العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > •»|[ رِحلہْ لِصَفآء آلذِهنْ وِ الرُوِحْ ]|«• > خيمة الشعر




المواضيع الجديدة في خيمة الشعر


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /02-07-2012   #11 (permalink)

اوجعني رحيلك
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية اوجعني رحيلك

عُضويتيّ 2842
مُشآركاتيَ 12
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






اوجعني رحيلك غير متواجد حالياً
افتراضي



ماأجمل تلك المشاعر التي
خطها لنا قلمكِ الجميل هنا
لقد كتبتِ وابدعتِ
كم كانت كلماتكِ رائعه في معانيها
دائمآ في صعود للقمه








  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-15-2012   #12 (permalink)

مس هيونه
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية مس هيونه

عُضويتيّ 2853
مُشآركاتيَ 272
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






مس هيونه غير متواجد حالياً
افتراضي


موضوع في قمة الخيااال
طرحت فابدعت
دمت ودام عطائك
ودائما بأنتظار جديدك الشيق
لك خالص حبي وأشواقي
سلمت اناملك الذهبيه على ماخطته لنا
اعذب التحايا لك

لكـ خالص احترامي







  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-15-2012   #13 (permalink)

مس هيونه
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية مس هيونه

عُضويتيّ 2853
مُشآركاتيَ 272
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






مس هيونه غير متواجد حالياً
افتراضي


موضوع في قمة الخيااال
طرحت فابدعت
دمت ودام عطائك
ودائما بأنتظار جديدك الشيق
لك خالص حبي وأشواقي
سلمت اناملك الذهبيه على ماخطته لنا
اعذب التحايا لك

لكـ خالص احترامي







  رد مع اقتباس
قديم منذ /05-07-2013   #14 (permalink)

miss zozo
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 1787
مُشآركاتيَ 0
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






miss zozo غير متواجد حالياً
افتراضي سلسلة الأحاديث الضعيفة للألباني الجزء (8)الثامن[المجلد الأول]




سلسلة الأحاديث الضعيفة
للشيخ الإمام المحدث محمد ناصر الدين الألباني
رحمه الله تعالى
[المجلد الأول]
الجزء الثامن







343


" ما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى قرأ و كتب " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 518 ) :





$ موضوع .


رواه أبو العباس الأصم في " حديثه " ( ج 3 رقم 153 من نسختي ) و الطبراني من


طريق أبي عقيل الثقفي عن مجاهد , حدثني عون بن عبد الله بن عتبة عن أبيه قال :


فذكره , قال الطبراني : هذا حديث منكر , و أبو عقيل ضعيف الحديث , و هذا معارض


لكتاب الله عز وجل , نقله السيوطي في " ذيل الموضوعات " ( ص 5 ) .




344


" ما من عبد يحب أن يرتفع في الدنيا درجة فارتفع إلا وضعه الله في الآخرة درجة


أكبر منها و أطول , ثم قال : *( و للآخرة أكبر درجات و أكبر تفضيلا )* " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 519 ) :





$ موضوع .


أخرجه الطبراني ( 6 / 234 ) و أبو نعيم ( 4 / 203 - 204 ) من طريق عبد الغفور


ابن سعد الأنصاري عن أبي هاشم الرماني عن زاذان عن # سلمان الفارسي # مرفوعا .


و هذا سند موضوع




345


" يقوم الرجل للرجل , إلا بني هاشم فإنهم لا يقومون لأحد " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 519 ) :





$‏موضوع .


رواه الطبراني في " المعجم الكبير " ( 8 / 289 / 7946 ) و أبو جعفر الرزاز في


" ستة مجالس من الأمالي " ( ق 232 / 2 ) عن جعفر بن الزبير عن القاسم عن # أبي


أمامة # مرفوعا .





346


" لا تقوموا كما تقوم الأعاجم يعظم بعضها بعضا " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 521 ) :





ضعيف .


و في إسناده اضطراب و ضعف و جهالة , أخرجه أبو داود ( 2 / 346 ) و أحمد ( 5 /


253 ) من طريق عبد الله بن نمير , و الرامهرمزي في " الفاصل " ( ص 64 ) و تمام


في " الفوائد " ( 41 / 2 ) عن يحيى بن هاشم كلاهما عن مسعر عن أبي العنبس عن


أبي العدبس عن أبي مرزوق عن أبي غالب عن # أبي أمامة #




347


" لا تزال الأمة على شريعة ما لم تظهر فيهم ثلاث : ما لم يقبض منهم العلم ,


و يكثر فيهم ولد الخبث , و يظهر السقارون , قالوا : و ما السقارون يا رسول الله


? قال : بشر يكونون فى آخر الزمان تكون تحيتهم بينهم إذا تلاقوا اللعن " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 523 ) :





$ منكر .


أخرجه الحاكم ( 4 / 444 ) و أحمد ( 3 / 439 ) عن زبان بن فائد عن # سهل بن


معاذ بن أنس عن أبيه # مرفوعا , و قال الحاكم : صحيح على شرط الشيخين و رده


الذهبي بقوله : قلت : منكر , و زبان لم يخرجا له .


قلت : و زبان قال الحافظ في " التقريب " : ضعيف الحديث مع صلاحه و عبادته .




348


" هو الوزغ بن الوزغ الملعون بن الملعون : يعني مروان بن الحكم " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 524 ) :





$ موضوع .


أخرجه الحاكم ( 4 / 479 ) من طريق ميناء مولى عبد الرحمن بن عوف عن


# عبد الرحمن بن عوف # قال : كان لا يولد لأحد مولود إلا أتى به النبي صلى الله


عليه وسلم فدعا له , فأدخل عليه مروان بن الحكم فقال ... فذكره , قال الحاكم :


صحيح الإسناد و رده الذهبي بقوله : قلت : لا والله , و ميناء كذبه أبو حاتم .


قلت : و قال ابن معين في كتاب " التاريخ و العلل " ( 13 / 2 ) : ليس بثقة و لا


مأمون , و ربما قال : من ميناء أبعده الله ? ! , و قال يعقوب بن سفيان : غير


ثقة و لا مأمون , يجب أن لا يكتب حديثه .





349


" رحم الله حميرا , أفواههم سلام , و أيديهم طعام , و هم أهل أمن و إيمان " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 524 ) :





$ موضوع .


أخرجه الترمذي ( 4 / 378 ) و أحمد ( 2 / 278 ) و من طريقه العراقي في


" المحجة " ( 46 / 2 ) عن ميناء مولى عبد الرحمن بن عوف قال : سمعت


# أبا هريرة # يقول : كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاءه رجل أحسبه


من قيس , فقال : يا رسول الله ألعن حميرا ? فأعرض عنه , ثم جاءه من الشق الآخر


فأعرض عنه , فقال النبي صلى الله عليه و سلم : ... فذكره , و قال : هذا حديث


غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه , و يروي عن ميناء أحاديث مناكير .


قلت : و قد كذبه أبو حاتم كما تقدم في الحديث الذي قبله .


و الحديث ذكره السيوطي في " الجامع " من رواية أحمد و الترمذي , و لم يتكلم


عليه شارحه المناوي بشيء ! لا في " الفيض " , و لا في " التيسير " .


350


" من مات و لم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 525 ) :





$ لا أصل له بهذا اللفظ .


و قد قال الشيخ ابن تيمية : والله ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم هكذا ,


و إنما المعروف ما روى مسلم أن # ابن عمر # قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه


وسلم يقول : " من خلع يدا من طاعة لقي الله يوم القيامة و لا حجة له , و من مات


و ليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية " , و أقره الذهبي في " مختصر منهاج


السنة " ( ص 28 ) و كفى بهما حجة , و هذا الحديث رأيته في بعض كتب الشيعة , ثم


في بعض كتب القاديانية يستدلون به على وجوب الإيمان بدجالهم ميرزا غلام أحمد


المتنبي , و لو صح هذا الحديث لما كان فيه أدنى إشارة إلى ما زعموا , و غاية ما


فيه وجوب اتخاذ المسلمين إماما يبايعونه , و هذا حق كما دل عليه حديث مسلم


و غيره .


ثم رأيت الحديث في كتاب " الأصول من الكافي " للكليني من علماء الشيعة رواه


( 1 / 377 ) عن محمد بن عبد الجبار عن صفوان عن الفضيل عن الحارث بن المغيرة عن


أبي عبد الله مرفوعا , و أبو عبد الله هو الحسين بن علي رضي الله عنهما .


لكن الفضيل هذا و هو الأعور أورده الطوسي الشيعي في " الفهرست " ( ص 126 ) ثم


أبو جعفر السروي في " معالم العلماء " ( ص 81 ) , و لم يذكرا في ترجمته غير أن


له كتابا ! و أما محمد بن عبد الجبار فلم يورداه مطلقا , و كذلك ليس له ذكر في


شيء من كتبنا , فهذا حال هذا الإسناد الوارد في كتابهم " الكافي " الذي هو أحسن


كتبهم كما جاء في المقدمة ( ص 33 ) , و من أكاذيب الشيعة التي لا يمكن حصرها


قول الخميني في " كشف الأسرار " ( ص 197 ) : و هناك حديث معروف لدى الشيعة


و أهل السنة منقول عن النبي : ... ثم ذكره دون أن يقرنه بالصلاة عليه صلى الله


عليه وسلم , و هذه عادته في هذا الكتاب ! فقوله : و أهل السنة كذب ظاهر عليه


لأنه غير معروف لديهم كما تقدم بل هو بظاهره باطل إن لم يفسر بحديث مسلم كما هو


محقق في " المنهاج " و " مختصره " و حينئذ فالحديث حجة عليهم فراجعهما .


