العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ | رَيلآكسَ الرياضه والرجلُ ✿ ، > عالم الرجل - ماركات رجاليةة - ملابس شباب




المواضيع الجديدة في عالم الرجل - ماركات رجاليةة - ملابس شباب


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /02-10-2013   #71 (permalink)

imported_mafcotrade
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 1700
مُشآركاتيَ 0
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






imported_mafcotrade غير متواجد حالياً
افتراضي



وقفــــــــــوا بصدمــــــــــه و
عدم تصديق وعيونهم شاخصه
في المنظراللي قدامهم...
إختهــــــــــم داخله فله مع
واحد غريب وفي هاللبس..
مستحيــــــــــل...
إنطلق فيصل من مكانه زي الأسد إذا إنقض ع فريسته وإنقض ع بندر اللي كان واقف ويناظرهم بشماته وإنتصار وحقد...
:أيا الحيــــــــــوا ا ا ا ا ا ا ا ان
رنا غطت فمها بإيدها ورجعت
ع ورا برعب...
مستحيــــــــــل اللي قاعد يصير قدامها مستحيل...
ماوعت إلا ع الكف القوي اللي
كان بيخلع فكها من قوته وطاحت ع الأرض ....
رفعت راسها وشافت رعد واقف
قدامها وعيونه نار بياكل اللي قدامه...
مسكها من شعرها وصفعها كف أقوى من اللي قبله وهي
تصارخ:آ آ آ آ آه رعــــــــــد
الله يخلييييييك إتركنيييي آآآآهئ
مسكها من شعرها وصرخ عليها
وأصابعه بتخلع فكها من قوة ضغطه عليها:أنا حلال فيني أشرب من دمك ....
سكتــــــــــي مابي أسمع صوتك سكتــــــــــي...
رماها ع الأرض ورمى عباتها عليها وصرخ عليها:لبسيــــــــــها
أخذت عباتها وهي تبكي وتحس
بطعم الدم في فمها ..للحين مو
قادره تستوعب اللي صار..تحس
إنها تحلم..
التفت رعد لفيصل اللي كانت ركبته مثبته بندر ع الأرض ويسدد
له لكمات ع وجهه بشكل جنوني ويسبه...
مسكه وأبعده عن بندر اللي رفع جسمه وتفل الدم اللي طلع من فمه وهويمسحه بكفه
ويناظرهم بتشفي:ها شفتوا
التربيه اللي فرحانين فيها..هههه
إختكم بنت مشاري ال... تطلع
بنت ليل و....
صرخ عليه فيصل وهو يهجم عليه :جــــــــــب يال####
سحبه رعد وأبعده عنه :فيصــــــل
ضحك بندر بألم:ههههههه وع فكره تراها مو أول مره تطلع معي ههههه مو حبيبها وإلا...
وغمز لهم بوقاحه خلت شياطين
رعد تنط قدامه ...
مسكه من ياقة ثوبه ولكمه ع
وجهه بكل قوته أكثر من مره خلت بندر يفقد وعيه ورماه ع الأرض وهو يالله يتنفس...
ورفع جواله ودق ع رقم معين...
************
نزلت تحت معاها عباتها ودخلت
للصاله :ماجد
ماشافت إلا شهد جالسه ع الأرض وتلعب بالبلاي ستيشن
سميه:شهد وين ماجد...
شهد:ماجد برى في المجلس عنده راكان..
طاحت شنطتها من يدها لماسمعت إسمه وظلت نظراتها
مثبته ع شهد...وقلبها تسارعت دقاته...
شهد:شفيتس
رفعت شنطتها عن الأرض بإيد
مرتجفه وطلعت ...
رجولها قادتها للمجلس ووقفت
لماسمعت صوته...
غرقت عيونها دموع وصوته ع
مسمع منها ببحته المميزه...
إشتاقت له كثير...وكل يوم يزيد
شوقها له ...
كانت فاكره نفسها خلاص نسته
لكنها غلطانه عمرها مانسته ولا
دقيقه ...
حطت إيدها ع قلبها نفسها تخلع حبه منه من ذاك اليوم اللي باعها فيه وحطمها...
إنسابت دموعها ع خدها لماتذكرت ذاك اليوم....
ودها تدخل عليه اللحين وتصرخ
فيه ليــــــــــش تركها ليــــــــــش باعهــــــــــا..
هل عمره ماحبهــــــــــا وكان
يوهمهــــــــــا ....
:سميــــــــــه...
فتحت عيونها وشافت أخوها واقف عند باب المجلس ويناظر
فيها بصدمه...
شهقت تبكي وراحت ركض لغرفتها...
آلمه قلبه عليها والتفت بقهر لراكان اللي نزل راسه وطلع من
البيت ...
مسح شعره بإيده وزفر بقهر..
إخته تذبل قدامه ومو قادر يسوي شئ ...
لاهو قادر يطلع حرته في راكان
ولاهوقادر ينسيها...
صاحبه من صغره ورفيق عمره
اللي رافقه بفرحه وحزنه..من جهه...
وإخته حبيبته من جهه...
***************
غمض عيونه بقهر وإيده تشد
شعره وقلبه يدق بقوه ويآلم صدره....
طلعت منه آآهه من قلب..
وصوت بكاها يتردد في راسه
حبيبته وعمره تبكي وتذرف دموعها بسببه...
يا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ارب...
*************
تأففت بملل ورمت كتابها ع سريرها وصوت سعود ولد إختها
رغد ببكاه مو مخليها تركز ...
طلعت من غرفتها ودخلت غرفة إختها:يا ا ا ا انا ا ا اس يا عا ا الم
نبي نذاكر نبي ننام نبي نعيش بهدوء طفي صفارة الإنذار حقتك..
رغد وبحضنها سعود اللي يبكي
تحاول تهديه:بس ياماما بس
ريم:أففف شفيه
رغد:مادري عنه
ناظرت ريم في رند :ياحبيلها رنوده اللي صوتها ماينسمع في
البيت
رغد:الحمدلله إنها موراعية بكا
مثل أخوها كان طلعوا فيني الشيب..
ريم:طيب يمكن جوعان..
رغد:توني مرضعتهم
ريم:طيب يمكن فيه نوم
رغد:مادري شكله بس مو راضي ينام..
ريم مالها خلق:طيب حاولي تسكتيه أبي أذاكر شوي..
طلعت من الغرفه رايحه لغرفتها
وإنهبلت لماسمعت صراخ تحت
نزلت ركض وإنفجعت لما شافت اللي قدامها...
رعد ماسك رنا من شعرها و
يسحبها للدرج وهي تصارخ وتحاول تتمسك بدرابزين الدرج
وإيديهاغصب تفلت من قوة شده لها ودموعها مغرقه وجهها
واللي فجعها أكثر شكل رعد اللي أرعبها وألجمها وماقدرت تفتح فمها بكلمه وحده..
كل اللي سوته إنها ابتعدت عن
طريقه راجعه خلفها وإيدها ع
فمها...
دخلها الغرفه ورماها ع السرير
وسكرالباب وقفله..
قرب منها ومسكها من شعرها
وهو يصارخ عليها:هذي آخرتها
ياال#### توطي روسنا في التراب...هذي آخرت الدلع ...
صفعها كف :علشان هالواطي
رافضه خالد علشانــــــــــه...من وين عرفتيه وليــــــــــه..
كان بكاها يزيد وخوفها منه مو
مخليها تفتح فمها وتترجاه يتركها..
شافت عروق وجهه واضحه
من الغضب وعيونه العسليه توسعت بخوف وهو يهمس:لمسك..
صرخ بصوت مكتوم وهويهزها:إحكي هالواطي لمسك...
قالت ببكا وصوت مخنوق:لا لا
والله مالمسني والله آآه...
رماها ع الصوفا وجلس ع طرف السرير وإيديه ع وجهه ويالله يتنفس...
ضمت نفسها وهي تبكي بألم
وإيدها ع شعرها اللي تحسه
تقطع من قوة شده...
مسح وجهه بإيديه ورفع راسه يناظر فيها ..
قام من مكانه وراح لها وهي إنكمشت ع نفسها بخوف....
سمعت صوته الحاد:والله لو أشوفك معتبه باب الغرفه أو باب
البيت لأذبحك وأشرب من دمك
سامعــــــــــه...
إنتفضت وهي تقول:سامعه سامعه آآهئ...
رعد:وبتتزوجيــــــن خالد غصب
عنك وبتقولي لأبوي إنك موافقه
سامعه...
رفعت راسها بتعترض بس بلعت
لسانها لماصرخ:جــــــــــب ولا
كلمه ولا كلمه إنتي تحمدي ربك
إن قبل فيك غيره...بتتزوجين
غصب عنك وإنتي منكتمه..فاهمه..
هزت راسها بأيوه وهي تشاهق
..
طلع من الغرفه وسكر الباب وقفله..
وشاف رغد وريم اللي من الخوف راحت تنادي رغد ..
واقفين بقلق قدامه..
رغد:رعد إيش صاير رنا شفيها
رعد زفر:مابي أحد يعرف باللي
صار سامعين لا أمي ولاأبوي ولا *** مخلوق سامعيــــــــــن
إنتفضوا من عصبيته وصوته وقالت رغد:طيب طيب بس قول
شفيها رنا وليه ضاربها وحابسها..
رعد:ولاشئ مابي أحد يسأل ليش ولا كأن شئ صار فاهمه
نزل تحت وهو يحكي بجواله
..
ناظروا بعض بقلق وحيره ودخلوا غرفة رغد..
ريم بخوف:يمه والله خايفه
إيش صاير
رغد بهدوء:خلاص ريم..رعد لو
بيقول كان قال..سكتي ولاتسألين عن شئ وأمي وأبوي
لايعرفوا بشئ..
ريم:ورنا
رغد تنهدت:مانقدر نعرف شئ
رعد قافل الباب إصبري شوي
لين يهدى الوضع ونشوفها.<
ريم:لاحول ولاقوة إلابالله الله يستر....
***************
مسحت دموعها اللي مغرقه وجهها بإيديها المرتجفه...
وألأم اللي ينبض في راسها يزيد..
للحين مومصدقه اللي صار لها
مومصدقه إن بندر يسوي فيها
كذا ..مومصدقه إنه خان حبها
وكان يستخدمها وسيله للإنتقام
مومصدقه إن الحب اللي مغرقها
فيه كان مجرد سراب ..
شهقت بقوه ودموعها تنزل بغزاره وهي تضم نفسها وشهقاتها تزيد...
ليــــــــــه سوى فيها كذا...
تأوهت لماحست بالألم في جسمها من الضرب اللي نالته
وخدها للحين يحرقها...
تذكرت شكل بندر المرمي ع
الأرض وكله دم من قوة الضرب
اللي ناله من إخوانها..
وشكله والحرس يسحبونه ع الأرض ويرمونه داخل السياره..
وأخذوه معاهم بس ماتدري وين...
صرخت داخل نفسها..يستاهــــــــــل اللي جاه يستاهــــــــــل..
بكت بحرقه وهي تحمد ربها إن
علاقتها معاه ماتعدت لشئ ثاني
أعظم ...
لكــــــــــن إيش اللي جاب إخوانها للفله؟؟؟؟؟؟؟
خايفــــــــــه رعد يخبر أبوها والله ليذبحها بإيديه ..
تذكرت إن رعد بيزوجها لخالد و
زاد بكاها ..
*************
ناظرت في الساعه ولقتها تعدت
وحده في الليل ورعد لسى مارجع...
مو عادته يسهر لوقت متأخر حتى قبل لاتتزوجه ماكان يسهر
لهالوقت ...وخصوصا إن بكره عنده دوام..
حاولت تدعي اللامبالاه لأنه ما
يستاهل بعد اللي سواه إنها تهتم له...
قامت لغرفتها وجلست ع سريرها وغصب عنها ماقدرت تنام وعيونها ع الساعه..
ظلت كذا ع حالها لين صارت الساعه ثنتين ونص وهي موقادره تنام..
وغصب عنها خافت عليه وإنتابها
القلق...
ناظرت في جوالها حتى رقمه ما
تعرفه...
طلعت في الصاله وجلست ع الكنبه وشغلت الT.V
تشغل نفسها لين غفت....
*************
فتحت عيونها وناظرت المكان اللي نايمه فيه واستغربت....
رعــــــــــد....
قام بسرعه لماتذكرت ودخلت
غرفته مالقته حتى سريره مرتب
يعني مارجع للبيت...
معقوله يكون سافر ...لالا
شكله لماطلع من البيت ماطمنها
تذكر جاله إتصال وطلع بسرعه
عمــــــــــي...لايكون عمي
صاير له شئ...
ركضت لجوالها ودقت ع ريم
تطمنت لماسمعت صوتها يعني
مو صاير شئ..
كانت بتسألها عن رعد بس تراجعت ... وسكرت منها...
جلست فتره ساكته ثم تذكرت إن رعد مره دق عليها من جوالها..ماهي ماحفظت رقمه
دخلت المكالمات ودورت ع رقم غريب بينهم غيرالرقم اللي يدق عليها وضغطت إتصال بتردد
ظل يدق ولاسمعت رد..عادت
الإتصال..
****************
في المزرعــــــــــه...
جالس في مكانه الخاص ع طرف النافوره من أمس الليل
بعد ماشفى غليله من بندر اللي
حابسه عنده في المزرعه...
ضام راسه بإيديه مومصدق إن
إخته يطلع منها هذا كله...
ومع مين مع بندروه ولد ألد أعدائه آآآآه يالقهر..
سمع صوت جواله اللي يدق وطنشه ماله خلق أحد يحس نفسه تعبان ومو طايق شئ...
رجع يدق مره ثانيه وأخذه بدون
لايشوف المتصل ورد بصوته
الثقيل:نعم...
دق قلبها بقوه فظيعه لماسمعت صوته ببحته المميزه:رعد...
فتح عيونه بدهشه لماسمع صوتها..هذا صوتها وإلا هو قاعد
يحلم هي داقه عليه بنفسها:لميس...
تبخرت الحروف من فمها ماتدري إيش تقول ..مافكرت بهالشئ إلا إنهابتطمن عليه:..........
رعد:.............
ظلوا ساكتين وكل واحد يسمع أنفاس الثاني وقلوبهم تتسابق دقاتها.....
غرقت عيونها دموع ماتدري شفيها حاولت تتماسك وقالت:رعد....
غمض عيونه وهمس:ياعيونه....
ماسمعت إيش قال وقالت :وينك
إنت مسافر
نزل راسه وأصابع يده تتلمس جبينه وتتخلل شعره وتنهد :لا أنا في المزرعه
ركزت نظراتها ع إيدها اللي بدت
ترتجف وتنهيدته وصلت لها:إنت تعبان
رعد مدد رجوله ع الأرض وهويحس نفسه مركز في كل رنات صوتها اللي يحسه شتت تفكيره وزادت دقات قلبه بشكل جنوني :لا
لميس:مارح ترجع للبيت وإلا بتبات في المزرعه..
ماسمعت رده وجاها صوته الساخر:...........لهدرجه إشتقتي لي...
صدمها حكيه ونبرة صوته وإنقهرت وقالت بقوه:لا عمي يسأل عنك
رعد :آها ....
همس بصوته العذاب:قلت يمكن إشتقتي لي مثل ماشتفت لك...
إنصدمت وصوته ألجمها وماقدرت تقول شئ...
سمعت صوته وحسته يبتسم
:طيب أنا مشغول اللحين مع السلامه
وسكر الخط من غير لايسمع
ردها...
أبعدت الجوال عن إذنها لما أختفى صوته وإنسابت دموعها
ماتدري إيش فيها تحس برغبه
فظيعه بالبكا لماسمعت صوته...ليش ماتدري
أرتمت ع الكنبه وبكت بقوه......
**********
طلعت من غرفتها وشافت فيصل يصعد الدرج ناظرها ومشى ..
إستغربت لماشافت شكله ونادته:فيصل
ماعطاه وجه ووقف عند باب غرفة رنا ..نفسه يدخل عليها
ويخنقها بإيديه لين تلفظ أنفاسها
ويرتاح...
لولا إن رعد منعه إنه يتعرض لها
وإلا كان سواها بدون تردد...
كمل طريقه لغرفته ودخل وسكر الباب..
إستغربت ريم ماتدري شفيهم
لارعد ولا فيصل ولارنا اللي للحين ماقدرت تشوفها..
نزلت تحت وشافت عادل داخل
:هلا عدول
عادل:هلاريم
ريم رفعت حاجبها:وين كنت مافي جامعه اليوم ...اليوم خميس
عادل تلفت باستهبال:قولي قسم بالله إحلفي إن اليوم الخميس...تصدقين توي أدري
ريم ضحكت:بلا إستهبال
عادل تنهد:أبد والله تعرفين أخوك ماشاءالله ‏businessman‏ كل وقته busy
ريم:إحلف عاد...
عادل:إلا غريبه ماسمعنا صفارة الإنذار اليوم
ريم ضحكت:نايم إصبر شوي
وترن
**************
بعد أيــــــــــام...
تفاجأ الكل من خبر خطوبة رنا
لخالد...
حتى ريم تفاجأت لأن إختها كانت قبل رافضه بتاتا وفجأه تغير رايها..
أما رنـــــا فكانت محبوسه في غرفتها ولاطلعت من البيت من ذاك اليوم ...
ودايماتبكي بسبب صدمتها ببندر
وخطوبتها من خالد لأنها ماتبغاه

