العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ | رَيلآكسَ الرياضه والرجلُ ✿ ، > عالم الرجل - ماركات رجاليةة - ملابس شباب




المواضيع الجديدة في عالم الرجل - ماركات رجاليةة - ملابس شباب


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /02-05-2013   #21 (permalink)

imported_mafcotrade
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 1700
مُشآركاتيَ 0
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






imported_mafcotrade غير متواجد حالياً
افتراضي



فتح عيونه بوسعها بصدمه من جرأتها وكفها و.........

لميس لماحست بدموعها بتخونها قدامه دفته بعيد عنها وسحبت إيدها ودخلت تركض

أمارعد كان واقف مصدوم وبنفس الوقت عصب لأن ماحد مد إيده عليه ولايتجرأ يطالع فيه بنظره والبنت تمد إيدها عليه بجرأه ونظراتها للحين يحس بسهامها

فاردمه وحرارته يحسهابتحرق كل شئ قدامه وهو يتوعد لها وحلف ليربيها بيديه من جديد

********************

من صحت وهي حابسه نفسها في غرفتها كالعاده فطورهاقدامها من جابته الخدامه مالمست منه شئ تطالع بالفراغ اللي قدامها وتفكيرها بشخص واحد بس

كانت تبغى تعرف ليه ماسأل فيها ليه تركها فجأه ليه نساها
وهي عمرهامانسته ليه يعاملها بالطريقه اللي تعذبها

له أيام راجع ولا سأل عنها ولا حتى جا يشوفها ما اشتاق لها مثل ماشتاقت له
ليه يتجاهلها

غمضت عيونها تداري دموعها "ليه تبكين تولين علشانه إنتي خلاص تعودتي ع الوحده والفراغ مو محتاجه لأحد عشتي 17سنه من فتحتي عيونك ع الدنيا وإنتي وحيده ماتعرفي في هالدنياغير نفسك وبس زياد موأول شخص يتخلى عنك تخلى عنك أبوك وأمك قبله اللي المفروض يكونوا هم احن الناس عليك ....

قطع أفكارها دق ع الباب
إنتفضت في مكانها بخوف
موبالعاده أحد يدق عليها الباب الكل يفتح الباب ويدخل بدون مايعطيها إعتبار

قامت تسحب رجولهاللباب وقلبها يدق بسرعه بارتجاف وفتحته......

*************

كانت جالسه بملل وتهزرجلها وعيونها كل شوي تطالع الباب

جالس قريب منهاو ماسك ضحكته ع شكلها عارف من تنتظر:ريم إرحمي رجلك وقومي لها

ريم بضيق :أففف أمس طالعه للصاحبتها ولاشفتها واليوم شوف الساعه كم ولاصحت

عادل:طيب يمكن مانامت إلا متأخر

ريم بحزن وضيق:أحسها صارت تبتعد عني أحسها متعمده تجلس في غرفتها ولاتشوف أحد كله بسبب إختك

عادل عقد حواجبه باستفهام:ليه وش سوت لها

ريم ماحبت تقول إلي له صار والحكي اللي قالوه عنا :يعني ماتعرف إختك ماتتهنى وتنبسط إلا لماتضايق لميس

عادل بتفكير:أنامدري ليه تكرهها مع إني ماشفت لميس محتكه فيها أو قايله لها شئ دايم في حالها وماعليها من أحد

ريم سكتت وهي تغالب رغبتها في إنها تروح تشوفها ماتبغى تتطفل عليها تبغاها تاخذ راحتها

عادل حب يستهبل عليها علشان تطلع نفسها من ضيقتها:أقول ريم بصراحه ماتوقعت إنك بالقوه وقدرتي تمسكين لقافتك شوي ولاتروحين تتلقفي عليها

ناظرته بنص عين:إحلف عاد

عادل :والله أخبرك ماتمسكين لسانك إلا تدخلي نفسك في كل شئ

ريم :أقول قم ضف وجهك عني لاترفع ضغطي ترى مالي خلقك

عادل:أحلى الإخت فيهاضغط

ريم رمت عليه المخده:قوووم مو ناقصتك

ضحك عادل بقوه :هههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههه

ريم:خير إيش اللي يضحك

عادل بضحكه:كيفي أنا أبي أضحك

ريم:أيوه مهبول ماينشره عليك

دخلت بدلع لابسه بيجامه برمودا وبلوزه نص كم وسماعات الآيبود في آذانها تغني مع أغنيتها المفضله وصوت الموسيقى واضح

ريم كشرت :هي إنتي قصري هاللي معك

شالت السماعه من إذنها:إيش

ريم:إرحمي آذانك أربع وعشرين ساعه السماعات في إذنك ياختي حرام عليك تبين خاتمتك تصير ع اغاني

رنا كشرت:وإنتي وش دخلك
يعني يعني ياللي ماتسمعي
موكنك تسمعي

رجعت السماعه في إذنها وطلعت من الصاله

كشرت ريم بحمق ولفت ع عادل معصبه:شفت كيف

عادل بهدوء:ماعليك منها إنتي نصحتيها وسويتي اللي عليك

*************

فتحت عيونهابصدمه وقلبهاتحسه غاص بين ضلوعها

إبتسم بهدوء:كيفك تولين

الحروف ضاعت وتبخرت من عقلها ولسانها تحسه إنشل بلعت ريقها اللي نشف وغمضت عيونهاتهدي قلبها اللي تحسه بيطلع من قوة دقاته
فتحتها وشافته واقف قريب من باب غرفتها
إرتجفت إيدها اللي ماسكه الباب وهي تسمع صوته ونظراته الهاديه متصوبه وراها:ليه ماأكلتي

لفت وجههاتطالع صينية الأكل ورجعت تطالع فيه
وعقلها غاص في دوامة أفكارها"تولين شفيك ليه ماتردي مو هذا زياد اللي تقولي نساكي ولاسأل فيك.هذاهو واقف عند بابك.ردي عليه قولي شئ..لالا هو تخلى عني نساني تركني لماكنت محتاجته
تركني لمرام تحركني مثل ماتبي
تركني لأخوه ينهش فيني و...(غمضت عيونها وجسمها ينتفض لماتذكرت قرب ريان منها وأنفاسه الكريهه تحس فيها لمساته المقززه لها لوماكان فيها هالقوه الضئيله كان ضاعت بين إيديه وإنذبحت)

رمشت عيونها وفاقت من دوامتها ع صوته:تولين ليه ماتردي

حركت الباب بتسكره بس رجله اللي مادها ردت الباب:تولين تعالي أبغى أحاكيك شوي

هزت راسهابلا ودموعهامتحجره في عيونها حست بكرهها له اللي ينتابها أوقات يتفجر داخلها بقوه
رصت قبضتها ع الباب وإنتفض جسمها لماسمعت صوت إختها شافتها واقفه قريب من زياد ونظراتها ترعبها

مرام مقهوره من وجود زياد عند تولين قالت بدلع:زياد

لف زياد وشاف مرام:هلا مرام

مرام تزيد دلع ونعومه:متى جيت بصراحه تفاجأت لما قالت الخدامه إنك هنا تفضل حياك للصاله

زياد حس بغلطته بوقفته عند غرفة تولين لف يطالع باب غرفة تولين اللي بمجرد ما أبعد رجله عن الباب سكرته

ولف للصاله ومرام تلحقه وهي طايره من الفرحه هي وزياد في البيت لوحدهم...
*****************

بعدماصحت من النوم أخذت لهاشاور ولبست بيجامه قطنيه
سودا بأبيض وربطت شعرها
وجلست عند التلفزيون

سمعت جوالها وقامت تدوره لقته في شنطتها طلعته وردت بسرعه:هلا هند

هند:أهلين لموس كيفك

لميس :تمام وإنتي

هند:بخير شكلك توك صاحيه

لميس:أيوه توني صاحيه

هند:ياحليلك أنا صاحيه من الظهر ع نغمات بدور

لميس:ليه

هند:إمممم لميس بكلمك في موضوع

لميس حست بترددها:تفضلي هند أسمعك

هند:أخوي بدر يبغى يخطبك من عمك.......

***************

تقلبت في فراشها بضيق وصوت الدق القوي ع الباب فجر أذانها

قامت معصبه وفتحت الباب بقوه:خيـــــــر

حطت إيدها ع خصرها:تقووووول أمي يالله قومي يالنوامه ياخيش النوم

عصبت منها ومسكتها من طرف بلوزة بيجامتها:إنقلعي عن وجهي لا والله لأقص لسانك اللي شطوله

فكت بلوزتها من إيدها وهي تعدلها:أقول إنقلعي بس ياأم كشه منفوشه روحي عدلي كشتس بس

صرخت فيهابعصبيه:شهيـــــــده إنقلعـــــــي عن وجهي

كشرت بوجهها ولفت عنها وهي تتحلطم

دخلت وسكرت الباب

دخلت للصاله ووقفت وهي متخصره:بنتكم هذي لاعمركم تقولون لي روحي قوميه ماغير تصارخ علي تقل ذابحته

مي:ماصحت

شهد كشرت :لا ماقامت خيش النوم هذي هي وكشتها اللي تقل نافضها كهرب ميتين وعشرين

إنفجروا ضحك وهم يشوفوا سميه وراها فاتحه عيونها باستنكار:نفضوك إن شاءالله بكهرب ماتقومين منه

شهقت شهد فاتحه عيونها:قولي إستغفرالله قولي إستغفرالله

سميه مشت وطنشتها وهي تهاوش:لاعاد تجيبون لي هالمجنونه هذي تصحيني وإلا ترى بقبرها في مكانها

شهد قربت منهاباصرار:قولي إستغفرالله إستغفري

سميه مطنشتهابعناد ولاعطتهاوجه

دخل ماجد :السلام

جلس بعد ماردوا عليه السلام :زوجك رجع للقصيم

مي:أيوه رجع أمس

أم ماجد:ومتى بيرجع

مي :لين يتم نقله وأخوه يلقى لنا بيت هنا وننقله إن شاءالله

سديم:ليه للحين مانقلوه موتقولين خلاص نقلتو هنا

مي:أيوه أدري بس مايقدر ينقل هنالين يخلص شغله هناك

أم ماجد:طيب كان جلستي معاه لين يخلص ولاتتركين زوجك

مي:يمه ماقدر لأنه إحتمال يطول وأنا حامل وأخاف أجلس معاه ثم إذا بغينا نجي يمنعون عني السفر بسبب حملي فقال أخليك عند أهلك أحسن وأريح لي وهو بيجينا كل ويك إند

