العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ | رَيلآكسَ الرياضه والرجلُ ✿ ، > عالم الرجل - ماركات رجاليةة - ملابس شباب




المواضيع الجديدة في عالم الرجل - ماركات رجاليةة - ملابس شباب


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /11-16-2012   #26 (permalink)

ولاءء
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 1794
مُشآركاتيَ 0
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






ولاءء غير متواجد حالياً
افتراضي



البارت السادس عشر

ان خسرتك وين ابلقى لك شبيه
وانت من كل شي نادر احتوى
انت حتى الجرح منك اشتهيه
من غلاك اضم عذابك وارتوي
ليه اسولف لك من غير ليه ؟
تعرف انك تطوي احزاني طوي
انت حبك شي ما اقدر عليه
كن حبك ضيف والقلب المضيف
منقولة

(سوف اكتب الحوار باللغة العربية الفصحى لانه باللغة فرنسية )
"]متمددة على الارجوحة على شرفة المنزل تشاهد غروب الشمس ونسمات الهواء الباردة تداعب وجهها الناعم ..ارتعشت اطرفها من نسمات الهواء الباردة ..ولملمت اطراف الوشاح الكشميري الذي يستريح على كتفيها
اخرجت تنهيدة طويلة من بين المها التي تشعر بها ...تناولت دفتر يومياتها الذي اصبح الصديق في ايامها الماضية وبدئت تسطر الحروف
( اليوم هو السادس و العشرون الذي يمر علي من بعد اخر لحظاتي معه... لا اعرف ما ينتظرني ..انها الجملة التي اكتبها بداية كل صفحة منذ ثلاثة اسابيع ..
اتعبني الانتظار .. وارهقني الفراق ... الى متى يا سيدي؟؟ الى متى وانا عنك بعيد ؟؟؟ الى متى وانا انتظر مجيئك ؟؟؟ الى متى وانا في عزلة عن ما اريد ...الى متى وانا بعيدة عن من اريد ؟؟
اشتقت الى من احبهم .. ومن يحبوني... اشتقت الى صداقاتي الى زاويتي الى كل مكان
حتى اني لا اعرف ما الجدوى من قدومك ..ولكن اعرف ان النهاية اوشكت )
اسيقظت من افكارها على صوت
رايبري : حبيبتي الصغيرة الن تدخلي ..اصبح الجو بارد
ميهاف تعدل جلستها على الارجوحة ليجلس خالها جنبها : احب مشاهدت الغروب
رايبري : ههههه انت رومانسية وحالمة ولكن ينقصك شي
ميهاف : ما الذي ينقصني
رايبري : لقد تركت لمدة ثلاثة اسابيع من دون ان اضغط عليك لاعرف مابك
ميهاف بالم : ليس بي أي مكروه ولكن اردت البقاء في فرنسا لفترة حتى استطيع ان انهي اموري
رايبري بعدم تصديق : اعرف النظرة الحزينة في عيونك ولكن لا اريد ان اجبرك على الحديث
ميهاف نزلت دموعها من غير شعور ...وبكت بصمت موجع حضنها خالها بود فهو يعرف ميهاف القوية التي رباها ولكن الي قدامة امراءة حزينة
رايبري : لماذا الدموع
ويرفع راسها ويمسح دموعها
رايبري : الدموع للضعفاء فقط اما ميهاف ابنتي التي ربيتها فهي اقوى من ذلك
ميهاف ابتسمت بحزن : انا اسفة ولكن اشتقت الى بلدي
خالها ضحك : ههههه وما الذي يمنعك من الرجوع ان اردت حجزت لك عودة للسعودية في اقرب طائرة
ميهاف(ايش الي يمنعني ااااااااااااه ..ايش اقول يا خالي ..كيف افهمك عن موضوع انت ماتعرفه ... اني ممنوعة ارجع للسعودية ..والامهدده )
ميهاف : شكرا يا خالي العزيز وان اردت ارجع استطيع ان ادبر اموري ولكنني سبق وان قلت اريد ان انهي بعض الامور المتعلقة بورث امي
رايبري : وماذا عن موضوع الدكتوراة الذي ستناقشين
ميهاف : لقد قدمت موضوع البحث ونلت الموافقه عليه وموعدي القادم بعد شهر ان شاء الله
ميهاف ( كيف اقولك ان فيصل راح يحرمني من تكملة الدكتوراة ..)
رايبري :وهل انت مستعدة
ميهاف : نعم فأن ابحث في هذا الموضوع منذ زمن ..يعني لدي مراجع كثيرة ومعلومات مفيدة
رايبري : اتمنى لك التوفيق
ميهاف : شكرا يا خالي العزيز
رايبري : قولي لي كيف حال اخوك صالح .. وبنات عمك
ميهاف : بخير اشتقت اليهم كثير
رايبري يمسح على راسها : اذا تشتاقين الى اخوك صالح وبنات عمك
ميهاف : نعم اشتقت لهم كثيرا
رايبري : اذا ما رايك ان تتصلي بهم الان لعل الحديث معهم يخفف من الم الاشتياق
ميهاف(كيف اكلمهم وانا ممنوعه من الاتصال...ياربي متى ينتهي الظلم الي انا فيه كرهته ..كرهته)
ميهاف ترقع السالفة : لقد تحدثت اليهم بالامس
رايبري باهتمام : وزوجك الم تحدثيه ..الم يشتاق اليك
ميهاف كل الم العالم تجمع فيها وبهدوء ظاهري : بل فهو يتحدث الي كل يوم
رايبري : لماذا لا تدعيه لزيارة فرنسا الان
ميهاف : لا اظن ان لديه الوقت الكافي للمجئ .فعملة ياخذ معظم وقته
رايبري: وما هو مجال عمل زوجك
ميهاف : انه رجل اعمال
رايبري : اعرف انها حياتك الخاصة ولكن اشعر انه بعيدعنك
ميهاف : لا تقول ذلك يا خالي
رايبري: اسمحيلي ولكنك لا تحتفظين بصورة له
ميهاف : هههه كيف لاحظت ذلك
رايبري: ماذا تخفين يا صغيرتي
ميهاف : خالي العزيز لا اخفي شي ولكن دار الازياء التي كانت امي تملك فيها اسهم يريدون شراء الاسهم مني لانها اصبحت ملكي
رايبري : وهل ستبيعين الاسهم لهم
ميهاف : لا ولكني افكر بتسويه معهم لاني في تواصل معهم منذ وفاة والدتي
رايبري : لازلت تصممين لهم
ميهاف ابتسمت بالم وهي تتذكر موقف فيصل لمى عرف : نعم ويرسلون لي بعض من العينات من الكولكشن الناجحة
رايبري وقف وتوجه لداخل المنزل : اذا اتركك مع تأملاتك ولكن لاتنسي اغلاق الشرفه بعد دخولك
ميهاف ارجعت نظراتها وهي تراقب خالها الذي دخل المنزل و تتامل بيت خالها المكون من طابقين الدور الاسفل عبارة عن قاعة استقبال واسعة ومطبخ ..اما غرف النوم في الطابق العلوي وميهاف تسكن عنده منذ اخر موقف حصل معها مع فيصل
ورجعت ركزت نظرتها على منظر السماء و سرحت بأفكارها لبعيد تراقب اختفاء قرص الشمس ...تتذكر ما حصل لها قبل ثلاثة اسابيع ودموعها تسيل على خدها الناعم ... ذكرى فله فيصل وبالتحديد في غرفة في الدور العلوي وتتذكر هجوم فيصل عليها


