العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > •»|[ رِحلہْ لِصَفآء آلذِهنْ وِ الرُوِحْ ]|«• > قصص - روآيات - قصص ؤآقعيةة - قصص خيآليةة




المواضيع الجديدة في قصص - روآيات - قصص ؤآقعيةة - قصص خيآليةة


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /07-25-2011   #131 (permalink)

صمت الجروح
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية صمت الجروح

عُضويتيّ 1892
مُشآركاتيَ 4,313
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






صمت الجروح غير متواجد حالياً
افتراضي



معذوور أخوي

والله ييسر لك أمورك خد رااحتك ووقتك مانبغى نضغطك ولكن الشوق لبقية الروايه يحثنا على الإنتظار

جل تقديري لسموك

صمت الجروح








 توقيع : صمت الجروح










  رد مع اقتباس
قديم منذ /07-25-2011   #132 (permalink)

هدوء رجل
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية هدوء رجل

عُضويتيّ 2018
مُشآركاتيَ 475
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






هدوء رجل غير متواجد حالياً
افتراضي سحر العشاق ( قصة واقعية )








الفصل
العاشر

بسم
الله الرحمن الرحيم







ذهب العروسين الى منزلهم وكان الوضع طبيعي ولم تشعر نغم
(
زوجة نواف
) بأي
تقصير






او برود
او تجاهل من زوجها بل بالعكس نواف استطاع اتقان تمثيل دور الفرح والسعاده






بزواجه
هذا ولكن من الداخل نقيض ما كان يظهر لها






قضى تلك الليلة في صراع مع النفس وكان كل تفكيره أن نغم
ليس لها ذنب بما حدث






وليس لها ذنب بهذا الحب وأنها فتاة من حقها أن تسعد وتتمع بزواج صحيح
خالي






من الخيانة وأن أي تصرف لا محسوب منه قد يتسبب لها في أزمة نفسية كبيرة
وأدخاله






في مشكله كبيرة خصوصاً أنها أبنة عمه ومن لحمه
ودمه






وأنهم كانو كريمين وحتفين بهذا الزوج لأبنتهم أكبر حفاوة وتكريم وما زاد
من تعاطفه معها






أنها يتيمة الأم وقد توفيت من فترة قريبة لم تتجاوز السنه وفراقها لم يزل يدمي
القلب






خلال الثلاث أيام اللتي قضاها نواف مع زوجته نغم حاول
جاهدا أن يكون الزوج المثالي






وأن يحتوي ابنة عمه لكي لا تشعر بجفائ أو حدس مرريب من
ناحيته ، ولكن من الداخل






كان يدمي ويتمنى أن تكون من تشاركه أكله وحديثه وفراشه هي
غلا لا سواها لم يشعر نواف






بأي مشاعر حب أو ألفه تربطه بنغم بل كان يوهم ويخدع نفسه
بالنضر إليها على أنها غلا






ويتعامل معها على أنها غلا لكي يستطيع إظهار ولو جزء بسيط
من حنانه لها ، كان كل لحظه






يفكر بغلا ونغم ، غلا هي الحب والشوق وكل أحساس صادق ينبض
داخل قلبه ، ونغم






أبنت عم تحبه بصدق وكانت تتفانى لإرضائه وإسعاده وأن تكون
الزوجة المثالية .






كانت تلك الثلاثة أيام بالنسبة
لنغم أسعد أيام ولكن بالنسبة لنواف أصعبها كان يحاول






جاهدا أن يكون الممثل البارع
ويتقن فن أخفاء لوعة قلبه وفراقه لـ غلا وحبه وسعادته






المزيفة لنغم .
هذا واقع ما
كان يتظاهر به نواف , كان ما يصبر نواف أن تلك الأيام معظم وقتها يقضيها
العريسان






في منزل والد نواف لاستقبال
الناس المهنئين بزواجهم ولا يذهبان إلى منزلهم إلا وقت متأخر






من الليل وهذا ما يقلل على نواف
فترة التمثيل والتظاهر بالحب والشوق إلى زوجته
أما غلا فقد كان يدمي قلبها
الغيرة من نغم فقد زاد اشتعالها والتفكير في وضع نواف مع






نغم وخيالات بعيدة تسرح بها عن
كيفية عيش نواف مع نغم ، كانت خلال تلك الأيام كثيرة






الغيرة والعتاب من نواف لو تأخر
ساعة واحده لم يتصل عليها وسمعة صوته ، ونواف كان مرة






يعتذر لها بصعوبة اتصاله وفي
بعض المرات يغامر بالاتصال ومحاولة استغلال أي فرصة وللأتصال






عليها لو كانت دقيقة واحدة ذهبت
فيها نغم إلى المطبخ أو الحمام .