سميه بفجعه:يعني بقابل هالمجنونه بنتك أكثرمن شهر ليييييييييييييييييييييه

شهد:مالمجنون غيرك ياأم كشه ويالله إستغفري إستغفري

ماجد كتم ضحكته:تستغفر ع إيش

شهد تخصرت:تدعي علي ها موب ع كيفها يالله إستغفري

سميه بعناد:ممارح أستغفر أحسن علشان نفتك من لسانك

شهد لفت ع أمها:يمممممه شوفي إختك

مي:سميه وبعدين معك يعني لازم تحطين عقلك بعقلها

*************

بغرفتها جالسه ع السرير ومعها مناكير تحط في أظافر إيدها وتحكي في الجوال اللي مثبتته بين كتفها وإذنها:إمممم أيوه

:طيب شلون يعني بشوفك وإلا لا

:أفكر

:تفكرين

:حبيبي والله صعبه ماقدر

:يرضيك يعني تعذبيني أبي أشوفك رنو حبيبتي لنا سنتين وإحنانعرف بعض وأحبك وتحبيني وش اللي يمنع إني أشوفك

رنا:بندوري حبيبي إنت عارف إني أحبك وأمووت فيك بس إنت عارف إني ماقدر بس أوعدك إني أحاول

بندر تنهد:أوكي نصبر وش بيدي غير الصبر

************

عيونه مافارقت باب غرفتها وهويسمع سوالف مرام اللي كلهادلع وغنج وكان حاس بتقربها منه كل شوي وحاس بالضيق إنتبه لها وإلتفت وتفاجأ من قربها منه اللي شوي وتلزق فيه وحس بإرتباك من نظرت عيونها اللي كلهاغنج ودلع
واللي زاده ريحة عطرهااللي وصلت لخياشيمه من قوتها

مرام بدلع وهي حاسه بتأثيرنظراتها عليه:زياد

أبعد عيونه عنها وهو وده يقوم من جنبها:أيوه

مرام قربت منه:بــ......

قطع حكيها صوت أبوها وأبعدت عنه

وقف زياد لمادخل أبو مرام وسلم عليه

‏*‏*********
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
>
<
>
<
>
<
>
<
>
>
>
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<










  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-05-2013   #22 (permalink)

imported_mafcotrade
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 1700
مُشآركاتيَ 0
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






imported_mafcotrade غير متواجد حالياً
افتراضي


قافله عليها غرفتها ومتمدده ع السرير من صدمتها هند بخبر رغبة بدر بخطبتها وهي تفكر

ماتنكر إعجابها به وبشخصيته
إبتسمت داخلها وهي تتذكره

صلت صلاة إستخاره وحست بالراحه

طالعت جوالها وهي تفكر إنه زواجها من بدر ببيعدها عن هالبيت وعن رنا ورعد وأم رعد
تبغى ترتاح من العذاب والضيق اللي تحسه

مسكت جوالها ودقت ع هند
أول ماسمعت صوتها سولفت شوي وقالت لها عن موافقتها

حست بالفرحه والراحه وهي تحس بفرحة هند وحماسها:
يـــــا ا ا ا ا ا ا اي وناسه يعني بتصيري زوجة أخووووي وناسه

ضحكت لميس وعيونهاتلمع بفرحه

*************

مر يومين وهي ماشافت رعد من آخرمره شافته فيها لأنه سافر
بدر خطبها من عمها بس للحين ماصارشئ ولا فاتحها عمها بالموضوع

كانت جالسه بالصاله لمادخلت عليهارنا أول ماشافتها جالسه كشرت وجلست عند التلفون دقت رقم وقالت بدلع:أهلين رائد....تمامو وإنت.....سارونه موجوده.....ثانكس.....أهلين ساره كيفك....تمام أبغى رقم ال.....
أخذت ورقه وقلم وسجلت فيه وقامت طالعه من الغرفه

إستغربت من شوي تكلم رائد بدلع وغرور وساره تحاكيها كأنها عبده عندها

دخل عادل وجلس:وين ريم

لميس:فوق اللحين جايه

عادل تربع ع الكنبه:إلا.......

قطع حكيه صوت التلفون قام له ورد:ألو.....أيوه....هههه لمياء....وجع...وش تبغين فيها....طيب أكلتيني....ريم مشغوله...والله....طيب أوك لحظه

مد لها السماعه:لمياء

قامت وأخذت السماعه:هالو

جاها صوتها بنرفزه:اللحين إنتي جالسه عنده ليه مارديتي وفكيتيني منه

ضحكت:سبقني

لمياء:لا عاد يرفع السماعه ثاني مره

لميس:أوك

لمياء:حتى نساني إيش كنت بقول إممممم..أيوه قولي لخالتي أم رعد إن مامي تبغى السواق وإممم ويكون أحسن لو أرسلت ياسر لأنه حليو

لميس ضحكت:خالتي قالت كذا

لمياء:ههههه لا طبعا أنا

لميس:أوك

لمياء:بايو وسلمي ع الدوبه ريم

سكرت منه وراحت لجناح أم رعد

دقت الباب وسمعت صوتها:أيوه

لميس متوتره أول مره تجيها ع جناحها:أ ..لميس

فتحت الباب وطلت منه واقفه :نعم

لميس:عمتى حصه تبغى السواق ياسر يجيها ع البيت

قالت بدون نفس:روحي قوليله

وسكرت الباب في وجهها عقدت حواجبها بضيق وراحت تنادي الخدامه خبرتها وراحت للصاله

شافت عادل شبه منسدح ع الكنبه ونايم

راحت له تصحيه:عادل

عقد حواجبه وفتح عيونه قام وهو يتمغط بتعب وطلع من الصاله

دخلت ريم وواضح إنها معصبه

لميس:شفيك

ريم وشكلها فايره:الحمار عبدالله

لميس إستغربت:شفيه

ريم بعصبيه:دق علي قليل الأدب
مدري من عطاه رقمي

لميس:طيب وش قال

ريم:ماعطيته وجه قطعت الخط في وجهه

لميس ضحكت:ههههه لا ماشاءالله وريتيه الRED EYES

ريم:الله ياخذه ناشبلي في بلعومي

لميس بخبث:he loves you

ريم بقرف:حبته القرادة قولي آمين..أنا يالله متحمله إخته يجيلي هوبعد

:مين

ريم تغير وجهها ومسكت قلبها لماشافت فيصل لايكون سمعها

ريم إرتبكت:مـ ماحد

فيصل بشك:إمممم طيب..وين الوالده

ريم :فوق

طلع من الصاله وريم مسكت قلبهابخوف:يمــــه الحمدلله ماسمعنا

لميس:أحسها شك في شئ

ريم خافت:لا لا إن شاءالله....ياربي فيصل دايم يجي في الأوقات الحرجه ولابعد شكله يدخل إذنه قبله

لميس:ههههههه

*********

دخلت عليه كالعاده بغيرإستئذان وشافته واقف عن المرايه يتعطر لابس بنطلون جينز أزرق فاتح وتيشرت بأكمام طويله أبيض فوقه بلوزه خفيفه خضرا نص كم عليها رسمات متداخله بالأبيض

إتكت ع زاوية الباب رافعه حاجبها:ع وين ياكاشخ

سحب كابه الأبيض وجواله ومشى بيطلع وقف لماصار جنبها ومسكها من إذنها بقوه:أولا كم مره قلت لك دقي الباب قبل تدخلي ثانيا مالك دخل

تركها ونزل وهو يلبس كابه

أمل مسكت إذنها اللي آلمتها وصرخت:متوحـــش

مشت لغرفتها ودخلت شافت ساره مطلعه إكسسواراتها وتدورفيها

تخصرت:خيــر خيــــر وش قاعده تسوين بغرفتي وبغراضي

ساره وعيونها ع الإكسسوار طلعت منها سلسال ذهبي :أيوه هذا اللي أبغاه بلبسه لعزيمة مي

أمل شهقت لماتذكرت العزيمه:أيوه صح ماعندي شئ ألبسه

ساره تأشر ع دولابها:ودولابك هذا اللي يالله يتسكر قايلك لاتلبسي مني شئ

أمل جلست ع السرير متربعه:أفففف مافيه شئ أحسه حلو أبغى أشتري شئ جديد

ساره فتحت الدولاب تدور فيه بين الملابس:مافيه وقت بكره العزيمه ...إممممم.أيوه هذا

طلعت بنطلون جينز ماركت لوكست عليه سترات خفيفه ورديه ومعاه بلوزه ورديه حلوه

ساره:هذا حلو شرايك
ماشفته عليك ابدا

أمل تناظراللبس:إممم حلو

ساره:خلاص إلبسيه بكره مره جنان بيطلع عليك

أمل:وإنتي وش راح تلبسي

ساره:فستاني الذهبي حق عزيمة صاحبتي منار

أمل:أيوه هذاك حلو

***********

مسك جواله ودق وعيونه ع الطريق

سمع صوتها الناعم:هلا حبيبي

إبتسم:هلا فيك قلبي...ها فروحه وصلتي

فرح:لا أنا في الطريق لسى

إبتسم وهويركن السياره قدام مطعم راقي:أوك أنا وصلت اللحين لاتتأخري

سكر منها ونزل سحب الكيس ودخل

جلس ينتظرها وهو يلعب في جوالها شم ريحة عطر نسائي قويه ورفع راسه شافها قدامه

قام واقف:هلا والله هلا

صافحته بدلع:هلا فيك حياتي

جلست معاه وشالت الغطا عن وجهها و ع فمها إبتسامة غنج

إبتسم وغمز لها:آ آ آه ياقلبي كل ماأشوفك تحلوي أكثر

ضحكت بدلع:رودي

رائد:عيونه وقلبه

فرح وقلبها يرقص فرحه:إممم بنظل كذا جالسين مارح تطلب لنا شئ

رائد:آمري تدللي

فرح:إممم أبغى ع ذوقك

بعد ماطلب مد لها كيس أحمر:تفضلي قلبي

فرح تناظر الكيس بفرحه :إيش

رائد غمز لها:هديه بسيطه لعيونك

أخذت الكيس وطلعت العلبه الحمرا المخمل اللي فيه فتحتها وفتحت عيونها بفرحه و إنبهار:وا ا او مرره حلو

رفعت سلسال ذهبي محفور عليه حرف ال‎ Rو الF

رائد بابتسامه:عجبك

فرح:مرره حلو ثانكس حبيبي

رائد:حاضرين للحلوين

************

واقفه في الحديقه عند النافوره تطالع صورتها ع سطح المويه وتفكر بأبوها اللي عرفت إنه جاي من أيام وللحين مافكر يشوفها أو يسأل عنها

تذكر صوت ضحكته الثقيله مع مرام وزياد وريان في الصاله لماسمعت أصواتهم

تذكر إنهابكت ذيك الليله لين مل منها البكا

تحس بسهام تخترق قلبها وتحرقها بمجرد ماتتذكر إنه مافكر فيها ولا كأنهابنته تذكر ضحكاته مع مرام وتتمنى لو تكون في مكانها تبغى تحس بإن عندها أب يخاف عليها يسأل عنها يضمها لصدره ويحتويها

ليه يكرهها...ليه مايبيها... ليه مايحس فيها...ليه تحس إنها عاله عليه حتى لو إنه ينكر وجودها ولا يشوفها....ليه عايشه حياتها كذا لا أب لا أم لا إخت لا أخ
الموت أرحم لها من وحدتها

قطعت أفكارها لماشافت صورته قدامها ع سطح المويه

لفت مصدومه ناظره بعيون متسعه

إبتسم:آخيرا شفتك....كيفك تولين

رجعت ع ورى ومشت بتروح بس وقفت لمامسكها من إيدها:تولين لحظه

سحبت إيدها منه بخوف ونزلت راسها وهي تضم إيدها :و..وش تبغى

إستغرب من خوفها الغير طبيعي منه والواضح من صوتها:تولين أبغى أحكي معاك..ليه تتهربي

تولين ساكته وتناظر الأرض

قرب منها ورجعت ع ورى

ناظرها:إجلسي

التفتت يمينها ويسارها وكأنها خايفه من شئ:مـ ما....

