العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ | رَيلآكسَ الرياضه والرجلُ ✿ ، > عالم الرجل - ماركات رجاليةة - ملابس شباب




المواضيع الجديدة في عالم الرجل - ماركات رجاليةة - ملابس شباب


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /02-11-2013   #81 (permalink)

imported_mafcotrade
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 1700
مُشآركاتيَ 0
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






imported_mafcotrade غير متواجد حالياً
افتراضي




جلسوا وحطت أمل شنطتها ع الطاوله قدامها وطاحت عينها
ع دبلتها....وتذكرت طلال...
تذكرت لما كانت معاه...كان طيب مره معاها ومؤدب بس
هدوءه رافع ضغطها صحيح
كان يسولف بس قليل يروح نص
الوقت وهو ساكت....
تنهدت وقامت علشان تسلم
ع أخوها...لأنه ماراح يدخل عند
الحريم ومارضى...
*****
دخلت وشافت رنا جالسه وعندها مرام...
إرتفعت ضغطها لماشافت مرام....ماكلفت ع نفسها تطل
ع إختها وتبارك لها...واللحين
لاصقه في رنا كأنها هي إختها....
ناظرتها من طرف عينها وراحت
تسلم ع رنا بابتسامه:ألف مبروك رنا...
رنا:الله يبارك فيك...
ناظرت في مرام وماسكه نفسها لاتكشر في وجهها:لوسمحتي مرام...أخوي بيدخل..
قامت مرام بغرور وسلمت ع
رنا وطلعت....
وقفت رنا وقلبها تحسه وصل
لحلقها ....ضغطت ع مسكتها
بقوه ونزلت راسها لماسمعت
الزغاريد....
دخل خالد ومعاه أبوه و عمه
ورعد وعادل....
إبتسم بفرحه وعيونه ع رنا ومو
مصدق إنها قدامه ...
صافحها وباس جبينها:ألف مبروك حبيبتي..
سحبت يدها بإحراج لماسمعت
عادل يتنحنح:إحم إحم ..
ناظر فيه خالد يعني شتبي زوجتي...
سلم عليها عمها وأبوها وكل
واحد يوصيهم ع بعض ويدعيلهم....
رفعت عيونها لرعد اللي باس جبينها ببرود وقال:مبروك
ناظرت فيه بقهر من نفسها ورجا وندم...
صوروا معاها وطلعوا ...
جلست بقهر لأن رعد بعد ماعطاها وجه ...واللي صار ذكرها بإنهم رموها ع خالد...
تعكر مزاجها وتحس نفسها مكبوته...
رفعت عيونها لخالد اللي كان يناظرفيها ويبتسم...دقات قلبها
زادت لماحست بيده مسكت يدها ...وتحس الهوا إنعدم لما
باس يدها....
سحبت يدها بقهر من مشاعرها
اللي مالت له...
ولفت وجهها وهي مقهوره ..كانت مخططه تخرب الزواج قبل
يتم لكنه قدر مايخليها تنفذها...
كان مقرره تتطلق منه وتسود
عيشته ..
شدت قبضة يدها بقهر ...
أماخالد رفع حاجبه لماشاف
ردة فعلها بقهر....
ماصدقت لما قالت لها أمل تقوم علشان الزفه وقامت...
من غير لاتناظر فيه...
**
بعد الزفه ساعدتها ريم تلبس
عباتها وسلمت عليها ...سلمت ع
أمها وأم خالد ....
مسك يدها خالد وسحبت يدها
من يده بقوه...بس هو سحبها
ومسكها غصب عنها...
إنقهرت ومشت معاه ..
*************
جلس بعد ماطلعت ريم
ونزل غترته وحطها جنبه...
مسح ع شعره وتنهد...رفع عيونه وشافها جالسه قدامه وشكلها خايفه ومنزله راسها و
وضامه يديها...
تذكر إنها مالها ذنب في أي شئ..
قام وجلس قبالها وشافها إنكمشت ع نفسها بخوف...
فيصل:تولين...
شافها رفعت راسها تناظرفيه
وإنصدم ....
البنت واضح إنها صغيره...عيونها
السود الواسعه المحاطه برموش كثيفه غرقانه دموع
تنطق برائه وخوف..
رق قلبه لها البنت شكلها بتموت
من الخوف ...
مسك يدها يطمنها...وسحبت يدها ودموعها بتنزل:لاتلمسني..
فيصل:إهدي إهدي مارح أأذيك
لاتخافين...
قام وقرب منها العشا ونفسه منسده حتى هي مالمسته كل
واحد شارد في تفكيره...
قام ودخل الغرفه بدل ملابسه
ورمى نفسه ع السرير يحس نفسه تعبان وماله خلق شئ
صحيح المفروض مايترك البنت
بس مايبغى يخوفها أكثر مماهي
خايفه...
تنهد بضيق ... وكاره نفسه...
جت ع باله أمل...أكيد حاضره
أكيد مافكرت فيه وهي اللي باعته....آآآه يارب...
***
مرت ساعه وهي ع جلستها
ودموعها ماوقفت...
تنهدت وهي تمسح دموعها و
قامت...
دخلت الغرفه الثانيه وعيونها تدور فيها...
أخذت شور وطلعت من الحمام
وشافت شنطتها ملابسها اللي
جابها أبوها ...طبعا ماراح يرضى
وفشل نفسه عند الناس وياخذونها كذا....طبعا مرام هي
اللي مجهزتها....وطبعا ع مزاجها
واللي تبغاه...
طلعت بيجامه لونها أسود ولبستها وكانت واسعه عليها...

وكان لبسها كله ألوان غامقه ..
وهي ماهتمت لأنها ماتعرف شئ وتعودت عليها....
مشطت شعرها الأسود الطويل
وسكرت الباب...وتمددت ع السرير وعيونها ع الباب لين نامت...
***************
دخلت و نزلت عباتها وناظرت
فيه:وين الغرفه...
أشر لها ع باب الغرفه وهو
ساكت...
دخلت الغرفه وسكرت الباب
وإنفجعت لماشافت ريم وش
حاطه لها روب نوم قصير أخذته
ورمته ...
فتحت شنطتها وإنهبلت لما شافتها مسكره ومغير رقمها
إرتفع ضغطها من ريم ...
رفعت جوالها لماجاها مسج
فتحته ولقته من ريم...
ألف مبروك ياعروسه...وليله
سعيده....
كاتبه ملاحظه إن رقم الشنطه
بترسله لها بكره....
رمت جوالها بغيض من إختها
وهي تتوعدها....
إيش تسوي اللحين...ومستحيل
بتجلس في فستانها طول الليل
...
تأففت بقهر وهي تاخذ الروب
وتدخل الحمام....
أخذت شور سريع ولبسته...
مشطت شعرها بقوه من القهر...
:شوي شوي قطعتي شعرك...
طاحت فرشاة شعرها من يدها
لماشافت إنعكاس صورته ع المرايه وضمت الروب بقوه ....
وماردت عليه...
خالد:تعالي حبيبتي تعشي...
قالت بارتباك:مابي...
مسك يدها وسحبها معاه وهي
تحاول تفك يدها:خالد فك يدي
ماعطاها وجه وجلسها وجلس
قدامها...
كانت تناظر فيه وهو يتعشى
وهي جوعانه بس موقادره تاكل عنده...
ناظرت فيه بدهشه لما مدلها
الشوكه وقال:يالله حبيبتي
لفت وجهها:ماني بزر علشان
تأكلني....
نزل الشوكه وقال: أجل يالله
كلي...
ناظرت فيه من طرف عينها:مابي ...
وكانت بتقوم بس مسك يدها
وجلسها غصب وجلس جنبها...
وهي لصقت في حافة الكنب...
أخذ الشوكه وقربها من فمها..
رفعت عيونها تناظر فيه وقلبها
بيطلع من مكانها....
إبتسم وقال:يالله...
وإيده تنمد وتبعد خصل شعرها
عن عيونها...
جفلت وأكلت بسرعه علشان يبعد عنها وقالت بارتباك:خـ خلاص ..خلاص أنا باكل ...إبعد
مسك ضحكته لماشافها تاكل
غصب وبقهر وكل شوي تناظر فيه بقهر...
عارف إنه يأثر فيها ...وإنها ماتكرهه وهذا كله عناد وغرور فيها...
إبتسم لماتذكر حكي أمل عنها
لمامرض...
كان متفق مع ريم وأمل...يراقبون تصرفاتها...وريم قالت
لهم عن حالتها وسرحانها الكثير
وهذا الشئ فرحه ...بس منقهر
من غرورها اللي مخليها ماتعترف ...وهو طفش من سكوتها...وعنادها...
تذكر لماراح لما كانت تبكي
علشان فيصل وريم...
يذكر تصرفاتها صحيح كانت تبتسم بس أحيانا وتندم بعدها
وتجمد وترد عليه من طرف خشمها وأحيانا تنسى وتسولف
معاه ...ولمايسوي نفسه منشغل بشئ كانت ماتشيل عيونها وسرحانه وشبه إبتسامه ع فمها..ولماينتبه لها
تنتبه وتكشر وتلف وجهها...
كان يمسك ضحكته علشان ما
تنفلت قدامها وتعرف إنه كاشفها...
يحبها ويحب كل شئ فيها بس
تهربها منه وتطنيشها يقهره...وشكله موقادر يصبر أكثر ..
شافها تقوم وهي تسحب يدها
من يده بقوه وهي تقول بقهر:
خلصت بروح أنام...
قام وراها ومسكها ولفها له
هي شهقت وكانت بتصارخ في
وجهه بس كلمته ألجمتها وهي
تناظر فيه بصدمه وصدى كلمته
يتردد في راسها حتى لماحضنها
..
أحبــــــــــــــــــــك...
أحبــــــــــــــــــــك....
****************
تأففت بضيق من صوت بكا
إختها اللي ماخلاها تنام...
ناظرت فيها بقهر:رشا وبعدين
معاك..
رشا:مقهوره يادلال أجل يفضل
وحده جاهله وبيئه وبزر علي
أنا...
دلال:لاتخافين ماراح يصبر عليها
أجل تبغين فيصل يعيش مع وحده مثل هذي...أكيد ماراح يتحملها..وبتفشله...
رشا تمسح دموعها:يعني بيطلقها...
دلال:أكيد وبيرجع لك...حتى رعد بيطلق لميسوه ويرجع لي
رشا ناظرت في إختها...مستحيل
يرجع لها ...دايم خططها تفشل
ورعد مايطلق لميس...
بس هي ماراح تكون مثل إختها
وخصوصا إن زوجته موحلوه
وجاهله وماتعرف شئ يعني
أكيد بيتركها وهي اللي بتعجل
هالشئ.....
****************
شد قبضته ع الدريكسون هو
يسمع بكا لميس المكتوم...
حتى نظرتها لفيصل لماطلع ماقدر ينساها ....
لهدرجه تحبه وحزنانه لأنه تزوج
قلبه محروق ومقهور...
وصلوا للبيت ودخلت غرفتها
وجلست ع سريرها ودموعها
ماوقفت...
طاحت نظراتها ع صورة رامي
وزاد بكاها...
إشتاقت له كثير ...عمرها ماراح
تشوفه...عمرها ماراح تحضر
زواجه وتفرح فيه لأنه خلاص
إختفى من حياتها...
تحس بدوار في راسها من كبتها
لبكاها...
رفعت راسها وشافت رعد واقف
عند باب الغرفه ويناظرها
نظرات غريبه وبقهر:لهدرجه
تحبينه وماتبغينه يتزوج...
غمضت عيونها مقهوره ...هذا
وين وهي وين...
يعني شنو للحين يشك فيها...
حست بإيده ع معصمها بقوه
وقال:ردي علي ليه ماتردين
قولي إنك ماتبغينه يتزوج....
فلتت إيده من يدها وإيدها ع راسها وركضت للحمام...
رجعت كل اللي في جوفها بألم
ودموعها تنزل...وموقادره توقف
ع رجولها....
رعد إرتعب بخوف لماشاف
حالها وسندها...:لميس حبيبتي
شفيك...
غسلت وجهها وإيدها ترتجف...
جلسها وجلس جنبها وإيدها محاوطتها ويبعدخصل شعرها
عن وجهها:حبيبتي شفيك
حاسه بشئ...
سندت راسها ع صدره بتعب
وإيدها ترتجف وتحس نفسها
دايخه ودموعها ماوقفت...
عطاها مويه وشربها غصب....
غمضت عيونها تحس راسها
بينفجر...
مسح ع شعرها وهو يناظرفيها
...
يحس بقهر من دموعها لأخوه
وقلبه مغروز بسكين....
يحبها ويعشقها وموقادر يقربها
منه وهو يشوفها تبكي علشان
أخوه...
ضمها بقوه ومقهور...
ناظر فيها وشافها نامت قام يبغى ينفرد بنفسه بغرفته وقلبه
محروق...
أبعدها عنه بيمددها ع السرير
وتجمدت يده لما رجعت سندت
راسها ع صدره ....
ناظر فيها مصدوم ...هي حاسه
بنفسها وإلا مو حاسه...
***************
فتح عيونه وقام جالس ومسح
ع شعره ...
أمس ماقدر ينام ...النوم جافاه
والتعب هاده وقلبه محروق....
أخذ شور سريع ولبس ملابسه
..
طلع في الصاله وماشافها ...
دق باب الغرفه وفتحه...
شافها نايمه ع السرير وشعرها
الأسود الطويل متناثر ع ظهرها
ووجهها...
قرب منها ومد يده بيصحيها وأبعدها...
خاف يلمسها تنفجع وإلا تبكي...
فيصل:تولين ....
فتحت عيونها بسرعه وقامت
جالسه وهي ضامه لحافها بقوه
...
فيصل:يالله إصحي بنروح لبيت
أهلي...
طلع من الغرفه...وهي قامت
بسرعه وسكرت الباب خلفه...
جلس ع الكنب وطلب فطور...
..
جففت شعرها ولبست تنوره وبلوزه بأكمام طويله وطلعت
وهي تتمنى تجي ريم...
جلست بعيد عنه وشربت بس
عصيرها ..
قام فيصل ودخل غرفته علشان
تاخذ راحتها وهو مقرر يرجع
البيت اليوم أفضل لها وأريح له..
طلع وشافها لابسه عباتها وجالسه...
فيصل:أخذتي أغراضك كلها...
تولين:أيوه...
أخذ شنطهم وطلعوا...
****************
جففت شعرها المبلول وتفكيرها بخالد...معقولــــــــــه صدق يحبها...
وخاطبها لأنه يحبها مو لأنها بنت
عمه...
معقوله...مو لو هو مايحبها كان
ماتحمل تصرفاتها معاه ..وإحتقارها له...
إبتسمت وناظرت في شنطتها بقهر لأن ريم مارسلت لها رقم
الشنطه وهي أصلا متوعدتها...
قامت تحاول فيها وأخذت جوالها
بتدق ع ريم...
:090909
التفتت وشافته واقف خلفها وهو
يجفف شعره...:ياصباح الورد
إبتسمت بحرج ونزلت راسها
قرب منها وفتح الشنطه وناظرته
بإستغراب كيف عرف رقمها...
لماشافته يضحك إنقهرت وأخذت المنشفه ورمته عليه بقهر لما عرفت إنه متفق مع
ريم وأكيد أمل معاهم...
ضحك وهو يقول:إيش أسوي فيك ماتجين إلابالعين الحمرا..
إنقهرت وأخذت ملابسها ودخلت
الحمام بقهر...وهو يضحك ع شكلها....
*****************
إستقبلتهم أم رعد وبناتها...بالزغاريد والتباريك...
وريم جلست جنب تولين اللي
كانت منحرجه...
ريم :كيفك تولين...
تولين إبتسمت:الحمدلله بخير....
أم رعد تحاكي فيصل :ماودك
يمه تغير رايك وتسافرون..
فيصل:لايمه ..وبعدين كذا أحسن لتولين لين تتعود علي..
وأنا بصراحه ماقدر أترك الشركه...
أم رعد بضيق:براحتك..
رغد:يمه رنا متى راح تجي..
أم رعد:بيروحون قبل لبيت عمك
يسلمون عليهم ثم يجون ..
فيصل:ليه إنتي بتروحين بيتك
رغد:أيوه..بس بانتظر رنا لين
تجي بسلم عليها وبرجع لأني
تاركه العيال مع الخدامه...
التفتت رغد لريم:لميس ماراح
تجي ..
ريم:إلا إن شاءالله بتجي...
أم رعد:قوم يمه فيصل خذ زوجتك لجناحكم إرتاحوا ..أختك
ماراح تجي اللحين...
قام فيصل وناظر في تولين...
اللي همست لها ريم تروح معاه
قامت معاه وصعدوا فوق...
فتح باب الجناح لها ودخلت ودخل خلفها...
الجناح كان فخم عباره عن غرفتين غرفة نوم والثانيه مكتب..وصاله صغير و...
جلست هي الصوفا ونظراتها
تدور حولها...
أمافيصل دخل مكتبه وجلس
ع الكنبه وتنهد بضيق وهو يفتح
أزارير ثوبه العلويه...
**
نظراتها تدور حولها وسرحانه
أول مره تنام من غير دموع
وتصحى من غير دموع...أول مره تحس بالراحه ...
وقفت نظراتها ع الباب اللي دخل منه فيصل...
ياسبحان الله ماكانت متوقعه
ابدا إنها تتزوج الشاب اللي شافته في حديقة بيتهم...حتى
لماكان يحتل تفكيرها ماكانت
متوقعه إنه بيظهر في حياتها...
أو إنه هو اللي بيطلعها من جحيم أبوها وإختها...
بس هل بيكون طيب معاها أو
بقسوة أهلها...
أبعدت نظراتها عن الباب وطاحت ع الشاشة البلازما الكبيره اللي قدامها..
هي عارفه إن هذا تلفزيون لأنها
كانت تشوفه في بيتهم لماتتسحب للحديقه...
أخذت الريموت اللي قدامها ع
الطاوله بتشغله...وظلت تناظر
فيه كيف تفتحه...
فتحته وتلخبطت لما طلع صوته
عالي وماتعرف كيف تقصره
...
طلع من المكتب وشافها واقفه
وفي إيدها الريموت وشكلها
متلخبطه وإيدها الثانيه تبعد خصل شعرها عن وجهها...
قرب منها وهو مستغرب وأخذ
منها الريموت وقصر صوته...
قالت تولين بارتباك وخوف:آسفه ..ماعرفت كيف أقصره..
إستغرب من نبرة الخوف في
صوتها.:طيب ليه خايفه...
ناظرت فيه وهي ضامه إيديها
كانت خايفه يضربها أو يصارخ
عليها مثل ماسوى فيها أبوها و
عمتها لماشافوها واقفه عند
التلفزيون...
أبعدت خصل شعرها ورى إذنها
وهي ساكته...
أمافيصل مستغرب معقوله حتى
التلفزيون ماتعرف له...هذي كيف كانت عايشه وكيف بعيش
معاها...
راح للباب لماسمع أحد يدق
وشاف ريم قدامه:أبوي تحت
فيصل:أوك..
دخل وشاف تولين لسى واقفه
في مكانها...وإنتبهت له..
فيصل:أبوي تحت بيسلم عليك
مشت معاه وهي خايفه ومرتبكه ..أول مادخلت للصاله
إستقبلتها إبتسامة أبورعد:هلا
بنتي...
بنتــــــــــــــــــي....
الكلمه هذي دخلت قلبها علطول...ياماتمنت تسمعها من
أبوها واللحين تسمعها من الغريب اللي إعتبرها بنته وهي
مو بنته...
نست خوفها وتقدمت ناحيته
وسلمت عليه...
أبورعد رق قلبه لها لماشافها
صغيره ... وعانت من أبوها...
أبورعد:مبروك يابنتي...
تولين :الله يبارك فيك...
أبورعد:كيفك إن شاءالله مرتاحه
عيونها غرقت دموع من حنيته والحنان في صوته...الحنان اللي
ماشافته من أبوها:ا..الحمد لله
بخير...
******
جالسه في الصاله ع الصوفا
وسرحانه...
ماصدقت لماصحت وشافت
رعد نايم جنبها....ظلت دقايق
تناظر فيه مومصدقه...ليه نام
عندها أمس...معقوله لأنها تعبت
..
تنهدت وهي تفكر وشافته طالع
من غرفته...
سمعته يقول:صباح الخير
ردت :صباح النور..
رعد:كيفك اليوم..
لميس:تمام الحمدلله...
إنصدمت لما شافته قريب منها
وحست بإيده الدافيه ع جبينها:
لا الحمد لله ..حرارتك طبيعيه
رفعت عيونها تناظر فيه ودقات
قلبها زادت لماحست بأصابعه
تلامس خدها وعيونه تتأملها
قالت بسرعه:مارح نروح لبيت
عمي...
شال يده وحسته تضايق ...لأنه
تذكر فيصل...
رعد:إجهزي علشان نروح..
قامت ودخلت غرفتها وزفرت
براحه وأخذت عباتها ولبستها
وطلعت معاه...
************
كتمت ضحكتها وهي تشوف
نظرات رنا لها وحستها تتوعدها...وهي مو هامها اللي
هامها إنها تشوف علاقة رنا بخالد كويسه...
كانت خايفه تشوف وجه أخوها
حزين ومكتوم بس اللي تشوفه
اللحين العكس...إبتسامته ع وجهه والفرحه في عيونه...
قاموا علشان بيروحون وراحت
تسلم ع رنا بعد ماسلمت ع
خالد...
رنا بغيض:فرحاانه بس أنا حالفه ماأعديها لكم..
ضحكت أمل وقالت وهي تناظر
رنا:أقول خلود ماقلت لي وين
بتسافرون...
خالد بابتسامه:باريس..
أمل:وليه باريس روحوا إيطاليا
أحسن..
خالد بابتسامه وعيونه ع رنا:لأن رنا تحبها...
رنا إستغربت إيش عرفه إنها
تحب باريس ....معقوله يحبها
لدرجة إنه يعرف إيش تحب...
أمل ضحكت:آها
رائد:تراها غارت...خلاص ولا
يهمك نقول لطلال ياخذك لباريس وإيطاليا...
ناظرته من طرف عينها ولا ردت
عليه...
أم خالد:إلا يارنا فيصل ماراح
يسافر...
إختفت إبتسامتها وأظلم وجهها
ونظراتها ع رنا اللي قالت:لاخالتي عنده شغل في الشركه
وإن شاءالله لمايخلص راح يسافر...
أم خالد:الله يوفقكم أجمعين...
:آمين...
طلعوا من عندهم رايحين لبيت
أبورعد...
****************
قامت وجابت غطا لتولين...
ناظرت فيها تولين بحيره وقالت
ريم بابتسامه:رعد أخوي بيدخل
صلحت لها ريم الغطا لأنها ماتعودت عليه....كيف تتعلم وأبوها ماهتم لبناته إذا يتغطوا
عن عيال عمتهم أو لا...
دخل رعد ولميس وسلموا....
ناظر رعد في لميس بحيره
وإستغراب لماشافها ضمت تولين تسلم عليها وتبارك لها....
معقوله ماتغار من زوجة فيصل لأنها تحبه...
فيصل:كيفك لميس..
لميس:الحمدلله إنت كيفك وألف مبروك...
رعد موقادر يفهم أمس تبكي
علشانه واللحين تبارك وفرحانه....
قطع أفكاره دخول رنا وخالد...
سلموا وجلست رنا جنب ريم و
هي تقرصها بقوه عن حرتها ..وقهرها من اللي سوته ومن برود إخوانها معاها...
وريم كاتمه ضحكتها...وهي تتألم من قرصتها...