أنتهت الثلاثة ايام على خير
وبهدوء واستعد نواف للعودة للعمل والعودة للقاء غلا من جديد






والذهاب سوياً كل صباح والعودة
كل مساء كعهدهم السابق , مع ضيق وتذمر من نغم لقصر






تلك الأجازه وأنها لم تذق حلاة
أيام الزواج الأولى بعد .
باشر نواف عمله وكالمعتاد وهو في طريقه ذهب إلى غلا
قبل بداية الدوام بساعة يتجولون فيها






مع بعض داخل السيارة وتبادلون
كلمات الشوق ولواعج الغرام ولم تخلو تلك اللحظات من عتاب






وغيرة غلا من نغم وتبريرات نواف
المعتادة ومحاولة امتصاص غضبها وحدة غيرتها .
عاد الوضع كالسابق بين نواف وغلا
إلا من بعض التوترات الخفيفة بأسباب الغيرة المتجدده ,






ولكن حب وتعلق الحبيبان كبر عما
كان عليه وأصبح كل طرف منهم لا يستغني عن الآخر ،






ونواف استطاع أن يفصل بين حبه
لغلا وبين حياته الأسرية بهدوء وسلام وعاش مع زوجته بشكل






صحيح لا يثير الشك والقيام
بكامل واجباته الزوجيه صغيرة كانت أو كبيرة






وبما أن نواف لم يعمل في
المستشفى الا بضعة أيام فقط ومن ثم تزوج كان لعودته بعد الزواج أثر جميل
بين






الموظفين حيث أن الجميع استقبله
بالتهاني والتبريكان وقام زملائه في المكتب بتنظيم حفل صغير






حظر فيه معظم موظفين المستشفى
والأدارة واكان هذا كفيل بأن يتعرف الجميع على نواف ويتعرف






هوى عليهم .






وخلال أيام قليله عاود ممارسة
طقوسه القديمه وتكوين أكبر علاقات أجتماعيه وصداقات مع الجميع






وأصبح له شعبيه كبيره ومحبوب
بين الجميع






أما غلا فكان في المستشفى
الجديد نقيض نواف ونقيض شخصيتها السابقه في المستشفى السابق ,






فقد كانت منطويه تماماً وشبه
معزوله عن الجميع






عدى صداقات قليله جداً ومعظمها
من ***يات مختلفه غير السعوديه والأغلب موظفين وليس موظفات






وهذا الأمر جعل داخل نواف
استفهامات كثيرة وغيره لأنهم من الرجال وليس أناث , في البداية
التمس






العذر لها بحكم وضعها النفسي
السيء بخصوص أمر زواجه , وأن علاقتها بالمجموعه الصغيره






واضحه وفي قمة الأحترام ولا
وجود اي شك أو ريب منها






ولكن غموض العزله الواضحه ولمدة
ساعات رغم وجود أوقات فراغ طويله تستطيع من خلالها






كسر الروتين والتواصل مع
المجتمع الحيط بها خصوصاً ان علاقت الموظفين ببعض مترابطه وقويه جداً






وخاليه من التوتر والخلافات ,
حتى عبير من لحظة مباشرتها العمل لم تحتك نهائياً مع أي منهم






ولو بألقاء تحية حتى
.






واجه نواف غلا وناقشها في الأمر
وبررت له العزله ان الفتيات السعوديات بالذات






يعشقون التدخل في شئون الغير
والتصرف بعض الأحيان بعدوانيه من باب الغيره






او الفضول مثل ماحدث من عبير في
المستشفى السابق






وهي شخصياً تعرضت لمواقف كثيرة
معهم وخلافات مستمره .






