العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ | رَيلآكسَ الأسريه والاجتماعيه ✿ ، > مملكة حواء - تسريحات - مكياج




المواضيع الجديدة في مملكة حواء - تسريحات - مكياج


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 06-13-2011
الصورة الرمزية دانة الغواص
دانة الغواص
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 الأوسمة و الجوائز
 آخر مواضيعي
 بينات الاتصال بالعضو
 رقم العضوية : 2131
 تاريخ التسجيل : May 2011
 المشاركات : المشاركات 73 [ + ]

دانة الغواص غير متواجد حالياً
افتراضي أطفَالُنا مِن أخطأهِم يُبدِعُون



الخطأ: تلك الحقيقة المرتبطة بطبيعة البشر، ولكن التعامل مع الخطأ يختلف من شخص لآخر. والتجارب تعلمنا أن: 'من الخطأ يتعلم الرجال'.
فهل استفدنا من هذه الحقائق الرائعة في أساليبنا التربوية مع أبنائنا، وفي تعاملنا مع أخطائهم.
وإذا نظرنا إلى الواقع نجد أننا نجعل من الخطأ سببًا ودافعًا لإحباط المخطئ، وتحطيم معنوياته والتنقيص من قدره وسحب الثقة منه، والأدلة على ذلك انتشار الخوف من الوقوع في الخطأ في حياة الناس والأطفال خاصة، فالطفل يخاف من الوقوع في الخطأ لأنه يدرك العواقب والحرمان والعقوبات والشتائم كلما عمل خطآ في المنزل، والمدرس الذي يهدد بالحرمان من الدرجات أو استدعاء ولي الأمر وإخباره بما صنع الابن.
وهكذا .. ينشأ الطفل وفي ذهنه هذه الصورة العقابية المحيطة لهذه الشخصيات المربية له.
إن هذه الصورة من شأنها أن ترسخ في عقله الباطن 'اللاوعي' استشعاره بعدم الكفاءة لتحمل المسئولية وعدم أهليته للثقة في ذاته، كما أنه من شأنها أن توقف عملية الإبداع والانطلاق في حياته.
وهنا لا بد أن نتوقف ونتساءل:
أين موطن الخطأ تحديدًا؟ وكيف تكون خطوات العلاج؟
إن الخطأ الذي يرتكبه المربون في تعاملهم مع خطأ الطفل هو: أن تدخلهم لا يكون مصوبًا على الخطأ نفسه واضعًا دائرة عليه لتحديده وتصحيحه، وإنما يكون التدخل
مصوبًا على شخصية الطفل كلها فتوضع في ميزان التقييم مقابل الخطأ، وتتعرض غالبًا للإهانة.
أمثلة:

اصطدام الطفل بالحائط .. أنت أعمى لا ترى ما أمامك.
تبول على فراشه .. أنت قذر.
سكب الماء على السجاد .. أنت فوضوي لا تعرف النظام.
أخذ القلم من زميله .. أنت لص سارق.
عند وقوع أخطاء في الواجب المدرسي أو نقص في درجات الاختبارات .. أنت غبي.

هل هكذا نصلح أخطاء الأبناء؟
وماذا نعرف عن دوافع السلوك عند الطفل قبل تقييم خطأه؟
قد يكون الخطأ الصادر عن الطفل سلوكًا عابرًا فنرسخه بتدخلنا الخاطئ، وقد نترك بصمات مؤلمة في نفسية الطفل وقد لا يتخلص منها طيلة حياته.
ولكي نجعل من خطأ الطفل وسيلة للتعلم بل وللإبداع أيضًا؟ علينا نحن المربين أن ننتبه للخطوات التالية:

1ـ اسأل نفسك عندما يخطئ الطفل، هل علمته الصواب بداية حتى لا يخطئ؟
2ـ أعد الثقة للطفل بعد الخطأ؛ فالثقة دائمًا هي العلاج الذي يبني حاجزًا متينًا بينه وبين تكرار الخطأ.
3ـ علِّمه تحمل مسئوليته عن أخطائه ليكتسب مهارة التحكم في الذات.
4ـ أشعره بعواقب الخطأ حتى تولد لديه الرغبة في التغيير.
5ـ ابحث عن واقع الخطأ لديه لتعالج الأصل بدل التعامل مع الأعراض.
6ـ كن دائمًا بجانبه وشاركه إحساسه لتمارس توجيهك بشكل إيجابي.
7ـ ابتسم وأنت تقنعه بخطئه وتشعره به.
8ـ افصل الخطأ عن شخصية الطفل، فلا أحد يحب أن يُعرف بأخطائه عند الآخرين.
9ـ كونوا عند الطفل المعايير السليمة التي من خلالها يتعرف على الخطأ.
10ـ لا تخيفه من الفشل بشكل مغالى فيه، وعلمه فن النهوض من جديد.
11ـ لا تجعله ينسحب أو يتخلى بسبب الفشل.
12ـ لقنه كيف يكتسب خبرات إيجابية من الفشل.
13ـ ساعده في أن يضع يده على قدراته وملكاته التي تؤهله للنجاح في المحاولات المقبلة.
14ـ علمه الصلابة والإصرار على النجاح في مواجهة مشاعر الإحباط.
15ـ علمه الاعتماد على نفسه لتجاوز خطأه.
16ـ بشره لتجعل منه إنسانًا متفائلاً فالتفاؤل يقوي الإرادة الذاتية.
17ـ لا تتدخل إلا بعد تهدئته ..
18ـ أنصت إليه بتمعن واهتمام لتفهم أصل الخطأ.
19ـ لا تيأس من طفلك مهما تكرر خطؤه.
20ـ تأكد أن الحب والتسامح والابتسامة أقوى من الغضب والانفعال.
إننا لا نطالب بتجاهل الخطأ وإنما ندعو إلى علاقة ود وصداقة تنشأ بين الصغير والكبير يتعلم منها الطفل كيف يستفيد من الخطأ حتى لا يقع فيه مرة أخرى؟
وكيف يستشعر مسئولياته عن أفعاله؟
فبدلاً من أن تلعن الظلام .. .. أشعل شمعة تنير ما بينك وبين أطفالك


منقوووووووووول

__________________
رد مع اقتباس
قديم منذ /06-14-2011   #2 (permalink)

وينك ياغلاي
* ؤشمَ ريلإكِسسَ .. !
 
الصورة الرمزية وينك ياغلاي

عُضويتيّ 1822
مُشآركاتيَ 23,885
تـَمَ شٌـكٌريَ 2
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






وينك ياغلاي غير متواجد حالياً
افتراضي


الله عليك أختي دانه
بجد درس وتوضيع رائع لمفهوم التربيه
والتعامل مع الأطفال في علاج وعقاب الخطاء
راق لي جدا فلسفتك في ايضاح فن التعامل
وهذا واقع المجتمع دائما لا يبحث عن وسيلة ايضاح المشكله والخطاء المرتكب
وانما ينصب تفكيره عن وسيلة العقاب الصارم تجاه الطفل
مودتي لك سيدتي
دام رقيك وجميل عطائك







 توقيع : وينك ياغلاي

انتي فعلا خيال
سلمت اناملك سيدتي
  رد مع اقتباس
قديم منذ /06-14-2011   #3 (permalink)

ندى الوردد
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية ندى الوردد

عُضويتيّ 2167
مُشآركاتيَ 341
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






ندى الوردد غير متواجد حالياً
افتراضي


مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه







 توقيع : ندى الوردد

((((نــــــــــــــــــــــــددى



الــــــــــــــــــــــــورددد))))
  رد مع اقتباس
قديم منذ /08-03-2011   #4 (permalink)

أمل الحنين
سحر الأبداع

عُضويتيّ 1883
مُشآركاتيَ 7,077
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






أمل الحنين غير متواجد حالياً
افتراضي


مشكووووووره والله يعطيك الف عافيه







 توقيع : أمل الحنين

  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-12-2013   #5 (permalink)

تفاصيل فرح
مشرفةة هذيآن روحُ  
 
الصورة الرمزية تفاصيل فرح

عُضويتيّ 4104
مُشآركاتيَ 14,746
تـَمَ شٌـكٌريَ 1
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






تفاصيل فرح غير متواجد حالياً
افتراضي البحيرة الرومانسية في إيطاليا



تعتبر بحيرة كومو Lake Como واحدة من أجمل البحيرات في إيطاليا وهي في الأصل بحيرة جليدية
تقع في مدينة لومباردي الإيطالية على بعد 45 كم من مدينة ميلانو، تبلغ مساحتها 146 كيلومتر مربع

مما يجعلها ثالث أكبر بحيرة في إيطاليا، بعد بحيرة غاردا Lake Garda وبحيرة ماجيور Maggiore
ويزيد عمقها عن 400 متر وهي واحدة من أعمق البحيرات في أوروبا.


وبحيرة كومو منذ العصر الروماني متنفس الأثرياء،وهي من أشهر الوجهات السياحية يتوافد على زيارتها
عدد كبير من الفنانين والمثقفين. شيدت على ضفافها العديد من الفلل والقصور الشهيرة كما يمتلك
العديد من المشاهير فلل على ضفاف البحيرة الرومانسية





















  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:35 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012