جلسوا شوي وقاموا علشان
موعد الطياره...
سلمت ع أمها وأبوها وناظرت
في رعد برجا وحزن لماماتحرك
علشان يسلم ودموعها مغرقه
عيونها...
رعد ماقدر يقسى عليها أكثر من
كذا ..مهماكان هذي إخته ...وأهم شئ إنها ندمت ..
قرب منها وباس جبينها وإبتسم:
لاأوصيك ياخالد ع رنو حطها في عيونك..
خالد إبتسم:لاتوصي.. رنا بقلبي
قبل عيوني...
نزلت دموعها وضمت رعد تبكي
ندم ع اللي سوته ... و ع اللي
سوته في خالد...
:لالالالا ماأتحمل هالرومانسيه
يادكتور ...
إبتسم خالد لماشاف عادل نازل من الدرج وخالته أم رعد
تهاوشه لأنه توه صاحي من النوم...
عادل:يمه راحت علي نومه..والحمدلله لحقت ع العصافير
قبل تطير...
إلتفت لرنا اللي سحبها فيصل
من حضن رعد وضمها وقال:
والعصفوره ليه تبكي اللحين..
ضحك فيصل وأبعدها عنه:بتشتاق لنا صح...
إبتسمت وهي تمسح دموعها
...
وطلعوا رايحين للمطار...
جلسوا البنات مع بعض لأن
الشباب أصروا يروحون مع خالد ورنا للمطار...
رغد ماطولت وطلعت لبيتها...
**************
راسها تحسه بينفجر من الصداع
وجسمها كله تحسها يآلمها..
ضمت راسها بإيديها وتحس بغثيان..
تمددت ع الصوفا وغمضت
عيونها بتعب بعد ماأكلت حبتين
بنادول...تريح راسها...
فتحت عيونها وجلست لماسمعت صوت أبوها وشافته
يدخل:مرام..
تعدلت بجلستها وهي تقول:هلا
يبه...
أبومرام:شفيك يبه جالسه في
غرفتك..مانزلتي تحت عمتك موجوده وتسأل عنك...
مرام:مافيني شئ ..وماحد من
الخدم خبرني إن عمتي موجوده..
أبومرام:الخدامه تقول إنك ماتغديتي اليوم ليه...تعبانه...
مرام :لا لايبه موتعبانه بس ما
كان لي نفس...
أبومرام:ليه يبه..لازم تهتمين في
صحتك شوفي كيف ناحفه وجسمك ضاعف...
مرام بارتباك:إن شاءالله يبه....إنت روح اللحين وأنا جايه...
تأففت بضيق وقامت تبدل لبسها
لماطلع أبوها...
عدلت نفسها وحطت ميك أب
يخفي شحوب وجهها وتعطرت
وأخذت جوالها ونزلت عند عمتها...
:هلا هلاوالله بخطيبة ولدي
إبتسمت مرام بغرور:هلا عمتي
سلمت عليها وجلست....
كان نفسها تسأل عن زياد
لأنها ماشافته يوم زواج تولين...
أكيد حزنان ع زواجها...إنقهرت
وقالت بغرور وأصابعها تلعب
بخصلات شعرها:إلاعمتي شخبار زياد..
إبتسمت عمتها:روحي شوفيه
تلاقينه في الحديقه..
قامت بغرور وطلعت للحديقه
شافته واقف عند مكان تولين عند حوض الورد وشكله سرحان وأكيد فيها.....
زاد قهرها وشبت النار في جوفها وقالت بتريقه: أهلين حبيبي...
التفت وناظرها بضيق وماله
خلقها...ومشى سافهها..
قالت بقهر ومسخره:إلا حبيبي
ماباركت لي ع زواج إختي...
طنشها وطلع ..لأنه عارف إنها
تحاول تقهره ...وأصلا هو مو
طايق يناظر فيها أو يسمع صوتها من بدا خاله يلح عليه
بالملكه وهو يحاول يتملص من
الموضوع ...لأنه مايبغى اليوم
اللي يرتبط إسمها القذر باسمه....
وطبعا هي إنقهرت من تطنيشه
لها...
وعناد فيه بتخلي أبوها يحدد
موعد الملكه قريب علشان تعلمه إن مو مرام اللي تطنش
ومايوقف لها....
*************
دخلت بعد مادقت الباب وشافتها
واقفه ومعاها ريموت التلفزيون
وشكلها ضايعه فيه ..
إستغربت وقالت :إيش قاعده
تسوين..
التفتت وإبتسمت وهي ترجع الريموت مكانه:أحاول أفتحه
وموعارفه كيف..
إستغربت ريم وإبتسمت وهي
تجلسها:أنا أعلمك...
خبرتها كيف تستخدمه وقالت:
إنتي ماكان عندك تلفزيون في
بيت أهلك..
إبتسمت تولين وقالت:لا أبوي
ماكان يسمح لي فيه ولاغيره...
عادي تعودت...
إبتسمت ريم وقالت وهي تقوم:شرايك ننزل للحديقه...
تولين بتردد:أيوه بس فيصل يرضى..
ريم إستغربت وقالت:أكيد
قامت معاها وطلعوا للحديقه...
إتسعت إبتسامتها لماعجبها شكل الحديقه...والأهم أحواض
الورد بأشكاله وألوانه...وراحت
له :مره حلوه ألوانها..
إبتسمت ريم:تحبين الورد...
تولين وأناملها تتلمس الورد:مره
أحبه ...حتى إني كنت أخبي ورد
في غرفتي من الحديقه لما
يكون البيت خالي...ومرام موموجوده...
ناظرت فيها ريم ونفسها تعرف
كيف كانت عايشه تولين...فرحتها
لماتشوف كل شئ وكأنها أول
مره تشوفه تحيرها...
ريم:إنتي ماكنتي تطلعي للحديقه..
تولين ونظراتها مركزه ع الورد
إختفت إبتسامتها وتذكرت وحياتها في بيت أبوها أقصد اللي
يقولون إنه أبوها...
غرفتها اللي إحتضنتها 17 سنه
وحيده فيها ... اللي ماعرفت فيها
غير الوحده والحزن والدموع...
تولين بحزن:تقدري تقولي ماكنت أطلع من غرفتي...
ريم كسرت خاطرها وماحبت
تطول معاها في الحكي لماشافت ملامح وجهها اللي
شحب...
معقوله هالوجه الجذاب اللي ينطق براءه وطفوله يكون عايش بسجن...
إبتسمت وقالت وهي تمسك يدها وتمشي:تعالي أوريك الحديقه كلها...









  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-11-2013   #82 (permalink)

imported_mafcotrade
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 1700
مُشآركاتيَ 0
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