أما نواف فكان يعارض قناعتها
تلك وحاول النقاش معها كثيراً في هذا الأمر






ولكن دون جدوى حتى يأس من
النقاش فيه وتركها على راحتها وبناء علاقاتها






الأجتماعيه كما تحب وترى
أنه صحيح
وبعد قرابة الشهران من زواج نواف حدث
أمر مفرح بالنسبة له ولنغم ومحزن للغاية بالنسبة لغلا






وهو أن نغم بدأ ظهور أعراض
الحمل عليها ، وعند مراجعة الطبيبة وأجراء الفحوصات






والتحليلات أكد لهم الحمل كانت
لحظات جميلة بالنسبة لنغم ونواف فقد كان هو مغرم بالأطفال






جداً ويتمنى الزواج باكرا لهذا
الغرض ، أما غلا فقد كانت في قمة الحزن والأسى لأنها كانت






تتمنى أن يكون أطفال نواف منها
هي وهي أحق الخلق فيه .
وأيضا عادة الغيرة من جديد والنقاشات الحادة بين
الطرفين ومازاد الأمر توتر الفرح الظاهر على






نواف من هذا الحمل .
نواف :
حياتي غلا أنتي عارفه أن الحمل
والأطفال أمر وارد وواجب أنه يكون بأذن الله ، حياتي تفهمي هذي النقطه أنا لو ما
فكرت تأكدي نغم راح تطالب وأهلي وأهلها راح يحرجونا بالا سأله والمطالبة وهذي سنة
الحياة
غلا :
أنا عارفه بس
أنت توك متزوج وتحمل منك بالسرعة هذي أكيد انت عايش معها رومنسيات وحب وغزل ليه
أنت تكذب علي لو كنت ماتحبها مثل ما تقول ما تحمل منك بهذي السرعة لكن العكس
واضح

نواف :
يا حياتي أنتي تشكين بحبي لك وأنتي أكثر الخلق عارفه قد أيش انا مغرم
فيك ، حياتي أنا لو أحبها تمنيت ما تحمل , لأني ما أبي أطفال تشغل حياتي في الوقت
الحالي أبي أعيش وياها أجمل لحظات حب , أنا بالعكس تمنيتها تحمل من أول يوم زواج
عشان تنشغل عني بالحمل والطفل وتربيته واقدر اكون بحريتي وبدون قيود , لأني تعبت
يا غلا تمثيل أنا أقولها أحبك وقلبي من الداخل يبكي ويوجه الكلمة لك أنتي ، أنا
امسك يدها أتخيلها يدك عشان اقدر امسكها ، أفهميني أترجاك






ياغلا
أنتي تحرقك نار الغيرة وأنا في اكثر من نار أحترق أمثل وأكذب وأخدع , تخيلي حالك
مكاني عايشه مع أنسان وكل أحاسيسك مع أنسان ثاني ومجبره تمثلين عليه وتتظاهرين
بالحب له والصدق والأخلاص

غلا :

نواف لا تقنعني أنت تحب نغم شوف اللي في بطنها يعني أنت عايش وياها عيشة سعيدة
وتضحك علي بكلامك وحبك

نواف :
وش
ذا الكلام الله يهديك غلا حسي بوضع ومشكلتي أنا صرت بين ناريين نار غيرتك المجنونة
وبين تمثيلي بالحب عليها

غلا :
وأنا
من يحس بناري , أنت تهني وياها وأنا كل يوم أموت واحيا بسبها ، نواف أنا أكره نغم
أحقد عليها ما أطيقها , هي اللي خذتك مني وراح تفرق بيني وبينك

نواف :
وهي وش ذنبها تكرهينها وش سوت لك
أو ضرتك فيه
, وش ذنبها ان كان زوجها يحب وحده
غيرها وهي ماتدري

غلا
:
وتدافع عنها ليه شفت انك تحبها وتموت فيها أطلع على
حقيقتك قول كمان طلع اللي بداخلك

نواف : الله يهديك بس ويصلحك , لا تحورين الكلام على كيفك
غلا :
أنا ماني مجنونه تقولي كذا أنا بجد
أكرها وما أحبها أخذتك مني أنت لي حبيبي وزوجي وعشيقي أنا ومستحيل أحبها أو
أسامحها في يوم

نواف :
ماني عارف كيف أقنعك وأفهمك , هي لو كانت تعرف بحبي لك أكيد ماراح
تقبل على نفسها خياتي لها وتفكر بالزواج مني .