عقد حواجبه بضيق:ليه خايفه إجلسي بس بحاكيك شوي

جلست متردده:قول بسرعه

جلس قدامها وسكت شوي:أدري إنك زعلانه لأني ماجيت أشوفك لماسافرت أو حاكيتك...

رفعت راسها تناظره وقاطعته:مولازم تبرر أو تقول شئ أنت مو أول شخص يتخلى عني
قبلك كثير

قامت من مكانها لماخافت تخونهادموعها بس هو مسكها ولفها له:تولين إسمعيني

تولين:صدقني مومهم اللي بتقوله لأنه مابغير شئ

زياد إبتسم بحنان :طيب إجلسي معاي

سحبت يدها من إيده:لا هذا مو مكاني أنا مكاني فوق بغرفتي

زياد آلمه قلبه عليها ومسك يدها:لا تعالي

:زيــــــــــاد

تجمدت في مكانها لماسمعت صوته اللي ياما تمنت تسمعه وياما خوفها

قرب منهم:إنتي وش قاعده تسوين هنا

ماقدرت ترفع راسها من الخوف

زياد:خالي..

أبو مرام التفت لزياد بعصبيه:بس ولا كلمه وحسابي معاك بعدين

سحب تولين من إيدها ودخلها داخل

وقف ووقفها معاه وهي منكمشه ع نفسها بخوف

أبومرام بعصبيه:إيـــــش مطلعك من غرفتك هــــا أنا ماقلت ماتطلعي منها إلا ع قبرك

رفعت راسها ودموعها مغرقه عيونها تناظره بألم وخوف

صرخ فيها:نزلـــــي عينك

نزلت عيونها وهي مرتعبه

جت مرام تتمخطر في مشيتها وطارت من الفرحه لما شافت اللي يصير وحبت تزيد العيار شوي:بابا ترى هذي مو أول مره تطلع منها كم مره طلعت وهي تتمشى في البيت الحمد لله ماشافها أحد وسأل من تكون ساعتها مابعرف إيش بقول وراح يعرفوا السالفه ومن تكون والمشكله إني لما أقول لها ترجع لغرفتها تخانقني

تولين ماحست إلا هي طايره ومرميه ع الأرض وخدها يحرقها من قوة الكف
وهي تناظر أبوها مصدومه

أبومرام رفسها ع رجلها:إنتـــــي بتفضحينـــــي بتجيبي لي الفضيحه مو هذا اللي تبغاه أمك والله لو أشوفك معتبه باب غرفتك وإلا مطوله لسانك ع مرومه لا أقصه لك وأرميك للكلاب ياكلبه
إنقلعـــــي عن وجهـــــي

قامت بسرعه وهي تتألم وألم قلبها أكبر وصوت شهقاتها مسموع

إبتسمت مرام بنصر كانت مقهوره لماشافت زياد قريب من تولين وماسك إيدها قلبها إشتعل كره وغيره

*************

كانت واقفه في مكان شايفته قبل ومظلم بشده

سمعت صرخات وميزتها بسرعه لفت تدور مصدره
تلفتت حولها وهي تسمع الأصوات تعلى

صرخت ببكا:مـــــامـــــا....رامــــــــــي وينكـــــم

ركضت وركضت وهي تضارح باسم رامي وأمها

طاحت ع الأرض ورفعت راسها شافت المكان كله يحترق وظلال أشخاص داخله

شافت رامي يحترق قدامها وقامت تركض له:لا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا

كانت كلماتقترب يبتعد عنها
شافته يمد إيده لها وهو يصرخ
باسمها

صرخت بجنون وهي تركض ومو قادره توصل له

صرخت بأعلى صوتها لماشافته يختفي من قدامها:رامــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــي

فزت من النوم وقلبها يدق بقوه والعرق يتصبب من جبينها وحرارة جسمها ترتفع
نزلت دموعها وضمت لحافها وهي تبكي بقوه

تعوذت من إبليس بين شهقاتها وقامت من السرير طلعت من غرفتها

وما حست بنفسها إلا وهي نازله تحت وجالسه في ع الصوفا في الصاله وفاتحه الأبجوره ضامه رجولها لصدرها وصرخات رامي تتردد في راسها

حست ببروده تخترق عظامها كانت لابسه بيجامه حمرا نص كم خفيفه ضمت المخده لها

سمعت صوت باب المدخل ينفتح ويتسكر وخطوات خفيفه

تركزت عيونها ع الباب بخوف

شافت ظلال شخص واقف ع باب الصاله وفتح النور

غمضت عيونها وسمعت صوته :لميس

فتحت عيونها بصدمه وشافت رعد قدامها ومعه شنطة لابتوب

كان لابس بنطلون جينز أسود وقميص أبيض عليه جاكيت رسمي أسود

رعد:ليه صاحيه هالوقت

نزلت رجولها من ع الكنبه وقامت مشت بتطلع بس كان ساد الطريق قدامها
قالت بدون ماتطالعه:بمر

رعد بسخريه:مافيه الحمد لله ع السلامه...وإلا قطعت مكالماتك عليك

رفعت راسها تناظره بحده:حقير

ومرت تمشي من عنده قطع طريقها ووقف قدامها
وقال بسخريه:ماأظن فيه حقاره مثل حقارتك

حست بنار تغلي داخلها وتبي تطفيها بأي طريقه قالت بعصبيه:لا فيه إنت أحقر ماخلق ربي..إبعـــــد عن طريقي يانذل

مسك إيدها بخشونه وقال من بين أسنانه:إن سمعتك تعيدي ألفاظك هذي علي بقص لسانك لك..فاهمـــــه ولا تظني إني نسيت الكف لا ا ا اوبتدفعين ثمنه غالي لأن ماعاش إلي يرفع إيده ع رعد

ترك إيدها:خليك فاهمه حكي زين

وطلع فوق

صرخت فيه:أعلــى مافي خيلك أركبه ماخوفتنـــــي

وقف ع الدرج ولف وإبتسم بسخريه ورفع حاجبه بثقه:بتشوفي بنفسك رعد وش يقدر يسوي

وطلع فوق .جلست ع أقرب كنبه وحست بخوف من حكيه وثقته بنفسه

************

:لاا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا

:و و و و و و وجع وش هالصراخ

طلعت من الغرفه تركض:ما ا ا ا ا اجد

ماجد رفع حاجبه:لا والله أصغر عيالك تناديني ماجد كذا حاف ماكأني خالك......وبعدين وش هالصراخ ع هالليل

تخبت وراه:شوف إختك هالدبيه مابي أنام غصب هو
مو ع كيفها تنومني غصب

طلعت سميه من الغرفه معصبه:إلا ا ا ع كيفي شوفي كم الساعه اللحين وإنتي مانمتي ولا خليتي خلق الله يناموا

ماجد رفع حاجبه لماشاف مي واقفه عند باب الغرفه واشر ع شهد وراه:شكلنا إخوانها مو أخوالها مافيه إحترام أبد ولابعد متخبيه وراي

التفت لها وشافهاتناظره ببرائه وتبتسم بدلع:خالو شوف خالتو بتنومني غصب

رفع حاجبه ماسك ضحكته:لا والله إحلفي

شهد:والله

سميه:ماجد فكنا منها هالمجنونه ماحنا قادرين ننام من لسانها(وشوي تبكي)حرام والله بكره عندنا عزيمه واحنا مانمنا للحين

ماجد رحمها ولف لشهد وبعصبيه:شهـــــد روحي نامي
أحسن لك

بعدت عنه ووقفت بعيد متخصره:لاا ا ا ا والله تعال إضربني بعد(حطت أصبعها ع راسها)أنا كيـــــفي أنام متى مابغيت ماحد له دخل بي

فتح عيونه مصدوم من لسانها:بنـــــت إيش هالأسلوب ترى بقص لسانك لك

طلعت لسانها لها وراحت للغرفه

ماجد لف ع إخته مي:إنتي متأكده إن هذي بنتك

مي رفعت كتوفها يعني وش أسوي
وراحت للغرفه

سميه تأففت ودخلت غرفتها

*************

صحت الظهر وأخذت شورسريع لبست جلابيه مغربيه روعه وناعمه ورفعت شعرها بطوق

طلعت من غرفتها وقابلت عادل عند الدرج وشكله توه صاحي منا النوم وكشته طايره
عادل وكله نوم:صباحك خير

لميس ضحكت:صباح النور

عادل ينزل الدرج:الحمدلله والشكر ليه الضحك

نزلت وراه وهي تضحك ع شكله

دخلوا للصاله وريم أول ماشافت عادل وكشته إنفجرت ضحك:هههههههههه عدول شفيها كشتك طايره

عادل لمس شعره:نسيت

ريم:ههههه شكلك توووحفه اصبر خلني أصورك

طلعت جوالها وصورته

عادل راح لها:عطيني الجوال

ريم خبته ورى ظهرها:لا

عادل:ريموووه إقصري الشر وعطيني إياه

ريم بعناد:مابي

فيصل:هههههه خلها والله لو هي مصوره توم كروز

عادل:يخســـــي توم يصير مثلي

رنا:يا ا ا ا اي ع الثقه..إنت روح شوف شكلك في المرايه وشوف توم كروز وطلع الفوارق العشره

عادل:إنطمي عاد ماتحكى إلا شمس

رنا شهقت:نعـــــم

عادل:نعامه ترفسك

الكل:هههههههههههه

رنا انقهرت:يمـــــه شوفي ولدك

أم رعد:خلاص عاد

:السلام عليكم

ريم شهقت فزت قايمه:رعـــــد

راحت له وضمته:الحمدلله ع السلامه

أبعد عنها:الله يسلمك

سلم ع أمه وإخوانه متجاهل لميس

ريم:متى جيت

رعد ناظرلميس:أمس الساعه ثنتين

ناظرته لميس من فوق لتحت بغرور وصدت وجهها عنه

رنا:جبت اللي طلبته

رعد:لا

رنا:لييييه

رعد ناظرها بنظرات:كذا

رنا:وليه هالنظرات

رفع حواجبه:أي نظرات

رنا:شكل السفره ضاربه راسك

ريم :أففف.أقول رعودي شخبار السفره والشغل

رعد إبتسم:تمام

فيصل:هههههه والله تطورات رعد مايزعل ع رعودي

رعدبغيضه:ريامي غير

ريم:ويـــــي ياناس ويلوموني في حبه

فيصل:هـــــي اعقلي وجع والله لو هو زوجك

ريم قامت وجلست جنب وباسته ع خده

ريم:غيران

رعد إبتسم ع حركة ريم

فيصل بقرف:ووووع أغار.أقول ضفي وجهك بس

قامت لميس لمادق جوالها وطلعت للحديقه ونظرات رعد ورنا تلاحقها.......