imported_mafcotrade غير متواجد حالياً
افتراضي



جلست تمشط شعرها بعد مالبست بنطلون أسود وبلوزه
كم طويل لأن الجو تحسه بارد
اليوم.... وسرحانه برعد من رجعوا من بيت عمها وهو مو ع بعضه وسرحان ...حتى إنه ماراح للشركه اليوم...
قامت وطلعت من غرفتها وشافت باب غرفته مفتوح دخلت
وماشافته داخل...
إستغربت معقوله يكون راح
للشركه في هالوقت...
طلعت للصاله وشافت الباب الزجاجي المطل ع الحديقه مفتوح...
طلعت وإنصدمت لما شافته
يسبح في المسبح...
هذا أكيد إنجن ...الجو بارد ويسبح ... واللي صدمها اكثر
إنه كأنه يتصارع مع المويه...
ظلت تناظر فيه للحظات ثم قالت:رعد
ماعطاها وجه تحسه مو حاس
في اللي حوله ...ياترى إيش اللي
يفكر ومخليه يتصارع مع المويه
بهالقوه وموحاس فيها...
أبعدت خصلات شعرها عن وجهها اللي حركها الهوا البارد
..
ناظرت فيه بقهر ونادته بصوت
عالي:رعـــــــــد
أخيرا ناظر فيها وحس بوجودها
طلع من المسبح...
وهي علطول أخذت المنشفه
وحطتها ع شعره الغرقان مويه:إنت مجنون فيه أحد يسبح في هالجو...
سحبته ودخلته جوا وسكرت الباب...
وإنصدمت لماشافته يكح وهو
رايح لغرفته...
لحقته بخوف وشافت يدخل الحمام
...
قهرها تطنيشه وفتحت التكييف
وخفضتة وطلعت له ملابس ثقيله وهي مقهوره ..
طلع وعطته الملابس أخذها وهو ساكت ودخل غرفة ملابسه...
نفسها تخنقه من بروده ...
ومقهوره منه هي خايفه عليه
وهو مو هامه...
طلع وأخذت المنشفه وحطتها
ع شعره تجففه بعد ما خلته
يجلس ع طرف سريره...وهو
يكح..
طاحت عيونها بعيونه الناعسه
وأبعدتها بسرعه ونزلت المنشفه
ع عيونه علشان مايشوفها وهي
تقول بقهر:شفت كيف تعبت
مو ....
سكتت لمامسك معصم يدها
وإيده الثانيه شالت المنشفه عن
شعره...
ناظرت فيه بخوف وقلبها زادت
دقاته ...
كح وقال:لميس...أنا...
ماكمل حكيه لأنه بدى يكح..
حاولت تفلت يدها وهي تقول بخوف:رعد إنت تعبان..
شد قبضته ع يدها وقال:إسمعيني...
إرتعبت لما زادت كحته:رعد مو
اللحين إنت تعبان..
فلتت يدها ولمست جبينه وهو
غمض عيونه وقالت بخوف وعيونها غرقت دموع:حرارتك إرتفعت...إرتاح...
خلته يتمدد وجابت له بنادول لأن
راسه بدى يصدع ..
كانت عارفه إن ماعنده مناعه
قويه من حكي ريم عنه ...
حاولت تخفض حرارته وقامت
بتجيب له كمادات بس إيده منعتها لمامسك يدها وقال بتعب:خليكي جنبي...
ماتدري ليه جتها رغبه فظيعه
بالبكا...كل اللي جا ع بالها إنها تحبه
ماتدري ليه جت هالكلمه ع بالها هاللحظه...
نظرة عيونه الناعسه قبل يغمضها بتعب ولازالت إيده حاضنه يدها ...خلت دمعه من
عيونها تتمرد ...
مسحتها وعيونها تتأمله ...لما حسته نام قامت تجيب كمادات
بارده...
***********
دخلت جناحهم وبدلت لبسها ولبست بيجامه...
جلست عند التلفزيون وفتحته
تتفرج...
بعد ساعه ..إنتبهت ع صوت الباب..
وعرفت إنه فيصل...ماتحركت
من مكانها ولا ناظرت فيه...
رمى السلام عليها ودخل غرفة
النوم...
تنهدت بضيق لماتذكرت وين تنام والجناح مافيه إلا غرفه وحده...
مرت دقايق ماشافته يطلع ...
أكيد نام...خصوصا إن الوقت متأخر...
ضمت الخداده وهي تفكر
فجأه جا ع بالها زياد...
غمضت عيونها تبعده عن تفكيرها...
***********
ناظرت في إختها اللي جالسه
وسرحانه وقالت لها:دلال...
ناظرت فيها:نعم..
رشا:تتوقعين أمي ماراح تتصالح
مع خالتي..
دلال:أكيد تصالحت لاتخافين
أمي ماتقدر تزعل كثير تخاف
مايتمموا زواج عبدالله
رشا:شرايك نروح لهم
دلال:وليه نروح..أنا قبل كنت أتحجج برنا..بس اللحين تزوجت
أروح علشان مين...ريموه لاأطيقها ولاتطيقني..وماأعتقد
بعد إنها تطيقك...
رشا:موعلشاننا...
دلال:كيف يعني..
رشا تعدلت بجلستها ع الكنب:علشان أمي...يعني كأن أمي تزورهم تعتذر إنها ماحضرت الزواج وتبارك وماكأن شئ صار
قالت لماشافت دلال تفكر:بليز
دلال ..أبغى أشوف ال###### اللي أخذت مني فيصل بليز..
دلال:أوك ...وأنابعد بشوف رعد
رشا فرحت:أجل يالله قومي إقنعي أمي...
دلال كشرت:وعبدالله إيش نسوي فيه
رشا:لاعبدالله لاتشيلين هم بيوافق غصب عنه..موأكيد بيشوف ريموه...
قامت دلال لأمها ولحقتها رشا...
**************
:شنـــــــــو...خالتي بتجي عندنا..
أم رعد مستغربه من إنفعال بنتها:أيوه وإنتي ليه معترضه..
سكتت موعارفه إيش تقول..
تقول لها إنها أكيد بتشوف عبودوه وهي موطايقته ولاطايقه خواته اللي أكيد وراهم شئ وخصوصا رشا...
سمعت صوت باب المدخل يتسكر وسمعت أمهاتقول:الله
يهديه فيصل أنا موعارفه ليه
يروح للشركه وهو عريس
ريم بدهشه:فيصل راح للشركه
أم رعد: أيوه
ريم:يمه حرام عليه يترك تولين
حتى أمس راجع متأخر وجالس
في الشركه...
أم رعد تنهدت:الله يهديه بس
صعدت فوق وراحت لجناح فيصل ودقت الباب...
فتحت عيونها وشافت نفسها
نايمه ع الكنبه...
قامت لماسمعت صوت الدق ع
الباب وفتحته وشافت ريم قدامها:هلاريم
ريم تناظر في بيجامة تولين باستغراب وقالت:صباح الخير
تولين إبتسمت:صباح النور..
ريم:إنزلي إفطري معاي ...
تولين:أوك ببدل وألحقك....
دخلت وراحت لغرفة النوم
ترددت تدخل لأن فيصل نايم
فتحت الباب ببطئ وطلت شافت
السرير خالي...
دخلت جوا وماشافته موجود
معقوله طلع وماحست فيه...
أخذت شور سريع ولبست تنور
جينز وبلوزه ورديه ومسكت شعرها بشباصه صغيره لأنه يضايقهالماينزل ع وجهها....
طلعت من الجناح ونزلت تحت
وماشافت ريم في الصاله...
تغطت ورجعت ع وراها لماسمعت صوت عادل يحكي مع أمه....
عادل:وماشاءالله خالتي متى
رضت...
أم رعد:ليه ماتبغانا نتراضى
عادل:لا بس خالتي ماترضى بسرعه إلا وراهاشئ وياخوفي
من هالشئ...
أم رعد:وش قصدك...
عادل وهو يتكي ع الطاوله: أخاف حولت علي ..وحطت عينها علي هي وبناتها بالأول
رعد ثم فيصل عاد مابقى غيري
إلا كان بتخطط ع فهد من اللحين
أم رعد:وليه وشفيهم بنات خالتك معيوبات...
عادل عدل وقفت بخوف يبتلش
فيهم بعد:لا لا لا لا معيوبات ولاشئ وش زينهم...بس خليهم
يشيلوني عن القائمه...
أم رعد:أقول إعقل...عيب هالحكي
عادل:الحمدلله إني عرفت إنهم
بيجون علشان أنحاش وأنفذ بجلدي عن البيت...
أم رعد ماعجبها حكي ولدها
...
أما تولين وقفت متنحه وموفاهمه شئ ...فيصل ورعد
طنشت وطلعت للحديقه وشافت
ريم جالسه وشكلها سرحانه....
راحت لها وجلست قدامها....
ريم:اليوم خالتي وبناتها بيجون
إبتسمت تولين وهي مستغربه
من طريقة ريم في الحكي وكأنها متضايقه من زيارتهم...
تولين:أحسك متضايقه...إنت ما
تبغينهم يجون...
ريم بضيق:أنا مملكه ع ولدها
تولين:ماشاءالله مبروك....
سكتت تولين لماشافت ملامح
ريم المتضايقه...
تولين:إنتي ماتبغيه..
ريم تحس نفسها تبغى تفضفض لأحد وقالت:أيوه...
سكتت تولين ماتدري إيش تقول
ماتعرف كيف تواسيها أو تخفف
عنها أو حتى تنسيها لأن عمرها
ماحد سوا لها هالشئ...
**************
نزلت تحت تركض معصبه
ودخلت الصاله:شهــــــــــــــد
نقزت شهد من مكانها وتخبت
خلف أمها اللي في حضنهاعزوز:
شفيك...
قالت بقهر:قولي إيش اللي
مو فيني...بنتك هذي بتجنني
أناكم مره قايله لها ماتعتب باب
غرفتي...
مي:وش سوت بعد...
قالت بقهروعصبيه :كسرت جوالي الحما ا ا ا ا اره...الله يكسر راسها...
مي إنهبلت:إستغفري بس كل
هذا علشان جوال...
شهد بتشفي:أححسن تستاهل
علشان المره الثانيه ماتضربيني..
قربت منها بقهر:بضربك وأكسر
راسك بعد ...
ضمت أمها من الخلف بخوف:يمممه شوفي إختتس..
ضمت مي عزوز بتبعده لاتجيه
الضربه:سميه إعقلي لاتحطين
عقلك في عقلها..وبعدين الجوال
يتعوض...
قامت شهد وهربت ووقفت عند
مدخل الصاله وقالت:أصلا هي
قليلة الأدب تخاف يدق عليها
ركون وماتقدر ترد عليه..إيه إيه ..أحسن...
لحقتها سميه بغيض وطلعت شهد برى ...
وقفت لماشافت راكان مسك
شهد ورفعها وهو يقول:وش مسويه لزوجتي إنتي...ها
شهد:ماسويت شئ نزلنـــــــي
رفع عيونه يناظرها بابتسامه:
وش سوت لك حبيبتي...ومخليه
هالقمر يعصب...
إنحرجت وماقدرت تحكي من
نظراته...
شهد:نزلني وأقولك...
نزلها وقالت شهد ببراءه :ماسويت شئ بس كسرت جوالها...
فتح عيونه بوسعها:اللـــــــه
كاسره جوالها وتقولين ماسويت
شئ...
ماردت عليه لأنها إنحاشت...
ضحك وقرب من سميه وهو
يقول:فداك ياقلبي...بدل الجوال
عشره وأحلى منه بعد...بس
الحلو مايزعل...
إبتسمت بحرج ... وباس جبينها:
كيفك ياقلبي...
ولع وجهها وقالت بارتباك:بـ بخير...
حوط خصرها بإيده ودخلها معاه للصاله....
**************
تأففت بضيق لماقالت لها ريم
إن دلال بتجي اليوم ...وأكيد لازم
تروح بيت عمها...
مالها خلقها وخلق نغزاتها ...
بس غصب بتروح ..مع إن رعد
مريض وماودها تروح وتخليه..
قامت لماسمعت صوت رعد
يكح في الممر وشافته طالع
للصاله...
راحت له بسرعه:رعد ليه قمت
من السرير..
جلس ع الكنبه وهو يقول بصوته
المبحوح:مليت من الغرفه...
سند راسه ع ورى وفتح التلفزيون....
أكيد بيمل من الجلسه مو هو متعود ع الجلسه في الشركه
أربع وعشرين ساعه...
دخلت للمطبخ وجابت له كاسة
عصير ليمون وبنادول...
جلست جنبه وهي تعطيه البنادول والعصير...
شرب العصير وحط الكاسه ع الطاوله...
وتمدد وراسه ع رجولها...
هي ماتحركت وعيونها ركزتها
ع التلفزيون....
وحاسه بنظراته ... اللي جمدت
حواسها....ولخبطت مشاعرها
إنصدمــــت ودقات قلبها تحسها
وقفت ...لماحست بأصابع يده
تبعد خصلات شعرها عن وجهها
وهو يهمس لها:سامحيني....
نزلت نظراتها وناظرت فيه بصدمه ...وذهول...
عيونها تعلقت بعيونه الناعسه
واللي التعب واضح عليها...
دقات قلبها زادت وتحس موقادره تسحب أنفاسها...وهي
تشوف نفس النظره في عيونه
بس معاها نظرة ضياع.. يأس ..حيره
رفع نفسه وأصابعه تلامس
خدها الناعم...
إبتسم إبتسامه تشابه نظرة عيونه ...
نزل راسه وإيده تمسح ع شعره
وقام لغرفته...
وهي لازالت ثابته في مكانها
..
غمضت عيونها وتنهدت ..
أول مره تسمعه يعتذر منها...
قطع أفكارها صوت الدق ع
الباب ...
قامت وفتحت الباب...وشافت
ريم قدامها:هلاريم
دخلت ريم بقلق:كيفه رعد
لميس إبتسمت:الحمدلله بخير
أحسن من أمس
ريم:وينه..
أخذتها لميس لغرفته ودخلت
ريم بعد مادقت الباب ...
إبتسم رعد لماشافها:ريم
ضمته:سلامات حبيبي ماتشوف شر
رعد:الله يسلمك..
لمست جبينه:لسى حرارتك مرتفعه..
إبتسم:لا الحمدلله أحسن من
أمس..
ريم:لاتتعب نفسك ومولازم
تروح للشركه اليوم..
رعد:لاتخافين لميس ماقصرت
مقفله الباب علشان ماأطلع
ضحكت ريم:ماينفع معاك إلا
كذا...
*************
كشرت بضيق ونفسها تهرب
من البيت...ولاتشوف رقعة وجهه...ولاخواته...
نزلت تحت في الصاله وشافت
أمها جالسه.مع رغد..
جلست ونفسها في راس خشمها...أخذت رند وحطتها في
حضنها...
رغد عارفه إيش فيها وحاسه
فيها...بس ساكته إيش تسوي
وإيش تقول...خلاص الفاس طاح في الراس ولازم تأقلم
نفسها...
وصلت خالتهم وبناتهم اللي كاشخين كأنهم رايحين لحفله
...
جلسوا وريم جلست بعيد عنهم
وهي ترد ع حكي خالتها وسؤالها...وتناظر في البنات اللي
كل شوي يطالعون في الباب
ينتظرون تولين...
أم عبدالله:هاو ..وين زوجة ولدك ماشفناه..
و ع سؤالها دخلت تولين لابسه
تنوره وبلوزه ناعمه ..
سلمت عليهم وهي مستغربه
من سلامهم البارد...وكأن مالهم
نفس...
جلست جنب ريم ...
دلال همست لأختها:ووع هذي
تولين...
رشا بقهر:أي ووع شوفيها زين
هذي ماحطت ولا ميك أب في
وجهها ولاحتى كحل ...أجل كيف
لوحطت شئ..
دلال:ومين قال ماحطت كحل
حاطه ..يعني معقوله هذي عيونها...ولابعد ذابحه رموشها
في الماسكار ...
رشا مقهوره:يعني ماتعرفين
الوحده إذا حاطه ميك أب وإلا
لا....شوفي كيف جذابه وودك بس تناظرين فيها..
دلال:ووع هذي شكلهاold fashin‏ ‏..وإلا معقوله عروس
بتطلع للناس بدون ميك أب وبهاللبس...
أم عبدالله وعيونها تتمقل فيها:
شخبارك يا..يا...
ريم بغيض:تولين..
تولين:بخير...
جلسوا شوي مع بعض طبعا
الجلسه ماخلت من نغزات أم
عبدالله...
دخلت لميس وسلمت عليهم
وجلست جنب البنات...
أم رعد:كيفه رعد..إن شاءالله
أحسن...
لميس:الحمدلله بخير
أم عبدالله:شفيه رعد ياختي
عساه بس موتعبان...
دلال ناظرت فيهم بخوف وقلق
ومقهوره لأنه ماتقدر تشوفه
بس لازم تشوفه وخصوصا إنه
مريض...
طلعوا البنات في الحديقه وجلسوا...
قامت لميس لمادق جوالها علشان تحاكي هند..براحه بعيد
عن عيون دلال...
قامت دلال وقالت:عن إذنكم
بروح لتواليت..
قامت ريم لماسمعت أمها تناديها وفضى الجو لرشا...
رشا:أول مره أشوف عروس لابسه تنوره وبلوزه ولاحطت ميك أب وهي مالها يومين متزوجه....
إستغربت منها تولين وسكتت
وقالت رشا:إمم أووه يمكن لأن
فيصل مايجلس في البيت ...عارفته ولد خالتي كل وقته في
الشركه لمايبغى يهرب من أحد
وخصوصا إنه ياحرام حبيبته اللي كان يحبها تزوجت غيره...
تولين تناظرها بذهول وصدمه...
***
كانت تمشي رايحه لأمها وناسيه
إنها تركت رشا مستفرده في
تولين....
:هلاوغلا
شهقت لماحست بيد تمسك
يدها وتلفها...
توسعت عيونها بصدمه لماشافت عبداللـــــــه قدامها..
حاولت تسحب يدها بقرف:إتركني...
عبدالله:وليه أتركك ..وإلا ا ا إنتي
ناسيه إنك زوووجتي
قالت بقهروهي تسحب يدها:زوجتك في أحلامك...
مسكها بقوه وقال بقهر و ع وجهه إبتسامة سخريه:
لا حبيبتي زوجتي غصب عنك
يعني شيلي بساموه حبيب القلب
عن بالك لأني سبق وقلتلك
ونفذته إنتي لـــــــي ياحلوه..
قالت بقهر:ياأخي أكرهك مو
طايقتك...إحفظ كرامتك وطلقنـــــــي...
ضحك بسخريه وقال بقهر وحقد:إكرهيني
مايهمني...المهم إنك لي رضيتي
وإلا مارضيتي...أصلا حبك ماعاد
يهمني ..والطلاق لاتفكرين فيه
أوك ياحلوه...
سحبت يدها ودفته عنها بقرف لماباس خدها....وهربت داخله
داخل...ودموعها مغرقه عيونها....
***
سكرت من هند وقلبها ناغزها
لماماشافت دلال موجوده عند
البنات...
دخلت حديقه بيت رعد وراحت
للبيت ودخلته بهدوء ماشافته
في الصاله شافت الباب الزجاجي المطل ع الحديقه مفتوح ...
إبتسمت وطلعت وقفت لماشافت رعد قدام المسبح ومعطيها ظهره لابس بنطلون
جينز أسود وبلوفر أسود وشعره
الأسود يحركه الهوا...
تنهدت بهيام وقربت منه....
***
وقفت بصدمه وعيونها شاخصه
تناظر في المنظراللي قدامها...
دلال متعلقه بذراع رعد وإيدها
ع جبينه...
رعد من التعب اللي حاس فيه
مومستوعب اللي يصير...وماأمداه يبعدها عنها..
سحبت دلال بقوه عنه ومن قوة
سحبها طاحت دلال في المسبح
لأنها واقفه من جهته...
رعد إستوعب لماشاف دلال
وناظر في لميس اللي تناظره
في عيون دامعه ...
دخلت داخل ولحقها رعد تاركين
دلال في المسبح تبكي من القهر ...لأن رعد طنشها ولحق
لميس...
طلعت من المسبح وطلعت من
بيتهم وهي ميته من البرد والقهر...
**
دخلت غرفتها ووقفت وهي تمسح دمعتها اللي تمردت...وتحاول تمسك نفسها...
دخل رعد خلفها وحط يده ع كتفها:لميس...إسمعيني أنا ما...
بعدت عن يده وقالت:عارفه..
التفت له وقالت:بس لو إنت شايفني في هالوضع مع أحد
ماراح تسمعني بتحكم وتعاقب
علطول وماراح تعطيني فرصه
أدافع عن نفسي مثل ماإنت قاعد تدافع عن نفسك...
أيوه صح إنت مارحت لها وهي
اللي جت بس إنت اللي عطيتها فرصه وسمحت لها تقرب منك
ولا إعترضت....
رعد ماقدر يقول شئ لأن معاها حق في كل اللي قالته...
وصارت أحسن منه...
طلعت من غرفتها...وراحت بيت
عمها...
***
:دلال شفيك يمه...
دلال تتنافض من البرد ومقهوره: زلقت في المسبح..يمه خلينا نروح للبيت بردانه...
قاموا وطلعوا...
دخلت لميس وإرتاحت لماشافتهم مو موجودين...
جلست معاهم ...
وقالت ريم لماشافت تولين سرحانه..:تولين شفيك سرحانه..
قالت تولين:ريم فيصل كان يحب
إنصدمت ريم وتذكرت لماقامت
وتركت رشا معاها لوحدهم
يعني أكيد قالت لها ...
ريم ماتدري إيش تقول...تقول
لها..وإلا تكذب...
ريم:لا..هو كان بيخطب بنت عمي بس كانت مخطوبه ...
تولين :يعني ماكان يحبها...
ريم إبتسمت:لا خطوبه بس وما
صارنصيب ...
سكتت تولين وهي تفكر
كيف تقول رشا إنه يحبها ...
يمكن تكون ريم ماتبغى تقول
إن هالكلام صح عن أخوها
علشانها....
رغد:لميس
ناظرت فيها وإبتسمت:هلا
رغد:شفيك موع بعضك..
لميس تحس نفسها مخنوقه
وقالت لرغد اللي صار..
رغد إنصدمت:صدق ماتستحي
وقوية عين..
رغد لاحظت عيون لميس الدامعه وقالت:لميس لاتسكتين
عنها وتخلينها تخرب بيتك...إذا تحبين رعد لاتسمحين لها تقرب
منه أو تخرب بيتك وعلاقتك معاه
إذاتحبينه بجد اللي يقرب من
قطعيه بأسنانك...
ضحكت لميس وهي تفكر في
حكي رغد...مستحيل تخلي دلال
تنال اللي تبغاه...مستحيل تسلمها رعد أو تتنازل عنه...
مستحيل تخليها تاخذه منها....
************
دخل البيت وصعد فوق والتعب
هاده...
وقف لماسمع صوت أمه تناديه
:فيصل...
فيصل:هلايمه..
أم رعد:تعال أبغاك شوي...
راح لها ودخل معاها للصاله
وجلس..
جلست جنبه:فيصل...حرام اللي
تسويه في البنت...
فيصل:إيش سويت يمه...
أم رعد:كم لكم متزوجين اللحين شهر وإلا شهرين...وإنت
طول وقتك برى البيت...تطلع من
الصبح وماترجع إلا نص الليل
والبنت ماتدري عنها ولا يوم شفتك جالس معاها أو ماكل
لقمه معاها...أو حتى طلعت
تتمشى معاها...حرام يمه البنت
ماتستاهل اللي تسويه فيها ..وهي ساكته وماتقول شئ..
إنت متزوجها علشان ترميها
كذا وإلا كيف...
قامت لماشافته ساكت وراحت
غرفتها...
دخل جناحه ووقف لماشافها
نايمه ع الصوفا...شعرها الأسود
مغطي وجهها ولابسه بيجامه
حرير سودا مثل سواد شعرها
..
من متى وهي تنام ع الصوفا
معقوله من تزوجها وهي تنام
هنا ومادرى عنها...ولا إهتم لها
..
أنبه ضميره ع اللي سواه...البنت
صغيره ومالهاذنب في اللي صار
له...
قرب منها ووقف فجأه...يخاف
يشيلها تقوم مفزوعه...هي ما
شكلها ماتبغاه يقرب منها....
بس مايقدر يخليها هنا....
شالها بهدوء وتجمد مكانه لما
إبتعد شعرها عن وجهها...
ظلت نظراته مثبته ع وجهها...
أبعد نظراته بسرعه ودخل الغرفه ومددها ع السرير وغطاها...
ودخل للحمام ياخذ شور...
***********
غمضت عيونها ودموعها تساقطت وبللت مخدتها...وحكيه
يتردد في راسها...
هو مايحبها لو يحبها ماكان أجبرها إنها تتزوجه....هوتزوجها
علشان ينتقم منها...أو عناد فيها
لأنها فضلت بسام عليه ..
بس هذا غصب عنها...تكرهه و
ما تطيقه...كل شئ فيه تكرهه..
أخلاقه زفت واللي أثبت هالشئ
اللي سواه اليوم واللي قاله...
ماتبغا ا اه تتمنى كل شئ صار
حلم وتصحى منه...من يحس فيها ويساعدها...
قلبها غصب تعلق في بسام
وحبه...وماإختاره هو..
آآه يابسام ياترى للحين تفكر فيني وإلا كرهتني...
ناظرت في شاشة جوالها وهي
تمسح دموعها وشافت مكالمات
البندري...
موقادره تحاكيها أو تحط عينها
في عينها بعد اللي صار خصوصا إنها كانت عارفه بحبها
لأخوها...
رمت جوالها ودفنت وجهها في
مخدتها تبكي...
خسرت حبها وعشقها...وخسرت
صديقتها....وإنكتب مصيرها مع
شخص تكرهه وضدها...
*************
فتحت عيونها وقامت جالسه بسرعه لماشافت نفسها ع السرير...
إنتفضت لماحست بيده ع كتفها
وهي تبعدها عنها وتناظر فيه
بخوف وإيدها شاده ع اللحاف..
عقد حاجبه باستغراب:تولين شفيك...
قالت بارتجاف:مـ مافيني شئ..
ناظرها بحيره:ليه خايفه...
قامت من ع السرير بسرعه وهي تقول:مو مو خايفه..
ناظرها وهي تطلع من الغرفه
بحيره...من خوفها منه...لمايكون
قريب منها...ليه...
ناظر في الساعه وقام بسرعه
لأنه تأخر...
غطت وجهها بإيديها المرتجفه
وهي تحاول تضبط أنفاسها...
هذا مو ريـــــــان ياتولين مو
ريـــــــان...
تنهدت بقوه وراحت تبدل ملابسها...
نزل تحت وشافها جالسه جنب
ريم وماناظرت فيه...
أخذ كوب كوفي وطلع ..
**************
:بس يمه مايمديني أجهز...
أم خالد:يمديك يمه..إذا طلعتي
كل يوم للسوق بتخلصين بسرعه
قالت بارتباك:لايمه...وبعدين
رهف بتولد يعني ماراح تحضر
الزواج وساره مسافره..أنا أبغى
خواتي معاي...
أم خالد:رهف لسى ع ولادتها
وحتى لو كانت ثقيله وبشهرها
الأخير أكيد بتحضر وساره بترجع
قبل الزواج...يعني مافي حجه
سكتت بضيق...زواجها في نهاية
الشهر ...وبيكون واقع...
قامت لغرفتها وحابسه دموعها
جلست ع طرف سريرها ...
ونظراتها ع دبلتها...
لازم تأقلم نفسها ع هالواقع..
فيصل تزوج وأكيد بينساها ...
وطلال ماله ذنب في اللي صار
..
بس هي موقادره تنسى فيصل
موقادره...
تساقطت دموعها بحزن وألم..
ماتبغى تظلم طلال معاها...
وبنفس الوقت موقادره تنسى
فيصل...
*************
كانت واقفه في البلكونه اللي
تطل ع ساحة الشانزلزيه...
أصرت إنها تجلس في بيت يطل
ع هالساحه ...تحبها تحب تتفرج
ع الناس اللي يتمشوا فيها...
الجو اليوم مره روعه...
إبتسمت لماتذكرت المقلب اللي
سوته أمس في خالد...
ماحبوا ياخذون سياره وفضلوا
إنهم يتمشون في شوارع باريس...
وهذا سهل لها اللي قررت تسويه
بعدت عنه لماشافته منشغل
في الكاميرا اللي معاه...
وظلت تراقبه لماانتبه لعدم وجودها...كان شكله مره خايف
وهو يتلفت حوله يدورها ...
كانت مستمتعه وهي تشوف شكله وهو يدور عليها...وهي خايفه ينتبه لها...
ظل ع هالحال ساعه وهي ما
حبت تطولها وهو الغبي ناسي
إنها جت لباريس كثير وأكيد حافظه شوارعها والأماكن و
خصوصا إن معها لغه فرنسيه...
صحيح أخذت تهزيئه منه..بس
ماكانت معاه...ماكانت عارفه
إنه لهدرجه يخاف عليها ...
حتى إنها لأول مره تعتذر من
أحد وإعتذر منه...
إبتسمت لماتذكرت الأيام اللي
فاتت...كانت أحلى أيام حياتها
خالد غرقها بحبه وحنانه عمرها
ماتوقعت إن خالد لهدرجه يحبها..
ندمت أشد الندم إنهاكانت بتفرط
بحبه وفيه...ندمت أشد الندم
ع علاقتها ببندر وكل يوم يزيد
ندمها...
كرهت كل لحظه كرهت فيها
خالد....
التفتت لماحست بيد خالد حول
خصرها وشافته واقف جنبها...
خالد:صباح الورد...
إبتسمت:صباح النور...
خالد :الجو حلو اليوم...شرايك
حبيبتي نفطر برى...
رنا:أوك...
خالد وهو يحرك شعرها:وين
تبغين نروح اليوم قلبي...
ناظرت فيه وضحكت....
ناظرها مفجوع:لا ا ا ا ا...لاتقولين متحف اللوفر...ترانا رحنا له أكثر من مره ....
ضحكت وهي تمسك ذراعه:










  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-11-2013   #83 (permalink)

imported_mafcotrade
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 1700
مُشآركاتيَ 0
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






imported_mafcotrade غير متواجد حالياً
افتراضي



الله يخليك حبيبي والله يعجبني وأحب أروح له...
ناظر فيها:إيش قلتي...عيدي..عيدي اللي قلتيه...
تركت ذراعه بحيره:إيش قلت..
يعجبني وأحب أروح له بس..
خالد :لا لا اللي قبله...
قالت بغباء:والله...
خالد بقلة صبر:رنـــا اللي قبلها..
تذكرت إنها قالت حبيبي...وهذا
الواقع خالد حبيبهـــا ...والأيام
اللي عاشتها معاه أثبتت هالشئ...
إبتسمت وقالت: الله يخليك..
خالد شالها وهي شهقت وتمسكت فيه:خالد..
خالد:بتقولينها وإلا رميتك من فوق البلكونه..
ناظرت فيه بابتسامه:أصلا ماتقدر ماأهون عليك...
خالدحبس إبتسامته وقال:يعني ماتبغين تقولينها...
رنا بعناد:لا...
خالد:يعني أجرب الثاني...
خافت من نظرات عيونه وفهمت
ع اللي ناويه...وقالت بسرعه:لا
خلاص بقول ..نزلني..
ضحك:حريم مايجون إلا بالعين
الحمرا..
نزلها ووقفت وهي تبعد شعرها
عن وجهها ومنحرجه...
رنا:آ..حبيبي خالد...
شافت إبتسامته ومشت وهي
تقول:بروح أجهز علشان نطلع...
سحبها له وهو يقول :تعالي تعالي وين رايحه...
........
**************
دخل للصاله وأخذ الملف اللي ع
الطاوله وطلع...
رفعت حاجبها بقهر وناظرت في
تولين اللي جالسه قدامها وتناظر
في الأرض...
دخل كذا لاحتى ناظر في زوجته
ولا حتى قال لها شئ...
هي ملاحظه إنه دايم برى البيت
ولاعمرها شافتهم جالسين مع
بعض...
ناظرت في تولين اللي لابسه
تنوره وبلوزه عاديه...
إنقهرت كيف بيناظر فيها وهذا
لبسها ...حرام البنت حلوه بس موعارفه كيف تهتم...قررت تغير تولين وتعلمها ...علشان الغبي أخوهايحس ...
قالت:تولين..
تولين:هلا...
ريم قامت وأخذتها معاها:تعالي
معاي...
إستغربت لماشافت ملابس
تولين كلها تنانير وبلايز وجلابيات
وكلها عاديه جدا وألوانها غامقه...
ريم:تولين مين اللي جهز لك...
تولين:أكيد مرام ..
فهمت اللحين..طبعا بترسل لها
هالملابس...عارفه مرام وعارفه شرها وخبثها...وهي قاصده هالشئ...
قررت تاخذها للسوق بنفسها
..
طبعا تولين يالله وافقت تروح
للسوق...وراحت معاها ...
***************
للحين موقادره تنسى منظر
دلال مع رعد...
إستسلامه لدلال وعدم إعتراضه ع قربها منه يعذبها...
ليه مايعترض ليه مايوقفها عند
حدها...
التفكير أرقها أحيانا تقول إنه
أكيد يحبها أو يميل لها..علشان
كذا مايعترض...
قبل زواجهم وبعده كانت تشوفه يدافع عن دلال وإذا قربت منه مايعترض...
ولو هي مكانه كان ذبحها من
زمان...
تنهدت بتعب من التفكير...
حتى إنها ماقدرت تطلع تشوفه
وحبس نفسها في غرفتها...
لازم تسوي هالشئ...لازم تتحسه إنها تتضايق من تصرفاته مع دلال ومعاها...
لازم تخليه يحس في اللي كانت
تحس فيه لأنه لوماحس بيستمر
ع حاله...
***************
ناظرت في الفستان اللي ماسكته ريم :لا...لاياريم..ماراح
ألبسه...
ريم:وليش لا ...
تولين:تبغيني ألبس هالفستان
عند فيصل....لا
ريم:لاتقولين بعد أستحي ..فيصل زوجك...وبعدين الفستان
مو قصير مره حرام عليك...مايوصل للركبه وإنتي تقولين لا...
غصبتها لين وافقت ولبسته..
ريم:وااااو ماشاءالله مره يجنن
عليك..
ناظرت تولين المرايا...الفستان
عشبي مرره نعوم وسيور لتحت الركبه...يجنن عليها...
مسكت يدها ريم وجلستها وفكت شعرها :شرايك ...
ناظرت تولين في شعرها اللي
أجبرتها ريم تقصه فراوله لأنه مناسب لوجهها بس طبعا مارضت إنها تقصره وقصته ع
طوله..:مره حلو.
حطت لها ريم ميك أب ناعم
وخفيف...
ناظرت تولين في شكلها اللي تغير ميه وثمانين درجه...
إبتسمت ريم بإعجاب:ماشاءالله تجنني...وبتحرمي أخوي من الجمال...
إبتسمت تولين وقالت وهي تناظر في الأكياس الكثيره المنتشره حولها:بس ماله داعي كل هذا...
ريم:إلا له واللحين بنادي الخدامه ترتبهم...
طلعت ريم تنادي الخدامه تاركه
تولين واقفه تناظرفي المرايا....
*****************
رفع راسه لماسمع أمه تحكي
مع إخته إنهم مخططين يطلعون
لمزرعة عمه بعد زواج أمل...
رائد:مين قال لكم...
أم خالد:عمك قال لأبوك اليوم
سكت رائد وإنبسط داخله لأنه
أكيد بيشوف سديم...
رهف تناظر في إبتسامة رائد:شعندك تبتسم..مين تفكر فيه..
رائد:لا بس مبسوط لأننا الشباب
بنجتمع من زمان ماجتمعنا...
رهف:ليه إنت ماتشوف فيصل
رائد:إلا بس مو كثير..لأنه يداوم
في الشركه وتعرفين عريس ما
نبغى نشغله...
أم خالد:عقبال ماأفرح فيك...
رائد:آمين إن شاءالله..إلا ع طاري العرس والفرحه شخبار
خللود ماكلمك...
أم خالد:الحمدلله بخير..كلمني
أمس في الليل...
رائد:آها..وساره...
أم خالد:ساره إن شاءالله بترجع بكره أو بعده...
رائد:وأمول وينها...
رهف:بغرفتها ترتب أغراضها...
رائد بضيق:والله مو متخيل البيت
من غيرها...
أم خالد:ولا أنا..البيت بيفضى علي...إذا راحت...
رائد:آفا بس وأنا مامليت عينك
يمه...
أم خالد:إلا بس إنت ولد كل وقتك برى..أما البنت غير
رهف:بتكون رنا موجوده...
أم خالد:لا بس بيجلسون أسبوع
أسبوعين ويروحون بيتهم..
**************
دخل للبيت وهو يفكر بحكي أبوه له....
جا أبوه للشركه وطلب منه يروح
للبيت يرتاح وهو بياخذ مكانه...
وقاله ياخذ تولين تزور أهلها...
دخل للصاله وشاف ريم جالسه
وماشاف تولين عندها...
جلس وهويقول:وين تولين...
ريم:فوق...
فيصل:روحي ناديها...
ريم إنقهرت وقالت تتصنع التعب:
ماقدر أقوم رجلي تآلمني...
قام عندها فيصل:ليه شفيها..
ريم:آمم زلقت قبل شوي ...
فيصل:طيب قومي آخذك ع المستشفى...
ريم نفسها تخنقه:لا لا مومره
تآلمني اللحين تخف...
فيصل:متأكده ريمو...
ريم:أيوه...
قام فيصل وريم زفرت:أففف
أعوذ بالله مابغى يروح...ياليته
يعطي تولين شوي من هالإهتمام...
****************
تأففت بضيق وهي تناظر في
شكلها ..خايفه وودها تروح تغير
اللي عليها...خصوصا إن فيصل
ماراح يجي اللحين...
قررت تبدل لبسها ..أخذت الشباصه بترفع شعرها وطاحت
من يدها لماسمعت صوته يناديها وتجمدت مكانها....
ماشافها في الصاله ودخل
غرفة النوم ..
ووقف مبهوت يستوعب اللي قدامه هذي تولين وإلا لا...
هذي تولين وهذي جاذبيتها اللي
يهرب منها....
واقفه وماتدري إيش تسوي
حتى موقادره ترفع راسها...الله يسامحك ياريم...
طاحت نظراتها ع الشباصه اللي
ع الأرض ...
وإنحنت تاخذها بس أهم شئ
إنهاتتحرك وتخفي خوفها وإرتباكها خصوصا إنه ماتحرك
من مكانه...
رفعت راسها وهي تاخذ الشباصه وإيدها الثانيه تبعد خصل شعرها عن وجههاوقالت
لماشافته متجه ناحياتها:هـ..هلا
فيصل...
فيصل وعيونه ع شعرها:متى
قصيتيه...
تولين بخوف وبسرعه:إسفه ما
كان قصدي أطلع من غير لا أقولك والله آسفه بس ريم...
فيصل إستغرب من خوفها:طيب
طيب وإنتي ليش خايفه ...
سكتت تناظره وإبتسم وهو يقول وإيده ع شعرها:بس كذا
أحلى...
نزلت عيونها وقلبها وصل حلقها
من الخوف حتى فيصل لاحظ
خوفها...
أبعد يده وقال:اليوم بنزور
أهلك..
رفعت راسها بخوف مومتخيله
أبدا إنها ترجع للبيت مره ثانيه:لا
لا الله يخليك مابي...
إستغرب منها ومسك يدها لما
شافها تنتفض:تولين شفيك...ليه
ماتبغين تروحين...
تولين وعيونها غرقت دموع:مابي أروح الله يخليك فيصل لا
تاخذني لهم...
فيصل:طيب ليه..
سكتت ماقدرت تقوله إنها خايفه
من أبوها ماقدرت تقوله إنه
أصلا مومعترف فيها وإنه معتقد إنها مو بنته بنت#### ...ماقدرت تقوله إنها ماتبغى تتذكر آلمها وعذابها وتروح له برجولها...
فيصل:بنروح ياتولين لازم تروحين لأن ماعندك سبب مقنع
يخلينا مانروح....ببدل ونروح..
طلع...وهي تنهدت بضيق ماتبغى تروح....
جلست ع أعصابها والخوف من
ردة فعل أبوها مرعبتها ...البيت
بكبره مرعبها...مـــــــرام ...
رفعت راسها لماشافته طلع
من الغرفه لابس ثوب ويعدل
شماغه...:يالله..
يالله قدرت تقوم وأخذت عباتها
وفيصل لاحظ وجهها اللي شحب...
************
لماوصلوا بيت أهلها..
تولين مسكت يده بخوف وترجي: فيصل الله يخليك لاتتركني لوحدي ...
فيصل:ماراح أتركك بنزل معاك..
تولين:وماتخليني عندهم وتروح
فيصل :لا...
دخلوا القصر ودخلتهم الخدامه
في المجلس...
إستغرب لماجلست جنبه وعيونها
ع الباب...
ناظرها بحيره ..معقوله لهدرجه
أبوها مسبب لها رعب...
رق قلبه لها مومعقوله فيه بنت
تخاف من أبوها...
***
قامت:إيش...تولين وزوجها هنا..
الخدامه:yes miss
:أوك أوك..
معقوله تولين جت هنا...ولها عين بعد تجي...لحظه...زوجها
معاها...فيصل ال.....
طيب ياتولين أنا اللحين أعلمه
كيف يختار ويفضل وحده مثلك
علي أنا...وإلا فيصل ال....
يصير زوجك إنتي...
دخلت غرفتها ولبست أحلى
فستان عندها وقصير...وحطت
ميك أب أبرز جمالها وشعرها الكيرلي خلته مفكوك وتعطرت
بعطرها القوي...
نزلت تحت متجهه للمجلس تمشي بدلع...
دخلت المجلس وشافت فيصل
سرحان في تولين اللي تفاجأت
لماشافت مرام اللي إنقهرت وزاد قهرها شكل تولين..
وعيونها ع فيصل اللي إنتبه لها
متفاجأ وابعد عيونه عنها مستغرب من وقاحتها...
قربت منهم وهي تقول بدلع:أهلين...هلا والله..
مدت يدها لفيصل اللي ماناظر
فيها ولاعطاها وجه..
رفعت حاجبها وجلست وحطت
رجل ع رجل متجاهله تولين:تفضل فيصل حياك...
دخل أبومرام وتولين أول ماشافته لصقت في فيصل...
سلم ع فيصل ورحب فيه وقامت
مرام بسرعه علشان مايسلم
ع تولين وقالت وهي تمسك أبوها وتجلسه:إرتاح يبه إنت تعبان
فيصل ناظر في تولين اللي ماتحركت من مكانها وعيونها
ع الأرض..وقال:سلامات ياعم
ماتشوف شر..
كانت جالسه طول الوقت ع أعصابها وهي تسمعهم يسولفون وتشوف مرام تقدم
القهوه وغيره وهي تتعمد تقرب
من فيصل ...
لماقام فيصل اللي ماعجبه الجو
ومتضايق وهو محتقر أبومرام
اللي ساكت عن بنته...
طبعا تولين ماصدقت فيصل يقوم وقامت معاه ...
وطلعوا ..
وطول الطريق وهي تشوف
فيصل ساكت...
**
ضربت الطاوله بإيدها بقهر
أجل تولين تاخذ هالكشخه والرجوله كلها والغنى وهي تاخذ
واحد يتمنى موتها ويكرهها...
تمسكت بالطاوله لماحست بدوخه وراسها صدع عليها...
**************
تنهدت وهي تناظر في الهديه الكبيره اللي داخلها ساعه ألماس وباقة الورد الحمرا الكبيره اللي أرسلها لها طلال
لأن بكره زواجهم...
إنفتح الباب وطلت ساره:العروسه صاحيه..
صرخت بفرحه:سا ا ا ا ا اره
ضموا بعض وأمل تقول:الحمدلله ع السلامه...والله كنت
خايفه ماتكوني معاي...
ضحكت ساره:وأنا أقدر...مستحيل
أمل:كيفك متى وصلتي
ساره:اليوم وماقدرت أصبر لين
أشوفك...
أمل وهي تجلس وساره تجلس
جنبها:كيفك وكيف وليد معاك...
ساره إبتسمت:الحمدلله تمام
إنتي كيفك مستعده لبكره...
تنهدت أمل وهي تقول:مادري....
مدت يدها ساره ومسحت دمعة أمل وهي تقول:أموله
خلاص لاتبكين...إنسيه ...وشوفي حياتك مع طلال...
أنا سمعت إنه رجال والنعم
فيه و...
غمزت لها وهي تقول:وسمعت
إن في هدايا تتسرب للبيت...
إبتسمت أمل وقالت ساره:طلال طيب ياأمل لاتظلمينه...
إنسي فيصل وشوفي حياتك
مع طلال ولاتظلمين نفسك
وتظلمينه وتضيعين أحلى أيام
حياتك بشئ لايمكن ترجعينه...
