العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ | رَيلآكسَ الرياضه والرجلُ ✿ ، > عالم الرجل - ماركات رجاليةة - ملابس شباب




المواضيع الجديدة في عالم الرجل - ماركات رجاليةة - ملابس شباب


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /02-05-2013   #36 (permalink)

imported_mafcotrade
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 1700
مُشآركاتيَ 0
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






imported_mafcotrade غير متواجد حالياً
افتراضي




.
.
.
.
*************

التفت وشاف مرام جايه له و ع وجهها ابتسامه استغربها..

كانت لابسه فستان قصير عشبي ومسيحه شعرها وحاطه ميك أب..شك إنها توها جايه من حفله..

قربت منه وصافحته بس اللي صدمه إنهاباسته ع خده..

ناظرها بصدمه وهي واقفه بتردد ثم قربت منه مرره وإيدها تلعب بأزارير قميصه
وقالت بدلع ونعومه:أنا آسفه ماكان قصدي اللي صار..بليز سامحني

رفعت نظراتها له وركزت بعيونه.. كان ساكت ويطالعها عرفت إنه مرتبك من قربها أوبلأحرى مستغرب ومصدوم..

ناظرت إيده الملفوفه بشاش ومسكتها وناظرته:تعورك..
أنا آسفه والله ماكان قصدي..

كانت تناظره بأسف وغنج وداخلها ابتسامة خبث...

**************

أصر ع رغد إنه يصعد لهابالغرفه...ورغد ماكانت عارفه بطبيعة العلاقه بينهم فماعترضت خصوصا إنه زوجها

وصعد من الخلف من درج الخدم ..

وصل غرفتها وهو يفور داخله غضب وقهر فتح الباب بثقه علشان يعلمها إنها له ويقهرها..

دخل وسكرالباب خلفه ..
وطالعها..

حبس أنفاسه من شكلها كانت آيه من الجمال والفتنه..

واللي صدمه إنها لابسه الفستان اللي جابه كان يجنن عليها من أول ماشافه وهو عارف إن ع جسمها بيطلع أحلى..ماكان مفكر يجيب لها الفستان بس يمكن عناد فيها وعلشان تعرف إنه مستحيل راح يخلي رايه يمشي برفض الملكه أو يمكن سبب ثاني...

أما لميس تناظره بصدمه وخوف هي معاه بغرفة وحده ..

ناظرت فستانها وانقهرت كان ودها إنه مايشوفه عليها ...

كرهت نفسها لأنها لسى لابسته..

سمعت صوته اللي أرعبها ورفعت راسها لنظراته الحاده
:ممكن اعرف ليه رافضه أقابلك

ناظرته بقهر...ويسألها بعد..بعد كل اللي سواه للحين تحس بالقهر والألم من اللي سواه فيها..للحين جروحها تنزف وتعذبها...هذا هو سبب كل شئ واللحين يفرض تحكمه وسيطرته عليها..

ناظرته بحده وقهر:كيفي أنا مابي أشوفك ولا أقابلك ..حريه شخصيه

إرتعبت لماحست بإيده ع ذراعها وحرارة أنفاسه قربها وصوته اللي أرعبها بنظرات الإحتقار والغضب بعيونه:لا تظنين إني ميت ع شوفتك وإلا مقابلك..أنامابي أبوي يحس بشئ بيننا (تركها وناظرها بسخريه)وإلا إنتي مو من النوع اللي أفضله أووو أقصد ماني من اللي تعرفينهم ميتين عليك وع إيش لا أخلاق ولا تربيه ولا حتى جمال والأهم لا شرف

إنصدمت من حكيه..جرح ..تسلط ..تحكم..إحتقار هذا اللي يعرفه ..نزفت ونزفت والشئ الكاتم ع نفسها يزيد..

حبست دموعها اللي حرقت عيونها..لوكان أبوها وإلا أخوها رامي عايش كان ماتجرأ يجرحها ويقلل من تربيتهم...بس هي اللحين وحيده لاسند لا ظهرمافي أحد يوقفه عند حده

حتى في يوم ملكتها مارحمها زاد في تجريحها وتعذيبها..

الكتمه والكبوت خانقها ماهي قادره تبكي ولاودهاتبكي قدامه إحساسها بالوحده والشوق والفقد لأهلها يزيد وعذاب اللي قدامها وتجريحها يزيد..

كبتت كل شئ داخلها ماتبغى تبكي وتبين ضعفها له..

قالت بصوت مخنوق وقهر:إطلع من هنا ...لا أنا أبغى أشوفك ولا إنت..أطلع من هنا ليه جاي إذا..

قاطعها بصوت حاد:جاي أعلمك إن رايك مايمشي علي سامعه واللي أبيه أنا يصير..أما إنتي مالك راي ..وعلشان أثبت لك واعلمك العناد الصح زواجنا بيكون بعد ثلاث أسابيع

شهقت بصدمه..ثلاث أسابيع :مستحيل مستحيل..أنامابغاك

مسكها من ذراعها وقال بإصرار :بعد ثلاث أسابيع يعني بعد ثلاث أسابيع وخلي العناد ينفعك علشان ماتحطي راسك في راسي سامعه

كل شئ مكبوت داخلها تفجر ماهي قادره تتحمل أكثر ..

اللي يسويه فيها أكبر من قوة تحملها دموعها تفجرت انهارت وصرخت فيه وهي تضربه ع صدره: أكرهــــك ..أكرهــــك
Whaaaay yooou Doing Thise to meee...Whaaaay
Leeeave me alone ...I dooon't waaant yooou‏ ليــــــــــــه تعذبنــــــــي
ليــــــــه...اللي فيني كافيني آآآه

كانت تبكي بانهيار وتضربه ع صدره بكل قوتها..كل الدموع والغصه الله حابستها داخلها من أول اليوم تفجرت ماقدرت تتحمل الضغط النفسي اللي داخلها ..مشتاقه لأهلها وفاقدتهم ومحتاجه لهم محتاجه لرامي محتاجته تبي تخفف اللي فيها..يبعدهاعن اللي معذبها وجارحهاحتي في ليلة ملكتها اللي كارهتها..هذا كله فوق قدرة تحملها تبي تفجر قهرها وجروحها وألمها...

لف إيديه حول خصرها وضمها بقوه ..تمسكت فيه وبكاها يزيد ماكانت واعيه للتسويه ماكانت واعيه إنها في حضنه...كل اللي تبغاه تخفف اللي داخلها تفرغ الحزن اللي كابتها...وترتاح..

تبكي أهلها أمها اللي مومعاها أبوها أخوها سندها ..مشتاقه لأخوها هي بدونه ضايعه كيف بتتحمل تعيش حياتها أكثر وهو مو موجود ..قاسمها فرحها وضحكها..بكيها وحزنها..تبكي فقدهم وشوقهالهم تبكي حاجتها لهم..تبكي قهر لحالها تبكي جروحها وعذابها منه..
***************

ركب سيارته بغضب وقهر وسحب منديل ومسح أثر روجها ع خده ورقبته بعنف وهو يسب ويلعن..كان مقهور لأنه تركها تتمادى معاه وماوقفها عند حدها من أول ماتجرأت معاه..

كان مصدوم من وقاحتها وجرأتها ماكان متصورها في هالوقاحه..الرخاصه..

**************

قامت من ع الأرض بعد مادفها وأبعدها عنه وهي مقهوره وتسب...

إبتسمت بخبث لماعرفت إنها تأثرعليه:وراك وراك والله ماتركك لأخليك تحبي وراي وتترك هالتولين...ماأكون مرام إذا ماعلقتك فيني مثل أخوك...

************

إبتعد عنها بهدوء ...وناظرها بصمت ثم همس بهدوء:زواجنا بعد ثلاث أسابيع ومارح يتغير..

تركها وطلع...

إرتمت ع سريرها تبكي بقوه...تبكي ضعفها وحزنها وألمها...

كيف سمحت لنفسها وقربت له حتى لو كانت تدور عن الأمان مستحيل تلجأ له...تكرهه وكل يوم يزيد كرهها له...

***************

طلع برى ووقف وداخله صراع قوي...كيف سمح لنفسه يقربها من هذي النجسه ونسى هي مين وإيش سوت نسى وقاحتها وتصرفاتها ..بس هي تجذبه وكسرت خاطره ..بس مع ذلك كان يأنب نفسه مستحيل يترك وعوده إن يربيها من جديد...

طاحت نظراته ع فيصل وزاد قهره وغيضه....

مشى بيدخل وانصدم من اللي قدامه...بــــــــدر....

شافه يقرب منه ونظره غريبه ع عيونه مد إيده له وقال بصوت أغرب:مبروك عليك لميس

اضطر يصافحه علشان الرجال اللي حوله...وهو منقهر من نطقه لإسمها بالأريحيه هذي وكأنه معتاد ع نطقه...

شد ع إيده وقال بحده:لا تنطق إسمها ع لسانك

ناظره بدر ببرود وسحب إيده من إيد رعد القويه وقال:
لا أوصيك عليها حطها في عيونك تراها مثل إختي ويتيمه..

فار دمه من حكيه وناظره بغضب ....

قطع عليهم حرب النظرات فيصل اللي سلم ع بدر..

بدر بابتسامه ناظر رعد:مبروك مره ثانيه أخ رعد

إستأذن وطلع.....

طلع لسيارته ودق ع هند تطلع...ناظر في القصر بقهر ماصدق لماسمع هند تحاكي أمه وتقول لها إن ملكة لميس اليوم ع رعد ولد عمها...

كان شاك إن رفض الخطبه من طرف رعد خصوصا إن هند قايله إن لميس موافقه...وبعد رفض خطوبته عليها...إكتشف ملكتها ع رعد...

هو سامع عن رعد وإنه مو هين ومو صعب عليه يكنسل خطبه زي كذا...

بس اللي خفف الأمر إنه يعتقد إن رعد يحب لميس وهذا اللي طمنه عليها...مع إنه مقهورمن زواجها..

***************

متمدد ع سريره ونظراته مثبته ع السقف...

صورتها من أمس مافارقت خياله ...يحبها ويعشقها ياناس لاحد يلومه عمر ماعشق غيرها ولا راح يعشق غيرها..

إنكتمت ملامحه بضيق دمعت عيونها وإنقلب ع جنبه...

بس لازم ينساها ..ويعود نفسه ع فرقاها وإنها مارح تكون له بس مجرد ما يتخيل إنها ممكن تكون لغيره يذبحه..

هي مستحيل ترضى في واحد مثله لا أصــــل ولا فصــــل..

غمض عيونه ونزلت دمعته...ليته ماعرف وظل طول عمره جاهل هالحقيقه..وعاش معاها..لوماكتشف حقيقته كان من زمان هي زوجته ...

مايبي يظلمها معاه...مايبغى يصدمها بواقعه...ويذوق مرارة رفضها ...ناربعدها ولاجهنم رفضها وكرهها...

سمع دق ع باب غرفته ...ولارد غمض عيونه وتلحف...مايبغى يشوف أحد اللحين...

****************

سكرت من سالم بعد ماحددت معاه موعد تشوفه فيه ...وطلعت لأمها اللي تناديها..

هدى:خير يمه شفيك

أم هدى وشكلها مقهورومصدومه:لميس

هدى كشرت:شفيها ماتت

أم هدى بقهر:ياليت

هدى:أجل شفيها

أم هدى:تزوجت

هدى بغيرمبالاه:فكه..تلقينهامتزوجه واحد منتف ولايق عليها..

