العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ |رَ يلأكسَ العآمْ ✿ ، > القسم العام - مواضيع هادفة - مواضيع منوعة




المواضيع الجديدة في القسم العام - مواضيع هادفة - مواضيع منوعة


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /06-04-2013   #6 (permalink)

خجل بنيه
* ؤشمَ ريلإكِسسَ .. !
 
الصورة الرمزية خجل بنيه

عُضويتيّ 4102
الجِنسْ women
مُشآركاتيَ 20,232
تـَمَ شٌـكٌريَ 89
شكَرتَ 442
حلاُليٍ 0
آلدوُلة السعوديه

مزآجي
7

MMS
1




خجل بنيه غير متواجد حالياً
افتراضي ملف كامل عن البدع تعريفها ـ أحكامها ـ أنواعها





-

تعريف البدعة - أنواعها وأحكامها


تـَعْرِيـفـهــا
=====================
الْبِدْعَةُ في اللغة‏:‏ مأخوذة من الْبِدْعِ، وهو الاختراع على غير مثال سابق‏.‏ ومنه قوله تعالى‏:‏ ‏{‏بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ‏}‏ ‏[‏البقرة‏:‏ 117‏]‏ أي‏:‏ مخترعها على غير مثال سابق‏.‏ وقوله تعالى‏:‏ ‏{‏قُلْ مَا كُنتُ بِدْعًا مِّنْ الرُّسُلِ‏}‏ ‏[‏الأحقاف‏:‏ 9‏]‏ أي‏:‏ ما كنت أول من جاء بالرسالة من الله إلى العباد، بل تقدمني كثير من الرسل، ويقال‏:‏ ابْتَدَعَ فلان بِدْعَةَ، يعني‏:‏ ابْتَدَأَ طريقة لم يسبق إليها‏.‏

والابتداع على قسمين‏:ابتداع في العادات كابتداع المخترعات الحديثة، وهذا مباح؛ لأن الأصل في العادات الإباحة - وابتداع في الدين وهذا محرم‏.‏ لأن الأصل فيه التوقيف قال صلى الله عليه وسلم‏:‏(‏من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد‏)‏ ‏[‏رواه البخاري ‏(‏3 / 167‏)‏، ومسلم، الحديث برقم ‏(‏1718‏)‏ ‏.‏‏]‏‏.‏

أَنْـوَاع الْـبـِدْع
==================
البدعة في الدين نوعان‏:‏
النوع الأول‏:‏بدعة قولية اعتقادية، كمقالات الجهمية والمعزلة والرافضة وسائر الفرق الضالة واعتقاداتهم‏.‏

النوع الثاني‏:بدعة في العبادات، كالتعبد لله بعبادة لم يشرعها الله ، وهي أنواع‏:
النوع الأول‏:‏ ما يكون في أصل العبادة - بأن يحدث عبادة ليس لها أصل في الشرع، كأن يحدث صلاة غير مشروعة، أو صيامًا غير مشروع أو أعيادًا غير مشروعية كأعياد الموالد وغيرها‏.‏
النوع الثاني‏:‏ ما يكون في الزيادة على العبادة المشروعة، كما لو زاد ركعة خامسة في صلاة الظهر أو العصر مثلاً‏.‏
النوع الثالث‏:‏ ما يكون في صفة أداء العبادة بأن يؤديها على صفة غير مشروعة، وذلك كأداء الأذكار المشروعة بأصوات جماعية مطربة وكالتمديد على النفس في العبادات إلى حد يخرج عن سنة الرسول صلى الله عليه وسلم ‏.‏
النوع الرابع‏:‏ ما يكون بتخصيص وقت للعبادة المشروعة لم يخصصه الشرع، كتخصيص يوم النصف من شعبان وليلته بصيام وقيام، فإن أصل الصيام والقيام مشروع ولكن تخصيصه بوقت من الأوقات يحتاج إلى دليل ‏.‏

حـُكْـم الـْبـِدْعَـة فِي الْدِينِ بِجَمِيعِ أَنْوَاعِهِا
=======================
كل بدعة في الدين فهي محرمة وضلالة؛ لقوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ (‏وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة‏)‏ ‏[‏رواه أبو داود، الحديث برقم ‏(‏4607‏)‏، والترمذي، الحديث برقم ‏(‏2676‏)‏ ‏.‏‏]‏ وقول النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد‏)‏، وفي رواية‏:‏ ‏(‏من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد‏)‏، فدل الحديث على أن كل محدث في الدين فهو بدعة، وكل بدعة ضلالة مردودة‏.‏ ومعنى ذلك‏:‏ أن البدع في العبادات والاعتقادات محرمة .
==========================
ولكن التحريم يتفاوت بحسب نوعية البدعة‏:‏
فمنها‏:‏ما هو كُفْر صراح؛ كالطواف بالقبور تقربًا إلى أصحابها، وتقديم الذبائح والنذور لها ودعاء أصحابها والاستغاثة بهم‏.‏ وكمقالات غلاة الجهمية والمعتزلة‏.‏
ومنها‏:ما هو من وسائل الشِرْك؛ كالبناء على القبور والصلاة والدعاء عندها‏.‏
ومنها‏:ما هو فِسْق اعتقادي؛ كبدعة الخوارج والقدرية والمرجئة في أقوالهم واعتقاداتهم المخالفة للأدلة الشرعية‏.‏
ومنها‏:ما هو معصية؛ كبدعة التبتل والصيام قائمًا في الشمس .‏