إبتسمت أمل وعيونها ع باقة الورد:إن شاءالله...تصدقين كنت
محتاجه أحد يكون معاي...
ساره:وهذاني معك وماراح أتركك لين تحبين طلول وتشهقين باسمه....
ضحكت أمل...وهي مقرره إنها
تحاول تنسى فيصل مع إنه صعب بس بتحاول...وتعيش مع
طلال حياتهاوماتظلمه...
***************
دخل للبيت وكان هدوء لأنه
رجع متأخر...
دخل للصاله وجلس ونزل شماغه جنبه...
سند راسه ع ورى بضيق..
وتنهد...
بكره زواجهـــــــا....بكره أمل
بتتزوج غيره...بكره الشئ اللي
كان يحسبه حلم بيصير واقع...
ضم راسه بإيديه وغمض عيونه
بتعب..
ظل ع هالحاله ساعه وصراعات
داخله...وكبوت..
قام بثقل حتى إنه نسى ياخذ
شماغه وصعد فوق...
دخل الجناح..وتفاجأ لماشاف
تولين لسى صاحيه..
ظل واقف مكانه يناظرفيها ما
يدري هالحظه بالذات وهذا حاله ظلت عيونه عليها..
جالسه ع الصوفا ومعطيته جنبها
وعيونها السود الواسعه تناظر
في التلفزيون بسرحان...
ليـــــــه لماتكون قدامه ينسى
أمل...
تنهد بضيق ودخل الغرفه...
إنتبهت ع صوت باب الغرفه ..
وعرفت إن فيصل رجع...بس ليه ما حاكاها ..معقوله مانتبه لوجودها...
*************
تفاجأت لماشافت رنا داخله
غرفتها:رنـــــــا...
سلمت عليها:متى وصلتوا...
رنا بابتسامه:اليوم الفجر...
إبتسمت:الحمدلله ع السلامه
رنا وهي تجلس ع الصوفا:الله يسلمك...كيفك ياعروسه..
إبتسمت وهي تجلس جنبها:الحمدلله بخير إنتي كيفك وكيف
السفره..
رنا:تمام..الحمدلله..
إنفتح الباب وطل خالد:مساءالخير ع أحلى عروسه طبعا بعد زوجتي
ضحكت أمل وهي تقوم تسلم
عليه:الحمدلله ع السلامه..
خالد:الله يسلمك...
أمل:سوري قطعنا عليكم سفرتكم..
خالد:يعني معقوله بنفوت زواج
أغلى خواتي..الدلوعه..
ضحكت أمل:لاتسمعك ساره
بس تطق من الغيره..
خالد:هي رجعت..
أمل:أيوه تلاقيها اللحين جايه...
جلسوا شوي معاها وإنضمت
لهم ساره ...
قام خالد لماأزعجه رائد من كثر
مايدق عليه يبغاه يجي معاه يشرف كل شئ ويساعده...
نزل تحت وشاف ياسر جالس
يلعب بلاي ستيشن:يســـــــور
هذا وقته تلعب...قوم معاي
رمى ياسر يد الجهاز وقام بضيق:طيب...
****************
تأففت بضيق لماماقدرت تسكر
العقد ...
إبتسمت لماتذكرت إن رعد كان
يسكره لها...
إختفت إبتسامتها لماتذكرت إنها
لسى زعلانه منه ومتضايقه...
عدلت شعرها الكيرلي وفستانها الذهبي ...ورجعت تناظر في الطقم اللي مالبسته
وقررت تلبسه لماتوصل للفندق
أخذت عباتها وحطتها ع السرير
وأخذت شنطتها تدخل فيها أغراضها...
رفعت راسها لماسمعت صوت
رعد:جهزتي...
ناظرت في شنطتها وهي تدخل
أغراضها:أيوه خلصت...
ناظر رعد في الطقم اللي ع
التسريحه جنبها:وهذا ماراح تلبسينه...
لميس:باخذه معاي ألبسه هناك..
عرف رعد إنها ماقدرت تسكره
وماتبغى تطلب منه...
رعد:تعالي أسكره لك..
رفعت عيونها تناظره وماقدرت
تقوله له...
أخذته وراحت له ...عطته إياه
وكانت بتعطيه ظهرها بس ما
عطاها فرصه وكأنه عارف حركتها لمالف إيدينه حول عنقها
يسكره ...
نزلت عيونها بارتباك...وحسته
طول وهو يسكره وكأنه متعمد
علشان يخليها قربه...وهي ماتبغى تضعف قدامه...ولاهي
قادره تتحرك...وعيونه عليها
قرب منها وباس جبينها...وهي

حبست أنفاسها..وغمضت عيونها
لما لصق جبينه بجبينها وماظل يفرق بينهم غير أنفاسهم...
حمدت ربها لما دق جوالها
وقلبها تحسه بيطلع من مكانه
من قوة دقاته...
أخذت جوالها بيدها المرتجفه وردت:هلا ريم...
رفعت نظراتها للمرايا وماشافت
رعد موجود...
زفرت وتنهدت وهي تجلس ع
طرف سريرها...
ريم:آلو..لموس شفيك
لميس:مافيني شئ...خلصتوا..
ريم:أيوه وننتظرك..
لميس:اللحين طالعه...
سكرت منها وظلت جالسه لثواني تهدي نبضات قلبها ...
****************
تأففت بضيق وهي تناظر في
الصندل العالي اللي أجبرتها
ريم تلبسه...
أمس قعدت تدربها كيف تمشي
عليه لأنها ماتعودت ولا عمرها
لبسته...
رفعت طرف فستانها ولبست
الصندل...والله خايفه تطيح
قدام الناس وتتفشل...
بس ريم تبغى تعودها....
مشت فيه وهي رافعه طرف
فستانها علشان تسهل حركتها...
وكل شوي توقف علشان ماتطيح ...ومانتبهت للعيون اللي
تراقبها...
تأففت بضيق:الله يسامحك ياريم...دبابه هذي مو صندل...
كانت منزله راسها تناظر في خطواتها بحذر..
وهو كان يناظر حركاتها البريئه ووده يضحك ع شكلها...كأنها طفله..
فجأه رفعت راسها لماحست بوجود أحد كانت تظن إنه ريم..
وتفاجأت لماشافت فيصل واقف
يراقبها...
كانت بتطيح بس فيصل لحق عليها ومسكها...
بعدت عنه وهي منحرجه من
نفسها...:آسفه...
فيصل ضحك:أهم شئ ماتعورتي...من هالدبابه اللي
لابستها ع قولتك...
إبتسمت وهي تفسخ الصندل
:ريم مصره ألبسها...
فيصل:عاد من طولها ريم ..
دخلت ريم :خلصتي...
إنهبلت لماشافت الصندل مرمي:مالبستييه...
تولين إبتسمت:مابي ألبسه مره
عالي...
ريم:لاوالله ..
تولين ضحكت:خلاص بلبس بس
أقصر منه....
ريم :طيب تعالي نطلع واحد
مسكتها وسحبتها معاها...
وعيون فيصل عليها ...كان قبل
لايشوفها حاله غير لأن زواج أمل اليوم لكن لماشافها نسى
كل شئ...حركاتها البريئه وإبتسامتها وضحكتها كل شئ
فيها يخليه يبتسم وسط حزنه...
***************
للحين موقادره تنسى منظر
دلال مع رعد...
إستسلامه لدلال وعدم إعتراضه ع قربها منه يعذبها...
ليه مايعترض ليه مايوقفها عند
حدها...
التفكير أرقها أحيانا تقول إنه
أكيد يحبها أو يميل لها..علشان
كذا مايعترض...
قبل زواجهم وبعده كانت تشوفه يدافع عن دلال وإذا قربت منه مايعترض...
ولو هي مكانه كان ذبحها من
زمان...
تنهدت بتعب من التفكير...
حتى إنها ماقدرت تطلع تشوفه
وحبس نفسها في غرفتها...
لازم تسوي هالشئ...لازم تتحسه إنها تتضايق من تصرفاته مع دلال ومعاها...
لازم تخليه يحس في اللي كانت
تحس فيه لأنه لوماحس بيستمر
ع حاله...
***************
ناظرت في الفستان اللي ماسكته ريم :لا...لاياريم..ماراح
ألبسه...
ريم:وليش لا ...
تولين:تبغيني ألبس هالفستان
عند فيصل....لا
ريم:لاتقولين بعد أستحي ..فيصل زوجك...وبعدين الفستان
مو قصير مره حرام عليك...مايوصل للركبه وإنتي تقولين لا...
غصبتها لين وافقت ولبسته..
ريم:وااااو ماشاءالله مره يجنن
عليك..
ناظرت تولين المرايا...الفستان
عشبي مرره نعوم وسيور لتحت الركبه...يجنن عليها...
مسكت يدها ريم وجلستها وفكت شعرها :شرايك ...
ناظرت تولين في شعرها اللي
أجبرتها ريم تقصه فراوله لأنه مناسب لوجهها بس طبعا مارضت إنها تقصره وقصته ع
طوله..:مره حلو.
حطت لها ريم ميك أب ناعم
وخفيف...
ناظرت تولين في شكلها اللي تغير ميه وثمانين درجه...
إبتسمت ريم بإعجاب:ماشاءالله تجنني...وبتحرمي أخوي من الجمال...
إبتسمت تولين وقالت وهي تناظر في الأكياس الكثيره المنتشره حولها:بس ماله داعي كل هذا...
ريم:إلا له واللحين بنادي الخدامه ترتبهم...
طلعت ريم تنادي الخدامه تاركه
تولين واقفه تناظرفي المرايا....
*****************
رفع راسه لماسمع أمه تحكي
مع إخته إنهم مخططين يطلعون
لمزرعة عمه بعد زواج أمل...
رائد:مين قال لكم...
أم خالد:عمك قال لأبوك اليوم
سكت رائد وإنبسط داخله لأنه
أكيد بيشوف سديم...
رهف تناظر في إبتسامة رائد:شعندك تبتسم..مين تفكر فيه..
رائد:لا بس مبسوط لأننا الشباب
بنجتمع من زمان ماجتمعنا...
رهف:ليه إنت ماتشوف فيصل
رائد:إلا بس مو كثير..لأنه يداوم
في الشركه وتعرفين عريس ما
نبغى نشغله...
أم خالد:عقبال ماأفرح فيك...
رائد:آمين إن شاءالله..إلا ع طاري العرس والفرحه شخبار
خللود ماكلمك...
أم خالد:الحمدلله بخير..كلمني
أمس في الليل...
رائد:آها..وساره...
أم خالد:ساره إن شاءالله بترجع بكره أو بعده...
رائد:وأمول وينها...
رهف:بغرفتها ترتب أغراضها...
رائد بضيق:والله مو متخيل البيت
من غيرها...
أم خالد:ولا أنا..البيت بيفضى علي...إذا راحت...
رائد:آفا بس وأنا مامليت عينك
يمه...
أم خالد:إلا بس إنت ولد كل وقتك برى..أما البنت غير
رهف:بتكون رنا موجوده...
أم خالد:لا بس بيجلسون أسبوع
أسبوعين ويروحون بيتهم..
**************
دخل للبيت وهو يفكر بحكي أبوه له....
جا أبوه للشركه وطلب منه يروح
للبيت يرتاح وهو بياخذ مكانه...
وقاله ياخذ تولين تزور أهلها...
دخل للصاله وشاف ريم جالسه
وماشاف تولين عندها...
جلس وهويقول:وين تولين...
ريم:فوق...
فيصل:روحي ناديها...
ريم إنقهرت وقالت تتصنع التعب:
ماقدر أقوم رجلي تآلمني...
قام عندها فيصل:ليه شفيها..
ريم:آمم زلقت قبل شوي ...
فيصل:طيب قومي آخذك ع المستشفى...
ريم نفسها تخنقه:لا لا مومره
تآلمني اللحين تخف...
فيصل:متأكده ريمو...
ريم:أيوه...
قام فيصل وريم زفرت:أففف
أعوذ بالله مابغى يروح...ياليته
يعطي تولين شوي من هالإهتمام...
****************
تأففت بضيق وهي تناظر في
شكلها ..خايفه وودها تروح تغير
اللي عليها...خصوصا إن فيصل
ماراح يجي اللحين...
قررت تبدل لبسها ..أخذت الشباصه بترفع شعرها وطاحت
من يدها لماسمعت صوته يناديها وتجمدت مكانها....
ماشافها في الصاله ودخل
غرفة النوم ..
ووقف مبهوت يستوعب اللي قدامه هذي تولين وإلا لا...
هذي تولين وهذي جاذبيتها اللي
يهرب منها....
واقفه وماتدري إيش تسوي
حتى موقادره ترفع راسها...الله يسامحك ياريم...
طاحت نظراتها ع الشباصه اللي
ع الأرض ...
وإنحنت تاخذها بس أهم شئ
إنهاتتحرك وتخفي خوفها وإرتباكها خصوصا إنه ماتحرك
من مكانه...
رفعت راسها وهي تاخذ الشباصه وإيدها الثانيه تبعد خصل شعرها عن وجههاوقالت
لماشافته متجه ناحياتها:هـ..هلا
فيصل...
فيصل وعيونه ع شعرها:متى
قصيتيه...
تولين بخوف وبسرعه:إسفه ما
كان قصدي أطلع من غير لا أقولك والله آسفه بس ريم...
فيصل إستغرب من خوفها:طيب
طيب وإنتي ليش خايفه ...
سكتت تناظره وإبتسم وهو يقول وإيده ع شعرها:بس كذا
أحلى...
نزلت عيونها وقلبها وصل حلقها
من الخوف حتى فيصل لاحظ
خوفها...
أبعد يده وقال:اليوم بنزور
أهلك..
رفعت راسها بخوف مومتخيله
أبدا إنها ترجع للبيت مره ثانيه:لا
لا الله يخليك مابي...
إستغرب منها ومسك يدها لما
شافها تنتفض:تولين شفيك...ليه
ماتبغين تروحين...
تولين وعيونها غرقت دموع:مابي أروح الله يخليك فيصل لا
تاخذني لهم...
فيصل:طيب ليه..
سكتت ماقدرت تقوله إنها خايفه
من أبوها ماقدرت تقوله إنه
أصلا مومعترف فيها وإنه معتقد إنها مو بنته بنت#### ...ماقدرت تقوله إنها ماتبغى تتذكر آلمها وعذابها وتروح له برجولها...
فيصل:بنروح ياتولين لازم تروحين لأن ماعندك سبب مقنع
يخلينا مانروح....ببدل ونروح..
طلع...وهي تنهدت بضيق ماتبغى تروح....
جلست ع أعصابها والخوف من
ردة فعل أبوها مرعبتها ...البيت
بكبره مرعبها...مـــــــرام ...
رفعت راسها لماشافته طلع
من الغرفه لابس ثوب ويعدل
شماغه...:يالله..
يالله قدرت تقوم وأخذت عباتها
وفيصل لاحظ وجهها اللي شحب...
************
لماوصلوا بيت أهلها..
تولين مسكت يده بخوف وترجي: فيصل الله يخليك لاتتركني لوحدي ...
فيصل:ماراح أتركك بنزل معاك..
تولين:وماتخليني عندهم وتروح
فيصل :لا...
دخلوا القصر ودخلتهم الخدامه
في المجلس...
إستغرب لماجلست جنبه وعيونها
ع الباب...
ناظرها بحيره ..معقوله لهدرجه
أبوها مسبب لها رعب...
رق قلبه لها مومعقوله فيه بنت
تخاف من أبوها...