أم هدى:ياليت..تدرين من تزوجت

هدى:مين يعني غيراللي قلته..

أم هدى بقهر:رعد ال.....

هدى إنصدمت ..ماتوقعت ولافكرت إن رعد ال...ممكن ياخذ لميس..رعد وأبوه رجال أعمال كبار ومعروفين وهي كانت تتمنى رعد ياخذها ودائما إذا راحت لهم تتعمد إنه يشوفها وهو ماكان يعطيها وجه..

هدى جلست بصدمه:إيش رعد

أم هدى بقهر:أيوه أمس كانت ملكتهم..آآخ بس يالقهر..كنت أتمنى يكون لك وأخذته هالشينه..

هدى:بس كيف وأم رعد..إحنا قلنا لهم إن سمعتها موحلوه..كيف رضت تزوجها ولدها

أم هدى:تلاقين عمها هواللي زوجهالرعد وإلا رعد يحبها..

هدى حست بالقهر كل شئ تمنته هي حصلت عليه لميس..أحسن لبس وتركب أحسن سياره وعايشه بقصر خدم وحشم..دارت نظراتهالبيتهم البسيط..وزاد قهرها ..

****************

واقف في الحوش عند المجلس ينتظر رائد ينزل له ومعاه جواله يلعب فيه ومتسند ع الجدار...

سمع صوت باب الشارع ينفتح ورفع عيونه وشاف وحده دخلت وشكلها طفشانه ..

فسخت نقابها وطرحتها وإنتثرشعرها البني وبدت تحركه وهي منزله راسهاوبطفش:أفففف إيش هالحرالفظيع..أنا شكلي بهاجر برى من هالحر أفففف

تجمدت إيدها ورفعت راسها لماسمعت صوت فيصل:إحم إحم ولاتنسين تاخذيني معاك..

شهقت لماشافته واقف قدامها..وحطت الطرحه ع راسها وهي تركض لداخل..

مات ضحك ع شكلها ..يحبها ياناس يموت فيها...

دخلت داخل وإيدها ع قلبها ... انقهرت من نفسهاكيف مانتبهت له ومقهوره منه لأنه يناظرها...

إبتسمت لما تذكرت حكيه:لاتنسين تاخذيني معاك

تنهدت :أكيد باخذك معاي

إنتبهت لنفسها:أنا إيش قاعده أخرف لا شكلي انهبلت..

طنشت اللي صار واللي داخلها وراحت لغرفة ساره تجلس معاها...

نزل رائد وطلع شاف فيصل واقف سرحان و ع فمه إبتسامه...

إستغرب منه وقرب منه:بــــو و و و و

إخترع فيصل ومسكه من ياقة قميصه بعصبيه:وبعدين معاك إنت ..وبعدين ..بتموتني لا شكلك بتموتني

ضحك رائد وفك إيدين فيصل:هههههههه والله إنك خفيف علطول تخترع

فيصل بتريقه:إحلف عاد تصدق توني أعرف...شرايك يعني واحد سرحان وتجي تخرعه وتصرخ عليه..تبيه يضحك ويصفق لك..ويقولك برافوا تعرف تخرع

رائد ضحك وناظره بخبث:وبإيش كنت سرحان ياقميييل

سحبه فيصل من طرف قميصه وهوكاتم إبتسامته:مو شغلك إمش قدامي يالله..

سحب رائد قميصه وعدله وهو يطلع:ياخي لاتخرب بريستيجي ويشوفوني الجيران مسحوب كأني عنز...وأطيح من عين بنتهم تراها خاقه علي..

إبتسم فيصل ودفه:أقول أمش أمش ولا يكثر..قال خاقه علي قال..وش لاقيه فيك بس..

رائد رفرف بعيونه وأشر ع نفسه:شايفه هالحلات والكشخه...إيش عرفك إنت يالغوريلا..

فيصل:غوريلا في عينك..لاتخليني اللحين أعلقك من قميصك ع باب بيت الجيران علشان تعرف البرستيج وطيحة الوجه الصح

رائد بخوف وهو يفتح باب السياره:لا الله يخليك ..والله إنك غزال وأنا أشهد..

ضحك فيصل وركب السياره..

************









  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-05-2013   #37 (permalink)

imported_mafcotrade
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 1700
مُشآركاتيَ 0
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






imported_mafcotrade غير متواجد حالياً
افتراضي


.
.
.
.
.
.
************

مــــــــرت الأيــــــــام ع البعض بسعاده والبعض بحزن والبعض ترقب والبعض عاديه بدون جديد....

لميس من بعد الملكه..أصبح خروجها من غرفتها نادرا علشان ماتقابل رعد وتحتك فيه...

رعد أجبرهاتتغطى عن أخوانه..هي من داخلها مقتنعه لكن مو منه وإلا إجبار منه ...

**يــــوم زواجهــــــــم**

كانت جالسه في غرفتها ع سريرها وضامه مخدتها وميته من البكا...اليوم يوم موتي اليوم بنسجن تحت رحمته آآآآه ياربي ليتني مت مع أهلي ولا صرت زوجته...
آآآه يارامي إختك تمووت..اليوم بتصير السجين ورعد السجان...آآه يارامي وينـــك...

دخلت عليها هند بمرح:كللللللللللللو و و و و و و وش

انصدمت من شكل لميس وجلست جنبها:ميسو..شفيك ياقلبي

ضمتها لميس تبكي:آآآآه أحس اني بمووت ياهند...

هند ضمتها:بسم الله عليك ليه هالحكي ..المضروض تفرحي اليوم ليلتك ياميسو..

لميس وقلبها يآلمها:أي يوم أي ليله أحس إن اليوم هو جنازتي
I don't want hime..

أبعدتها عنهاومسحت دموعها:خلاص ميسو قومي غسلي وجهك اللحين الكوفير بتوصل وتعوذي من إبليس..

لميس ودموعها مارضت توقف:لا لا مابغى...الله يخليك ماأبغى أتزوجه ماأبغى..

هند برجا:لموس بليز قومي وأهدي..ريم بتدخل اللحين موحلوه تشوفك كذا ..هي فرحانه بزواج أخوها لاتخربي فرحتها وتضايقيها مهماكان هذا أخوها وماترضى عليه...

****************

خلصت لميس من كل شئ ...ووقفت قدام المرايا...كان شكلها مثل الأميره مكياجها روعه وفستانها فخم وفيه فراشات صغاركريستاليه ..وطرحه ناعمه وواحد من أطرافها مشبوك بوحده من إيديها باسواره ناعمه ...كانت روعــــه...

دمعت عيونها وبلعت غصاتها ..ماكانت تحلم تكون ليلة زواجها بالكآبه والحزن هذا...كل اللي تمنته تكون سعيده..فرحانه مثل بنت في ليلة زواجها..إنسرقت منها فرحتها في ليلة ملكتها..واللحين إنسرقت فرحة ليلة زواجها..كن الفرح معاديها...والحزن مرافقها...

التفت لصورة أهلها...وشهقت بألم وهي تغطي فمها بإيدها..

قربت منها ريم وضمتها تواسيها كانت حاسه فيها حاسه بمقدار الحزن داخلها..

ضمتها لميس وبكت ..أمها مو معاها ماراح تشوف فرحتها مارح تسمع دعواتها...أبوها ورامي مارح يزفوها مثل ماوعدوها..مارح تشوف فرحتهم مارح تحس فيها في عيونهم..

حاولت تهديها ريم لين هدأت ...

**********

دخلت الغرفه ووجهها متغير ..

شهقت سديم لماشافتها وتركت اللي في إيدها وراحت لها بخوف:سميه شفيك

جلست سميه ع طرف السرير وقالت بصوت مخنوق:بـ...بنروح معاه

سديم جلست جنبها بحيره:مع مين...شفيك

سميه وإيدها ع حلقها تحسها نفسها مخنوقه:ر..راكان

سديم :ليه ..من قالك

سميه ودموعها تنزل:أمي..

سديم :وماجد وينه

سميه:ماجد مع رعد ..وطلب من راكان يوصلنا للفندق...(غطت وجهها تبكي)ليه يطلب منه..يـ..يعني مايعرف ...مابي أروح معاه

سديم احتارت مع إختها وبنفس الوقت عاذرتها:طيب أنا بحكي مع أمي ومارح نروح معاه

سميه:قلت لها بس موراضيه تقول عيب نرجعه وهو متعني وجاي..الله يخليك مابي أشوفه مابي أروح معاه تكفين..

سديم ناظرته إختها بصمت ماتدري كيف تتصرف..

دخلت شهد بفستانها الأبيض الله أصرت ع أمها تشريه لها علشان تصيرمثل العروسه ع قولتها وقالت:تقووول أمي يالله راكان برى

رفعت راسها تناظرسديم برجا..

سديم تنهدت وهي حاقده ع راكان:خلاص سوسو لازم نروح معاه..بعدين إنتي لازم تحاولي تنسيه اللي مايبغاك لاتبغيه..وخلي الوقت هذا بدايه علشان تنسيه..تكفين سوسو..
علشان خاطري لاتعذبي نفسك علشانه وهو مادرى عنك..

دخلت أمها وماعطتها فرصه ترفض ..وإضطرت ترضخ وتروح معاه والله يعين قلبها..

**********

جالسه في السياره وعينه كل دقيقه تناظر الباب ينتظرطيفها ..

وقلبه مارحمه ..حبيبته بتكون معاه في مكان واحد ولايقدر يوصل لها أو حتى يحاكيها...

كان مرتبك مره وعارف إنهابترفض تروح معاه..أوقات يتمنى ترفض علشان ما يعذب نفسه وقلبه بوجودها وأوقات يتمناها تروح معاه ع الأقل يحس بأنفاسها قريب منه وبوجودها حتى لوكان العذاب نفسه..

منى جالسه جنبه وتناظر حركاته المتوتره وكأنه مومرتاح في جلسته وعارفه باللي يحس فيه وراحمته..وبنفس الوقت ماتقدر تحكي تخاف تزيده وظلت ساكته...

كانت تسحب رجولها سحب للسياره وقلبها تزيد دقاته كل ماقربت من السياره.. كانت منزله عيونها للأرض ماتبي تشوفه..

ركبت ومن سوء حظها إنها خلفه..

آلمها قلبها وامتلت عيونهادموع لماسمعت صوته يحاكي أمها ويسلم عليها وإيدها تحسها ترتجف ويالله تسحب أنفاسها المشبعه بريحة عطره اللي ماليه جو السياره كأنه محاصرها في أي جهة تحاول تهرب فيها بعيونها عنه..

حست بإيد أختها تمسك إيدها تهديها وتطمنها بس اللي حسته إنهاتبغاها تقوي نفسها وتحاول ماتهتم وتشيله من قلبها قبل عقلها...

رفعت عيونها غصب عنها وطاحت ع عيونه المثبته ع الطريق اللي عاكستها المرايه
..

غاص قلبها من ضلوعها وبروده تجتاح كل خلايا جسمها...ماتقدر تنساه ولا تشيله من قلبها تحبه ياناس تعشقه مستحيل تنساه حبه متملكها لآخر خليه فيها..

نزلت دموعها بألم...وحست بإيد إختهااللي شافتها وهي تناظره ولاحضت دموعها وخافت يرفع عيونه ويناظرها فشدت ع إيدها
كأنهاتنبهها...

أبعدت عيونها عنه بصعوبه وكاتمه شهقاتها بالقوه..

