العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > •»|[ رِحلہْ لِصَفآء آلذِهنْ وِ الرُوِحْ ]|«• > قصص - روآيات - قصص ؤآقعيةة - قصص خيآليةة




المواضيع الجديدة في قصص - روآيات - قصص ؤآقعيةة - قصص خيآليةة


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /06-27-2011   #71 (permalink)

ساندرين
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية ساندرين

عُضويتيّ 1890
مُشآركاتيَ 1,921
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






ساندرين غير متواجد حالياً
افتراضي



اهات مغرم

سلمت يداك ع الابداع والتميز

واصل ابداعك








 توقيع : ساندرين

ان فقدتوا وجودي بالمنتدى فادعولي بالتوفيق ...
  رد مع اقتباس
قديم منذ /06-27-2011   #72 (permalink)

هدوء رجل
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية هدوء رجل

عُضويتيّ 2018
مُشآركاتيَ 475
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






هدوء رجل غير متواجد حالياً
افتراضي


يسعدني دائما
روعة حضوركم وجمال مداخلاتكم
دقائق ويكون الجزء الخامس في متناول أيديكم
تحياتي







 توقيع : هدوء رجل

لن اطلب منك شيئا فقط
إما أن تبادلني العشق
أو ترجع إلي قلبي
عقلي
وروحي بكل هدوء
ثم ترحل بعد ان تحاول أن تنسيني ذكرياتك الجميله~
  رد مع اقتباس
قديم منذ /06-28-2011   #73 (permalink)

هدوء رجل
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية هدوء رجل

عُضويتيّ 2018
مُشآركاتيَ 475
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






هدوء رجل غير متواجد حالياً
افتراضي الفصل الخامس



الفصل
الخامس

بسم
الله

نواف : صباح الخير حياتي
غلا : امممممممممم هلا
نواف

نواف : فيه وحده حبيبها يقولها صباح الخير حياتي وترد عليه بتردد وبرود
كذا

غلا :
نواف بصراحة أنا مدري كيف أقولك بس أحس أني ندمت على الكلمة اللي قلت وخايفة من
عواقبها

نواف
: ندم كيف يعني

غلا
: أنا بصراحة مو عارفة أوصل لك اللي أبغى أقوله
لكن أنا باللي أسوية راح أخون نفسي وثقة أهلى وأفقد احترامي لنفسي واحرتامهم لي
وحاجات كثير بداخلي أحس ماني قادرة أوصلها
لك

نواف : تكلمي بصراحة وتأكدي أني راح اسمع لك بعقلي ما هو
قلبي

غلا : أنا بصراحة من كلمتك أمس وأنا أحس نفس الإحساس اللي تقوله اكتشفت متأخر إني فعلا أحبك أحس بمشاعر قوية تدفعني لك كانت مكبوتة ومكتومة وأمس بس لاقت متنفس وتطلع لكن يا نواف
نواف
: لكن ايش كملي بدون تردد

غلا : وين راح يوصلنا هذا الحب
وش نهايته وايش حدودة ومستقبله أنا من أمس ما قدرت أنام مره أفكر وأبتسم وأحس
الأرض مو شايلتني ومره أخاف وأبكي وأحس بتأنيب ضمير قاتل يقطع شراييني نواف أفهمني
أنا من أمس أعاني من أشياء كثيرة أولها خوفي من ربي وعقابه وبعدها من أهلي اللي
وثقوا فيني ومره من ضميري اللي أنبني ويحسسني بالندم والناس وحكمهم على تصرفاتي،
والمصيبة قلبي يقول أحبك أكثر وما عندي استعداد أتنازل عن حبي اللي ياما تمنيته
وحلمت فيه والله محتارة واحس بدوامة كبيرة ماني
قدها

نواف :
حياتي أنا ما أطلب منك شي غير أحساس لا أكثر ما طلبت منك أي حاجة غير حدود كلمة
نحس فيها ونعيشها قلب يحن على محبوبة يخاف عليه ويغار يهتم فيه
ويسعده