  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-11-2013   #84 (permalink)

imported_mafcotrade
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 1700
مُشآركاتيَ 0
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






imported_mafcotrade غير متواجد حالياً
افتراضي


قامت:إيش...تولين وزوجها هنا..
الخدامه:yes miss
:أوك أوك..
معقوله تولين جت هنا...ولها عين بعد تجي...لحظه...زوجها
معاها...فيصل ال.....
طيب ياتولين أنا اللحين أعلمه
كيف يختار ويفضل وحده مثلك
علي أنا...وإلا فيصل ال....
يصير زوجك إنتي...
دخلت غرفتها ولبست أحلى
فستان عندها وقصير...وحطت
ميك أب أبرز جمالها وشعرها الكيرلي خلته مفكوك وتعطرت
بعطرها القوي...
نزلت تحت متجهه للمجلس تمشي بدلع...
دخلت المجلس وشافت فيصل
سرحان في تولين اللي تفاجأت
لماشافت مرام اللي إنقهرت وزاد قهرها شكل تولين..
وعيونها ع فيصل اللي إنتبه لها
متفاجأ وابعد عيونه عنها مستغرب من وقاحتها...
قربت منهم وهي تقول بدلع:أهلين...هلا والله..
مدت يدها لفيصل اللي ماناظر
فيها ولاعطاها وجه..
رفعت حاجبها وجلست وحطت
رجل ع رجل متجاهله تولين:تفضل فيصل حياك...
دخل أبومرام وتولين أول ماشافته لصقت في فيصل...
سلم ع فيصل ورحب فيه وقامت
مرام بسرعه علشان مايسلم
ع تولين وقالت وهي تمسك أبوها وتجلسه:إرتاح يبه إنت تعبان
فيصل ناظر في تولين اللي ماتحركت من مكانها وعيونها
ع الأرض..وقال:سلامات ياعم
ماتشوف شر..
كانت جالسه طول الوقت ع أعصابها وهي تسمعهم يسولفون وتشوف مرام تقدم
القهوه وغيره وهي تتعمد تقرب
من فيصل ...
لماقام فيصل اللي ماعجبه الجو
ومتضايق وهو محتقر أبومرام
اللي ساكت عن بنته...
طبعا تولين ماصدقت فيصل يقوم وقامت معاه ...
وطلعوا ..
وطول الطريق وهي تشوف
فيصل ساكت...
**
ضربت الطاوله بإيدها بقهر
أجل تولين تاخذ هالكشخه والرجوله كلها والغنى وهي تاخذ
واحد يتمنى موتها ويكرهها...
تمسكت بالطاوله لماحست بدوخه وراسها صدع عليها...
**************
تنهدت وهي تناظر في الهديه الكبيره اللي داخلها ساعه ألماس وباقة الورد الحمرا الكبيره اللي أرسلها لها طلال
لأن بكره زواجهم...
إنفتح الباب وطلت ساره:العروسه صاحيه..
صرخت بفرحه:سا ا ا ا ا اره
ضموا بعض وأمل تقول:الحمدلله ع السلامه...والله كنت
خايفه ماتكوني معاي...
ضحكت ساره:وأنا أقدر...مستحيل
أمل:كيفك متى وصلتي
ساره:اليوم وماقدرت أصبر لين
أشوفك...
أمل وهي تجلس وساره تجلس
جنبها:كيفك وكيف وليد معاك...
ساره إبتسمت:الحمدلله تمام
إنتي كيفك مستعده لبكره...
تنهدت أمل وهي تقول:مادري....
مدت يدها ساره ومسحت دمعة أمل وهي تقول:أموله
خلاص لاتبكين...إنسيه ...وشوفي حياتك مع طلال...
أنا سمعت إنه رجال والنعم
فيه و...
غمزت لها وهي تقول:وسمعت
إن في هدايا تتسرب للبيت...
إبتسمت أمل وقالت ساره:طلال طيب ياأمل لاتظلمينه...
إنسي فيصل وشوفي حياتك
مع طلال ولاتظلمين نفسك
وتظلمينه وتضيعين أحلى أيام
حياتك بشئ لايمكن ترجعينه...
إبتسمت أمل وعيونها ع باقة الورد:إن شاءالله...تصدقين كنت
محتاجه أحد يكون معاي...
ساره:وهذاني معك وماراح أتركك لين تحبين طلول وتشهقين باسمه....
ضحكت أمل...وهي مقرره إنها
تحاول تنسى فيصل مع إنه صعب بس بتحاول...وتعيش مع
طلال حياتهاوماتظلمه...
***************
دخل للبيت وكان هدوء لأنه
رجع متأخر...
دخل للصاله وجلس ونزل شماغه جنبه...
سند راسه ع ورى بضيق..
وتنهد...
بكره زواجهـــــــا....بكره أمل
بتتزوج غيره...بكره الشئ اللي
كان يحسبه حلم بيصير واقع...
ضم راسه بإيديه وغمض عيونه
بتعب..
ظل ع هالحاله ساعه وصراعات
داخله...وكبوت..
قام بثقل حتى إنه نسى ياخذ
شماغه وصعد فوق...
دخل الجناح..وتفاجأ لماشاف
تولين لسى صاحيه..
ظل واقف مكانه يناظرفيها ما
يدري هالحظه بالذات وهذا حاله ظلت عيونه عليها..
جالسه ع الصوفا ومعطيته جنبها
وعيونها السود الواسعه تناظر
في التلفزيون بسرحان...
ليـــــــه لماتكون قدامه ينسى
أمل...
تنهد بضيق ودخل الغرفه...
إنتبهت ع صوت باب الغرفه ..
وعرفت إن فيصل رجع...بس ليه ما حاكاها ..معقوله مانتبه لوجودها...
*************
تفاجأت لماشافت رنا داخله
غرفتها:رنـــــــا...
سلمت عليها:متى وصلتوا...
رنا بابتسامه:اليوم الفجر...
إبتسمت:الحمدلله ع السلامه
رنا وهي تجلس ع الصوفا:الله يسلمك...كيفك ياعروسه..
إبتسمت وهي تجلس جنبها:الحمدلله بخير إنتي كيفك وكيف
السفره..
رنا:تمام..الحمدلله..
إنفتح الباب وطل خالد:مساءالخير ع أحلى عروسه طبعا بعد زوجتي
ضحكت أمل وهي تقوم تسلم
عليه:الحمدلله ع السلامه..
خالد:الله يسلمك...
أمل:سوري قطعنا عليكم سفرتكم..
خالد:يعني معقوله بنفوت زواج
أغلى خواتي..الدلوعه..
ضحكت أمل:لاتسمعك ساره
بس تطق من الغيره..
خالد:هي رجعت..
أمل:أيوه تلاقيها اللحين جايه...
جلسوا شوي معاها وإنضمت
لهم ساره ...
قام خالد لماأزعجه رائد من كثر
مايدق عليه يبغاه يجي معاه يشرف كل شئ ويساعده...
نزل تحت وشاف ياسر جالس
يلعب بلاي ستيشن:يســـــــور
هذا وقته تلعب...قوم معاي
رمى ياسر يد الجهاز وقام بضيق:طيب...
****************
تأففت بضيق لماماقدرت تسكر
العقد ...
إبتسمت لماتذكرت إن رعد كان
يسكره لها...
إختفت إبتسامتها لماتذكرت إنها
لسى زعلانه منه ومتضايقه...
عدلت شعرها الكيرلي وفستانها الذهبي ...ورجعت تناظر في الطقم اللي مالبسته
وقررت تلبسه لماتوصل للفندق
أخذت عباتها وحطتها ع السرير
وأخذت شنطتها تدخل فيها أغراضها...
رفعت راسها لماسمعت صوت
رعد:جهزتي...
ناظرت في شنطتها وهي تدخل
أغراضها:أيوه خلصت...
ناظر رعد في الطقم اللي ع
التسريحه جنبها:وهذا ماراح تلبسينه...
لميس:باخذه معاي ألبسه هناك..
عرف رعد إنها ماقدرت تسكره
وماتبغى تطلب منه...
رعد:تعالي أسكره لك..
رفعت عيونها تناظره وماقدرت
تقوله له...
أخذته وراحت له ...عطته إياه
وكانت بتعطيه ظهرها بس ما
عطاها فرصه وكأنه عارف حركتها لمالف إيدينه حول عنقها
يسكره ...
نزلت عيونها بارتباك...وحسته
طول وهو يسكره وكأنه متعمد
علشان يخليها قربه...وهي ماتبغى تضعف قدامه...ولاهي
قادره تتحرك...وعيونه عليها
قرب منها وباس جبينها...وهي
حبست أنفاسها..وغمضت عيونها
لما لصق جبينه بجبينها وماظل يفرق بينهم غير أنفاسهم...
حمدت ربها لما دق جوالها
وقلبها تحسه بيطلع من مكانه
من قوة دقاته...
أخذت جوالها بيدها المرتجفه وردت:هلا ريم...
رفعت نظراتها للمرايا وماشافت
رعد موجود...
زفرت وتنهدت وهي تجلس ع
طرف سريرها...
ريم:آلو..لموس شفيك
لميس:مافيني شئ...خلصتوا..
ريم:أيوه وننتظرك..
لميس:اللحين طالعه...
سكرت منها وظلت جالسه لثواني تهدي نبضات قلبها ...
****************
تأففت بضيق وهي تناظر في
الصندل العالي اللي أجبرتها
ريم تلبسه...
أمس قعدت تدربها كيف تمشي
عليه لأنها ماتعودت ولا عمرها
لبسته...
رفعت طرف فستانها ولبست
الصندل...والله خايفه تطيح
قدام الناس وتتفشل...
بس ريم تبغى تعودها....
مشت فيه وهي رافعه طرف
فستانها علشان تسهل حركتها...
وكل شوي توقف علشان ماتطيح ...ومانتبهت للعيون اللي
تراقبها...
تأففت بضيق:الله يسامحك ياريم...دبابه هذي مو صندل...
كانت منزله راسها تناظر في خطواتها بحذر..
وهو كان يناظر حركاتها البريئه ووده يضحك ع شكلها...كأنها طفله..
فجأه رفعت راسها لماحست بوجود أحد كانت تظن إنه ريم..
وتفاجأت لماشافت فيصل واقف
يراقبها...
كانت بتطيح بس فيصل لحق عليها ومسكها...
بعدت عنه وهي منحرجه من
نفسها...:آسفه...
فيصل ضحك:أهم شئ ماتعورتي...من هالدبابه اللي
لابستها ع قولتك...
إبتسمت وهي تفسخ الصندل
:ريم مصره ألبسها...
فيصل:عاد من طولها ريم ..
دخلت ريم :خلصتي...
إنهبلت لماشافت الصندل مرمي:مالبستييه...
تولين إبتسمت:مابي ألبسه مره
عالي...
ريم:لاوالله ..
تولين ضحكت:خلاص بلبس بس
أقصر منه....
ريم :طيب تعالي نطلع واحد
مسكتها وسحبتها معاها...
وعيون فيصل عليها ...كان قبل
لايشوفها حاله غير لأن زواج أمل اليوم لكن لماشافها نسى
كل شئ...حركاتها البريئه وإبتسامتها وضحكتها كل شئ
فيها يخليه يبتسم وسط حزنه...
****************