351


" يا علي أنت أخي في الدنيا و الآخرة " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 526 ) :





$ موضوع .


أخرجه الترمذي ( 4 / 328 ) و ابن عدي ( 59 / 1 , 69 / 1 ) و الحاكم ( 3 / 14 )


من طريق حكيم بن جبير عن جميع بن عمير عن # ابن عمر #


352


" يا علي أنت أخي و صاحبي و رفيقي في الجنة " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 527 ) :





$ موضوع .


أخرجه الخطيب ( 12 / 268 ) من طريق عثمان بن عبد الرحمن , حدثنا محمد بن علي بن


الحسين عن أبيه عن # علي # مرفوعا .


قلت : و هذا سند موضوع , عثمان بن عبد الرحمن هو القرشي و هو كذاب كما تقدم


مرارا , و قد قال شيخ الإسلام ابن تيمية : و أحاديث المواخاة كلها كذب , و أقره


الذهبي في " مختصر المنهاج " ( ص 460 ) .




353


" إن الله تعالى أوحى إلي فى علي ثلاثة أشياء ليلة أسري بي : أنه سيد المؤمنين


و إمام المتقين , و قائد الغر المحجلين " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 528 ) :





$ موضوع .


أخرجه الطبراني في " المعجم الصغير " ( ص 210 ) عن مجاشع بن عمرو حدثنا عيسى بن


سوادة النخعي حدثنا هلال بن أبي حميد الوزان عن # عبد الله بن عكيم الجهني #


مرفوعا , و قال : تفرد به مجاشع .


قلت : و هو كذاب , و كذا شيخه عيسى بن سوادة , و به وحده أعله الهيثمي في


" المجمع " ( 9 / 121 ) فقصر , و قال شيخ الإسلام ابن تيمية : هذا حديث موضوع


عند من له أدنى معرفة بالحديث , و لا تحل نسبته إلى الرسول المعصوم , و لا نعلم


أحدا هو سيد المسلمين و إمام المتقين و قائد الغر المحجلين غير نبينا صلى الله


عليه وسلم , و اللفظ مطلق , ما قال فيه من بعدي , و أقره الذهبي في " مختصر


المنهاج " ( ص 473 ) .


354


" خلق الله تعالى آدم من طين الجابية , و عجنه بماء الجنة " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 528 ) :





$ منكر .


أخرجه ابن عدي في " الكامل " ( 8 / 1 ) و عنه الحافظ ابن عساكر في " تاريخ


دمشق " ( 2 / 119 ) و كذا الضياء في " المجموع " ( 60 / 2 ) عن هشام بن عمار :


أخبرنا الوليد بن مسلم عن إسماعيل بن رافع عن المقبري عن # أبي هريرة # مرفوعا


.


و هذا سند ضعيف جدا , إسماعيل بن رافع قال الدارقطني و غيره : متروك الحديث


و قال ابن عدي : أحاديثه كلها مما فيه نظر , ثم ساق له هذا الحديث , و من طريقه


أورده ابن الجوزي في " الموضوعات " ( 1 / 190 ) , و قال : لا يصح , إسماعيل


ضعفه يحيى و أحمد , و الوليد يدلس .







355


" الصديقون ثلاثة : حبيب النجار مؤمن آل يس الذي قال : *( يا قوم اتبعوا المرسلين )* , و حزقيل


مؤمن آل فرعون الذي قال : *( أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله )* , و علي بن أبي طالب و هو


أفضلهم " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 530 ) :





$ موضوع .


ذكره السيوطي في " الجامع الصغير " من رواية أبي نعيم في " المعرفة " و ابن


عساكر عن ابن أبي ليلى , و لم يتكلم عليه شارحه المناوي بشيء , غير أنه قال :


رواه ابن مردويه و الديلمي , لكن قال شيخ الإسلام ابن تيمية : هذا حديث كذب ,


و أقره الذهبي في " مختصر المنهاج " ( ص 309 ) و كفى بهما حجة , و إن من أكاذيب


الشيعة التي يقلد فيها بعضهم بعضا أن ابن المطهر الشيعي عزاه في كتابه لرواية


أحمد , فأنكره عليه شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في رده عليه فقال : لم


يروه أحمد لا في " المسند " و لا في " الفضائل " و لا رواه أبدا , و إنما زاده


القطيعي عن الكديمي , حدثنا الحسن بن محمد الأنصاري , حدثنا عمرو بن جميع ,


حدثنا ابن أبي ليلى عن أخيه عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن أبيه مرفوعا . فعمرو


هذا قال فيه ابن عدي الحافظ : يتهم بالوضع , و الكديمي معروف بالكذب , فسقط


الحديث , ثم قد ثبت في الصحيح تسمية غير علي صديقا , ففي " الصحيحين " أن النبي


صلى الله عليه وسلم صعد أحدا و معه أبو بكر و عمر و عثمان , فرجف بهم , فقال


النبي صلى الله عليه وسلم : " اثبت أحد فما عليك إلا نبي و صديق و شهيدان ... "


ضعفه و نكارته , فمن قواه من المعاصرين , فقد جانبه الصواب , و لربما الإنصاف


أيضا , و أقره الذهبي في " مختصره " ( ص 452 - 453 ) , لكن عزو هذا الحديث


الصحيح لمسلم وهم , كما بينته في " الصحيحة " تحت الحديث ( 875 ) .


ثم وجدت الحديث رواه أبو نعيم أيضا في " جزء حديث الكديمي " ( 31 / 2 ) و سنده


هكذا : حدثنا الحسن بن عبد الرحمن الأنصاري , حدثنا عمرو بن جميع عن ابن أبي


ليلى عن أخيه عيسى عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن أبيه مرفوعا .




356


" النظر فى المصحف عبادة , و نظر الولد إلى الوالدين عبادة , و النظر إلى علي


بن أبي طالب عبادة " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 531 ) :





$ موضوع .


أخرجه ابن الفراتي من طريق محمد بن زكريا بن دينار حدثنا العباس بن بكار حدثنا


عباد بن كثير عن أبي الزبير عن # جابر # مرفوعا .


ذكره السيوطي في " اللآليء " ( 1 / 346 ) شاهدا و سكت عليه ! و هو موضوع فإن


محمد بن زكريا هو الغلابي و هو معروف بالوضع .


و الجملة الأخيرة منه أوردها ابن الجوزي في " الموضوعات " من رواية جماعة من


الصحابة و أعلها كلها , و تعقبه السيوطي في " اللآليء " ( 1 / 342 - 346 )


بمتابعات و شواهد كثيرة ذكرها , و لذلك أورده في " الجامع الصغير " و قد صحح


الذهبي في " تلخيص المستدرك " ( 3 / 141 ) أحد شواهده , و فيه نظر بينته


فيما سيأتي إن شاء الله برقم ( 4702 ) .




357


" علي إمام البررة , و قاتل الفجرة , منصور من نصره , مخذول من خذله " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 532 ) :





$ موضوع .


أخرجه الحاكم ( 3 / 129 ) و الخطيب ( 4 / 219 ) من طريق أحمد بن عبد الله بن


يزيد الحراني , حدثنا عبد الرزاق , حدثنا سفيان الثوري عن عبد الله بن عثمان بن


خثيم عن عبد الرحمن بن عثمان قال : سمعت # جابر بن عبد الله # يقول : سمعت


رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ... فذكره , و قال : صحيح الإسناد ,


و تعقبه الذهبي بقوله : قلت : بل والله موضوع , و أحمد كذاب , فما أجهلك على


سعة معرفتك !


قلت : و في " الميزان " : قال ابن عدي : يضع الحديث , ثم ساق له هذا الحديث ,


و قال الخطيب : هو أنكر ما روى .



358


" السبق ثلاثة : فالسابق إلى موسى يوشع بن نون , و السابق إلى عيسى صاحب ياسين


و السابق إلى محمد صلى الله عليه وسلم علي بن أبى طالب " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 532 ) :





$ ضعيف جدا .


رواه الطبراني ( 3 / 111 / 2 ) عن الحسين بن أبي السري العسقلاني , أنبأنا حسين


الأشقر , أنبأنا سفيان بن عيينة عن ابن أبي نجيح عن مجاهد عن # ابن عباس #


مرفوعا .