غلا
:
ياليت كانت تدري او انا قدرت اوصل لها الخبر
واخليها ترفض قبل تاخذك بس اخ ما اقدر اسويها .






نواف
انا أحبك أفهم أحبك وربي أحبك ماني قادرة أتحمل وأتخيل أنك مع وحده غيري , تأكلك
بيدها وتشربك وتساعدك في لبسك وتحضنك وتبوسك وتنام معك بمكان واحد وانا حبيبتك
بعيده عنك وما اقدر اسوي شي من هذا كله
نواف :
غلا حلفتك بالله لا تبكين يكفي تعب وضيق وغيره وخلاف ما لاحظتي
توتر علاقتنا اليومي

غلا :
ومن قالك أن عيوني وقف دمعها يوم أنا من تزوجت انت وأنا حابسه نفسي
بغرفتي أبكي وفي مكتبي أبكي أنا عيوني تعبت ودموعي جفت وضعف ونظرها
أنا أبيك يا
أبن الناس والله أبيك ومآبي حد يشاركني فيك

تكفى نواف تزوجني على نغم قابله أكون زوجه لك ثانيه بس لا تتركني الله
يخليك ما أبي منك شي غير






تتزوجني وانا مستعده أتزوجك بدون موافقة حد راح اهرب واجي
عندك

نواف :
الله
يهديك بس ، حبيبتي وحياتي وشوقي أنا قدرت أتزوجك من قبل عشان أتزوجك الحين ، وفكرة
اتزوجك من دون علم اهلك من الشيخ اللي يقبل يزوجنا بعض أنتي عارفه نظم وقوانين
البلد وقبل كل هذا كيف راح يكون حكم زواجنا في الشرع






وبعدين
من قالك أني راح أخليك أنا معك أن الله أحياني ما أترك إلا والموت هو سبة فراقي
وهذا وعد مني وملزم أوفيه .
غلا : توعدني نواف ما تتركني
نواف :
أوعدك وأنا عن نفسي مقدر أعيش بلاك
غلا
:
أخاف بكره إذا جاك المولود
تنساني وتحب نغم ويتعلق قلبك فيها
نواف :
والله لو جاني ألف مولود مقدر أنساك وابتعد
عنك

غلا :
أحبك نواف والله
أموت لو تبتعد عني

نواف :

وأنا والله أبوس تراب رجليك

بطلي دلع زايد وتعالي
بسرعة ضميني

غلا :
مجنون أنت
نواف :
أي
مجنون تعالي بسرعة ضميني

غلا :
يا هو اصحى أنا وانت في المكتب الحين يعني فضيحه
يافالح
نواف :
عارف إنا
في المكتب بس الحين بريك غداء والقسم ميت ما فيه حركه ذا الوقت
تعالي

غلا :
والله انك
مجنون أكيد بعقلك شي

نواف :
بتجين
ولا أجيلك ، تعالي بسرعة والله مو قادر محتاج أحضنك وابوس شفايفك
بعد

غلا :
الله يخليك نواف مانبي فضايح






نواف: تعالي بسرعه






غلا
:
شوف الممر اذا ما فيه أحد جاي هنا
نواف :
اممممـ لا ما
فيه أحد الممر كله فاضي وأنتي عارفه الممر طويل يعني لو جاء أحد يحتاج دقايق على
ما يوصل
غلا :
أنت مغامر
كبير بس مدري ليه أضعف قدامك وانفذ كل اللي تبيه

نواف
:
لأني أحبك يا مجنونه ،
يوووووووه قد أيش مشتاق لأحضانك ضميني أكثر حياتي كلي يحن لك
كلك






وطعم
شفايفك مختلف اليوم بقوووووه لذيذ

غلا :
خلاص ابتعد قبل احد يكتشفنا
نواف
:
لا لا باقي خلك بحضني بعد أكثر
غلا
:
مجنون مو ناقصين فضايح وأنا بعد أبيك بس لا ما ينفع
هنا