ميهاف بصرخة : لالالالالالالالا
فيصل بدء يسيطر على نفسه وهويحس بحركات ميهاف الدفاعية وحس بالي قاعد يسويه ( ايش قاعد اسوي ...انا ... اكيد اني انجنيت ...ميهاف ما خلت فيني عقل ..)
توقف فجأة وثبت وجههها المليان بالدموع بيدينة : قلت لك مرة لا تلعبين بالنار تحرقك
ميهاف من بين شهقاتها الي المت فيصل بس هو يكابر : ابعد ..ابعد ...
فيصل رفع وجهها وثبت عيونه فيها ( والله شوي واحلف ا ن الي اشوفه بعيونها براءة ..ولولا اني اعرف ماضيها ..احس فيها خوف ...ومعقولة اني اتخيل كل هالخوف فيها ..او انه حقيقة .. )
وقام ووقف بعيد عنها : حطي في بالك اني انا فيصل الـ، مستحيل انزل لمستواك
ولا تنسين انه انت الي قدمتي لي دعوة صريحة ...ومو باي طريقة ..انت تعمدتي تحديني ... واقولك ان هذا مو من صالحك ..
ميهاف وقفت بغضب : اخر مرة اقولك انك تظلمني وافتكر كلامي هذا عدل
فيصل : الي بينا احنا الاثنين عرفينه زين
ميهاف بدموع وصوتها يعلى : للاسف انت من الظلم الي انت عايش فية ما تشوف الا الي تبي تصدقه
فيصل معصب مسك تحفة على التسريحة ورمها على زجاج التسريحة
مع صوت تكسير الزجاج انهارت ميهاف وجلست على الارض تبكي وهي تحاول تلم اطراف البلوزة
صوت تكسير الباب ارعب فيصل وميهاف ووقف الاثنين مذهولين مع كسر الباب
دخل احد الحراس وهويكلم فيصل بللغة لم تفهمها ميهاف
حست بفيصل يعصب على الحارس
دخل فهد وهو مرتبك
استاذ فيصل : انت بخير سمعنا صوت ودخالنا
فهد الي حس بنظرات فيصل المعصبة : اسف يا طويل العمر بس الصوت عالي وخفنا
فيصل : اطلعوا برا وانا جايي بعد شوي
خرج فهد والحراس الشخصيين من الغرفة
وميهاف ميته من البكاء قرب منها فيصل وحس ان روحه بتطلع من منظر ميهاف المتبهذل ( ياربي صبرني ..ما كان قصدي ان الامور توصل كذا ..بس هي استفزتني .. وانا معصب من موقفها في الجامعة ) مشى لين الكنبة واخذ قميصة ولبسة وجلس على الكنبة يتأمل ميهاف بهم وحزن شديد وهو يحاول يسيطر على نفسه
فيصل زفر زفرة طويلة ومشى لين ما ميهاف جالسة على الارض
فيصل : ميهاف
ميهاف ببكاء :..........
فيصل : انا طالع وراح ارسل من يرتب الغرفة وانت روحي للغرفة الثانية
ميهاف : .................
فيصل : ردي علي
ووقفها لين مستواه ورفع وجهها باطراف اصابعة يتأملها والدموع تنزل منها مسح دموعها بيده
ميهاف الخوف من فيصل مسيطر عليها تحس انها لسه في دوامه وخايفه ان فيصل يرجع يهجم عليها من جديد تعبت من كل شي
فيصل : اجلسي بالغرفة الثانية ولا تتحركي الا لمى اقول لك سامعة
ميهاف :.......
فيصل بحدة : ابفهم ليش ساكته ..تكلمي
سحبها معه للغرفة الثانية وجلسها على الكنبة الجانبية وخرج من الغرفة
وهوطالع قابل رانيا عند الغرفة
رانيا بصياح : فصولي انت ليش تسوي فيني كذا
فيصل بعصبية : رانيا اطلعي من وجههي هذي اللحظة
رانيا تزيد البكاء : اول مرة تعاملني بهالطريقة ليش تصرخ علي
فيصل بصراخ : حدودك لا تتعديها لا يصير لك مثل وداد وانا سبق وحذرتك
رانيا : طيب جاوبني مين هذي الي انت جايبها
فيصل بحدة : ما سمها هذي سبق وقالت لك اسمها مدام ميهاف
رانيا : لا وانا ايش دخلني فيها يوم انك جايبها معي السفرة هذي لي يعني هي مالها دخل
فيصل بهدوء : رانيا حذرتك وما سمعت الكلام الظاهر ان الكلام معك فايت
لا تعطي نفسك حجم اكبر من حجمك ..اذا كنت انا جبتك معي فهذا من طيب نفسي والا انت زي ما انت عارفة زواج مسيار يعني بشروطي وانت وافقتي عليها
رانيا : انت تذلني .....
فيصل : انا ما اذل احد ... والي يتعدى حدوده معي لا يلوم الانفسه
رانيا : الا تذلني يوم تجيبها في الفلة معي وتطلع فيها لغرفة النوم ........
فيصل ضحك بمرارة : ................
مشى لغرفته وترك رانيا واقفه خلفة ودخل غرفة تبديل الملابس واختار لميهاف ملابس جديده من الي اشتراها في تسوقه الاخير لاريام وهوطالع صادفته رانيا الي داخله معصبة وتبكي في الغرفة
ورجع عند ميهاف الغرفة
فيصل مد لها الملابس : غيري ملابسك
ميهاف منهارة على الكنبة وتترتجف وماسكة اطراف بلوزتها بيدينها الثنتين :..........
فيصل : لا حول ولا قوة الا بالله ميهاف غيري الملابس
ميهاف الي سمعت كلامه ىمع رانيا زاد قرفها منه بعصبية : خلي الملابس لك انا ما البس بقايا الاخرين على قولتك
فيصل منقهر منها بس بهدوء : ومن قالك انها لاحد هذي ملابس جديدة
ميهاف : انا لو اقعد بدون ملابس يوم كامل مالبست ملابسها
فيصل بهدوء : مين قصدك
ميهاف بحدة : مين يعني ملابس زوجتك خلها لك وانا برجع الفندق
فيصل عصب : شوفي لبستي ما لبستي هذا راجع لك لكن احلمي ترجعي الفندق مرة ثانية سامعة .وحتى الجامعة وحفل التكريم انسيه
ميهاف سكتت وهي تفكر بهدوء : اطلع برى
فيصل عصب منها ومسك يدها ورفعها لفوق انا خارج وجاي بعد ساعة لو ما لقيتك مغيرة الملابس لا تلومي الا نفسك يا مدام ميهاف
ميهاف بهدوء : اترك ايدي
فيصل حز بنفسه منظرها المبهذل لانه اول مرة من ارتبط بميهاف يشوفها كذا لانه متعود على ميهاف الانيقة : طيب راح اتركك بس انت اسمعي الكلام والملابس هذي جديدة حتى شوفي الاستكرات عليها .... مهما ان كان انا ما ارضاها عليك ...يعني مستحيل اجيب لك ملابس احد
طلع فيصل من ميهاف ونزل لمكتبه التحتي وطلب قهوة وحاول انه يسيطر على غضبة
ميهاف استنت لين ما طلع وعلى طول اخذت الايشارب ولفته على راسها ومسكت الجاكيت الي جابه فيصل لها واضطرت انها تلبسه وهي تنزل الستيكر منه
ميهاف (جديد او مو جديد ..انت اكرهه انسان شفته بحياتي ...ولول حاجتي للبس كان ماذليت نفسي لك )
فتحت باب الغرفة بهدوءوهي ناويه تخرج من الفله باي طريقة.. قابلتها مايا عند راس الدرج
مايا : عفوا مدام ميهاف لكن الاستاذ فيصل معطينا اوامر بعدم خروجك من الغرفة
ميهاف : و مين قال اني خارجه انا بس حبيت اتفرج علي الفله
مايا : تبغيني افرجك عليها
ميهاف بثقة : لا انا بمشي لحالي
ميهاف نزلت الدرج وهي تحمد ربها ان الحرس كانوا مشغولين عنها شوي مشت لين المطبخ تبغى تخرج من الباب الخلفي لكن الحراس منتشرين
حست بقهر وملل كيف تطلع من الفله ...مشت بثقة نحو الباب الخلفي للفله
ميهاف : افتح الباب اريد الخروج للحديقة
الحارس : ما فهم ميهاف ولكنها تكلم بالسماعة مع الحرس الداخلي
طبعا الحارس استئذن على اساس انها زوجة فيصل وماركزوا انها ميهاف وفتح الباب وخرجت ميهاف للحديقة الي مليانه حرس جلست تتفرج على الورود المزروعة بطريقة انيقة ,ومشت بخفه لين السور الخارجي وفي لحظة غفلة من الحرس اعتلت السور وهربت عبر ممرات جانبيه الى الشارع العام واستوقت سيارة معدية وركبت معها وراحت للفندق
ميهاف جمعت اغراضها من الفندق وراحت لبيت خالها وخلال هذا الوقت فيصل كان جالس في مكتبة ونادى فهد يجي عنده
فهد : طلبتني يا طويل العمر
فيصل : ايه طلبتك ابيك تقوم بمهمة
فهد : اولا انا اسف يا طويل العمر زي ما قلت حنا سمعنا الصوت وكسرنا الباب
فيصل الي متفهم اخلاص فهد : حصل خير
فهد : امر استاذ فيصل
فيصل : ابيك تدور حجز لرانيا للسعودية باقرب فرصة الليلة حتى لو كان مو مباشر
فهد : تم طال عمرك راح احاول ادور حجز لرانيا الحين
فيصل : وابيك تلغي حجز ميهاف
فهد مستغرب بس ساكت : تم اوامر ثانية
فيصل : ابيك تفهم ميهاف ان الحجز الي في الفندق باسمها انتهى
وارسل من الخدم يجمعوا اغراضها ويوصلوها الفلة الليلة
فهد : تم بس حبيت اسأل عن قروب الحراسة الخاص بالسيدة ميهاف يوقف عمله
فيصل : لا خليهم ينظمو للقروب الالماني هنا في الفله لان السيده ميهاف راح تكون في الفله
فهد : استاذ فيصل بالنسبة للمعهد الي طلبت معلومات عنه
فيصل باهتمام : ايش فيه من جديد
فهد : معهد تعليم الرقص ملك لشخص يدعى رايبري .. وهو مسلم وحسب المعلومات الي عندي يطلع خال السيده ميهاف
فيصل باهتمام : خالها اول مرة ادري بكل المعلومات الي جمعتها من قبل ما ذكرته
فهد : طال عمرك حنا جمعنا معلومات عن الجامعه فقط وما طلبت معلومات عن سكنها او حياتها الخاصة
فيصل : ليه ميهاف كانت ساكنه عنه
فهد : لا طال عمرك كانت في السكن الجامعي وتروح له في الاجازات وعنده ولد اسمه جاك في عمر السيده ميهاف
فيصل : كان يدرس معها
فهد لا ياطويل العمر كان يدرس في جامعة ثانية
فيصل : وميهاف كانت تروح للمعهد باستمرار
فهد : حسب المعلومات كانت تتعلم الرقص مع خالها
فيصل ضحك بينه وبين نفسه ( كل مره اكتشف فيك شي جديد ياترى ايش بعد مخبئ في حياتك يا ميهاف .ايه وانا الغبي الي اظن فيها سواء اثريها رايحة لخالها ..والله انك عجيبة يا ميهاف ابي اعرف ليش خبت عني امر خالها )
فيصل : وعرفت وين يسكن خالها
فهد : نعم يا طويل العمر العنوان عندي
فيصل : اوك فهد شوف ا لي قلت لك عليه بأسرع وقت واذا فيه أي شي جديد في حياة ميهاف خبرني على طول
فهد : تم يا طويل العمر
فيصل صرف فهد وطلع فوق يبي يشوف ميهاف وتفاجأبان الغرفة فاضية عصب بقوة وهو يدور عليها في كل مكان وخبروه الحرس انها راحت للحديقة و اختفت
فيصل ( هههه اجل انت تهربين مني ياميهاف بس على وين اكيد رايحه عند خالك ..طول عمرك موسهلة ... بس راح اخليك تندمين على كل حركة سويتيها)
ورجع المكتب واتصل بالقروب الي يراقب ميهاف وتحدث معهم وكانوا مراقبينها وعرفوا وين راحت وبعدين جاتهم الاوامر من فهد انهم يرجعوا للفلة ..
فيصل اتصل على فهد
فيصل : فهد ابيك عندي خلال ساعة
فهد : ابشر يا طويل العمر
فيصل : ايش سويت : حجزت لرانيا للسعودية وفريق الحراسة الخاص بالسيدة ميهاف كلمته
فيصل :لا انا امرتهم يرجعوا عندها
فهد : يرجعوا كيف يا طويل العمر الحجز انا الغيته
فيصل : لا راح يرجعوا لها عند بيت خالها وابيك تجي نروح لبيت خالها على الفجر
فهد : استاذ فيصل راح احرص على سلامتك بس التنقل فيه خطر على حياتك
فيصل : انا راح اروح على بيت خالها ما راح اروح أي مكان ثاني
فهد ما عجبه الكلام : انت امر واحنا نجيبها لك
فيصل : لا انا بروح بنفسي لها
فهد : تم يا طويل العمر
فيصل راح على الفجر لبيت رايبري وانتظر لمى خرج هو وولده جاك
ميهاف كانت نايمة في غرفة الضيوف وما حست الاوالباب يفتح عليها ويدخل رجال لابسين اسود عرفت انهم رجال فيصل
فيصل بهدوء عارفه ميهاف ا ن وراه اعصار : نقول صباح الخير يا هانم
ميهاف من الخوف تمسكت باللحاف : انت .... ايش ...جابك ... كيف عرفت اني عند خالي
فيصل بضحكة مرعبة: اولا يامحترمة لمى تكلمي زوجك ما تقولي انت وثانيا انت تتحديني وثالثا كيف عرفت هذا مو شغلك