قلت : و هذا سند ضعيف جدا إن لم يكن موضوعا , فإن حسين الأشقر و هو ابن الحسن


الكوفي شيعي غال , ضعفه البخاري جدا فقال في " التاريخ الصغير " ( 230 ) : عنده


مناكير , و روى العقيلي في " الضعفاء " ( 90 ) عن البخاري أنه قال فيه : فيه


نظر , و في " الكامل " لابن عدي ( 97 / 1 ) : قال السعدي : كان غاليا , من


الشتامين للخيرة , و وثقه بعضهم ثم قال ابن عدي : و ليس كل ما يروي عنه من


الحديث الإنكار فيه من قبله , فربما كان من قبل من يروي عنه , لأن جماعة من


ضعفاء الكوفيين يحيلون بالروايات على حسين الأشقر , على أن حسينا في حديثه بعض


ما فيه .


قلت : و كأن ابن عدي يشير بهذا الكلام إلى مثل هذا الحديث فإنه من رواية الحسين


ابن أبي السري عنه , فإنه مثله بل أشد ضعفا , قال الذهبي : ضعفه أبو داود ,


و قال أخوه محمد : لا تكتبوا عن أخي فإنه كذاب , و قال أبو عروبة الحراني : هو


خال أبي و هو كذاب , ثم ساق له هذا الحديث من طريق الطبراني .


و قال الحافظ ابن كثير في " التفسير " ( 3 / 570 ) :


هذا حديث منكر , لا يعرف إلا من طريق حسين الأشقر , و هو شيعي متروك , و نقل


نحوه المناوي عن العقيلي , و نقل عنه الحافظ في " تهذيب التهذيب " أنه قال :


لا أصل له عن ابن عيينة , و ليس هذا في نسختنا من " الضعفاء " للعقيلى .


والله أعلم .


ثم إن المناوي وهم وهما فاحشا في كتابه الآخر : " التيسير " و قال فيه : إسناده


حسن أو صحيح .


359


" كل أحد أحق بماله من والده و ولده و الناس أجمعين " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 534 ) :





$ ضعيف .


أخرجه الدارقطني في " سننه " ( 4 / 235 / 112 ) و من طريقه البيهقي في " سننه "


( 10 / 319 ) من طريق هشيم عن عبد الرحمن بن يحيى عن # حبان بن أبي جبلة #


مرفوعا , و أعله البيهقي بقوله : هذا مرسل , حبان بن أبي جبلة القرشي من


التابعين .


قلت : و هو ثقة , لكن الراوي عنه لم أعرفه .


ثم عرفته من " تاريخ البخاري " و غيره و ذكر أن بعضهم قلب اسمه فقال : يحيى بن


عبد الرحمن و هكذا أورده ابن حبان في " ثقاته " ( 7 / 609 ) و هو عندي صدوق كما


حققته في " التيسير " و ظن العلامة أبو الطيب في تعليقه على الدارقطني أنه


عبد الرحمن بن يحيى الصدفي أخو معاوية بن يحيى لينه أحمد , و هو وهم فإن هذا


دمشقي كما في " تاريخ ابن عساكر " ( 10 / 242 ) و يروي عن هشيم , و ذاك مصري


عنه هشيم كما ترى فالعلة الإرسال .


و الحديث عزاه السيوطي في " الجامع " للبيهقي في " سننه " و رمز له بالصحة !


و قد تعقبه المناوي في شرحه فقال : أشار المصنف لصحته , و هو ذهول أو قصور ,


فقد استدرك عليه الذهبي في " المهذب " فقال : قلت : لم يصح مع انقطاعه .


قلت : و أخرجه البيهقي أيضا ( 6 / 178 ) من طريق سعيد بن أبي أيوب عن بشير بن


أبي سعيد عن عمر بن المنكدر مرفوعا مرسلا دون قوله : " من والده ... " و بشير


و عمر لم أعرفهما , و لكن في " الجرح و التعديل " لابن أبي حاتم ( 1 / 1 /


374 ) ما نصه : بشير بن سعيد المدني , روى عن محمد بن المنكدر , روى عنه سعيد


ابن أبي أيوب , سمعت أبي يقول ذلك .


و الظاهر أنه هو هذا , و لكن وقع تحريف في اسمه و اسم شيخه من نسخة " الجرح "


أو " السنن " والله أعلم .


ثم ترجح أن التحريف في " السنن " فقد جاء في " التاريخ " , و " ثقات ابن حبان "


( 6 / 101 ) مثل ما في " الجرح " إلا أنهما قالا : ... ابن سعد مكان : ..


ابن أبي سعيد , و الباقي مثله فهو من مرسل محمد بن المنكدر , والله أعلم .


و من الغرائب أن بعضهم استدل بهذا الحديث على عدم وجوب التسوية بين الأولاد في


العطية , خلافا للحديث الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لبشر والد


النعمان - و كان أعطى أحد أولاده غلاما - : " أعطيت سائر ولدك مثل هذا ? قال :


لا , قال : " فاتقوا الله و اعدلوا بين أولادكم " أخرجه البخاري و مسلم في


" صحيحيهما " من حديث النعمان بن بشير , و في رواية لمسلم و غيره : " فليس يصلح


هذا , و إني لا أشهد إلا على حق " و في رواية : " فإني لا أشهد على جور " .


و انظر الحديث المتقدم ( 340 ) .


و مع أن هذا الحديث ضعيف لا يجوز الاحتجاج به , فإنه لا يخالف حديث النعمان بن


بشير , و التوفيق بينهما ممكن , و ذلك أن يقال : هذا عام , و حديث النعمان خاص


و هو مقدم عليه , فيكون معنى الحديث لو صح : كل أحد أحق بماله إذا صح أنه ماله


شرعا , و ابن بشير لم يتملك الغلام شرعا كما أفاده حديث النعمان , فلا تعارض ,


و راجع لهذا البحث " الروضة الندية في شرح الدرر البهية " ( 2 / 164 - 166 ) .


360


" لا تجوز الهبة إلا مقبوضة " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 536 ) :





$ لا أصل له مرفوعا .


و إنما رواه عبد الرزاق من قول النخعي , كما ذكره الزيلعي في " نصب الراية "


( 4 / 121 ) , و لا دليل في السنة على اشتراط القبض في " الهبة " و من أبواب


البخاري في " صحيحه " : باب من رأى الهبة الغائبة جائزة , فانظر ( 5 / 160 ) من


" فتح البارى " .





361


" إذا كانت الهبة لذي رحم لم يرجع فيها " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة 1 / 536 ) :





$ منكر .


أخرجه الدارقطني ( ص 307 ) و الحاكم ( 2 / 52 ) و البيهقي ( 6 / 181 ) من طريق


الحسن عن # سمرة بن جندب # مرفوعا .


و قال الحاكم : صحيح على شرط البخاري , و خالفه تلميذه البيهقي فقال : ليس


إسناده بالقوي .


و هذا هو الصواب للخلاف المعروف في سماع الحسن و هو البصري من سمرة , ثم هو


مدلس و قد عنعنه , فأنى له الصحة ? و قد نقل الزيلعي في " نصب الراية "


( 4 / 117 ) عن صاحب " التنقيح " و هو العلامة ابن عبد الهادي أنه قال :


و رواة هذا الحديث كلهم ثقات , و لكنه حديث منكر , و هو من أنكر ما روى عن


الحسن عن سمرة .


قلت : و هو مخالف للحديث الصحيح : " لا يحل للرجل أن يعطي العطية فيرجع فيها


إلا الوالد فيما يعطي ولده , و مثل الذي يعطي العطية فيرجع فيها كمثل الكلب أكل


حتى إذا شبع قاء ثم رجع في قيئه " أخرجه أحمد ( رقم 2119 ) بسند صحيح , و أصحاب


" السنن " و صححه الترمذي و ابن حبان و الحاكم من حديث ابن عمر و ابن عباس


مرفوعا .


و هو مخرج في " الإرواء " تحت الحديث رقم ( 1622 ) .


تنبيه : عزا صديق خان في " الروضة الندية " ( 2 / 168 ) هذا الحديث لرواية


الدارقطني أيضا من حديث ابن عباس , و هو وهم , فإن حديث ابن عباس عنده حديث آخر


غير هذا , و هو :


362


" من وهب هبة فارتجع بها فهو أحق بها ما لم يثب عليها , و لكنه كالكلب يعود في


قيئه " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 537 ) :





$ ضعيف .


أخرجه الدارقطني في " سننه " ( 307 ) من طريق إبراهيم بن أبي يحيى عن محمد بن


عبيد الله عن عطاء عن # ابن عباس # مرفوعا .


قال الزيلعي في " نصب الراية " ( 4 / 125 ) : و أعله عبد الحق في " أحكامه "


بمحمد بن عبيد الله العرزمي , قال ابن القطان كالمتعقب عليه : و هو لم يصل إلى


العرزمي إلا على لسان كذاب , و هو إبراهيم بن أبي يحيى الأسلمي , فلعل الجناية


منه , انتهى .


قلت : و العرزمي متروك كما في " التقريب " , لكن قد روي بسند أصلح من هذا أخرجه


الطبراني ( 11317 ) من طريق ابن أبي ليلى عن عطاء به , و ابن أبي ليلى سيء


الحفظ .




363


" من وهب هبة فهو أحق بها ما لم يثب منها " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 538 ) :





$ ضعيف .