*************


<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<
>
<








  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-05-2013   #23 (permalink)

imported_mafcotrade
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 1700
مُشآركاتيَ 0
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






imported_mafcotrade غير متواجد حالياً
افتراضي


طلعت للحديقه وهي ترد ع الجوال:هالو

هند وصوتها واضح فيه الفرحه:هـــــاي ميسو كيفك؟

ضحكت لميس:هاي تمامi‎'m fineوأنتي

هند:تمامو (ضحكت)يسلمون عليك بعض الناس

لميس حمر وجهها بخجل لماعرفت من تقصد:إعقلي

هند بضحكه:وش أسوي فيه مجنني يقول ليه للحين مارد عمك

لميس تفكر:مسافر

هند:متى بيرجع

لميس:i dont know

سكتت وإبتسمت لماشافت رغد تمشي في الحديقه وقفلت من هند وهي رايحه لها:رغـــــوده

سلمت عليها ودخلت معاها للصاله

جت الخدامه وأخذت أغراضها منها

سلمت ع إخوانها وجلست

سولفوا معاها شوي وطلعوا

ريم تناظر بطن رغد:رغد إنتي متى ولادتك

رغد حطت إيدها ع بطنها البارز شوي:لسى باقي كثير

لميس:الله يعينك

ريم:شريت شئ له

رغد:لا لسى

ريم:لازم نروح للسوق نشتري له.. بعدين تثقلين ولاتقدرين تروحين .. أنا مره متحمسه له ودي نروح بكره تكفون

رغد:خلاص إن شاءالله

ريم:أيوه صح...إيش الأغراض اللي جايبتها معاك

رغد:لبسي بلبس عندكم للعزيمه وإحتمال أروح معاكم

ريم:ليه؟غريبه

رغد:عمر عنده إجتماع اليوم ومارح يقدر يوصلني

ريم تناظر ساعتها:مو كأن جويل تأخرت

رغد:دقي عليها

رفعت جوالها ودقت
خبرتها إنها عند البوابه

**************

في بيت أبوماجد الكل مختبص ويتجهز للعزيمه وطبعا صرخات شهد تخترق المكان بإعتراضاتها الدائمه

:ما ا ا ا ا ا ا ا ابـــــي ما ا ا ا ا ابي

مي معصبه:وبعديـــــن معاك إنتي إلبسي اللي طلعته لك ولا تجننينـــــي

رمت شهد الملابس بعناد:مابيـــــه موب حلو و و وع

حطت إيديها ع راسها بضيق من بنتها:شهد خلاص لاتخليني أدق ع أبوك يجي ياخذك معه تراك صدعتي راسي

راحت شهد للدولاب وفتحته مطنشه حكي أمها:أوريك وش أبي

طلعت فستان أبيض منفوش :هذا

فتحت عيونها بصدمه وراسها بينفجر من بنتها:إنتيـيـيـي را ا ا ا ا ايحه زواج علشان تلبسيييينه

شهد ضمت الفستان لصدرها وصرخت وفيها البكا:ما ا ا ا ابي ما ا ا ابي أبي ألبسه أبي البسه

مي شوي تبكي من بنتها :وبعدين وبعدين معاك
أنا أقوم أطلع أحسن وخليك أحسن كل البنات يضحكون عليك

طلعت وتركتها وقفت شهد قدام المرايه تمسح دموعها فرحانه وبدت تبدا مهمة اللبس ع كيفها مثل ماتبغى

دخلت ع سميه بغرفتها معصبه من بنتها اللي إذا بغت شئ لازم تسويه

سميه واقفه قدام المرايه تعدل لبسها:إيش فيك إنتي وبنتك اللي فجرت آذاننا بصراخها

مي جلست وفتحت شنطة المكياج حقت سميه:الله يهديهابس صدعت راسي لازم اللي تبيه تسويه ذبحتني

سميه رفعت حاجبها:إنتي اللي مدلعتها لين ماصاريهمها أحد

مي توزع كريم الأساس في وجهها:مو أنا أبوها اللي لو قالت أبغى القمرجابه لها

دخلت سديم الغرفه:بنات شرايكم حلو

مي رفعت راسها تناظر فستانها:حلو

سديم تناظر شعرها في المرايه:شرايكم أترك شعري مفكوك وإلا أرفعه

مي:سويه ستريت

سميه:أيوه صح إنتي دايم شعرك كيرلي غيري شوي...(سحبت كرسي التسريحه لها)تعالي تعالي أسويه لك

******

جالسه ع الكرسي قدام المرايه تناظر شعرها اللي قاعده تسرحه لها الكوفير سمعت جوالها يدق وأشرت للخدامه تجيبه لها أخذته وشافت المتصل

حطت مشغول وأرسلت له رساله(بندوري حبيبي أنا مشغوله اللحين مارح أقدر أرد عليك بس راح أتصل فيك الليله أوك قلبي)

حطت الجوال جنبها ورفعت عيونهاللكوفير بغرور وصرامه:لورا بسرعه حركي يدك أففف

هزت راسها لورا وهي متضايقه من عجرفت رنا عليها وغرورها

***************

قرا الرساله وأبتسم وأرسل لها رساله

:أقول يالحبيب وين رحت

حط جواله ع الطاوله بعد ماأرسل وتسند ع وراه:معاك

:وش صار ع بنت مشاري ال...
للحين ناوي تكمل اللي ناويه

رفع جاجبه بإصرار:طبعا وقريب بيصير

ناظره بتفحص:أخاف إنك حبيتها وطحت بغرامها

ضحك بسخريه:الأشكال هذي ماتنحب أنا بس بسوي اللي براسي وأرتاح وأرد لأخوانها الأنذال الصاع صاعين ع
اللي سووه فيني هههههه

ناظره:للحين تذكر ترى مر سنتين ع اللي صار

بندر وعيونه تشع غضب وقهر وإصرار:والله لأعلمهم من أكون لأخليهم مايقدروا يناظروا في وجهي لأخليهم يبوسوا راسي ورجلي بعد

:لا تنسى هم عيال من هذولا عيال مشاري ال....وإنت عارف من مشاري وعياله وخصوصا رعد تراها موهين

بندر رفع حاجبه:لا عارف مين يكونوا ومايهمني لامشاري ولا رعد أهم شئ عندي إني أنزل روسهم في التراب واكسر خشم فيصل اللي رافعه علي

:يابن الحلال تراني حذرتك إنت ناسي اللي سواه رعد في سلمان

بندر:لامانسيت..ولانسيت اللي سووه فيني ......

************

في بيت أبوماجد

نزلت من الدرج تتمخطر في مشيتها ودخلت للصاله

شهقت مي لماشافتها وقامت بسرعه سحبتها معاها برى الصاله

وقفت وهي ماسكتها من إيدها :الله يفشششل إبليسك إنتي وش مسويه في نفسك

ناظرت شهد فستانها الابيض:وش فيه

مي طلعت منديل بتمسح فيه الروج الأحمر اللي حاطته شهد وطالع من أطراف شفاتها:وهالروج اللي موسخه خشتك فيه وشو ها

أبعدت شهد عن إيد أمها:لا لاتمسحينه تعبت وأنا أحطه وآخر شي تمسحينه

مي طيرت عيونها لما انتبة للكحل اللي داعجه عيونها فيه:كحـــــل روحي إغسلي وجهك اللحين الله يفشلك

شهد حاست شفاتها المصبوغه بأحمر بعناد:ما ا ابي كيفي هذاتس حاطة منه وراه ماتمسحينه إنتي بعد

مي:تقارنين نفسك فيني أنا حرمه كبيره وإنتي بزر عيب تحطين

شهد ضربت برجلها الأرض:ما ا ا ابي مارح أمسحه إذا مسحتي حقتس مسحت حقي

قامت مي عنها ماهي قادره تتفاهم مع هالبنت ودخلت

راحت شهد عند البنات ودخلت وعيونها تدور الوجه الجديد بينهم

سكتوا البنات لماشافوها وإنفجرت سميه وأمل ضحك لماشافوها

سديم:شهـهـهـهـد ووجع روحي إمسحي اللي في وجهك

تفشلت من ضحكهم عليها بس ناظرتها بحقران ووقفت نظراتها ع لميس اللي ماسكه ضحكتها

شهقت:إنتـــــي لميـــــس

ناظرتها باستغراب وقالت:أيوه

راحت تسلم عليها:أنا شهوده بنت مي

إبتسمت لميس:هلا شهد

جلست شهد وحاولت تحط رجل ع رجل بس ماعرفت وتربعت

ناظرتها سميه: خير خير وش مجلسك عند الكبار روحي إلعبي مع ريناد وياسر

شهد:وش دخلتس كيفي ماأبي ألعب مع بزارين

أمل:لا يالكبيره

ناظرتها بعناد:غصبن عنتس

دخلت دلال معها كاس عصير وناظرت شهد :بسسم الله الحمن الرحين

ناظرتها شهد:خير شايفتن جني

رفعت حاجبها دلال :إيه جني

دخلت رنا وناظرت شهد بقرف وجلست مع دلال

***********

عند الرجال

دخل رائد بعد ماكان يحاكي فرح في الحديقه وجلس جنب فيصل

فيصل:وش فيك طلعت

رائد إبتسم:جاني إتصال مهم

عادل:إلا وحدة من هالبنات اللي مطيحهن في غرامه

رائد بغرور:وش أسوي إذا أنا حلو ومزيون والبنات يلاحقوني

عادل :إمحق إلا منغشين فيك
مطافيق

فيصل:ومبسوط إنت ووجهك
ياخي متى بتترك هالحركات هذي عنك

رائد ضحك:بدينا

عادل:وين باقي الشباب

رائد:قوموا نروح لهم

طلعوا برى وشافوا عبدالله يحكي في الجوال وبعيدعنه واقفين ماجد وخالد ورعد
راحوا لهم وانضموا لهم