غلا : الكلمة اللي تقول عليها
راح تعلقنا في بعض أكثر وتتحول إلى رغبه ومطالب أنت فاهمها وأنا وبعدين وش راح
يصير لما تكون مشاعرنا بحاجة بعض اكثر وش
الحل

نواف : مدري أنا فاهم وعارف قصدك غلا تقصدين نهاية الحب هذا وش راح يكون
صح

غلا :
أكيد هذا قصدي وأنت أكثر الناس تفهمني وتقرءا أفكاري قبل أتكلم وهذ اللي علقني فيك
أكثر

نواف
: أكذب عليك أذا بوعدك بزواج من الآن

غلا : يعني هدفك تسلية ولعب
بمشاعري وبعدها اكون كرت محروق....

نواف : اووووش ..لا وربي ما
قصدت أتسلى والعب بمشاعرك أنا أحبك وكل حاجه فيني تحبك ونفس اللي فكرتي أنتي فيه
أنا بعد فكرت فيه

لأني في يوم وليلة أحس
أني مالك الكون كله وما عندي استعداد أخسرك وأخسر إحساسي فيك لكن أنا أعرف وضعي
وظروفي في البيت كويس وأعرف كيف المجتمع اللي نعيش فيه ونظرته للحب والبيت اللي
أنا تربيت فيه كيف يفكر للبت اللي تعمل في مجال مختلط مثل هذا وتحب شخص قبل
الزواج

غلا :
لا حبيبي أذا أنت وأهلك هذا نظرتكم لي الله يعافيك خلك من طريق وخلني من طريق
والحمد لله أنك اعترفت قبل ما تطور علاقتنا ببعض تونا بأول يوم صح انا في مجال
مختلق لكن انت تعرف تربيتي واخلاقي وما اسمح
.....

نواف : غلا أفهمي كلامي ولا تفسرينه عكس ما أحب أوصله
لك

غلا :
وش أفهم الله يرحم والديك كلامك واضح مايحتاج
تفسير

نواف : ممكن تسمعيني للآخر ..الكلام اللي أقوله نظره عامه عند جميع
المجتمع اللي انا وانتي نعيش فيه الاختلاط بالنسبة لهم وضع غريب ويعتبر بالنسبة
لهم جرئه من البنت اللي تعمل في هذا المجال ما بعد تعود عليه الناس وتقبله

أنتي مره تكلمت معك في هذا الموضوع وكنتي تقولين نفس
الكلام انك بداية عملك حصلت لك بعض المضايقات من أهلك وانتقاد من معارفك وقلتي أن
أختك نوره يوم فكرت تدخل معهد التمريض كيف أخوانك عارضوها وخالك وعمك عملو لكم
سالفة كبيرة ليه أنها تدخل المجال هذا وأنتي ما قدرتي تعملي فيه إلا من بعد هي ما
دخلت قبلت ومهدت لك الطريق

إذا أنتي وأختك حصل لكم
مضايقات من أقرب الناس لكم لا تلومي الناس إذا قالت لا ، حياتي غلا هذا الموضوع
سابق لأوانه خلينا نفكر كويس ونحس بإحساس الحب الحقيقي وبعدها نقدر نخطط لكل حاجه
نتمناها

غلا والله أحبك أقولها صادق وما أبي ردك الحين فكري
في كلامي كويس بدون أي مضايقات مني خذي وقتك في التفكير وبعدها ردي علي وصدقني
طموحي واحلامي فيك اكبر من طموحاتك واحلامك كلمة قلتيها لي أمس أحس ادمنتها وأغرق
في احساسها

قولي طيب بسرعة ردي علي قولي طيب راح
أفكر

غلا :
طيب حبيبي

نواف : هههههههههه أقولك أتحداك هذي المرة تقولي انك
غلطانة

غلا :
أكيد ماني غلطانة ( حبيبي ) ايش عندك
ههههههههه

نواف : يعني فكرتي خلاص
غلا : فكرت وخلاص بس توعدني
مايتوقف حبنا لهذا الحد لازم نسعى ونحاول نكون لبعض وفي بيت
واحد