نواف :
بدل ما
تبوسيني اكثر وانا اتغزل بشفتك تقولين ابعد والله انك حبيبه بخ
يله
غلا :
لا لا أنت أكيد بعقلك
شي

نواف :
ليه بعقلي شي
يعني ممنوع اشتاق وأتمنى اضم حبي

غلا
:
لا كلي لك حياتي بس الخوف يصير
شي وربي المكان مش آمن
نواف :
امممممممممـ طيب أش رأيك قبل نهاية الدوام بساعة أو
ساعتين نزوغ من هنا وقضي باقي الوقت مع بعض
غلا
:
لا لا أنت فعلا اليوم فيك شي وين وين نزوغ وإذا
عرفوا الموظفين بخروجنا وبعدين نفترض خرجنا كيف راح تضمني وتبوسني في السيارة ,
مافي وقت كافي نطلع المزرعة

نواف :
خلي كل شي علي لا تخافين وإذا على
الموظفين كمان لا تخافين أنا انزل الحين مكتبي في القبو وأنتي عارفه فيه بوابة
للخدمات هناك أخرج منها بدون ما حد يحس وأنتي أخرجي من البوابة الرئيسية وتلاقيني
في السيارة أنتظرك ونمشي بسلام
غلا : وكمان حاط الخطة وجاهز طيب وبعد كذا
نواف :
قلت لك كل
شي علي






غلا
:
مجنون انت لا تتهور فديتك
نواف :
لا تخافي كل شي مترتب عندي أهم شي
أنتي موافقة

غلا :
نواف
والله خافيه بس قدام أحضانك أنا ضعيفة أكيد موافقه

نواف :
فديت قلبك موعدنا الساعة 3 نلتقي عند
السيارة

غلا :
الساعه 3
يامجنون قبل نهاية الدوام بساعتين مو ساعه على كذا , خلني افكر وارد
لك

نواف :
بدون تفكير
الساعة 3 موعدنا

غلا :
طيب يا مجنون
وفعلا التقى
الحبيبان وكان لقاء حميم جدا امتلاء بالحب والأشواق الجميلة تبادل فيه الحبيبان
أجمل الأحضان والقبل وكلام الحب والشوق
استمرت علاقة نواف بغلا يوم عتاب وغيره
وفي الشهر الرابع تقريباً من حمل نغم شعرت ببعض التعب والأعياء الشديد فما كان من
نواف إلا أن نقلها إلى المستشفى اللذي كان يعمل فيه وأجراء فحوصات كامله لها
وللجنين






واتضح انه يوجد نقص بعض
السوائل في الرحم وهذا أمر خطير على الجنين ويجب دخول نغم المستشفى وأجراء بعض
التحاليل الدقيقه والخضوع تحت الملاحظه الدائمه

أثناء تنويم نغم في المستشفى انتشر الخبر لدى جميع الموظفين
بالمستشفى فما كان من الموظفات الا ان قامو بواجب الزيارة لزوجة زميلهم واللدعاء
لها بالشفاء والتعرف عليها






كانت غلا فرحة بتلك الزيارات
خصوصاً انها تعاني من ملل البقاء على السرير البيض وآلام وتعب الحمل






ةأيضاً التعرف على العالم
المحيط بزوجها في مقر عمله






الا أنه في ثالث أو رابع يوم من
التنويم حدث أمر مفاجئ لم يكن نواف يحسب له حساب






وهو أن عبير عاودة التفكير في
خلق المكائد والمشاكل للحبيبين






فما كان منها الا أنها اتفقت مع
ثلاث فتيات أخرى صديقاتها المقربات بالمستشفى والحاقدات على غلا بسبب القصص اللتي
روتها لهم عبير من خيانتها لها وأن غلا طعنتها بالظهر وسرقت نواف
منها






فما كان منهم الا التفاعل مع
عبير ومد يد العون المساعدة لها وقامو بزيارة نغم اثناء غياب نواف عن المستشفى






نفذت عبير ما خططت له بهدوء
وبدون أن يشعر أحد بذالك
في اليوم الثاني وعند بداية الدوام ذهب نواف لزيارة
زوجته ولكن وجد زوجته في بكاء شديد وارتباك تام وتتصرف مع نواف ببرود جداً وجفاء
وعندما أصر عليها عن سبب بكائها تحججت بألم البطن من أثر الحمل وضيق نفسي بسبب طول
بقائها في المستشفى وأنها ترغب في الخروج والعودة الى المنزل