رائد تخبى ورى فيصل لماشاف شهد طالعه:يممه وش هالكائن اللي جاي

فيصل حط إيده ع فمه يكتم ضحكته

رعد عقد حواجبه لماشافها وكبح إبتسامته

ناداها خالد مستانس عليها:تعالي تعالي ياحلوه إنتي

جتهم تمشي بدلع ووقفت عندهم:ننننعم

ماجد مانتبه لها ولماسمع صوتها التفت وتوسعت عيونها بعدم تصديق:وش مسويه إنتي

ماقدر عادل وانفجر ضحك ولف وجهه

عقدت حواجبها وتخصرت :وششش سويييت

ماجد:إنقلعي غسلي وجهك

رائد يهمس لفيصل:من ذي ماشاءالله اللي غطت ع نانسي

ضحك فيصل:هذي شهد

ماجد:سلمي ع خالك رعد وروحي غسلي وجهك

ناظرت شهد رعد وقربت منه سلمت عليه وراحت داخل

***********

طلعوا للسوق بعد حنت وزن ريم ع لميس ورغد إلابتشتري للبيبي لبس من اللحين كانت مره متحمسه

وقفوا عند محل دخلته ريم ورغد ولميس وقفوا ينتظرونها

صادفوا رعد ونادته رغد

رعد:رغد شعندكم

رغد:إختك ريم وحنتها

إبتسم لماعرف :هههه من اللحين

طلعت ريم من المحل :رعد

رعد يطالع الأكياس اللي معاها:الله كل هذا ع كذا يارغد مايحتاج تشتري شئ

رغد:أكيد

لميس لمحت شخص كأنهاتعرفه"يو و و و هذا بدر"

رعد لاحظ لميس والتفت يشوف وش تطالع شاف بدر وحس بنيران تشتعل داخله

قرب من لميس ورغد وريم مشغولات يطالعون اللي في الأكياس

حست لميس بأحد يقرب منها والتفتت شافت رعد بوجهها رجعت ع ورى تلقائي

وخافت لماشافت نظراته الحاده لها "يووو شكله شافني أطالع بدر....وأناليه خايفه منه بالطقاق اللي يطقه هذا بيصير خطيبي"إبتسمت داخلها ع الكلمه ونظراتها غصب راحت لبدر

كان بيحكي بس قطعت عليهم ريم:يالله نمشي

مشوا ولميس حمدت ربها إنهم مشوا لا يحسوا بشئ

***************

كانوا عندهم أم ماجد وبناتها

البنات كانوا جالسين برى في الحديقه من جهة المسبح يسولفوا

جت عندهم مي وجلست معاهم

سميه:بنات شرايكم بكره نطلع للملاهي

ريم:أيوه صح من زمان مارحنا

سديم:أوك نتفق مع البنات ونطلع

طلعت سميه جوالها:ميسو جوالك معاك

لميس:لا بغرفتي..

سميه :أبغى ملاحظات حلوه

قامت لميس:بروح أجيبه

راحت غرفتها وأخذت الجوال معاها نزلت

طلعت من الباب وانصدمت لماشافت الشباب برى رجعت ع ورى بسرعه

رائد بعفويه :الله هالقمر هذا يقربلي

رعد عصصب:رائـــــد استح ع وجهك

رائد بمزح:وشو أقول الحق

دخل رعد داخل معصب وشاف لميس واقفه وحاطه إيدها ع قلبها

رعد زادت غضبه:لميـــــس

شهقت من صوته اللي فزعها

************








  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-05-2013   #24 (permalink)

imported_mafcotrade
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 1700
مُشآركاتيَ 0
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






imported_mafcotrade غير متواجد حالياً
افتراضي



قرب منها وعيونه العسليه تشع غضب تكلم وهو راص ع أسنانه يكتم غضبه:حططي شئ ع راسك لما يكون عندنا أحد ولا تدخلي وتخرجي ع كيفك ...ماله داعي ترزي نفسك ع كل من هب ودب لأن مستحيييييل يفكرفيك أحد ..فالزمي حدودك أحسن لك إنتي في بيت محترم فاحترمي اللي فيه..

كانت تسمع سمومه اللي ينفثها عليها وتحرقها وهي مصدومه...ماكان قصدها شئ من اللي يقوله ولاعمرها فكرت فيه ولاجا ع بالها ..

غمضت عيونها لماسمعت ضربت الباب بقوه خلفه ...

فتحت عيونها ع صوت رغد:لميس ليه واقفه

إبتسمت:مافي شئ بس الشباب برى وأنا بطلع.. وأنتظرهم يروحوا

رغد راحت للباب وفتحته وطلت من فتحته:مافيه أحد شكلهم طلعوا...تعالي نطلع

*****************

من ذاك اليوم اللي تفتحت فيه جروحها ونزفت ضعفها ووحدتها وكره الكل لها ...ماخرجت من غرفتها ولا طل أحد عليها كالعاده...

ناظرت صينية الأكل اللي قدامها ونفسها مسدوده عن الأكل...
شالتها وفتحت باب غرفتها وطلعتها فوق الطاوله اللي جنب بابها...

سمعت أصوات غريبه تنبعث من الدور التحتي ...راحت للدرابزين وطلت من عنده
ماشافت شئ والأصوات لسى تسمعها ميزت الأصوات وكانت أصوات أنثويه وضحك

فجـــــأه ...

طلعوا عليها ثلاث بنات منهم إختها مرام شافوها وبعدت بسرعه وهي خايفه

إبتسموا بخبث وهم يناظروا بعض ع الفكره الخبيثه اللي تشاركوا التفكيرفيها...

صعدت مرام فوق عندها وع فمها ابتسامه خبيثه وشافتها واقفه عند غرفتها ولماشافتها انكمشت ع نفسهابخوف

راحت لها ومسكت يدها وسحبتها معاها لتحت..

كانت تمشي معاها مجبره وموحاسه بشئ غيرالرعب اللي تملكها لدرجة إنها ماقاومت ولاتكلمت لسانها لصق في سقف فمها ... زاد خوفها لماشافت صاحبات إختها يضحكوا بخباثه وقربت منها وحده فيهم...

مسكت طرف قميصها الكحلي الطويل بقرف وإشمئزاز:هذي هي تولين...عن جد عن جد بيئه
مررره شكلهاold fashion

ضحكوا بشماته وقربت منها الثانيه تتأملها من إصبع رجلها لشعرها اللي لامته بربطه بقرف وكأنها بضاعه فاسده قدامها

سحبت ربطة شعرها وإنتثر شعرها الواصل لنص فخذها بحيويه كان شكله روعه وأبهرهم لدرجة القهر والغيره

طلعت مرام مقص لماشافت صاحباتها مبهورات بشعر تولين
وبحركه سريعـــــه قصتـــــه وطـــــاح شعرها ع الأرض والكل إنصـــــدم

إنقهرت مرام لما أخطأت ماقصته كله وصل لين تحت كتفها بشوي لأنها أسرعت قبل تنتبه لهاتولين

أماتولين كانت واقفه مصدومه تطالع شعرها اللي إنتثر ع الأرض كانت دموعها متحجره في عيونها غصاتها خانقتها خنق
مافيه أقسى من شعور الذل والإهانه

كانت تسمع ضحكاتهم المستهتره فيها...كلماتهم اللي تقتل قبل تجرح ...

وهي واقفه قدامهم وجامده في مكانها لاهي قادره تبعد عنهم ولا توقفهم عند حدهم..

الضعف والخوف اللي زرعوه فيها من صغرها وكبر معاها وكل دقيقه يكبر ويملكها هو المتحكم فيها

شهقت وإنقتلت كل ذرة إحساس فيها....روحها ذابت وحرقت كل مافيها لماسمعت اللي قالوه

هذي بنت ### مالها أصل هذي نتيجة #### أمها......

هذي بنت###مالها أصل
هذي نتيجة####أمها.....

هذي بنت###مالها أصل
هذي نتيجة####أمها.....

مسكتها مرام من شعرها ورمتها ع الأرض وهي لازالت ماسكه شعرها داستها برجلها وصاحباتها ضحكهم مالي الجو ورجولهم دايستها بكل إحتقار وذل

قربت مرام المقص من شعر تولين بتقصه هالمره كله

شهقت تولين وهي تتمنى الموت ولا إحساس الذل والتحقير اللي يقتلها قتل وهي تشوف رجولهم دايستها بقوه وعيونها متعلقه بالمقص طلع صوتها المخنوق:لاااااا

ضحكت مرام ورفستها برجلهابقوه وهي تسحب شعرها للمقص

:مــــــــــــــــــــــــــــــرا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ام

*****************

كانت تتمشى في الحديقه لابسه بنطلون أسود وبلوزه طويله بربري
ولامه شعرها بشباصه

الجو كان مرره روووعه جنان منظر الحدائق اللي برى جذا ا اب

راحت للورد الجوري الأحمراللي أغراها شكله مرره

راحت له وقطفت وحده وقربتها من أنفها تستنشق عبيرها

وأناملها الناعمه تداعب أوراقها

تحس بانتعاش وراحه ونشاط هاليوم ماتدري ليه يمكن من تأثير الجو...

إبتعدت عن الورد تتمشى لأول مره في كل حدائق القصر تفاجأت من أماكن كثيره عجبتها لأول مره تشوفها كان فيه شلالات كثيره أشكالها روعه بإضاءات ملونه تضيف للمكان سحر جذاب والورد بأشكال وألوان مختلفه أكثر شئ عجبها لأنه طبعا عشقها

طلعت جوالها وردت وهي تتمشى:هالو

هند:السلام عليكم

لميس:أهلين وعليكم السلام...كيفك وحشتيني مووت

ضحكت هند:اللـــــه ع الرواقه الجو عامل عمايله

ضحكت لميس بعذوبه:مررهFabulous ‎

هند:هههههه

لميس: إممم إيش هالصوت إنتي طالعه

هند بفرح:يب بدوري حلف مانجلس في البيت والجو في هالروعه وطلعنا نتمشى

إبتسمت لميس من قلب لماسمعت إسمه

هند:هيـيـيــيـي سمعت إسم الحبيب وراحت في خرايطها

ضحكت لميس ع مصطلحات صاحبتها اللي ماتفهم نصها:هههههههههههههههههههه

سكتت فجأه لماشافت اللي قدامها....