مثبت نظراته في الطريق علشان ما يرفعها للمرايه ويطالعها كان حاس إنها هي اللي خلفه وخايف يرفع عيونه ويشوفها...فحاول يحط تركيزه كله في الطريق...ويقاوم شوقه ورغبته في شوفتها...

أول ماوصلوا نزل بسرعه من السياره وأبعد عنها..يبغى ياخذ أنفاسه يحس نفسه مكتوم ومخنوق دقات قلبه خانقته إحساسه بوجودها وحرمانه منها خانقه وكاتمه..!

*************

أم رعد مشت لأمل الواقفه مع البنات في الإستقبال وطلبت منها تروح تشوف كيكة العروسين وصلت أولا وتشوف إذا حاطينها في مكانها...

رفعت فستانها الذهبي ومشت في الممر ..ودخلت لمكان الكيكه كانت من سبع أدوار وتأكدت من كل شئ الشموع والورد ..

طلعت تمشي في الممربسرعه.
ونزلت راسها تشوف فستانها وتحاول ترفعه لأنه كان فخم وذيله طويل شوي اصطدمت بشئ رفعت راسها وإنصدمت لماشافت فيصل يطالعها بذهول وصدمه...

صارت تبادله النظرات لثواني مومستوعبه ..

وآخيرا قدر فيصل يوعى لنفسه ويتدارك الوضع..

أبعد عنها بس المصيبه إن كبك ثوبه علق بكريستال فستانها..

أمل انقلب وجهها أحمر وتمنت الأرض تنشق وتبلعها ولاتصير في هالموقف ومع فيصل بالذات اللي قلب موازينها..

فيصل ضحك ورفع إيده وقدر يحررها من فستانها بسهوله..مع إنه ماكان يبغى يتحرربسرعه

نزلت راسها ووجهها محمر من الإحراج وماقدرت تتحرك من الفشيله..

فيصل ذاب من جمالها ووجهها الأحمر من الإحراج..

كان وده يضحك ع شكلها لأول مره يشوفها بهالشكل..

أبعد عيونه عنها وأبعد عنها ومرمن جنبها ماشي..

أمل أول ماحست بالهوا قدامها لماأبعد عنها..علطول رفعت فستانها وركض..

فيصل ضحك لما التفت وشافها تركض توها تهبل ونعوم واللحين طايره ركض...

دخلت للقاعه ووقفت تتنفس بقوه..

سديم:أمول.وينك

أمل:ها...أ..كنت عند...

سديم:شفيك

أمل:لا مافيني شئ..إيش بغيتي

سديم:ريم تدور عليك

أمل:وينها

سديم:عند لميس..

راحت لريم وتفكيرها بفيصل أول مره تشوفه بثوب شكله فظيع يخبل.'

*************

دلال تبكي بقوه ورشا تحاول تهديها:دلال وبعدين معاك

دلال:آآآه مقهوره بمووت من القهر ماني قادره أصدق إن رعد خلاص بيصيرلغيري آآه يالقهر

رشا:خلاص مولازم تروحين

دلال باصرار وحقد:لابروح..تبغيهم يتشمتوا فيني..لازم إروح وأعلمهم من دلال..بشوف ال####### لميسوه..وأعلمها من أنا..

رشا:بتسوين اللي صممتي تسويه في الملكه بعد

دلال:لا هذيك فات وقتها بعلمها إن رعد بيظل لي أنا ومارح أتنازل عنه حتى لو تزوجته..

رشا:طيب وعبدالله

دلال:عبدالله ماله دخل فيني ومارح أسمح له يتدخل هالمره وبروح غصب عنه....

****************

ريم بصدمه:بنــــات شوفوا من جاي

التفتوا البنات وشافوا دلال داخله بفستان أحمر قصير لنص الفخذ وشعرها مسويته كيرلي وحاطه ميك أب ثقيل..وتمشي بثقه وغرور..

دلال:هاي

ريم للحين بصدمتها لأنهاماتوقعتهاتحضرأبدا:أهلين

سلمت دلال ع البنات والتفت لريم وقالت بغصه:مبروك

ريم باستغراب:الله يبارك فيك..وعقبالك

دلال إغتصبت إبتسامه ومشت وتركتهم واقفين بحيره..

دلال مصدومه تناظرالقاعه ماكانت متوقعه إن الزواج بفخامة الفندق ..إنفهرت كثير لأن اللي كانت تتمناه صارلعدوتها...

أمل تناظرريم:ريم شفيك

ريم بخوف:مادري قلبي قارصني مومرتاحه لوجود دلال
حاسه إنهابتسوي شئ تخرب كل شئ

أمل:لاتخافين ماتقدر

ريم:الله يستر والله مومرتاحه نظراتها تقول إنها ناويه ع مصيبه وإلا من متى دلال بالهدوء والطيبه هذي ..الله يستربروح أشوف لميس

***********

حان وقت الزفه..وانزفت لميس بين الشموع والورد والوسيقى الهاديه ..كانت مثل الحوريه والكل انهبل عليها..

أماهي كانت مشاعرها بحرب ..خوف وألم وقهروحزن..وهي تشوف الكوشه وتتخيلها قبرها..

وصلت للكوشه وجلست علطول
تحس رجولها ماهي قادره تشيلها..

انفتحت الأنوار والكل يذكرالله ع جمالها ويسلم عليها...

أمل تضحك:واااي ميسو لوتشوفي دلال وهي تقطع في نفسها من القهر

تفاجأت لميس من وجودها وخافت تسوي فيهاشئ وتنتقم منها مثل إنتقامها قبل..

رغد:مبروك يازوجة أخوي

سلمت عليهابحراره:الله يوفقك وإياه

سميه:بصراحه أنا خايفه ع رعد يصير فيه شئ لمايشوفك..إيش هالحلاوه هذي ماشاءالله..

إبتسمت بصعوبه وقلبها يضرب وخايفه وإيديها ترتجف..

تناظر اللي حولها تدور أمها تدور عن الأمان والفرحه بس مالقتها بينهم..حبست دموعها وشدت ع مسكتها الكريستاليه بورد متناسق وحلو ..

وقفت لماشافت هند قدامها وضمتها بقوه وهي تحاول ماتبكي..

هند ضمتها:ألف مبروك ميسو الله يوفقك ويسعدك يارب

أبعدت عنها وجلستها ووقفت قريب منها..

همست لها هند:إبتسمي واهدي شوي ..

ريم:يالله بنات نزلوا بنزف رعد

طاح قلبها من الخوف ..تمنت تهرب من هنا..ناظرت هند تستنجدها بس هند إبتسمت لها وراحت..


دخل رعد بهيبته ومعاه أبوه وعمه أبوخالد...

ريم همست:إرفعي راسك ميسو

رفعت راسهابصعوبه وطاحت عيونها ع رعد كان شكله مره متغير طالع مره يجنن بالثوب الأبيض والبشت الأسود وحاط ***وسه ملكيه ومخففها مره وطالع خطيير..

نزلت راسها بسرعه وقلبها بيطلع من الخوف وصلوا عندها ووقفت بصعوبه ..

سلم عليهاعمها أبورعد وأبوخالد وباركوا لها..

ريم همست لرعد:يالله رعد بوس جبينها.

ناظرهارعد بحده ..وريم تفاجأت منه وقالت بلوم:يالله الناس تطالع

رعد لف للميس وأول ماشافها وقف مدهوش ..قرب منها وباس جبينها وهومبهور من جمالها الأسطوري..

لميس ارتجفت ولاهمتها بوسته ودها يبعد عنهاوتخلص الليله ع خير..نزلت راسها ووجهها يحمر لماانتبة لوجود أعمامها..

أمارعد ظل يناظرهابصمت..

أبعد نظراته عنها لماتذكر اللي بينهم وإبتسم لأمه الواقفه قريب منه..

وبعيد عن الكوشه كانت هناك
عيون تناظر رعد ولميس نظرات حقد وقهر وغيره ..هذي العيون كانت عيون دلال اللي القهروالحقد والغير مقطعتها..وهي تشوف نظرات رعد للميس
وتحلف ماتخليها تتهنى وناويه عليها من هالليله بتثبت لها اللي في راسها..

وبعيد عنها كانوا البنات يضحكوا ع شكل لميس اللي انقلب أحمرلماباسها رعد..

داليا:ياقلبي عليها

سديم:هههه أحسها بتكفخه

داليا لاحظت سرحان أمل:أمول شفيك

أمل انتبة:هلا

داليا:شفيك في مين سرحانه

أمل:ولاشئ

داليابفضول:لاتخبي علي

أمل تفكر:اليوم صدمت في فيصل

دالياشهقت:هــــا

أمل:أششش فضحتينا

داليا حمروجههالماتذكرت اللي صاربينهاوبين ماجد..

أمل لاحظت:شفيك

داليا همست:وأنابعد

أمل انهبلت تحسبها تقصد فيصل:فيصل

داليا:لا ماجد

أمل ضحكت:ههههه كيف ومتى

داليا:بعدين مواللحين

في الكوشه:

ريم جابت الشبكه وحطته قدام رعد بابتسامه

لميس تناظرالبنات وتمنت لو هي معاهم..التفت لرعد وشافته مبتسم..نزلت راسها وهي مقهوره

رعد أخذ الخاتم وكان من الذهب محدد بالألماس وناعم..

مسك إيدها البارده..ولميس حست بكهربا تسري في جسمها من لمسة إيده كانت تطالع إيدها اللي مثل الثلج كانت إيدها الضغير ضايعه بوسط إيده

لبسها الخاتم والمصوره تصور..

جاء دور لميس وأخذت الخاتم وإيدهاترتجف..

مد إيده علشان تلبسه وفجأه طاح الخاتم من إيدها ع الأرض وارتبكت..شافت رعد يناظرها بحده وبعصبيه..

ريم ضحكت وأخذته ومدته للميس

أخذته وهي كارهه نفسها بهالحظه لبسته بدون ماتلمس يده

دلال تطالعهم وماسكه نفسها لاتبكي من القهر ومصممه ع الله بتسويه..

رعد رفع كاسة العصير الكريستال بشرايط ملونه ناعمه لفم لميس ورشفت منه رشفه وحست بصعوبه في بلعها من نظراته الحاده اللي تتحول لنظرات هاديه في دقايق..

رفعت الكاسه لفمه وإيدهاترتجف وخافت يطيح من يدها ساعتها بيذبحها رعد..

رفع يده ومسك الكاسه معاها وسحبت إيدها بسرعه ونزلت راسها وهي خايفه وماسكه دموعها..

ريم همست له:يالله رعد قوم وامسك إيدها

رعد لف لريم وهمس بصوت حاد:لا أحسن مابقى إلا أشيلها تراك زودتيها

ناظرته بترجي ولميس سمعت اللي قاله لأنها جالسه جنبه ومايفصلها عنه شبر واحد..ضغطت ع إيدها بقوه وهي حاسه إنها مخنوقه..

قام رعد ومد إيده لها بس هي قامت متجاهله إيده..

عصب من حركتها وسحب إيدها ومسكها وضغط عليهابقوه..

مشت معاه في الممر..وقبل يطلعوا من باب القاعه تفاجأوا بدلال قدامهم....

****************







  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-05-2013   #38 (permalink)

imported_mafcotrade
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 1700
مُشآركاتيَ 0
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






imported_mafcotrade غير متواجد حالياً
افتراضي



.
.
.
.
****************

وقفوا بصدمه لماشافوا دلال قدامهم بفستانها القصير بوقاحه وعيونها تتأمل رعد ..

