العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > •»|[ رِحلہْ لِصَفآء آلذِهنْ وِ الرُوِحْ ]|«• > خواطر - هذيان روح




المواضيع الجديدة في خواطر - هذيان روح


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /04-07-2012   #16 (permalink)

ابتسامه خجوله
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية ابتسامه خجوله

عُضويتيّ 2626
مُشآركاتيَ 4,824
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






ابتسامه خجوله غير متواجد حالياً
افتراضي



من روعة الآسلوووب وحسن الذووق
تعجز الكلمأٌآأإت عن وصف مآقرآته لك
حفظك الله ورعآإك ..








 توقيع : ابتسامه خجوله


  رد مع اقتباس
قديم منذ /05-12-2012   #17 (permalink)

البرنس الليبي
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية البرنس الليبي

عُضويتيّ 3081
مُشآركاتيَ 5,506
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






البرنس الليبي غير متواجد حالياً
افتراضي


كلماات فى قمة الروووووووعة كلك دووووق

ربى يعطيك العافية

ودى ليك







  رد مع اقتباس
قديم منذ /05-28-2012   #18 (permalink)

عديل الروح
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية عديل الروح

عُضويتيّ 1910
مُشآركاتيَ 6,969
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






عديل الروح غير متواجد حالياً
افتراضي


اسعدني تواجدك







 توقيع : عديل الروح

مهم انك تكون بخير عشاناشتاق
وحشني صوتك .. عيونك ..كلامك ضحكتك
لما تطيرتعانق الآفاق
تعبت اسهرك من اول نجمهبعيوني
تطلتذوب في أول رعشة الأشراق


عديــــــ الروح ـــــــــــل

  رد مع اقتباس
قديم منذ /08-11-2012   #19 (permalink)

الزعيم
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية الزعيم

عُضويتيّ 1826
مُشآركاتيَ 5,107
تـَمَ شٌـكٌريَ 7
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






الزعيم غير متواجد حالياً
افتراضي


لاأعلم بأي لغة أصف بحر إبداعك
طرح راقي , وكلمات راااائعة .
سلمت أناملكِ على روعة طرحكِ
ما ننحرم منكِ ولا من جديدك المميز .
اخوكم
;;الزعــــــــــــــــــــــيم;;







 توقيع : الزعيم

الـزعيــمـــ
  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-23-2013   #20 (permalink)

تفاصيل فرح
مشرفةة هذيآن روحُ  
 
الصورة الرمزية تفاصيل فرح

عُضويتيّ 4104
مُشآركاتيَ 14,746
تـَمَ شٌـكٌريَ 1
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






تفاصيل فرح غير متواجد حالياً
افتراضي حكاية فراشة (زرقاء الجناحين)



حكاية فراشة (زرقاء الجناحين)
في مرج من المروج الخضراء حيث الزهور الجميلة
والأشجار الملتفة , من بين الحشائش وعلى بتلة إحدى الزهور البيضاء
وقفت فراشة زرقاء] ظهرت كحجر كريم يلمع وسط حبات لؤلؤ بيضاء.
تطير تارة وتحط تارة أخرى كأن الكون بأسره لا يحتوي شيء آخر سواها
والأزهار .تطير ونسمات الهواء تداعب جناحيها وكأن تلك الفراشة رمز
للحرية الأبدية ...
ظنت تلك الفراشة بأن العالم بأسره سعيد ولم تعلم بأن وراء تلك المروج
الجميلة
صحراء مقفرة وغابات مخيفة وفي يوم من الأيام بينما زرقاء الجناحين تقف
على زهرة من الزهور وساقاها تنغمران بين حبات اللقاح مدت بصرها نحو
الأفق وتساءلت ما الذي يوجد خلف هذه المروج الجميلة .فشد الفضول فراشتنا
وحملها إلى عالم المغامرة وللمستقبل المجهول .تركت الفراشة تلك الزهرة
الجميلة وبمغادرتها تناثرت حبات اللقاح في الهواء وكأنها دموع تساقطت من
عيني مسافر هجر بلده ولن يعود اليها..
ومضت الفراشة في رحلتها ساذجة الطبع تتأمل أن تجد السعادة أينما ذهبت
وأينما حلت ..
سحرها المشهد خلف المرج هناك حيث اللون الأصفر يشع كشمس منتصف
النهار كزهرة تدعوا فراشات المرج لتلهوا معها , لكن فراشتنا لم تدرك أن
خلف ذلك الجمال الخادع تكمن حياة قاسية لا يقوى عليها سوى الغالاظ.
دخلت الفراشة عالم الصحراء ,هبت عليها عاصفة رملية كادت أن تمزق
أجنحتها , ومن تلك اللحظة بدأت الحقيقة بالإتضاح وانكشف سراب الصحراء
لتقع فراشتنا في فخ الجمال الزائف ,لكنها لم تستسلم بل قاومت وهي مدركة بأن
بقاؤها في ذلك العالم قد ينهي حياتها في أي لحظة ..
في اليوم التالي مضت زرقاء الجناحين في دربها علها تجد خلاصها .
رأت أشجار وارفة ممتدة كأنها تعانق السماء بطولها دخلت ذلك العالم وكلها
امل أن يكون أفضل لكن الحال كانت كسابقتها ان لم تكن أسوء , كانت الغابة
مظلمة رغم أنا في بداية النهار , الاشجار الطويلة تحجب ضوء الشمس .وبعد
برهة توقفت مغامرتنا الصغيرة لتستريح وما لبثت الا ورأت أضواء تلمع من بين
الأوراق ,ظنت بأن ساعة الفرج قد حانت لكن العكس صحيح فتلك كانت أعين
حيوانات جائعة تنتظر الفرصة لتنقض على المسكينة وبالفعل هجمت عليها
ومزقت أحد جناحيها لكنها استطاعت الاختباء في أحد الجحور الصغيرة , وبعد
فترة مضت
فراشتنا في طريقها وهي تعارك جراحها وتقاوم من أجل البقاء , تتذكر فراشتنا
أيامها في المرج أيام السعادة ايام الهناء ... مشت ومشت وهي الاان وصلت
نهاية الغابة من هناك وعلى امتداد بصرها سطع لون أزرق براق يسر النظر
كأنه فراشة عظيمة مدت جناحها لتحمل الفراشاتإلى عالم جميل
مضت إليها وهي بالكاد تستطيع المشي ,وقبل أن تصل زرقاء الجناحين إلى
جناح الفراشة العظيمة سقطت على الأرض وكان ذلك السقوط آخر سقوط
لها لكنها لم تيأس فمدت أحد اقدامها لتصل إلى الجناح لكن دون جدوى ,
فقدت الفراشة الأمل وأغلقت عينيها وظهرت صورة المرج الأخضر في
مخيلتها وبأنها تنام على زهرتها المفضلة نامت وارتسمت ابتسامة
صغيرة على شفتيها كنوم الطفل البريء في حضن أمه .مدت الفراشة
العظيمة جناحها وحملت فراشتنا إلى عالم مجهول .تلك الفراشة العظيمة
لم تكن سوى امتداد للبحر الكبير وزرقتها لم تكن سوى انعكاس السماء
الصافية عليه .أخذت أمواج البحر تتقاذف بالفراشة يمينا ويسارا حتى
غدت الفراشة كفراشة تدب فيها الحياة ,تحلق بجناحيها وهي تسابق الريح
عائدة إلى مرجها ...











  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:28 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012