****************

جالسين في الحديقه يتقهووا وسوالف وضحك مبسوطين لآخر درجه

سديم كشرت بقرف وهي تشوف شهد تدخل لسانها جوا الكوب تلحس الشوكلت اللي ذابت داخله :اللـــــه يقررررفك ياحماره ...قومي غسلي واتركي اللي في يدك أقرفتينا

رفعت حاجبها شهد وهي تبعد الكوب عن فمها:وش دخلتس أنا كيفي آكل بالطريقه اللي تعجبن غمضي عيونتس ولا تناظريني ماغير تبحلقينهن بي

سحبت مي منها الكوب وقالت لهابصرامه:شهـــــد قومي غسلي وجهك وإيديك بسرعه

كشرت شهد وهي تناظرسديم وسحبت منديل تمسح فيه فمها وخدودها من الشوكلت

مي:قومـــــي غسلي في المويه يالله يروح وغيري ملابسك بسرعه

قامت شهد معصبه لأن الكل إستلمها وضربت كتف سديم
وهربت

صرخت فيها سديم وهي ماسكه كتفها اللي آلمها:و و و و و و وجـــــع

دخل ماجد البيت معصب:
و و و وجعيـــــن..
قصـــــري لسانك فضحتينا

ناظرته بقهر ولاردت

باس راس أمه وجلس جنبها وصب له قهوه رشف منها وقال:
راكان يسلم عليكم

جمدت إيدها ع الجوال اللي كانت منشغله فيه بصدمه وإرتجفت كل خليه في جسمها وقلبها زادت خفقاته

أم ماجد:الله يسلمه متى كلمك

ماجد وعيونه ألقت نظره ع إخته ثم ناظر أمه :أمس وصل في الليل

رفعت راسها بصدمه تناظره ثم نزلت عيونهابسرعه وقلبها تحسه يغوص داخل ضلوعها إمتلت عيونها بالدموع وهي تحاربها

إختها كانت حاسة بألمها وصدمتها ناظرت أخوها ماجد لقته منزل راسه منشغل يحرك الفنجان في إيده ويسمع حكي أمه

ماقدرت تتحمل ألمها وتقاوم دموعها تبغى تفرغ كل اللي فيها بسرعه قبلا لاتنفجر ألم

قامت بهدوء ودخلت جوا ركضت لغرفتها ورمت نفسها ع سريرها واطلقت العنان لدموعها وشهقاتها

حست بإيد تمسح ع شعرها وزاد بكاها

سديم:سوسو حبيبتي خلاص إهدي

سميه بين شهقاتها:غـ...صب عـ..ني والله...ليـ ـ ـه رجع ليـ ـ ـ ـ ـه يبغى يذبحـ ــ ــني

سديم رفعتها وضمتها بحنيه ودموعها تنزل :سوسو حبيبتي خلاص مايستاهل تبكي علشانه بيعيه مثل ماباعك لاتتعبي نفسك تكفين

حركت راسها بلا بين شهقاتها كانت سديم عارفه إن إختها للحين تحبه وتموت فيه وماقدرت طول السنين تنساه

سميه :قلبي .....قلبـ ـ ـي يآلمنـ ـ ـي

ضمتها بقوه وهي تسمي عليها وتحاول تهديها لين نامت في حضنها
***************

بلحظه سريعه سحب المقص من إيدها ودفهم عن تولين اللي إغمى عليهابعد مارفستها

صرخ في مرام:إنتـــــي جنيتـــــ......

إنصدم لماشاف شعر تولين ع الأرض وشكلها ع الأرض

مسك مرام المصدومه من ذراعها بقوه وكان بيكسره:إنتـــــي مجنونـــــه كيف تسوي كذا في تولين جنيتـــــي

فاقت من صدمتها ونيران الغيره والقهر تشتعل داخلها:إنت مالك دخل فينا أسوي اللي أسويه مومن حقك تتدخل

فتح عيونه بصدمه"هذي جننت":مو من حقي...(صرخ فيها)مو من حقـــــك إنتي تمدي إيدك عليها واللـــــه يامرام لو أشوفك ماده إيدك عليها لأكسرها لك كسر فاهمـــــه

تركها..ولف لصاحباتها اللي من سمعوا صوته اللي أرعبهم وشكله وهم جامدين في مكانهم وماقدروا يتحركوا صرخ فيهم:وانتـــــوا لاعاد أشوفكم هنا ..بـــــرى إطلعوا بـــــرى


راحوا يلبسوا عباياتهم وهم مرعوبين

أما مرام كانت مصدومه ولا قدرت تتكلم ماهي مستوعبه اللي يصير

وشال تولين ومشى يصعد فها لفوق وهو يسمع تهديداتها وصراخها

دخل غرفة تولين وسدحها ع السرير أبعد شعرها عن وجهها وناظرها

جاب شنطته وفحصها ولماخلص وتأكد إن مافيها شئ بس مجرد إغمائه وبتفوق منها

سكر شنطته....وتأملها قرب منها وباس جبينها وطلع

نادى الخدامه وخلاها تجلس عندها لين تفوق وتعطيه خبر إذا حصل لها شئ

جلست عندها الخدامه مكره..

نزل تحت وشاف مرام تبكي وأبو مرام واقف بغضب:زيـــــاد

غمض عيونه بقل صبر ونزل

إنصدم لما جاله كف من عمه ومرام إنصدمت ماتوقعت إن أبوها راح يضربه هي صحيح قالته وحبكت له سالفه من عندها وزادت عليها كانت تبغى أبوها ياخذ حقها منه بس ماتوقعت إنه يضربه..

زياد ناظر خاله مصدوم:خالــ...

صرخ فيه أبومرام:مابي أسمع منك ولا كلمه سامع....وصلت فيك الجرأه إنك تمد إيدك على مرام وتطرد ضيوفها.إنت ناسي إن هذا بيتهـــــا ومو من حقك تطول صوتك عليهادامك فيه
(ناظر شنطته اللي في إيده)ومن سمح لك تروح لها ها

زياد كان مصدوم حتى إسمها مانطقه ليه ليه هالقسوه عليهاليه :ياخال تولين تعبانه و....

قاطعه أبومرام:لوتموووت مالك شغل فيها وإياني وإياك أشوفك عندها سامع
واللحين إنقلع عن وجهي والله لو مو ولد إختي كان طردتك من البيت وحرمت عليك تعتبه

إبتسم زياد بسخريه"بنتك اللي هي بنتك ما ناظرتها ولا إهتميت لها بتحشمني أنا "

طلع أبومرام معصب ومرام ناظرته بانتصار:علشان المره الثانيه ماتتحداني....

ماعطاها وجه ولاناظرها وطلع من البيت

إنقهرت مرره وضربت الأرض برجلها

*********

سكرت من هند وهي تناظر اللي قدامها قربت وشافت بوابه مسكره زجاج أول مره تشوفها فتحتها ودخلت شافت حديقه مرره كبيره مو أقل جمال من اللي قبلها شكلها جدا مختلف كراسي مختلفه الأريكه في كل مكان بشكل مرتب وحلو شكلها غريب وعليها خداديات كبيره بألوان مختلفه يغلب عليها العشبي مشت وهي تتفرج ع كل شئ

وشافت بوابة مدخل القصر الكبيره راحت بتفتحها كانت مقفله ناظرت فيها وهي تفكر مين له هالقصر الصغير

طلعت وسكرت الباب

شافت ريم وراحت لها :صحيتي يانوامه..

ضحكت ريم وهي تتمغط:الجو مره حلو

إبتسمت لميس وسألت ريم :ريم القصر الصغير اللي هنا مين له

ضحكت ريم:شفتيه مرره جنان صح بس بصراحه خساره في هالدلال

إستغربت لميس:دلال

ريم:أيوه هذا بيت رعد أخوي...هو مصممه

رفعت لميس حاجبها وهي تسمعها

ريم:أبوي وأمي يبغوه قريب منهم ففتح له أبوي الجهه هذي وصارت له طبعا مشتركه معانا البوابه هذي أتوقع بيشيلها رعد لمايتزوج بس ماتوقع دلال بترضى

سحبت لميس معاها :تعالي معي مرره ميته جوع

***********









  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-05-2013   #25 (permalink)

imported_mafcotrade
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 1700
مُشآركاتيَ 0
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






imported_mafcotrade غير متواجد حالياً
افتراضي



.
.
.
.
.
.


***********

دخلت غرفته وفتحت النور دارت نظراته ع غرفته بشقاوه وسكرت الباب خلفها...كانت عارفه إنه مارح يرجع اللحين علشان كذا ماخذه راحتها

راحت لمكتبه وجلست تفتش في أدراجه وتناظر كتبه طلعت كتاب لماشافته إبتسمت تذكر إن فيصل هو اللي أهداه هذا الكتاب كان عنوانه لاتحزن للعريفي..

فتحته وقرأت أول صفحه وثاني صفحه عجبها مرره وقررت تاخذه وتكمله...

حطته ع طاولة المكتب وكملت تفتيش...إنقهرت لماصار درج من الأدراج مقفول حاولت تفتحه ماقدرت كشرت وقامت من المكتب وراحت للأدراج اللي عند السرير وفتحته...

إنبسطت مرره لماشافت ألبوم الصوره حقه كان فيه إثنين واحد له معاهم وواحد له مع أصحابه وكلها نفس الشكل واللون أزرق لزوم التشجيع

فتحت واحد فيهم وصار مع أصحابه ..تعلقت نظراتها في صورة فيصل كان لابس بنطلون جينز أزرق وتيشرت كت أبيض
وحاط إيده ع خصره وشكله طفشان...ضحكت لماشافت الصوره اللي بعدها كان فيها فيصل لابس بنطلون بنطلون بيج غامق وتيشيرت سماوي وماسك جوال رائد ورائد يحاول ياخذه منه كان شكلهم مرره مضحك...

تنهدت وهي تجهل المشاعر اللي تحس فيها لماتشوفه ...

سمعت صوت تصفيق وإخترعت

لفت وشافت رائد واقف عن الباب ومتسند ع زاويته :برافـــــوا واللـــــه....كملي كملي

صحكت داخلها وإنتبة للي في إيدها رمته في الدرج بارتباك....وحمدت ربها إنهم نفس اللون...

سحب إيدها ومسك إذنها بقوه:عديلي كم مرره قلتلك لاتدخلي غرفتي من غيرماتستأذني ها....
ماتفهمين

آلمتها إذنها وهي كاتمه ضحكتها
:خلاص خلاص آخرمره..وبعدين كنت أبغى أشوف ألبوم الصور حق سفرتنا السنه اللي راحت بس...

ناظرالكتاب اللي ع الطاوله:والكتاب اللي ع الطاوله وش يسوي

قالت بغباء:أي كتاب

شد ع إذنها:أي كتاب ها ...