واقفه قدام المرايا ونظراتها
ع فستانها الأبيض بتصميم فرنسي...وطرحتها البسيطه...
تسريحة شعرها ...مكياجها
الناعم ...كل شئ فيها نعومه...
تنهدت وهي تطرد فيصل عن
بالها وتحط قدامها طلال وبس..
لفت للباب اللي إنفتح وإبتسمت
لماشافت سميه داخله وخلفها
سديم...
سميه:كللللللللوووش ألف ألف مبرو و وك أمووله...
ضمتها بخفه وهي تقول:الله يبارك فيك...
سديم:قولي لها عقبالك علشان
تستانس...
ضحكت أمل وهي تقول لسميه
:عقبالك...
ضحكت سميه وهي تقول:آآمين
سديم:شفتي إختي ماتستحي
مشفوحه ع العرس...والمشكله
راكانوه أربع وعشرين ساعه
عندنا...
سميه:حرام عليك يجي شوي
حتى ماتتعدى ساعتين..
سديم:وساعتين شويه...أتوقع
بعد لو مايجي يوم بتنجلط إختي
ضحكت أمل وسميه ضربت
سديم:وجع لاتفاولين إن شاءالله يجي كل يوم..
سديم:والله ع بالي تهاوشني لأني قلت بنتنجلط أثاريها خايفه
ع حبيب القلب مايجي...
إنفتح الباب وشافوا ريم داخله
..
إختفت إبتسامتها لماشافت اللي
دخلت خلفها..
سلمت عليها ريم ونظراتها ع
اللي واقفه جنبها وإبتسامتها
ع وجهها..
ريم:هذي تولين زوجة فيصل..
رمشت بعيونها وهي ترسم
إبتسامه ع وجهها..وعقلها يردد
توليـــــــن زوجـــــــة فيصـــــــل..
زوجــــــــــــــة فيصـــــــل..
تحس بشئ داخلها يآلمها ..
سلمت عليها ورجعت تولين وقفت جنب ريم...
بعدها دخلوا عندها البنات يباركون وهي موقادره تشيل
عيونها عن تولين...كيف عاد فيصل...
طردت الأفكار عن بالها وحاولت
تنسى كل شئ....
**
جلسوا حول طاوله ورشا تقول:
وينها تولين...
دلال ونظراتها تبحث عن لميس:مادري...
رشا لمحت ريم تمشي في
الممر ومعاها وحده ماعرفتها:
مين اللي مع ريم..
دلال:مادري..
دققوا النظر وناظروا بعض بدهشه:توليـــــــن
ريم:السلام..
ناظروا فيها مومصدقين إن هذي
تولين...:هلا
ريم ماكانت تبغى تروح لهم بس
تبغى تقهر رشا...
سلموا ومشوا تاركينهم...
رشا:بنت ال... شفتي كيف شكلها..مستحيل فيصل بيرجع
يناظرفيني...وهذي عنده..
دلال:إنتي غبيه كان ماعلقتي
ع شكلها المره اللي راحت..
إنقهرت رشا وقالت:مومهم الشكل المهم تصرفاتها....
ناظرت في دلال اللي تناظر في
لميس:وإنتي ليه قاعده تراقبين
هالميس...
دلال:موشغلك..
**
بعد زفـــــــة أمـــــــل وبعد
ماجلست ..
قاموا البنات بيروحون لها..
تولين مارضت تروح معاهم و
فضلت تجلس وتشوفهم من
مكانها...
تلفتت حولها بحيره ..مستغربه
لأنها ماشافت مرام موجوده..
التفتت لماحست بأحد جلس جنبها وشافت رشا تناظرها..
رشا:شفتك جالسه لوحدك قلت
أجلس معاكي ..
تولين إبتسمت وهي مومرتاحه
..
رشا تكمل حكيها:عارفه البنات
مايبغون يجلسوا معاك...
ناظرت فيها تولين بحيره..إيش
قصدها..
وكملت رشا:لأنهم يحبون أمل
وأكيد بيوقفون بصفها ومايبغون
يضايقونها...
وكملت لماشافت نظرات تولين: ليه إنتي موعارفه إن أمل هي
اللي يحبها فيصل...
إنصدمت تولين وناظرت في
أمل مصدومه...معقوله فيصل
يحبها...
قطع تفكيرها ريم اللي جت لما
شافت رشا عندها وأخذتها معاها...وهي موقادره تستوعب
اللي سمعته...جا في بالها فيصل
وتذكرت تصرفاته الأخيره...ماكان يجلس معاها إلالمايكونوا
جالسين مع أهله...سرحانه الكثير... الحزن اللي تحسه في
ملامح وجهه...حتى إذا كان في
البيت يجلس لوحده وبسرحان..
اللحين عرفت السبب..
ناظرت في أمل...لأن اللي يحبها
تزوجت غيره...بس ليه..
إحساس فظيع حست فيه ونظراتها ع أمل...وفيصل في
بالها...من تتذكر حبه لأمل...و
هـــــــل هـــــــو" غيـــــــره"
...
***
باركوا لها ورقصوا عندها البنات
فرحانين لها...
وعيون وحده ع وحده فيهم..
لماشافتها متجهه للدورات المياه
لوحدها...سبقتها ودخلت قبلها
ورفعت جوالها:هلا رعودي..
وقفت لماسمعت صوت دلال
تستوعب الإسم اللي سمعته..
دلال:رعد حبيبي والله عارفه إنك ماتحبها وتحبني..وعارفه إنك
تبغى تتزوجني...........أيوه حياتي
عارفه إن مو قصدك تتركني لما
طحت في المسبح ولحقتها بس
علشان ماتشك وقلبك معاي............ههههههه عارفه
إنها قطعت علينا أحلى لحظه..............كيفك اللحين..........حبيبي والله أنا بعد
إشتقت لك أكثر........بكره.......
أوك حبيبي نتقابل في نفس
المطعم ع الغداء.....
تسندت ع الجدار قبل تطيح وإيدها ع راسها....
مستحيـــــــل...مستحيل رعد
يخونها مع دلال...مستحيـــــــل
اللحيـــــــن عرفت ليه يدافع
عن دلال وراضي بقربها....اللحين عرفت ليه مايعترض ع تصرفات دلال وقربها وليه يدافع عنها...اللحين عرفت سبب صمته لماواجهته...
غمضت عيونها وإنسابت دمعتها
ع خدها...ألم حاد يعصف في
قلبها...
إنسحبت من المكان قبل تشوفها
دلال...
***************
بعد مارجعوا من الزواج...
جلست ع الكنبه وهي تشوفه
يدخل مكتبه ويسكرالباب...
طول الطريق وهي تشوفه ساكت ومكتم مع إن ريم كانت
معاهم وتسولف بس كان بصمت ومو ع بعضه...وهي
عارفــــــــــــــه ليـــــــش...
بس هي ليـــــــه زعلانه ليـــــــه متضايقه...من عرفت
إن فيصل يحب...
تنهدت بضيق..أنا طول عمري
عايشه لوحدي...مو مهتمه في
أحد ولا أحد مهتم فيني...ليش
اللحين أهتم فيه...
هل لأنه أنقذني وطلعني من
العذاب اللي كنت عايشته...
أو لأني ..لأني..حبــ...يتــ...ـه...
أنا عمري ماحبيت أحد ولا أحد
حبني...كيف أقول إني حبيته
أو عرفته إنه حب....آآه ياربي..
قامت لما أقنعت نفسها إن هذا
مو حب...ومستحيل يكون حب..
دخلت الغرفه وأخذت شور
وبدلت ونامت...
**
رجع راسه ع ورى وغمض عيونه بتنهيده...
اليوم شافها عروسه لغيره..ماسكه يد غير...
ضم راسه بإيديه وغمض عيونه
بقوه يطرد صورتها عن باله
ظل في مكتبه ساعه بصمت
وهدوء وماتحرك من مكانه...
قام وطلع من مكتبه لماعرف
إنه مستحيل يخلي اللي صار
حلـــــــم...
دخل الغرفه وطاحت عيونه عليها...
نايمه ع طرف السرير ولوتحركت طاحت منه وكأنها تهرب منه...خصل شعرها الأسود متناثره ع المخده...
رموشها الطويله السود تلامس
خدها...
ماحس بنفسه إنه جلس ع طرف السرير يناظر فيها...
أبعد عيونه عنها وقام...
***************
فتحت الباب وشافت ريم داخله
ووجهها متغير وشكلها متضايقه...
جلست جنبها:ريامي شفيك حبيبتي..
ريم بصوت مخنوق:حددوا موعد
زواجي...
لميس:متى
ريم ودمعتها ع خدها:بعد ما
نرجع من المزرعه...
لميس بدهشه:شنـــــــو
بعدمانرجع من المزرعه ...
سكتت لميس لماشافت دموع
ريم وحاولت تهديها...
ريم:كلما أحاول أنسى يذكروني
ويقربون وقته...ليه ليه
لميس:إهدي حبيبتي خلاص..
إيش نقدر نسوي ماراح نسوي
أي شئ..إنتي زوجته سواء قربوا
موعد الزواج أو أخروه..
سمعوا صوت باب غرفة رعد
ومسحت دموعها ريم بسرعه
لماشافته طالع...
رعد:أهلين ريمو...
قامت تسلم عليه وهي تبتسم
وتحاول ماتوضح له إنها كانت
تبكي...
ريم بابتسامه:إشتقت لكم
وقلت أجي أتغدى عندكم..
بس شكلك بتطلع...
رعد يعدل غترته:أيوه عندي شغل وبتغدى برى...
رفعت راسها تناظرفيه بصدمه
ونزلت عيونها لما شافته يرفع
عينه لها...وقلبها تحسه يغوص
داخل ضلوعها...
طلع وقالت ريم بابتسامه:يالله
ماتبغين تغديني..
******************
سلمت ع أهلها وجلست جنب
أمها بعد ماطلع أبوها وإخوانها
يسلمون ع طلال....
رهف:كيفك أموله..
أمل:الحمدلله تمام
إبتسمت لماشافت رنا داخله
وضمتها:ألف مبروك أموله...
أمل:الله يبارك فيك...
جلست وقالت:ساره ماجت
أم خالد:توها داقه علي وتقول
بتجي...
أمل:وإنتي ماعندك نيه تولدي...
رهف:تقول الدكتوره الأسبوع
هذا ولادتي إن شاءالله...
أمل:الله يسهل عليك ويقومك
بالسلامه..
رنا:بتسافرون بعد شوي
أمل:لاماراح نسافر اليوم بنسافر
الجمعه...طلال مشغول الأيام
هذي وأجلنا السفر ليوم الجمعه
ولأن خالتي بعد مسويه حفله
يوم الخميس ..
دخلت ساره وضمت أمل تبارك
لها وجلست جنبها..
ساره:كيفك وكيف طلول..
إبتسمت أمل لأنها عارفه قصد
ساره...وطنشتها...
قامت ولبست عباتها لماقال لها
رائد إن طلال ينتظرها وهو منغاظ لأنه ماشاف أمل ...فقدها أمس في الليل كانت قبل
لماترجع من زواج تحجر عليه
ماتبغاه ينام لين تسولف له
عن كل شئ في الزواج ....
***************
جالسه في الحديقه مع ريم ورنا لمارفعت عيونها وشافت فيصل طالع...
من بعد الزواج رجع لعادته أول
ماتزوجوا...صار طول الوقت
برى البيت...هي ماصدقت يتحسن معاها وصارت تشوفه
ويجلس معاها حتى لومع أهله
..
ريم:إحم إحم نحن هنا..تراه
طلع من زمان..
إنحرجت ونزلت عيونها وقالت:
وين لميس...
ريم:دقيت عليها وشكلها مشغوله...
رنا:بديتي تجهزي لزواجك
ريم بضيق:لا
رنا:لازم تبدي من اللحين يالله
تخلصي لأن الأسبوع الجاي بنطلع للمزرعه..
ريم ضاق صدرها ونفسيتها
زفتت لماتذكرت زواجها وروحتهم للمزرعه يعني أكيد
بيلزق فيها...
رنا:اليوم بعدصلاة العشاء باخذك معاي للسوق..
ريم:لامابي
رنا:بتروحين يعني بتروحين
ناظرت في تولين:شرايك تولين
تجي معانا منها تنبسطي ونتمشى ومنها تتسوقي...
تولين:مادري بسأل فيصل
ريم:أوك دقي عليه اللحين
تولين:دقي عليه إنتي...أنا ماعندي جوال
تفاجأو البنات إن ماعندها جوال
وإن فيصل ماعطاها...
طلعت ريم جوالها ودقت ع رقم
فيصل ومدته لتولين اللي خذته
بتردد ماكانت عارفه إن ريم بتخليها هي تحاكيه...
طول مارد وجاها صوته:هلا
ريم
تولين إرتبكت لماسمعت صوته
:فيصل..
عقد حاجبه باستغراب لأنه ماعرف الصوت وقال:مين معاي
تولين:أنا تولين...
ناظروا ريم ورنا في بعض...يعني معقوله ماعرف صوتها
ريم همست:من كثرمايقابلها
ماعرف صوتها...
تفاجأ فيصل وتذكر إنه ماجاب لها جوال ..كيف نسى:هلاتولين
تولين:كيفك..
فيصل:تمام إنتي كيفك
تولين:بخير.............

فيصل:بغيت شئ..
تولين:كنت بستأذنك أبغى أروح مع البنات اليوم للسوق..
فيصل طبعا وافق لأنه عارف نفسه إنه مايطلعها من البيت
وأكيد البنت كرهت نفسها...
***
طلعوا للسوق وتسوقوا وتعشوا
ورجعوا..
جلسوا في الصاله عند أم رعد
لمادخل فيصل :السلام عليكم
جلس جنب تولين ...وقالت تولين
له:تعشيت..
تفاجأ من سؤالها وقال:أيوه..
تضايقت لأنها ماتعشت مع البنات
علشان تلقى فرصه تجلس معاه ويتعشوا مع بعض...
ريم رحمتها لأنها عارفه ماتعشت معاهم ليه....
وإنقهرت من أخوها...
قام فيصل وصعد فوق ولحقته
تولين...
بدل لبسه ورفع جواله لما جاه
مسج..
فتحه..
"تولين ماأكلت شئ اليوم علشان تتعشى معاك"...
رفع راسه متفاجأ وطلع من الغرفه...
شافها جالسه ع الصوفا وسرحانه...
دخل الغرفه وأخذ الكيس اللي
جايبه معاه وطلع...
إنتبهت عليه يجلس جنبها ويطلع
شئ من الكيس اللي معاه...
مده لها وقال:كان المفروض
أجيبه لك من أول زواجنا ...
تفاجأت لماشافت الجوال في
يده وقالت :بس أنا ماأحتاجه..
فيصل:بتحتاجينه إذا بغيت مني أي شئ وأنا مو موجود ..بدل
ما تستخدمي جوال ريم...
تولين أخذته منه تناظره:بس
أنا ماعرف له..
فيصل:مومشكله أنا أعلمك...
إبتسمت وقالت:مشكور...
ركزت نظراتها ع الجوال تهرب
من نظراته...
رفعت راسها لماسمعته يقول
:ماتبغين تعشيني...
ناظرته باستغراب :إنت قلت إنك
تعشيت...
فيصل:تقدرين تقولين مو عشا...
إبتسمت وقامت...
****************
لابسه فستانها الأبيض بكريستالات ملونه يغلب عليها
اللون الفوشي...
لماألقت نظرة أخيره ع شكلها
طلعت من الغرفه وشافته جالس في الصاله وحايس مع
أوراقه...
تحس بضيق لماتشوفه منشغل
عنها بشغله اللي يجيبه حتى في
البيت وأول أيام زواجهم....
:طلال..
رفع راسه وناظرفيها:هلا..
أمل:أنا خلصت ..ماراح تجهز
ترك الأوراق اللي في يده وهو
يطالع ساعته...وقام..
مر من جنبها وهو يبتسم لها ..
جلست في الصاله تنتظره ...
لين طلع وهو يلبس ساعته..
قامت تلبس عباتها متجهه للباب لمامسكها وهو يهمس:نسيت أقولك إنك قمر..
إبتسمت باحراج وهي تسحب يدها...
***************
تأففت وهي تطلع من غرفتها معاها عباتها وهي تسمع صراخ
شهد المزعج...
نزلت تحت وشافتها واقفه عند الدرج بفستانها الوردي المنفوش
والطوق الوردي ع شعرها الناعم...
ناظرتها بفجعه:لا ا ا ايكون بتروحين معنا بعد...
شهد وإيدها ع خصرها:ماتشوفيني لابسه ياغبيه..
صرخت تنادي إختها:مــــــــــــــي..
طلعت مي من الصاله:خير
شفيك
قالت وهي تأشر ع شهد:بنتك
بتروح معانا ليييييييه...بتفشلنا قدام الناس..
مي:إيش أسوي فيها راكبه راسها إلا بتروح..وأنا ماقدر ع لسانها..
شهد مطيره عيونها:وبروووح معك مع راكان بعد...
سميه:إنقلعي بس...روحي مع
أمك الله يفشلك بتفشلونا مع الناس أول مره نروح لهم وقاشين بزارينكم معكم..
شهد كشرت:والله عاد رايحه
رايحه...مالك شغل..
نزلت سديم:شفيكم
سميه:تعالي شوفي إختك بتاخذ
هالنتفه معاها
سديم:من صدقك
مي بضيق:إيش أسوي يعني