أخرجه الدارقطني في " سننه " ( ص 307 ) و الحاكم ( 2 / 52 ) و عنه البيهقي ( 6


/ 180 - 181 ) من طريقين عبيد الله بن موسى , أنبأ حنظلة بن أبي سفيان قال :


سمعت سالم بن عبد الله عن # ابن عمر # مرفوعا . و قال الحاكم : صحيح على شرط


الشيخين , إلا أن يكون الحمل فيه على شيخنا يعني إسحاق بن محمد بن خالد الهاشمي


. و لم يتعقبه الذهبي في " تلخيص المستدرك " بشيء على ما في النسخة المطبوعة ,


لكن قال المناوي في شرح " الجامع الصغير " :


" وقفت على نسخة من " تلخيص المستدرك " للذهبى بخطه , فرأيته كتب على الهامش


بخطه ما صورته : موضوع " .


و أما في " الميزان " فقال في ترجمة إسحاق هذا : روى عنه الحاكم و اتهمه .


و نقل الحافظ في " اللسان " قول الحاكم المتقدم في شيخه و عقبه بقوله :


قلت : الحمل فيه عليه بلا ريب , و هذا الكلام معروف من قول عمر غير مرفوع .


و هذا ذهول عجيب من قبل الحافظ , فإن الدارقطني أخرجه من غير طريق إسحاق هذا


فبرئت عهدته منه , و قال الدارقطني عقبه : لا يثبت هذا مرفوعا , و الصواب عن


ابن عمر عن عمر موقوفا ( في الأصل : مرفوعا و هو خطأ مطبعي ) . و قد أشار


البيهقي في " السنن " إلى أن الخطأ فيه من عبيد الله بن موسى , فإنه بعد أن


ساقه من طريق الحاكم قال : و كذلك رواه علي بن سهل بن المغيرة ( شيخ شيخ


الدارقطني فيه ) عن عبيد الله و هو وهم , و إنما المحفوظ عن حنظلة عن سالم بن


عبد الله عن أبيه عن عمر بن الخطاب يعني موقوفا , ثم ساق سنده بذلك إلى عبد


الله بن وهب عن حنظلة , و كذلك رواه وكيع عن حنظلة به كما في " المحلى " لابن


حزم ( 10 / 128 ) . ثم رأيت الزيلعي ذكر في " نصب الراية " ( 4 / 126 ) أن


البيهقي قال في " المعرفة " غلط فيه عبيد الله بن موسى " و الصحيح رواية عبد


الله بن وهب ... , و أقره الزيلعي و يؤيد وقفه أن البيهقي أخرجه من طريق سعيد


بن منصور , حدثنا سفيان عن عمرو بن دينار عن سالم عن أبيه عن عمر موقوفا .


و رواه بعض الضعفاء فرفعه و هو إبراهيم بن إسماعيل بن جارية , فقال : عن عمرو


بن دينار عن أبي هريرة مرفوعا . أخرجه ابن ماجه ( 2 / 70 ) و الدارقطني


و البيهقي و قال : و هذا المتن بهذا الإسناد أليق , و إبراهيم بن إسماعيل ضعيف


عند أهل العلم بالحديث , و عمرو بن دينار منقطع , و المحفوظ عن عمرو بن دينار


عن سالم عن أبيه عن عمر موقوفا . قال البخاري : هذا أصح . قلت : و الحديث مخالف


لقوله صلى الله عليه وسلم : " العائد في هبته كالكلب يعود في قيئه " متفق عليه


, فإنه بعمومه يفيد المنع من الرجوع فيها , و لا يجوز تخصيصه بهذا الحديث لضعفه


.


364


" من صلى فى مسجدي أربعين صلاة لا يفوته صلاة كتبت له براءة من النار , و نجاة


من العذاب , و برئ من النفاق " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 540 ) :





$ منكر .


أخرجه أحمد ( 3 / 155 ) و الطبراني في " المعجم الأوسط " ( 2 / 32 / 2 / 5576 )


من طريق عبد الرحمن بن أبي الرجال عن نبيط بن عمر عن # أنس بن مالك # مرفوعا .


و قال الطبراني : لم يروه عن أنس إلا نبيط تفرد به ابن أبي الرجال .


قلت : و هذا سند ضعيف , نبيط هذا لا يعرف في هذا الحديث , و قد ذكره ابن حبان


في " الثقات " ( 5 / 483 ) على قاعدته في توثيق المجهولين , و هو عمدة الهيثمي


في قوله في " المجمع " ( 4 / 8 ) :


رواه أحمد و الطبراني في " الأوسط " و رجاله ثقات .


و أما قول المنذري في " الترغيب " ( 2 / 136 ) :


رواه أحمد و رواته رواة الصحيح , و الطبراني في " الأوسط " .


فوهم واضح لأن نبيطا هذا ليس من رواة الصحيح , بل و لا روى له أحد من بقية


الستة ! و مما يضعف هذا الحديث أنه ورد من طريقين يقوى أحدهما الآخر عن أنس


مرفوعا و موقوفا بلفظ :


" من صلى لله أربعين يوما في جماعة يدرك التكبير الأولى كتبت له براءتان ,


براءة من النار , و براءة من النفاق " .


أخرجه الترمذي ( 1 / 7 ـ طبع أحمد شاكر ) ثم وجدت له طريقا ثالثا عنه مرفوعا


أخرجه بحشل في " تاريخ واسط " ( ص 36 ) و له شاهد من حديث عمر بن الخطاب مرفوعا


.


أخرجه ابن ماجه ( 1 / 266 ) بسند ضعيف و منقطع , ثم استوعبت طرقه و بينت ما لها


و ما عليها في الصحيحة برقم ( 2 / 652 ) و هذا اللفظ يغاير لفظ حديث الترجمة كل


المغايرة , و هو أقوى منه فتأكد ضعفه و نكارته فمن قواه من المعاصرين فقد جانبه


الصواب و لربما الإنصاف أيضا .


365


" جهزوا صاحبكم فإن الفرق فلذ كبده " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 541 ) :





$ ضعيف .


أخرجه الحاكم ( 3 / 494 ) و عنه البيهقي في " شعب الإيمان " ( 1 / 1 / 187 / 2


) من طريق ابن أبي الدنيا حدثني محمد بن إسحاق بن حمزة البخاري حدثنا أبي


حدثنا عبد الله بن المبارك أنا محمد بن مطرف عن أبي حازم أظنه عن سهل بن سعد


. أن فتى من الأنصار دخلته خشية من النار فكان يبكي عند ذكر النار حتى حبسه ذلك


في البيت , فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فجاءه في البيت فلما دخل عليه


اعتنقه الفتى و خر ميتا , فقال النبي صلى الله عليه وسلم فذكره .


قال الحاكم : صحيح الإسناد , و تعقبه الذهبي في " تلخيصه " بقوله :


هذا البخاري و أبوه لا يدرى من هما , و الخبر شبه موضوع .


و أقره الحافظ في ترجمة إسحاق بن حمزة من " اللسان " إلا فيما قال في إسحاق ,


فتعقبه بقوله : بل إسحاق ذكره ابن حبان في " الثقات " ... و ذكره الخليل في "


الإرشاد "


و قال : رضيه محمد بن إسماعيل البخاري و أثنى عليه , لكنه لم يخرجه في تصانيفه


.


366


" جهنم تحيط بالدنيا , و الجنة من ورائها , فلذلك صار الصراط على جهنم طريقا


إلى الجنة " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 542 ) :





$ منكر جدا .


أخرجه ابن مخلد العطار في " المنتقى من أحاديثه " ( 2 / 84 / 2 ) و أبو نعيم في


" أخبار أصبهان " ( 2 / 93 ) و من طريقه الديلمي في مسنده ( 2 / 79 ) عن محمد


بن حمزة بن زياد الطوسي , حدثنا أبي قال : حدثنا قيس بن الربيع عن عبيد المكتب


, عن مجاهد عن # ابن عمر # مرفوعا .


و من طريق العطار أخرجه الخطيب ( 2 / 291 ) و عنه الذهبي في ترجمة محمد بن حمزة


ابن زياد ثم قال :


" هذا منكر جدا , محمد واه , و حمزة تركه أحمد , و قال ابن معين : ليس به بأس .


قال مهنا : سألت أحمد عن حمزة الطوسي ? فقال : لا يكتب عن الخبيث , و قال في


ترجمة محمد بن حمزة : قال ابن منده : حدث بمناكير : قلت : روى عن أبيه ,


و أبوه فغير عمدة .


و الحديث عزاه السيوطي لـ " مسند الفردوس " أيضا , و رواه أبو الحسن أحمد بن


محمد بن الصلت في حديثه عن ابن عبد العزيز الهاشمي ( 76 / 1 ) عن محمد الطوسي


به .


( تنبيه ) زاد المناوي في إعلال الحديث فقال : و فيه محمد مخلد قال الذهبي :


قال ابن عدي : حدث بالأباطيل , قلت : و هذا هو الرعيني الحمصي و هو غير العطار


صاحب هذا الحديث و هو ثقة مترجم في تاريخ بغداد ( 3 / 310 ) فوجب التنبيه .