مشى لين السرير وسحب اللحاف عنها وهويتأمل البيجامه الحريرية من فكتوريا سكريت
ميهاف بعصبية : ممكن تشيل نظراتك عني
فيصل وقفها له وانفاسه تلفح وجهها : انا ياميهاف تستغفيليني وتهربي من وراي
ميهاف تحاول تبعده : ابعد عني تراني منقرفه منك
فيصل عصب ومن غير شعور لمها بين يدينه وانحنى عليها يقبلها
ميهاف حاولت تقاومه وتدفه بيدينها من اكتافه و من الخوف جمدت في مكانها وصارت مثل قطعة الثلج فيصل رفع راسه عنها
فيصل مسك فها باصابعة : قلت لك ما في شي يوقف في طريقي ... والله لو احد غيرك كسر كلامي كان محيته من الوجود ..بس انت ما خليتي لي خيارات
ميهاف رفعت عيونها المرعوبة وطالعة فيه : ممكن تفكني
فيصل :ههههه لاحظي يا حلوة اني تركت وانت الي لسه متمسكه فيني
ميهاف الي حست بنفسها ان يدينها على اكتاف فيصل تمنت الارض تبلعها ونزلت يدينها واحمر وجههها من الخجل
فيصل :انا راجع السعوية وانت دام انك اخترتي تروحي لخالك فاجلسي في فرنسا
ميهاف باستفسار: ايش يعني اجلس في فرنسا ..انا رحلتي يوم الثلاثاء
فيصل : هههههه كانت يوم الثلاثاء بس بعد حركتك انسي شي اسمه السعودية
ميهاف برعب : انت ما تقدر تمنعني اني ارجع
فيصل : جوازك يا حلوة معي وانت راح تقعدي هنا الين ما يطيب كيفي واحن عليك ..ارجعك للسعودية
ميهاف : انت انسان ما عندك احساس وبعدين تفكر ان اهلك او اهلي ما راح يسألو عني
فيصل بغرور : هههه انا كلمت امي وقلت لها اني بروح اجازة مفتوحة مع ميهاف لجزيرتي في المحيط الهادي
ميهاف بضياع : ههه جزيرتك انت ايش قاعد تخربط
فيصل : انت ايش عرفك يا بنت الفقر في ممتلاكاتي انا املك جزيرة واروح فيها كل سنه شهر استجمام
ميهاف : تحسب نفسك بتخوفني انا راح اتصل على مامتي واقولها اني بفرنسا
فيصل بتهديد : اذا تبين امي تعرف حقيقتك تكلمي ...واذا تبين اهلك يعرفوا بعد اتصلي عليهم توفرين علي
ميهاف :............
فيصل :وبالنسبه للجامعة حطي عليها اكس والحفل التكريمي انسيه ..ولو عرفت انك كلمتي راشد لاذبحه هو قبلك
ميهاف : انت ما عندك مشاعر ولا احاسيس ..روح الله لا يردك
الكلمة طلعت من ميهاف المعصبة من غير شعور ولكنها ضربت على وتر حساس في حياة فيصل الغامضة
فيصل مسك يهدها ورفعها ونظر لها بحزن : اجل تمنين لي ما ارد مستعجله على موتي يا ميهاف ...لهاالدرجة موتي سعاده لك
ميهاف حست بالكلمة بس قاهرها فيصل :.............
فيصل : راح تمشين كلامي حتى لو مو عاجبك بس علشان تعرفي انت مع مين تعاملين ورجعة للسعودية مافي الالمى اقولك سامعه
ميهاف منقهرة:.............
فيصل طلع البطاقة الذهبية فيزا :وهذي مصروف لك .... راح اكون ا حسن منك الي تمنين لي ما ارد
ميهاف ما تحب تجرح احد بس وغصب عنها طلعت الكلمات وقهره من فيصل سكتها من انها تبررموقفها(استغفر الله ما كان قصدي .. الله يحميك )
فيصل طلع من عند ميهاف وتركها حزينه وماتدري ليش الكلمة الي قالتها لفيصل حزت بنفسها بس بنفس الوقت كانت معصبة من تصرفاته
ميهاف صحت من سرحانها على صوت جاك
جاك : مساء الخير
ميهاف عدلت الوشاح عليها : مساء النور
جاك ودوبه راجع من عمله في شركة للكومبيوتر: كيف اختي الحلوة
ميهاف : بخير وانت كيف حالك
جاك يجلس على الارجوحة جنبها : بخير ولكن اين كنت ..ناديتك اكثر من مرة ولم تردي علي
ميهاف : كنت سرحانه قليل فعندما اشاهد الغروب انسى نفسي
جاك : ههه اتدرين ما يعني الغروب
ميهاف : ماذا يعني
جاك : في بعض الاحيان يرمز للهروب من الواقع
ميهاف وقفت ومدت يديها تستنشق الهواء العليل : هههه اتقصد انني اهرب من الواقع
جاك : ههه لا تأخذي على كلامي كنت امزح فقط
وقف جاك : والان لندخل داخل فالهواء البارد قد يمرضك
دخل جاك وميهاف الى داخل المنزل ووجدوا رايبري جالس في الصالة الداخلية
رايبري : اخيرا اقتنعت بالدخول
ميهاف :هههه اقتنعت
جلست ميهاف مع خالها وجاك يتحدثون بعد تناول العشاء ذهب الجميع للنوم
ميهاف دخلت غرفتها والف الافكار تدور في ذهنها تفكر في فيصل وفي حياتها الصعبة في فرنسا بصراحة عقاب فيصل لها قاسي ومن دون مبرر
وضعت راسها على المخدة وهي تفكر في موقفها مع فيصل وكيف استطاعت انها تصده في اخر لحظة
بصراحة هي لا تعرف هل صدها له هو الي وقفه و الا هو الي توقف من نفسه كل الي تعرفه انها مرتاحة ان فيصل ما لمسها وهو ما يعرف حقيقتها
انقلبت للجههة الثانية ( معقولة يجي يوم اقدر اقول لفيصل حقيقتي.. افضح ابرار الي حافظت على سرها اربع سنوات .. اقول لفيصل عن حياة مازن الضايعة اتكلم عن انسان ميت ... حتى لو قلت له بيصدقني ..وكيف شعور مريم لود رت اني انا البنت الي كنت مع مازن يوم مات ... والامامتي لو عرفت اني كنت مع حفيدها .... اااااه يا فيصل ياليتك ما طلعت في حياتي من جديد ... والماضي يموت .... حتى لو عرف حقيقتي واني بنت نظيفه كيف فيصل بيرضى بوحده رمت ولد اخته بالرصاص او حتى عرف اني ما رميته ..كيف راح يثق فيني )
جلست ميهاف بخوف ورعب ونزلت الدموع من عيونها ( معقوله فيصل بيبعدني عن حياته علشان كذا تركني في فرنسا ... معقولة يكون فيصل مطلقني من ثلاثة اسابيع ... حتى لو جاء زي ما وعد بعد فترة ..ايش راح يقول لي .. انا طلقتك .... لا لا لا )
بكت ميهاف بحرقة وخوف من المجهول الي عذبها ..بس كانت متأكدة من شي واحد ان فيصل راح يحط حد فاصل لحياته معها وهي بعد تبي ترتاح من العذاب
تقلبت في سريرها وهي تغلق ساعة المنبه التي ترن لتوقظها لمو عدها مع دار الازياء
لبست بنطلون جنز وعلية بلوزة طويلة باللون الاخضر الفاتح ولفت ايشارب من قوتشي باللون الزيتي والتفاحي وارتدت فوقه معطف طويل زيتي لين اخر الساق ولبست صندل من قوتشي زيتي اغلقت ازارير المعطف وتناولت شنطة برادا الزيتية وما حطت أي مكياج
نزلت الدرج باناقة وعيون خالها تراقبها
رايبري : صباح الخير ..تعالي تناولي الفطور معي
ميهاف : صباح النور جلست على طاولة الطعام وتناولت قطعة توست ودهنتها بالزبدة والمربى وبدئت تتناولها
رايبري : ما رايك بعصير برتقال طازج
ميهاف : شكرا خالي ولكني افضل القهوة
رايبري : انت بعكس والدتك الله يرحمها فقد كانت تصر على تناول عصير البرتقال في الصباح الباكر
ميهاف بابتسامة حزينه : كنت كذلك ولكن الان القهوة السادة تناسب مزاجي
خالها وقف يعمل لها قهوة فرنسية وميهاف لم تستطع حتى ان تكمل نصف التوست نزلته ومسحت فمها
ميهاف : شكرا يا احلى خال في الدنيا
رايبري: اتريديني اقلك معي في طريقي للعمل
ميهاف تشرب القهوة : شكرا خالي ولكني سأذهب لدار الازياء وسـأستقل المترو
الخال يقبل راسها : ليحميك الله
ميهاف : شكرا خالي لكل شي
رايبري : العفو انت ابنتي
ميهاف خرجت الى الشارع ولفحت وجهها نسمات الهواء الباريسية الباردة لمت اطراف المعطف على عنقها ومشت عبر الشوارع واستقلت المترو الى مقر دار الازياء الشهيرة
وقفت ميهاف امام البوابة الزجاجية الضخمة ونظرت الى اسم دار الازياء المنقوش على الرخام باللون الذهبي دخلت عبر البوابه وتوجهت الى المصعد وضغطت على الدور الرابع
مشت ميهاف بخطواتها الواثقة الي تشبه خطوات عارضات الازياء ودخلت مكتب السكرتيرة
ميهاف : بنجور
السكرتيرة : بنجور
ميهاف: لدي موعد مع السيدة ميراند
السكرتيرة تفتح مذكرة المواعيد : انت السيدة ميهاف
ميهاف : نعم
السكيرتيرة : انها بانتظارك تفضلي اجلسي ريثما اعود
دخلت السكيرتيرة على المديرة وجلست ميهاف تتأمل جمال المكتب وحنت لعملها كامديرة تنفيذية قبل اشهر شعرت برغبة قوية في العودة للعمل
السكيرتيرة : تفضلي سيدة ميهاف
دخلت ميهاف الى المكتب وقابلت السيدة ميراندا
(ميراندا ابوها امريكي وامها فرنسية طويلة وبيضاء عيونها زرقاء وترتدي تايير كلاسكي في بدايه الخمسين ولكنها محافظة على شكلها وكانت صديقة ام ميهاف ... وهي الي اقنعت ميهاف انها تكمل تصميم ازياء وترسلها بالنت للدار )
ميراندا وقفت ومدت يدها : بنجور سيده ميهاف
ميهاف : بنجور سيدة ميراندا
ميراندا : لقد ازدت جمالا وفتنه سيده ميهاف
ميهاف ابتسمت : شكرا هذا من ذوقك الراقي
ميراند ا: تذكريني بوالدتك فانت تشبهينها كثيرا
ميهاف : نعم انني اشبه والدتي كثير االكل لاحظ ذلك
ميراندا : اردت مقابلتك لمناقشة الاسهم التي كانت تملكها والدتك والتي انتقلت لك
ميهاف : ماذا بشأن الاسهم ..لقد اخبرتيني انك تريدون شرائها
ميراند : نعم وهذا يرجع لرغبتك الشخصية
ميهاف : ولا كنني لا اريد بيعها بل اريد ان استمر كمساهمة في هذه الدار بنسبة 40% كما كانت والدتي
ميراندا : اذا كانت هذه رغبتك فلا مانع ولكن سنغير في العقد
ميهاف : وهل سيأخذ تغييره وقت
ميراندا : ههه كلا كنت متوقعة انك ستتخذين هذا القرار فانت ابنت امك .. هل يمكن الانتظار لنصف ساعة
ميهاف : لا مانع لدي من الانتظار
ميراندا : حسنا سترافقك السكرتيرة المساعدة لتأخذي جولة في الدار
ميهاف : شكرا هذا من لطفك
ميراندا : واذا اردت فان في الدور السادس هناك جلسات تصوير لكولكشن الانجري الاخيرة التي قمت بتصميمها ..فهي من المجموعات الناجحة المميزة
ميهاف :حسنا
خرجت ميهاف مع السكيرتيرة المساعدة لتلقي نظرة على دار الازياء ثم حضرت جلسة تصوير للمجموعة الي صممتها ..واحمر وجهها وهي ترى العارضات يتمايلن بكل حرية امام الكاميرا
السكيرتيرة : تصميمك رائع سيدة ميهاف
ميهاف صدت نظرها :حسنا يمكننا الان الذهاب الى مكتب السيدة ميراندا
ميهاف ما كانت متوقعة ان تصميمها بهذي الروعة والانتشار .. اذهلها تصميم القطع التي ترتديها العارضات ..ماهي متخيله كيف كل هذا يطلع منها ..الشعور بالنجاح والانجاز جعلها تقرر ان تحط حد لحزنها تحس ان الوقت يمضي منها بسرعة وهي متردده
وقعت ميهاف العقد مع السيدة ميراندا وخرجت من دار الازياء وهي تحس بالتجديد في حياتها قررت ان تتمشى بشارع الشانزلزية على رجليها تمشت بالشارع وتوقفت عند كوفي شوب وتناولت قهوة فرنسية ثم خرجت من الكوفي شوب تمشي على الرصيف وفجأة توقفت سيارة مرسيدس سوداء امامها وخرج منها رجلين لابسين اسود
الرجل الاول : سيدة ميهاف تفضلي معي
ميهاف حست بالخوف : من انت
الرجل الثاني : سيدة ميهاف اركبي السيارة
ولم يعطياها مجال للرفض حيث صوب الرجل الاول المسدس على ظهرها : من الافضل ان تركبي بدون أي ضوضاء
ميهاف حاولت ان تهرب
الرجل الثاني : لا تجعليني استخدم القوة معك ومسك يدها
ميهاف : ابعد يدك عني
الرجل الاول : انا اسف سيده ميهاف ولكن الاوامر تحتم علي فعل التالي

