العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ |رَ يلأكسَ العآمْ ✿ ، > الإسلامي




المواضيع الجديدة في الإسلامي


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /01-24-2013   #11 (permalink)

¬ Miss Dlз ✿
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 49
مُشآركاتيَ 175
تـَمَ شٌـكٌريَ 27
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






¬ Miss Dlз ✿ غير متواجد حالياً
افتراضي



سورة الفيل

أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ (1)

ألم تعلم -أيها الرسول- كيف فعل ربك بأصحاب الفيل: أبرهة الحبشي وجيشه الذين أرادوا تدمير الكعبة المباركة؟


أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ (2)

ألم يجعل ما دبَّروه من شر في إبطال وتضييع؟


وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ (3)تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ (4)

وبعث عليهم طيرًا في جماعات متتابعة, تقذفهم بحجارة من طين متحجِّر.


فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ(5)

فجعلهم به محطمين كأوراق الزرع اليابسة التي أكلتها البهائم ثم رمت بها.

يتبع إن شاء الله









  رد مع اقتباس
قديم منذ /01-24-2013   #12 (permalink)

¬ Miss Dlз ✿
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 49
مُشآركاتيَ 175
تـَمَ شٌـكٌريَ 27
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






¬ Miss Dlз ✿ غير متواجد حالياً
افتراضي


سورة الهمزة


وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ (1)

شر وهلاك لكل مغتاب للناس, طعان فيهم.


الَّذِي جَمَعَ مَالا وَعَدَّدَهُ (2)

الذي كان همُّه جمع المال وتعداده.

يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ (3)

يظن أنه ضَمِنَ لنفسه بهذا المال الذي جمعه, الخلود في الدنيا والإفلات من الحساب.


كَلا لَيُنْبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ (4)

ليس الأمر كما ظن, ليُطرحنَّ في النار التي تهشم كل ما يُلْقى فيها.


وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ (5)

وما أدراك -أيها الرسول- ما حقيقة النار؟

نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ (6)الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الأَفْئِدَةِ (7)

إنها نار الله الموقدة التي من شدتها تنفُذ من الأجسام إلى القلوب.

إِنَّهَا عَلَيْهِمْ مُؤْصَدَةٌ (8)فِي عَمَدٍ مُمَدَّدَةٍ (9)

إنها عليهم مطبَقة في سلاسل وأغلال مطوَّلة؛ لئلا يخرجوا منها

يتبع إن شاء الله









  رد مع اقتباس
قديم منذ /01-24-2013   #13 (permalink)

¬ Miss Dlз ✿
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 49
مُشآركاتيَ 175
تـَمَ شٌـكٌريَ 27
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






¬ Miss Dlз ✿ غير متواجد حالياً
افتراضي


سورة العصر






وَالْعَصْرِ (1)إِنَّ الإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2)

أقسم الله بالدهر على أن بني آدم لفي هلكة ونقصان. ولا يجوز للعبد أن يقسم إلا بالله, فإن القسم بغير الله شرك.





إِلا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3)

إلا الذين آمنوا بالله وعملوا عملا صالحًا, وأوصى بعضهم بعضًا بالاستمساك بالحق, والعمل بطاعة الله, والصبر على ذلك

يتبع إن شاء الله








  رد مع اقتباس
قديم منذ /01-24-2013   #14 (permalink)

¬ Miss Dlз ✿
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 49
مُشآركاتيَ 175
تـَمَ شٌـكٌريَ 27
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






¬ Miss Dlз ✿ غير متواجد حالياً
افتراضي


سورة التكاثر

أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ (1)


شغلكم عن طاعة الله التفاخر بكثرة الأموال والأولاد.


حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ (2)

واستمر اشتغالكم بذلك إلى أن صرتم إلى المقابر, ودُفنتم فيها.

كَلا سَوْفَ تَعْلَمُونَ (3)

ما هكذا ينبغي أن يُلْهيكم التكاثر بالأموال, سوف تتبيَّنون أن الدار الآخرة خير لكم.

ثُمَّ كَلا سَوْفَ تَعْلَمُونَ (4)

ثم احذروا سوف تعلمون سوء عاقبة انشغالكم عنها.

كَلا لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينِ (5)لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ (6)ثُمَّ لَتَرَوُنَّهَا عَيْنَ الْيَقِينِ (7)ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ (8)

ما هكذا ينبغي أن يلهيكم التكاثر بالأموال, لو تعلمون حق العلم لانزجرتم, ولبادرتم إلى إنقاذ أنفسكم من الهلاك. لتبصرُنَّ الجحيم, ثم لتبصرُنَّها دون ريب, ثم لتسألُنَّ يوم القيامة عن كل أنواع النعيم.

يتبع إن شاء الله








  رد مع اقتباس
قديم منذ /01-24-2013   #15 (permalink)

¬ Miss Dlз ✿
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 49
مُشآركاتيَ 175
تـَمَ شٌـكٌريَ 27
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






¬ Miss Dlз ✿ غير متواجد حالياً
افتراضي


سورة القارعة

الْقَارِعَةُ (1)
الساعة التي تقرع قلوب الناس بأهوالها.



مَا الْقَارِعَةُ (2)
أيُّ شيء هذه القارعة؟



وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْقَارِعَةُ (3)
وأيُّ شيء أعلمك بها؟



يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ (4)
في ذلك اليوم يكون الناس في كثرتهم وتفرقهم وحركتهم كالفراش المنتشر، وهو الذي يتساقط في النار.



وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنْفُوشِ (5)
وتكون الجبال كالصوف متعدد الألوان الذي يُنْفَش باليد, فيصير هباء ويزول.



فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ (6)فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ (7)
فأما من رجحت موازين حسناته, فهو في حياة مرضية في الجنة.



وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ (8)فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ (9)
وأما من خفت موازين حسناته, ورجحت موازين سيئاته, فمأواه جهنم.



وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ (10)
وما أدراك -أيها الرسول- ما هذه الهاوية؟



نَارٌ حَامِيَةٌ (11)
إنها نار قد حَمِيت من الوقود عليها.

يتبع إن شاء الله








  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الميسر, الله, والتفسير, كتاب

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:30 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012