نواف
: وعد مني لكن إذا ما قدرت وكانة ضروفي أقوى
مني

غلا :
لا تكمل أنا حياتي كلها صدمات وقفة على هذي أنت حاول وقول يا الله وهو الوحيد اللي
بيده كل خير

نواف : يا الله تكوني حب ما
ينتهي للأبد وأضل طول عمري عطشان لك وغير حبك ما فيه حب
يرويني

تعالي انتي : بدينا بدلع البنات أول حاجه اليوم أنا
ماحد عزمني على كوب كافي هههههه

غلا : هههههههههه صح نسيت اليوم
أصلح لك كوبك بس اقولك انت من اليوم مسئول عن لوازم المكتب خلص شاي ولا سكر ولا
كافي هذا واجبك
ههههههه







نواف : من
عيوني يالله يا بطه يا دلوعة من أول يوم حب بدينا نخرب وننسى
هههههه

بعد كذا راح نواف على مكتبه في أنتظار غلا تحضر
كوب الكافي وما كان الا أن دخلت عليه المكتب
:

عبير : صباح الخير نواف
نواف : أهلن عبير صباحك جوري
أخبارك

عبير : زفت والحمد لله ، تفضل
عملت لك كوب كافي

نواف : شكرا ليه تعبتي حالك أنا
الحين طالب من غلا تعمل اتوقع هي في الطريق جايه وبعدين ليه زفت

صار لك حاجة جديدة
بالبيت

عبير : أنا عارفة أنك طالب من غلا كافي كنت قريبة عند مكتبها وسمعتك
تقولها وسبقتها وعملت لك أنا أبيك ما تشرب حاجة إلا من
يدي

نواف : عبير أنتي عارفة من موقفي من الموضوع هذا اللي بينا زماله وصداقه
لا أكثر ممكن تشكي لي عن همومك أسمع منك وانصحك واحيان اضحك معك وأوآسيك لكن أكثر
من كذا ما أقدر

عبير : يكفيني هذا أنا أحبك
وهذي حرية شخصية وبمزاجي مو مهم أنت تحبني بس يكفيني تعاملك معي لطيف وحنون مثل
كذا

نواف
: أقولك يا عبير افهـ.............

غلا : السلام
عليكم

نواف
: ها ها ها هلا غلا

عبير : امم ... وعليكم
السلاااام أهلا يااا استاذه غلا

غلا : الكافي اللي
طلبته

نواف : تسلم أياديك غلا أجلسي
طيب

غلا :
لا عندي شغل أخليكم براحتكم

عبير : كلك ذوق لأني محتاجه
نواف بموضوع خاص

غلا : مع
السلامة

نواف : غلا غلا تعالي لحظة
غلا : نواف مشغولة الحين أشوفك
وقت ثاني

نواف :
غلا ثواني بس

غلا : خليها بعدين مقدر الحين
أستاذي

نواف :
طيب شوي وأجي على المكتب

مع
السلامة





عبير وين راح الكوب اللي جابته
غلا؟

عبير : كبيته في الزبالة
نواف : كبيتيه
ليه

عبير : خلك من المغرورة هذي وما تأخذ منها حاجه أنت ما راح تشرب إلا مني
أنا ولا الكافي حقها أحلى من وبعدين تعال ان كل يوم طايح سوالف وياها ليه ماراح
اسمح لها ولا لغيرها ياخذك مني

نواف : عبير روحي مكتبك إذا
سمحتي

عبير : ليه معصب وتطردني بعد كل هذا
بسبب كوب كافي

نواف : عبير اتكلي على الله مكتبك رجاء
خاص

عبير : أنت ليه متغير اسلوبـ
.......

نواف : أقطعي الكلام الزايد وروحي مكتبك

عبير : نواف أذا بتبعد عني بسبة غلا والله لا
...