ونفسيتها زفت ..تعصب ع كل شئ ولماتشوف فيصل تبلع لسانها وتنكتم..نظراته المحتقره
والمشمئزه منها تلجمها حتى نظرات التوعد والغضب تخليها تبلع لسانها ...
زارتها دلال وخبرتها رنا باللي صار طبعا دلال إنبسطت باللي
سمعته لأنها تكره غرور رنا وتكبرها...بس ما وضحت...
رعــــد سافر علطول من المزرعه وبعد ماتأكد من خطوبة رنا...
بنـــــــدر ذاق أشد التعذيب من
رجال رعد في يومين وسفره
رعد لأبوه ومنع دخوله للسعوديه ....
خالــــــد الفرحه مو سايعته
أخيرا بياخذ حبيبته وروحه...ومسوي حاله طوارئ في البيت
أما توليــــــــــن محبوسه في
غرفتها يوم تاكل فيه وجبه وحده ويالله تشبعها ويوم تنام
جوعانه هذا غير الضرب اللي
يجيها من مرام...
جسمها ضعف ووجههاذبل ماعادت تبغى حياتها...
************
كان جالس مع الشباب في الكورنيش لمادق
جواله وشاف المتصل لقاها فرح..كشر بضيق البنت هذي مو
راضيه تفك عنه..
مد الجوال لفيصل:خذ قول لها
أي شئ
فيصل باستغراب:ليش إنت ماتحاكيها..
رائد:مالي خلقها البنت هذي ناشبه في بلعومي مو راضيه تفهم إني خلاص قطعت علاقتي فيها...تكفى صرفها
إبتسم فيصل من قلبه ع حكي ولد عمه وأخذه:أبشر...بس عادي أقول لها رائد مات
رائد طيرعيونه:بسم الله علي لاتفاول علي
ضحك فيصل والشباب انفجروا
ضحك...
فيصل:ألو
فرح بسرعه ولهفه:هلا حبيبي
وينك ماترد علي..
فيصل انقلب وجهه وتنحنح:إحم
إحم لوسمحتي مين تبغين
فرح:هـ...هذا موجوال رائد..
فيصل:لا إختي موجواله
فرح باصرار:إلا متأكده هذا جواله عطني بحاكيه
فيصل عصب:يابنت الناس قلتلك
مورقمه أنا شريت الرقم هذا من مده ولوسمحتي لاعاد تدقين مره ثانيه...
وسكر الخط في وجهها....
الشباب:هههههههه
أخذ رائد الجوال:ثانكس
فيصل:ههههههه
رائد:شفيك
فيصل:هههه قالت لي(يقلد صوتها)هلاحبيبي وينك ماترد
الشباب ماتوا ضحك:هههههههههه
رائد إنقلب لونه وضحك...
فيصل:بغيت أتفل بوجهها
رائد:زين مشكور ع الخدمه
فيصل:رائد من صدقك بتقطع
علاقاتك
رائد:طبعا من جدي بصراحه
انا معترف إني غلطان واللي
أسويه هذا حرام وكنت أتسلى
ورجعت لعقلي
سامي:صدقت ياماسمعنا قصص كثيره صارت واحد يكلم
بنات ويكتشف إن خواته لهم علاقات مع شباب..
بسام ساكت وحكيهم ضرب ع
الوترالحساس ..
أما فيصل بعد بالمثل...
*******************
واقفه قدامه المرايا لابسه
فستان بيج ع سكري ضيق وقصير لتحت الركبه وتحت الصدر شريطه سودا شكلها غريب...
وشعرها تاركته مفكوك وفارقته من الجنب وصاير من جهه أكثر من الجهه الثانيه وماسكه الشعر الخفيف بورده سودا...
وخاطه شادوا أسود وقلوس لحمي طالعه تخبل....
أخذت شنطتها وطلعت للصاله
اليوم عزيمة لرغد في بيت عمها
وقفت مصدومه لماشافته قدامها واقف ببدلته الرسميه السودا اللي محليته ...
ماقدرت تتحرك من مكانها
إشتاقــــــــــت له كثيــــــــــر
الأيام اللي فاتت فقدته بشكل
كبير..فقدت صوته..عيونه.. حتى
خناقها معاها فقدته ...
عمرها ماتخيلت إنها بتشتاق له
همست :الحمدلله ع السلامه
حبس أنفاسه لماشافها والله
قمر قليله في حقها ...
ياناس لحد يلومه يعشق هالجمال يعشق هالملا ا اك
شكلها هز مشاعره هز ..
مشتاق لها الأيام هذي وكأنهم دهر إشتاق لوجهها اللي ماغاب عنه لحظه وحده بس موقادر يقرب لها موقادر يعبر لها عن عشقه
كل شئ يصده عنها ...
قادته رجوله ناحيتها ورجعت خطوه ع ورى...
بتهرب من مشاعرها ومنه
مسكها من يدها وهمس:ماتبغي تسلمي علي
نزلت راسها وتحس الهوا حار
حولها..
حضنها لصدره يطفي شوقه
لها...وإيده تخلل شعرها...
رفع راسها وعيونه تتأملها
عيونها تضعفه تشتت قوته
قرب منها وباس شفاتها بشوق
وضعف......
بعدت عنه ودخلت غرفتها
إرتمت ع سريرها وهي تبكي
تحبــــــــــه ومستحيل تنكر حبها له...
الأيام اللي فاتت إكتشفت إنها
تمووت في هواه تعشقه رغم
كل اللي سواه فيها تعشقه...
عشقته غصب عنها ....
*****************

*****************
تأففت بضيق وهي تحاول تسكر سحاب فستانها الليلكي القصير لنص فخذها وتحته بنطلون أسود .:أففف هذا مو راضي يتسكر ليه هو أنا سمنت وإلا إيش..
وأخيرا تسكر طالعت في جسمها هذا هو ماتغير أجل ليش ماتسكر...
تأففت وهي تاخذ المشط تسرح شعرها الملفلف أمس ما
نامت زين وهي تسمع صوت بكا إختها المكتوم...
أمس جوا عندهم بنات عمهم
سالم وظلوا يخزون إختها بالحكي والتريقه لأن راكان تركها وطلعوا لهم ألف سبب وسبب وكل واحد أخس من الثاني...
أففف نفسها تمسك راكان وتخنقه وتقطعه بإيديها لأنه سبب تعاسة إختها...
تركت المشط ع الطاوله وعيونها
الحاقده ع راكان وبنات عمها متسمره ع وجهها...
رمشت بعيونها لما جا في بالها
رائد....
إبتسمت لماتذكرته وإختفت إبتسامتها بقهر ....أنا إيش قاعده
أفكر فيه...
سحبت شنطتها وعباتها وطلعت
من غرفتها ونزلت تحت ...مرت
غرفة مي وقبل تدخل سمعت
صوت زوجها...حمدت ربها إنها
مادخلت علطول....
رجعت للصاله وشافت سميه جالسه ع الصوفا وشكلها سرحانه..
راحت لها:سوسو....
رفعت راسها:هلا...
:إيش قاعده تسوين أهلي طلعوا وإنتي جالسه
قامت معاها ولبسوا عباياتهم وطلعوا لماجد اللي ينتظرهم برى....
**************
كانت جالسه بين البنات وحاطه
رجل ع رجل وتهز رجلها بعصبيه
وهي تسمع حكي رشا المايع
عن فيصل ...بطولاته معاها لماكانت صغيره....
تشوف لمعة الحب والهيام تنطق من عيونها وهي تحكي عنه بدلع ...
نفسها تخنقها ا ا ا ا ا ا ا وتطلع
الحب من عيونها....
يانا ا ا ا اس تكرهها تكرهها ا ا ا
حمدت ربها إن دخول لميس
قطع حكيها الماصخ وقاموا البنات يسلمون عليها ولا كان ثورت فيها....
رشا بمصاخه:شفيك أموله ساكته ومو ع بعضك تحسين بشئ.....
بفجــــــــــررررر فيها ا ا ا ا
الحما ا ا ا ا اره....
إغتصبت إبتسامه:لا مافيني شئ
يتهيأ لك...
رفعت حاجبهاوقالت:يمكن....
أشغلت نفسها بالسوالف مع
البنات قبل تفضح نفسها.....
أما لميس فكانت مو مع البنات
أبدا...تفكيرها كله في رعد من
صاراللي صار وهو ساكت وصلها لبيت عمها بصمت وشكله
مو ع بعضه كأنه معصب أو
ندمان ع اللي سواه...
أماهي للحين تحس بقلبها يرجف داخل ضلوعها...بعد
الإعتراف اللي إعترفته ع نفسها
بحبه...
هل غلطت لماحبته ..وإلا فتحت
ع نفسها باب ونوع جديد من
العذاب...
قطع حبل أفكارها صوت لمياء
:وا ا او فستانك مره روعه يالميس..من وين شاريته..
إبتسمت وهي تشوف نظرات
دلال المحتقره وقالت:رعد أهداني إياه لماكنا في شهر العسل...
كانت بتضحك لماشافت شكل
دلال إللي كأنها شوي وتذبحها...
لأنهاببساطه تكذب بس تبغى
تحرها...
صرخت لمياء برومانسيه:وا ا ا او
من فرنسا أرض العشاق.....
ضحكت سديم:هههههه طبعا
مايروح لها إلا العشاق...
وغمزت للميس...
إبتسمت لميس لماشافت إحمرار وجه دلال ... أما البنات بدوا يحكوا عن باريس ..وكل وحده تتمنى تروح لها شهرعسلها..مادروا إنها ذاقت الويل فيها...
قامت من عندهم وجلست عند
رغد اللي كانت حايسه بسعود
اللي بدى يبكي كالعاده....
وأخذته منها ياحرام رحمتها مره
كان واضح إنها طفشت من بكاها وموقادره تسكته....
ضمته لها وقامت تتمشى فيه
لعله يسكت ويوقف بكا....
طلعت رشا من الغرفه وسمعت
صوت فيصل ينادي شافتها فرصه وراحت قريب من الباب وقالت بكل نعومه:هلا فيصل
بغيت شئ...
فيصل ماعرفها بس قال:هلا
الله يعافيك ياليت لو تقولين لهم
يعطوني التوأم ...
إبتسمت بنفس النعومه:إن شاءالله ....
راحت لرغد وأخذت منها رند لأن
سعود مع لميس وراحت بسرعه للباب بعد ماتغطت باهمال ...
مدت رند له:تفضل....هذي رنوده...
فيصل تفاجأ إنها جابتها هي له
وانحرج ياخذها منها كذا تلفت حوله يمكن يلقى أحد بس المكان فاضي...
أخذها منها وإبتسم تلقائي لما
طاحت عيونه ع وجه رنوده البرئ والناعم ....
ورشا دايخه عليه وشوي تلصق
عيونها فيه...
طلعت من المجلس وإنصدمت
لماشافت رشا مع فيصل ولوحدهم ولابعد فيصل شاق الإبتسامه ويشكرها والإبتسامه ع وجهه وهي ترد عليه بكل غنج ودلع ...
بسرعه قياسيه الدموع غرقت
عيونها وحست بكتمه فظيعه..
رجعت خلفها قبل لاتشوفها رشا
ودخلت دورة المياه...
صحيح رشا مانتبهت لها بس اللي انتبه لها دلااااال...
طلعت جوالها من شنطتها وإبتسمت لماشافت المتصل
رفعت عيونها لداليا الجالسه قدامها وبإيدها كاس عصير
تشرب منه :داليا إنتي مقفله
جوالك...
داليا باستغراب:ليه...
إبتسمت وهي ترفع الجوال في
وجهها علشان تشوف المتصل..
وإنقلب لونها داليا أحمررر..
ضحكت سديم وهي تبعد الجوال عن وجهها:حرام عليك
ليه معذبه أخوي..
ردت عليه وهي تضحك ع
شكل داليا المنحرج...وسمعت
صوته وشكله معصب:عطيني إياها..
ضحكت سديم ورمت ع داليا الجوال وقامت علشان ترد غصب....
عضت شفتها بحرج وردت:ألو
سمعته يتنهد:آآه ياقلبي ..حرام
تحرميني من هالصوت...
إبتسمت وسمعته يقول بإصرار:
إفتحي جوالك بدق عليك اللحين
ماقدرت تقول شئ لأنه سكر الخط ...طلعت جوالها من شنطتها وأول مافتحته إلا هو يدق..
قامت وهي ترد عليه وتطلع من
المجلس ...
دخلت ريم وعيونها تدور ع أمل
:وين أمل..
لمياء:مادري
طلعت من المجلس وهي مستغربه وين تكون...
طلعت من الحمام بعد ماغسلت
وجهها من الدموع وشافت رشا
واقفه عند المغاسل تعدل شعرها قدام المرايا..
رشا وهي تشوف أمل تسحب مناديل تجفف إيديها:شفيه وجهك أمول كنتي تبكين...
إنصدمت منها وكان ودها تقطع شعرها اللي فرحانه فيه وقالت وهي ترفع حاجبها:لا ليش..
رشا بابتسامه تدعي اللامبالاه وهي ترتب خصل شعرها:عيونك محمره...
أمل:أبد كنت أغسل وجهي بصابون والرغوه دخلت جوا عيني...بس ولا تشيلين همي
ماتآلمني اللحين...
وطلعت تاركتها تبتسم بانتصار
مع إن حكيها الأخير ماعجبها...
بس الأهم إنها تأكدت إنها أصابت الهدف.....
جالسه بقرف من حكي البنات
عن تحديد ملكتها وإيش بسوون
....وحكيهم عن خالد ....
مقهوره موت ماتبغى خالد ولا
تبغى تسمع عنه أي شئ وهذول صجوا راسها فيه...
قامت من عندهم وراحت عند
البنات وجلست جنب دلال...
بعد العزيمه..
دخل رعد في غرفة رغد وكانت
متمدده وجنبها رند نايمه ...وشاف لميس واقفه وبحضنها
سعود..
جلس ع الصوفا ..ولميس منحرجه من رغد لأن الأخ ماشال عينه عنها..
رعد:رنوده نامت..
رغد:أيوه نامت::
قام رعد وقرب من لميس و
هو يناظر سعود...نزل راسه يبوس سعود ..ولميس حبست
أنفاسها لأنه قريب منها وريحة
عطره حاصرتها..
بكا سعود ورغد قالت بملل:رعد
الله يهديك ماصدقنا يسكت
رعد وهو يرجع لمكانه:والله
شسوي إذا ولدك دلوع..
دخلت ريم بعد مابدلت لبسها لبجامه:ماسكت جرس الإنذار
رغد:وجع ريمووه.. قولي ماشاءالله لايجي ولدي شئ..
ريم:ههههه ماشاءالله ..بس صدق لوع كبدي من اليوم و
هو يبكي..فشلنا عند الناس...
قربت من رند:ياحبيل رنوده اللي
صايره مثل خالتها هاديه وحبوبه
رغد:أيوه مررره ع خالته..
ريم:أيوه أنا يوم كنت صغيره
ماكنت أبكي مثله..









  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-10-2013   #72 (permalink)

imported_mafcotrade
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 1700
مُشآركاتيَ 0
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






imported_mafcotrade غير متواجد حالياً
افتراضي


رعد:إيش عرفك...
ريم بثقه:أمي تقول...
رغد:والله كنتي مثله وأشد
رعد :وأنا أشهد..
ريم إنقهرت ورفعت إيديها:يارب
ياكريم تزرق رعد ولد ماينام الليل والنهار من بكاه...
رفع رده بيغيضها:آمين..
وناظرفي لميس:عادي لميس
تعرف تسكته شوفي كيف سكت
سعود...
طاح قلبها وحمروجهها ونزلت
راسها وماتدري شفيها...هذا شكله يستهبل ...وإلا إنه بيرفع
ضغطها ويقهرها...
حطت سعود ع سريره وإنسحبت برى الغرفه...وهي
تحس باختناق من نظراته...
شافت رنا قدامها ..ناظرتها رنا
باحتقار :صدقتي الحكي اللي
قاله رعد.....تراه مايقصده مظاهر بس...وإلا هو قايل لي
إنه مايبي منك عيال ولو يبي تزوج وحده غيرك تجيب له ....
لأنك عارفه نفسك...
أبعدتها عن طريقها وراحت لغرفتها وسكرت الباب...
غرقت عيونها دموع... وحطت إيدها ع حلقها تحس كأن فيه
شوك يآلمها .....مستحيل يكون
قايل لهم إنه مايبغى مني عيال...مولدرجه إنها يعلنها للكل...حست بالقهر والكره له..
هذا هو رعد قاسي ..ويكرهها..
وهي بإيش جازته إنها حبته...
مايستاهل...اللحين عرفت سبب
نظراته يسخر منها..
نزلت تحت للصاله وجلست ع
الكنبه...سمعت صوت ورفعت
راسها شافت فيصل يدخل للصاله... تغطت وقامت واقفه لماسمعته يقول:هلا لميس..كيفك..
إبتسمت لماشافته:الحمدلله تمام إنت كيفك...
كانت تسمعه يسألها عن الجامعه وهي سرحت فجأه لو
كانت متزوجه فيصل كان عاملها
أحسن معامله..كان حطها في
عيونه...كان إحترمها ...
إنتبهت ع رعد واقف ومن قبضة
إيده القويه ونظرة عيونه الحاده
إنه معصب ...
إكتشفت إنها واقفه مع فيصل
لوحدهم وإن عقله المريض أكيد توهم أشياءثانيه....
طلع فيصل من الصاله لفوق....
وهي غصب عنها بلعت ريقها بخوف لماشافته يقرب منها ويرمي عليها عباتها:والله لولا الحيا كان ذبحتك في مكانك...
أخذت عباتها وقالت:ليه...
عيونه خوفتها وذوبت أوصالها
تحس فيه شئ موطبيعي سمعت صوته الحار:اللحين عرفت ليه إنقلب وجهك وكرهتي عمرك لما سمعتينا
نحكي عن العيال.....فيصل ها
حبيب القلب ماقدرتي تصبرين
ورحتي له....هه والمشكله إنه
أخوووووي...للحين تحبينه ...
ضمت عباتها وهي ترجف ومو
قادره تقول شئ ....شكله خوفها كان ينتفض وإيده ع جبينه
ناظر فيها وصرخ:لبسي عباتك..
لبستها بسرعه حتى ماتدري كيف
لبستها بس أهم شئ تهرب منه
طلعت وراه وهي تدعي ربها
يلطف فيها....
****************
يوم زواج ماجد وداليا....
من ذاك اليوم ما إحتكت فيه و
ساءت علاقتها معها صحيح ما
كان يحاكيها ومعظم الوقت برى
البيت بس تكفي نظراته ومنعها
إنها تروح بيت عمها...
لبست فستانها الأسود الأنيق
بعد ماحطت لها الكوفير مكياجها اللي جابتها ريم وجلست تلبس عندها...
طلعت ريم عليها فستانها النيلي
:شرايك حلو...
لميس:أيوه حلو ...حتى لونه مناسبك ومفتحك زياده....
ريم:وإنتي بعد الأسود مره يجنن
عليك...
إبتسمت وهي تعدل شعرها
....وترتب الأغراض في شنطتها اللي بتاخذهامعاها ....