367


" خيار أمتي علماؤها , و خيار علمائها رحماؤها , ألا و إن الله يغفر للعالم


أربعين ذنبا , قبل أن يغفر للجاهل ذنبا واحدا , ألا و إن العالم الرحيم يجيء


يوم القيامة و إن نوره قد أضاء يمشي فيه بين المشرق و المغرب كما يضيء الكوكب


الدري " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 543 ) :





$ باطل .


أخرجه أبو نعيم في " الحلية " ( 8 / 188 ) و الخطيب في " تاريخه " ( 1 / 237 ـ


238 ) و في " الموضح " ( 2 / 62 ) و ابن عساكر في " ذم من لا يعمل بعلمه " ( 58


/ 2 ) و في " التاريخ " ( 16 / 28 / 2 ) من طريق محمد بن إسحاق السلمي , حدثنا


عبد الله بن المبارك عن سفيان الثوري عن أبي الزناد عن أبي حازم عن


# أبي هريرة # مرفوعا , و قال أبو نعيم : غريب لم نكتبه إلا من هذا الوجه .


و قال الخطيب : محمد بن إسحاق السلمي أحد الغرباء المجهولين حدث عن عبد الله


ابن المبارك حديثا منكرا , ثم ساق له هذا الحديث , و قال الذهبي في " الميزان "


: فيه جهالة , و أتى بخبر باطل , ثم ذكر هذا , و أقره الحافظ في " اللسان "


و السيوطي في " اللآليء " ( 1 / 235 ) و قال :


و أخرجه ابن الجوزي في " الواهيات " و قد أنكره الخطيب , و كأنه لم يتهم فيه


إلا السلمي , ثم قال : " و له طريق آخر عن ابن عمر أخرجه القضاعي في " مسند


الشهاب " ( ق 104 / 1 ) : أنبأنا محمد بن إسماعيل الفرغاني حدثنا أحمد بن خالد


القرشي حدثنا نوح بن حبيب حدثنا ابن مسلمة عن مالك عن نافع عن #‏ابن عمر #‏


بمثله سواء , و قال في " الميزان " أحمد بن خالد لا يعرف , و الخبر باطل .


قلت : و أقره الحافظ في " اللسان " و قد رواه فيه من طريق القضاعي , فقد اتفق


هؤلاء الحفاظ الثلاثة الذهبي و العسقلاني و السيوطي على بطلان هذا الحديث من


الوجهين , فأعجب للسيوطى كيف يخالفهم و يناقض نفسه فيورد الحديث في " الجامع


الصغير " من الطريقين المذكورين مع اعترافه ببطلانهما و قد ذكر المناوي نحو


هذا في " الفيض " و أما في " التيسير " فاقتصر على تضعيف إسناده .


368


" حامل القرآن حامل راية الإسلام , من أكرمه فقد أكرم الله , و من أهانه فعليه


لعنة الله " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 544 ) :





$ موضوع .


أخرجه الديلمي في " مسنده " ( 2 / 88 ) بسنده إلى محمد بن يونس الكديمي


بإسناده إلى # أبي أمامة الباهلي # مرفوعا و ذكره السيوطي في " ذيل الأحاديث


الموضوعة " ( ص 23 رقم 116 ) و قال عقبه : الكديمي متهم .


قلت : و مع هذا فقد ذكره في " الجامع الصغير " بهذه الرواية فتعقبه المناوي في


" شرحيه " بأن الكديمي وضاع .


369


" قليل العمل ينفع مع العلم , و كثير العمل لا ينفع مع الجهل " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 545 ) :





$ موضوع .


أخرجه ابن عبد البر في " جامع بيان العلم و فضله " ( 1 / 45 ) من طريق محمد بن


روح بن عمران القتيرى في الأصل : القشيري و هو تصحيف عن مؤمل بن عبد الرحمن


الثقفي عن عباد بن عبد الصمد عن # أنس بن مالك # قال :


" جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله أي الأعمال


أفضل ? قال : العلم بالله عز وجل , قال : يا رسول الله أي الأعمال أفضل ? قال :


العلم بالله , قال : يا رسول الله أسألك عن العمل و تخبرني عن العلم ? فقال


رسول الله صلى الله عليه وسلم ... فذكره .


و هذا إسناد موضوع محمد بن روح القتيرى ضعيف





370


" قوام المرء عقله , و لا دين لمن لا عقل له " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 546 ) :





$ موضوع .


ذكره السيوطي في " ذيل الأحاديث الموضوعة " ( ص 6 ) فقال : قال الحارث : حدثنا


داود حدثنا نصر بن طريف عن ابن جريج عن أبي الزبير عن # جابر # مرفوعا .




371


" ستفتح عليكم الآفاق , و ستفتح عليكم مدينة يقال لها : قزوين , من رابط فيها


أربعين يوما أو أربعين ليلة , كان له فى الجنة عمود من ذهب عليه زبرجدة خضراء ,


عليها قبة من ياقوتة حمراء , لها سبعون ألف مصراع من ذهب , على كل مصراع زوجة


من الحور العين " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 548 ) :





$ موضوع .


أخرجه ابن ماجه ( 2 / 179 ) و الرافعي في " أخبار قزوين " ( 1 / 6 ـ 7 ) و


المزي في " تهذيب الكمال " ( 8 / 448 ـ مطبوع ) من طريق داود بن المحبر ,


أنبأنا الربيع بن صبيح عن يزيد بن أبان عن # أنس # مرفوعا .


أورده ابن الجوزي في " الموضوعات " ( 2 / 55 ) من هذا الوجه و قال : موضوع :


داود وضاع و هو المتهم به , و الربيع ضعيف , و يزيد متروك .


و قال المزي في " التهذيب " و هو حديث منكر لا يعرف إلا من رواية داود و أقره


السيوطي في " اللآليء " ( 1 / 463 ) :




372


" ما خلف عبد على أهله أفضل من ركعتين يركعهما عندهم حين يريد سفرا " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 549 ) :





$ ضعيف .


رواه ابن أبي شيبة في " المصنف " ( 1 / 105 / 1 ) : حدثنا عيسى بن يونس عن


الأوزاعي عن # المطعم بن المقدام # مرفوعا .


و أخرجه الخطيب في " الموضح " ( 2 / 220 - 221 ) عن موسى بن أبي موسى : حدثنا


أبو بكر بن أبي شيبة عن عيسى بن يونس به , و رواه محمد بن عثمان بن أبي شيبة في


جزء " مسائل أبي جعفر محمد بن عثمان بن أبي شيبة شيوخه " ( رقم 28 ) قال :


و سمعت مليح بن وكيع يقول : سمعت الوليد بن مسلم يقول : سمعت الأوزاعي يقول :


حدثني الثقة المطعم بن المقدام به .


و من طريقه رواه ابن عساكر في " تاريخه " ( 16 / 297 / 2 ) .


قلت : و هذا سند ضعيف , رجاله كلهم ثقات , لكنه مرسل لأن المطعم هذا تابعي .


و الحديث أورده السيوطي في " الجامع الصغير " من رواية ابن أبي شيبة عن المطعم


ابن المقدام .


فتعقبه المناوي بأن فيه محمد بن عثمان بن أبي شيبة أورده الذهبي في " الضعفاء "


.


قلت : و هذا تعقب عجيب , فإن محمد بن عثمان لا تعلق له بالرواية التي عزاها


السيوطي لابن أبي شيبة , فإن هذا هو مؤلف كتاب " المصنف " المشهور به , و هو


أعلى طبقة من ابن أخيه محمد بن عثمان , و ابن أبي شيبة عند الإطلاق , إنما يراد


به أبو بكر هذا صاحب " المصنف " و اسمه عبد الله بن محمد بن أبي شيبة : إبراهيم


بن عثمان الواسطي و يراد به تارة أخوه عثمان بن محمد , و لا يراد إطلاقا ابنه


محمد بن عثمان , فإن كان المناوي تبادر إليه أنه المراد بـ ابن أبي شيبة عند


السيوطي فهو عجيب , و إن كان يريد أنه في إسناد ابن أبي شيبة صاحب " المصنف "


فهو أعجب , لما علمت أنه متأخر عنه .


نعم قد رواه محمد بن عثمان أيضا كما سبق , لكن ليس هو المراد عند السيوطي .


و الحديث عزاه النووي في " الأذكار " ( ص 276 ) للطبراني من حديث المقطم بن


المقدام الصحابي , كذا قال , و إنما هو المطعم , و ليس بصحابي كما تقدم , فلعل


الخطأ من بعض النساخ .