قربت من رعد بكل جرأه ومركزه عيونهاالدامعه بعيونه المصدومه ومسكت إيده اللي ماسكه يد لميس وسحبتها من إيدها ومسكتها بتملك..

لميس مومصدقه اللي يصيرقدامها بصدمه لماشافت دلال قريبه مرره من رعد وشوي تحضنه بلبسها الفاضح وإيدهابإيده..

همست دلال بصوت حزين وبغنج:مبرووك حبيبي..

لميس صدمتها كلمتها ورفعت عيونهالرعد اللي يطالع دلال ونزلت عيونهاليده اللي ماسكتها دلال واللي ماكلف ع نفسه وسحبها منها..

رعد مصدوم من حركة دلال ماتوقع منها هالوقاحه والجرأه بس لماشاف دموعها رحمها لأنها كانت عايشه طول هالسنوات ع إنهابتكون زوجته ..

سحب إيده من إيدها وأبعد عنها لأنها كانت شوي تلصق فيه..حتى لو كان كذا مايسمح لها تمسك يده بهالطريقه وواقفه قدامه بهالبس والجرأه..


دلال ماتت قهر لماسحب إيده منها ومسك لميس ومشى معاها بعد مارماها بنظرات قهرتها مووت ومسكت نفسها لاتبكي وهي تناظره..

لحقته ومسكته من ذراعه وقالت:أنا عارفه إنك مغصوب عليها وماتحبها..تحبني أنا وأبوك غصبك عليها..بس أنا مارح أتنازل عنك وبنتظرك لآخريوم في عمري لأن مصيرنا لبعض..

قالت كلامها الآخير وهي تناظر في لميس بتحدي وحقد وتركتهم وراحت..

لميس رفعت عيونها الدامعه
لرعد الصامت ولا عطاها وجه ولا ناظرها سحبهامعاه بهدوء وهو ساكت..إنجرحت جرح عميق من سكوته وصمته ولا وقف دلال عند حدها كأنه موافقها ع اللي قالته..

نزلت راسها ودموعها تحرق عيونها وبلعت غصاتها بصمت ومشت معاه..

دخل لغرفة التصوير ومعاهم أم رعد ورغد اللي ماشافوا اللي صار..

رغد بمرح:يالله ياعروس وياعريس المصوره تبغى تصور

لميس ميته قهر من المصوره لأنها كانت تخلي رعد يقرب منها وتطلب منه حركات قهرتها كثير..

مسك خصرها وقربهامن صدره العريض وهومبتسم..ولميس حاسه رجولها موشايلتها وإنهاخلاص بتنفجرفي أي لحظه وتنفجركل آلامهاالمكبوته..

رغد:لميس شفيك منزله راسه إرفعيه وطالعي رعد..

رفعت راسها بصعوبه وداخلها تلوم رغد ع طلبها تعلقت عيونها في عيون رعد اللي يبتسم ويطالعها.اختفت إبتسامته لماشاف عيون لميس الغرقانه دموع..

لميس لمارفعت راسها كانت تتمنى تشوف بدر ولاتشوف رعد وتكذب اللي صار..لكن لماشافت رعد اللي لماشافها عقد حواجبه بحده وضغط أصابعه ع خصرها بقوه آلمتها حست إنه يعذبهابحركته هذي..

وأول مالتقطت الصوره دفها عنه بحده مالاحظها أحد لأنهم كان يحكوا مع بعض..وهمس بعصبيه:إرتاحي

***************

سميه جت تركض للبنات:بنــات شفتوا دلالوه الواطيه وش سوت

قالت لهم اللي صار والبنات مصدومات ومقهورات منها..

أمل بعصبيه مشت:وينــها وينــــها

مسكوها البنات وهي معصبه ومقهوره:فكونـــي عليها خلوني أتوطى في بطنها..

ريم:شفتوا أنا كنت حاسه إنها مارح تعدي هالليله ع خير

أمل تهدد:والله لأكسر كعبي ع راسها الوقحه

البنات:هههههههههههه

ريم:هههههه خلاص خليهاهذي وحده حاقده ومقهوره لأن رعد ماخذ لميس

داليا:ياعمري ميسو تلاقينها فحمت عندها

سميه سحبت البنات:تعالوا نرقص وننبسط وخلوهاتموت بقهرها هالخايسه

*************

بعد ماصوروا راحوا يقطعوا الكيكه..

رفع رعد السيف المذهب وحطت إيدها لميس وإيد رعد ع إيدها يمسكه معاها لأنه كانب ثقيل وقطعوا الكيكه...

رغد معاها الكاميرا تصور:Smile

رفع رعد راسه وإبتسم..

رغد:ههههه أوسم إبتسامه رعد..يالله لميس..

رفعت راسها وإبتسمت والتقطت الصوره

رغد:هههه تجننون

رعد:رغد خلاص تصوير ذبحتينا بهالكاميرا

رغد:بصور

رعد حط إيده ع الكامير ونزلها:كافي

دخلت ريم ووراهاسميه:ها ا اي

رعد بهمس:إجتمعوا المهبل

سميه اللي سمعته:ماأسمح لك عاد..هذا جزاتي جايه أبارك

رعد:الله يبارك فيك

سميه ناظرت الكيكه:وا ا او شكلها لذيذ

ضربت إيدها ريم اللي مدتها بتاخذ قطعه:وووجعوه يالمشفوحه شيلي يدك

سميه:آآآح بذوقها

رغد:ههههه شفيكم اللي لهم الكيكه ماذاقوها

سميه:ليــــه

رعد:شبعان

سميه: لا لا لا يالله أكلها وهي تأكلك

رغد رفعت الكاميرا:ههههه يالله وأنابصور

أخذ رعد قطعه صغيره ومدها لفم لميس وأكلتها ونفس الشئ أكلته..

بعدها سلموا عليهم وطلعوا ..

****************

عند الشباب

رائد جلس ع كرسي رعد ورز نفسه:شرايكم أنفع أصير عريس

عادل:هههههه أبدا

فيصل:ليه ناوي تتزوج

رائد:يمكن مع إني أخاف بنات الشرقيه يجيهم صرع أو انهيار عصبي إذا تزوجت

:هههههههههه

ماجد:ياوثق ..واثق بنفسك بزياده

رائد حط رجل ع رجل وهويعدل غترته:طبعا

طلع ماجد جواله وصور رائد ورائد مبسوط

رائد:بس اسمع لاتنشرها بالبلوتوث بعدين البنات يظنوني تزوجت

فيصل:هههههه ياذا البنات اللي هقيتنا فيهم

عادل:والله بعذره شابك بنات الشرقيه كلهم

رائد رمش بعيونه:من حلاتي والله

خالد:أقول قم بس خل عمك يجلس

رائد تلفت حوله:أي عم

خالد:اللي قدامك

رائد:إنت..روح بس هذا الكرسي موصيني عليه رعد

الشباب:ههههههه

ياسر جا عندهم:شباب تعالوا..عمي يبيكم ترقصوا

رائد قام:هلاوالله

أخذ رائد السيف من أبوه ورقص فيه..

أخذ فيصل سيف:شف كيف الرقص الصح


فيصل ورائد كل واحد يتفنن ع الثاني في الرقص ودخلوا معاهم الشباب...

*************

أمل:ريم

ريم:هلا

أمل تأشربعيونهاخلف ريم:شوفي أم أحمر ذيك اللي واقفه مع رنا

ريم التفتت تشوف:أيوه

أمل:مين

ريم:هذي بنت سطام ال....

أمل:آآها أيوه

ريم:صاحبت إختي رنا بس المضحك في الموضوع إن دلال ماتواطنها

أمل:ههههه والله

ريم:يب أحسها تغارمنها وماتواطنها لأن مرام هذي مغروره ومتكبره لأنها البنت الوحيده لأبوها ومدللها آخردلال
وإنتي تعرفين دلال مريضة غيره

أمل:إسمها مرام

ريم:يب..بس تصدقين سمعت إن عندها إخت ثانيه من أبوها
بس ماتوقع إن الحكي هذا صحيح..لأن ع مااعتقد إن أبوها ماتزوج غيرأمها وهدي إشاعات بعد إنتي عارفه الإشاعات كثيره هالأيام

أمل:وإنتي إيش عرفك بهالمعلومات هذي كلها

ريم:أخوي رعد وأبوي يعرفوا أبوها أبوها واحد من التجار اللي يعرفونهم

أمل:آها

**************

في الفنــــدق

دخلوا للسويت ووقفت لميس عند المدخل..ورعد دخل..
وجلس ع الكنبه..

ظلت واقفه مكانها ماتدري إيش تسوي وهو ماكلف ع نفسه وناظرها ودلها الغرفة خصوصا إن السويت كبير وفخم

جفلت لماسمعت صوته:بتظلين واقفه هنا

كان يحاكيها وعيونه ع التلفزيون..

دخلت أول باب تطيح عينها فيه وفتحته..

كانت غرفه كبيره وفخمه..دخلت الحمام وأخذت شور سريع وطلعت..

لبست بيجامه ورديه حرير ورفعت شعرها ...وطالعت شكلها في المرايه ..

طلعت وشافت رعد سكرباب الجناح ناظرت في الطاوله اللي عليها العشا وجلست بعيد لأن نفسها منسده عن كل شئ..

دخل للغرفه وسكر الباب..سندت راسها ع الكنبه وغمضت عيونها وتنهدت بضيق ..

************

ريم جالسه في الصاله من رجعت من الفندق ..فاقده لميس وحاسه بوحده تناظرالجوال اللي في إيدها ودها تدق ع لميس تتطمن عليها بس متردده..

سمعت صوت ورفعت راسها شافت فيصل وعادل داخلين:السلام

فيصل:شفيها الحلوه جالسه لوحدها

عادل:هههههه فاقده لميس..تصدقين شكلك ولاشئ بدون لميس..غلط

رفعت حواجبها ولا قالت شئ

جلس جنبها فيصل:ريومه ليه مانمتي

ريم بصوت مخنوق:مافيني نوم

دمعت عيونها ونزلت دموعها..

فيصل انصدم لهدرجه فاقدتها:ريامي

ريم ضمته وبكت..

مسح ع شعرها:ريومه شفيك بكره تشوفينها

عادل:لهدرجه فاقدتها أمداك شايفتها...آآخ ليتني لميس وتبكي علشاني ريم

ريم ابتسمت ورجعت تبكي

فيصل:خلاص ريامي...آفا بس مامليت عينك أنا

عادل:ههههه أول مره أشوف فيصل حنون ولاتهاوشتوا

فيصل:أنا من زمان حنون بس إختك اللي مخليتني متوحش مثلها

ريم بعدت عنه وإيدها تمسح دموعها:لا والله إنت المتوحش
وناشبلي

عادل:ههههههه

فيصل:لاوالله أجل ليه حاصنتني ومليتي ثوبي الجديد بدموعك ها

ريم ضحكت:أحسن

فيصل انبسط لماشاف ريم تضحك:هههههه ناكرة الجميل

ريم:أي جميل

فيصل:مطيك ثوبي الجديد تفرغين فيه دموعك وأنا أتحسر عليه وتقولين أي جميل
كان عطيتك منديل وريحت عمري

عادل:هههههه

ريم:بسم الله عليك بكره أفصل لك غيره

فيصل ضحك:فداك والله

ريم بدلع:أدري

عادل قام:لا ا ا ا بدى برنامج الدلع أروح أحسن لي

فيصل قام معاها:خذني معك

ضحكت ريم ولحقتهم..