ريم:الجو بارد اليوم صح
لميس:أيوه..
أخذت عباتها ريم:يالله لموس بنتظرك في الصاله...
لبست عباتها وأخذت شنطتها
وطلعت...شافت رعد جالس يلبس جزمه السود وشكله ووووووو خطيييير.......
رفع راسه لماخلص وناظر فيها
ثم أبعد نظراته وهو يقوم:يالله
ريم تذكرت:يووه لحظه نسيت
ألبس ساعتي...
دخلت للغرفه ولميس ظلت
واقفه في مكانها وضامه شنطتها وطرحتها ع أكتافها...
ناظرت رعد من طرف عينها لقته جالس ع الصوفا و وشكله
ماعجبه إنه ينتظر...
وصلتها رساله ع جوالها وفتحتها
إبتسمت وكانت بتضحك لأن
الرساله من داليا تتوعدها لو
ماحضرت الزواج زي الملكه..
فتحت عيونهابوسعها لماانخطف
الجوال من يدها..
رفعت عيونها وشافته بيد رعد
اللي رفع حاجبه لماقرا الرساله
...
إنقهرت منه شقصده من هالحركه...
سحبت الجوال من يده:لاتتدخل
في شئ مايخصك...
شافته عيونه ضاقت بعصبيه و
مسكها من يدها:عيدي هالحركه هذي مره ثاني...
إنقهرت منه وسحبت يدها:علم
نفسك قبل ...
دخلته بشنطتها وإيدها ترتجف
قبلها يضرب وهي تشوف واقف
وماتحرك ... تحسه شوي ويذبحها ..
رفعت عيونها والتقت بعيونه...
وآآآآآه من عيونه.....
قلبهابيطلع من مكانه من قوة
دقاته...
ظل يناظر في عيونها الزرقا
بشدو أسود معطيهاسحر ثاني
فجأه عبس وجهه ومشى للغرفه وهو ينادي بعصبيه:ريــــــــــم...
طلعت ريم بسرعه وهي تلبسها:سوووري والله نسيت وين حطيتها وقاعده أدورها...
مشى وماتكلم...
**************
دخلوا للقاعه وفسخوا عباياتهم
وعطوها الأمانات...
عدلوا أشكالهم ومشوا ..
قابلوا البنات واقفين عند المرايا
يضبطون أشكالهم..
سلموا عليهم وشافوا أم ماجد
في الإستقبال وسلموا عليها وباركوا لها...
أخذتهم لداليا اللي طالعه قمر
في هالليله...ضموها بفرحه و
هم يباركوا لها...
سديم:فستانك مره يجنن..
داليا:بس أحسه عريان بزياده
ريم:ليه بالعكس حلو...
ضحكت سميه:خلي أخوي يستانس...
ضحكوا البنات وداليا حمروجهها
...
جلسوا معاها شوي وطلعوا...
راحوا لطاوله من الطاولات المزينه وجلسوا حولها...
ناظرت في رشا ودلال اللي توهم داخلين ...ويمشون بدلع
وثقه..
دلال لابسه فستان أفوايت قصير
ورشا لابسه فستان ليموني برضو قصير...
كشرت بضيق ماتبغى تشوف
رقعة وجه رشا..وقامت:بنات بروح أرقص مين تجي معاي..
قامت معاها ريم ولميس وصعدوا المنصه...
قامت رنا وسلمت ع دلال وجلسوا حول طاوله لوحدهم
وجلست معاهم رشا...
رقصوا البنات لين تعبوا ورجعوا
للطاوله..
وقفت أمل لماسمعت أمها تناديها وراحت لها كانت واقفه
مع حرمه كبيره وجنبها وحده صغير يمكن في آواخرالعشرينات...
أم خالد:هذي بنتي أمل...
إبتسمت الحرمه :بسم الله ماشاءالله...
سلمت عليها وعرفت إن إسمها
أم طلال واللي جنبها بنتها..
ماتدري ليه إنقبض قلبها وماارتاحت لهم...إستأذنت بسرعه ورجعت للبنات...
ريم:شفيك..
أمل فضلت ماتقولها وقالت:ولاشئ سلامتك...
ريم:مين اللي سلمتي عليها
أمل:صاحبة أمي...
سديم:بنات مو هذي مرام...
ناظروا في البنت اللي لابسه فستان أخضر بذهبي متجهه لطاولة رنا ودلال:أيوه
ناظرو ريم وأمل في بعض لما
تذكروا تولين....
وكأنهم قروا أفكار بعض وقاموا
متجهين لطاولتهم...
سلموا ع مرام:كيفك..
مرام بغرور:تمام وإنتو...
:تمام
ريم ببراءه:شخبار تولين ليه ما
جت معاك....
إنصدمت وأظلم وجهها بشحوب وماتدري إيش تقول وماتقدر تنكر دامهم
نطقوا إسمها:آ...بخير....
أمل لاحظت التغيراللي صارلها:يوووه خساره كان ودنا نتعرف
عليها....
رجعوا لطاولتهم ...ودلال ورنا
مستغربين:مين تولين...
مرام انحطت في موقف لاتحسد
عليه وقالت وهي تاخذ شنطتها
:عن إذنكم بروح أعدل مكياجي..
دخلت دورات المياه ووقفت قدام المرايا وعيونها لسى مصدومه....إيش عرفهم بتولين...كيــــــــــف عرفوا....
آآآه.....يالفضيحه...أكيد زياد وتولين....حقدت عليهم من قلب
فجأه حست بغثيان ورجعت كل
اللي في جوفها ....وكبدها حايمه...غسلت فمها وعدلت مكياجها ع وجهها اللي اصفر...
وطلعت...
****************
بعد زفة داليا الرايقه وجلوسها
في مكانها المخصص اللي عباره عن صوفا شكلها غريب
..
وسلموا عليها الحريم وباركوا
لها ..رقصوا قدامها البنات وهي
تبتسم لهم بس إبتسامتها إختفت
لماسمعتهم يقولوا إن ماجد بيدخل...طاح قلبها بخوف ووجهها يحمرر وشدت قبضتها
ع مسكتها اللي عباره عن ورد
جوري أحمر وأبيض وداخله كريستالات ناعمه....
دخل ماجد مع أبوها وأخوها
محمد....
قلبه يدق بقوه وهو يشوف حبيبته قدامه بفستانها الأبيض
اللي مخليها ملاك....
نفسه يقصر المسافه بسرعه
ويوصل لها....
قرب منها ومسك يدها الناعمه
اللي بدت ترتجف...
وعيونه تتأملها بحب كبير..:مبروك حبيبتي...
نزلت راسها أكثر باحراج لما باس جبينها ووجهها يشتعل حراره ....
سلم عليها أبوها وأخوها وصوروا معاها وطلعوا...
لبسها الطقم اللي جابته له أمه
وباس يدها لمالبسها الخاتم....
بتذوب من الخجل وهو وده يضحك لما شاف إحمرار وجهها
هي حالفه ع البنات مايجيبوا
عصير وأي شئ ثاني لأنها بتجيب
العيد....وخايفه البنات يتناذلوا ...
بس الحمدلله عدت ع خير...
طلعوا لغرفة العروسين بيصورون ويطلعون بسرعه...
تناذل معاها ماجد هالمره بحركات التصوير ...وهي نفسها
تذبحه...أما هو حيل مبسوط ...
*************
لمارجعت من الزواج ...حطت
حرتها في تولين المسكينه...
وتهاوشت مع زياد اللي رجع من
السفر ومنعته يشوف تولين...
وطردته من البيت ...
وصممت تخبرأبوها باللي صار..
*****************
ضامه يديها اللي ترتجف...وقلبها
يغوص داخل ضلوعها من الخوف والإرتباك...لماجلس جنبها وقال :مبروك ياقلبي..
همست بخجل:الله يبارك فيك..
إبتسم بخبث وقال:وأخيرا ياداليا
أنا وإنتي لوحدنا ومافيه أحد معانا..
رفعت راسها وشافته يبتسم
بتسليه...وعرفت قصده
قالت بسرعه بتهرب:أنا جوعانه...
رفع حاجبه وقال:عيوني لك....
تنفست براحه لماقام من عندها
وقامت تبدل لبسها....
أخذت شور سريع وجففت شعرها ولبست روب طويل أفوايت نعوم ...وحطت قلوس و
كحل ...وتعطرت ...سمت بسم
الله وطلعت...
شافته يبتسم لها وعيونه تلمع...
قرب منها ومسك يدها وجلسها
جنبه...
ماأكلت أبدا مستحيه منه مووت...
بس شربت من العصير...
ناظرفيها وع وجهه إبتسامه وعيونه تتأملها:هذي اللي جوعانه ....
إبتسمت باحراج وهي تبعد شعرها عن وجهها....
وهو ضل يتأملها وبتسامته مافارقت شفايفه
يمووت عليها وعلى حياها
قرب منها بيحضنها وهي علطول قامت مسك يدها وقال
على وين
ارتبكت ماتدري وش تقول...
سحبها له برقه وماعطاها فرصه تهرب ......
*************
دخلوا للبيت وكانت بتروح لغرفتها ....بس شهقت من اللي
سمعته:إيـــــــ
*************
دخلوا للبيت وكانت بتروح لغرفتها ....بس شهقت من اللي
سمعته:إيــــــــــش....
ناظرت فيها باستغراب:ليه إنتي
ماأنتي موافقه...
صرخت باعتراض:طبعا ماني موافقه..
ردت أمهابهدوء:عمك قال لأبوك
إنه يبغاها بعد بكره وأبوك وافق..
ردت بعصبيه:أنا اللي بتزوج وإلا هم ...مو ع كيفهم يحددوا موعد الملكه بدون رأيي...
:لأن رايك مايهم...
التفتت بخوف لفيصل الواقف خلفها وعيونه تناظرها بحده..
أول مره تخاف منه ..يمكن لأنها
شافت وحشيته مع بندر..وخافت
يسوي فيها مثل ماسوى في بندر
أو إنها خافت إنه يفضحها عند
أمها...
قالت بارتباك:بس....مايمديني
أتجهز شئ....
فيصل باحتقار:إنتي إحمدي ربك
إنه قبل فيك ...
أم رعد بابتسامه وإيدها تلف حول أكتاف رنا: بنتي بسم الله
عليها الكل يتمناها...
فيصل رفع حاجبه بقهر:ماأظن
يمه ماأظن....
تركت أمها وهي مقهوره وحابسه دموعها وصعدت الدرج
ركض....
أم رعد بحيره:يمه شفيك ع أختك....
فيصل :يمه بنتك كبرت وبكره تتزوج خليها تنسى الدلع اللي مو نافعها....
وصعد متجه لغرفته ....وهو يغلي من داخله.....لوتعرفين يمه بنتك إيش سوت كان مادافعتي عنها.....
***************
نظفت البيت كله وغسلت ملابسها وملابس رعد ....ولما
خلصت صلحت قهوه وشاهي وجهزت عصير ..وخلت السواق
يجيب فطاير وحلى لأن مافيها
حيل تسوي شئ......
أخذت شور سريع ...ولبست بنطلون أسود سكيني ...أول مره