ميهاف ارتجفت من الخوف وهي تشوفه يكتم انفاسها بمنديل له رائحة نفاذة قويه وما قدرت تشيلها رجلينها وحست انه ابتنها ر ويغمى عليها
حملها الرجل الثاني وركبها في السيارة ومشت السيارة المضلله من الداخل وميهاف بين الواقع والخيال تصحى دقيقة وتغيب عن الوعي مرة ثانية
تقلبت يمين وشمال وهي تحس بالم كسل في اطرافها ..تبغى تصحصح بس مي قادرة كل ما فتحت عيونها ترجع تغمضها مرة ثانية ..دفنت وجهها في المخدة الناعمة من الريش الخفيف ..ابتسمت ميهاف وهي تحس نفسها حلم لذيذ تخاف انها تصحى منه ...غفت من جديد ومن بين صحوتها والغفوة سمعت مثل الحلم
...........: اشتقت اليك كثيرا كم تمنيت هذة اللحظة لتكوني بقربي
سحب اللحاف عليها وهو يمسح على شعرها الحريري الاشقر
استيقظت ميهاف وهي تتقلب في السرير وتحس بالملمس الحريري للحاف سحبت اللحاف على الخر وهي تدفن راسها بالمخده اللينة ( انا احلم اكيد انا احلم )
انقلبت على جنب وسحبت اللحاف من عليها وهي تطالع في الغرفة باللون البني المعتق وباطراف ذهبية كان السرير له ستائر باللون الكريمي نازلة من اعلى وتغطي السرير .جلست بذهول وهي تشوف البيجامه باللون الاخضر الفاتح وشعرها المسترسل .... قامت من السرير ولبست الصندل الاخضر بالمغطى بالريش ( انا وين ... وفين ... مين الي جابني هنا ...)
فتحت الستارة الكريمية واذهلها كبر الغرفة الي يطغي عليها اللون الذهبي و البني المعتق ...نظرت للارضية الرخامية باللون البيج الفاتح ..مشت قليل وشافت التسريحة مليئة بالعطور وادوات الزينة من جميع الماركات ...مشت لين النافذة المستطيلة وفتحت الستارة و شهقت بذهول من المساحة الخضراء الممتدة امامها ومنتهيه باشجار عالية تحيط بالمساحة الخضراء كا سور ....
مشت بسرعة للنافذة الثانية وشافت مسبح كبير مستطيل وحولة كراسي طويلة... تحس نفسها في مكان غريب مكان يدل على الثراء ... كبر الغرفه الي هي فيها والابواب الخشبية من الصندل تدل على فخامة المكان وثراء صاحبة ..
ميهاف (هذا ايش القصر الي انا فيه ...ايش الي جابني هنا ... وكيف جيت ... ومين جابني )
نظرت الى جهه الباب الذي فتح وتأملت الشخص الذي دخل من الباب بهيبة كبيرة ولم تستطيع ان تحدد الشعور الذي تشعر به تجاة الشخص الذي يتقدم بخطواته الاستقراطية الواثقة اليها
هل هو خوف خوف من قسوته التي طالما شاهدتها..او امل في احتوائها وبحنان يمحي الماضي المؤلم... وتفتح صفحة جديدة في حياتها من هذا الشخص ....وهل له تأثير في حياتها