**************

دلال مانامت مقهور ومشتطه قهر جالسه ع سريرها
وتهز رجولها بقهر ودموعها بتنزل من الحزن

رشا:هــــي إنتي اهدي شوي تكسروا رجولك نامي أحسن لك

دلال بقهر:كيف أنام واللحين لميسوه الزفته نايمه في حضن رعد كيف
آآخ بس كلماأتذكر شكلها في العرس أنقهر وإبتسامة رعد لها ودي أقتلها..

رشا:قايله لك لاتروحين بس إنتي اللي ماتفهمي

دلال:بس والله ماتركه لها راح يتزوجني غصب عن الكل

رشا:تصدقين بعد أنا مقهوره لأنك ماخذتيه راح عليك العز كله

دلال بعصبيه:أنا اللي يهمني رعد
وبكسر راس هالميس وباخذه

رشا:وليه مقهوره هو لو يبغاك كان رفض يتزوجها

دلال حست بنار تشتعل داخلها من حكيها:هو يبغاني ويحبني بس أبوه الحمار هو اللي غصبه ياخذها بعد ماخططت له هالميس ..رعد يحبني إنتي ماشفتيه كيف يطالعني لماسلمت عليه

رشا:ليه لا...شفتي مرام

دلال بدون نفس:أيوه شفتها قطع يقطع حظها

رشا:ههههه

*************

فتحت عيونها وهي تحس بألم برقبتها رفعت راسها وناظرت المكان...تذكرت إنهاتزوجت رعد كانت تتمنى يكون حلم مو حقيقه ..نزلت دموعها وبكت ..آآآه ليته كان حلم

سمعت صوته:يالله صباح خير

رفعت راسها وشافته يطالعها بسخريه:ماخلصت دموعك من أمس وهي تنزل

قالت بقهروهي تقوم:طول ما إنت قدامي مارح توقف

رعد عصب:إن شاءالله عمرها ماخلصت..لأنك للأسف ناشبه فيني

ردت باحتقار:وللأسف خساره فيك

دخلت الحمام وسكرت الباب وانفجرت تبكي..آآه ياربي في عروس حالتها حالي تنام ببكا وتتصبح ببكا صحيح لأني أصلا مو عروس..

لماطلعت شافت باب الغرفه مفتوح طلت في الصاله شافته يفطر وريحة الأكل واصلتها..ياربي جوعانه بموت من الجوع أطلع عنده..بأنتظر لين يخلص..

رجعت لداخل الغرفه وجلست..

طلعت بعد دقايق وانصدمت لماشافت الأكل مو موجود..

سمعت صوته يحكي في الجوال وإنقهرت ودخلت الغرفه مقهوره حاسه بجوع والأخ ماعبرها ..

سمعت صوته خلفها:بنروح لبيت أهلي..اجهزي بسرعه ياعروس

قال كلمته الأخيره باستهزاء..ماناظرته وأخذت ملابسها ودخلت الحمام..

لبست فستان فخم لأنها ماتقدر تروح لهم بلبس عادي مو هي عندهم عروس..

حطت ميك أب حلو وباتقان ..لبست عباتها وطلعت..

لقته واقف عندالمرايه اللي عندالمدخل يعدل غترته..

لميس :أناجاهزه

لف للباب وطلع وطلعت خلفه..

**********

صرخت وهي تقوم بفرحه لماشافتهم يدخلوا:لميــــس رعــــد

راحت ركض وضمت لميس بقوه:هلا والله هلا

رعد:وأنا أشوف أنا الغريب موكأني أخوك

حز في نفسها كلمته وأبعدت عيونه للفراغ بصمت..

ضمته ريم بفرحه:إنت الخيركله

أبعدت عنه:كيفكم ياأحلى عروسين

رعد:وين أمي

ريم صرخت بصوت عالي:يمــــا ا ا ا ا اه..

رعد:قصري صوتك وين إنتي

ريم:هههههه فرحانه فيكم

جتهم أم رعد ولماشافت رعد ابتسمت

ضمت ولدها:كيفك يمه رعد

ريم ميلت فمها:يمه تراك أمس شايفته

رعد:شوف مين يتكلم

قربت منها لميس بتردد وخايفه وباست راسها:كيفك ياخاله

أم رعد اختفت ابتسامتها لماشافت لميس ولا ردت عليها تجاهلتها:تعال يمه إرتاح

جلست معاهم شوي وسحبتهاريم معاها للصاله الثانيه..

جلسوا:ها كيفك ياعروسه

لميس إبتسمت بغصه:تمام

ريم ماعجبتهانبرة لميس:شفيك صاربينكم شئ رعد زعلك

لميس كانت تبغى أحد تشكي له حتى لوكان ريم انفجرت تبكي بحضن ريم

ريم:ميسو شفيك

لميس ماقدرت تحكي وتقول شئ ..ظلت تبكي في حضنها وريم تحاول تهديها وهي عارفه شفيها..

همست بين دموعها:خليه يطلقني

نزلت هالكلمه ع ريم مثل الصاعقه:إيــــش لميس إنتي صاحيه مستحيل

بكت لميس بقوه..ماحد حاس فيها ماحد حاس بالعذاب اللي تشوفه من رعد في حكيه ونظراته وكل شئ..ماتبغاه تكرهه تبغى أحد يفهمها..

ريم:لميس تعوذي من إبليس وإهدي ياقلبي..

سمعوا صوت رعد وأبعدت عنها لميس ومسحت دموعها ..

دخل رعد:أبوي بسرعه سلمي عليه بنطلع..

طلعت ريم قبلها وقامت لميس

رعد بحده:مابي أهلي يعرفوا بشئ ويشوفوا دموع التماسيح هذي..عدلي وجهك واطلعي لهم

مسكها قبل تطلع :ع وين

لميس بنرفزه:بروح إيش تبغى بعد نسيت شئ ماقلته..

رعد:ماعتقد إني لوبتكلم لين لبكره ماخلصت لأن كلك ع بعضك غلط(وترك إيدهابقوه)تغطي اخواني موجودين وياويلك لو أشوفك طالعه ولاتغطيتي

قالت بعناد:مارح أتغطى

مشت بتطلع وسحبها له وأصابعه تضغط ع ذراعها بقوه:بتتغطي غصب عنك...وإلا اشتقتي يشوفك حبيب القلب

فتحت عيونها بصدمه ..هذا مجنون أي حبيب قلب

دفها عن طريقه:تغطي واطلعي

دمعت عيونهابغصه وتغطت وطلعت..

جلست معاهم بعد ماسلمت ع عمها..وباركوا لها عادل وفيصل

حست بنظرات رعد الحاده لما ناظرت فيصل وابتسمت وهي ترد عليه..كان يذكرهابرامي بشكل كبير..

ناظرت عمها وهي تحس بخوف من نظرات رعد..

سلم رعد ع أمه وأبوه وضم فيصل:بشتاق لك فصول

ماكان يبغى يخرب علاقته باخوه أبدا ..علشان غلطة لميس..

عادل شهق:وأنــــا

فيصل:ههههه يالغيره

ريم ضمته وبكت..هذي حالتها كلماسافر بيطول في سفرته تتعلق فيه مثل الطفله..

رعد يحاول يبعدها:ههههه ياناس ابعدوها عني خنقتيني

أبعدت عنه:حرام عليك

أبورعد:يالله لاتتأخروا عن موعد الطياره

ريم:أيوه صح وين بتسافروا

رعد:فرنسا

ريم:توصلوا بالسلامه

طلعوا للفندق..

في السياره كان الجو هدوء..لميس مستغربه لأنه ماسمعها إسطوانته كالعاده وإرتاحت..

لبست بنطلون أسود وبلوزه عسليه ولبست عباتها وطلعت..

شافته واقف لابس بنطلون أسود وقميص أبيض عليه جاكيت رسمي أسود كان معطيهاجنبه ويحكي في الجوال..سكره والتفت لها وقال بلهجه آمره:أخذتي كل أغراضك(وكمل بلهجه ساخره)لو بإيدي كان كنسلت السفره بس هذي هدية أبوي وإحنا قدامه عروسين ..فلاتظنين إنهالعيونك

طلع وانقهرت منه وطلعت خلفه

***********








  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-05-2013   #39 (permalink)

imported_mafcotrade
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 1700
مُشآركاتيَ 0
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






imported_mafcotrade غير متواجد حالياً
افتراضي


.
.
.
.
.
**********

في الطيــــاره

جلست لميس جنب الشباك ورعد جنبها...

لميس ابتلشت في الحزام ماتعرف تسكره قبل كان رامي يسكره لها ....

التفت لرعد اللي ماعبرها ولاالتفت لها..شافته جالس ومسكرحزامه وماعطاها وجه..انقهرت منه وحاولت تسكره بنفسها ماقدرت..

رعدماكان يعرف إن لميس ماتعرف له ..التفت لها شافها متلعوزه فيه إبتسم وحب يقهرها وسفهها..

لميس ماقدرت عليه وتركته ..ماتبغى تطلب منه شئ..

حست فيه يفتح حزامه ويلف لها قرب منها وحبست انفاسها لماشافته قريب منها وريحة عطره وصلت لخياشيمها..

سكرحزامها وهويهمس:توني أعرف إنك بزر

رفع عيونه والتقت بعيونها لدقايق... لفت وجهها وهوأبعد عنها وسكر حزامه بصمت..

شدت إيديها بقوه وقلبها يدق لماحست بالطياره تقلع..

غمضت عيونها بخوف..تكره قلوع الطياره يخوفها..

فتحت عيونها لمااستقرت ..وتنفست بعمق ..التفت لرعد اللي فتح حزامه وعدل جلسته ومدإيده وفتح حزامها وهالمره ماناظرها..

سندت لميس راسها وهي تفكر بحياتها اللي بتنقلب أكثر من انقلابها هذا بعد ماصارت زوجته أو سجينته بالأصح..دمعت عيونها وغمضتها نزلت دمعتها ومسحتها..

رعد لاحظها وتنهد يعني بدينا بالدموع..

********

نزل فيصل من الدرج وهويدندن وشاف ريم معاها الجوال وشكلهاتوهامسكرته:شعندك

ريم :بروح لبيت عمي وقلت للسواق يجهزالسياره......إنت بتطلع

فيصل إبتسم داخله لماعرف إنهابتروح لأمل:أيوه بطلع....أنا بوصلك في طريقي ماله داعي تروحي مع السايق

ريم رفعت حواجبها باستغراب:غريبه إنت بتوصلني.

فيصل مشى طالع:بنتظرك بالسياره لاتتأخري

ناظرته بحيره وصعدت فوق بسرعه...

أزعجها كل شوي داق يستعجلها ماتدري ليه محترق يروح ويخليهاتروح مع السواق ويريح عمره...لبست بسرعه وسحبت شنطتها وعباتها ونزلت...

ركبت معصبه وسكرت الباب:اللحين إنت ليه ماتصبركان خليتني أروح مع السواق وارتحت

ماردعليها لأن جوالها رد وردت:هلا أمول...تمام ...أقول تراني جايه عندكم اللحين......(شهقت بقوه)إحلفــــــــي

فيصل:وجع قصري صوتك

سمعت صوته أمل وإرتعشت لماتذكرت اللي صاربينهم...

أشرت له ريم يسكت :احلفي ياربيه ماتزينت جايه لكم بكشتي....إيش أسوي فيصل ماخلاني آخذ راحتي....أيوه...طيب باي...