تتجرأ تلبسه في البيت وعند رعد..
بس علشان البنات أول مره يزوروها في بيتها وأصلا ماعاد
يهمها رعد.....ولبست بلوزه توب
بيضاء منقطه بنقط سود متوسطة الحجم وتحت الصدر
حزام أحمر ناعم ولبست صندل
بكعب عالي أحمر..... شعرها سوت فيه نفخه بسيطه من قدام وتركته مفتوح وحطت مكياج ناعم وقلوس أحمر هادي....تعطرت وجلست تحط
لها مناكير أحمر....
طلعت من غرفتها وهي تنفخ ع أظافيرها علشان يجف اللون...
سمعت دق ع باب المدخل...وراحت تشوف مين...فتحته وشافت وحده من خدامات بيت
عمها شايله الأكياس اللي جابها
السواق ...خلتهاتدخلها المطبخ وترتبتهابسلال مزينه وطلعت....
طلعت الخدامه من المدخل ع
دخلت ريم:كان خليتها تجلس
علشان تساعدك....
سلمت عليها لميس:لاعادي مو
محتاجه لها....
هي ودها تجلس عندها بس
خايفه رعد يلعن خيرها....وهي
مو ناقصه بعد يهزئها قدام البنات.....
ريم بإعجاب:شكلك مره خطير
السكيني مره خطير ع جسمك..
لميس إبتسمت:thanks
قعدوا شوي وجوا البنات كلهم
مره وحده.....
وجلسوا في المجلس...قدمت
لهم لميس العصير...ومافاتتها
نظرات دلال الحاقده والغيوره ..
ماكان ودها تعزمها بس هي عارفه إن خالة رعد أمهم مارح
تسكت ..بتقول زوجة رعد عازمه البنات ولا عزمت بناتي..
زفرت ..الله يعدي هاليوم ع
خير....
سديم:ماشاءالله يالميس بيتك
مره يجنن..
إبتسمت:تسلمين...
فار دمها دلال لأن المفروض
يكون هذا بيتها كانت عيونها بدور
بكل مكان بحسره وقهر...
لمياء:ياليت لو داليا معانا...
لميس:كيفها...سافرت...
دانه:أيوه...سافرت الصباح..
ضحكت ريم:وكيف البيت من
غيرها...
دانه:يووه بنات لاتذكروني ..يانا
بكيت بكا لين قلت آمين...البيت
أحسه صار هدوء...وأنا طفشانه مره...
سديم:طيب عندك زوجة أخوك
محمد..
دانه:مو ساكنه عندنا..ولاتجينا
كل يوم..الظاهر أختها بتتزوج وتساعدها في التجهيز...
أمل:الله يعينك أجل ..ويعيني معاك إذا راحت سويره..
ضربتها ساره ع كتفها :وجع إيش هذي سويره..شوهتي إسمي...
ضحكوا البنات لما إنتثر قطرات
من كاس العصير اللي كانت ماسكته أمل بيدها ع تنورتها وصرخت:تنووورتيي يادبه ..
أمل وهي تنظف تنورتها:هذا وأنا
أقول بفقدك ..
ساره:أيوه بس لا تقولي هالإسم مره ثانيه...
لميس:حددتوا موعد الملكه...
أمل بتريقه:أيوه حددوها شكل
الأخ وليد مو قادر يصبر...
حمر وجهها ساره ..والبنات ضحكوا...
لميس:متى..
أمل:الأسبووع الجاي وماراح يحطوا حفله بعد...
لميس بتعجب:ليه...
أمل:مادري الظاهر هذي مو
من عاداتهم حفلة الملكه...
سديم:يعني بس يجي هو أبوه
وأعمامه ويملكوا ويطلعوا...
أمل:أيوه...
دلال رفعت حاجبها:وإنتي راضيه..
ساره:طبعا راضيه..أجل بقعد
أناكشهم إلا بحط حفله....
دلال كشرت ماعجبها الحكي...
قامت لميس وجابت القهوه ...و
مارضت ريم إلا تصب معاها...
مدت الفنجان لدلال اللي أخذته
بطريقه تخلي قطرات منها تطيح
ع يدها وقالت بجزع :آآآه إنتي ما تشوفين...ماتعرفين كيف تقدمين الفنجان كويس...شوفي
كيف حرقتي يدي...
لميس تفاجأت منها خير ترفع
صوتها عليها وهي في بيتها وأصلا واضح إنها متعمده قالت
بعصبيه:وإنتي ماتعرفي تاخذي
الفنجان كويس....وبعدين لاترفعي صوتك وإنتي في بيتي..
عطتها ظهرها ومشت وهي تغلي منها....هذا أول الغيث...
قدمت لهم الحلى ...ولاحظت إن
دلال تناظر في كل شئ قدامها
بقرف وكأنها حالفه ع نفسها
ما تمديدها ع شئ....
قالت بلعانه ودلع:دلال شفيك
ياقلبي ماتاكلي من الحلى ...
تفضلي حياكي....وإلا أصابعك
تعورك....
لاحظت وجه دلال اللي تغير
بقهر....وشرقت أمل باللي بفمها
وعطتها دانه كاسة مويه اللي
قريبه منها...وناظرتها مفجوعه
من حكيها...غير نظرات البنات المتعجبه والمصدومه ..
إبتسمت في وجيههم وناظرت في دلال اللي بتطق من القهر
وهي تقول:ماحب أكثر من الحلى ..مابي جسمي يخرب..
رفعت حاجبها لميس وهي تناظرها من فوق إلى تحت بابتسامه:آها..يحق لك..
البنات ناظروا بعض وإبتسموا
...
عصبت دلال وقامت :وين دورات
المياه..
دلتها الطريق ..وطلعت دلال..
ضحكوا البنات وقالت رشا بغيظ:ليش الضحك..
سكتوا البنات لماانتبهوا لوجودها
وقالت أمل:حرام بعد نضحك...
رشا:لا موحرام بس ماأشوف
سبب للضحك..
أمل:والله عاد مشتهين نضحك
شدخلك...ليش محتره..
قطعت لميس سيل النظرات القاتله والمتحديه اللي يتراشقونها أمل ورشا لماقالت:
أموله عطيني فنجالك أصب لك..
أخذته منها وصبت لها .... وماتدري إيش حست فيه وخلاها تطلع وتشوف دلال واقفه قدام رعد وقريب منه
وشكلها تشتكي له بدلع وتمسح دمعات إعتصرتها غصب....تقول له إنها إنهات في بيته وإنه أكيد
مايرضى إن ضيوفه تنهان في بيته.....ومادري شنو....
وشافت ملامح رعد اللي وضح
عليها الغضب والعصبيه ...
مشت بدلع وقالت بنعومه ودلع:
أهلين حبيبي إنت وصلت....
شافت شكله منصدم وإختفت
ملامح العصبيه وشكله مرتبك
وهويحك رقبته بإصبعه ومايدري
إيش يقول:آ..أيوه
تمسكت بذراعه باحتضان وقالت لدلال
اللي واقفه مصدومه:معليش
دلال رعودي توه جاي من الشركه وتعبان وماله خلق أحد...
وسحبته معاها لغرفته تاركه
دلال واقفه وشوي تنفجر من
القهر والعصبيه...
تركته بتطلع من الغرفه ...وشهقت لما مسكها رعد بقوه
ودفعها ع الجدار ولصقت فيه
وأنفاسه الحاره حرقتها ...وريحة
عطره ذوبتها..:إيش قصدك من
هالحركه ها...
لفت وجهها وقلبها يسابق الزمن:
ما....قصدي...شئ....إتركني...
رفعت عيونها تناظره ...شافت
شكله معصب وعرق بجبينه ينبض وإيده ترتجف ...:لاعاد
تعيدي هالحركه ثاني مره...
هزت راسها بأيوه وهي مستغربه كل هذا علشان اللي
سوته ..
تركها وإيده تتخلل شعره ويزفر
وشكله مو ع بعضه....
حركته هذي جمدتها في مكانها
يخبببببل يانا ا ا اس ..يجنن...
كشرت ع أفكارها وتحركت بتطلع...
رفع راسه وناظر فيها:ماخلصت
كلامي..
ناظرت فيه يعني خير...
رعد:أعتقد إن من الواجب عليك
إنك تحترمي الضيوف اللي في
بيتك..
إنقهرت منه لأنه يقصد دلال
وقالت :والله عاد اللي مايحترمني مايستحق إنه أعطيه
ولو شوية إحترام...
رعد بعصبيه:تحترميهم غصب عنك ..هذولا في بيتي ومو رعد
اللي يطلعوا ضيوفه من بيته منهانين...
خلاص ماعادت تتحمل دفاعه
عن مرام بهالشكل لدرجة إن
مايهمه إذا إنهانت هي أولا....
صرخت فيه:كافـــي دفاع عن
دلال..إذا تحبها وماترضى عليها
تزوجها وطلقنييي....
ماحست بدموعها اللي تساقطت
بقهر وألم....
طلعت من الغرفه ...ودخلت غرفتها مسحت دموعها بقهر...
مايستاهل أبكي علشانه....
صرخ صوت داخلها...بس إنتـــــــــي تحبيـــــــــه...مو سهل إنك تشوفيه يصارخ عليك
علشان وحده غيرك لاهي زوجته ولاإخته...
غمضت عيونها بقهر...وتنفست
بعمق وهي تهدي نفسها مو
وقته تبكي عندها ضيوف ومو
معقوله تخليهم...
رتبت شكلها وطلعت ..دخلت
المطبخ وأخذت الشاهي معاها
وطلعت من المطبخ ...شافته
يدخل مكتبه وهو يقول: جيبي
لي شاهي...
حمدت ربها لماشافت إن المجلس بعيد ومايقدروا يسمعوا أصواتهم....
دخلت المجلس وهي ترسم ع
وجهها إبتسامه...
شافت إن دلال ورشا موموجودات يعني إطلعوا.....
أحسن فكه....
سديم باحراج:رعد موجود..
لميس إبتسمت:أيوه بس عادي
خذوا راحتكم بيطلع اللحين...
وطلعت تجيب الفطاير ولحقتها
ريم....
ريم إستغربت لماشافت لميس
تصلح شاهي بكوب.:مو تقولي
رعد بيطلع...
لميس:أيوه عارفه لأني مابغى
البنات يطلعوا ....لأني لوقلت لهم
موجود بيطلعون....
ريم:آها...
أخذت ريم سلال الفطاير وطلعت...
صفت له فطاير بصحن بيضاوي
وحطته مع الشاهي... وطلعت..
دخلت وحطته قدامه ... رفع راسه وناظرها .... بس هي طلعت بسرعه ...قبل لا يصير
شئ ثاني...
أصرت ع البنات يتعشوا عندها
وحلفتهم ...ورضوا...
بعد ماطلعوا البنات ....كانت
ريم بتساعدها في تنظيف المطبخ بس مارضت ....وخلتها
ترجع للبيت تجهز أغراضها للملكه بكره....
تعبت كثير من تنظيف المطبخ
وبينما هي بغمرة إنشغالها
سمعت صوته خلفها وشكله
من زمان وهو واقف:كاشخه اليوم ها....
ناظرت فيه وصدت من نظراته
وقالت بتريقه:يعني تبغاني أقابل ضيوفي بجلابيه....
التفتت تناظره وشافته واقف
وعيونه تناظر شئ فيها...ناظرت
لبسها ...وإنهبلت توها تستوعب
إنها لابسه توب قدامه...
رفعت راسها لماسمعته:بس تصدقين لايق عليك هاللبس...
عطته ظهرها وقالت بارتباك..و
الهوا إنعدم حولها:آ....أحط لك ..عشا
سمعته يتنهد وقال:لا شبعان...
مشت بتطلع ...بس كان ساد الباب بجسمه ...
شافته يمد يده بتردد بيمسك يدها ...ثم تراجع ودخل غرفته...
****************
شهقت برعب لما شافت أبوها
....وقلبها بيطلع من مكانه....
إستسلمت ليده اللي سحبتها
وغمضت عيونها لماصرخ أبوها
عليها بسب وشتم وهو يضربها
بقسوه.....
كان تترجاه يتركها..جسمها مو
قادر يتحمل الضرب أكثر من كذا:آآآه و..والله..ماقلت لأحد شئ..و..والله....
صرخ فيها وهو يشد شعرها:أجل ميييييين اللي علمهم...مييييين اللي فضح السراللي خبيته كل السنوات هذي.....
بكت وجسمها تحسه متخدر من
الألم:والله مو..عارفه ...والله مو
أنا آآآآه....
رماها ع الأرض بعد ما أشبعها
ضرب...قدام عيون مرام الشمتانه والمتشفيه...وطلع من
الغرفه بكل غضبه....
قربت منها مرام وسحبت شعرها:تستاهلييييين ...أكرهههك
أكرهك وأتمنى موتك أتمناااه...
تركتها بإشمئزاز ..وطلعت...
ضمت نفسها تبكي...ياليييت أموووت وأفتك من حياتي...ياليييت..آآآه....
***************
في يوم الملكه.....
كانت تبكي بقهر ...ماتبغاه تكرررههه ...تكررهه...
ريم مستغربه من بكاها.:رنا
ليه تبكين مو إنتي موافقه...
رنا:لا أنا ماأبغاه أكرهه ...أنا
مو وافقه...إخوانك هم اللي غصبوني....
حاولت تهديها وهي متفاجئه من
إخوانها مستحيل إخوانهايجبرونهم ع شء مايبغونه.....
بس مع ذلك مبسوطه لأن إختها
بتتزوج خالد....خالد أكيد بيحبها ...وبتعيش معاه بسعاده...
لأنها عارفته يخاف الله بكل شئ...
دخلوا المصففات يزينونها وطبعا
كان نفسها براس خشمها ..و
كل شوي تصارخ عليهم وريم
تبتسم لهم باعتذار.....
خلصوا منها وكان شكلها رووووعه ....
ريم:وا ا او رنا شكلك يجنن..
رنا بغرور:عارفه...
دخلت عندها دلال وسلمت
عليها وهي تبارك لها..وطلعت
ريم لغرفتها تجهز....
***************
كانت جالسه بعد مازفوها وكارهه نفسها....وتناظر الناس
بغرور وهي تشوف نظرات الإعجاب منهم....
شافت أمها تأشر لها تقوم..وعرفت إنها تبغاها توقع وتدخل
ع خالد....
خالــــــد...حقدت عليه من قلبها
وتوعدته إنها بتحول حياته لجحيم ..وتخليه يكره اليوم اللي
فكر فيه إنه يخطبها....
وقعت بسرعه وهي تقاوم
دموعها وتتصنع البسمه والفرح
والخجل...ماتبغى تشمت أحد فيها....وخصوصا لميس اللي
كانت واقفه بعيد عنها وعليها
فستان بنفسجي نعوم وشعرها
مسويته كيرلي ورافعته من قدام بحركه حلوه.......
إنقهرت لماشافتها بتغطي عليها
بالجمال ...صحيح هي حلوه وجميله بس لميس عندها جاذبيه أكثر وملامحها أجمل...
ردت ع البنات بغرور اللي تجمعوا يباركون لها.....
وباست راس أم خالد وهي تغتصب إبتسامه....
أخذتها معاها أمها للمجلس
...
رفعت راسها بغرور وثقه ومشت داخله داخل....
أول ماطاحت عينها عليه وهو
واقف قدامها بابتسامه تلمع
منها عيونه....
وكأن شئ ضخم طاح ع راسها
وفجرها....
حست بالخوف والإرتباك غصب
..
سحبت يدها من يده بقوه
لماحست بأصابعه تمسكها ...
وشافته تفاجأ من حركتها ....
ضمت يدها لها وهي تبعد عنه
...
رفعت راسها لما حست بنظرات
حاده تخترقها....وشافت عيون
رعد الحاده يناظرها بتهديد
وعصبيه لو سوت شئ....
نزلت عيونها وقلبها يرجف داخلها
..
جلست جنب خالد اللي الإبتسامه
ع وجهه وهو يقول:مبروك رنا...
إرتجفت لماسمعت صوته وقالت
بهمس:الله يبارك فيك....
شافت رعد يطلع ويسكر الباب..
وتنفست براحه...
التفت لخالد وشافته يناظرفيها
بابتسامه...
قالت بسرعه وهي ترفع حاجبها:خير فيه شئ ضايع في
وجهي...
إبتسم وأخذ يدها بإيده وحطها
ع قلبه:هذا
إنصدمت ووجهها بهت ...شقصده..آآه هذا إيش يقصد..
سحبت يدها منه بسرعه ...وقلبها وصل حلقها ...ضمت يدها
اللي تحس للحين أصابعه ماسكتها...
رفع حاجبه وقال:تصدقين إنك مغرورة









  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-11-2013   #73 (permalink)

imported_mafcotrade
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 1700
مُشآركاتيَ 0
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






imported_mafcotrade غير متواجد حالياً
افتراضي


ناظرته باحتقار وقالت بغرور:
طبعا يحق لي...
صدمته نظرتها وأسلوبها ...
إنفتح الباب ودخلت أمه وأم رعد
وخواته..
أمل لاحظت وجه أخوها..وإنقهرت لما عرفت إنها أكيد رمت عليه كلمه من كلامها البشع....
باركوا له ...وسلم ع أم رعد
بابتسامه وهو يشوف الفرحه
في وجيه خواته وأمه...
لبسها شبكتها...وجلسوا عنده
خواته شوي وطلعوا....
ورجع الهدوء ..قامت وقال خالد:ع وين...
قالت بغرور:أنا تعبانه وبروح
أرتاح...
وقف معاها ومديده:أوك..
صافحته وتجمدت مكانها لما
باس خدها...
إحمر وجهها ..وعيونها مصدومه
..
إبتسم وقال:مع السلامه..
طلعت من الغرفه معصبه ومقهوره منه...
إبتسم وهو يلعب بجواله وقال:
والله لأكسر الغرور اللي فيك
وماأكون أنا خالد...
طلع من المجلس...
وتفاجأ لماشاف عادل وفيصل
يسلمون ع رائد ويباركون له
وفيهم الضحكه....
خالد:خير أذكر أنا العريس مو
هو...
ضحك رعد وقال:هذول الله
يسلمك يباركون له ع عتقك له... بيشوف حياته الأخ ههههه
ضحك خالد..وانفجروا عادل
وفيصل ضحك...
رائد:طبعا حبيبي والمفروض
أسوي حفله بعد...اليوم تاريخي
خالد ودع العزوبيه ...وأعتقني
ورحمني علشان أشوف حياتي
...
**********
إبتسمت تهدي بنتها اللي دمعتها
متعلقه برمش عينها:يايمه لا
تضيقين صدرك ...إن شاءالله
بتحملين ...توك لاتستعجلين...
قالت بصوت مخنوق: شنو لسى يمه أنا لي فتره طويله متزوجه ...أنا خايفه يمه ماأحمل
أكون عقيم...
أم خالد:بسم الله عليك يمه..
رهف لاتفاولين ع نفسك ...وإنتي لسى
صغيره وعادي لو تأخر حملك
شوي....
رهف: بس أخاف نايف مايصبر
ويبغى عيال
..
أم خالد:ليه يمه إنتي مو واثقه
في زوجك وإنه يحبك...
رهف بصدق:إلا يمه والله إني
يحبني وعمره مازعلني...
أم خالد:شفتي كيف...طيب هو
قالك شئ سألك ليش ماحملتي..
رهف:لا ولافتح معاي الموضع...بس...بس أنا أحسه يبي عيال
لمايشوف عيال إخوانه وخواته
حتى إخته متزوجه بعدي وشوفيها توها والده ومتعلق بولدها مره....
أم خالد:طيب إرتاحي ليش
مضيقه صدرك دامه ماقال لك
شئ ...بعدين إنتي من متى تاركه حبوبك..
رهف:من زمان يمه...
أم خالد:ياحبيبتي لازم تطولين
بعد تركك للحبوب لأنك نكتسبين
مناعه وبعض الحريم مناعتهم
تطول...
رهف وواضح إنها إرتاحت شوي
من حكي أمها:طيب...إدعيلي
يمه..
أم خالد:الله يرزقك بالذريه الصالحه..ويبلغك بحملك عاجلا
غيرآجل..
رهف :أمين..
دخلت أمل توها قايمه من النوم
وعليها بيجامتها مابدلتها ويالله
تفتح عيونها وشكلها نعسانه..
رهف:غريبه صاحيه..
أمل بنعاس:والله إني دايخه
فيني نوم..بس ماأبغى أرجع أنام علشان أنام في الليل بكره فيه جامعه...
أم خالد مدت لها فنجان قهوه:أيوه أحسن لك وشوله كثر النوم...
شربت من الفنجان وهي تناظر
في الصينيه :مافيه حلى...
أم خالد:إلا فيه قومي حطي
لك وكثري لأن أسمع حس رائد
شكله صحى..
أمل بكسل:يووه مافيني حيل
أقوم..
صرخت تنادي الخدامه:جيبـــــــــي الحلى...
أم خالد:الله من العجز فيك..
دخل رائد:السلام..صباح الخير
باس راس أمه وجلس..كشر
وهو ياخذ الفنجان من أمه وعيونه تناظر في أمل:الله يسد
نفسك ع هالصبح..إنتي وهاللون اللي عليك..
ناظرت في بيجامتها الكحلي الغا ا ا ا ا امقه:شفيها بعد..
رائد:تكفييين البسي لون فاتح
أنا بسألك ماتحسين بالكآبه
أبد منه...
أمل:لا ...والله عاد عاجبني...
رائد:ماأقول إلا الله يعين رجلك
ع هالكآبه اللي بعيشها...
أمل:وأنا أقول الله يعين زوجتك
شكل عيونها بتنفقع من الألوان
الفاقعه اللي بتلبسها إياها...
رائد وهو ياخذ قطعة حلا بالشوكه:ع الأقل ماراح يجيها
إكتئاب حاد زي رجلك المسكين..
ماردت عليه وقالت فجأه بصراخ فجعهم :أيـــــــــوووه صح
رهـــــــــف إيش جابك عندنا
من الصبـــــــــح...
رماها بكرتون المناديل بعصبيه:ووجع ماتعرفين تتحكين إلا بصراخ ....
ضرب كرتون المناديل بجبينها
وضحكوا من شكلها المصدوم..
قام وهو يضحك:يمه بنتكم
هذي لاتزوجونها خساره فيها
ولد الناس...بتفجعه وتجيب له
الكآبه...
طلع بسرعه ..لماسمع صراخها:
را ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ائد يا حما ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ار....
**************
:يـــــو و وه رغد تكفييين سكتي
ولدك..
رغد في حضنها سعود تحاول
تسكته:شسوي فيه مو راضي
يسكت تعبت منه..
ريم:يمكن تعبان..
رغد:مادري..
ريم:طيب دقي ع عمر ياخذه
للمستشفى..
رغد:عمراللحين جاي..
سمعت ريم صوت رند وشالتها
من سريرها وجلست ع طرف سرير رغد...
فتحت عيونها الصغيره تناظر في
ريم:يا ا اقلبي ياحلوك..
باستها بقوه ع خدها:تجنن تجنن
بسم الله عليها...طالعه ع خالتها
بالحلاوه..
رغد:لاوالله أصلا تشبه لي..
ريم ناظرت في رند وفي رغد:تصدقين فيهاشبه منك ...بس أتوقع لماتكبر بتصير تشبه لأبوها...
رغد:ياليت علشان تطلع قمر..
ريم ضحكت..ودخل فيصل:السلام ع أم الحلوين..
رغد:وعليكم السلام..
فيصل:عمر وصل..
ريم قامت:أجل بطلع جا أبو الحلوين..
فيصل:ههههه تصدقين ماني مصدق إن عمور صار أبو
رغد نطت في وجهه:ليييه شفيه
عمر..
فيصل:ههههه بسم الله أكلتيني...بس مادري شكله مو شكل أبو
رمت عليه المخده:أقوول ضف
وجهك وناد لي عموري..
ضحك فيصل وطلع...
دخل عمر:السلام عليكم..
رغد ابتسمت:وعليكم السلام..
باس خدها:كيفك حبيبتي..
رغد:الحمدلله بخير..
راح لعياله:وسعودي حبيبي كيفه..
رغد:مزعجني بس يبكي..
ضحك:أجل ملعوزك..
رغد:لا جد عمر أناخايفه فيه
شئ
عمر جلس جنبها:لا إن شاءالله
مافيه شئ..هذا طفل أكيد بيبكي
رغد:أيوه بس رند مومثله..
لعب بشعرها:ولايهمك حبيبتي
ناخذه للمستشفى ونتطمن عليه..
أخذ رند من يدها وباسها:قمر
طالعه ع أمها..
إبتسمت وعيونها مافارقت حبيبها
وأبوعيالها..وتدعي ربها مايحرمها منه هو عيالها...
ويحفظهم لها..
*************
دخل عادل شايل سعود وريم
معاها رند..
رغد وهي تاخذ منه سعود:وش
صار..
عادل:مافيه شئ يتدلع
رغد:يعني ماقال شئ الدكتور
عادل:لا تطمني صحته زي البوم
ماشاءالله...
رغد:طيب وين عمر..
عادل:صاده أبوي في المجلس
ضحكت رغد ..وناظرت في ريم
اللي تبوس رند وتلاعبها:ريم خلاص خليها تنام...
ريم:لا لسى خليهامعي..
عادل:رغوده لاتخلين بنتك مع
هذي ترى تطلع عليها..وتروح فيها بنتك..
ريم: لا ا ا والله ..أحسن من إنها
تطلع عليك..
عادل:إحم إحم لها الشرف والله..
ريم:أقوول إقلب وجهك ..وإجلس مع الرجال يالله..
عادل بنذاله:عناد فيك..
قرب منهابسرعه وسحب رند
من يدها وبكت وطلع من الغرفه للمجلس علطول..
ريم تلحقه:عدو و و و ول...
يالنـــــذل...
طلعت عليها أمها:شفييك..
ريم ضربت برجلها الأرض بقهر:يممه شوفي ولدك أخذ رند.للمجلس نذاله فيني..
أم رعد:أيوه يمكن أبوها بيسلم
عليها..
ريم مدت بوزها:لامايبغاها ولدك النذل أخذها علشان يحرني..
***********
رفعت راسها عن مخدتها المبلوله بدموعها...
مو مصدقه إنها وافقت ع اللي
خطبها...
مو مصدقه إنها تجرأت وقالتها..
كيف طلعت منها...كيف طاوعها
قلبها تنساه...وتشوف نفسها مع
غيره...
إنسابت دموعها بغزاره...كيف
بتعيش من غيره...ومع غيره..
آآه ياقلبي تكفى إنسا ا ا اه...
وافقت لأنها صارت علك بحلوق
اللي يسوى واللي مايسوى ..
الكل حط السبب فيها والعله
لأنه تركها...
مانست نظرات بنات عمها لها
وحكيهم اللي زي السم يصيبها...
حطت إيدها ع حلقها ...تحس
بكتمه قويه كابته ع أنفاسها...
أخذت شال معاها ..ونزلت
تحت في الحديقه...
ضمت الشال ع أكتافها لماحست
ببرودة الجو....
ناظرت في النجوم بعيونها الدامعه...ياماشاركتها حزنها و
شهدت دموعها وآآهاتها....
حطت إيدها ع قلبها اللي تسارعت دقاته...والتفت جنبها
وإنصدمت وطاح الشال منها...
لماشافته واقف قدامها...
عيونه السود كأنها بحر من الحزن...نحف كثير ...وشعره طال باهمال ....لابس بنطلون
أسود وقميص أبيض مفتوحه
أزارير عند الصدر...والتعب واضح في ملامحه...
همس بحزن :خلاص بتتزوجين...
ضمت نفسها ودموعها نزلت
وقالت بقوه وألم:مو إنت بعتني
وتركتني ...أنا بعد بعتك...
همس بتعب وحزن والدموع تلمع من عيونه:مبروك...
شهقت وصرخت فيه:لا ا ا ا تقوووووول مبروووك ما ا ا ابي
أسمعها منك.....أنا أكرهههك إنت
حطمتني...أهنتني..وخليت سيرتي ع كل لسان...الكل صار
ينهش فيني...ليـــــه ولدعمها تركها ا ا ا....ليـــــه....أكيد فيها وفيها....أهنت كرامتي أنا اللي
طوول عمري عايشه وراسي
مرفوع وماحد تجرأ يقوول عني
كلمه......آآآه.....اللحين صرت علك في حلوقهم.....بسببك إنـــــت .....أكرههههك ...ليـــــه
سويت فيني اللي سويته...آآه..
ليـــــه تركتنـــــي....ليه عذبتنـــــي....
صرخ فيها ودمعته نزلت:كا ا ا ا في كا ا ا ا افي....تبغييين تعرفين ليـــــه تركتك....تركتك
لأني مابيك تعيشين معي بعذاب
لأني ما ابي أظلمك معي....
ما ا ابي لو للحظه أشوف بعيونك
الندم ....لأنك ماخذه واحـــــد
لقيييـيـيـيـيـيـيـيـط.....أنـــــا ا ا
لقيـــــــــــــــط.......يا سميه
لقيــــــــــــــــــــط.......
***********
رفعت راسها عن مخدتها المبلوله بدموعها...
مو مصدقه إنها وافقت ع اللي
خطبها...
مو مصدقه إنها تجرأت وقالتها..
كيف طلعت منها...كيف طاوعها
قلبها تنساه...وتشوف نفسها مع
غيره...
إنسابت دموعها بغزاره...كيف
بتعيش من غيره...ومع غيره..
آآه ياقلبي تكفى إنسا ا ا اه...
وافقت لأنها صارت علك بحلوق
اللي يسوى واللي مايسوى ..
الكل حط السبب فيها والعله
لأنه تركها...
مانست نظرات بنات عمها لها
وحكيهم اللي زي السم يصيبها...
حطت إيدها ع حلقها ...تحس
بكتمه قويه كابته ع أنفاسها...
أخذت شال معاها ..ونزلت
تحت في الحديقه...
ضمت الشال ع أكتافها لماحست
ببرودة الجو....
ناظرت في النجوم بعيونها الدامعه...ياماشاركتها حزنها و
شهدت دموعها وآآهاتها....
حطت إيدها ع قلبها اللي تسارعت دقاته...والتفت جنبها
وإنصدمت وطاح الشال منها...
لماشافته واقف قدامها...
عيونه السود كأنها بحر من الحزن...نحف كثير ...وشعره طال باهمال ....لابس بنطلون
أسود وقميص أبيض مفتوحه
أزارير عند الصدر...والتعب واضح في ملامحه...
همس بحزن :خلاص بتتزوجين...
ضمت نفسها ودموعها نزلت
وقالت بقوه وألم:مو إنت بعتني
وتركتني ...أنا بعد بعتك...
همس بتعب وحزن والدموع تلمع من عيونه:مبروك...
شهقت وصرخت فيه:لا ا ا ا تقوووووول مبروووك ما ا ا ابي
أسمعها منك.....أنا أكرهههك إنت
حطمتني...أهنتني..وخليت سيرتي ع كل لسان...الكل صار
ينهش فيني...ليـــــه ولدعمها تركها ا ا ا....ليـــــه....أكيد فيها وفيها....أهنت كرامتي أنا اللي
طوول عمري عايشه وراسي
مرفوع وماحد تجرأ يقوول عني
كلمه......آآآه.....اللحين صرت علك في حلوقهم.....بسببك إنـــــت .....أكرههههك ...ليـــــه
سويت فيني اللي سويته...آآه..
ليـــــه تركتنـــــي....ليه عذبتنـــــي....
صرخ فيها ودمعته نزلت:كا ا ا ا في كا ا ا ا افي....تبغييين تعرفين ليـــــه تركتك....تركتك
لأني مابيك تعيشين معي بعذاب
لأني ما ابي أظلمك معي....
ما ا ابي لو للحظه أشوف بعيونك
الندم ....لأنك ماخذه واحـــــد
لقيييـيـيـيـيـيـيـيـط.....أنـــــا ا ا
لقيـــــــــــــــط.......يا سميه
لقيــــــــــــــــــــط.......
قال بحزن وصوته مخنوق لما
شاف الصدمه ع وجهها:عارفه
يعني كيف لقيط..يعني لا أصل
ولا فصل...يعني ولد.......
سكت ماقدر ينطقها وكمل وعيونه بحر دموع:بتقدرين تعيشين مع لقيـــــط...بتتحملين
نظرات الناس وحكيهم...مارح
تحسين بالندم يوم ...إنك تزوجتي لقيط ....
لف وطلع من البيت وقلبه ينزف
لما شاف سكوتها وعرف إن الحقيقه اللي يتهرب منها واقــــــــــــــع....
رمشت بعيونها بجمود ...وقلبها
يدق بقوه فظيعه...ماهي قادره
تصدق...تحس إنها في حلم...