ثم تبين لي أن الخطأ من النووي نفسه , فقد ذكر الحافظ ابن حجر أنه رآه كذلك بخط


النووي , قال : و هو سهو نشأ عن تصحيف , إنما هو المطعم بسكون الطاء و كسر


العين , و قوله " الصحابي " إنما هو الصنعاني بصاد ثم نون ساكنة ثم عين مهملة و


بعد الألف نون نسبة إلى صنعاء دمشق , و كان في عصر صغار الصحابة , و لم يثبت له


سماع من صحابي , بل أرسل عن بعضهم , و جل روايته عن التابعين كمجاهد و الحسن ,


و سنده معضل , أو مرسل إن ثبت له سماع من صحابي . نقلته ملخصا من " شرح الأذكار


" لابن علان ( 5 / 105 ) و أفاد أنه ليس في " كبير الطبراني " و إنما في كتاب "


مناسك الحج " له و قد روى الحديث عن أنس نحوه أتم منه بلفظ " أربع ركعات يقرأ


فيهن بفاتحة الكتاب و *( قل هو الله أحد )* ثم يقول اللهم إني أتقرب إليك ... "


إلخ و هو مسلسل بالعلل كما سيأتي بيانه أن شاء الله برقم ( 5840 ) .


ثم إن النووى رحمه الله استدل بالحديث على أنه يستحب للمسافر عند الخروج أن


يصلي ركعتين , و فيه نظر بين , لأن الاستحباب حكم شرعي لا يجوز الاستدلال عليه


بحديث ضعيف , لأنه لا يفيد إلا الظن المرجوح , و لا يثبت به شيء من الأحكام


الشرعية كما لا يخفي , و لم ترد هذه الصلاة عنه صلى الله عليه وسلم فلا تشرع ,


بخلاف الصلاة عند الرجوع فإنها سنة , و أغرب من هذا جزمه أعني النووي رحمه الله


بأنه يستحب أن يقرأ سورة *( لإيلاف قريش )* فقد قال الإمام السيد الجليل أبو


الحسن القزويني الفقيه الشافعي صاحب الكرامات الظاهرة و الأحوال الباهرة


و المعارف المتظاهرة : إنه أمان من كل سوء .


قلت : و هذا تشريع في الدين دون أي دليل إلا مجرد الدعوى ! فمن أين له أن ذلك


أمان من كل سوء ? ! لقد كان مثل هذه الآراء التي لم ترد في الكتاب و لا في


السنة من أسباب تبديل الشريعة و تغييرها من حيث لا يشعرون , لولا أن الله تعهد


بحفظها و رضي الله عن حذيفة بن اليمان إذ قال :


" كل عبادة لم يتعبدها أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا تعبدوها " .


و قال ابن مسعود رضي الله عنه : " اتبعوا و لا تبتدعوا فقد كفيتم , عليكم


بالأمر العتيق " .


ثم وقفت على حديث يمكن أن يستحب به صلاة ركعتين عند النصر و هو مخرج في


" الصحيحة " ( 1323 ) فراجعه و ثمة حديث آخر سيأتي برقم ( 6235 و 6236 ) .





373


" لا تبكوا على الدين إذا وليه أهله , و لكن ابكوا عليه إذا وليه غير أهله " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 552 ) :





$ ضعيف .


أخرجه أحمد ( 5 / 422 ) و الحاكم ( 4 / 515 ) من طريق عبد الملك بن عمرو العقدي


عن كثير بن زيد عن داود بن أبي صالح قال : أقبل مروان يوما فوجد رجلا واضعا


وجهه على القبر , فقال : أتدري ما تصنع ? ! فأقبل عليه فإذا هو أبو أيوب , فقال


: نعم جئت رسول الله صلى الله عليه وسلم و لم آت الحجر , سمعت رسول الله صلى


الله عليه وسلم ... " فذكره ,


و قال الحاكم : صحيح الإسناد , و وافقه الذهبي ! و هو من أوهامهما فقد قال


الذهبي نفسه في ترجمة داود هذا : حجازي لا يعرف .


و وافقه الحافظ ابن حجر في " تهذيب التهذيب " فأنى له الصحة ? ! و ذهل عن هذه


العلة الحافظ الهيثمي فقال في " المجمع " ( 5 / 245 ) :


رواه أحمد و الطبراني في " الكبير " و " الأوسط " , و فيه كثير بن زيد وثقه


أحمد و غيره , و ضعفه النسائي و غيره .


قلت : ثم تبين بعد أن تيسر الرجوع إلى معجمي الطبراني أنه ليس في سنده داود هذا


, فأعله الهيثمي بكثير , فقد أخرجه في " الكبير " ( 4 / 189 / 3999 ) , و "


الأوسط " ( 1 / 18 / 1 / 282 ) بإسناد واحد , فقال : حدثنا أحمد بن رشدين


المصري : حدثنا سفيان بن بشير و في " الأوسط " : بشر , و زاد : الكوفي : حدثنا


حاتم بن إسماعيل عن كثير بن زيد عن المطلب بن عبد الله قال : قال أبو أيوب


لمروان بن الحكم , فذكر الحديث مرفوعا , و قال :


لا يروى إلا بهذا الإسناد , تفرد به حاتم ! كذا قال , و قد فاتته متابعة العقدي


المتقدمة .


و حاتم بن إسماعيل من رجال الشيخين , لكن قال الحافظ :


صحيح الكتاب , صدوق يهم .


قلت : فمن المحتمل أن يكون وهم في ذكره المطلب بن عبد الله مكان داود بن أبي


صالح , و لكن السند إليه غير صحيح , فيمكن أن يكون الوهم من غيره , لأن سفيان


بن بشير أو بشر , لم أعرفه , و ليس هو الأنصاري المترجم في " ثقات ابن حبان "


( 6 / 403 ) و غيره , فإنه تابع تابعي , فهو متقدم على هذا , من طبقة شيخ شيخه


( كثير بن زيد ) ! و لعل الآفة من أحمد بن رشدين شيخ الطبراني , فإنه متهم


بالكذب , كما تقدم بيانه تحت الحديث ( 47 ) , فكان على الهيثمي أن يبين الفرق و


الخلاف بين إسناد أحمد و الطبراني من جهة , و علة كل منهما من جهة أخرى , و


المعصوم من عصمه الله تعالى .


و لقد كان الواجب على المعلق على " المعجم الأوسط " الدكتور الطحان أن يتولى


بيان ذلك , و لكن .....


و أما قول المناوي : و داود بن أبي صالح قال ابن حبان : يروي الموضوعات .


فمن أوهامه أيضا , فإنه رجل آخر متأخر عن هذا يروي عن نافع , و سيأتي له حديث


إن شاء الله تعالى قريبا برقم ( 375 ) , و قد شاع عند المتأخرين الاستدلال بهذا


الحديث على جواز التمسح بالقبر لوضع أبي أيوب وجهه على القبر , و هذا مع أنه


ليس صريحا في الدلالة على أن تمسحه كان للتبرك - كما يفعل الجهال - فالسند إليه


بذلك ضعيف كما علمت فلا حجة فيه , و قد أنكر المحققون من العلماء كالنووى


و غيره , التمسح بالقبور و قالوا : إنه من عمل النصارى و قد ذكرت بعض النقول في


ذلك في " تحذير الساجد من اتخاذ القبور مساجد " و هي الرسالة الخامسة من رسائل


كتابنا " تسديد الإصابة إلى من زعم نصرة الخلفاء الراشدين و الصحابة " و هي


مطبوعة و الحمد لله فانظر ( ص 108 ) منه .


374


" نهى أن يمشي الرجل بين البعيرين يقودهما " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 554 ) :





$ ضعيف .


أخرجه الحاكم ( 4 / 280 ) من طريق محمد بن ثابت البناني عن أبيه عن # أنس #


مرفوعا , و قال : صحيح الإسناد , و رده الذهبي بقوله .


محمد ضعفه النسائي .


قلت : و قال الحافظ ابن حجر في " التقريب " : ضعيف .


375


" نهى أن يمشي الرجل بين المرأتين " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 554 ) :





$ موضوع .


أخرجه أبو داود ( 2 / 352 ) و العقيلي في " الضعفاء " ( 126 ) الحاكم ( 4 / 280


) و الخلال في " الأمر بالمعروف " ( 22 / 2 ) و ابن عدي ( 3 / 955 ) من طريق


داود بن أبي صالح عن نافع عن # ابن عمر # مرفوعا


376


" الأقربون أولى بالمعروف " .








قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 555 ) :





$ لا أصل له بهذا اللفظ .


كما أشار إليه السخاوي في " المقاصد " ( ص 34 ) , و بعضهم يتوهم أنه آية !


و إنما في القرآن قوله تعالى *( قل ما أنفقتم من خير فللوالدين و الأقربين )* .


377


" آخر من يدخل الجنة رجل من جهينة يقال له : جهينة , فيسأله أهل الجنة : هل بقي


أحد يعذب ? فيقول : لا , فيقولون : عند جهينة الخبر اليقين " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 556 ) :





$ موضوع .


رواه محمد بن المظفر في " غرائب مالك " ( 76 / 2 ) و الدارقطني في " الغرائب "


من طريق جامع بن سوادة حدثنا زهير بن عباد : حدثنا أحمد بن الحسين اللهبي حدثنا


عبد الملك بن الحكم حدثنا مالك عن نافع عن # ابن عمر # رفعه , قال الدارقطني :


هذا الحديث باطل , و جامع ضعيف و كذا عبد الملك .




378


" اتبعوا العلماء فإنهم سرج الدنيا و مصابيح الآخرة " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 556 ) :





$ موضوع .