نواف
: قلت لك أقطعي الكلام الله يحفظ لك اطفالك وروحي مكتبك وأنا مايوم كنت معك حبيب
على أساس تلوميني إذا كنت مع غيرك

كل
اللي بيني وبينك زمالة عمل وسوالف فاضيه في أوقات
الفراغ

مع السلامة
عبير

بعد ماراحت عبير نزل نواف على طول لمكتب غلا وضرب
الباب

نواف : غلا غلا أنا نواف افتحي
الباب

غلا : نعم نواف اش
تبغى

نواف : ليه أنتي معصبه كذا وأسلوبك جاف
بالمره

غلا :
طلع كافي عبير أحسن من اللي عندي ولا كنت قاصد تشغلني عنك وتلتقي معها في
مكتبك

ماتوقعت انك تلعب على الحبلين من اول يوم
خيانة

نواف : يا مجنونه أنتي عبير مين وبنات المستشفى كلهم مين ، غلا أنتي
بالكون كله وماعندي اغلى منك ولا افكر بغيرك
ابد

والله الأمر كان صدفه لا أكثر أول حاجه أنتي عارفه
موقفي من البنت هذي ومن قبل ما أحبك حتى قلت لك أنا كيف أعاملها وهي كيف تضن
وموقفي منها بالكامل

بعدين
أنا وانتي أول يوم في علاقتنا نحوله نكد خوف وتردد وغيرة ليه ما جلستي على قلبها
حصلتيها عندي وقتها بتعرفي إذا أنا كنت أداري مشاعرك وإحساسك ولا أداريها
هي

غلا :
أنا عمري ما حسيت بإحساس الغير غير اليوم من البنت هذي لأنها مريضه حاقدة وهي
تكرهني ماني عارفة ليه وتتصرف بسوقية وحقد
معي

نواف : وأنا عارف هي كانت قريبة من المكتب لما طلبت منك الكافي وسمعت
الكلام وسبقتك هي قالت لي بس صدقيني غلا أنا أشفق عليها وأجاملها لكن أحس إنها
زودت العيار شوي وأنا من بعد ما طلعتي من المكتب طردها على
طول

غلا :
من الأساس ليه تجاملها هذا غلطتك معها خلتها تتمادى
...

نواف : اوووووووووش قفلي الموضوع
يالله

غلا :
اممممممممممممم أنت تحبني صحيح

نواف : أنتي تشكي في
حبي

غلا :
لا يا حبيبي بس ما أحب تكلم البنت هذي إذا لي خاطر ما تقرب منها
أبدا

نواف : يا بختي وصار فيه ناس تغار علي
ههههههه

غلا :
ايوه ويقطعوا أذنك إذا عينك راحت هنا ولا
هنا

نواف : كمان يا بختي وخلي أذني عندك للذكرى
هههههه

غلا :
يا برودك يا أخي أنا مقهورة وأنت
تضحك

نواف : بنت ما عندها ذوق صحيح حبيبك واقف قدامك وتقولي
مقهورة

بدل ما تقولي نواف أنا احبك اشتقت لك تقولي كم كلمه
تطلعي إحساسك فيها

وبعدين اوعدك احط لها حد وابعدها عن طريقي
بالمرة

غلا
: حلو هذا اللي كنت انتظرك تقولة

نواف أقولك روح خلص شغلك بدل الكلام
ألفاضي

نواف : يعني حبي لك كلام
فاضي

غلا : ههههههه أنت مجرم تبيى توقعني في الكلام بسرعة روح ولما ترجع
نتكلم

نواف : والله ما ني قادر اتحرك
أحس رجولي مثبتة هنا خطوه وحده ما تقدر
تمشي

غلا :
اتصل على رجال الأمن يوصلوك السيارة

نواف : لا لا الحين صارت تمشي
لوحدها خلاص

في أمان الله
هههههههه

غلا :
في أمان الله

نواف : بس
كذا

غلا :
ايوه بس مثل ما تقول أنت راح أقول

نواف : طيب ممكن أغير راح اقول : في
أمان الله غرامي ، حبي ، شوقي ، لهفتي ، اممممم
سعادتي