شهقت وغطت وجهها بإيديها
تبكي بقوه وكلمته تتردد في راسها...
حست بحضن دافي إحتواها..
رفعت راسها وشافت سديم
تناظرها بدموع مغرقه عيونها..
والصدمه للحين أثرها في وجهها
يعني سمعت كل شئ...
ضمتها بقوه وهي تبكي بحرقه
ومن قلب بكا قطع قلب إختها.:..
آآآه راكان لقييط ياسديم لقيط آآهئ...
فلتت من إختها ركض لغرفتها..
وسديم خافت عليها ولحقتها...
دخلت غرفتها وأخذت جوالها من
ع السرير ودقت رقم منى...تبغى تتأكد من اللي سمعته..تبغى تكذب اللي قاله..مستحيل
راكان مايكون ولد عمها مستحيل يكون لقيـــــط...
أول ماسمعت صوت منى قالت
ببكا:منى..
منى إنصدمت:سميه..
:منى قولي لي الحقيقه ..راكان
أخوك...ولدعمي..
منى بإنفعال:راكان أخوي ماحد يقدر يقول غير هالحكي..سامعتني راكان أخووي ..أخووي
إنصدمت وطاح الجوال من يدها
يعني حقيقــــــــــــــه...
نزلت دموعها بغزاره ..وإرتمت
ع سريرها تبكي..
أخذت سديم الجوال وحاولت تهدي منى وعيونها ع إختها...
*******************
دخلت غرفتها ..وسمعت صوت
جوالها...أخذته وشافت المتصل
كشرت لماشافت المتصل خالـــد ...وحطته ع الصامت ورمته ع السرير...
مالها خلقه أبدا....مايفهم من عدم ردها وتطنيشها إنها ماتبغاه
تكرهه ...غصب يعني تحاكيه
دخلت ريم اللي نفسها براس
خشمها ..وضيقة الدنيا كلها فيها
من زمان ماشافت بسام ولاسمعت عنه شئ أبدا....وفكرة إنه صارمايحبها سيطرت
عليها.....
شافت إختها جالسه ع الصوفا
وتناظر جوالها اللي رجع يدق بتكشيره...
ريم:ليه ماتردين...
رنا:مالي خلق...
أخذت ريم الجوال..وشافت المتصل...إبتسمت وقالت:خالد
رنا كشرت:عارفه إنه خالد...
ريم إستغربت:ليه....
رنا :مالي خلقه...وموراضي يفهم إني مابغى أحاكيه أففف...
ريم ناظرت في إختها بدهشه...
هذي من صدقها....حطت الجوال اللي سكن صوته ع الطاوله وقالت:رنا حرام عليك
والله إنه حبوب وطيب ..وبتحبيه
بس إنتي عطيه فرصه...
كشرت بقهر:أنا مابغاه ..كيفي
موغصب أففف...
قامت وجلست ع المكتب وشغلت اللابتوب...
طلعت ريم من غرفتها تاركتها
ع راحتها مصيرها بتندم...حزنت
ع خالد اللي بيتعب مع إختها..و
بتطلع عيونه...
دخلت ع رغد اللي واقفه قدام
المرايا تناظر شعرها اللي توها
صابغته باذنجاني..وقاصته ...
ريم:وا ا او مره لايق عليك اللون
رغد:يعني حلو...
ريم:يهبل...متى بتروحين بيتك
رغد:بكره إن شاءالله...
ريم بوزت:يعني بنرجع للكسل
وضيقة الخلق....
رغد ضحكت:أحسن بعد علشان
تشغلي نفسك بالمذاكره....
ريم:مالي خلق كتب.....
قالت بحماس:عمر شاف اللوك
الجديد...
ضحكت رغد:لا...
ريم بخبث:نفسي أشوف ردة فعله لمايشوفك....
ضربتها رغد باحراج:ووجع ياقليلة الأدب...
*************
:شههههد ياحما ا اره إتركي
أخوك...
شهد كشرت لماأخذت مي منها
عزوز:أففف ذبحتوني تراكم
فيه...لاتشيلينه لاتحطينه ..
مي تهدي عزوز اللي بدى يبكي:
روحي إلعبي بغرفتك..أخوك مو
لعبه تشيلينه ..
شهد:طيب بروح لبيت خوالي هنا
طفش وملل..
مي حطت عزوز في سريره:
إذا جا أبوك قوليله ياخذك عندهم...
شهد:أصلا غصبن عنه يوديني..
مي عصبت:بنــــت عيب عليك
تقولين هالحكي...
شهدبوزت وطلعت...
************
دخل للصاله ونادى ع إخته.:رنــــــــــــــا
طلعت له ريم من الصاله:خيـــــر شفيك..
عادل:وين رنا..
ريم:بغرفتها..
عادل صرخ يناديها:رنــــــــــــــا ا ا ا ا ا ا...
نزلت رنا:نعم...
عادل:تعالي أبوي يبغاك في
المجلس...
طاح قلبها بخوف ...معقووله
يكونوا إخوانها فضحوها عنده..
مشت معاه للمجلس وقلبها
يضرب...
دخلت وشافت أبوها جالس قدامها ...ومن الخوف مانتبهت
للي جالس يناظرفيها...
قام أبورعد:أخليكم أجل..
إستغربت والتفتت للجهه اللي
يناظر فيها وإنصدمت لماشافت
خالد واقف ويناظرفيها ...
طلع أبو رعد...رنا ظلت في مكانها ..
قرب منها وقال وهومتكتف:ليه ماتردين ع مكالماتي...
ناظرت فيه:أول مره أشوف واحد أول مايشوف زوجته يسألها هالسؤال...
رفع حاجبه وإبتسم:آها يعني
تبغيني أسلم أوكي..
مسك يدها وسحبها له وباس
خدها وهوضامها...
توسعت عيونها بفجعه وبعدت
عنه بسرعه ووجها أحمر وقلبها
يدق بقوه..
إبتسم وقال:واللحين جاوبي ع
سؤالي.
إنقهرت منه مرره أول مره تحس بالخجل والإرتباك لدرجة إنها موقادره تحكي....
رفع حاجبه لمافهم إنها ماتبغى
تحاكيه ...
تحركت بتطلع ومسك يدها:وين
وين..
قالت بقهر:بطلع..أعتقد إنك جاي
علشان تسأل سؤالك وخلاص..
فيه شئ ثاني بعد...
خالد:طيب بس إنتي ماجاوبتيني
ع سؤالي..
قالت بقهر :وإنت مانت غبي علشان ماتفهم السبب..
ترك يدها:آها..طيب وإذا قلت لك إذا مارديتي ع مكالماتي
بآخذك ع بيتي..
رنا:نعــــــم ومن قال إني بروح معاك..
خالد:لاتنسين إنك زوجتي ويحق
لي آخذك في أي وقت أبغاه..
رنا:مو بكيفك..
خالد:طبعا بكيفي ..وأعتقد عمي ماراح يعارض وإنتي عارفه...
إنقهرت مره تغلي داخلها..هي
عارفه إن أبوها مستحيل بيقول
لأخوه لا وخصوصا لخالد لأنه
أقرب عيال عمها له...وأخوانها
أكيد بيفرحوا...الحمار مستغل
هذا كله...
إبتسم لماشاف وجهها المعصب
والمقهور وقال:ها بتردين وإلا أقول لعمي إني باخذك معي..
قالت بقهر:طيب ...
وطلعت من المجلس.....
**************
ضمها من خلفها وقال:الحلو إيش يفكر فيه...
إبتسمت وهي تلف تناظر فيه:
إشتقتلك لأهلي...
أبعد شعرها عن وجهها:تبغين
تحاكين هم...
إبتسمت بفرحه:أيوه ياليت...
مسك يدها وأخذها معاه ...
جلسها جنبه ودق رقم بيت أهلها
وعطاها الجوال ...
سمعت صوت إختها وقالت بلهفه:دانــــه..
صرخت دانه:داليا ا ا ا
يادبه إشتقتلك ...شخبارك وأخبار
بعلك..ومتى بترجعون..
ضحكت وقالت:وأنا أشتقتلك أكثر
..إحنا بخير الحمدلله ..أمامتى بنرجع إن شاءالله قريب..
دانه:والله فقدتك مرره..والبنات
يسلمون عليك..
داليا:الله يسلمهم شخبارهم...
دانه:كلهم بخير....ساره أمس ملكتها...
داليا:والله....الله يوفقها ....
قام ماجد ودخل الغرفه ..علشان تاخذ راحتها...
داليا:وين أمي..
دانه:لحظه أناديها لك...
***************
طاح الكاس من يدها :إيش...
أم خالد:بسم الله عليك...شفيك
أمل:يمه إنتي إيش قاعده تقولين....
أم خالد:أم طلال تبغاك لولدها
طلال....
أمل :لا
أم خالد:إيش اللي لا...
أمل:يعني ماني موافقه...
:وليش مانتي موافقه..
التفتت لأبوها اللي واقف عند
باب غرفتها...
أبوخالد:ليه مانتي موافقه ع طلال...
أمل:ما...ماأبغى أتزوج اللحين
أبوخالد:ليه ماتبغين...لاتقولين
دراستي ...كل البنات يتزوجون
ويدرسون....
غرقت عيونها دموع وقالت:
بس...ساره لسى ماتزوجت...
أبوخالد:ساره متزوجه وزوجها
يقدر ياخذها في أي وقت....
وطلال رجال والنعم فيه...عارفه وعارف أبوه صاحبي ...
يعني عارفينهم...
ماقدرت تقول شئ ودموعها
متعلقه برمش عيونها....
أبوخالد:فكري زين وإستخيري..
الولد ماينعاب ...
طلع أبوها وأمها اللي ماقدرت
تقول شئ بعد كلام زوجها....
بكت ..مستحيل بتوافق...هي
تحب فيصل وتموت فيه مستحيل بتوافق..بس أبوها شكله يبي الولد وموافق عليه...
***************
جالسه بغرفتها وبتمووت من
القهر والغيظ ..كلما تذكرت
اللي صار في بيت رعد...
كان نفسها تذبح لميس وتخنقها..
كلماتذكرت اللي سوته فيها لميس وقربها من رعد ...تغلي
داخلها...
دخلت عليها رشا وشافت شكل
إختها:شفيك..
دلال بقهر:شفيني بعد ..موعقب
اللي سوته لميسوه شئ...
جلست رشا وقالت بقهر:وأمل
زودتها بعد ...
دلال:إحنا لازم نلقى لنا حل...
أنا موجود بس إنتي لازم تلقين
لك حل وتبعدي فيصل عن طريقها....
رشا :إيش أسوي....
دلال إبتسمت وقالت:أنا أقولك
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
رشا:تصدقين نفس الفكره اللي
في راسي ...
دلال:يعني بتسوينها مو تقولين
صعبه ومادري كيف...
رشا:أصلا أنا ماعاد يهمني شئ
بسويها وأكسر غرور هالأمل
وأعلمها كيف تتحداني...
دلال:حلو...
رشا:بس متى أنفذها....
****************
دخل غرفة أمه بعد مادق الباب
وشافها جالسه ع الصوفا:تعال
يمه فيصل
باس راسها وجلس جنبها:يمه
أبغاك في موضوع
أم رعد:قول يمه..
فيصل:يمه أنا قررت أتزوج..
أم رعد فرحت:والله..
فيصل:أيوه يمه..وأبغى بنت عمي أمل..
أم رعد فرحت:والنعم فيها ..
مبروك يمه وأخيرا مابغيت تفرحني فيك..
ضحك:الله يبارك فيك..هايمه متى بتحاكين أبوي...
أم رعد:أبوك قبل شوي سافر
وبيرجع بعد بكره وبخبره..
فيصل تشقق من الفرحه..يعني
أبوه ماراح يطول وبيرجع علطول...
رجع غرفته مبسوط..وأخيرا
أمل بتصير له ...يحبها ويمووت
فيها ونفسه الأيام تمشي بسرعه ...وتصير ملكه وله..
***********
لبست فستان قصير أحمر و
تركت شعرها مفتوح ..حطت
ميك أب ثقيل وتعطرت ...
دخلت عليها أمها:هدى وين بتروحين...
هدى:معزومه يمه ع زواج صاحبتي...
سفاجه:ومتى بترجعين...
هدى:مارح أطول...