مسكت يده بتبعدهاعن إذنها اللي آلمتها:آ آه آ آه والله توبه ..زهقت وأبي كتاب بقراه وشفته وعجبني بس

ترك إيدها ومسكتها راحت للمرايه وشافتها حمرا:يامتوحش شوف إذني إحمرت من أصابعك مو أصابع هذي هذي...قطعت كلامها وإبتسمت بغباء لماشافت نظراته

سحبها من طرف بلوزتها وطلعهابرى وسكر الباب

تأففت وهي تعدل بلوزتها بحمق ..وصرخت فجأه :الكتـــــاب

فتح الباب وإبتسمت ببراءه:الكتاب ابغاه

ولماشافته بإيده سحبته وإنحاشت لغرفتها

إبتسم ع خبالها ودخل غرفته

**************

فتحت عيونها بتعب ودارت نظراتها حولها ووقفت ع الخدامه اللي جالسه قبالها

الخدامه فرحت لماصحت لأنها طفشت من جلوسها ومانتظرت منها كلمها وقامت طالعه من الغرفه

جلست بتعب وحست بألم خفيف في ظهرها ودوخه ..

نزلت راسها وإيدها ع ظهرها وإنتثر شعرها حولين وجهها...

إنصدمــت لماشافت قصره ...وإندفع كل شئ صار في عقلها...

غمضت عيونها ودموعها تنزل وإيدها ع شعرها...

قامت بتعب ومشت للمرايه وهي تحس بدوخه مسكت نفسها وكملت طريقها...

ناظرت شعرها بحزن...كان مقصوص بعشوائيه وبشكل مائل ...فتحت درجها وطلعت مقص حاولت تساويه قطعه وحده وقصر شوي ع قصره

حطت المقص ع الطاوله ونظرات عيونها ع شعرها اللي ع الطاوله...تذكرت الذل والإهانه اللي حطمت بقاياها ..

فاجأتها دوخه قويه وتمسكت بالطاوله قبل تطيح وجلست ع كرسيها...

إنفتح الباب ودخلت الخدامه ومعاها صينية أكل وعصير برتقال..حطتها ع الطاوله قدامها وقالت:mr Zeyad saied you have to eat thies‏

طلعت وتركتها ..

تولين تناظر الأكل مستغربه.وماأعطت نفسها مجال تفكر فيه..وبدت تاكل كانت تحس بجوع فظيع ....ولماانتهت قامت وهي تحس الدوخه خفت كثير...

وقفت عند الشباك وابعدت الستاره طالعت الحديقه وشافت مرام طالعه مع وحده من الخدم ..أكيد رايحة للسوق...

توسعت عيونهابرعب لماشافت ريان واقف بعيد ولماراحت سيارة مرام..دخل من البوابه...

عرفت نواياه وركضت لباب غرفتها شافت المفتاح مو موجود..ودقات قلبها تحس من قوتها بيطلع من ضلوعها..إيدها بدت ترتجف وتعرق..وهي تتلفت تدور ع مكان تتخبى فيه

شافت باب الحمام وخافت تدخله ويعرف إنها هنا ويكسره..

طلعت من غرفتها ركض لوحده من الغرف ودخلتها ..تركت النور طافي ومشت للدولاب وتخبت فيه...

سمعت صوت باب غرفتها ينفتح.وجسمها بدا يرتجف ..إيدها ماهي قادره توقف إرتجافها

سمعت صوته يسأل الخدامه عنها...

غمضت عيونها..وماتت من الرعب.لماسمعت باب الغرفه ينفتح ..والنور ينتشر في الغرفه

تحس ماهي قادره تتنفس من سرعة دقات قلبها..وهي تدعي ربها يبعده عنها ويكفيهاشره..دموعها بدت تنزل وهي تتوقعه يفتح عليها الباب في أي لحظه...

سمعت خطواته في الغرفه تقرب من الدولاب وغمضت عيونها وهي تحس بنهايتها قربت.....و......

..........************

كانت بتطلع للحديقه وسمعت صوت التلفون راحت له وردت:هالو

:السلام عليكم

لميس:وعليكم السلام

:لميس..كيف حالك

لميس ميزت الصوت:هلا عمه..الحمد لله بخير..إنتي كيفك

:الحمدلله..عمك موجود

لميس:لا

:وخالتك ..

لميس:لحظه..أناديهالك

حطت السماعه وراحت ركض
صعدت فوق وفي الصاله طلع في وجهها رعد وصدمت فيه وأبعدت بسرعه..

رفع حاجبه:شكلك متعوده تصدمين في الشباب...

إنقهرت منه وقالت باستحقاروهي ماشيه:وللأسف صدمت في واحد مايسوى..

ودخلت جناح أم رعد ودقت باب غرفتها وسمعت صوتها:نعم

لميس:خالتي عمتي ليلى تبغاك ع التلفون.

فتحت الباب وقالت وهي تناظرها بنظرات حاده:أوكيه

لفت لميس بتطلع ووقفها صوتها:هذي آخرمره تناديني فيها خالتي..لأن مايشرفني أكون أخت أمك...

ودخلت وسكرت الباب..ولميس متجمده في مكانها بصدمه وحكيهايرن في راسها..

دخلت رنا للجناح وسماعات الآيبود في آذانها وصوت الأغاني عالي كالعاده..

رفعت لميس عيونهاتناظره وهي موحاسه بشئ"ليه..ليه الكل يكرهني ويكره أمي..شفيهاأمي علشان يكرهونها..علشانها بريطانيه مو سعوديه!يسخرون منها ويحتقروها..أمي مسلمه زيهازيهم..."

قطع أفكارها صوت رنا الغريب:خير إيش عندك هنا في جناح أمي

قربت منهاوحطت إيديها ع جيوب بنطلونها تتحسه بذل وهي تقول:وريني أشوف...ترى اللي مثلك ينخاف منهم يسرق شئ..وحده أول مره تشوف نعمه وعز أكيد تسرق..وتمد...

رفعت إيدها لميس وجروحها خانقتها وصفعتها كف :إبعدي يدك عني

دفتها من قدامها وطلعت من الغرفه وإحساس الذل والإهانه يخنقها تحس إنهاتموت تبي تفرغ اللي داخلها..إحساس الإهانه والذل يكبر داخلها دموعها تحسها تحرق عيونهاوتبي تتخلص منهالوحدها..

حست بإيد ماسكتها بقوه وتلفها:تعالـــــي هنا يا#####
كيـــــف تتجرئـــــي وتمدي إيدك القذره هذي علي إنتي ناسيـــــه أنا ميـــــن وإنتي ميـــــن

طلعت أم رعد :خير شفيكم

رنا بعصبيه وصراخ:الحيـــــوانه هذي مدت إيدها علـــــي وسبتنـــــي

لميس ماحست إلا بكف طيحها ع الأرض

أم رعد بعصبيه:جالســـــه في بيتـــــي وتسبـــــي عيالي وتمد إيدك عليهم..إنتـــــي ناسيـــــه نفسك شايفه عمك مشفق عليك ومدللكي وبالينا فيكي وشفتي نفسك..لا ا ا ا إياك تتمردي مره ثانيه وإلا رميتك برى البيت سامعـــــه

سحبتها رنا معاها:تعالي ماما خليكي منها هذي تبوس إيدها ع إننا محسنين عليها وضافينها من الشارع هي وبلاويها..

دخلت للغرفه ومعاها أمها

لميس دموعها نشفت من الصدمه..قلبها تحسه ذاب داخلها
شهقاتها وعبراتها زادت وكتمتها
نزفت ونزفت ونزفت لين مابقى فيها قدره ع التحمل...

جتها ريم تركض:لميـــــس حبيبتي شفيك

إنصدمت لماشافت وجهها وهمست:لميس

قامت لميس ودخلت غرفتها وقفلت عليها الباب

رجولها ماقدرت تشيلها وجلست ع الأرض تبغى تحكي تصرخ وتبكي ماهي قادره..دموعها متحجره في عيونها..الحروف ضاعت وماقدرت تعبر عن ألمها

ضمت نفسها ع الأرض وطلعت منها كلمه وحده بصوت مخنوق:را ا ا امي

ريم تدق عليها الباب:لميس حبيبتي إفتحي الباب...لميس تكفين إفتحي الباب

فيصل يصعد الدرج:شفيك

ريم نزلت دموعها:أمي..أمي ضربت لميس

فيصل إنصدم:إيـــــش ...ليـــــش

ريم بقهر:أكيد رنا ..رنا السبب مافيه غيرها..وإلا لميس لايمكن تغلط ع أمي

فيصل عصب:ويـــــنها

ريم تمسح دموعها:عند أمي

راح فيصل معصب ودخل غرفة أمه:رنـــــا

رنا من غيرنفس:نعم

أم رعد:خير شفيك معصب

فيصل التفت لأمه:يمه ليه ضربتني لميس

رنا:لأنها تستاهل

لف عليهامعصب:إنتـــــي جـــــب ولا كلمه..أصلا كل شئ يصير من تحت راسك ...

أم رعد عصبت:فيصـــــل

فيصل:يمه حرام البنت يتيمه ومالها غيرنا ليه تعاملوها كذا

رنا إنقهرت:هــا يتيمه لو يتيمه ومالها غيرنا كان ماغلطت علينا وحنا اللي ضافينها من الشارع وغلطت علينا

فيصل عصصب وراح لها مسكها من ذارعها بقوه:لميس عمرها ماغلطت ع أحد فينا..وإيش هذي ضافينها من الشارع
لاعمرك أسمك تقولينها سامعه إحنا أهلها سامعه كيف أهلها أبوها عمك يالخبله

أم رعد فكت رنا من إيده:تكذب إختك وتمد إيدك عليها علشان بنت عمك..

فيصل:هذاك قلتيها بنت عممي يعني مو من الشارع

أم رعد عصبت:أنا أبي أعرف إنتو عيالي وإلا عيالها ها

فيصل:آسف يمه بس...

أم رعد قاطعته:خلاص..اطلع اللحين ولا عاد تمد يدك ع إختك

طلع فيصل من الغرفه منقهر

*****************

:أمـــــــــــــــل ...أمـــــول وصمـــــخ

جت رنيم تركض:رائدشفيك

رائد معصب:وين أمل لي ساعه أناديها

رنيم مستغربه:فوق بغرفتها

صعد فوق وفتح الباب بقوه:أمــــــــــل

أمل فزعت :وشـو

رائد:لي ساعه أناديك وإنتي تثرثرين في الجوال كل هذا صمخ

أمل:لا تصارخ علي..شدراني إنا..كان تركت عنك العجز وجيت

رائد:مين تحاكين

أمل رفعت حاجبها:وش دخلك

رائد:وشو عيدي ماسمعت..