تَنْبِيه‏:‏
===================

من قَسَّمَ الْبِدْعَة إلى‏:بِدْعَة حَسَنَة، وبِدْعَة سَيْئَة -فهو غالط ومخطئ ومخالف لقوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏فإن كل بدعة ضلالة‏)‏؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم حكم على البدع كلها بأنها ضلالة‏.‏ وهذا يقول‏:‏ ليس كل بدعة ضلالة، بل هناك بدعة حسنة .
قال الحافظ ابن رجب في ‏(1).‏‏:‏ فقوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏كل بدعة ضلالة‏)‏ من جوامع الكلم لا يخرج عنه شيء‏.‏ وهو أصل عظيم من أصول الدين‏.‏ وهو شبيه بقوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏من أحدث في أمرنا ما ليس منه فهو رد‏)‏ فكل من أحدث شيئًا ونسبه إلى الدين ولم يكن له أصل من الدين يرجع إليه فهو ضلالة والدين بريء منه‏.‏ وسواء في ذلك مسائل الاعتقادات أو الأعمال أو الأقوال الظاهرة والباطنة (2).‏ انتهى‏.‏

وليس لهؤلاء حجة على أن هناك بدعة حسنة إلا قول عمر رضي الله عنه في صلاة التراويح‏:‏ ‏(‏نعمت البدعة هي‏)‏ وقالوا أيضًا‏:‏ إنها أحدثت أشياء لم يستنكرها السلف، مثل جمع القرآن في كتاب واحد، وكتابة الحديث وتدوينه‏.‏

والجواب عن ذلك‏:‏ أن هذه الأمور لها أصل في الشرع، فليست محدثة‏.‏ وقول عمر‏:‏ ‏(‏نعمت البدعة‏)‏ يريد البدعة اللغوية لا الشرعية، فما كان له أصل في الشرع يرجع إليه إذا قيل‏:‏ إنه بدعه فهو بدعة لغة لا شرعًا؛ لأن البدعة شرعًا، ما ليس له أصل في الشرع يرجع إليه، وجمع القرآن في كتاب واحد له أصل في الشرع؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يأمر بكتابة القرآن‏.‏ لكن كان مكتوبًا متفرقًا فجمعه الصحابة رضي الله عنهم في مصحف واحد - حفظًا له‏.‏ والتراويح قد صلاها النبي صلى الله عليه وسلم بأصحابه ليالي وتخلف عنهم في الأخير خشية أن تفرض عليهم، واستمر الصحابة رضي الله عنهم يصلونها أوزاعًا متفرقين في حياة النبي صلى الله عليه وسلم وبعد وفاته إلى أن جمعهم عمر بن الخطاب رضي الله عنه خلف إمام واحد، كما كانوا خلف النبي صلى الله عليه وسلم وليس هذا بدعة في الدين‏.‏ وكتابة الحديث أيضًا لها أصل في الشرع فقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بكتابة الأحاديث لبعض أصحابه لما طلب منه ذلك - وكان المحذور من كتابته بصفة عامة في عهده صلى الله عليه وسلم خشية أن يختلط بالقرآن ما ليس منه - فلما توفي صلى الله عليه وسلم انتفى هذا المحذور؛ لأن القرآن قد تكامل وضبط قبل وفاته صلى الله عليه وسلم‏.‏ فدون المسلمون السنة بعد ذلك حفظًا لها من الضياع‏.‏ فجزاهم الله عن الإسلام والمسلمين خيرًا حيث حفظوا كتاب ربهم وسنة نبيهم صلى الله عليه وسلم من الضياع وعبث العابثين‏.‏









 توقيع : خجل بنيه

لآ آححب آلمقآرنآت لست
آفضل من هذآ و لآ آقل من ذآک
آنآ بشخصصيتي و آنتهى ♥
  رد مع اقتباس
قديم منذ /06-04-2013   #7 (permalink)

خجل بنيه
* ؤشمَ ريلإكِسسَ .. !
 