  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-11-2013   #74 (permalink)

imported_mafcotrade
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 1700
مُشآركاتيَ 0
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






imported_mafcotrade غير متواجد حالياً
افتراضي


طلعت أمها...وأخذت جوالها
اللي يدق:ألو...
دلال:هلا هدى...
هدى:أهلين دلال...
دلال:ها سويتي اللي قلتلك عليه
هدى:أيوه...
دلال:بتطلعين معاه اللحين...
هدى:أيوه...
دلال إبتسمت بخبث:حلو...أيوه
خليك كذا ..لاتخلينه يضيع من يدك
هدى ضحكت:أوك
سكرت منها..قررت تسمع حكي
دلال وماتضيع سالم من يدها
يكفي إنها مقهوره من لميس
لأن رعد أغنى من سالم..بس
يالله أهم شئ عنده فلوس وغني..
إبتسمت وهي ترد ع سالم
اللي قال لها إنه عند الباب...
لبست عباتها وطلعت ...هي قايله لأمها إن صاحبتها بترسل
السواق لها....بس الحقيقه إنه
سالم....
*****************
جالسه في الحديقه وسرحانه
باللي صار أمس....
"رعد قال لها إنه بيسافر..تذكر
إن ضاق صدرها لما قالها...
دخلت غرفته تجهز شنطته..هذي
أول مره تجهزها بنفسها..قبل
كان هو اللي يجهزها..بس اللحين غير ..هي اللي ودها تسوي له كل شئ.. الأيام اللي فاتت كانت علاقته معاها تحسنت شوي من بعد العزيمه ...
دخلت غرفة ملابسه تدور الشنطه وشافتها مرفوعه فوق
تذكر هذي دايما كان ياخذها معاه لمايسافر...
جابت كرسي وصعدت عليه
تحاول توصل لها ماقدرت تلفتت حولها تدور شئ تحطه فوق الكرسي وتصعد عليه ولقت
صعدت وهي خايفه
تطيح...
:إيش قاعده تسوين...
التفتت وشافت رعد واقف ولابس بنطلون جينز وتي شيرت
أسود وشعره مبلول ويناظرفيها
مستغرب...
لميس بارتباك:بجيب الشنطه..
عرف إنها بتجهز شنطته وتفاجأ
بس إبتسم ومديده وهو يقول:
طيب إنزلي أنا بجيبها..
لميس قالت بغباء وهي تمد
يدها للشنطه:لاخلاص مسكتها
سحبتها بقوه من الربكه وتحرك
الكرسي واللي فوقه..
وشهقت لماشافت نفسها تطيح
بس رعد تقدم بسرعه ومسكها
وطاح ع الأرض ع ظهره ولميس
طاحت عليه ووجهها صار لاصق
برقبته..
فتحت عيونها بسرعه ورفعت راسها..وشافت رعد عاقد حواجبه وشكله تألم وقالت بخوف:رعد...صارلك شئ
فتح عيونه وطاحت بعيونها اللي
شاف فيها الخوف وقال:لامافيني شئ..
كان محوط ظهرها بيده ولما
استوعبت بعدت عنه وجلست
وقالت بارتباك:آسفه
رفع نفسه وقال:وليه تعتذرين
أنا مافيني شئ..
لميس:صدق أجل ليش تتألم
أكيد آلمتك..
إبتسم وهويوقف:لميس طالعيني مافيني شئ..
مد يده لها ومسكتها ورفعها يوقفها...
طالعت يدها اللي ماسكها بتفكها بس ظل ماسكها ..رفعت
راسها والتقت عيونها بعيونه..
غاب كل شئ حولها وقلبها ينبض
بحبه..
سحبت يدها من يده ووجهها
شاب أحمرر..
إبتسم وقرب منها وباس خدها
وطلع...."
إنتبهت من سرحانها ع ريم اللي
قالت:سرحانه بحبيب القلب..
إبتسمت وقامت تسلم عليها..
جلسوا وسولفت معاها شوي
وقالت ريم:لموس شرايك
تقصين شعرك...
لميس لمست شعرها:نفسي
والله أقصه وأغير شكلي
ريم:خلاص اجل بكره نروح
للمشغل وتقصينه....
لميس:بس أخاف رعد يعصب
ريم:ماعليك منه بيعجبه وبيبلع
لسانه...
ضحكت لميس وقالت ريم:و
بكره بيجتمعون عندنا الكل...و
بيشوفونك باللوك الجديد...
*****************
دخلت البيت تركض ودخلت غرفتها وقفلت الباب..
رمت نفسها ع السرير وهي
تبكي بحرقه ومن قلب..ومو
مصدقه اللي صار..
كل شئ ضـــا ا اع...ضـــا ا ا اع

شرفها وعفتها من طلعت من البيت وركبت معاه السياره..
زاد بكاها وشهقاتها تعلى....
ياويلهــــا لو إنفضحت ..ياويلها
لو طلع سالم نذل وتركها بعد
ما أخذ منها اللي يبغاه...
سمعت دق أمها ع الباب:هـــــدي افتحــــي الباب شفيك
صرخت:مابي أشوف أحد..خليني
في حالي...
ياويلي أنا إيش سويت ..أنا ضيعت نفسي...آآه ياليتني ماعرفته ولاكلمته ياليتني ماطلعت معاه
بس بعد إيش ..بعد ماصرت ولا
شئ ولا شئ...
*****************
لبست تنوره روعه قصيره ضيقه
من عند الخصر وفيها نفخه بسيطه بتكسير حلو وخفييف
لونها بني وبلوزه مخصره بيج فاتحه وسيورها
عريضه شوي ولبست بوت طويل بنفس لون البلوزه
وشعرها فاكته وكان مقصص
بشكل ملفت ويجنن ..ريم أصرت
عليها تصبغ شعرها شوكولا بس هي مارضت ...وبلأخير رضخت
لزن ريم...مع إنها ماتبغى
تحس شكلها غلط عيونها زرقا
وشعرها بني ..
سلمت ع الكل وجلست عند
البنات ودلال تاكلها بنظراتها..
لمياء:شكلك مره يجنن تغيرتي
كثير..
إبتسمت :تسلمين..
رهف: مره مناسبتك الصبغه والقصه..
ريم همست لها:شفتي قلتلك مناسبتك..بعد إصبري لين يشوفك رعد بينهبل عليك...
إبتسمت ورفعت جوالها وشافت
المتصل رعد...إبتسمت وردت
بدلع تغيط دلال:هلا حبيبي..
رعد تفاجأ وناظر في الرقم يتأكد ..عقد حاجبه وقال:ألو
لميس..
كتمت ضحكتها ع صوته المتفاجئ..وقالت:هلا حياتي
وصلت..
رعد :حياتي...إنتي تحاكيني أنا
ضحكت بدلع :ههههه أيوه...
رعد: .............أنا
وصلت بس مارح أجي البيت
بمرالشركه يعني يمكن أتأخر..
لميس:لاحبيبي تعال اللحين..إرتاح وخل الشركه بعدين..
سكت شوي وقال:أوك...
سكرت الجوال..تحس إنه بيذبحها ...شافت دلال تناظرها
بحقد وطلعت..
ريم فهمت عليها:حرام عليك
تلاقينه اللحين صدق الحكي والتغزل..
لميس"إلا قولي بيذبحني"
بعد نص ساعه سمعت صوت
رعد ..
دخل وشافته تفاجأ لماشاف
الكل مجتمع...وشاف دلال جالسه ومعصبه ومقهوره..
شافته يسلم ولف يدورها شافها
واقفه وإنصدم من شكلها..
سحرته ....ذوبته ...إفتنته بجمالها..
لميس كانت تبتسم له وقلبها
يضرب وهي تشوف ملامح
وجه شكله ناوي عليها...
إيش اللي خلاها تلعب هاللعبه
إن شاءالله عمرها ماقهرت دلال....
قرب منها ومدت يدها:الحمدلله
ع السلامه..
صافحها وضغط يدها ..وخافت
إنحررجت لماباسها ع جبينها
وقلبها يضرب..
همس لها وهو يشد ع يدها:حبيبي ها...
سحبت يدها وجلست...جلس جنبها شوي وطلع...
دخل معاه رند يلاعبها ويبوسها
رفع راسه وشاف أمل واقفه
وشكلها سرحانه...إبتسم وقلبه
يدق بقوه...حبيبته قدامه وبكره
يخطبها وتصير ملكه...
كانت لابسه بنطلون جينز أزرق
وبلوزه طويله سودا عليها كتابات
بالأبيض والأخضر...وشعرها البني مفكوك...
مشت طالعه مبتعده ومانتبهت
له وإختفت من قدام باب المجلس...
جته رغد وأخذت رند منه...وطلعت...
مشى بيطلع وسمع أحد يناديه
والتفت....
*******
إستغربت لماجاتها دلال وقالت
إنها تبغى تحاكيها وأخذتها معها
قريب من المجلس...
دلال:لحظه نسيت جوالي بجيبه
وأجي....
راحت وتركت أمل واقفه...سمعت صوت في المجلس وإستغربت....
قربت من الباب بتشوف مين فيه
وتجمدت مكانها وعيونها توسعت
بصدمه لماشافت اللي قدامها...
مستحيــــــــــــــل يكووون هذا
فيصــــل مستحيـــــــــل....
حست بطعنه قويــــــه غرزت
في قلبها ونزف ونزف...
تساقطت دموعها الحاره وتراجعت خلفها تركض ودخلت
دورات المياه....
**************
دخلت للبيت وفسخت عبايتها
والتفتت لرعد اللي دخل ...
قرب منها ومسك شعرها وع
وجهه إبتسامه:قصيتيه ها..
إبتسمت وأبعدت إيده عن شعرها:ليه مو حلو...
رعد:حلو
لميس:ولونه... عارفه إن
شكلي غلط عيوني زرقا وشعري كذا لونه..
ضحك وقال وأصابعه تلعب بشعرها:لا يجنن عليك...مناسبك
مره...وبعدين كل شئ عليك
حلو....
إبتسمت ...واختفت إبتسامتها وطاح قلبها لماسمعت صوت
التلفون وهي تدعي ربها يارب
مايكون هو...
إستغرب لماشاف وجهها وأخذ
السماعه:ألو...
......:مرحبا..
رعد عقد حاجبه لماسمعت صوته الرجولي:هلا مين معي
.......:إنت اللي مين...
رعد عصب:إنت اللي داق وإلا أنا
.......:أنا داق أبغى حبيبتي لموس
إنت إيش دخلك...وبعدين إنت مين...
رعد حس بأطرافه تنشل وصرخ
فيه:إنت ميــــــــــــــن يا ####
تسكر الخط ورفع راسه رعد
للميس اللي قلبها وقف من الخوف...
قرب منها وصفعها كف بكل قوته..
سحبها من رقبتها ولصقها في
الجدار وهي دموعها نزلت وقلبها يضرب من الخوف....
صرخ فيها وعيونه إحمرت وعروق وجهه إنشدت :تخونيـنـــــــــــــي يالميس...تخونينــــــــــــــي....ليــــــــــــــ ه...ليــــــــــــــه
عيونه تلمع بدموع وقلبه إنكسر
صرخ :ليــــــــــــــه يالميس
ليــــــــــــــه
لسانها إنربط وقلبها مرعوب..
قالت بصوت مخنوق:والله ماخنتك والله موعارفه شئ
هزها من أكتافها بوحشيه وحقد
:لاتستغبيــــــــــــــن لأني عرفت كل شئ....أنا الغبــــــــــــــي أنا اللي حبيــ.....
دفها بقوه ع الأرض وأخذ التلفون ورماه بكل قوته ع الجدار وتكسر جنبها وجرحها...
كان ينتنفس بقوه وجسمه ينتفض مسكها من شعرها وصرخ
:قولي لــــــــــــــي لــــــــــــــي مين هال####
لأني بذبحه وبذبح أي أحد يقرب
منك....إنتــــــــــي لـــــــــــــي
لي أنا ..ملكي أنــــــاماحد يقرب منك غيري
ماحد يلمسك غيري...
شهقت وبكاها يزيد لماسحبها
له:لا لا ا ا ا ا ا ا ارعــــــــد لا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا
************
:أنا موافقــــــــــــــه
إبتسمت أمها وفرح أبوها...
أم خالد:متأكده يمه إنتي موافقه ع طلال
أمل ودموعها مغرقه عيونها:
أيــــــــــــــوه..مـ ـ ـ وافقه....