  رد مع اقتباس
قديم منذ /11-16-2012   #27 (permalink)

ولاءء
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 1794
مُشآركاتيَ 0
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






ولاءء غير متواجد حالياً
افتراضي


البارت السابع عشر
( راح اكتب الحوار باللغة العربية الفصحى لانه باللغة الفرنسية)
ميهاف (هذا ايش القصر الي انا فيه ...ايش الي جابني هنا ... وكيف جيت ... ومين جابني )
نظرت الى جهه الباب الذي فتح وتأملت الشخص الذي دخل من الباب بهيبة كبيرة ولم تستطيع ان تحدد الشعور الذي تشعر به تجاة الشخص الذي يتقدم بخطواته الاستقراطية الواثقة اليها
هل هو خوف خوف من قسوته التي طالما شادهتها ..او امل في احتوائها وبحنان يمحي الماضي المؤلم... وتفتح صفحة جديدة في حياتها
ميهاف تراجعت الى الخلف بخطوات ثقيلة
........... ابتسم بحنان : استيقظتي يا صغيرتي
ميهاف من الاستغراب :...........
........: اعرف انك متفاجأة ..ولكن الن تاتي وتعانقيني
ميهاف :.....
..........: اعرف انك عانيت مني في الماضي ..سيكون بيننا حديث طويل ولكن اريد منك الان ان ترتدي ملابس للعشاء فنحن في انتظارك في الاسفل ..و المرافقة سوف تساعدك
ميهاف :...........
خرج بخطواته التي كانت مصدر الام كثيرة في حياتها الماضية وجلست من الصدمه على الكنبة ومي عارفة ايش تسوي
( معقولة انه تغير ... وطيب كيف وليه بعد 10 سنوات اخر مرة شافته فيها .. الله يستر ايش يبي مني ..مو هو الي طردنا انا وامي وتخلى عنا ...كان ضدنا في كل شي ..ضيق علينا عيشتنا ..وحاول بكل الطرق انه يوقف في طريق امي ..عذبنا كثير ..)
ابتسمت بألم ( هو انا ناقصة ظلم هالفيصل علشان تطلع لي انت من جديد ..بس وين ..)
المرافقة: مودمزيل ميهاف لقد جهزت لك لبس العشاء
ميهاف الي عارفه طبع تناول العشاء في العائلات الفرنسية الاستقراطية الراقية يكون لبس سهرة راقي ..نظرت للفستان الملقى على السرير
(كيف البس هذا الفستان العاري ..فستان من الحرير الاسود عاري الصدر والظهر وفوقا لركبه .. لا انا لازم احط حدود من البداية في تعاملي معه)
ميهاف : عفوا ولكني اريد اختيار ملابسي بنفسي
المرافقة : حسنا يمكنك المجئ معي الى غرفة التبديل
مشت ميهاف عبر الغرفة الطويلة وانفتح الباب الخشبي على صالة الجناح الفاخرة ومشت الى غرفة تبديل الملابس
المرافقة : تفضلي
ميهاف استغربت انه مجهز لها ملابس فاخرة من جميع الماركات كانها عايشه معه اختارت فستان من الشيفون الوردي طويل وله ذيل بسيط مسكر من الرقبه والاكتاف عارية ..واختارت معه جاكت صغير لين نصف الصدر ولونه ذهبي واختارت ايشارب باللون الوردي من قوتشي وصندل ذهبي ناعم وكعبه عالي
استغرقت ميهاف ربع ساعة في تعديل نفسها اعجبها منظرها المحتشم باناقة فطولها مع جسمها الرشيق ولبست الايشارب على راسها ولم تضع أي مكياج
المرافقه تناظر ميهاف باستغراب من طريقة لبسها
المرافقه : عفوا مودمزيل و لاكن الفستان جميل من غير الجاكيت كما انه لا داعي من لبس الوشاح
ميهاف نظرت لها نظرة حادة : من طلب منك الرائ
المرافقة : العفو سيدتي ولكنني اعتدت على القاء راي الخاص
ميهاف : اذا اردت البقاء معي فالزمي الصمت
المرافقة : حسنا للنزل الى اسفل
مشت ميهاف عبر الممر الي يوصل الى الدرج الاوسط وهي تشوف بعيونها الصور المعلقة لاشخاص من العائلة وبعضها قديم باللون الالبيض والاسود
نزلت الدرج وراحت جهه غرفة الطعام ..اخذت نفس عميق وهي تدعو الله انه يساعدها
دخلت بخطواتها الواثقة الاستقراطية التي ورثتها من الشخص الواقف امامها
الرجل : مرحبا صغيرتي الجميلة
المراءة التي لم تستطيع ان تمنع دموعها من النزول : حبيبيتي الصغيرة
مشت المراءة لين ميهاف وحضنتها بقوة وهي تبكي الموقف هز ميهاف وبكت من غير شعور
المراءة : اشتقت اليك يا صغيرتي كم تمنيت ان اراك ولو لمرة واحدة
الرجل مشى لين ميهاف وحضنها وهي خايفه منه : سامحيني يا حلوتي سامحي جدك يا ميهاف سامحي جدتك
ميهاف نظرة نظرة الم في جدها وجدتها بكت وهي تتذكر قسوته معها هي وامها وكيف عاملهم بقسوة علشانها اسلمت وطردوها من العائلة وحرمها من الورث وحاولو بكل الطرق انها ترجع لدينها السابق هي ورايبري
جد ميهاف (طويل وابيض بعيون زرقاء وشعر اشيب ..له هيبة ومظهر ارستقراطي ومحافظ على اناقته بالبدلة السموكن الرمادية والساعة الذهبية من الالماس )
جدة ميهاف ( طويله وبيضاء وعيونها خضراء فاتحة .شعرها اشقر قصير مسرح بطريقة انيقة ..لها طريقة انيقة في الوقوف ..الي دايم كانت ام ميهاف تعلمها الوقفة الارستقراطيه الواثقة ..لابسة تايير ازرق فاتح وطقم من اللؤلؤ ا)
الجدة : ميهاف صغيرتي لنتناول العشاء ثم نتكلم
الجد : اجل صغيرتي لابد انك جائعة
ميهاف ما حبت تكسر خاطرهم مع انها تشوف بعيونها نظرة عدم الرضاء على حجابهاولبسها
مسك الجد يده وسحب الكرسي لها :تفضلي ويمكنك صغيرتي ان تنزلي الوشاح عن راسك
ميهاف : عفوا ولكن هذا حجابي ولن انزلة ..الااذا لم يدخل احد من الخدم الرجال
الجدة : صغيرتي لا يدخل هنا احد سواء نحن والخادمات فقط
ميهاف ابتسمت وشالت الوشاح عن شعرها الحريري الاشقر : هل انتما راضين الان
الجدة : انك تشبهينها كثيرا
الجد اشار للسيرفس وبدء بتقديم الطعام .. ثم بدء في صب الشراب في الكاسات ميهاف تضايقت من التصرف بس ما حبت انها تجادلهم من الحين وبهدوء ابعدت الكاسة من قدامها وطلبت ماء فقط : انا مسلمه ولا اتناول الشراب
وابعدت صحن اللحم المشوي من قدامها : كما انني لا اكل لحم الخنزير
الجدة : حبيبتي ماذا ستأكلين
ميهاف بثقة : سأكتفي بتناول السلطة فقط
الجد : اتردين نوع معين من الطعام
ميهاف ابتسمت بذوق علشان تحسسهم انها مي رافضتهم : اليوم سأكتفي بالسلطة فقط وغدا ساعلمك بما اريد
الجدة : بل اطلبي الان وسوف يكون امامك خلال عشر دقاءق
ميهاف : عادة لا اتناول طعام العشاء ولكن من اجل خاطركما تناولته اليوم
الجد و الجدة شعروا بالفرح من كلام ميهاف الي يدل على انها ما ترفضهم
الجد والجدة مستغربين من تصرفها بس الي عارفينه انها مسلمه وما يبغوها تزعل
الجد وقف بنفسه وابعد الكاس من قدامها : قد لا تصديقيني ولكني اصبحت أؤمن بالحرية الشخصية
ميهاف : شكرا يا .....
الجد : قوليها ياجدي العزيز
ميهاف الكلمة صعب تنطقها بعد كل القسوة الي عانت منها هي وامها :......
الجدة الي كانت تبي تشوف ميهاف باي طريقة وهذا سبب خلافها المستمر مع زوجها لانه رفض ابنتهما وطردها من العائلة ولكنها كأم ما حبت تعامل بنتها كذا وتبعدها
الجدة : دعها .. تتعود علينا اولا
الجد : حسنا لنكمل تناول الطعام
كملوا العشاء ونظرات الجدين مركزة على ميهاف الي تأخذ من امها الكثير الطريقة الانيقة في الاكل والجلسة المستقيمة للظهر ..
ابتسمت الجدة وهي تتذكر ابنتها الي اختارت الزوج بالرجل السعودي ودخلت في دينه ... ودعتهم للدخول في الاسلام بس ما استجاب لها غير ولدها رايبري الي طردوه مثلها وحرموه من الارث ومن اللقب الملكي
جد وجدة ميهاف ينحدرون من عائلة استقراطية عريقة ذات اصول مالكة ويحملون لقب ملكي عائلة ثرية جدا ومعروفة في المجتمع الفرنسي الراقي ..كانت لهم صدمة كبيرة اسلام بنتهم وولدهم الوحديين ... بس الكبر الي عايشين فيه خلاهم يتبرون من اولادهم ....وبعد وفاة ام ميهاف حاولت الجدة انها تشوف بنتها ولكن الجد كان صارم في التعامل معهم
بعد ما انتهوا من العشاء راحو للقاعة الداخلية للقصر والجدة ماسكة يد ميهاف بحنان اخجل ميهاف
جلست ميهاف على الكرسي المنفرد وجلس الجد والجدة جنب بعض
الجد : احب ان ارحب بك مرة اخرى يا صغيرتي
الجدة : نحن سعيدين لوجودك معنا
ميهاف مستغربه : شكرا
الجد : اولا اود الاعتذار منك من الطريقة التي جلبتك فيها الى القصر
ميهاف : لقد اخفتني كثيرا
الجدة : اكرر الاسف و الاعتذار ونرجوا منك السماح فلم يكن لدينا خيار اخر
الجد : لقد امرت الحرس بان يحملوك ولو بالقوة
الجدة ابتسمت : اردنا رؤيتك باي طريقة بعد ان عرفنا انك في فرنسا
ميهاف : وكيف عرفت
الجد : كنت احاول ان اطمئن على رايبري من بعيد وعرفت انك تسكنين عنده من شهر
ميهاف : انت لم تسمح للخال رايبري ان يزورك
الجد بحزن : انت تعرفين اني منعته هو ووالدتك من زيارتي الا عندما يرجعون الى ديننا
ميهاف : تقصد انك لم تسمح له بزيارتك منذ اسلامه منذ عشر سنوات اخر مرة رايتك بها
الجدة : بل اكثر يا بنيتي ولكن اخر مرة ذهب فيها جدك لزيارة امك ورئك وعندما علمت بوجودك انت وجاك لم استطيع ان امنع نفسي من التفكير في حفيدي اللذان انحرمت منهما
ميهاف : ولكن .......
الجد: لا تقولي شي الان نحن نريد ان نتعرف عليك اكثر ونريد ان تقيمي معنا لفترة
ميهاف باستغراب : ولكنني اريد ارجع السعودية فانا انتظر زوجي
الجد باسغراب : زوجك وهل انت متزوجة
ميهاف : نعم انا متزوجة
الجدة : وهل لديك ابناء
ميهاف احمرت من الخجل (أي اولاد ) : لا فانا لم اتزوج الاقبل سبعة اشهر
الجد باهتمام : واين زوجك الان ..الم ياتي معك
ميهاف : زوجي في السعوديه
الجدة : وهل هو مسلم مثلك
ميهاف ضحكت :ههههه اكيد ياجدي مسلم والحمد لله
الجد : وهل تحبينه
ميهاف بصدق مؤلم : نعم احبه كثيرا
الجده : كان لدي ميول صد قوية ضد المسلمين والاسلام
ميهاف : لماذا جدي هذه النظرة السيئة يجب ان تعطي نفسك فرصة لتفهم الاخرين
الجد : قلت لك عزيزتي كنت اسير فكرتي التي تربيت عليها وما اعرفه عن الاسلام والمسلمين عبر الاعلام
الجدة : لا تلومينا يا ميهاف على ثقافة استقيناها منذ الصغر
ميهاف : لا الوماكما ولكن انتما لم تستمعا الى مامي
الجد : صدمت دخول ابنتي المدللة لدين جديد وترك ديننا اثرت في وبقوة
الجدة : ثم خبر زواجها بالعربي المسلم كانت كارثة في عائلتي الارستقراطية
ميهاف : اتذكر انك كنت تطرد امي كلما اردت زيارتك فلم تفتح لها البوابة كنت دائما معها واشعر بالالم الذي قاسته بسببك
الجد باسف : كنت في قمة غضبي
ميهاف : كانت دائما تحكي لي عنكما وكم تمنيت ان اقضي بعض الوقت معكما
الجدة مسحت دمعة من عيونها الخضراء الفاتحة
ميهاف : كنت دائما استمع الى حديثك القاسي مع مامي المرة الاخيرة التي رائتك فيها وجهه لوجه كانت قبل عشر سنوات عندما كنت في 12 من عمري عندما دخلت البيت علينا انا وامي
الجد بحزن : اذكر دموع ابنتي واذكر عيون صغيرة خضراء تحدق في بكره
ميهاف : كرهت قسوتك على امي وعلي وكرهت لهجتك الامره عندما طلبت منها ان تترك دينها لترجع تعترف بها كابنه
ميهاف: انت حتى لم تحضر دفنها او حتى ايام العزاء
الجد نزلت دموعه : كنت اراقب من بعيد ورايتك تبكين وتمنيت ان اضمك
الجدة : حاولت القدوم لكن جدك منعني والكبرياء الاخرق ضيعني
ميهاف بحزن : تمنيت ان ارى احد من اهل امي غير خالي رايبري وجاك ولكني لم اجد
الجد :سألت عنك بعد ذلك وقالو لي انك ذهبت للسعودية
ميهاف : نعم ذهبت عند اهل ابي عند اخي وابناء عمي
الجدة : نريد ان نفتح معك صفحة جديدة يا صغيرتي
ميهاف : ولماذا الان بعد كل تلك السنين
الجد مشى لين ميهاف ومسك يدها ونركز نظره فيها : قلت لك اني اصبحت اؤؤمن بالحرية الشخصية ...ولا اخفيك امر لقد اطلعت على دين الاسلام كثيرا لاعرف ما به بعد اسلم ابنتي .... واجده دين سماوى واعجبني كثير من المبادئ التي قرئت عنها
ميهاف باهتمام : الم تفكر باعتناق الاسلام يا جدي
الجد : لا لم افكر .. اقصد حسنا فكرت احيانا ولكن هناك الكثير يمنعني
ميهاف : وما الذي يمنعك جدي
الجد : لا اعرف فاانا لم احدد موقفي بعد انني مسيحي متمسك بيديني فا ابي كان قس في الكنيسة
الجدة : لكني استطيع ان اقو ل انك يا عزيزي تغيرت كثيرا
الجد : ههههه اتصدقيني اذا قلت لك انيي قابلت بعض العرب المسلمين وتعاملت معهم واشكر فيهم الاخلاص
ميهاف : ليس الاخلاص فقط فهناك امور كثيرة رائعة
الجد : لقد قابلت رجل اعمال مسلم كان عند احد اصدقائي في حفلة واعجبت به كثيرا ...وبعدها قابلت عدة رجال اعمال تى انني تعاملت مع البعض منهم في شركة العائلة
الجدة بلهفة : والان ماذا قلتي في اقامتك عندنا
ميهاف : ولكن انا لا استطيع ان اقرر الاقامة عندكما فخالي سيبحث عني
الجد : لقد ارسلت من يخبر رايبري بانني اريد مقابلته واخبرته انك تقيمين عندي
ميهاف :هل ستقابله وتسامحه يا جدي
الجد : نعم فان قررت ان افتح بابي لابني وحفيدي ولك انت يا عزيزتي
الجدة :لا نريد ان نضغط عليك ولكن لك الخيار يا عزيزتي
الجد : نريدك بيننا على الاقل الى ان تقرر ي الرجوع الى السعوديه
ميهاف : سوف افكر في الامر واتمنى ان لا يزعجكما قراري
الجد :نحترم قرارك مهما كان عزيزتي ولكننا نرحب بك بيننا ويسعدنا وجودك
ميهاف وقفت : عن اذنكما اريد الذهاب الى غرفتي
الجدة وقفت مع ميهاف : دعيني اذهب معك الى غرفتك يا عزيزتي فهناك الكثير لنتحدث عنه