الصورة الرمزية خجل بنيه

عُضويتيّ 4102
الجِنسْ women
مُشآركاتيَ 20,232
تـَمَ شٌـكٌريَ 89
شكَرتَ 442
حلاُليٍ 0
آلدوُلة السعوديه

مزآجي
7

MMS
1




خجل بنيه غير متواجد حالياً
افتراضي رد: ملف كامل عن البدع تعريفها ـ أحكامها ـ أنواعها




ظُهُور الْبِدْع فِي حَيَاةِ الْمُسْلِمِين الْأَسْبَاب الَّتِي أَدَّتْ إِلَى ذَلِكَ
-------
ظُهُور الْبِدْع فِي حَيَاةِ الْمُسْلِمِين ، وَتَحْتَهٌ مَسْأَلَتَانِ‏:‏

====================
المسألة الأولى‏:‏ وقت ظهور البدع
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله‏:‏ واعلم أن عامة البدع المتعلقة بالعلوم والعبادات إنما وقع في الأمة في أواخر خلافة الخلفاء الراشدين، كما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال‏:‏ ‏(‏من يعش منكم بعدي فسيرى اختلافًا كثيرًا، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين من بعدي‏) (3) وأول بدعة ظهرت بدعة القدر وبدعة الإرجاء وبدعة التشيع والخوارج‏.‏ هذه البدع ظهرت في القرن الثاني والصحابة موجودون، وقد أنكروا على أهلها، ثم ظهرت بدعة الاعتزال وحدثت الفتن بين المسلمين وظهر اختلاف الآراء والميل إلى البدع والأهواء، وظهرت بدعة التصوف وبدعة البناء على القبور بعد القرون المفضلة، وهكذا كلما تأخر الوقت زادت البدع وتنوعت‏.‏


المسألة الثانية‏:‏ مكان ظهور البدع
تختلف البلدان الإسلامية في ظهور البدع فيها‏.‏
قال شيخ الإسلام ابن تيمية‏:‏ فإن الأمصار الكبار التي سكنها أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وخرج منها العلم والإيمان خمسة‏:‏ الحرمان والعراقان والشام‏.‏ منها خرج القرآن والحديث والفقه والعبادة وما يتبع ذلك من أمور الإسلام‏.‏ وخرج من هذه الأمصار بدع أصولية غير المدينة النبوية‏.‏ فالكوفة خرج منها التشيع والإرجاء وانتشر بعد ذلك في غيرها، والبصرة خرج منها القدر والاعتزال والنسك الفاسد وانتشر بعد ذلك في غيرها، والشام كان بها النصب والقدر ‏.‏أما التجهم فإنما ظهر في ناحية خراسان وهو شر البدع، وكان ظهور البدع بحسب البعد عن الدار النبوية‏.‏ فلما حدثت الفرقة بعد مقتل عثمان ظهرت بدعة الحرورية‏.‏ وأما المدينة النبوية فكانت سليمة من ظهور هذه البدع وإن كان بها من هو مضمر لذلك، فكان عندهم مهانًا مذمومًا إذ كان بها قوم من القدرية وغيرهم ولكن كانوا مقهورين ذليلين بخلاف التشيع والإرجاء بالكوفة، والاعتزال وبدع النساك بالبصرة، والنصب بالشام فإنه كان ظاهرًا‏.‏ وقد ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم في المدينة أن الدجال لا يدخلها‏.‏ ولم يزل العلم والإيمان بها ظاهرًا على زمن أصحاب مالك وهو من أهل القرن الرابع‏.‏ فأما الأعصار الثلاثة المضلة فلم يكن فيها بالمدينة النبوية بدعة ظاهرة البتة، ولا خرج منها بدعة في أصول الدين البتة كما خرج من سائر الأمصار‏.‏ ‏(4

الْأَسْبَاب الَّتِي أَدَّتْ إِلَى ظُهُور الْبِدْعِ
========================

مما لا شك فيه أن الاعتصام بالكتاب والسنة فيه منجاة من الوقوع في البدع والضلال‏.‏ قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ‏} ‏[‏الأنعام‏:‏ 103‏]‏ وقد وضح ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه ابن مسعود رضي الله عنه قال‏:‏ خط لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم خطًّا فقال‏:‏ ‏(‏هذا سبيل الله‏)‏ ثم خط خطوطًا عن يمينه وعن شماله، وثم قال‏:‏ ‏(‏وهذه سبل على كل سبيل منها شيطان يدعو إليه‏)‏، ثم تلا‏:‏ ‏{‏وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ‏}‏ ‏[‏الأنعام‏:‏ 153‏]‏‏.‏ ‏[‏رواه الإمام أحمد‏:‏ ‏(‏1/435‏)‏، والدارمي ‏(‏سنن الدارمي‏)‏ ‏(‏طبعة أكادمي، باكستان 1414هـ‏)‏، الحديث برقم ‏(‏208‏)‏ ‏.‏‏]‏‏.‏