:أنا موافقــــــــــــــه
إبتسمت أمها وفرح أبوها...
أم خالد:متأكده يمه إنتي موافقه ع طلال
أمل ودموعها مغرقه عيونها:
أيــــــــــــــوه..مـ ـ ـ وافقه....
‏*‏********
دخلت غرفتها تبكي..ورمت نفسها ع السرير وبكاها يزيد
وشهقاتها تعلى....
أحلامها كلها تحطمت...تبخرت
صارت سرا ا ا ا اب....
صورته مافارقت خيالها..وتزيدها
بكا وألم...
بكت بحرقه وشهقاتها تعلى
وقلبها يعتصر ...وصورة خيانته
قدام عيونها...
رشا في حضنه ضامته وإيده
محاوطتها وإيدها ع ذراعه..
شدت قبضتها ع مفرش سريرها
بقوه وكل شئ فيها يذوب...ينصهر...
كسبتي يا رشا كسبتي...وأخذتيه
آآآآه يافيصل ليـــــــــــه ..
ليـــــــــــه...آآآآه...
دخلت ساره غرفتها ووجهها شاحب وملابسها للحين مابدلتها
وقالت بصدمه:وافقتي..
زاد بكاها وآآهاتها ....جلست
جنب إختها :ليه يا أمل ليه....و
فيصل....
ماسمعت ردها غير آآهاتها اللي
طالعه من قلب محروق ومكسور ...الحروف ضاعت وتبخرت من هول صدمتها
وحجم الألم اللي يعصر قلبها...
ساره ضاق صدرها مرره...
ناظرت في جوالها اللي دق وكان وليـــد بس ماقدرت ترد
عليه ونفسها ضايقه و إختها تذبل قدامها...وحطته ع الصامت ...
****************
غمضت عيونها ودموعها مغرقه
وجهها....دفنت وجهها في المخده وشهقاتها تزيد...
خنقتها ريحة عطره في المخده
ورمتها ع الأرض بقوه ...
حطمهـــــــا...أهانهـــــــا...
كســــــر كل شئ داخلها ...
حتى حبه في قلبها حوله رماد...
عمرها ماتخيلت إنه يوصل إلى
هالحد ....إنه يجبرها ع قربه...
طلعت من غرفته تحس لو بتظل فيها بتختنق ووقفت لما
شافته جالس في الصاله ...و
منزل راسه وإيديه ع شعره المبلول...
نزلت دموعها بغزاره وقهر كان نفسها تصرخ فيه بكل الألم اللي داخلها...ودخلت غرفتها وسكرت الباب بقوه....
رفع راسه لماسمع صوت الباب...وصوت شهقاتها...
كان منصدم كيف تكون بنت وبكر وهو سمع إنها ....
صحيح إرتاح وطاح عنه هم
كبير زي النار ياكل قلبه لما تأكد
إن ماحد لمسها قبله...
بس للحين يحس بنار الخيانه
له ولقلبه ...كلماتذكر صوت النذل ال#### وهو يقوله
بكل جرأه إنه يبغى يحاكي زوجته وحبيبته وكأنه معتاد ع
هالشئ...
ضم راسه بإيديه والغضب والحقد يشتعل فيه...اللحين
تأكد من حكي دلال....
وإنهاماتكذب...
عيونه لمعت بغضب وحقد
لماطاحت عيونه ع التلفون المتحطم ع الأرض.....
رفع راسه وقام بسرعه
وسحب مفاتيحه وجواله وطلع
لمكان محدد.....
****************
نزلت ع الدرج وتحس نفسها دايخه ومالها خلق شئ..واللي
زاد قهرها لماعرفت إن راكان
سافر....النذل ال####..
وقفت وتمسكت بدرابزين الدرج
لماحست بدوخه...
:مــــرام..
رفعت راسها وشافت أبوها قدامها...قرب منها وساعدها
توازن نفسها ودخلها الصاله:شفيك حبيبتي..حاسه بشئ..
جلست جنبه وقلبها يدق بقوه:آ..
تعبانه شوي..
ضمها وباس جبينها:آخذك ع المستشفى..
بعدت عنه:لا...شـ..شوي و أصير كويسه
أبومرام:أكلتي شئ اليوم..
مرام:لا يمكن علشان كذا أحس
نفسي دايخه..
دق ع المطبخ وأمرهم يجيبون
لها أكل..وماقام إلالماأكلت أكلها..
ياليت لو يعطي شوي من هالإهتمام والحنان للي محبوسه في غرفتها فوق..وجالسه في ركن غرفتها اللي يغطيها الظلام ودموعها تحفر خنادق ع خدها وتصارع آلامها وجوعها اللي ينهش في جسدها النحيل ...
*******
منسدحه ع سريرها ومتغطيه
ودموعها ماوقفت وقلبها يدق بقوه...وهي تسمع صوت رعد و
أشياء تتكسر في الصاله..وهي
خايفه يدخل ويذبحها...بس تذكرت إنها قافله الباب...
غمضت عيونها بقوه ...وتحس
بقهر لأن رعد ماعطاها فرصه
تدافع عن نفسها أو تفهم شئ
علطول ضربها واتهمها وأهانها
وكسر كل شئ داخلها...دمرها
خلاها تحس إنها ولاشئ ولاشئ
إنها جاريه عنده ...
نزلت دموعها حاره ع وجهها...و
هي تحس بطعنات في قلبها
تحس بألم وقهر لأنها حبته و
عطته قلبها ....وهو مايستاهل
هالحب...كرهتـــــــه بقوه..
أهانها وطعن في شرفها من
غير تردد...وذبحها وهي حيه...
**************
إبتسمت بسعاده والفرحه غامرتها :مشكوووور حبيبي ما
قصرت....
جاها صوته:علشان تعرفين إني
أحبك وأنفذ طلباتك كلها....الدور
عليك إنتي...
عرفت قصده وقالت بدلع:إن
شاءالله حدد المكان والزمان
قال بفرحه:والله ياعمري...
ضحكت:هههههههه أيوه بس
مو اللحين بعدين ...لماأشوفهم
مطلقين...إنت متأكد إنه كان معصب...
:أقولك شوي ويطلع علي من
التلفون هههههه الله يعينها والله
شكله ذبحها...
قالت من قلب:يا ا ا ا ا ا ا اليـــــــــــت
جاها صوته بشك:دلووول إنتي
ليه تبغين تخربين بينهم لايكون
تحبينه...
دلال:لا..بعدين أنا قايله لك لاتسألني عن شئ..
:خلاص خلاص ..لاتزعلين ولا
شئ مارح أفتح فمي بشئ يزعلك...
دلال:أوك أنا لازم أسكراللحين
باي...
رمت الجوال ع السرير..ورمت
نفسها جنبه وهي ميته من الفرحه لأنها تعرف إن رعد عصبي مرره ومايعرف أمه من
أبوه لمايعصب..يعني أكيد لميس
را ا احت فيها هههههههههه
ونا ا ا ا ا ا اسه اللي أبغاه بيتحقق بس أنا لازم أمشي ع
الخطه بالتمام...
دخلت رشا وجلست :ها إيش
صار..
قامت جالسه ع السرير بكل
فرحه:صار وشكله بيذبحها مو
بس بيطلقها...آآآه موقادره أصبر نفسي أعرف إيش صار
رشا:حلو...كل شئ ماشي بالتمام
دلال:إصبري تكتمل الخطه ..و
يشوف الصور..
ضحكت رشا....وقالت دلال:وإنتي بعد أمل طارت من طريقه...
رشا لمست خدها:بس الحمار
للحين خدي يآلمني من قوة
صفعته...
دلال:هه مسوي فيهاشريف..
رشا:بس أنا خايفه يخبر أمي
دلال:لاتخافين مارح يخبرها...
************
نزلت تحت في الصاله وراسها
مصدع من البكا اللي قضت الليل كله فيه لدرجة دموعها تحسها وقفت....
مو مصدقه إن راكان لقيط...مو
مصدقه إنه مو ولدعمها ...طيب
ليه ماخبروهم...معقوله ماكان
يعرف ...
نزلت دموعها تحس بالشفقه
عليه...
هذا غير القهر اللي تحس فيه
معقوله موعارف قدر حبها له
معقوله للحين شاك في حبها
له ...ومتخيل إنها ممكن تتخلى
عنه لماتعرف إنه لقيط ...
معقوله فاكر إنها ممكن تكرهه
وتندم ع حبها له لمجرد إنها تعرف إنه لقيط...
ليـــــــــــه ماصارحها...ليه ما
قالها الحقيقه...ليـــــــــــه يختار
الهرب بهالطريقه اللي آذاتها وحطمتها....
وإذا كان لقيط مو ذنبه ولا إختياره....
واللقيط شفيه...مو إنسان ...مو
يفرح ويحزن ويبكي ويضحك و
يحس...ياكل ويشرب ينام ويصحى...
إيش فرقه عن الإنسان العادي
ا..
موذنبه إنه إنوجد في الدنيا لقيط
موذنبه إنه كان نتيجة غلط غيره
وذنب غيره...
:شفيـــــــــــك...
إنتبهت ع صوت سديم...ومسحت
دموعها...
راحت لها وجلست جنبها بابتسامه :خلاص سوسو إحنا
إيش إتفقنا عليه....إنتي اللحين
عرفتي سبب تركه لك.. وعرفتي إنه يحبك ويمووت فيك وتركك
علشان مصلحتك...
حركت راسها بلا وصوتها مخنوق:لا لا أنا مقهوره إذا يحبني ليه ماصارحني ..ليه تركني ..ليه شاك في حبي له
ليه يعتقد إني إنسانه بهالوضعيه
إني بتخلى عنه علشانه لقيط...
إبتسمت سديم ومسحت دموع
إختها:خلاص عاد ..حاولي تنسين...هو أكيد إنصدم مثلك
وصدمته أكبر منك ..موسهل إنه
يكتشف إن طول عمره عايش
بين أم وأب مو أهله ...وإنه لقيط
إذا إنتي متفهمه وضعه هو ماتفهمه ولاإقبله...والناس ماراح
ترحمه...
**********
توسعت عيونه بصدمه ودقات
قلبه وقفت ...كل شئ حوله وقف وسكن...حتى عقارب الساعه ودقاتها وقفت هاللحظه
وكلمه وحده بس تتردد في راسه وتخترق قلبه...
مخطوبــــــــــــــــــــــه....
مخطوبــــــــــــــــــــــه...
مخطوبــــــــــــــــــــــه...
طلع صوته بصعوبه وحلقه يحسه جف:يـ..يمه إنتـ ـ ـ ي إيش قاعده تقولـيـ ـ ـ ـ ـ ن
أم رعد هالها وجه ولدها اللي
أظلم وشحب:يمه لا تخاف ولاتزعل عمرك...إنت ولد عمها
وأولى فيها...
ناظر في أمه بغضب:عمي غصبها أكيد غصبها..بس أنا اللي
بتفاهم معاه...أمل لي أنا يمه
لي أنا...
أم رعد خافت يروح يتهاوش مع
عمه ويفضحهم ومسكت ذراعه
بقوه تمنعه:يايمه عمك ماغصبها ...
تجمد مكانه والتفت لأمه يناظرها وصوته ماعرفه:أ....أمل
وافقت...
أم رعد سكتت ماتدري إيش
تقول ...أبورعد قالها إن أخوه
مايقدر يكسر كلمته اللي أعطاها لصاحبه بهالبساطه
صعبه يقول لصاحبه لا خلاص
البنت لولدعمها..عقب ماتمت
الخطبه وإتفقوا ع كل شئ...
بيصغر بعينه ...وواضح إن أخوه
يبغى يناسب صاحبه لأن أغلب
عمله شراكه معاه ومستحيل
يخسر كل شئ ....وخصوصا
إن أمل وافقت يعني راضيه...و
مستحيل بيغصبها ع فيصل وهي
رضت بطلال قبل....
بس المصيبه إنها إكتشفت إن
ولدها يحب بنت عمه...
صرخ ودموعه غرقت عيونه:يمـــــــــــه قولي إهي وافقت
أمل وافقت...رضـــــــــــت...
أم رعد ماتقدر تكذب وتمني ولدها بشئ مستحيل:أ..أيوه...
توسعت عيونه بصدمه ...و
سكين حاده إنغرزت في قلبه
وقطعته...
رجع خطوه خلفه وعيونه شاخصه في أمه...
مستحيــــــــــــــــــــــل..
مستحيــــــــــــــــــــــل..
أمل تحبـــــــــــه تحبـــــــــــه
مستحيـــــــــــل بتوافق ع غيره..
هو سمعها بآذانه ...تعترف بحبها
له...
سمعها تقول إنها تحبـــــــــــه..
سمعتها تقول أحبـــــــــــه
كيـــــــــــف توافق ع غيره...
كيــــــــــــــــــــــف...
موقادر يصدق...دموعه تحجرت
بعيونه....قلبه وقفت دقاته...يحس بصعوبه بسحب أنفاسه
..
يحس بإيدين تلف حول عنقه
وتخنقه...
يحس بيد تعصر قلبه...وتدميه...
أم رعد خافت عليه وقربت منه
تحاول تهديه...لكنه تركها وطلع
....
***************
صحت وراسها تحسه مصدع...
ناظرت وجهها في المرايا...عيونها تورمت وإحمرت من البكي...دمعت عيونها وغسلت
وجهها ودموعها موراضيه توقف
إنفجعت لماشافت الصاله...كانت مقلوبه فوق تحت...
طاحت نظراتها ع غرفته وقلبها
يرتعش...ودموعها نزلت لماتذكرت اللي صار...
إنتفضت في مكانها لماسمعت
صوت الباب اللي حسته إنكسر
من صوته...
إرتجفت كل خليه في جسمها
وتجمدت مكانها لما شافته قدامها ونظراته الحاده مصوبه
عليها...وفي إيده أوراق....
أكرهـــــــــــك...أكرهــــــــك..
كان نفسها تصرخ في هالكلمات
في وجهه...كان نفسها تذبحه ..
موطايقه تشوفه ولاتسمع صوته
..
شهقت لما حست بأصابعه ع
ذراعها...وبأنفاسه اللاهبه وصوته الحاد: محاكيك أكثر من مره ع التلفون .....من أول زواجنا وهو يدق عليك ...لهدرجه وصلت فيك ..إنك تعطينه رقم البيت...بتقولين لي مين هال#### غصب عنك....
ضربته بكل قوتها وهي منقرفه
منه ودموعها تنزل:إتركنـــــــــــي ..لاتلمسنـــــي..لاتلمسنـــــــــــي..أكرههك
أكرههك...لاتلمسنـــــــــــي..
إتركنـــــــــــي...
مسك إيديهاو صرخ فيها:طبعـــــــــــا..مو إنتي تبغين حبيب القلب تبغيـــــــــــنه هو...
شهقت وعيونها تناظرفيه بصدمه
ودموعها تغطي وجهها...
صرخ بكل حقد وهو يهزها:ليـــــــــــه موراضيه تقولين ميـــــــــــن...خايفـــــــــــه
عليـــــــــــه خايفه أذبحه..لهدرجه تحبيـــــــــــه ومستعده
تتحملي كل شئ علشانه...
ماقدرت تتكلم أو تقول شئ..
مافيه كلمه تعبر عن اللي تحس
فيه...
دفها ع الجدار ولصقها فيه وإيده
ترتجف وصوته مخنوق ودموعه
تلمع:أبـــــــــــي أعرف ميـــــــــــن
اللي قـــــــــــدر يدخل قلبـــــــــــك وعطيتيه إياه ميـــــــــــن...
بكت وقالت بألم:رعـ ــ ــ ــ ــد
مافهم قصدها...يحسبها تعني
إنه يتركها لأنه آلمها...









  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-11-2013   #75 (permalink)

imported_mafcotrade
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 1700
مُشآركاتيَ 0
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






imported_mafcotrade غير متواجد حالياً
افتراضي


غمض عيونه ونزلت دمعته و
هو يسحبها لحضنه..ضمها بقوه
لدرجة إنها تحس إنها تختنق
دفنت وجههابصدره تبكي.. وهي كارهه هاللحظه..
وكارهته...بس غصب عنها...
دفها عنه بقوه ع الأرض...
مزق الأوراق ورماها ع الجدار
وتناثرت أوراقه حولها...
وطلع من البيت...ضمت نفسها
وهي تبكي..وتتمنى لو إن أهلها
اللحين موجودين كان حموها
من كل شئ حتى من رعد..
*************
:يعني سويتيها....
حطت رجل ع رجل وقالت بثقه:أيوه...
وكملت بفرحه:بتشوفيني عروسه قريبا..
:طيب ماعرفتي إيش
صار ع لميس...طلقها وإلا لا
دلال:إمم وإذا ماطلقها اللحين
بيطلقها لمايشوف الصور...
:هدى لقت لك صورة رامي..
دلال:لا ..ههههه عندها مو صوره
إلا أكثر من صوره في جوالها
وصور معاه بعد...
شهقت:وإنتي إيش عرفك..
دلال:شفتها بعيوني لما كانت
سديم تشوفها في العزيمه..
:آها...طيب يمكن يلاحظ الشبه
دلال:لا أنا بستغل غضبه وعصبيته لمايشوف الصور وأكيد
ماراح يلاحظ الشبه..
من شدة غضبه وماراح يقدر يمسك نفسه وبيطلقها ..ويمكن
بعد يذبحها...
:بصراحه إنتي داهيـــــــــه...
دلال بضحه خبيثه:ههههههه ياحبيبتي مو أنا اللي ترمى مثل
الزباله ويفضل وحده غيري
بخليه يزحف علشان بس رضاي...
:تتوقعين يرجع لك..
دلال بثقه:طبعا ..وأكيد..خالتي تبغاني له من زمان وأكيد بتفرح
وترجعه لي...يعني كل شئ في
صالحي...
************
جالسه في الصاله وتنتظر بنتها
ترجع من التمهيدي ..سجلتها
فيها علشان ترتاح من صجتها
دخلت شهد وبوزها شبرين..
مي إبتسمت:هاحبيبتي كيف المدرسه إنبسطتي..
شهد رمت شنطتها ع الأرض:ما
نييييييييب را ا ا ا ا ايحه...
مي:ليه...
شهد بعصبيه:أبلتهم دبييييه....
مي كتمت ضحكتها وقالت:وإذا
إيش تبغيني أسوي...أجيب لك
مدرسه جديده..
قالت بإصرار:ماعلي منتس
مانييب رايحه مره ثانيه..
وطلعت تاركه أمها منصدمه و
ماتدري إيش تسوي في هالبنت...
******
:خالتك خطبتك لعبدالله
شهقت وهي تلف ع أمها:إيـــــــــــش
******
:خالتك خطبتك لعبدالله
شهقت وهي تلف ع أمها:إيـــــــــــش
أم رعد:اللي سمعتيه...
ريم إنقهرت:أنا ماني موافقه
أم رعد:وليه ...عبدالله رجال و
النعم فيه وولد خالتك...
ريم كشرت:بس أنا مابغاه
أم رعد:أنا عطيت أختي كلمه...
ريم بصدمه:شنو يعني...بتزوجيني عبودوه غصب...
أم رعد:عيب عليك..إيش عبودوه
هذي....و...
قطعت حكيها لماشافت فيصل
يدخل وصعدالدرج من غير لا
يناظرفيهم...
ريم إنصدمت لماشافت شكله
إيش فيه....أول مره يدخل من غير لايقول شئ ويناظر فيهم أو
حتى يناكشها...
ناظرت في أمها بحيره:يمه فيصل شفيه...
*************
صرخت بفرحه:داليـــــــــــا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا
ركضت لها وضمتها بقوه :وحشتينـــــــــــي
ضحكت وهي تضمها:وأنا أكثر
بعدت عنها:متى رجعتوا....
فسخت عباتها:الصباح
وتلفتت حولها بلهفه:ويـــــــــــن أمـــــــــــي....
نزلت أمها وشهقت لماشافت بنتها:داليــــــــا
ركضت لها وضمتها وبكت:يمـــــــــــه
ضحكت دانه وقالت:إحم إحم
يمه تراني أغار...
بعدت عنها:الحمدلله ع السلامه..
:الله يسلمك...كيفك يمه..
أم محمد:بخير الحمدلله...إنتي
كيفك وكيف ماجد...
داليا:بخير الحمدلله...
أم محمد:زوجك فيه...
داليا:أيوه في المجلس مع أبوي
ومحمد.....
أم محمد:أجل بروح أسلم عليه
سحبتها دانه معاها للصاله:تعالي تعالي..سولفي لي إيش
سويتوا في لندن...
ضحكت داليا:ماسوينا شئ
دانه:وريني أشوف عيني في عينك...
ضربتها داليا باحراج:وجع إستحي
ضحكت دانه:ههههههه محلوه يا
دبه
داليا:حرام عليك والله ماني دبه
دانه: لاوالله إنك قاضيه صايره
كنك عود مكرونه...بنت لايكون
مجودوه مايأكلك....
داليا:وجع إيش مجودوه هذي
ماأسمح لك....
ضحكت دانه:ههههههه طيب شوي شوي لاتطلع عيونك
قامت داليا وهي تعدل لبسها:بروح للمجلس....
دانه:حرام عليك لاحقه ع حبيب
القلب إجلسي معي...
داليا:أصلا بجلس عندكم وبيجي
ياخذني لأهله المغرب...
طلعت للمجلس ودخلت...
جلست جنبه وهي مستحيه من
أبوها وأخوها بس ماجد أشر
لها تجلس جنبه وماقدرت تتجاهله....
سولفوا شوي وإستأذن ماجد
ووصلته للباب...
همس لها بابتسامه:بتوحشيني
إبتسمت:وأنت أكثر...
تلفت حوله وقال بضحكه:لاتخليني أتهور..
حمر وجهها باحراج وبعدت عنه
..
ضحك وباس خدها وطلع...
:ياعيني ع الرومانسيه...
التفتت بفجعه وشافت إختها
واقفه عند باب المدخل ومتخصره..:يعني مايقدر يصبر
لين تروحون بيتكم....
شهقت داليا باحراج وراحت لها
بسرعه وسكرت فمها بإيدها:يا
حماره إنطمي لاتفضحينا...
بعدت دانه يدها وقالت بنص عين:الله يعافيك قولي لزوجك
الحركات هذي مايسويهافي بيتنا
فيه مراهقات هنا....
توسعت عيونها بصدمه وإنحاشت إختها ...ولحقتها بتضربها:دا ا ا ا ا ا ا ا ا انــــــه....
******************
دقت الباب ماسمعت رده...
فتحته ودخلت...
شافته جالس ع طرف سريره
وضام راسه بإيديه...
آلمها قلبها عليه...كانت عارفه
إنه يحب أمل...وصدمته أكيد
كبيره...للحين مومصدقه إن أمل
بتتزوج غير فيصل ....للحين مو
مصدقه إن أمل وافقت ع غيره...
قربت منه وقلبها يذوب ع شكله
وهمست:فيصل...
رفع راسه وقال :مابي أسمع
شئ....
ريم:بس....
قطع حكيها صوته:ريـــــم قلتلك خلاص مابي أسمع شئ...
ناظرت في جواله اللي شاشته
تنور ...
ووقف قلبها لماشافت صورة بسام تنور الشاشه...
همست وقلبها تسارعت دقاته:بـ...بسام
أخذ جواله وحطه ع الصامت
ولمارجع يدق قفله ورماه ع
الأرض...
رمى نفسه ع السرير وعطاها
ظهره وقال بصوت تعبان:سكري النور والباب..
دمعت عيونها وطلعت وسكرت
الباب...
وقفت عند الباب وناظرت فيه
عمرها ماشافت أخوها بهالشكل ...شكله مقلوب فوق
تحت ... وزاد عليها بسام ...
دخلت غرفتها وأخذت جوالها
ودقت ع أمل..
سمعت صوتها:ألو
ريم:صدق اللي سمعته..
ماسمعت ردها وقالت بقهر:أمل جاوبيني صدق اللي سمعته
سمعتها صوتها المخنوق:آ..أيوه
ريم بحزن:وفيصل..
سمعت شهقتها وهي تبكي ...
ريم:ليه ياأمل ليه..
زاد بكاها وماقدرت تقول شئ
إيش تقول...تقول إنها تحب أخوها وماتدري كيف بتعيش من
غيره...تقول إنها وافقت ع غيره
لأنه خانها...لأنه حطم قلبها..
إيش تقول..
ماقدرت تقول إلا:غـ...غصب عـ....ني
بكت معاها مومعقوله عمها
غصبها...معقوله يكون عمها من
هالنوع ...مستحيل...
**************
طلع من المجلس وهي يحكي
في الجوال...
رفع راسه وشافها قدامه ..
إنصدم وهو يناظر فيها وقلبه
يدق بقوه..
رفعت راسها عن جوالها وشهقت لماشافته ودخلت بسرعه....
إبتسم وطلع وبرى ...
وقفت وهي ماسكه قلبها اللي
تحسه بيطلع من مكانه..
إبتسمت لماتذكرت شكله...بس
كشرت بقهر لماتذكرت إنه كان
يحكي في الجوال...أكيد وحده من حبيباته...
إنقهرت مره ومشت لغرفتها معصبه...
قابلت سميه :شفيك
سديم بقهر:رائد إيش جايبه عندنا
ضحكت سميه:وليه تسألين
سديم ناظرتها معصبه وقالت
سميه بضحكه:أبوي يبغاه
قالت بدهشه:إيش يبغى فيه
سميه:مادري إسأليه..
كتمت صرختها سديم لما شافت
ماجد خلف سميه يأشر لها تسكت وماتفضحه..وهو يقرب
من سميه....
بس سميه لاحظت نظراتها خلفها ...ولفت ..
شهقت:ما ا ا ا ا اجد
ضحك:لا ا ا ا مايمديني أبدا أهبل
فيك
ضربته من كتفه وهي تضمه:
أحســـــــــــن.....وحشتني مره
ضحك:وإنتي أكثر
سديم:إحم إحم
ضحك وضمها :كيفكم إشتقت
لكم يا أخواتي العزيزات
سديم:بخير...وين داليا
ماجد:عند أهلها بجيبها المغرب
سميه صرخت تنادي امها:يمـــــــــــه
*********
جالسه بغرفتها طول اليوم ولا
طلعت منها أبدا....
كانت تحس بكآبه وألم وقهر
...
طلعت من الغرفه ودخلت للمطبخ ...
صبت لها كاسة مويه...وشرقت
وصارت تكح لماسمعت صوت
الباب وعرفته إنه رجع...
لفت بتطلع وشافته واقف عند باب المطبخ يناظرها...ولو
كانت النظرات تقتل كان قتلتها
نظراته القاتله....
ظلت واقفه تنتظره يبعد عن طريقها بس طول ماراح..
كانت خايفه تنتظره يصرخ عليها
أو إيده تنمد عليها...
شدت قبضة إيدها...لازم ماتنزل
راسها قدامه لأنها واثقه من نفسها وعمرها ماغلطت ولازم
تكون أقوى علشان يعرف إنها
بريئه ...
رفعت راسها بثقه خلتها تستغرب
من نفسها لأنها حطت عينها في
عينه ع الرغم من إنها حست برجفه من نظراته...حاولت تمسك نفسها وتمر من عنده من غير ماتوضح له إنها خايفه...
حست بإيده ع معصمها بقوه
وسمعت صوته الساخر:تدرين
عاد...إن هالثقه اللي قاعده تتصنعينها ماراح تغير من حقيقتك شئ..
ولاراح تنقص من حقارتك شئ
الخيانه واضحه ..
حست باشمئزاز في نظراته
وطريقة سحبه لإيده وكأنها حشره قدامه
دخل غرفته ..حست بالإهانه
بالظلم والقهر بالألم..ومن مين
من الشخص اللي اكتشفت إنها
تحبه وتعشقه...كرهت قلبها ومشاعرها في كل لحظه حطت
عينها في عيونه وكل كلمه سمعتها منه...
********
عدلت شعرها ولبسها..بنطلون