وصدق نواك هذه العذر من نغم ،
ولكن البكاء استمر طوال فترة التنويم أي قرابة أسبوع وهو في حيرة من أمره وكان
كثيرا ما يذهب للأطباء والاستفسار منهم عن سرا هذا الألم الشديد اللذي يجعلها تبكي
طوال اليوم وهم يجيبونه بأنه دلع بنات وأنها لا تستطيع تحمل الألم وأجوبه مختلفة
وتبريرات
وبعد خروج نغم من المستشفى طلبت من نواف أن يذهب بها إلى منزل والدها
لتبقى بضعة أيام للاستجمام والراحة
وبعد نهاية دوام نواف ذهب إلى منزل عمه
للاطمئنان على نغم وبعد أن جلس معها وجدها في وضع نفسي سيء أكثر من قبل والبكاء
مستمر شك نواف في الأمر وأصر عليها بأن تخبره عن سبب بكائها وبعد إلحاح شديد منه
قالت له أنه في يوم من فترة دخولها المستشفى قام بزيارتها 4 فتيات ثلاث منهم
سعوديات وواحدة يبدو أنها اردنية
وبعد السلام والتعريف على بعض قالو بأنهم
زملائك في العمل جلسوا فتره ليست بقصيرة وكانت من بينهم واحده سمعتهم ينادونها
باسم عبير كانت تلمح بالكلام عنك بأنك رجل خائن وأن لك علاقات نسائية كبيرة جدا
وأنه الآن لك عشيقة تدعى غلا من داخل المستشفى وأنك على تواصل دائم بها وكلام كثير
عنك لا أود ذكره ، ولكن كانت عبير هذه تتحدث عنك بطريقة حقودة جدا وتقسم بأنها
تملك أدلة على خيانتك اذا رغبت أنا في التأكد من صحة كلامها وكانت واحده من
الفتيات والسعوديات والفتاة الأردنية يساعدون عبير في الكلام عدى واحدة منهم هي من
كانت تحاول إسكاتهم عن التكملة وتخوفهم من العقاب والظلم والتفرقة بين زوجين بسبب
ماقالوه إلى أن قامت هي بإخراجهم من الغرفة بعنف لكي لا يكملون حديثهم وكانت تقول
لهم حرام عليكم المرأة ليس لها ذنب فيما تفعلون وهي الآن منهارة بسببكم ولو حدث
شيء لها أول لجنينها ستكونون أنتم السبب ، بعد أن أنهت نغم حديثها حاول نواف ببكل
ما اوتي من قوة إنكار ما قيل لزوجته عنه والحفاظ عليها وبعد جهد كبير ومحاولات
وتبريرات استطاع نواف أن يقنع نغم بالأمر.






وتكذيب ما حدث وكان المساعد له
في هذا الحقد الواضح على عبير وطريقة كلامها وكلام الفتاة الرابعة الموجوده
معهم






ولكن كمى يحكي المثل الشعبي (
العيار اللي ما يصيب يدوش ) الحدث جعل نغم مجروحه من الداخل ومقتنعه بكلام كثير من
ما قيل ولكن تحاول تكذيبه جمله وتفصلاً كي لا تهدم بيتها بسبب وشايه وتحاول الحفاظ
عليه وأصلاح ما يمكن أصلاحه خصوصاً لما تحمله من حب كبير في قلبها
لنواف






وللأمانه رغم خيانة نواف
واخطائه المستمره الا أنه كان حنون ورحيم بزوجته وبقدر المتستطاع يحاول اسعادها
وتعويض ما لم يستطع اعطائها من حب و وفاء , وتعالمه الجميل معها جعلها تحبه أكثر
من قبل وتتمسك به أكثر
وفي اليوم التالي تقدم نواف للمساعد الإداري في المستشفى
بخطاب شكوى يشرح له الأمر أللذي حدث لزوجته ، وكان في تلك الفترة المستشفى خاضع
تحت إدارة من جنون افريقيا صارمة جدا وغير متسامحه في نثل هذه الأخطاء






