحترق شوقا كي أدري ولكني
أخافُ أن أدري ,,,؟ ليتها تنطق بما تُخفي
كيف كُنتُ لها وكيف كانت لي كل شيء في الحياة
هل كُنتُ لها قطار سفر من ضمن القطارات
أو مطار تُسافِرُ من خلاله لبلاد أُخرى كباقي المطارات
أتُراها كانت تحسبُني كطائرة تستقِلُها لرحلة و تحملها عالياً
لتبلغُ على أكتافي وفوق قلبي حدود السماء فتُمسك بنجمة من النجمات
أم كُنتُ لها كلمة في خِطابها الملكي تقرأُها في المقابلات ضمن
سائر الخطابات







 توقيع : الرقم الصعب















  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-17-2011   #480 (permalink)

الرقم الصعب
 
الصورة الرمزية الرقم الصعب

عُضويتيّ 1838
مُشآركاتيَ 11,788
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






الرقم الصعب غير متواجد حالياً
افتراضي


كُنتُ لها نوبة جنون كباقي النوبات, أم صفحة تاريخ تُقلِبُها متى
تشاء أو تُمزِقُها من حياتها و تاريخها كباقي الصفحات
هل كُنتُ أنا و قلبي على شفتيها مجرد أسألة دون إجابات
أو كُنتُ لها حُجرة في قصرها كسائر الحجرات
أم كُنتُ شمعة تُشعلِلُني وقتما تشاء و تُطفِئُني وقتما تشاء
كسائر الشمعات ,, أو كمجرد أزمة مرت بها كباقي الأزمات
هل كُنتُ في عمرها مجرد سنة منسية كباقي السنوات
أو رغبة مجنونة كباقي الرغبات ,, هل أحبتني فعلاً
وهل عشقتني فعلاً,,؟ وصدقاً أم كُنتُ لها و عليها كلعنة من اللعنات
أو خطيئة لديها من الخطيئات







 توقيع : الرقم الصعب















  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:24 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012