سحب منها الجوال:آلو

سديم خافت وسكتت

رائد:ألو و و وصمخ

أبعد الجوال عن إذنه يحاكي أمل اللي تناظره مقهوره:والله شكلك مو إنتي بس اللي صمخا وصديقاتك بعد

أمل:عطني الجوال

رائد:ماراح أعطيك إياه لين ترد هالصمخه

سديم:صمخا بعينك

ضحك :هههههه آخيرا

إرتبكت لماسمعت ضحكته وسكتت

رائد:آلو..وين راحت شكلها نامت

سديم ماقدرت تمسك نفسها وسكرت الجوال وضحكت ع أسلوبه

سحبت منه الجوال:ألو

سكرت الجوال لماسمعت صوتها:ياسخيييف قفلت الخط

رائد يحرك حواجبه:أحسن

رمت الجوال ع السرير:نعم وش تبغى

رائد:أول قولي لي مين اللي كنتي تحاكينها..شكلها أم لسان وسكرت الجوال في وجهي

أمل:وجع ماأسمح لك تقول عنهاكذا بعدين إنت الملقوف ماحد قالك تتليقف

رائد:طيب مين

أمل:وحده

رائد:وحده ولا ثنتين

أمل:ها ها ها ..خلصني وش تبغى

رائد ضرب جبهته:أوووو نسيتيني

أمل مشت بتطلع:إذا ذكرت قولي

طلعت من الغرفه ونزلت

دخلت للصاله وكان فيها ساره

ساره:شفيك

أمل:البايخ رائد

ساره:وش سوى

دخل رائد وأمل ماحست فيه لأنها معطيه الباب ظهرها:قعد يخفف دمه هالثقيل و سديم سكرت الجوال شكلها زعلت

رائد ضحك:و و و و و و و إسمها سديم

أمل انهبلت:بسم الله

رائد يستهبل:وي وي شايفه جني

سفهت وجلست

رائد:عطيني الهاردكس حقتك الجديده

أمل:لييه

رائد:بصور معاها

ساره:هههههه

رائد:عطيني إياها وإنتي ساكته

أمل حطت رجل ع رجل بعناد:لا ا ا ا

رائد:أقول بسرعه جيبيها مستعجل ومافيني أروح أشتري

أمل:أول قولي وش تبي فيها

رائد:بعطيهافيصل يحملي فيها شغل

أمل كانت بتقول لا علشان تقهر فيصل مثل مادايم يقهرها بس شئ داخلها منعها

قامت:أوك

رائد:لايكون حطيتي فيهاشئ لك صور

أمل:لا ماستخدمتها

طلعت تجيبها ورائد جلس ينتظرها

***********

لمياء طلعت تركض في الحوش:را ا ا ا ا ا ا ا اشد

راشد:نعم

لمياء:تكفى جيب مريوم ورنوده عندي

راشد:نعم مريوم إسمها مريم وبعديم شتبين فيها

لمياء ضحكت:حركا ا ات يغارون

راشد:إخلصي شتبين فيها

لمياء:ترى والله ماآكلها..بس أبيها تجلس عندي زهق جالسه بروحي

راشد:للأسف الشديد هي عند أهلها اللحين

لمياء:طيب جيبها من عندهم عادي

راشد:عندهم عزيمه ماقدر

لمياء بطفش:أففف والله زهق

راشد ضحك وطلع تاركها مقهوره

**********

دخلت رغد ع خالتها أم عمر وخالها في الصاله:السلام عليكم

:وعليكم السلام

باست راسهم وجلست:كيفكم إن شاءالله بخير

:بخير الله يسلمك

أم عمر:شلون الحمل معاك عسى بس مو متعبك

رغد:لا الحمد لله

دخلت منيره وسلمت عليهم وجلست

أم عمر:أجل وين عموري

دخل عمر:هذا عمورك وصل

منيره:يمه الولد كبر وتزوج واللحين زوجته حامل وبيصير عنده عيال وإنتي للحين تدلعينه

عمر:ها أشوفك غيرتي

أم عمر:والله لو يصير عنده عشره وأحفاد بيظل عموري

باس راس أمه:الله يطول في عمرك يالغاليه وتشوفينهم وتدلعينهم بعد

:آمين

أم عمر:إلا يمه رغد متى ولادتك إن شاءالله

منيره :الوالده مستعجله

عمر:ههههه طبعا مستعجله مو بيجيها حفيد من حبيب قلبها

منيره:ياسلام يعني عيالي ع الهامش الحين

عمر:ههههه أيووه

جا حمد يركض ورمى نفسه ع رغد يضمها

عمر صرخ:را ا ا ا اح ولدي

منيره:لا تخاف مافيه إلا العافيه

عمر:وجع حمود شوي شوي ع رغد

رغد ضمت حمد مبتسمه:خله براحته

دخل عزوز ولماشاف أخوه في حضن رغد راح يركض لها بس مسكه عمر:تعا ا ال تعا ا ال هنا إنت بعد بتكمل الباقي

:ههههههههه

منيره:خله عمور

عمر:أنا ابوسعود موعمور

منيره:ههههه لا والله توك تتذكر

**********

كانت ترتجف ومغمضه عيونها بخوف وقلبها تحسه بيطلع من مكانه لما حست فيه قريب من الدولاب

فتحت عيونها براحه لماسمعت الخدامه دخلت للغرفه وقالت له إن أبوها تحت

وسمعت خطواته طالع من الغرفه والباب يتسكر

تنفست بعمق وهي تحمدربها
وفتحت الدولاب وطلعت ..

جلست ع السرير ورجولها ترتجف

قامت لماحست نفسها هدأت شوي

وفتحت الباب وطلعت راحت غرفتها وفتحت الباب ودخلت بسرعه وسكرته

شهقت برعب لما سمعت صوته:ياهلا والله

لفت وقلبها تسارعت دقاته ودموعها خذت مجراها ع خدها
لماشافته يقرب منها

لصقت في الجدار وضمت نفسها وقالت بصوت مرتجف:لا تقـ ـ ـ ـرب لا إبعـ ـ ـ د عني

ريان:حمـــــار إذا أبعدت عنك

مسكها من إيدها وسحبها لصدره وعيونه تاكلها بنظراته اللي كرهت نفسها منها:البيت مافيه غيري وغيرك وهذي فرصتي ومستحيل أضيعها من إيده

غمضت عيونها وهي تحاول تبعده عنها:الله يخليك اتركني اتركني

فتحت عيونهابرعب لماحست فيه يبوسها وحاولت تدفه عنها

وصرخت سحبها معاها للسرير:لا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا

وهو حجر ماسمع لتوسلاتها ولا رحمهاكل همه إنه يشبع رغباته وبس ولاإهتم إنه قتل بقاياإنسانه بريئه .........

**************

جلست في الحديقه وهموم الدنيا كلها ع راسها تفكر وماتعرف في حياتها غير التفكير

سمعت صوت خطوات ع العشب ورفعت راسها وشافت فيصل جاي لها إبتسم وردت له إبتسامه باهته

فيصل:مساءالخير

لميس:مساءالنور

جلس قدامها:كيفك

لميس ونظرات عيونهالبعيد:عايشه

فيصل سكت شوي وقال:لميس

ناظرته:نعم

إبتسم بهدوء:إنتي عارفه إننا نحبك وأبوي مثل أبوك وأكثر والبيت هذا بيتك و..

قاطعته وهي عارفه وش بيقول:أنا...أناعارفه

إبتسم:اجل ليه هالحزن تراني ماحب أشوفك زعلانه

إبتسامته..طريقته في التخفيف عنها ذكرتها برامي..تأملت وجهه
كان فيه شبه كبير من رامي بس الفرق لون العيون رامي لون عيونه غريب لاهي أخضر ولا أزرق أمافيصل لا أسود

فيصل ارتبك من نظرات عيونها واحتار منها

انتبه لريم اللي تأشر له من بعيد

وقام من الكرسي بيروح لها

لميس نادته بدون وعي:رامي

وقف فيصل ولف لها وهو بيستوعب الإسم اللي قالته

لميس نزلت راسها لماانتبهة للي قالته

فيصل :ناديتيني

لميس بارتباك:ها...لا

راح فيصل وهو محتار منها

سحبتها ريم من إيده:تعال

سحب إيده منها:شفيك

ريم:أناتاركه لميس لأني شفت إنها تبغى تجلس بروحها تجي وتجلس عندها

فيصل:وأنا شدراني..شفتها جالسه بروحها كسرت خاطري وقلت أجلس عندها

ريم:طيب روح اللحين

**************

دخل فهد غرفة رعد بعد مادق الباب وشافه واقف عن الشباك اللي يطل ع الحديقه يطالع لميس وفيصل صحيح ماكان يسمع الصوت بس كان يشوف نظراتها له اللي مافسرها إلاحب

لف لفهد اللي جاله منزل راسه وكأنه يبي يقول شئ بس متردد

نزل رعد لمستواها وقال بحنان:فهودي..تبي شئ

فهد يحكي ويناظرالأرض:أبي أروح لمازن

فهد ابتسم:بس

فهد رفع راسه يناظره ببراء وترجي:توديني

إبتسم:أوك حبيبي روح اجهز وأوديك

فهد ابتسم إبتسامه واسعه:أنا جاهز

رعد:ببدل ملابسي وأنزل

فهد باس رعد ع خده وطلع يركض

رعد سكر الباب ودق ع الحارس يجهز سيارته ولبس ثوب وشماغ لأنه بيروح للشركه وأخذ مفاتيحه وجواله وطلع

طلع للحديقه ونادى فهد اللي كان جالس جنب لميس راح له يركض مسك إيده وطلع بدون لا يقولهم شئ

ولميس ماناظرته ماتبي تشوف نظرات الإستحقار اللي دايما يناظرها فيها
************

من صحت ماشافت أحد في الصاله

طلعت في الحديقه تتمشى وتفكيرها عنده..دموعها متجمعه في عيونها..وتحس بألم في قلبها كلماتذكرت رفضه لها وهروبه ..ماتقدر تنسى قتله لفرحتها اللي كل بنت تنتظرها
ماتنسى نظرات الشفقه من الناس ونظرات الإستهزاءوالسخريه والشماته
منهم

كل هذا حطمها وحطم قلبها...

نزلت دموعها وهي ودها تصرخ ماهي قادره تنساه..تتمنى تنزع حبه من قلبها وتدوسه وترتاح

مسحت دموعها ومشت بتدخل داخل

تجمدت مكانها ..قلبها تحس وقفت نبضاته ..تحس كأنها طايحه من جبل ..ونظراتها تخترق اللي قدامها يناظرها مصدوم...

...ماحست بنفسها ولا كانت بوعيها كل اللي حركها الألم الحقد والقهر اللي تفجر داخلها...

كانت قدامه واقفه صفعته كــــــــــف بكل قوتهـــــا

إنصـــــدم يناظرها:سميه

حست بسكين تنغرز في قلبها لماسمعت صوته دموعها ملت عيونها وصرخت فيه:أكرهـــــك..أكرهـــــك..

*************









  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:40 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012