جينز أسود وبلوزه طويله لنص الفخذ فوشي عليها كتابات بالأسود والفضى وتعطرت...
تنهدت بضيق اللحين بتتواجه معاهم..
دخلت سديم تلبس ساعتها:خلصتي ...بسرعه يالله اللحين
يوصلون الضيوف
سميه:طيب خلصت
اليوم مسوين عزيمه لماجد وداليا والكل بيحضر...
نزلوا تحت وشافوا أم راكان توها واصله ومعاها منى ولنا
سلموا عليهم...ومنى كانت مو
ع بعضها....
سميه تحس إنها بتقول شئ علشان كذا تتهرب منها ماتبغى
تسمع أي شئ...
*****
كانت تناظر البنات ومبسوطه و
متشققه من الفرحه لماشافت
إن لميس مو موجوده ماحضرت
..
دلال:إلا وين لميس غريبه ماشوفها
إستغربت ريم غريبه لميس للحين ماجت...وقامت تدق عليها
*******
كانت جالسه ع سريرها وضامه
رجولها لصدرها...لماسمعت صوت الجوال...
شافت المتصل ريم...
وردت:هالو..
ريم:هلا لميس
لميس:هلا ريم
ريم:وينك تأخرتي
لميس:ماراح أحضر
ريم بخوف :ليه سلامات
فيك شئ تعبانه
لميس حطت إيدها ع قلبها كأنها
تقصده:تعبانه شوي
ريم:سلامتك ماتشوفي شر يا
قلبي...

*****
سكرت منها وحاجبها معقود..
صوت لميس ماعجبها...
رفعت راسها لداليا واعتذرت منها
...
إبتسمت دلال بفرحه وغمزت
لرشا اللي بادلتها الإبتسامه...
**
دخلت للمطبخ ولحقتها وهي
تدق من جوالها...
شافتها واقفه تحكي مع الخدامه
:سميه...
التفتت وشافت منى واقفه وضامه جوالها...
سميه:هلا
منى بتردد:آ..
ناظرت في الخدامه وطلبت منها
تطلع...
قربت من سميه وقالت:بتتزوجين ..
ناظرت فيها والدموع غرقت عيونها كيف نست إنها مخطوبه
لغيره كيف...
لفت وجهها تخفي دموعها..
منى بصوت مخنوق: لأنه لقيط
إنصدمت ولفت وجهها تناظرها
وقالت بقهر ودموعها تساقطت:
إنتي تظنين إني أكره راكان وإني
وافقت ع الخطوبه لأنه لقيط..
لا..أنا وافقت لأني عارفه إن أخوك باعني ..أنا وافقت لأني
الناس مارحمتني بسببه...
منى:يعني للحين تحبينه حتى وإنتي عارفه إنه لقيط..
:وإذا كان لقيط...هذا مو ذنبه
ولا إختياره ...ليه يبيع حبي له
ويبيعني لأنه معتقد إني ممكن
أتركه وأكرهه لأنه لقيط...
لهدرجه مو واثق فيني...
مو واثق في حبي له ...
منى:إذا تحبيه سامحيه..وإرجعي
له...راكان يحبك ..يحبك يا سميه
موقادر يعيش من غيرك...
بلعت غصتها وكتمت شهقاتها
وقالت بصوت مخنوق:موأنا اللي
توطي راس أبوهافي الأرض
منى:يعني كيف...
سكتت منى لماعرفت قصدها
سميه للحين تحبه....بس ماتقدر
تكسر كلمة أبوها قدام الرجال
اللي عطاه كلمه....مستحيل تحط أبوها في هالموقف...
قفلت الخط وطلعت برى...
غمض عيونه وقلبه يآلمه عليها
إنسحب بهدوء من خلف باب المطبخ الخارجي....
****
ضغط ع جواله بقهر ...صحيح
حس بالفرحه لماعرف إنها
أكيد مسامحته وتحبه....
بس خطبتها من غيره حطمته
دمرته....
غمض عيونه بقهر ودموعه
حابسها ...
مستحيل سميه تصير لغير
مستحيـــــــــل...
رفع راسه وشاف ماجد داخل
للمجلس ويناظر فيه...
...
حابسه دموعها غصب وتحاول
تهرب من نظرات رشا المنتصره
..
شافتها تقرب منها وقالت لها:مبروك الخطوبه...
رفعت راسها مستحيل تخليهاتشمت فيها وقالت بابتسامه :الله يبارك فيك..عقبالك
تنهدت رشا بشوق وقالت بدلع:آمين...قريب إن شاءالله...
ومشت رايحه لإختها....
سمعت صوت ريم خلفها:مبروك
التفت لها وقالت وقلبها يآلمها ودموعها مغرقه عيونها:الله يبارك فيك...
ريم ماحبت تحمل أمل الذنب
وعمها هو اللي غصبها...أصلا
واضح من عيونها وحزنها إنها تحب أخوها بس موفي يدها..
إبتسمت لها وقالت وهي تمسكها من ذراعها وتمشي معاها:سمعتي آخر نكته...
الشيخ عبدالله خاطبني..
وقفت أمل بذهول:وإنتي وافقتي
ريم:مجنونه إنتي..طبعا موموافقه يروح يدور له ع وحده
تناسبه ومن مستواه وووع...
ضحكت أمل غصب عنها...وإبتسمت ريم لماشافت إنها غيرت نفسيتها...
***
رمت جوالها بغيض وقهر في
شنطتها....يعني إيش يبغى يشوفني ...واللحين بعد...ولا بعد إذا ماجيت بيدخل ويفضحني..أفففف الله ياخذك ياخويلد...أكرههك...
وقفت عند مرايا المدخل وعدلت
شعرها اللي تاركته مفتوح وحاطه بف (نفخه)من قدام
ورده حمرا ع الجنب تناسب
بلوزتها اللي ع تصميم فرنسي
حمرا حرير وبنطلون أسود سكيني وصندل بكعب عالي أحمر..
تعطرت وناظرت في عطرها
بقهر ورمته في الشنطه...غبيه
ليه أهتم في شكلي قدامه..
لفت خلفها وشافت فهدجاي لها
فهد همس:خالد ينتظرك برى
كشرت وقالت:طيب..
مشى فهد معاها ووصلها لخالد
اللي كان واقف ومتكي ع الجدار
في الحديقه في مكان بعيد وأنواره خفيفه يعني ماحد بيشوفهم...
تركهم فهد وراح...
تنهد بضيق وقربت منه وقالت:نعم إيش بغيت...
رفع حاجبه وقال يعيد حكيها:أول مره أشوف وحده أول مره تشوف زوجها وتسأله هالسؤال...
لفت وجهها وقالت وهي متكتفه:مو أول مره....
إبتسم ومد يده:كيفك...
التفت تناظره ومدت يدها وصافحته ...وإنقهرت لماظل ماسك يدها ...
سحبها له وباس خدها...شهقت
ووجهها يحمر ولصقت في الجدار لأنه سحبها ناحية الجدار..علشان ماتهرب...
ناظرته بقهر وقالت:أشوفك أخذت راحتك كل شوي راز وجهك قدامي...
حك حاجبه بأصبعه وناظرها:تدرين إن ماعندك أسلوب راقي أبدا في الحكي...
وناظر فيها من فوق لتحت:مو واضح عليك أبدا...
لفت وجهها منقهره من نظراته
..
وكمل حكيه:والله عاد رعد يقول لو تاخذها لبيتك مسموح...
حست بالقهر ودموعها غرقت
عيونها...إنقهرت من رعد تحسه
راميها ع خالد كأنها رخيصه عنده
مولهدرجه هي صحيح غلطت بس غلطتها مو كبيره في نظرها
إنه يرميها ع خالد ويصرح له بعد..
حست بأصابعه ع ذقنها يلف وجهها ويناظر في عيونها وهمس:ليه تبكين....
خفق قلبها من حنيةصوته ...وبعدت إيده عنها وقالت:مابكيت
طلع جواله وشاف المتصل
وضحك:نعم
عادل:إنتهت الدقايق يالله بعد
لين ثلاثه وألقاك قدامي
ضحك :إحلف عاد
عادل:والله ..ترا كان بإمكاني
أجي لعندك وأسحبك من كشتك
بس مابي أطيح هيبتك قدام إختي ... و..و..أطيح في موقف محرج عندكم
ضحك وقال:إنقلع بس
قفل الجوال...وقالت رنا وهي
رافعه حاجبها:الله يالإسلوب الراقي..
إبتسم وهو يعدل غترته:ماينفع
مع أخوك إلاهالإسلوب...
لازم أروح له اللحين ..كان نفسي أطول معاك بس أخوك
هادم اللذات حاسبلي حتى الدقايق...
تحرك بيروح بس رجع وناظر
فيها ..
عرفت تفكيره وقالت بتحذير:لا
تقرب
ناظر فيها منصدم ومات ضحك
:هههههههههههههههههههه
إنقهرت منه وقالت:ماقلت شئ
يضحك..
حرك راسه بأيوه وأشر لها باي وراح...
***************
طلعت من المطبخ وبإيدها كوب
كوفي....
وجلست في الصاله ...
دخلت عليها أمها وقالت:أم طلال
أمس كلمتني...
شرقت وهي تكح ...عطتها أمها
مويه:بسم الله عليك
شربت المويه وقالت بصوت مبحوح:إيش قالت...
أم خالد:حددوا موعد الملكه
توسعت عيونها بصدمه....ودقات
قلبها وقفت...والحروف ضاعت
يعني حددوا موعد موتها ...موعد
ذبحها...آآه ياربي ...
أم خالد:يوم الخميس...
رفعت راسها بصدمه:الخميس
أم خالد:أيوه....
وقفت باعتراض:لا يمه تكفين
مابي
أم خالد:وليه ماتبغين
ترددت تدور لها عذر بس بتبعد
اليوم وقالت:عندي إختبار السبت
وبأذاكر له ..
أم خالد:وإذا عندك إختبار ..
أمل:مابي شئ يشغلني...
وخصوصا إني ماجهزت....
أم خالد بلهجه لا تقبل النقاش:الإختبار ذاكري له من
اللحين...وبكره روحي للسوق
مع رهف وإشتري لك فستان...
قامت بقهر وصعدت لغرفتها
تبكي....
دخل ياسر:يمه شفيهابنتك
أم خالد:زعلانه ليه ملكتها الخميس
ياسر:طيب غيروا موعدها زي
ماتبغى
أم خالد:خلاص الناس حددوا
فشله أقول لهم لا
**************
:يمه قلتلك مابيه يعني مابيه
أكرهه
ام رعد:يعني شنو ..وبعدين معاكم بتفشلوني مع أختي أخوك رافض بنتها بعد ماخطبناها له...وتزوج غيرها...
وإنتي بعد بترفضي ولدها...
ريم:يمه هذي حياتي وأنا حره
فيها...وعبدالله هذا ماأبغاه
أم رعد :شوفي ياريم بتاخذين
عبدالله غصب عنك سامعتني
ركضت ريم لرعد اللي واقف
يناظرهم بحيره.:شفيكم
ريم ودموعها ع خدها:رعد
أمي بتزوجني عبدالله غصب
رعد بدهشه:عبدالله ولدخالتي
ريم:أيوه
رعد:يمه إنتي من جدك بتزوجين ريم هالصعلوك
أم رعد:شنو صعلوك..هذا ولد
خالتك
رعد:وإذا ولد خالتي..أزوجه إختي لا هومن مستواها ولاحتى
يناسبها
أم رعد:أنا قلت لأبوك وأبوك وافق وأنا موافقه...وماعندي إستعداد أخرب علاقتي بإختي
مره ثانيه كفايه إنك رافض بنتها
إيش بتقول عني...
رعد :ريم ماراح تاخذه لو تنطبق
السما ع الأرض..
أم رعد:إذا ماتزوجت عبدالله
لاهي بنتي ولاإنت ولدي...
وطلعت وتركتهم...بكت ريم وضمته وهو منصدم من أمه
يعني إيش بتتبرى مننا علشان
إختها...
حاول يهدي ريم وهو محتار
أمه من جهه وإخته من جهه
ولميس حكايه ثانيه...
**************
جالسه ع سريرها وتحاول
تدق عليه ومقفل جواله...
رمت جوالها بقهر وبكت لأنها
خلاص ضاعت...
سمعت صوت باب غرفتها ينفتح وشافت دلال داخله :هاااي
حقدت عليها لأنها السبب في ضياعها:خير...ليه جايه
دلال جلست مستغربه:شفيك
جايه أسمع آخر الأخبار...
وغمزت لها ....فار دمها وصرخت
عليها بحقد ودموعها ع وجهها:
أي أخبـــــــــار...تبغين تسمعين
أخبار ضياعي ...يا#####
دلال إنصدمت:إحترمي نفسك
عاد
قامت تبكي بكل حقد وقهر:أنـــــــــا ضعت بسببك...كله
منك ضيعتيني الله يضيعك..طلعـــــــــي برى ..برى مابي
أشوف وجهك ال#### هذا هنا
دلال قامت:بطلع بس ع فكره
اللي ضيعك غباءك وسذاجتك
وطلعت ...رمت نفسها ع سريرها تبكي وحالفه تنتقم
من دلال وتضيعها...
**************
قررت تروح تشوف لميس
من زمان ماشافتها...مستغربه منها لا حاكتها ولاجت تزورها..وتشتكي
له ع اللي بتسويه أمها فيها...
ضمت لميس بقوه:وينك يادبه
إشتقت لك
لميس بابتسامه مصطنعه:وين
بروح يعني...
ريم :رعد موجود
لميس:لا...تفضلي
جلست ريم وهي مستغربه من
شكل لميس..وجهها موطبيعي
أكيد صاير شئ...
لاحظت إن التلفون مو موجود
:وين تلفونكم
لميس إرتبكت ماتوقعت إن ريم
بتلاحظ:ها..ا ..خرب..ويشتري
رعد جديد
ريم شكت إن بينهم شئ وقالت:
لميس شفيك صاير شئ
لميس حركت راسها بلا









  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:52 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012