مشت ميهاف ويدها بيد الجدة لين الغرفة حقتها فتحت المرافقة الباب ودخلوا جوا
الجدة جلست على الكنب : تعالي بقربي يا صغيرتي اريد التحدث معك
ميهاف مشت وجلست جنب جدتها : نعم ياا...
الجدة : افهم ترددك ولا استعجلك بل اريد سمعها من القلب قبل اللسان
ميهاف ابتسمت :.........
الجدة ابتسمت لها : ابتسامتك جميلة وجذابة لقد راق لي الفص الالماس على اسنانك
ابتسمت ميهاف وهي تتذكر موقف فيصل منها لمى درا انها حطته
ميهاف : شكرا
الجدة : اتدرين انك تشبهين والدتك كثيرا
نزلت الجاكيت من ميهاف وعدلت اكتافها على وراء
الجدة : انت جميلة جدا يا عزيزتي انت وردة فرنسيه عطرة ..لقد اخذتي من ابنتي العيون الخضراء والبياض ..نفس البشرة ..ونفس الطول ..ونفس الحضور ...نزلت دموع الجدة من الحزن على بنتها
ميهاف تأثرت بدموع جدتها ورفعت اصابعها ومسحت دموعها بلطف : لقد تحدث كثيرا عنكما لدرجة انني تخيلت نفسي اعيش معكما
الجدة مدت يدها وحضنت ميهاف بقوة : سامحيني يا صغيرتي
ميهاف : لا تبكي يا جدتي لا تبكي
الجدة ابتعدت شوي وضحكت بفرحة : عيديها اريد سماعها مرة اخرى
ميهاف : حسنا يا جدتي
الجدة تمسح على شعرها : انت رائعة فعلا انت ارق مخلوق رائية في حياتي اتمنى لك السعادة
ميهاف : شكرا جدتي
الجدة : تصبحين على خير عزيزتي
ميهاف : تصبحين على خير
وقفت الجدة وخرجت من عند ميهاف ....وميهاف مي عارفة ايش تسوي دوبها صاحية من النومة الطويلة الي نامتها ..ومي قعدت تفكر في حالها وتفكر بفيصل ايش راح يسوي لو درا انها راحت من عند خالها وسكنت عند جدها اذا قررت انها تسكن عندهم
رمت نفسها على السرير العريض وتقلبت ( من بعد كل هذي السنين تجي ياجدي ... تبي تمحي الماضي بكل سهوله.. هل اسامحك واسامح ظلمك لماما ولي ..واعيش عندك )
ميهاف قعدت وهي خايفة حقيقة ان جدها وجدتها مو مسلمين ضايقتها مرة ..صراحة هي تتمنى انهم يسلموا
ابتسمت بسخريه ( لو درى فيصل ان جدي وجدتي مو مسلمين ..ايش راح يكون ردة فعلة ...بصراحة هذي نقطة سوداء تضاف للنقاط السوداء لي في حياة فيصل )
ميهاف 0انا لازم اطلع فيصل من حياتي ... لازم اكونا قوى من كذا ... شكلي لو جاء راح اطلب منه الطلاق )
ميهاف خافت من كبر الكلمة بس الي سواه فيصل فيها الشهر الي فات زاد من قهر ميهاف منه ...وشعورها انه عندها جد وجده وخالها وولده اعطاها قوة لدرجة انها فكرت انها تستقر في فرنسا
ميهاف ضحكت بصوت عالي (ههههه اكيد ا ن اخر برج عندي طار .. استقر بفرنسا ...حتى لو فكرت .. فيصل بيتركني بحالي اشك ...حتى لو طالبته بالطلاق عارفة انه بيهددني باهله واهلي )
قامت ومشت لين النافذة وفتحتها وهي تستنشق الهواء العليل البارد ارتعشت ميهاف من البرد
مدت يدينها الى اعلى شي وصرخة بقوة احبه ...احبه ...احبه
تضحكت على نفسها وراحت بدلت ملابسها ببيجامه رمادية من الحرير وتوضت وصلت العشاء وجلست تدعي الله انه يختار لها الخير ويوفقها ومن غير شعور لقت نفسها تدعي لفيصل (يارب سامحني ..واحفظة ..واحميه من كل شر )
ما تدري ليش طول الشهر الي فات وهي شايله هم فيصل وتدعي له كل صلاة خافت من دعوتها عليه مع انها ما كانت قاصده
انسدحت على السرير وما تدري كيف جاها النوم بسرعة مع انها قامت من فترة بسيطة
استيقظت على نسمات الهواء الباردة ونور الشمس الي بدء يدخل مع النافذة قامت وتوضت وصلت الفجر وزعلت انها اخرت الصلاة عن وقتها
دخلت عليها المرافقة
المرافقة : صباح الخير مودمزيل ميهاف
ميهاف : صباح الخير
المرافقة : لقد طلبت السيدة فرانسوا ان ناتي بالفطور الى جناحك
واشرت الى الخادمة الي تدفع عربة فيها الفطور
ميهاف : هل تناولت جدتي الفطور
المرافقة : نعم هي تتناولة باكرا
ميهاف : حسنا ضعية في الشرفة
مشت ميهاف لين الشرفة الي تاخذ شكل دائري وفيها كرسيين وطاولة من الخيزران والشرفة لها سور بسيط مثبته فيه احواض ورود
جست على الطاوله ومست اله قطعه من الخبز الفرنسي بالزبدة والمربى وبدئت تاكلها
المرافقة تصب لها فنجان القهوة : السيدة فرانسوا تريد مقابلتك بعد الافطار
ميهاف :سوف انزل لها يمكنك النصراف
المرافقة : عفوا ولكنني لم استلم العمل الا يوم امس
ميهاف بعدم فهم : وماذا يعني
المرافقة : لقد عيني السيد فرانسوا مرافقة خاصة بك ولا استطيع تركك قد يعتبره تقصير في العمل
ميهاف بتفهم : سوف ابلغة انني انا التي امرتك بذلك
المرافقة : لك ما تريدين
ميهاف انتهت من فطورها وذهبت لفرفة تبديل الملابس واختارت فستان قصير باللون الابيض فوق الركبة ولبست معه بوت طويل باللون الموف الغامق وحزام على الخصر باللون الموف الغامق خلت شعرها الاشقر مسدول بحريه وحطت قلوس موف فاتح وماسكرا زيتية وبلاشر موف فاتح
ابتسمت وهي تحس بالرضاء من مظهرها الانيق اخذت ايشارب من ايف سان لوران ابيض
ومشت بثقة وهي مرتاحة لان جدها وعدها امس ان كل العاملين في قصرة راح يكونو من النساء علشان تاخذ راحتها
نزلت من الدرج والعيون الزرقاء تراقبها ..جدها وجدتها كانو واقفين اسفل الدرج بيطلعون بس لمى شافو ميهاف نازلة ابتسمو من مظهرها الراقي وطريقتها في المشي الي خلتهم ينظرون لها وعيونهم مفتوحة على الاخر لانها امس نزلت وهي متحجبه حجاب كامل
ميهاف تبتسم لانها متفهمه موقفهم : صباح الخير جدي
الجد فتح يدينه وحضنها : اخيرا سمعتها منك انها اجمل كلمة قيلت لي في حياتي
الجدة تحضن ميهاف : صباح النور ياصغيرتي ..لقد تاخرتي علينا واردنا الصعود لرؤيتك
الجد يلف يده على اكتافها وياخذها جهة القاعة الداخلية : تعالي لنتحدث قليلا
جلسوا في القاعة الداخليه وميهاف تطالع في الاثاث الراقي للقاعة الكبيرة والنوافذ الكبيرة الفرنسية
الجدة : لقد خفنا كثيرا
ميهاف ابتسمت : لماذا كل هذا الخوف
الجد : خفنا ان تقرري الذهاب عند رايبري وتتركينا
الجدة : بصراحة خفنا من فكرة كرهك لنا لاننا لسنا على دينك
ميهاف مسكت يد جديها لانها جالسه بالنص : لماذا هذا التفكير صحيح انني ضايقني انكما غير مسلمين ولكني لن اعملكما بجفاء
فديني الاسلامي والحمد لله اوصانا على بر الوالدين والاحسان لهما حتى لو كانا غير مسلمين بشرط ان لا اشرك بالله تعالى ا وان اخرج من ديني
فانا لن اخالفكما الا اذا عارضتم أي من تعاليم ديني الاسلامي ..هذا ما اردت ان اخبركما اياه من البداية
الجد من الفرحة انها ما ترفضهم : وانت حرة يا عزيزي لن نجبرك على شي اعدك بذلك
الجدة تضم يدميهاف لصدرها : لا نؤذي مشاعرك او نجرحك سندع لك الحرية الكاملة نحن فقط نريد ان ترتاحي معنا
ميهاف مدت يدينها وحضنتهم وهي تدعي الله انه يهديهم ويدخلوا في الاسلام
الجد : ما رايك يا عزيزتي ان اخذك في جولة حول القصر
ميهاف : حسنا لا بئس ولكن ....
الجدة تقاطعها : عزيزتي لقد اعطينا الخدم الرجال اجازة من اجلك لذلك لكي الحرية في التحرك كما تريدين
ميهاف : لا لا اريد ان اوؤذي احد سوف ارتدي حجابي
الجد وفق ووقفها معه : من قال اني سؤؤذي احد انا قلت اجازة
مشى هو ميهاف وفرجها على القصر الرائع المكون من عشر غرف نوم في الاعلى وقاعتين في الاسفل قاعة استقبال وقاعة مخصصة للرقص من غير الحديقة المزروعة بالورود الرائعة
دخلوا مكتب الجد في الاسفل وكان باللون الاسود الراقي وعليه لاب توب وشاشة على الجدار \
ابتسمت ميهاف وهي تتذكر مكتب فيصل (يا ترى انت فينك يا فيصل )
+++++++++++++++
في جهة ثانية وافق قدام النافذة الي تطل على حديقة المستشفى ويراقب المرضى الي يمشون في الحديقة ..و الممرضات الي يساعدهم ..بعضهم اطفال وبعضهم كبير في السن ....
وتنهد بضيق ... وهو يحس بالم الجرح الي نجى منه ويحمد الله على انه طلع منها بس بجروح عميقة .. وطمئنه كلام الدكتور انه نهايه الاسبوع يشيلو الضما د الي عليه
شهرين مرت عليه ثقيلة ما مره من المرات الاربعة الي طافت عليه حس بثقل او خطر المرات الي كانت حاسمة في حياته
رفع الصورة الي بيده وجلس يتامل جمال صاحبتها الي اسره من اول نظرة طاف خيالها في باله وهو في اصعب لاحظات حياته الخطرة ..عرف لاظتها انها ملكت قلبه وروحه .. ندم على قسوته لها ..وعلى كل لحظة غباء عاملها بكره
طول الوقت الي فات وهو يكابر ويتسلح بالغرور والكره ويذكر نفسه بالماضي الي مات ..ما يبي يضعف لانه عارف انها نقطة ضعفه الوحيدة ..
على كثر ما مر في حياته من حريم وعلى قد ما تزوج مسيار ..بس معها يحس انه انسان جديد ..اول مرة يحب ...اول مرة يهتم بانثى ...
ابتسم بقهر وحزن وضيق الحين يحس انه ضعيف ومحتاج لوجودها بقربه على قد مو حارم نفسه من قربها ..
من بين كل النساء الي في عالم وقع في غرامها ... حبها حب بالنسبة له مستحيل ..لان ظروفه صعبه .. والي صعب عليه زياده نظرة الحب والبراءة الي يشوفها في عيونها..
من امس ما نام وهو يعيد السي دي لعشرين مرةوهو يراقب فرحها وضحكاتها المبحوحة الي اشتاق لها موت ...يشوف الفرحة في عيونها وهي تتسوق مع جدتها في اسواق باريس ... ما تغيرت كثير نفس طريقة الحجاب ونفس المشية الواثقة .. النظرات الخجولة الي مستعد يدفع أي ثمن بس يشوفها بخير ...ااااااه صرت ما اقدر اخبي مشاعري ولا اقدر اتحكم فيها ... احبها ...احبها موت
فيصل كان يعرف بجدة وجد ميهاف من قبل من اربع سنوات لمى شاف صورتها على مكتب جدها واستغرب انها محجبة ولمى سأله قاله ان عنده حفيدة مسلمة ومحجبه وانها زيه سعودية