  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-11-2013   #85 (permalink)

imported_mafcotrade
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 1700
مُشآركاتيَ 0
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






imported_mafcotrade غير متواجد حالياً
افتراضي



أجلس ماأروح علشانها..
طلعت شهد مطنشتهم واللي
في راسها بتسويه...
دخلت داليا وسلمت عليهم وقالت
:خالتي جهزت لأن ماجد برى
ينتظر..
سديم تلبس عباتها:أيوه خلصت
اللحين جايه...
طلعت من البيت وشافت راكان
ينتظرها ...فتح لها الباب وركبت
التفتت عليه بتحاكيه وشهقت لما
شافت اللي جالسه في الخلف
بالوسط...ومتكتفه بكل ثقه...
سميه ناظرت في راكان:بسم الله ..هذي إيش جابها هنا...
ضحك راكان وهو يحرك سيارته
يعني ماقدرت عليها...
شهد:أنا قلتلك بروح معاك يعني
بروح معاك...
سميه:يمه منها ..اللي في راسها
تسويه...
****************
ناظرت في إنعكاس صورته
ع المرايا وهو محتاس يدور ع
شئ...
قالت ببراءه:حبيبي إيش تدورعليه..
قال وهو يرفع مخدات السرير:
جوالي ماشفتيه..
قالت بابتسامه :لا..وين حطيته
وقف وعيونه تدور في الغرفه وإيديه ع خصره:مادري..نسيت
وين حطيته..
لفت تطالع فيه وهي تقول:لايكون ناسيه في المستشفى..
سكت وشكله يفكر:لا لا ماعتقد
حطت أغراضها في الشنطه وهي تقول:يمكن في السياره
أخذت شنطتها:يالله خالد بنتأخر
خالتي تنتظرنا تحت..
زفر بضيق وأخذ غترته يلبسها
وهو يفكر وين ممكن يكون حاطه...
ركبوا في السياره وفتح أدراج
السياره يدور عليه...
أم خالد:إيش تدور عليه
خالد:جوالي مادري وين حطيته
أم خالد:طيب دقوا عليه..
رنا:دقيت خالتي بس طلع مقفل
..
أم خالد:إمش يمه لانتأخر وإن شاءالله تلاقيه في البيت يعني
وين بيكون راح...
******************
ناظرت في لميس اللي جالسه
ع طرف السرير وهي تحط مناكير أحمر وقالت:غريبه لموس جيتي تجهزي عندي...
لميس:ليه ماتبغيني..
ريم:لاوالله ياشينك بس مستغربه بالعاده تقولين لي أنا
أجي..
لميس:أيوه عارفه بس قلت
أنا أجي عندك هالمره ...
دخلت ريم غرفة ملابسها تجيب
صندلها ...
ولميس سرحت تفكر هي جت
عند ريم علشان تهرب من رعد
لأنها ماتبغى تشوفه...بعد اللي
عرفته...
أحيانا تكذب اللي سمعته...بس
لماتتذكر الواقع واللي دايم تشوفه تصدق....
**************
إنبسطت كثير لماشافت البنات
حضروا كلهم....
مع إنها إستانست مع سمر وريهام خوات طلال...بس
لسى ماتعودت عليهم....
ناظرت في تولين اللي جالسه
جنب ريم وساكته...
أبعدت نظراتها وإنشغلت تسولف
مع البنات....
**
تأففت مقهوره وهي تشوف
تولين جالسه وماتحركت من مكانها...حتى ماتقدر توصل لها...
التفتت لإختها دلال اللي تناظر
ملامح لميس بتشوف أثمر فيها
اللي سوته وإلا ....وإنبسطت لما
شافتها كل شوي تسرح ....
ريم:هههههه والله شهد هذي نكته...
داليا:من جد ...أجل إذا شافت راكان يناظر فيك أو يقولك شئ
خانقته وقالت أعلم عليكم..
سميه:والله أحرجتني ...وفشلتني
عنده...
سديم:لاماعليك...هو أصلا عارف طول لسانها...
داليا :بنات شرايكم نطلع للحديقه ..
قاموا البنات وطلعوا للحديقه
الواسعه المزينه...وجلسوا ع
الكراسي...
سديم:بنات وين تولين وريم
سميه قامت:بروح أناديهم..
قامت سميه وراحت تنادي البنات
وقابلت سمر اللي جت تجلس
معاهم...
قامت تولين بتروح للحديقه وفي
إيدها كاس عصير ...وعيون رشا
الحاقده تراقبها...
مدت رجلها بحيث ماحد يشوفها
في طريق تولين قاصده تعثر
تولين اللي طاحت لماتعثرت برجلها وإنكسر الكاس في إيدها
الكل التفت لماسمع صرختها
وماانتبهوا لإبتسامة رشا الشمتانه قاصده تفشل تولين:بسم الله ماتشوفين وإنت ماشيه
ياكافي ماتعرفين تمشين..
ركضت ريم لتولين وشهقت لما
شافت يد تولين تنزف دم ...
ريم:بسم الله عليك تولين...
كانت تتألم من يدها ودموعها
حابستها ...ساعدتها ريم وريهام
وقوموها ودخلوها للمجلس..
وريهام تحاول توقف النزيف...
وريم من فجعها ما تدري إيش
تسوي ..
أخذت جوالها وهي تشوف وحده من البنات دخلت ...
ودقت ع فيصل...
**
وقفت سميه:شنو...وينها اللحين
لمياء:دخلوها البنات للمجلس
وريم دقت ع فيصل ياخذها للمستشفى لأن يدها تنزف..
قاموا البنات يشوفونها..
بس مالقوها لأنها طلعت مع
ريم لفيصل بعد مالفت يدها...
***
مسك يدها يشوف جرحها وعاقد حاجبه ..
وهي تتألم وحابسه دموعها
من ألم يدها وفشيلتها قدام
الناس...
فيصل:كيف طحتي...
ماردت عليه لأنها لوبتتكلم بتبكي
وزياده ع كذا خايفه يخانقها ..لأنها فشلته..لأنها زوجته ...
رفع راسها وعيونه بعيونها الدامعه:تولين...
نزلت دمعتها ومسحها بأصبعه:خلاص لاتبكين...
قام لمادخل الدكتور يعالج يدها
ووقف بعيد جنب ريم اللي ساكته وراحمتها لأنهاعارفه إحساسها...
***
ركبت في السياره مع فيصل
وهي سرحانه إنصدمت لماسمعت إن رعد سافر فجأه..
ناظرت في جوالها...حتى ماقال
لها بمسج...
قررت ماتروح لبيتها وتجلس عند
ريم اللي أصرت عليها تجلس عندها...
طلعت من غرفة التبديل وشافت
لميس جالسه ع طرف السرير
وتناظر في جوالها اللي ع الكومدينه...
وقفت عن تسريحتها تفتح الدرج
بتاخذ الكريم وهي تقول:شفيك
تنتظرين مكالمه...
أبعدت نظراتها وهي تقوم:لا...
ريم:رعد إتصل...
لميس وهي تاخذ ملابسها:لا...
عرفت إنها متضايقه علشان كذا
تأففت ..يعني إلى متى تلاحق
إخوانها ...وتحل مشاكلهم...
ناظرت نفسها في المرايا...:وأنا
مين يحل مشكلتي...
*****************
جالسه ع كرسي التسريحه
تمشط شعرها وعيونها ع خالد
اللي واقف يفكر وين حاط جواله لأنه دوره بكل مكان وما
لقاه...
جلس ع طرف السرير بعد ما
إقتنع إنه أكيد ناسيه ع مكتبه في
المستشفى وإلاوين راح يكون
إذا كان دوره بكل مكان ومالقاه...
إبتسمت وهي تقوم :إلا حبيبي
أخذت إجازه علشان نروح للمزرعه لأن عمي مصر نروح
كلنا...
خالد:أيوه...
فتحت دولابها وطلعت علبه حمرا مغلفه بشريطه فضيه..
جلست جنبه ومدتها له:تفضل...
إبتسم لما شاف الهديه وأخذها:المفروض أنا اللي أهديك حبيبتي...
إبتسمت وهي تشوفه يفتحها وهي كاتمه ضحكتها ع شكله
لماشاف جواله ..
رفع نظراته لها وقال:إنتي ماتتوبين أبدا..
ضحكت لماسحبها له..وهو يقول:إيش أسوي فيك اللحين..
طيحتي قلبي ع بالي طاح مني
وفيه أرقام مهمه..
قالت وهي تضحك:بسم الله ع قلبك..وبعدين أنا كنت ماراح أعطيك إياه إلا بعد يومين بس
كسرت خاطري..
خالد:بعـــــــد...
رنا ضحكت:علشان تحرم ترميه
ع الأرض بكل مكان ..وكنت بدعسه بس الحمدلله إنتبهت له
وإلا كان ضاعت الأرقام صدق
..
إبتسم خالد وعيونه تتأملها بحب
ذابت الحواجز بينه وبينها..وحبه
لها كل يوم يكبر...ويكتشف فيها
شئ جديد...والأهم شقاوتها
وعفويتها اللي دافنتها بغرورها...
ويتمنى إن الله يخليها له ولايحرمه منها ويحبها
دووم...
****************
ناظر في خاله بصدمه...
ملكته ع مرام الأسبوع الجاي
بهالسرعه....
مستحيــــــــــــــل...
ناظر في مرام اللي تناظره بتحدي ...
وعرف إنها اللي دبرت لكل شئ...
حاول يلغيها بتحججه بشغله و
سفره...بس ماقدر مامشت ع
خاله وعنده حل لكل شئ...
قبض ع إيده بقوه بقهر...
****************
دخل للبيت وهو يحاكي رعد
في الجوال...
وقف لماشافها في الحديقه
واقفه عند حوض الورد عليها
فستان أبيض نعوم وخصلات
شعرها يحركها الهواء....
سكر جواله وعيونه عليها..الأيام
اللي راحت إنشغل كثير ولاشافها
حتى هي ماكانت تشتكي...
قرب منها وهي إنتبهت لوجوده
وإبتسمت:هلا فيصل...
بادلها الإبتسامه:أهلين...أشوفك
في الحديقه ...وينها ريم...
تولين:ريم نايمه وخالتي طالعه..
يعني جالسه لوحدها ..يعني
كانت تجلس لوحدها لماريم
تكون نايمه أو طالعه للسوق
تجهز...لوحدها وعمرها ماشتكت...وعمره مافكر يجلس
معاها....ويتهرب منها...
تولين قالت لماشافته طول يناظر فيها:شفيك...
إبتسم وقال:سلامتك...أتأمل زوجتي......إشتقت لها..
لفت وجهها لحوض الورد وهي
تبتسم باحراج...
التفتت تناظره لماحست بيده تمسك يدها اللي ملفوفه بشاش
يناظر فيها:كيفها يدك ..
تولين:الحمدلله ماتآلمني...
عمره ماسألها عن يدها قبل
معقوله متحملته هالقد...
تعلقت عيونه بعيونها ..وشاف فيها وحس باللي كان يهرب منه
وخايف منه....الحـــــــب...
قطف ورده بيضا من الحوض وقرب منها ودخلها في شعرها ...
إبتسمت وأناملها تلامس الورده..
إختفت إبتسامتها لماحست بأصابع يده تتخل شعرها وبدى
قلبها ينبض بقوه وإختفى فيصل
من قدامها وحل مكانه ريان
وأصابع ريان..حتى عطر ريان

أبعد يده لماشاف عيونها اللي
توسعت بخوف ورجوعها خلفها
..
فيصل:تولين شفيك..
غمضت عيونها وفتحتها لماإختفى ريان من قدامها...
قالت وهي تحاول تضبط أنفاسها:مـ مافيني شئ ..أنا بدخل داخل...
مشت بتدخل ووقفها فيصل
اللي قال وحيرته تزيد من تصرفاتها:لبسي عباتك بنروح لأهلك..
تولين:مـابي..
فيصل:لازم نروح اليوم لأن بكره بنروح المزرعه وبنطول
راحت متردده ولبست عباتها
وطلعت معاه...
أول ماوصلوا ظلت جالسه ما
نزلت :ماراح تنزل معاي...
فيصل:لا بروح مشوار دقيقه
وراجع ماراح أطول...
ترددت مانزلت وهو يناظرها..
:ماراح أطول..
نزلت ودخلت البيت...
وقفت في الحديقه وتحس بخوف موطبيعي وموعارفه
ليش...
:ياهلا والله بالغزال..
تجمدت حواسها لماسمعت الصوت ...وزادت دقات قلبها...
التفتت بسرعه لماحست بيد
ع كتفها تتخل شعرها..وشهقت
وعيونها توسعت برعب:ريــــــــــــــان....
إبتسم وعيونها تآكلها:ياعيون

ريان ..إشتقت لك ياعسل..
بعدت يده اللي نزعت عباتها بصرخه لمادفعها ع الجدار وأنفاسه الكريهه تحاوطها...
ريان ماحس بنفسه إلا طاير في
الهوا وظهره ضرب في الجدار بقوه حس عظام ظهر تكسرت
وماستوعب العيون السود اللي
تقدح نار ..إلا باللكمات اللي تسدد في وجهه بوحشيه ...
قدر بصعوبه يفلت من يدين فيصل ويهرب...
فيصل اللي كسرت خاطره تولين وماقدر يتركها و نزل علشانها...
حمد ربه مليون مره ...لأنه رجع
وجن جنونه لماشاف ريان ولد
عمتها يتحرش فيها...
التفت لتولين اللي كانت تبكي
بقوه وترتجف ..
راح لها وإنصدم لما بدت تصارخ وتضربه:إبعـــــــد عنـــــــي...
ريـــــــان إتركنـــــــي...إتركنـــــــي...
حاول يسيطر ع إنهياره ويمسك
يديها :تولين إهدي أنا فيصل
أنا فيصل...
أبعد شعرها عن وجهها وإيده
الثانيه ع خدها يبغاها تناظر فيه:
تولين طالعي فيني...طالعي فيني...أنا فيصل فيصل مو ريان
شهقت ودموعها تنزل وهي تناظر فيه وإيدها ماسكه ذراعه..
ضمته بقوه وبكاها يزيد ...
رفع راسه لما شاف الخدامه
قدامه وبعيون دامعه راحمه
تولين..وقالت له مايجيب تولين
هنا لأن هذي مو أول مره يحاول فيها ريان يعتدي عليها
والحمدلله ماقدر عليها..
صدمته كانت كبيره وهو يحضن
تولين...يعني هذا سبب خوفها
وهروبها منه...ريـــــــان...ريان النذل...شبت النار في جوفه وهو يتوعده...
معقوله أهلها ساكتين ..معقوله
كانت حياتها بهالشكل لدرجة أبوها فاتح بيته لعيال أخته ومادرى عن بنته أو يمكن عارف ومطنش...
أخذها معاه وهو مصمم ماتدخل تولين هالبيت...وريان
حسابه معاه...
**
غطاها زين لمانامت بصعوبه
وعيونه تتأملها..
معقوله هالبراءه هذي كلها
يصير فيها كذا...
غمض عيونه بقوه...لو صار فيها
شئ...إيش ممكن يصير فيه..
فتح عيونه لمادق جواله ورد بسرعه وهو يطلع من الغرفه...
ضغط ع جواله بقوه وبعصبيه:سافـــــر.....الحيوان...وإنتوا ليه ماوصلتوله قبل يسافر...إيش كنتوا تسوون .......إنقلع ..
رمى جواله ع الكنبه بقوه...متى
أمداه يسافر بهالسرعه...الحيوان
***************
دخلت بيت رعد مبسوطه لغرفة
لميس وفتحت الباب لقت لميس
تسكر شنطتها:يالله لمووس تأخرنا البنات ينتظرونا...
لميس وهي تطلع عبايتها:زين
هذاني خلصت..
ريم بفرحه:وناسه أول مره نروح للمزرعه مع بعض ..إحنا
البنات في سياره وحده....ونا ا ا اسه...
ضحكت لميس وهي تاخذ شنطتها وطلعوا ...
تفاجأو برعد داخل البيت والخدامه معاها شنطته...
ريم:أهلين رعد..الحمدلله ع السلامه...
رعد:الله يسلمك...
لميس مقهوره منه...طنشته
وماسلمت عليه...قالت له:أنا
بروح مع البنات...
طلعت مطنشته وريم ماتلومها
ويستاهل أخوها...
************
راحوا بيت عمهم لأن البنات مجتمعين هناك...
سلموا ع بعض وركبوا السياره "صالون...جمس"..
أما ريم ولميس دخلوا علشان
يسلمون ع عمهم...
ريم:بروح أشوف أمل...تقول سديم إنها جايه..وبغرفتها..تاخذ
أغراضها اللي تبغاها...
لميس:ماتستغنى عن أغراضها
القديمه....روحي وأنا بنتظر عمي ينزل بس بسرعه...
صعدت ريم فوق وظلت لميس
واقفه في الصاله...تحاول تبعد
رعد عن تفكيرها....
إنتبهت لرنا اللي لماشافتها ماسلمت عليها تناظرها ببرود...
جت الخدامه:مدام رنا...
رنا إستغربت لماشافت الظرف الكبير اللي مدته لها الخدامه:هزا
مان برى في إعطي أنا هزا ..يقول هق بابا خالد...
خذته منها :خلاص أنا أعطيه
إياه...روحي...
غصب عنها إيديها فتحت وطلعت
اللي داخله..
توسعت عيونها بصدمه لماشافت صورها مع بندر..
طاحت من يدها لماسمعت صوت خالد...اللي وقف قلبها...
تحركت بسرعه لميس اللي إنصدمت لماشافت الصور وجمعتهاكلها وخبتها ورى ظهرها وتغطت لمادخل خالد...
خالد:السلام عليكم...كيفك بنت العم..
لميس بشكل طبيعي:هـ هلا
خالد..الحمدلله إنت كيفك..
خالد:بخير الله يسلمك...
ناظر في رنامستغرب:شفيك حبيبتي..
رنا بارتباك :مـ مافيني شـ شئ
خالد إبتسم:ماراح تغيرين رايك
وتروحين معاي..
لميس قالت بسرعه قبل تفضحهم رنا:لا خالد خلها تروح
معانا ..البنات كلهم بيجتمعون..
خالد:أوك...
طلع لماسمع صوت رائد يناديه
ورنا مومصدقه إن خالد ماعرف
شئ وإن الصور ماوصلت له...قبلها...لكن...
التفتت تناظر في لميس بصدمه








  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:36 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012