تم استدعاء عبير ومعرفة الأمر
بالكامل منها بعد أنكار طويل ومن كان بصحبتها من الفتيات في تلك الزيارة وتم إنهاء
خدمات الثلاث فتيات من العمل عدى البنت اللتي كانت تطالبهم بالخروج من الغرفة ولم
تسلم من الشرر أيضا بل تم أخذ تعهد صارم تجاهها بسبب صعودها إلى غرف التنويم بدون
معرفة المريض أو إذن مسبق من صاحب الشأن
ورغم ذلك لم يشفي غليل نواف طردهم من
العمل كان يفكر بطريقة جنونية وانتقامية حادة تجاه الثلاث فتيات ، بقي نواف يبحث
وراء تلك الفتيات ويجمع أي معلومات عنهم وعناوين منازلهم ، ولم يعجز نواف في
الحصول على مبتغاة فقد كانوا
سيئو السمعة أصحاب علاقات متعددة و واسعة ولهم
مواقف كثيرة تجعلهم أشهر من النار على العلم
فما كان من نواف إلا بإيصال
سلوكيات كل فتاه منهم إلى أهلها بطريقة مختلفة والله أعلم بما حدث لهم بعد ذالك ،






لأن
ما قام به نواف أثبته بالحقائق ضد كل واحده منهم ، كان عدواني جداً جداً في تصرفه
ولكن كل ما مايشغل تفكيرة تلك الفترة هو أن العين بالعين والسن بالسن والباديء
اظلم ,تلك الفتيات فكرو في تدمير بيته من الطبيعي ايظاً سيفكر في تدمير بيوتهم
.

بهذا يكون انتهى الجزء
العاشر من القصة
ترقبوني في جزء آخر


تحياتي
للجميع








 توقيع : هدوء رجل

لن اطلب منك شيئا فقط
إما أن تبادلني العشق
أو ترجع إلي قلبي
عقلي
وروحي بكل هدوء
ثم ترحل بعد ان تحاول أن تنسيني ذكرياتك الجميله~
  رد مع اقتباس
قديم منذ /07-26-2011   #133 (permalink)

أميرة كيانو
سحر الأبداع
 
الصورة الرمزية أميرة كيانو

عُضويتيّ 1841
مُشآركاتيَ 4,909
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






أميرة كيانو غير متواجد حالياً
افتراضي


آهات الله يوفقك يااااااااااارب

س وفوقه ثلاث نقط اخباره معك صلحته ههههههههه>> خاشه عرض


واصل وفي شوق للفصل النهائي .. لاطول علينا







 توقيع : أميرة كيانو









  رد مع اقتباس
قديم منذ /07-26-2011   #134 (permalink)

صمت الجروح
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية صمت الجروح

عُضويتيّ 1892
مُشآركاتيَ 4,313
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






صمت الجروح غير متواجد حالياً
افتراضي


حلو أعجبتني شرووط نغم

صح هي صاادقه اللي فيه نواف وحاالته شي يحير

وده يحافظ على بيته واسرته وفي نفس الوقت مو قاادر يستغني عن غلا وحبها

وأكيد اي وحده مكان نغم بتشك والله أعلم

آهات مغرم مشكووور مجهوود راائع منك تشكر عليه

صياغه جميله ومشوقه

ونأسف إن ضغطنا عليك أو سببنا أي احراجات ومعذوور والله


وفي شووق للفصل النهاائي


جل تقديري لسمو شخصك

صمت الجروح







 توقيع : صمت الجروح










  رد مع اقتباس
قديم منذ /07-26-2011   #135 (permalink)

وينك ياغلاي
* ؤشمَ ريلإكِسسَ .. !
 
الصورة الرمزية وينك ياغلاي

عُضويتيّ 1822
مُشآركاتيَ 23,885
تـَمَ شٌـكٌريَ 2
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






وينك ياغلاي غير متواجد حالياً
افتراضي


بجد نغم ذكيه وشروطها دقيقة
وفعلا كلام أختي صمت
الأمر كان فيه شك
لكن الله أعلم الصوره للم تتضح بالشكل الكامل
في انتظار الفصل الأخير
تسلم اياديك آهات
جهد كبير مبذول منك
تحياتي







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:19 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012