العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ | ♣ أعضَاءْ ريلأكس ، | > المدونات | My Blog




المواضيع الجديدة في المدونات | My Blog


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /09-17-2011   #466 (permalink)

الرقم الصعب
 
الصورة الرمزية الرقم الصعب

عُضويتيّ 1838
مُشآركاتيَ 11,788
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






الرقم الصعب غير متواجد حالياً
افتراضي



هل سألتي عيناكِِ إن كانت تقوى و تعشق النظر لعينانِ غير عيناي
هل سألتي شفتاكِ إن كانت ستقوى و تتلذذ و ترضى أن يُداعبٌها و أن
يقبلها و أن يسقيها غير شفتاي
بالله عليكِ أجيبي ولكن ,,,, إنتظري
الآن و بعد أن ألقيتي بجسدكِ و صدركِ بين أذرع و أحضان غيري
هل ستشعرين بالحب كمان كُنتِ معي,,,؟؟
هل ستشعرين بالحب و طعم الغرام و الشوق و الهيام كما كُنتِ
بين يدي و على صدري تشعرين و تنامين و تقولين أني أنا
من ترجم لكِ أنوثتكِ و روض لكِ طغيانها و ثورانها
لقد رحلتي عني و بعتي حبي و قلبي فهل تًراكٍ بالوفاء الآن
تشعرين و بالأمآن تنعمين ,,,؟؟؟؟
لا تخدعيني بحلو و جميل الكلام ,,, قفي ,,,, فلستُ أحتاجُ منكٍِ
إجابة ,,,, لأنني موقن من الإجابة ,,,
أُرِيدُ منكِ ان تتوجهي إلى عيناكِ ,,, إلى يداكِ,,, و إلى شفتاكِ
إلى شعرك و خصرك,,, و إلى نهداكِ و إلى كل جزء من جسدك
توجهي لهم بالإجابة,,,,,,,,,,
ولكن أُراهِنُكِ ,, أنهم سيقنعون منكِ بتلك بالإجابة
كلا ,,, لن يقنعو و لن يرضو منكِ
بل أُراهِنُ أنهم يستمردوا و يثوروا و يعلنون عليكِ العصيان
فلن يرضون أن يعيشو في طغيان و كتمان
سيطالبون بعودة قائدهم و سيدهم و عاشقهم
عندها لن تجديني معكِ ,,, فأنا كالنسر كالصقر
يأبى إلا أن يعيش حراًً ,,, و يهجر من يلمس وكرهُ
و يرحل بعيداً كي يبني عُشاًً ووكراً جديد








 توقيع : الرقم الصعب















  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-17-2011   #467 (permalink)

الرقم الصعب
 
الصورة الرمزية الرقم الصعب

عُضويتيّ 1838
مُشآركاتيَ 11,788
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






الرقم الصعب غير متواجد حالياً
افتراضي


أشكركِ أيتها المرأة لأني تعلمت منكِ أنكِ لا تعرفين معنى الوفاء وإنما تعرفين كل معاني الجفاء,,,
تعلمت و عرفت و صدقت و أمنت أن المرأة لا تعرف معنى الحب و الهوى,,,
تعلمت منكِ كيف أقتل الحب بقلبي إذا ولد فيه يوما ونما,,,
وتعلمت منكِ كيف أداوي القلب إذا ما بالحب إنكوى,, بنار الهجر و النوى,,,
أشكركِ أيتها المرأة التي ذات يوم أحببت لأني منكِ قد تعلمت متى يكون العاشق إنسان ’’
ومتى يكون شيطان,,,
تعلمت بك ومنك أن الغدر من صفاتك مرهوناَ بكِ على مر الزمان,,
تعلمت منكِ أن الحب ليس إلا مجرد مصالح,,, ومتى أخاصم به ومتى أصالح,,
تعلمت منكِ ومعكِ كيف بالحب أجرح,,, وكيف بالحب ألهو و كيف أمرح,,,
تعلمت منكِ ومعكِ أيتها المرأة كيف بالحب أنافق ,,, وكيف لا أكون بالحب صادق,,
تعلمت منكِ ومعكِ أنه لا يوجد بالحب إحاسيس و مشاعر,,و أن الحب ليس إلا مجرد لعبة مقامر,,,







 توقيع : الرقم الصعب















  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-17-2011   #468 (permalink)