صحى من سرحانه على صوت الجوال
فهد : السلام عليكم
فيصل : وعليكم السلام
فهد : كيف حالك يا طويل العمر بشر عن صحتك
فيصل بحزن : انا بخير اهم شي انت طيب وبصحة ... ترى انا حاتيك كثير
فهد : ههه ايش دعوة يا طويل العمر كلها كسر خفيف في يدي وان شاء الله اليوم افك الجبس
فيصل : وااله يا فهد انك مخلص معي اشكرك على السي دي
فهد : العفوا هذا عملي استاذ فيصل ونا اتمنى اني اكون قد الثقة الي وليتني اياها ..واتنمنى ان السي دي وصلك
فيصل : ايه وصلني امس ... بس وصي فريق الحراسة عليها
فهد : ابشر يا طويل العمر ..بس ترى حتى جدها محرص عليها
فيصل: انا عارف و متاكد ان السيد فرانسوا راح يسوي كذا
فهد : عفوا كيف يعني السيد فرانسوا ما يعرف أي شي عنك وعن السيدة ميهاف
فيصل : لمى قابلته مرة عند صديقي بييار وعرفت طريقة تفكيرة
فهد : قصدك لمى صرنا نتعامل معهم قبل اربع سنوات
فيصل : واللي كنت مستغرب له انه ذكر ان عنده بنت بس ما ذكر ولده
فيصل : انا ثقلت عليك بالعمل وحدك بس انت عارف اني ما ابي احد يعرف شي
فهد : استاذ فيصل اذا تحب اعلم الاستاذ عبد العزيز
فيصل : لا يافهد الوقت مضى والحمد لله سليم اهم شي اننا بخير
فهد :ابشرك السوق تمام والاسهم انا متابعها بنفسي وباقي الاعمال وزعتها على المدراء المسؤلين وانا اتابعهم زي ما طلبت من غير ما يحسوا بشي
فيصل : اتبع نفس التعليمات السابقة
فهد : ابشر طال عمرك بس ممكن اسأل
فيصل : تفضل
فهد : انتب تظل في المانيا او بترجع للسعودية
فيصل : نهايه الاسبوع راح يسمحون لي بالخروج وراح اعطيك خبر علشان تقلني بالطيارة الخاصة
فهد : تم طال عمرك توصي بشي
فيصل : لا بس انتبه لنفسك
+++++++++++++++++
في قاعة الاستقبال في قصر السيد فرانسوا الي مليانه من المجتمع الفرنسي الاستقراطي الرجال بالبدل الرسميه السموكن والنساء بفساتين السهرة الراقية
تنهدت ميهاف بضيق وهي تطالع في الوجوه الي قدامها من الفرنسيين صار لها شهر من يوم سكنت عند جدها وهو كل نهايه اسبوع يوم االسبت يقيم حفلة في قصره ويجمع كل اصحابه ويعرفهم على حفيدته وحفيده جاك
الجد والجده ما عارضوا ميهاف الي كانت تحضر بحجابها الكامل ومن غير زينه ولا مي كاب ... حتى انهم ما يضغطوا عليها تجلس لاخر الحفلة
ميهاف متضايقة من كاسات الشراب الي يدور فيها السيرفس .. ومن غير العشاء الي ما تقدر تأكل منه لانه يا للحم خنزي او مطبوخ بالشراب .. الا بعض الاصناف الصغيرة
انتبهت على صوت رايبري
رايبري : ما بك يا صغيرتي لمى كل هذا الضيق
ميهاف ابتسمت : لا ضيق ولا شي
جاك الي حط يده على اكتافها : اليوم يومك والليلة الحفلة بمناسبة عيد ميلادك فابتهجي
ميهاف : انا سعيده ولكنني متضايقة من المجتمع المنفتح امامي
رايبري : عزيزتي انك تجلسين في زاويه جانبية منذ بداي الحفلة فما الذي يضايقك
جاك ؛ اعرف انك متضايقة من النظرات على لبسك المحتشم وحجابك على راسك ولكن مع الوقت سيفهمون
الجد يقاطعهم : صغيرتي الحلوة
ميهاف ابتسمت لجدها: مرحبا يا جدي الحبيب
الجد : يالها من كلمة جميله اود سماعها كل حين
جاك : اذا يا جدي الحبيب نحن نحبك
الجد مسك يد ميهاف وجاك بيده : انا فخور بكما
جاك : شكرا جدي
الجد : ممكن يا صغيرتي اريد ان عرفك على صديق عزيز على وهو من العائلة هو وزوجته
ميهاف مشت مع جدها الي كل مرة يستئذنها في التعرف على معارفه واهله لانه ما يبي يضغط عليها وكان يتقبل بعض الاحيان صدها
الجد : السيد والسيدة ميران اقدم لكما حفيدتي الغاليه ميهاف
السيد ميران : مرحبا ومد يده لكن ميهاف الي كان نظرها على الارض وتتهرب يمين ويسار
الجد : انها لا تصافح الرجال
السيدة ميران : مرحبا ميهاف
ميهاف مدت يده وبطريقة ارستقراطية : مرحبا
السيد ميرا ن زي الكل يسمع ان حفيده السيد فرانسوا مسلمةوانها تغطي شعرها وما تتكلم كثير مع الرجال
السيد ميران : عيد ميلاد سعيد واتمنى ان تتقبلي هديتي المتواضعة
مد هديه بصندوق صغير مغلف بطريقة رهيبة ميهاف اخذت الصندوق منه
ميهاف : شكرا لكما
اعطته المرافقه واستئذنت جدها بتطلع فوق
جدها : لا اريد ان احرجك ولكن تمنيت ان تطفي الشمع وتقطعي الكعك ولكني انتظر احد اصدقائي الاعزاء وبعض من رجال الاعمال الذين تعاملت معهم
ميهاف بصبر : حسنا جدي سوف انتظر لفترة
ومشت وقفت قدام الشرفة تناظر في حديقة القصر وتحس بشعور غريب قلبها يدق بسرعة ومي عارفه السبب لدرجة انها رفعت يدها على قلبها علشان تهدي من دقاته
الجدة شافت ميهاف وخافت عليها مشت لين عندها
الجده : حلوتي الصغيرة ما بك
ميهاف انتبهت على صوت جدتها والتفتت لها : لا شي انا بخير
الجده : ابتسمت بحنان ومسحت على راسها : اليوم انت نجمة الحفل اريدك سعيده فهذا اول عيد ميلاد نحتفل به لك
ميهاف الي مي مقتنعه بفكرة الاحتفال بعيد الميلاد من اصلة : هههه
الجدة راق لها ابتسامه ميهاف الي بان منها الفص الماسي : انت جذابه وجميلة جدا
ميهاف : شكرا يا جدتي وحضنت جدتها
قاطعهم الجد : صغيرتي ميهاف اريد ان اعرفك على صديقي العزيز ورجل اعمال بارز اتعامل معه
ميهاف بضيق مرة ثانيه وانا اقابل معازيم جدي ياربي والله طفشت : حسنا جدي
مشت مع جدها بثقة
كان يراقب مشيتها الواثقة جمال الفستان الذهبي الطويل بذيل واكمامة الطويلة الممتده لاسفل الفستان الي يلتف حولها باناقة وحشمة والايشارب الذهبي والي يلف وجهها الجميل لين الذقن ومنزلته على الجبهه
زادت دقات قلبه ويحس انه موقادر يمسك نفسه ..خاف ان مشاعره تخونه .. رسم ابتسامه غامضة على وجهه وهويسيطر على نفسه
الجد : السيد بييار والسيد فيصل اقدم لكما حفيدتي الصغيرة ميهاف
ميهاف سمعت الاسم الي حلمت كثير فيه ورفعت عيونها تتأكد من الي تسمعه وشافته واقف جنب بييار الفرنسي بثقة معتادة ونظرات عسليه ذباحة للبدله الرسمية الي لابسها والساعة الي تلمع بيده نفس الحضور نفس الثقة ما قدرت تنزل عينها منه وهي تشوف انه فيه شي متغير كانه نحفان او باين عليه تعبان
من غير شعور تعلقت بذراع جدها الي موفاهم شي
الجد: انها خجوله سيد بييار وسيد فيصل
بييار : عيد ميلاد سعيد ومد هديته
فيصل : عيد ميلاد سعيد ومد هديته
ميهاف حست بصوته متغير ورفعت عيونها له مرة ثانيه كانت تبي تفهمه انه ولا شي عنها ..بس فيه شي منعها ونزلت دمعه لاحظها فيصل
فيصل نظر للجد : عيد ميلاد سعيد لحفيدتك
بييار : عيد ميلا سعيد لحفيدتك
ميهاف نظرت للحرس الي خلف فيصل اليوم جابي معه بس اثنين والغريبة ان فهد مو معه العادة انه يروح معه كل مكان
اطفأت الانوار ودخل السيرفس وهو يدفع عربه فيها تورته كبيره وعليها شموع صغيرة التورته كانت على شكل دائري ومزينه بورود بيضاء وورديه
الجد سحب ميهاف الي عيونها متعلقة بفيصل
الجد : هيا لنتجمع لاطفاء شمع ونقطع التورته
ميهاف وقفت بين وجدها وجدتها ووقف خالها وجاك جنبها وتجمع الحضور حولهم وواشتغلت الموسيقى الكلاسكيه المصاحبة للحضور
الجد طلب من ميهاف انها تطفي الشمع وصفق لها الحضور وبدئت في تقطيع التورته وتوزيعها على الكل
بعد الانتهاء من تناول التورته توجهه اغلب الحضور لقاعة الرقص وبدوء في الرقص
ميهاف تحس بمشاعر متلخبطة من شوفت فيصل بصراحة مي عارفة ايش تسوي بعد ما فيصل عرف بامر جدها وجدتها ... وكانت خايفة منه يعاقبها علشانها ساكنه عند جدها وما سمعت كلامه وجلست عند خالها
تنهدت بصمت ومشت لين الشرفة وطلعت برى ولفحح وجهها الهواء البارد ومشت عبر الشرفه للحديقة وجلست على الكراسي في الحديقة سحبت الايشارب من شعرها وتركته بحرية حولها وحست بحركة خلفها لفت وشافت فيصل يمشي بخطواته الواثقة هو الحرس بعد ما استئذن بيطلع لن الصداع بدء معه
فيصل لفت انتباهه الي جالسة على الكراسي وعرف انها ميهاف ..مشى عبر الممر لها ووقف قدامها
ميهاف من الخوف وقفت بتهرب ..بس هو اسرع منها مسك يدها ودارها له
فيصل : وين الناس يا ميهاف كذا الوحدة تستقبل زوجها
ميهاف تحس فيه شي غريب :والله ما اعتقد ان الطريقة الي تركتني فيها تخليني استقبلك بطريقة لايقة
فيصل : ههههه والله وطال لسانك زياده يا ميهاف
ميهاف تكابر : اترك يدي لو سمحت
فيصل ما عاد يقدر يقسي عليها : .........
ميهاف : ليه تحسب اني باستمر ساكته لك ...انت ظلمتني كثير ..حضرتك عايش حياتك ومبسوط وانا جالسة على نار شهرين ما اعرف راسي من رجلي
فيصل : لا تنسي انك انت الي اخترتي تروحي لخالك
ميهاف : من القهر الي عاملتني فيه
فيصل بهدوء قربها منه : ابي منك خدمة صغيرة وما راح انساها منك
ميهاف مي مصدقه ا ن الي يكلمها فيصل بس متأكده انه فيه شي غريب
ميهاف : ايش تبي
فيصل بهدوء : ابي اكلم امي وابيك تكلمينها وما ابيها تحس بأي شي واننا في جزيرتي لنا شهرين
ميهاف تكابر : لا والله وليه ما تخلي رانيتوة ولا أي وجهه جديد انضايف للقائمة يقوم بالواجب
فيصل بعدم فهم : وجه جديد
ميهاف الي كانت تحسب ان فيصل مختفي متزوج والا يراضي رانيا : ايه والا صحيح نسيت انه مالي حق اسأل عن زوجاتك
فيصل قربها منه وانفاسه على وجهها (حليلها كل هذا غيره علي والله لو تدرين وين كنت كان متي من الخوف )
فيصل : لا تنسين اني انا فيصل ياميهاف ...سامعة
ميهاف : لا ماني سامعه
فيصل مسك يدها : عيدي ايش قلتي
ميهاف : اترك يدي عورتني اهئ اهئ وبدت الدموع تنزل منها
فيصل ما عاد يستحمل دموعها مسحها باطراف اصابعة ولمها في حضنه وهويمسح على راسها ..حس بألم بالجرح الي على كتفه بس ما يبي ميهاف تحس فيه ...هذا من غير الصداع الي بدء يجيه ( هو وقته تجيني الحين ..موكفايه انك حارمني من الامل في الحياة ...بعد بتحرمني من لاحظاتي البسيطة معها ....انا لازم اصلاحها وامشي بسرعه قبل ما تحس )
فيصل : انا .... انا اسف خلاص ما ابيك تكلمين امي
ميهاف رفعت راسه ونظرة فيه نظره غريبه
ميهاف : فيصل انت فيك شي
فيصل وجهه بدء يتغير : ما فيني شي .. مع السلامة يا ميهاف انا خارج
تركها ومسح على شعرها ومشى بخطوات ثقيلة والدنيا تسود في وجهه
البودي قارد : استاذ فيصل انت بخير
فيصل تنفسه يضيق : انا ...طلعني ....
ميهاف كانت تراقب فيصل وما عجبها فيصل من البدايه فيه شي ..مشت وراءه وفجأة شافته يترنح والبودي قارد يسنده
ميهاف من غير شعور ركضت للبودي قارد حتى نست تحط الايشارب عليها
ميهاف : ايش فيه فيصل ..فيصل رد علي
البودي قارد :راح اقلة للمستشفى
فيصل بالم : ابعدي عني وانت وديني للفلة شويه صداع ويروح
ميهاف : لا ماني مبعده وراح تجي معي
ميهاف تكلم البودي قارد : شيل الاستاذ فيصل معي لفوق
ومشت وهي تسند فيصل من الحارس ودخلت من الباب الخلفي وصعدت لفوق لغرفتها من غير ما يشوفها احد
ميهاف : حط الاستاذ فيصل على السرير
فيصل الي مقاومته ضعفت استسلم وهو يتأوه من الصداع
طلع البودي قارد برى الغرفه وميهاف فتحت النوافذ علشان يدخل الهواء لفيصل وطلبت من المرافقه تتصل على الطبيب
ميهاف طفت الانوار ونزلت جزمته واستغربت من الاثار الي على رجلينه نزلت الجاكيت وربطة العنق وبدئت تفك الازارير وصرخت من الفجعة والخوف وهي تشوف الضما دالي مغطي صدر فيصل من اعلى الكتف الى اسفل البطن
بكت بخوف على فيصل لحد الجنون فكرة ان فيصل يصير له مكروه او انه يختفي من حياتها ارعبتها .. والي زاد من خوفها كلمتها الي قالتها له
فيصل : اوش ..ما ..ابي ... ص و ت
ميهاف من غير شعور حضنته وبكت على كتفه : اهئ سامحني والله ما قصدي
فيصل الي يعذبه تعلق ميهاف فيه الي ماله امل
فيصل : ميهاف لا تبكين ..ااااه الم فضيع
ميهاف جلست تسوي له مساج الين ما جاء الطبيب حق جدها لبست الايشارب وفتحت له الباب
الطبيب : لقد طالبتيني مودمزيل ميهاف
ميهاف باحراج : نعم اريدك ان تعطيه حقنة مهدئه
الطبيب : حاضر
الطبيب حق فيصل بابره مهدئه وخرج من عند ميهاف ...الي جلست طول الليل وهي تسوي مساج لفيصل ودموعها تنزل عليه
ولمى حست انه نام قامت اخذ ت شور ولبست بيجامه ورديه من الساتان الناعم وتوضت وصلت و جلست تدعي لفيصل ان الله يشفيه ويحفظه
مشت لين عنده وجلست على السرير تمسح على راسه وابتسمت وبخفة نزلت وقبلت جبينه سحبت اللحاف عليه ونامت جنبه بهدوء
تقلبت وهي توخر الشي الي يداعب وجهها وتسحب اللحاف عليها ..
وجلست من الفجعة وهي تسمع صوت ضحكات فيصل :ههههه صباح الخير
ميهاف ابتسمت احلى ابتسامه : صباح النور كيفك الحين ان شاء الله احسن
فيصل متمدد جنبها وراسه على المخدة : الحمد لله بس اعذريني اذا سببت لك أي احراج
ميهاف بخجل : لا احراج ولا شي وبعدين انت كنت تعبان
فيصل : صحيت قبل ساعة بس ماني قادر اصلب طولي احس الدنيا تدور فيني
ميهاف باهتمام : لا وليش تقوم خليك منسدح لين تتعافى
فيصل : ميهاف انا بغرفتك ببيت جدك
ميهاف احمرت من الخجل : انا ما راح اقول شي
فيصل : ايش يعني بتخبيني عندك
ميهاف رجعت انسدحت على المخدة : راح اقول اني تعبانه وابي انام ..الين ما القي فرصة واخرجك من غير ما احد يحس .. وحرسك انا صرفتهم امس
فيصل مسك يدها وقبل اطراف اصابعها ميهاف انحرجت وجت بتقوم
فيصل : ليش تقومي موقلتي انك راح تنامي
ميهاف بحياء : ايه بس ...
فيصل قربها منه زياده : ايه بس ايش
ميهاف نظرة له بخوف وحياء ..فيصل ابتسم وقبل جبينها ..وعيونها
فيصل : انا لو ايش ما سويت ما راح اوفي بحقك
ميهاف قلبت حمراء وفيصل يقرب منها ويدفن وجهه في شعرها الحريري
فيصل :طول الشهرين الي فاتو وانا افكر فيك
ميهاف ارعبها قرب فيصل الحاني : انا .....
فيصل رفع وجهها باطراف اصابعه وقربها منه اكثر واكثر وحست بانفاسه على خدها
فيصل : حبيت ا جاوبك على مشاعري بغيابي عنك
اتغرب واسافر عن عيونك ..واجيك
واتحرى من اللهفه .. يجيني عطاااك
واهجرك واتناسى ..و اذكرك واحتويك
شفت كيف الغلا خلاني امشي وراك
والله انك بقلب الصاحب اللي يبيك
لكن الوقت عيا .. لا يحدد لقاك في نهار الموادع دمعه ترتويك
ضمني يوم مالك بالحنايا شريك
بس انا .. وانت .. والثالث حبيبي هواك ..
ميهاف ارتعشت من الخوف من مشاعر فيصل الصريحة ...ودعوته الواضحه (معقوله انا مالي في قلب فيصل شريك؟؟؟)
هل هي دعوة من فيصل لبداية جديدة
ام انها مشاعر في وقت الشدة