غلا : في أمان الله نواف
هههههه

نواف : ههههه اش يقرب لك
أشعب

غلا :
أشعب مين هذا

نواف : هذا ياستي شخصية تاريخية
من ابخل الناس في الكون

غلا : عمك أخو أبوك هههههه يا
الله روح وأول ما ترجع طمني عليك

نواف : طيب حياتي
باي

غلا :
بآي حبيبي

استمر حب نواف وغلا أشهر بعد ذلك لم يتجاوز جدود
كلمات الحب والغزل السطحي ، وفي تلك الفترة لم يلاحظ كثير من الموظفين تطور
العلاقة بين الحبيبين إلا المجموعة المقربة جدا من نواف
وغلا

وبعد هذه الفترة شعر نواف ببعض التعب وعلى أثره
دخل المستشفى وخضع إلى عملية جراحة وبقي على السرير الأبيض عدة أيام ، ولكن خوف
غلا الشديد جعل معظم من يعمل في المستشفى يعلم بمدى حب غلا لنواف والعكس ، كانت
غلا تتجول بين العيادات الطبية وتناقش جميع الأطباء اللذين لهم صلة بمرضه عن وضعه
الصحي وفي كل يوم تذهب الى العمل تحمل معها هدية او باقة ورد او حلويات وغيره
بالأظافة الى الوجبات وتساعده في الأكل وتجلس فترات طويلة داخل غرفة نواف دون ان
تشعر بالوقت او حساب لهمسات الموظفين ونغزاتهم ضدها وضده وبعد أسبوع تقريبا من
أجراء عملية نواف

قام الطبيب بأ عطائه
أجازة مرضيه لمدة شهر كامل يلازم فيها السرير في المنزل ، وفي هذه الحالة سنقطع
تواصل الحبيبان طوال هذا الشهر لذلك لجاء الحبيبان
لتبادل أرقام هواتف الجوال لصعوبة انقطاعهم طوال هذه الفترة

وأصبحت المكالمات الهاتفية الوسيلة الأمثل لتذوب
كل الحواجز والخجل المسيطر نوعا ما على الطرفين فقد بقى الطرفان طوال هذا الشهر
يتحدثون مع بعضهم وقت أطول وأجمل من مكان عملهم وكل منهم يعبر عن أحساسه ورغبته
دون خوف أو حرج ، لدرجة أن غلا في تلك الفترة تبقى مع نواف على اتصال من منتصف
الليل إلى الساعة السابعة صباحا وبعدها تذهب الى عملها دون نوم أو راحة

تطورت تلك العلاقة كثيراً كثيراً أصبح التعامل
مفتوح وصريح وتخطيط للمستقبل وعهود على ألاستمرار ومحاولة ترجمة هذا الحب إلى زواج
وصل التعلق والهيام ببعض خد الذروة

وبعد ذلك عاد نواف إلى العمل وكله شوق إلى رؤية غلا ، ومن شدة
شوقه لها كان بداية عمله في الفترة الصباحية يبدءا الساعة 8 وهو متواجد في مكتبه
من الساعة السادسة والنصف لأن غلا تبدءا فترة علمها الساعة
7

قبل السابعة بدقائق نواف جعل الهاتف يتصل على مكتب
غلا دون انقطاع وبمجرد دخول غلا الى مكتبها قامت برفع الخط وجدت نواف على الطرف
الآخر

نواف : دودي وحشتيني
غلا : يا مجنون أحبك أنت مداوم من بدري
ليه

نواف : ما قدرت أنام من كثر
ماني مشتاق أشوفك

غلا : أنت في مكتبك
صح

نواف :
ايوا حياتي

غلا : ثواني وأكون
عندك

وذهبت غلا الى مكتب نواف بسرعة
البرق

غلا : حبيبي الحمد لله على سلامتك
وخشتني

نواف : حياتي أخيرا شفتك 30 يوم أحسها 30 شهر ولهت عليك موت موت
موت

غلا :
يووووه يا نواف وش أقول أنا والله كرهت المكان بدونك في كل زاوية أشوفك أحيان
والله من اسرح داخل مكتبي أتذكر وقفتك عند الباب وكلامك لي وحركة يدك وأنت تتكلم
ولبسك وعطرك وكل حاجه فيك