الرقم الصعب
 
الصورة الرمزية الرقم الصعب

عُضويتيّ 1838
مُشآركاتيَ 11,788
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






الرقم الصعب غير متواجد حالياً
افتراضي


أشكركِ أيتها المرأة لأني تعلمت منكِ ومعكِ أن الحب و الغرام ليس تقبيل الشفاه و الرؤوس
وليس النوم على الصدور و تقبيل الخدود و الأيادي,, وأن أجاهر بالحب و الغزل و أنادي,,,
لكن الحب عهد ,,الحب وعد,,, الحب وفاء لليوم و الغد,,
تعلمت وعرفت معكِ ومنكِ أيتها المرأة معنى الخيانة,,و أنك لا تعرفين معنى الصدق و الأمانة,,,
آه و آه كم تعلمت منكِ ومعكِ وكم عرفت ولكني حتماَ و أبداَ ما تحطمت وما إنكسرت ولا إنتهيت,,,
لكني أشكركِ لأني عرفت أني الأن قد بدأت,,
وقد أكون حقاً تألمت و عانيت,,, وقد أكون حقاَ جرحت و قاسيت ,,
وقد أكون حقاََ من جراحي كثيراَ نزفت,, وعن الإنتقام أبداَ ما توانيت,,وتأخرت وبه فكرت,,,
لكني الأكثر أني قد صبرت و تحلمت ,,, وهنا الحب الحقيقي يكون ,,,
وقد أكون وقد أكون ,,, لكني على حبكِ حقاَ قد ندمت و بحبي لكِ قد أخطأت,,,







 توقيع : الرقم الصعب















  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-17-2011   #469 (permalink)

الرقم الصعب
 
الصورة الرمزية الرقم الصعب

عُضويتيّ 1838
مُشآركاتيَ 11,788
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






الرقم الصعب غير متواجد حالياً
افتراضي


كُنتِ لي ,,, وكُنتُ لكِ
كنتِ لي أنتِ ,, مدرسة الحب ,,, و كُنتُ أنا لكِ تلميذ في محراب تلك المدرسة
كُنتِ كبيرة القلب ,, و قلبًكِ كالغابات الشاسعة و كًنتُ أنا كقطرة ماء تتساقط
من أعالي السماء لتخضنها تلك الغابات الواسعة
كُنتِ كعصفورة مغردة و فراشة حالمة رقيقة ,, كنتِ شفافة و ناعمة وواضحة
عذبةُ الكلام واسعة الأحلام جميلة في كل شيء كُنتِ,,
في حبك في أنوثتك في همسك و كلامك ,,, صمتك و ضحكك في و لعبك
و جِِدك جميلة كُنتِ في كل شيء ,,, في فرحك و حزنك في كل إحساسك و مشاعرك
في هدوءك و غضبك و حتى في قمة ثورانك و أنتِ كالبركان كالزلزال جميلة
أنتِ في كل شيء ,,,في نومك و صحوك و قوتك و خوفك ,,,
جميلة و رائعة الجمال كُنتِ أنتِ,,,,,
و كُنتُ أنا ضحية كل شيء جميل كان فيكِ و كُنتِ فيه
و فجأة تغير كل شيء ,,, تبدل الحال ,,, و إنقلب الموازين
فغدا حُبُكِ ,,, هو عذابك ,,,, و أنوثتك هي خشونتك
و همسك غدا ضوضاءك ,,, و عذبُ شفتيك غدا سُمك
و صدق كلامك غدا كذبك ,,,و صمتك غدا ثرثرتك
و ضحكك غدا غضبك ,,, و لعبك و لهوك و جدك غدا قسوتك و ظلمك
فرحك غدا همك و حزنك غدا ألمك ,,,و هدؤك و غضبك غدا غدرك
و صدق وفائك غدا غدرك و خداعك
إحساسك و مشاعرك غدت هجرك و صدك
إنفعالاتك و ثورانك غدو جبروتك و إنتقامك
صحوك و نومك غدا ألمك ,,,, و حتى خوفك و ضعفك أصبحو تمرُدك
و أصبحتِ أنتِ ,,, لستِ أنتِ
أصبحت الخيانة هي ديانتك و مذهبك والغدر مرادك و غايتك
و الهجر لعبتك و سلوتك ,,, و عدم الوفاء صار مسلكك و طبعك
و الخداع صار عندكٍ معتقدك ,,, و الإنتقام صار لكِ شرعك
و صار الكره و الحقد صفتك و منهجك ,,,, الكذب صار هوايتك
الاستهتار بالحب و المشاعر صار في الكلام طريقتك
و الحب و كلام الحب و الغرام و العشق صار كذبتك
أبعد كل هذا و أكثر تريدين مني أن أبقى عندك تلميذا في محراب مدرستك
مخطئة أنتِ ,,,, فما أنا اليوم غدوتُ لُعبتك,,,,
مخطئة أنتِ وواهمة ,,, فأنا لم أعُد كما كُنتُ من قبلُ أنا
فبتعدي عني فقد سئمتُ اليوم رؤيتك
و كرهت أُذُناي اليوم سماع صوتك أو همسك
فأنتِ من أرى في عينيها اليوم الغدر و الخيانة
أنتِ من أرى بها ليوم كل الوعود و العهود الجبانة
أنتِ من إحتل بقائمة الغدر و الخداع و الكذب أعلى مكانة
أنتِ اليوم من خان الحب و زمانه و باع كل مشاعري
و لطخ ثوب الحب الأبيض و سفك دمائه و هانه
أنتِ من أضاع للحب إسمه و عنوانه ,,,
فإفرحي و إسعدي بمن خنتني من أجله
لكن هل تراهُ سيكون معك كما كُنتُ أنا و يحفظ للحب مكانه
هل تراهُ سيكون معكٍ كما كُنتُ أنا ,,, و يفي بوعده
أم تُراكِ أنتِ من سيغدر و يخدع كما فعلتِ معي