فيصل:شفيك

ريم فتحت شنطتها وطلعت كريم:عندهم ناس وأنا ماتزينت

فيصل ناظر شنطتها:لا ماشاءالله عليك جايبه العده كلها

ريم:فيصل لاتسرع علشان ماالخبط

خفف السرعه وريم رسمت كحلها ..

لفت لفيصل لماخلصت وقالت:ها فيصل حلو إلاشوي

فيصل وعينه ع الطريق:وأنا شدارني ماأعرف لكم

ريم:طيب شوف

التفت لها وناظره ورجع يناظرالطريق:زين

ريم:قول الصدق ولاتفشلني

فيصل:والله حلو وكثيربعد

طلعت البلاشر وحطت منه.وهي رافعه نقابها ومدخله يدها من تحته وفيصل يضحك عليها..

فيصل:إذا وصلتي كملي

ريم:أخاف أقابل أحد إذا دخلت

نزلت ريم لماوصلو:باي

ودخلت قابلتها أمل:هلا والله

فتحت نقابها بسرعه ولفت للمرايه تشوف شكلها وشهقت

أمل:شفيك

ريم طلعت الكحل من شنطتها تزيد كحلها:الدب فيصل يقول الكحل كثير

أمل ناظرتها باستغراب:إنتي متزينه بالسياره

ريم:أيوه

فسخت عباتها وعدلت شعرها ولبسها وتعطرت ودخلت مع أمل...

*******

دخلت للبيت وفسخت عباتها وعطتها الخدامه..مشت بتدخل شافت زياد قدامها..

إبتسمت وقربت منه:هلا زياد

عقد حواجبه بضيق وأبعد عنها:هلا

مسكت يده وسحبته:تعال أبغاك في موضوع

سحب إيده من إيدها بقل صبر:آسف مشغول لازم أرجع للمستشفى اللحين

ناظرته بدلع وقربت منه وعيونها مركزتهابعيونه:علشان خاطري بس دقيقه..وإلا أنا مالي خاطرعندك

دفهابعيد عنه وناظرها بغضب:إبعدي عني أحسن لك..موسكت عنك المره اللي فاتت يعني عاجبني الوضع..لا فإحترمي نفسك ..

مسكت ذراعه وقربت منه :أجل ليه جاي هنا...وإلا جاي علشانها ولاعطتك وجه..

فاردمه من وقاحتها ودفها عنه بقوه:قلتلك أبعــــدي و
إحترمــــي نفسك ..ولاتجيبي سيرتها ..هذي أنظف منك..مو كل الناس من طينه وحده...خلي عندك كرامه وإستحي ع وجهك...

مشى وهو يتأفف وطلع..

إنقهرت مرره وضربت أخماس بأسداس وهي تسب وتتوعد داخلها..ماكانت متوقعه إنه يرفضها بهالشكل متوقعه إنه يستسلم لهابسهوله مثل أخوه بس هذا قهرها وصممت أكثر تجيب راسه ومو اهو اللي يكلمها بهالطريقه ويقول عنها هالكلام وقارنها بوحده مثل تولين....

وماانتبهت للعيون اللي تراقبها من دخلت...

***************

في فرنســــا وبالتحديد باريــــس....

أول ماوصلوا كانت السياره تنتظرهم ركبوا واتجهوا لبيتهم اللي في باريس ..

فتح رعد الباب ودخلوا ..عجبها شكله مره ونظراتها تدور حولها..

طلعت من المطبخ المفتوح ع الصاله خدامه وشكلها فرنسيه وهي تبتسم..

بعد الترجمــــه

ماريا:مرحبا مسيو رعد

رعد:مرحبا ماريا كيف حالك..

ماريا:بخير تهانيا الحاره مسيو

رعد:شكرا لك

ماريا ناظرت لميس:يالهي زوجتك جميله جدا مسيو

رعد التفت للميس:هذه لميس

لميس مو فاهمه شئ ماتعرف تحكي فرنسي إلا بعض الكلمات فإكتفت بابتسامه..

ماريا:أهلا بك في باريس عزيزتي

لميس:شكرا

ماريا أخذت الشنط:تبدوان متعبين ..لمالا تأخذون قسطا من الراحه حتى أعد طعام العشاء..

شكرها رعد وصعد فوق ولحقته لميس..

وقفت بحيره لماشافت غرف كثيره ..

افتحت أقرب باب لها بتردد ودخلت ..حمدت ربها إن رعد موموجود فيها سكرت الباب وأخذ شاور سريع ولبست بيجامه ونامت كانت تعبانه مره وفيها النوم ومانتظرت لين تتعشى

رعد أخذ شاور ولبس بنطلون أسود وتي شيرت أبيض ونزل يتعشى وطلب من ماريا تاخذ إجازه ..هي استغربت وماقدرت تقول شئ..

**********

صحت من النوم وشافت الساعه تسعه صباحا..

قامت وصلت الفجر ولبست جلابيه ناعمه ولمت شعرها ذيل حصان..

نزلت تحت وهي تنادي ماريا دخلت للمطبخ مالقت أحد..

سمعت صوت رعد خلفها :أنا عطيت ماريا إجازه ..

فتحت عيونها شلون يعطيها إجازه لايكون يظن إني بطبخ له..

ناظرها رعد بسخريه:ماعتقد بنحتاجها وإنتي موجوده وإلا ماتعرفي تطبخي...أووه نسيت إنك كنتي خدامه قبل..

إنصدمت من حكيه ناظرته بصدمه واختفى من قدامها..

جلست ع كرسي المطبخ ودموعها تنزل..ليه .ليه يسوي فيها كذا ليه يجرحها إيش سوت له علشان يكرهها بهالشكل..

سمعت صوته برى في الصاله:هلا ريومه

مسحت دموعها وقربت من الباب وشافته جالس ومعطيها ظهره:تمام إنتوا كيفكم.....هههههه أوك أسفين آنسه ريم....أيوه.....لا لميس نايمه اللحين...عطيني أمي

حاكى أمه وسكرالجوال قام وشاف لميس واقفه وتطالعه بصدمه:ليه ماخليتني أحاكيها

رعد:كذا....وين الفطور

لميس انقهرت ومشت تصعد فوق:سوي فطورك بنفسك

كان بيلحقها بس جواله وقفه بصوته ..

لميس ماقدرت تكمل الدرج وجلست وضمت نفسها تبكي حرام مشتاقه لريم وتبغى تحاكيها وهذا يمنعها طيب ليه..

رعد:هلا سعود

سعود:هلا بالعريس

رعدجلس:هلا

سعود:شفيك

رعد بدون نفس:مافيني شئ

سعود:آفا هذا وإنت عريس

رعد:أي عريس إلا تعيس

سعود:ليه لايكون بعد بتعقدني من الزواج

رعد تنهد:يعني ماتدري

سعود بطولة بال:ياخي إنت شفيك ماتفهم معطيك محاضره كامله قبل تتزوج ومانفع فيك أوسمعت شئ حلو

رعد:أي حلو هذي يجي منهاشئ حلو

سعود:آفا بس هذي بنت عمك وإلانسيت

رعد:لا مانسيت

سعود:لايكون بعد السالفه هذيك ومادري إيش..تراك عارف نفسك

رعد تنهد:أيوه عارف

سعود:حاول يارعد تقرب منها أنا ماأقول تحبها ..

قاطعه رعد بانفعال:تبيني أحب وحده مثل هذي تخسي والله مابقى إلا هي

سعود عصب:لاأنت منهبل اليوم أقول مع السلامه ولاترفع ضغطي..

سكر الجوال بضيق وسند راسه ع ورى وغمض عيونه وأفكاره مختلطه وموقادريثبت ع شئ..

لميس سمعت اللي قاله وماصدقت إن رعدممكن يقول لواحد من أصحابه بشكوكه فيها ومعاملته السودا لها كيف وهي بنت عمه...

قامت ودخلت غرفتها ورمت نفسها ع السرير....

***********

دخلت للصاله وشافت أمها وأخوها جالسين

عبدالله:ها يمه شقلتي

دلال:بإيش

أم عبدالله:تعالي يادلال شوفي أخوك إيش يبغى

دلال:إيش

أم عبدالله:يبغاني أخطب له ريم بنت أختي

دلال:نعــــــــم
تبغى ريموه ماغيرها

عبدالله:أيوه أبيها عندك مانع

دلال:طبعا مالقيت غيرهالكريهه ووووع ع الأقل خذ رنا أحسن منها

عبدالله:لأنها صاحبتك تبغيني آخذها وبعدين أنا أحب ريم وأبيها...ها يمه

أم عبدالله:لا..

عبدالله:ليه يمه أنا أبيها

أم عبدالله:تبغاني أخذها وأخوها رافض أختك وتاركها

عبدالله:طيب وإذا..ماصارنصيب بينهم..تقطعين نصيبي علشانها

دلال:أيوه وريم بالذات مانبغاها

عبدالله بعصبيه:جــــب إنتي ماحد أخذ رايك إبلعي لسانك ولاتتدخلي....يمه بليز أنا أحبها وأبيها تكفين يمه كلمي خالتي علشان خاطري..

أم عبدالله:أنا شايله بخاطري عليها وماراح أحاكيها اللحين..

تأفف وطلع معصب...

دلال:من صدقك يمه بتخطبيها له
أم عبدالله:أخوك يبيها ومابي أكسر بخاطره..

دلال عصبت:هذا إذا اقبلوا فيه

************

نزلت تحت في الصاله ومالقت رعد فيها أكيد طالع كالعاده..

جلست عندالتلفزيون تتفرج وتقلب في القنوات..

سمعت الباب ينفتح وعرفت إن رعد وصل ماتحركت من مكانها وركزت نظراتها ع التلفزيون..

دخل رعد وشافها في الصاله..

فسخ جاكيته وحطه ع الكنب وجلس بعيد عنها وقال وهو يفتح أزارير قميصه:سوي العشا

لميس ونظراتها ع التلفزيون:أناموخدامه عندك

رعد :لاوالله..إيش حاجتك إنتي هنا قومي سوي العشا ولا يكثر

لميس بعناد:مارح أسوي

رعدصاك ع أسنانه:لاتخليني أعصب أكثرمن كذا وتندمي ع الساعه اللي عاندتي فيها..

خافت منه وقامت بعصبيه ودخلت للمطبخ سوت له معكرونه وحطتها في صحن وحطت عليها صلصه وحطتها عنده وراحت فوق..

لماسمعت صوت غرفته يتسكر نزلت تحت وتفاجأت إنه مالمس الأكل..انقهرت مخليهاتطبخ كذا
شالتها وحطتها في المطبخ ونظفته وطلعت للبلكونه اللي تطل ع ساحة الكونكورد وجلست تتفرج ع الناس..

تفكيرها راح لريم مشتاقه لها تبغى تحاكيها وحاسه إنهامخنوقه ووحيده تنهدت بضيق ....

**

كانت عايشه بسجن وحاسه بالوحده تعودت ع وجود ريم والبنات في حياتها..إشتاقت لهم..

كانت جالسه في البلكونه كعادتها..رعد يطلع من الصبح ويرجع الظهر ينام ويرجع يطلع لين الليل ومومعطيها وجه وإذا عطاها وجه صاريجرحها بالحكي..حتى الأكل ماتاكل نفسها منسده عن كل شئ..طول يومها عندالتلفزيون أوفي البلكونه تتفرج ع الناس..