نواف : غلا
ممكن

غلا :
ايش

نواف : اعطيني يدك حطيها بيدي
ممكن

غلا
: لا نواف لا الله يخليك

نواف : غلا أترجاك ممكن امسكها
ثواني وابوسها

غلا : مجنون تمسكها وقلت لك لا
تقولي أبوسها أكيد في عقلك حاجة
اليوم

نواف : دودي يدك بليز
غلا : نواف لا الله يخليك لا
تتهور

نواف : ثواني بس
غلا : نواف لا لا الله يخلك
ابعد يامجنون

نواف : اااممممممممممووووه على
احلى وأرق وأنعم يد بالكون

يوووه غلا يدك حنونه حيل
ماودي تفارق يدي ابد

والله
ماعمري حسيت بحنان يد مثل يدك وبعدين ليه ناعمة
كذا

غلا :
نواف طلبتك خلاص اترك يدي

نواف : لا لا ما راح
اتركها

غلا :
نواف بلا جنون ما اتفقنا على كذا لحد كذا
وكفاية

نواف : اوووووش يابطة غمضي
عيونك

غلا :
نواف طلبتك لا اتركني نواف طلبتك

نواف : ااااااه يا غلا قد ايش
حضنك حنون يا ما كنت أتخيل يجي يوم أضمك
لصدري

غلا :
نواف طلبتك فكني

نواف : خلك ثواني الله يخليك
خليني أحس بحنانك لو دقيقة

غلا : نواف ابعد المكتب مفتوح
الحين احد يجي وتصير مصيبه

نواف : لا تخافين القسم هذا أنا
الوحيد اللي أجي الساعة 8 الباقي كلهم
9

غلا :
نواف ضمني أكثر

أكثر
بعد

أكثر
نواف

حبيبي أنت صدرك مره
حنون

حياتي خلاص تكفى فكني ماني قادرة
أوقف

نواف : يا روحي وربي ما ارتويت من حضنك خلك معي ضميني على
طول

غلا :
وخر يا مجنون والله لو أطاوعك تجيب لي
مصيبة

باي بنزل مكتبي

نواف : حياتي خلينا مع بعض
شوي

غلا : لا لا انت مجنون تبي توديني بداهيه يالله
باي

نواف :
مع أن ما ابيك تروحي بقولك باي بس أول ما تدخلي على مكتبك أتصلي


غلا :
طيب طيب حبيبي

تحول حب نواف وغلا إلى
أحساس لم يستطع الطرفان السيطرة عليه أصبح بداخلهم أحاسيس ورغبات وأحلام وبداء كل
منهم يعبر عنها للآخر دون خوف او تردد وحرج أصبح إحساسهم وشوقهم لأحضان بعض رغبة
عارمة وشوق ملح لم يستطع كل منهم التحكم به و بين كل فترة وأخرى يلتقيان في مكتب
نواف ويتبادلان الأحضان وبعض القبل السطحية السريعة ، بقيا على هذه الحال فترة
ليست بالقصيرة تجاوزت الثلاث سنوات وأحلامهم تكبر بداخلهم ورغبتهم في الارتباط
والزواج بداء يصبح حلم يجب تحقيقه ، وأصبح وآلدي نواف وبإلحاح شديد يطالبونه
بالزواج من ابنة عمه وهو يحاول التهرب من هذا الزواج دون نجاح ولم يستطع التصريح
برفضه أبنت عمه لتشدد والده وعصبيته المفرطة تجاه أولاده فما كان منه إلا إن يبدي
لهم بأن الوقت المناسب لم يحن بعد للزواج