أخرجه الديلمي في " مسنده " ( 1 / 39 ) من طريق القاسم بن إبراهيم الملطي حدثنا


لوين المصيصي حدثنا مالك بن أنس عن الزهري عن # أنس بن مالك #‏مرفوعا و ذكره


السيوطي في " الجامع الصغير " من رواية الديلمي مع أنه أورده أيضا في " ذيل


الأحاديث الموضوعة " ( ص 39 ) عن الديلمي و ذكر أن القاسم بن إبراهيم الملطي ,


قال الدارقطني : كذاب , و قال الخطيب : روى عن لوين عن مالك عجائب من الأباطيل





379


" إذا أتى علي يوم لا أزداد فيه علما يقربني إلى الله تعالى فلا بورك لي فى


طلوع شمس ذلك اليوم " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 557 ) :





$ موضوع .


أخرجه ابن راهويه في " مسنده " ( 4 / 24 / 2 ) و ابن عدي في " الكامل " ( ق 161


/ 2 ) و أبو الحسن بن الصلت في " حديثه عن ابن عبد العزيز الهاشمي " ( 1 / 2 )


, و أبو نعيم في " الحلية " ( 8 / 188 )


و الخطيب في " تاريخه " ( 6 / 100 ) , و ابن عبد البر ( 1 / 61 ) , و كذا


الطبراني في " الأوسط " ( 2 / 115 / 1 / 6780 ) من طرق عن الحكم بن عبد الله عن


الزهري عن سعيد بن المسيب عن # عائشة # مرفوعا , و قال أبو نعيم :


غريب من حديث الزهري تفرد به الحكم .


قلت : و هو الحكم بن عبد الله بن خطاف , و قيل : ابن سعد أبو سلمة الحمصي


و هو كذاب كما قال أبو حاتم , و أورده ابن الجوزي في " الموضوعات " ( 1 / 233 )


من طريق الخطيب ثم قال :


قال الصوري : منكر لا أصل له لا يرويه عن الزهري غير الحكم .


, و الحكم قال أبو حاتم كذاب و قال ابن حبان يروي الموضوعات عن الأثبات , قال


السيوطي في " اللآليء " ( 1 / 209 ) :


قلت : قال الدارقطني : كان يضع الحديث , روى عن الزهري عن ابن المسيب نحو خمسين


حديثا لا أصل لها


380


" إذا أتى علي يوم لم أزدد فيه خيرا فلا بورك لي فيه " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 558 ) :





$ موضوع .


رواه ابن عدي و ابن حبان في " الضعفاء " ( 1 / 335 ) من طريق سليمان بن بشار عن


سفيان عن الزهري عن سعيد عن # عائشة # مرفوعا .




381


" ليس من أخلاق المؤمن الملق إلا فى طلب العلم " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 559 ) :





$ موضوع .


أخرجه ابن عدي ( 84 / 2 ) و السلفي في " المنتخب " من أصول السراج اللغوي ( 1 /


97 / 2 ) عن الحسن بن واصل , عن الخصيب بن جحدر , عن النعمان بن نعيم , عن #


معاذ ابن جبل #‏, و قال ابن عدي :


مداره على الخصيب بن جحدر .


قلت : قال البخاري في " التاريخ الصغير " ( 197 ) : كذاب , استعدى عليه شعبة في


الحديث , و قال النسائي في " الضعفاء " ( 11 ) : ليس بثقة


قلت : و مثله الراوي عنه الحسن بن واصل , و يقال : الحسن بن دينار فقد كذبه


أحمد و يحيى و أبو حاتم و غيرهم , و في ترجمته ساق الذهبي هذا الحديث كما


أوردته عن ابن عدي , و قد أورده ابن الجوزي في " الموضوعات " ( 1 / 219 )

382


" لا حسد و لا ملق إلا فى طلب العلم " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 561 ) :





$ موضوع .


رواه ابن عدي ( 365 / 1 ) و الخطيب ( 13 / 275 ) و في العاشر من " الجامع "


( 20 / 2 من المنتقى منه ) من طريق عمرو بن الحصين الكلابي , عن ابن علاثة , عن


الأوزاعي , عن الزهري , عن أبي سلمة , عن # أبي هريرة # مرفوعا .


و قال ابن عدي : هذا منكر لا أعلم يرويه عن الأوزاعي غير ابن علاثة .


و أورده ابن الجوزي في " الموضوعات " ( 1 / 219 )


383


" من غض صوته عند العلماء كان يوم القيامة مع الذين امتحن الله قلوبهم للتقوى


من أصحابي , و لا خير فى التملق و التواضع إلا ما كان فى الله , أو فى طلب


العلم " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 562 ) :





$ موضوع .


أخرجه الديلمي في " مسند الفردوس " من طريق ابن السني , حدثنا الحسين بن


عبد الله القطان , عن عامر بن سيار , عن ابن الصباح , عن # عبد العزيز بن سعيد


عن أبيه # مرفوعا . نقلته من " اللآليء " ( 1 / 198 ) و سكت عنه .


قلت : و هذا إسناد ظلمات بعضها فوق بعض لم أعرف منه أحد من بعد القطان غير عامر


بن سيار , قال ابن أبي حاتم ( 3 / 1 / 322 ) عن أبيه : مجهول و أما ابن حبان


فذكره على قاعدته في " الثقات " ( 8 / 502 ) كما ذكر فيه ( 5 / 125 ) عبد


العزيز بن سعيد شيخه في هذا الحديث و هذا من أوضح الأدلة على فساد قاعدته في


التوثيق .


ثم بدا لي أن ابن الصباح هو المثنى اليماني , فإن يكن هو كما يغلب على الظن فهو


ضعيف اختلط بآخره , كما في " التقريب " و انظر الحديثين اللذين قبله .


ثم تبين أن قوله في " اللآليء " : ابن الصباح خطأ و لعله مطبعي و الصواب أبو


الصباح كما يؤخذ من مراجع كثيرة أهمها " كامل ابن عدي " فقد ساق في ترجمة أبي


الصباح ( 5 / 1966 ) من طريق الحسين القطان المذكور و هو شيخ ابن عدي عن عامر


بن سيار حدثنا أبو الصباح يعني عبد الغفور بن عبد العزيز أبو الصباح الواسطي عن


عبد العزيز بن سعيد به حديثا آخر و قال عقبه : و بهذا الإسناد اثنان و عشرون


حديثا حدثناه بها الحسين هذا , ثم ختم ترجمته بقوله : و عبد الغفور هذا الضعف


على حديثه بين , و هو منكر الحديث .


قلت : فهو آفة حديث الترجمة , و بخاصة أن البخاري قال في " التاريخ الكبير " (


3 / 2 / 127 ) : تركوه , منكر الحديث .


و في معناه قوله في " التاريخ الصغير " ( ص 194 ) : سكتوا عنه .


384


" لا يترك الله أحد يوم الجمعة إلا غفر له " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 563 ) :





$ موضوع .


أخرجه أبو القاسم الشهرزوري في " الأمالي " ( 180 / 1 ) و الخطيب ( 5 / 180 )


من طريق أحمد بن نصر بن حماد بن عجلان , حدثنا شعبة عن محمد بن زياد عن


# أبي هريرة # مرفوعا , ذكره الخطيب في ترجمة أحمد هذا و لم يذكر فيه جرحا و لا


تعديلا , و قال الذهبي في ترجمته من " الميزان " :


أتى بخبر منكر جدا , ثم ساق له هذا كأنه يتهمه به , و وافقه الحافظ في " اللسان


" و في ذلك عندي نظر , لأن أباه نصر بن حماد , قال ابن معين : كذاب فالحمل عليه


فيه أولى . و مع هذا و ذاك فالحديث في " الجامع "


و للحديث طريق أخرى عن أنس نحوه و هو موضوع أيضا كما سبق بيانه برقم ( 297 ) .





385


" لا يحرم الحرام الحلال " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 564 ) :





$ ضعيف .


أخرجه ابن ماجه ( 1 / 226 ) و الدارقطني ( 142 ) و البيهقي ( 7 / 168 )


و الخطيب ( 7 / 182 ) من طريق عبد الله بن عمر , عن نافع , عن # ابن عمر


# مرفوعا .


قلت : و هذا سند ضعيف من أجل عبد الله بن عمر , و هو العمري المكبر و هو ضعيف .


و قد روى هذا الحديث بسند آخر مع زيادة في متنه يأتي بعد حديث .


386


" يقول الله تعالى للدنيا : يا دنيا مري على أوليائي , و لا تحلولي لهم


فتفتنيهم " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 564 ) :





$ موضوع .