لابسه بنطلون أسود وبلوزه هاي نك بيج وبالطو اسود مسكرته لأن الجو بارد ورافعه شعرها شنيون..جالسه ع الكرسي وتطالع الأرض سرحانه ..ضامه رجولها فوق الكرسي وتفكر بينفجر راسها من التفكير وحاسه بوحده فظيعه..تحس إنها مخنوقه من جلوسها لوحدها..موقادره تتحمل شعور الغربه والوحده اللي عايشتها..

نزلت دموعها ومسحتهم..شالت شباصتها من شعرها ونزل مثل الشلال بانسياب ع ظهرها..شعرها طال لنص ظهرها..

رمت الشباصه ع الأرض وصمت نفسها وشعرها غطى وجهها...

سمعت تنهيده ورفعت راسها وهي تبعد خصلات شعرها عن وجهها وتفاجأت برعد واقف ع باب البلكونه ويناظرها ....

*************

ريم بتروح عندالبندري ومبسوطه مره...لبست تنور بنيه مكسره بنفخه بسيطه وقصيره وعليها حزام ع الخصرأحمربعسلي خفيف وبدي ناعم أحمر فيه نقوش عسليه وجاكيت بني...مسويه شعرها كيرلي وحاطه فيه مشبك كريستال أحمرناعم..حطت ميك أب ناعم وأخذت شنطتها ونزلت تحت....

أخذها معه فيصل ولماوصلوا للبيت نزلت ريم...

وانفتح باب البيت وطلع منه بسام...ماعرفها لماشافها

ريم تنحت قدامه ..كان لابس بنطلون جينز أزرق وبلوزه سودا عليها جاكيت خفيف أسود مسكربسحاب لنص صدره وفيه من عند الكتفين طبعه زرقا ..

لمح سيارة فيصل وعرف إنها ريم ..رفع نظارته ع شعره وابتسم وابعد عن الباب

دخلت ريم بسرعه وبسام طلع لفيصل...

البندري رحبت فيها ودخلتها للمجلس:أخيرا شرفتي وزرتينا يادبه مشتاقه لك

ريم:ههههه عارفه إنك تحبيني

البندري بخبث:موبس أنا اللي أحبك فيه غيري

حمر وجهها وانحرجت وقالت بتصرف:وين خالتي

رفعت حواجبها:حلوه التصريفه...أمي اللحين جايه

دخلت أم بسام وسلمت ع ريم ..جلست معاهم شوي وراحت...

بعد السوالف أخذتها البندري معاها لغرفتها..

ريم:حلوه غرفتك مرره بنوتيه

البندري:كنت أبغى لونها أحمر بس بسام حطها بينك

ريم:حلو البينك مرره رايق

البندري بنص عين:أكيد حلو مو بسام اللي اختاره

ريم طنشتها ماتدري شفيها عليها اليوم:بشرى مو معاك بالغرفه

البندري:كانت معاي بس أخذت غرفة أختي لماتزوجت

قربت ريم من مكتب البندري وشافت كتب كثيره:تحبين تقرين

البندري:أيوه

أخذت ريم كتاب شعر وفتحته:تقرين أشعار

جلست البندري ع طرف السرير:لا هذا لبسام ناسيه عندي

ريم تبغى تسمع أكثرعنه:يقرا شعر

البندري:يمووت في الشعر
..تدرين أخوي رومنسي ياحظ زوجته فيه

عطتها ريم ظهرها وهي ترجع الكتاب وابتسمت

البندري:تقرين الشعر

ريم:مو كثير أنا أحب الرسم

البندري:واو يعني رسامه

ريم:ههههه يعني أحاول...مع إن فيصل محطمني

البندري:ماعليك منه..إنتي وريني رسوماتك

ريم:أخاف تتطنزين وأنا خلقه متحطمه

البندري:ههههه لاخلي عندك ثقه

ريم:أوك بتفنن لك هالأيام وعطيني رايك

البندري:أوك

ريم تناظرالكتب:إممم إنتي تحبي تقري أي كتاب

البندري:أحب القصص والروايات وخصوصا روايات شكسبير روعه

ريم:أيوه أخوي فيصل يحبها

البندري:عندي كثير وماأبغاها قريتها أكثرمن مره خذيها له
...بس بغرفة بسام

ريم:ليه

البندري:متهاوشه معاه واخذها...تعالي معاي

سحبتها معاها لغرفته ووقفت ريم:لا بندري تكفين فشله أدخل غرفته

البندري سحبتها:عادي إمشي بس

دخلت وهي متفشله ماتبي تدخل غرفته كذا...

كانت مرره ذوق لونها عسلي بأزرق بلمسه بنيه

ريحتها ريحة عطره القويه...ريم تجمدت مكانها وماتحركت

دورت البندري عن الكتب في مكتبه:وينها..أيوه لقيتها

ريم خايفه ومومرتاحه بوجودها بغرفة شاب:أنا بطلع

لفت بتطلع ع دخلت بسام لغرفته .....

**************







  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-05-2013   #40 (permalink)

imported_mafcotrade
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 1700
مُشآركاتيَ 0
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






imported_mafcotrade غير متواجد حالياً
افتراضي



.
.
.
.
.
انصدم لماشافها قدامه..وهي تجمدت في مكانهاللحظات قبل تستوعب وتتخبى خلف البندري..

بسام رجع ع ورى وهويقول:آآآه ياحبيل غرفتي ...

البندري انفجرت ضحك..وريم واقفه مكانها وترتجف ودموعهابرمش عينها..آآه يالفشيله..إيش بيقول عني اللحين ماتستحي داخله غرفته..

البندري وقفت ضحك لماشافت ريم ترتجف وبتبكي..وراحت عند بسام اللي واقف قريب من الغرفه وقالت بنذاله:ريم بتطلع ياروميو أبعد عن الغرفه

بسام ضحك وقال:فيصل برى

وعطاها ظهره ودخل للصاله..

ريم طلعت من الغرفه ركض وسحبت عبايتها وإيدها ترتعش ولبستها وهي متجهه للباب..

لحقتها البندري تضحك:لحظه لحظه ع هونك

ريم متفشله ومعصبه مره:انقلعي عن وجهي كله بسبتك

البندري باعتراض:إيش سويت

ريم تغطت وطلعت والبندري تلحقها بالكتب:ريم..الكتب

ريم كان نفسها تخنقها هذا وقت كتب..البنت ميته خجل ومعصبه ومقهوره وهذي تستخف دمها...

طلعت مطنشه ندآءات البندري وركبت السياره وتنفسها سريع

فيصل وهو يحرك السياره:شفيك

ريم:ها...مافيني شئ

فيصل:كانك ملحوقه

ريم بغباء:ها...لابس سمعت صوت بسام وخفت يشوفني

فيصل ناظرها:يشوفك وإنتي متغطيه..وإلا لايكون تمشي في بيت الناس كاشفه

قالت بسرعه:لا لا متغطيه وشدعوه بس كذا خفت لماسمعت صوته وبسرعه طلعت بس

**************

رفعت عيونها وشافته واقف عند باب البلكونه ويناظرها بنظره غريبه...

كان لابس بنطلون أسود وبلوفركحلي وشعره مبلول...شكله مره خبلها...

نزلت عيونها ولفت وجهها وهي تبعد خصل شعرها اللي حركها الهوا ع وجهها...

سمعت صوته العميق:قومي إجهزي بنطلع

ناظرته غصب عنها ...أخيرا حن عليها وتنزل يطلعها...بس ماتدري ليه قالت وهي تلف وجهها عنه :إطلع بروحك...أنا ماني طالعه معاك

حست بخطواته تقرب منها..ولاحظت إيديه اللي سندها ع الطاوله وانحنى باتجاهها..

لفت وجهها تناظره ..كان وجهه قريب منها...وإبتسامه ساخره إرتسمت ع وجهه:مو لعيونك ياعمري ...زوجة صاحبي تبغى تشوف زوجتي العزيزه ومابي أرفض طلبها..فبتطلعين غصب..

حست بشعور غريب لماسمعت كلمته"عمري"...وانقهرت مره من هالشعور مو هي اللي تضعف له ..كان ودها تصفعه كف ع وجهه..بس كانت عارفه عاقبة فعلها..

رفعت أنفها بغرور وهي توقف:ماني طالعه معاك..وزوجة صاحبك مابغى أعرفها ولاتعرفني..

ومشت بتطلع ..تألمت لماحست بأصابعه ع ذراعها وحرارة أنفاسه اللي خبرتها قد إيش هو معصب ..ناظرته غصب:بتطلعين يعني بتطلعين..أنا ماخذت رايك أنا آمرك..و لماتحاكيني تحاكيني صح مو بزر أنا عندك

دفها لداخل:دقيقتين وألاقيك جاهزه سامعه..وإلا والله ماتشوفي خير..

دخلت الغرفه ودموعها ماليه عيونها...وتسبه داخلها..

لبست بنطلون أسود وبلوزه حمرا صوف هاي نك وعليها
بالطوا قصير أسود أنيق وحجاب أسود وحطت كحل أسود وقلوس وردي ناعم...

يالله عدلت الحجاب زين ماتعودت عليه..ورعد غصبها تلبسه كان بيكفرفيها لما مالبسته في المطار بس الله ستر...

تأففت وأخذت شنطتها وطلعت...

لقته واقف عند الشباك الكبير ومعطيها ظهره...

قالت بكره:أنا جاهزه

ناظر فيها ومشى طالع ولحقته....

ركبوا السياره وتوجهوا لبرج إيفل...

****************

ضحكت بدلع:عارفه إني قمر ياقلبي

إبتسم باستهزاء:وأنا أشهد..بس بصراحه ماجلست معاك زين علطول مشيتي

كانت إيدها تلعب بخصل شعرها وهي تقول بدلع وغنج:علشان تشتاق لي..

تنهد بذوبان:آآآخ بس أشتاق لك وانابس أسمع صوتك كيف عاد لو أشوفك أمووت من الشوق

ضحكت بفرحه وقلبها يرقص من غزله...اللي ماتدري وين بوديها هالطريق..

تنهد من خاطروقال:أبي أشوفك ياقلبي

قالت بتفكير:أوك ماعندي مانع
حبيبي

قال بفرحه:متى

رفعت عيونها للسقف بتفكير:أقولك بعدين لما ألقى وقت مناسب

قال باعتراض:رنو حياتي لازم أشوفك بكره مشتاق لك مووت

قالت بدلع:بندوري حبيبي لاتضغط علي إنت تبغى نطول جالسين مع بعض ..فاصبر لين ألقى وقت طويل أقدر أشوفك فيه أوك حبيبي

تنهد وقال:أوك أمري لله نصبر...

************

وقفت تطالع برج إيفل ورعد واقف يحاكي السايق..

التفت يناظرها:يالله

مشت معاه وهي تناظرالناس حولها..اللي مع أطفاله واللي مع زوجته واللي جالس يرسم تذكرت ريم وابتسمت...

سمعت صوت رعد يحاكي أحد والتفتت شافت قدامها شاب وحرمه خمنت إنهم أصحابه...

رعد عرفها عليهم كان صاحبه فارس وزوجته وداد كانوا أصحاب الدراسه كانوا يدرسوا معاه لماكان يدرس في بريطانيا...

جلسوا واضطرت هي تجلس جنب رعد...

سولفوا شوي وقاموا يظهر إن رعد ماعجبه جلوسها في وجود صاحبه...

جلست مع وداد ..لوحدهم

وداد كانت طيوبه..إرتاحت لها لميس...