إلى أن عادت عبير للظهور من جديد واشتعلت نار الغيرة في قلبها من
غلا ورغبتها الكبيرة في السيطرة على قلب
نواف

فما كان منها إلا أن أصبحت تخطط للانتقام والتدبير
لخلق مشكلة من خلالها تستطيع التفريق بين الحبيبين فذهبت إلى
:

عبير : السلام عليكم د .
خالد

د . خالد
: وعليكم السلام هلا عبير
تفضلي

عبير : دكتور أنا حابه أكلمك في
موضوع خطير وأنبهك عليه

فارس : السلام
عليكم

د. خالد : وعليكم السلام هلا فارس
أستريح

عبير : وعليكم السلام أستاذ
فارس

فارس : إذا مشغولين أرجع وقت
ثاني

د. خالد :
لا تفضل أجلس عبير تكلمي وش عندك ما عليك من فارس


عبير :
أنا جايه أبلغكم عن غلا ونواف هم بينهم علاقة حب كبيرة ولكن أصبحت مكشوفة للكل
وتصرفات علنية وقدا الناس وداخل المستشفى وخارجه وخلوات مع بعض
كثيرة

ووو
............................................

..................................................
..................................................
...............

..................................................
..................................................
.................

د. خالد : أنتي من جد تتكلمين كل هذا
صاير منهم أحس ماني مصدق الأثنين بعيدين عن
الشك

فارس : لا لا كلامها اكيد انا كنت حاس صحيح خل الموضوع عندي وأنا أحله لا
تشيل هم د. خالد انا اعرف كيف أوقفهم عند
حدهم

( كان فارس خبيث ودائما يحاول استقلال أي ظرف
لصالحه ويبتز الآخرين وكأنه ينتظر هذه الفرصة من فترة ليحاول استغلال غلا
واستدراجها الى قائمة الفتيات الموهمات لديه
)





د . خالد : فارس
أبيك تهتم بالموضوع وتتأكد من صحة
الخبر

فارس : أعتبر الموضوع انحل
خلاص

د . خالد : عبير شكرا على حرصك واهتمامك تقدرين الحين تروحين موقع عملك وحنا
راح نتابع الموضوع

عبير : العفو يا دكتور وهذا
واجبي تجاه مقر عملي

بس عندي طلب يكون الكلام سر اخاف حد
يأذيني

د.خالد : لا تخافي كل الأمر سر بيننا




وبهذا أنتها هذا الجزء من سحر العشاق
و

ترقبوني غدا في جزء
جديد









 توقيع : هدوء رجل

لن اطلب منك شيئا فقط
إما أن تبادلني العشق
أو ترجع إلي قلبي
عقلي
وروحي بكل هدوء
ثم ترحل بعد ان تحاول أن تنسيني ذكرياتك الجميله~
  رد مع اقتباس
قديم منذ /06-28-2011   #74 (permalink)

صمت الجروح
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية صمت الجروح

عُضويتيّ 1892
مُشآركاتيَ 4,313
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






صمت الجروح غير متواجد حالياً
افتراضي


عوافي آهات مغرم

يالله ودي اعرف وش النهاايه اذا انتهت بالفرااق راح انتحر ههههههههههههههه

يلا ان شاء الله تكون نهايه حلوه

وااصل ونحن بالانتظار

ودي

صمت الجروح







 توقيع : صمت الجروح










  رد مع اقتباس
قديم منذ /06-28-2011   #75 (permalink)

أتعبني غلاك
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية أتعبني غلاك

عُضويتيّ 2183
مُشآركاتيَ 36,568
تـَمَ شٌـكٌريَ 3
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






أتعبني غلاك غير متواجد حالياً
افتراضي



ليه سويتي كذا يا عبير
آهات مغرم لا تقول افترقوا لا تقول

ليه ما كملت

لا تتأخر أنا أنتظر بقية القصه







 توقيع : أتعبني غلاك



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:21 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012