العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ | ♣ تقنيةة ، | > بلاك بيري - رمزيات بلاك بيري - برودكاست بلاك بيري




المواضيع الجديدة في بلاك بيري - رمزيات بلاك بيري - برودكاست بلاك بيري


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /06-17-2011   #6 (permalink)

أمل الحنين
سحر الأبداع

عُضويتيّ 1883
مُشآركاتيَ 7,077
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






أمل الحنين غير متواجد حالياً
افتراضي



شكرا لمرورك على موضوعي وهذا شرف لي ووسام على صدري








 توقيع : أمل الحنين

  رد مع اقتباس
قديم منذ /08-09-2011   #7 (permalink)

فيونكه فوشيه
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية فيونكه فوشيه

عُضويتيّ 2268
مُشآركاتيَ 8,217
تـَمَ شٌـكٌريَ 1
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






فيونكه فوشيه غير متواجد حالياً
افتراضي


روووعه يا الغلا
يعطيك الف عافيه
ودي لك..~







  رد مع اقتباس
قديم منذ /11-25-2011   #8 (permalink)

أبو فهد
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية أبو فهد

عُضويتيّ 2480
مُشآركاتيَ 380
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






أبو فهد غير متواجد حالياً
افتراضي


الله يعطيك العافية







 توقيع : أبو فهد

وقفات مع مغسلة الاموات

http://www.k5a5.net/vb/t25699/#post444399

لا اله الا الله
لا حول ولا قوة الا بالله
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله أكبر
أشهد أن لا اله الا الله وأشهد أن محمد رسول الله
أستغفر الله الذي لا اله الا هو الحي القيوم وأتوب اليه
اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم أنك حميد مجيد
وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم في العالمين أنك حميد مجيد
  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-10-2013   #9 (permalink)

miss zozo
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 1787
مُشآركاتيَ 0
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






miss zozo غير متواجد حالياً
افتراضي قال تعالى :ثُمَّ لَتُسْئَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ .ويل المسلمين من كفر نعمه


سورة التكاثر:

مكيّة، وهي ثماني آيات
تسميتها:

سميت سورة التكاثر لقوله تعالى: {أَلْهاكُمُ التَّكاثُرُ} أي شغلكم التفاخر بالأموال والأولاد والأعوان.
مناسبتها لما قبلها:

أخبرت سورة القارعة عن بعض أهوال القيامة، وجزاء السعداء والأشقياء، ثم ذكر في هذه السورة علة استحقاق النار وهو الانشغال بالدنيا عن الدين، واقتراف الآثام، وهددت بالمسؤولية في الآخرة عن أعمال الدنيا.
.ما اشتملت عليه السورة:


موضوع هذه السورة المكية ذم العمل للدنيا فقط، والتحذير من ترك الاستعداد للآخرة. لذا تناولت مقاصد ثلاثة:
1- بيان انشغال الناس بملذات الحياة ومغرياتها، والغفلة حتى يأتي الموت: {أَلْهاكُمُ التَّكاثُرُ حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقابِرَ} [1- 2].
2- الإنذار بالسؤال عن جميع الأعمال في القيامة: {كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ ثُمَّ كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ} [3- 4].
3- التهديد برؤية الجحيم يقينا، ومجابهة أهوال النار، والسؤال عن نعيم الدنيا: {كَلَّا لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينِ}.. [5- 8].
.سبب نزول السورة:


أخرج ابن أبي حاتم عن ابن بريدة في قوله: {أَلْهاكُمُ التَّكاثُرُ}، قال: نزلت في قبيلتين من قبائل الأنصار، في بني حارثة وبني الحارث، تفاخروا وتكاثروا، فقالت إحداهما: فيكم مثل فلان بن فلان وفلان؟ وقال الآخرون مثل ذلك، تفاخروا بالأحياء، ثم قالوا: انطلقوا بنا إلى القبور، فجعلت إحدى الطائفتين تقول: فيكم مثل فلان يشيرون إلى القبور، ومثل فلان، وفعل الآخرون مثل ذلك، فأنزل اللَّه: {أَلْهاكُمُ التَّكاثُرُ حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقابِرَ} لقد كان لكم فيما رأيتم عبرة وشغل.
التفاخر في الدنيا والسؤال عن الأعمال:


{ثُمَّ لَتُسْئَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ}

أي إنكم سوف تسألون عن نعيم الدنيا الذي ألهاكم عن العمل للآخرة، وتسألون عن أنواع نعيم الدنيا من أمن وصحة وفراغ ومأكول ومشروب ومسكن وغير ذلك من النعم، قال الزمخشري:

{عَنِ النَّعِيمِ}

عن اللهو والتنعم الذي شغلكم الالتذاذ به عن الدين وتكاليفه. وقال الرازي: والأظهر أن الذي يسأل عن النعيم هم الكفار، وفي قول آخر: أنه عام في حق المؤمن والكافر، واحتجوا بأحاديث منها:



روي عن عمر أنه قال: «أي نعيم نسأل عنه يا رسول اللَّه، وقد أخرجنا من ديارنا وأموالنا؟ فقال صلّى اللَّه عليه وسلّم: ظلال المساكن والأشجار والأخبية التي تقيكم من الحر والبرد، والماء البارد في اليوم الحار».


وأخرج ابن أبي شيبة وأحمد عن محمود بن لبيد قال: «لما نزلت {أَلْهاكُمُ التَّكاثُرُ} فقرأها النبي صلّى اللَّه عليه وسلّم حتى بلغ {ثُمَّ لَتُسْئَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ} قالوا: يا رسول اللَّه، أي نعيم نسأل عنه؟ وإنما هما الأسوان: الماء والتمر، وسيوفنا على رقابنا، والعدو حاضر، فعن أي نعيم نسأل؟ قال: أما إن ذلك سيكون».


وثبت في صحيح البخاري وسنن الترمذي والنسائي وابن ماجه عن ابن عباس قال: قال رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وسلّم: «نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغ».


أي أنهم مقصرون في شكر هاتين النعمتين، لا يقومون بواجبهما، ومن لا يقوم بحق ما وجب عليه، فهو مغبون. وعن النبي صلّى اللَّه عليه وسلّم فيما رواه الترمذي عن أبي برزة: «لا تزول قدما العبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع: عن عمره فيم أفناه، وعن شبابه فيم أبلاه، وعن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه، وعن علمه ماذا عمل به».


وأخرج البخاري في الأدب والترمذي وابن ماجه عن عبيد اللَّه بن محصن: أن رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وسلّم قال:«من أصبح منكم آمنا في سربه، معافى في جسده، عنده قوت يومه، فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها».


وأخرج ابن جرير ومسلم وأهل السنن عن أبي هريرة رضي اللَّه عنه قال: «بينما أبو بكر وعمر جالسان إذ جاءهما النبي صلّى اللَّه عليه وسلّم، فقال: ما أجلسكما هاهنا؟ قالا: والذي بعثك بالحق، ما أخرجنا من بيوتنا إلا الجوع، قال: والذي بعثني بالحق ما أخرجني غيره، فانطلقوا حتى أتوا بيت رجل من الأنصار، فاستقبلتهم المرأة، فقال لها النبي صلّى اللَّه عليه وسلّم: أين فلان؟ فقالت: ذهب يستعذب لنا ماء، فجاء صاحبهم يحمل قربته، فقال: مرحبا ما زار العباد شيء أفضل من نبي، زارني اليوم، فعلق قربته بكرب نخلة، وانطلق فجاءهم بعذق، فقال النبي صلّى اللَّه عليه وسلّم: ألا كنت اجتنيت؟ فقال: أحببت أن تكونوا الذين تختارون على أعينكم، ثم أخذ الشفرة، فقال له النبي صلّى اللَّه عليه وسلّم: إياك والحلوب، فذبح لهم يومئذ فأكلوا، فقال لهما النبي صلّى اللَّه عليه وسلّم: لتسألن عن هذا يوم القيامة، أخرجكم من بيوتكم الجوع، فلم ترجعوا حتى أصبتم، هذا، فهذا من النعيم».


والظاهر أن السؤال عن النعيم للعموم لأجل لام ال*** إلا أن سؤال الكافر للتوبيخ لأنه عصى وكفر، وسؤال المؤمن للتشريف، فإنه أطاع وشكر.


والظاهر أن هذا السؤال في موقف الحساب، وهو متقدم على مشاهدة جهنم، ومعنى


{ثُمَّ}

الترتيب في الأخبار، ثم أخبركم أنكم تسألون.








  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-10-2013   #10 (permalink)

تفاصيل فرح
مشرفةة هذيآن روحُ  
 
الصورة الرمزية تفاصيل فرح

عُضويتيّ 4104
مُشآركاتيَ 14,746
تـَمَ شٌـكٌريَ 1
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






تفاصيل فرح غير متواجد حالياً
افتراضي


جزاك الله خير







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:06 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012