أخرجه أبو عبد الرحمن السلمي في " طبقات الصوفية " ( ص 8 - 9 ) و عنه


الديلمي ( 4 / 218 ) قال : أخبرنا أبو جعفر محمد بن أحمد بن سعيد الرازي , قال


: أخبرنا الحسين بن داود البلخي . قال : أخبرنا فضيل بن عياض قال : أخبرنا


منصور عن إبراهيم عن علقمة عن


# عبد الله بن مسعود # مرفوعا .


قلت : و هذا إسناد موضوع , أبو جعفر الرازي هذا قال الذهبي : لا أعرفه لكن أتى


بخبر باطل هو آفته , قلت : ثم ساق خبرا موقوفا على علي , و الحسين بن داود


البلخي قال الخطيب في ترجمته من " التاريخ " ( 8 / 44 ) :


لم يكن ثقة فإنه روى نسخه عن يزيد بن هارون عن حميد عن أنس أكثرها موضوع . ثم


ساق له حديثا آخر بهذا السند ثم قال : تفرد بروايته الحسين عن الفضيل و هو


موضوع و رجاله كلهم ثقات سوى الحسين بن داود , و من طريقه روى هذا الحديث


القضاعي في " مسند الشهاب " ( 117 / 2 ) .


387


" ما اجتمع الحلال و الحرام إلا غلب الحرام " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 565 ) :





$ لا أصل له .


قاله الحافظ العراقي في " تخريج المنهاج " و نقله المناوي في " فيض القدير "


و أقره , و قد استدل بهذا الحديث على تحريم نكاح الرجل ابنته من الزنى , و هو


قول الحنفية و هو و إن كان الراجح من حيث النظر , لكن لا يجوز الاستدلال عليه


بمثل هذا الحديث الباطل , و قد قابلهم المخالفون بحديث آخر و هو :

388


" لا يحرم الحرام , إنما يحرم ما كان بنكاح حلال " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 565 ) :





$ باطل .


أخرجه الطبراني في " الأوسط " ( 1 / 173 / 2 من زوائد المعجمين ) و ابن عدي في


" الكامل " ( 287 / 2 ) و ابن حبان في " الضعفاء " ( 2 / 99 ) و الدارقطني ( ص


402 ) و البيهقي ( 7 / 269 ) من طريق المغيرة بن إسماعيل بن أيوب بن سلمة عن


عثمان بن عبد الرحمن الزهري عن ابن شهاب عن عروة عن # عائشة # قالت :


" سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الرجل يتبع المرأة حراما , أينكح ابنتها


, أو يتبع الابنة حراما , أينكح أمها ? قالت : قال رسول الله صلى الله عليه


وسلم ... " فذكره , قال البيهقي : تفرد به عثمان بن عبد الرحمن الوقاصي هذا


و هو ضعيف , قاله يحيى بن معين و غيره من أئمة الحديث .


قلت : بل هو كذاب , قال ابن حبان :


كان يروي عن الثقات الموضوعات , و كذبه ابن معين في رواية عنه , و قال


عبد الحق في " الأحكام " ( ق 138 / 2 ) و الهيثمي في " المجمع " ( 4 / 269 ) :


و هو متروك , و كذا قال الحافظ في " التقريب " و زاد : و كذبه ابن معين .


قلت : و الراوي عنه المغيرة بن إسماعيل مجهول كما قال الذهبي .


و الحديث ذكره ابن أبي حاتم في " العلل " ( 1 / 418 ) من طريق المغيرة بن


إسماعيل عن عمر بن محمد الزهري عن ابن شهاب به ثم قال :


قال أبي : هذا حديث باطل , و المغيرة بن إسماعيل و عمر هذا , هما مجهولان . قلت


: كذا وقع في " العلل " : عمر بن محمد الزهري بدل عثمان بن عبد الرحمن الزهري


فلا أدري أهكذا وقع في روايته , أم تحرف على الناسخ و الطابع , و قد استدل


بالحديث الشافعية و غيرهم على أنه يجوز للرجل أن يتزوج ابنته من الزنى


و قد علمت أنه ضعيف فلا حجة فيه , و المسألة اختلف فيها السلف , و ليس فيها نص


مع أحد الفريقين , و إن كان النظر و الاعتبار يقتضي تحريم ذلك عليه , و هو مذهب


أحمد و غيره و رجحه شيخ الإسلام ابن تيمية فانظر " الاختيارات " له ( 123 - 124


) , و تعليقنا على الصفحة ( 36 - 39 ) من كتابنا " تحذير الساجد من اتخاذ


القبور مساجد " .


389


" لو أذن الله لأهل الجنة فى التجارة لاتجروا بالبز و العطر " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 567 ) :





$ ضعيف .


أخرجه العقيلي في " الضعفاء " ( 229 ) و الطبراني في " الصغير " ( ص 145 ) و في


" الأوسط " ( 1 / 135 / 1 ) و أبو نعيم في " الحلية " ( 10 / 365 ) و أبو


عبد الرحمن السلمي في " طبقات الصوفية " ( ص 410 ) و أبو عثمان البجيرمي في


" الفوائد " ( 2 / 3 / 1 ) و مكي المؤذن في " حديثه " ( 230 / 2 ) و ابن عساكر


( 14 / 337 / 1 ) من طريق عبد الرحمن ابن أيوب السكوني الحمصي : حدثنا عطاف بن


خالد عن نافع عن # ابن عمر # مرفوعا , و قال الطبراني : تفرد به ابن أيوب . قلت


: قال الذهبي في " الميزان " و أقره الحافظ في " اللسان " :


لا يجوز أن يحتج بهذا , و قال العقيلي عقب الحديث :


لا يتابع عليه , ثم قال :


ليس بمحفوظ عن نافع , و إنما يروي بإسناد مجهول , ثم ساقه من طريق أخرى مرفوعا


نحوه و هو :


390


" لو تبايع أهل الجنة و لن يتبايعوا ما تبايعوا إلا بالبز " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 567 ) :





$ ضعيف جدا .


أخرجه العقيلي ( 229 ) و كذا أبو يعلى ( 1 / 104 / 111 ) من طريق إسماعيل بن


نوح عن رجل عن


# أبي بكر الصديق # رفعه , قال العقيلي :


و إسناده مجهول , و هو أولى , يعني من حديث السكوني الذي قبله و ليس له إسناد


يصح .


قلت : و إسماعيل بن نوح متروك كما قال الأزدي و تبعه الهيثمي في " المجمع "


( 10 / 416 ) .



391


" هذه يد لا تمسها النار " .





قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 568 ) :





$ ضعيف .


أخرجه الخطيب ( 7 / 432 ) من طريق محمد بن تميم الفريابي بسنده عن الحسن , عن #


أنس بن مالك # قال :


أقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم من غزوة تبوك فاستقبله سعد بن معاذ الأنصاري


, فصافحه النبي صلى الله عليه وسلم ثم قال له : " ما هذا الذي أكنب <1> يداك ?


" فقال : يا رسول الله أضرب بالمر و المسحاة في نفقة عيالي , قال : فقبل النبي


صلى الله عليه وسلم يده و قال ... " فذكره .


قال الخطيب : هذا الحديث باطل لأن سعد بن معاذ لم يكن حيا في وقت غزوة تبوك ,


و كان موته بعد غزوة بني قريظة من السهم الذي رمي به , و محمد بن تميم الفريابي


كذاب يضع الحديث .


قلت : جرى الخطيب على أن سعدا هذا هو ابن معاذ سيد الأوس الصحابي المشهور ,


و خالفه الحافظ ابن حجر فجزم في " الإصابة " بأنه آخر , ثم ذكر أن الحديث رواه


الخطيب في " المتفق " بإسناد واه , و أبو موسى في " الذيل " بإسناد مجهول عن


الحسن به , و الحديث أورده ابن الجوزي في " الموضوعات " ( 2 / 251 ) معتمدا على


قول الخطيب السابق , و تعقبه السيوطي في " اللآليء " ( 2 / 154 ) بكلام الحافظ


ابن حجر ,


و قد ذكرت خلاصته آنفا , والله أعلم .


قال الشيخ عبد الحي الكتاني في " التراتيب الإدارية " ( 2 / 42 ـ 43 ) بعد ما


نقل كلام الحافظ :


قلت : في هذه القصة عجيبة , و هي تقبيل النبي صلى الله عليه وسلم يد صحابي لأجل


ضربه الأرض بالفاس .


قلت : لكن يقال : أثبت العرش ثم انقش , فإن القصة غير ثابتة كما علمت .





---------------------------------------------





[1] فى الأصل " أكفت " و وضعها بعدها علامة تعجب , و المثبت من النهاية و لسان


العرب مادة " كنب " و قد أورد صاحب النهاية هذا الحديث , و المعنى صارت غليظة


من العمل . اهـ .


#1#


سلسلة الاحاديث الضعيفه للالباني رحمه الل







  رد مع اقتباس
قديم منذ /05-07-2013   #15 (permalink)

صمتي جوابي
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية صمتي جوابي

عُضويتيّ 4092
مُشآركاتيَ 32,248
تـَمَ شٌـكٌريَ 4
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






صمتي جوابي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: سلسلة الأحاديث الضعيفة للألباني الجزء (8)الثامن[المجلد الأول]


بارك الله فيك
وجعل ما خطته اناملك شهيداً اليك لا عليك
جزاك الله خيرالجزاء. وجعل ماتقدمه في موازيين حسناتك .









 توقيع : صمتي جوابي


جميله جدآ . . هي الحياة حينما
يضحي طرف لإ سعاد طرف آخر و لكنها تكون
اجمل عندما يتسابق” الطرفآن لإسعاد بعضهم ..


  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:54 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012