وداد:كيف الزواج معاك

ناظرت فيهالميس وقالت:تمام

ضحكت داخلها ع هالكلمه اللي مو واضح إلا عكسها...

وداد:عاد الزواج في بدايته شوي صعب لأنك ماتعرفي أطباع زوجك ولا يعرف أطباعك فيصير فيه شوية خلافات...بس مع الوقت تقل..أذكر في بداية زواجي مره تعبت معاه ماكنت أفهمه ولا هو كان يفهمني بس اللحين الحمدلله..

إستغربت لميس:بس إنتو ماكنتوا تدرسوا مع بعض في الجامعه

ضحكت وداد:إلا بس لماتزوجنا.
أناتزوجت أول ماتخرجت من الثانوي وأخذني معاه لبريطانيا ودرست معاه في الجامعه..

لميس:يعني للحين تدرسي..

وداد:لا لماتخرج فارس ..رجعنا للسعوديه ..علشان يشتغل في شركة عمه ..عمه توفى وماعنده أولاد فوكله قبل وفاته بالشركه..

لميس:يعني ماكملتي دراستك

وداد إبتسمت:لا..أناماهتميت مره في الدراسه..وإنتي تدرسي

لميس:إن شاءالله..السنه الجايه أول سنه لي في الجامعه..

وداد:حلو..

رفعت وداد جوالها لمادق وردت..

ناظرت لميس في رعد الواقف مع فارس يسولفوا ويضحكوا براحه..

فارس كان لابس بنطلون أسود وقميص أبيض عليه بلوفر أسود بأكمام طويله..

كان أسمر ومملوح ماكان في وسامة رعد وطوله...

فكرت داخل نفسها إن كل البنات بيحسدوها عليه جمال..ووسامه..وطول ورزه..وشخصيه مهيبه ..كانت تشوف إحترام الكل له حتى رنا اللي ماتحشم أحد من إخوانها ماترفع عينها فيه...كانت فيه كل مواصفات الزوج اللي تتمناه كل بنت.. بس مع هذا لوكانت معاملته معاها غير بعيد عن نظرات الإتهام والكره والإحتقار كانت بتكون أسعد وحده في العالم وحلمها في مواصفات زوجها تحققت..والكل بيحسدها عليه...

وداد بضحكه:إشتقتي له

لميس ناظرتها باحراج:..لا..

ضحكت وداد:واضح أصلا عيونك مانزلت عنه...

حمر وجهها خجل وماقالت شئ

وداد بابتسامه:ترى رعد رجال والنعم فيه..أذكر بنات الجامعه متخبلين عليه وينتظروا منه نظره...فتمسكي فيه ولا تفرطي فيه ..ترى إنتي اللي بتندمي بعدين...

إستغربت لميس من حكيها ماكانت عارفه إن وداد لاحظت لمعة الحزن في نظراتها لرعد وإكتشفت بحكم خبرتها والظروف اللي مرة فيها إن بينهم مشاكل بس ماتعرف ماهيتها...

لميس:ليه تقولي هالحكي..

وداد ناظرت في فارس:أنا وفارس تزوجنا لمصالح الشغل بين أبوي وأبوه..يعني ماكان لنا رأي تقدري تقولي بالغصب...فأنا كنت ماخده هالشئ بعين الإعتبار في كل معاملتي له حتى هو بعد أعتقد نفس الشئ..يعني حياتناكانت حروب ..ههههه أذكر إني كنت أكرهه وماحاولت أحبه أو أتقرب منه ...هو تغيرت معاملته لي كثير ..بس أنا كنت معنده.. بعدها إكتشفت إن حياتي مستحيل تستمر بهالشكل وإني بجني ع نفسي بالأخير..وبصراحه إكتشفت إني أحبه بس كنت أوهم نفسي بكرهه من خلال معاملتي له ومعاملته لي ..فحاولت إني أتقرب منه لين خليته يعترف بحبه لي ههههه أتوقع إنه نفس حالتي..

إبتسمت لميس لماشافت إحمرار وجهها..

وداد:لاتصيري مثلي خربت أحلى أيام زواجي في عنادي...وندمت..

ناظرت لميس في رعد"و إذاكان زوجك يشك فيك ويظنك وحده ماشيه ع حل شعرها...
مستحيل بتحبيه أو بيحبك(إبتسمت داخلها بسخريه)رعد يحبني أنا مستحيل ..هذا لو الود وده ذبحني وشرب من دمي..."

انتبت على نظرات رعد اللي حرقتها والغضب يشب فيها..فانتبة إنها كانت تناظر باتجاه فارس...أوووه اللحين بيظن فيني ...

قربوا منهم ولميس تحاول ماتناظر فيه تخاف تقتلها نظراته..وقلبها يرتجف رعب منه والليله مارح تعدي ع خير...

أخذت وداد رقم لميس وعطتها بطاقة فيها رقمها بعد ماوصلهم رعد للفندق اللي ساكنين فيه..

أول مادخلوا للبيت ..كانت بتهرب من مواجهته ..بس أصابعه اللي انغرست في كتفها منعتها..

لفها له وماأمداها تناظرفيه إلا
وكــــــــــــف ع وجهها..

سحبها له بغضب:هذا علشان تحترمي نفسك وتحترمي الحرمه اللي جالسه جنبك ونظراتك شوي تاكل زوجها..

دفها ع الأرض وسحب شنطتها واخذ البطاقه ومزقها ورماها عليها:وداد أشرف من إنهاتعرف وحده مثلك..

صعد لغرفته والقهر والغضب داخله..

ضمت نفسها وبكت وخدها يحرقها من حرارة الكف..قلبهايذوب داخلها تحس حرارة خدها وصلت لقلبها وذوبته...هذا اللي بغيتيني أقرب له ياوداد آآآه ياربي ...

وماحست بعدها بشئ...

**************

كان جالس ع الرمل قدام البحر وسرحان..

:للحين تحبها..

التفت لصاحبه وتنهد:وليتها حاسه

:ياخي لاتتعب نفسك معاها إذا موحاسه فيك إتركها وريح نفسك...

ناظر أمواج البحر بصدق:ماقدر حاولت و ماقدرت..

:بنت عمك هذي غريبه معقوله ماحست فيك ..

تنهد بضيق وسكت..

:وإلا يمكن غرورها ماخلاها تناظرفيك..

رفع إيده عن الرمل ونفض الرمل اللي علق فيها:وليه ماتناظرفيني مو ولد عمها

رفع حاجبه:غرورها مانعها ..
وتكبرها عليك ترى هالشيئين هذول صاروا من أعداء الحب وحاجز له

ضحك والتفت يناظره:من متى إنت فيلسوف

ضحك:حالتك ماطلعتني بس فيلسوف إلا دكتور بالفلسفه..

ضحك ولف يناظرالبحر وناظرساعته:يالله أنا ماشي تأخرالوقت

ركب معاه السياره ومشوا....

*************

فتحت عيونها وغمضتها وإيدها ع راسها من الصداع اللي حسته..تحركت ع السرير...سرير فتحت عيونها وجلست وشافت نفسها بغرفتها وع سريرها ..متى جيت هنا أنا كنت..حطت إيدها ع راسها تتذكر....لمست خدها اللي آلمها ..وإمتلت عيونها دموع لماتذكرت كفه والحكي اللي قاله...

رفعت راسها للباب اللي انفتح ..وشافت ماريا تدخل وفي إيدها صينية أكل..

ماريا:إستيقظتي عزيزتي

ناظرتها لميس بحيره ..

حطت الأكل قدامها وقالت:تفضلي مسيو رعد طلب مني أن أعد لك طعاما مغذيا ..لابد أنك لاتأكلي فأنتي تبدين شاحبه..

ناظرتها لميس بدهشه..وإنسدت نفسها عن الأكل.

لميس:لا أريده

ماريا:لماذا يجب أن تأكلي حتى تستعيدي صحتك

صدت لميس عنها وأبعدت الأكل عنها..

اضطرت ماريا تطلع ..

كانت تحس بقهر منه مسوي نفسه إنه مهتم...

انفتح الباب وشافته يدخل كان لابس بنطلون بيج وقميص أبيض مفتوحه أزاريره اللي فوق

:ليه ماتاكلي

ناظرته بقهروله عين يسألها ولأكأنه سوى شئ:كيفي مابي آكل..

رفع حاجبه:ماأكلتي شئ من الصباح للحين معقوله يعني ماتبين تاكلين

ناظرته بسخريه:من متى الإهتمام هذا أكلت وإلا ماأكلت..

شافته يقرب منها وسند إيده ع برواز السرير وإنحنى ووجهه قريب من وجهها و بسخريه:ومين قال إني مهتم .........الدكتوره تقول لازم تاكلي

...دكتوره...معقوله جت دكتوره ولاحسيت فيها...

انتفضت لما حست بإيده البارده تبعد شعرها عن خدها وتلامس خدها...

رفعت عيونها وشافت نظرته ع
خدها...تعلقت عيونهابعيونه الناعسه وضاعت فيها..مرت لحظات وعيونهم معلقه في
بعض..

أبعد عنها وقال بقوه ونظرته تغيرت ميه وعشرين درجه وصارت شرسه:كلي لك شئ ..ماني ناقص مستشفيات بعد وشغلي يتعطل..

طلع من الغرفه..ولميس إنقههرت منه مره ..
ناظرت في الأكل وقامت وتركته ماتبي منه شئ النذل...

غسلت وجهها وناظرت في خدها وشافت فيه كدمه زرقا خفيفه ..حطت إيدها ع خدها وهي مقهوره..وتسبه داخلها..

****************

:هههههه ياخسارتك ياأمول

دفته من كتفه:حمار إنت غشاش

رفع حاجبه:لا والله خسرانه وتقول غشاش

قامت ورمت يد البلاي ستيشن عليه:آخر مره ألعب معاك ياغشاش

ساره جالسه ع الكنبه ومعاها مجله:مبروك الفوز يسور..
هدا جزات الغرور

ياسرضحك:الله يبارك فيك

أمل رفعت حاجبها:إحلفي عاد

ساره:من اليوم وأنتي تقولين بفوز عليك أنا حريفه وآخرتها خسرتي

كشرت أمل:لأنه غشاش

ياسر:هههه يابنت الحلال إعترفي بالهزيمه

أمل:برضوا غشاش

دخل خالد البيت وشافهم جالسين بالصاله:للحين مانمتوا

أمل:لا

ياسر:تعال إلعب

خالد :لا الوقت متأخر بروح أنام بكره عندي دوام

صعد فوق..

جلست أمل عندالتلفون ودقت رقم بيت عمها..

ساره:مين تحاكين هالحزه

أمل:ريم

ساره:مهبوله إنتي تدقي ع بيتهم هالحزه إفرضي رد عليك واحد من أخوانها وش بيقول عنك داقه في هالليل

سكرت أمل السماعه:أصلا مايردون

قامت ساره :بروح أنام تصبحوا ع خير

تركتهم وصعدت

أمل:رودي ماجا من برى

ياسر:لا ماشفته

أمل:عطني جوالك بدق عليه جوالي فوق

طلع الجوال من جيب بنطلونه وعطاها إياه:خذي

دقت ولا رد عادت الإتصال وعطاها مشغول...

إنفتح الباب ودخل رائد...

شهقت مرتاعه:را ا ا ا ائد

نقزت من مكانها بروعه وراحت له وعيونها ع الدم اللي مالي قميصه:شفيييك...

*************








  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:59 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012