 توقيع : الرقم الصعب















  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-17-2011   #470 (permalink)

الرقم الصعب
 
الصورة الرمزية الرقم الصعب

عُضويتيّ 1838
مُشآركاتيَ 11,788
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






الرقم الصعب غير متواجد حالياً
افتراضي


صغيرة أنتي
صغيرة أنتي في عمر السنين ... كبيرة أنتي في الحب و الحنين ....
آآآه ثم آآه كم يعذبني قلبي اليوم و كل يوم؟ ويلومًني كل يوم ...
لأني أدعكِ تقاسين معي الأهآت و الأنين ....
و أدع قلبكِ في كثير من الأيام يغفو على نسمات الليل وهو حزين...
مقهورا تأها محزوناً بلا مرسى و أنا بكل أنانية مني أغفو بقربكِ
و على ذراعيكِ أحاول لهمومي أن أنسى,,,
و أنساكِ ,, وأنسى حزنكِ وهمكِ و أنتي تعذريني
و تعذري ضعفي و عجزي أن أكون فارسكِ الذي كُنتِ بهِ تحلمين
و يلومُني قلبي ,,, و يقول لما أنا لستُ مثل قلبها الكبير
لما يا صاحبي ,,,لست بها للسعادة بدل الحزن تطيرو للفرح بها تسير
لما تأتي إليك تستجير من الحزن و الألم فلا تجدك ولا تجد لها مجير
لما لاتكن لها سراجا ولا تضيء لها طريقها كشمعة لها تنير
إلى متى ستبقى و حيدة و قلبها للحزن أسير ..؟؟؟
أُحبُكِ يا صغيرتي و أنتي صغيرة في عمر السنين ,,,
كبيرة أنتي في الحب و الحنين
ولكن بعد أن خدعتي و غدرتي و للعهد و الوعد خنتي
و لكل الأكاذيب و الأوهام مارستي و جربتي و قلتِ
و للمال و الجاه مع غيري نظرتي و إليهِ إتجهتي
و لكلام الحاسدين و الحاقدين اللائمين سمعتي
لما غدوتي لستِ كما كُنتِ معي تحلمين
ألستً أنا لكِ كما كنتِ تطلبين
حسنا يا صغيرتي إبقي مكانكِ حيثً أنتِ
و بعد اليوم بالقرب مني لا تحلمين و تتخيلين
و حبي لكِ كما كان لن تجدين
فالغدر هو عنوانك و في دنيا الخداع و مذبحة الوفاء مكانك
فزماني اليوم مااااااااااااا عاد زمانك







 توقيع : الرقم الصعب















  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:43 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012