فمن أعرض عن الكتاب والسنة تنازعته الطرق المضللة والبدع المحدثة، فالأسباب التي أدت على ظهور البدع تتلخص في الأمور التالية‏:‏ الجهل بأحكام الدين، اتباع الهوى، التعصب للآراء والأشخاص، التشبه بالكفار وتقليدهم‏.‏ ونتناول هذه الأسباب بشيء من التفصيل ‏:‏

1- الجَهْل بِأَحْكَامِ الدِينِ‏:كلما امتد الزمن وبعد الناس عن آثار الرسالة قل العلم وفشى الجهل، كما أخبر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم بقوله‏:‏(‏من يعش منكم بعدي فسيرى اختلافًا كثيرًا‏)‏، وقوله‏:‏ ‏(‏إن الله لا يقبض العلم انتزاعًا ينتزعه من العباد‏.‏ ولكن يقبض العلم بقبض العلماء حتى إذا لم يبق عالمًا اتخذ الناس رؤوسًا جهالاً، فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا‏)‏ ‏[‏جزء من حديث تقدم تخريجه ‏(‏ص 101‏)‏ ‏.‏‏]‏ فلا يقاوم البدع إلا العلم والعلماء فإذا فقد العلم والعلماء أتيحت الفرصة للبدع أن تظهر وتنتشر ولأهلها أن ينشطوا‏.‏

2- اتِّبَاع الهَوَى‏:‏ من أعرض عن الكتاب والسنة اتبع هواه، كما قال تعالى‏:‏ {‏فَإِن لَّمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِّنَ اللَّهِ‏}‏‏[‏القصص‏:‏ 50‏]‏ وقال تعالى‏:‏ {‏أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَن يَهْدِيهِ مِن بَعْدِ اللَّهِ‏}‏ ‏[‏الجاثية‏:‏ 23‏]‏‏.‏ والبدع إنما هي نسيج الهوى المتبع‏.‏

3- الَتعَصْب لِلآرَاءِ وَالرِجَالِ: يحول بين المرء واتباع الدليل ومعرفة الحق، قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُواْ بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا‏}‏ ‏[‏البقرة‏:‏ 170‏]‏ وهذا هو شأن المتعصبين اليوم من بعض أتباع المذاهب والصوفية والقبوريين إذا دعوا إلى اتباع الكتاب والسنة ونبذ ما هم عليه مما يخالفهما احتجوا بمذاهبهم ومشايخهم وآبائهم وأجدادهم‏.‏

4- التَشَبُّه بِالْكُفْارِ‏: هو من أشد ما يوقع في البدع، كما في حديث أبي واقد الليثي قال‏:‏ خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى حنين ونحن حدثاء عهد بكفر، وللمشركين سدرة يعكفون عندها وينوطون بها أسلحتهم يقال لها ذات أنواط، فمررنا بسدرة فقلنا‏:‏ يا رسول الله، اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط ‏؟‏ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏الله أكبر، إنها السنن قلتم - والذي نفسي بيده - كما قالت بنو إسرائيل لموسى‏:‏ ‏{‏اجْعَل لَّنَا إِلَهًا كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ‏}‏ ‏[‏الأعراف‏:‏ 138‏]‏ لتركبن سنن من كان قبلكم‏)‏ ‏[‏رواه الترمذي، الحديث برقم ‏(‏2180‏)‏، والطبراني في ‏(‏المعجم الكبير‏)‏ ‏(‏طبعة مؤسسة إحياء التراث العربي- الثانية 1405هـ‏)‏، الحديث برقم ‏(‏3291‏)‏ ‏.‏‏]‏‏.‏

ففي هذا الحديث أن التشبه بالكفار هو الذي حمل بني إسرائيل وبعض أصحاب محمد عليه الصلاة والسلام أن يطلبوا هذا الطلب القبيح من نبيهم وهو أن يجعل لهم آلهة يعبدونها ويتبركون بها من دون الله - وهذا هو نفس الواقع اليوم- فإن غالب الناس من المسلمين قلدوا الكفار في عمل البدع والشركيات كأعياد الموالد، وإقامة الأيام والأسابيع لأعمال مخصصة، والاحتفال بالمناسبات الدينية والذكريات، وإقامة التماثيل والنصب التذكارية، وإقامة المآتم وبدع الجنائز والبناء على القبور وغير ذلك‏.‏










 توقيع : خجل بنيه

لآ آححب آلمقآرنآت لست
آفضل من هذآ و لآ آقل من ذآک
آنآ بشخصصيتي و آنتهى ♥
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:58 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012