  رد مع اقتباس
قديم منذ /11-16-2012   #28 (permalink)

ولاءء
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 1794
مُشآركاتيَ 0
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






ولاءء غير متواجد حالياً
افتراضي


البارت الثامن عشر

ميهاف قلبت حمراء وفيصل يقرب منها ويدفن وجهه في شعرها الحريري
فيصل :طول الشهرين الي فاتو وانا افكر فيك
ميهاف ارعبها قرب فيصل الحاني : انا .....
فيصل رفع وجهها باطراف اصابعه وقربها منه اكثر واكثر وحست بانفاسه على خدها
فيصل : حبيت ا جاوبك على مشاعري بغيابي عنك
اتغرب واسافر عن عيونك ..واجيك
واتحرى من اللهفه .. يجيني عطاااك
واهجرك واتناسى ..و اذكرك واحتويك
شفت كيف الغلا خلاني امشي وراك
والله انك بقلب الصاحب اللي يبيك
لكن الوقت عيا .. لا يحدد لقاك في نهار الموادع دمعه ترتويك
ضمني يوم مالك بالحنايا شريك
بس انا .. وانت .. والثالث حبيبي هواك ..
ميهاف ارتعشت من الخوف من مشاعر فيصل الصريحة ...ودعوته الواضحه (معقوله انا مالي في قلب فيصل شريك؟؟؟)
فيصل نزل راسه على كتفها وضغط بقوة المتها من قوة الصداع الي جاه فجـأة
ميهاف بخوف من حالة فيصل الي كل مالها تزيد :فيصل رد علي
فيصل عارف انه ماراح يفيده شي غير الحقنة الي تعود يأخذها من اربع سنوات
فيصل بهمس متألم : فـ هـ د
ميهاف فهمت انه قصده فهد رجعت فيصل على المخدة ومسكت جواله ودورت اسم فهد واتصلت عليه
الجوال يرن وميهاف قلبها يرتجف من الخوف عليه وخاصة انه شاد على يدها
فهد : الو استاذ فيصل
ميهاف تبكي مي قادرة تتكلم : اهئ اهئ
فهد : استاذ فيصل فيه شي ووينه ... انت مين ... طيب هو فين
ميهاف من البكاء خانتها قوتها وخاصة ان فيصل بدء يتشنج بين يديه رمت الجوال وصرخت بحدة وحاولت تتصرف ودخلت قطعة قماش بفمه علشان ما يبلع لسانه ومسكت يدينه وهي تدعي له في سرها ودموعها تنزل
فهد من الخوف على فيصل سأل الحرس عنه لانه الي يعرفه انه امس كان في حفلة لاحد العملاء الي يتعامل معهم في التجارة واصر انه يروح لحاله واعطى فهد اجازة
فهد : وين استاذ فيصل
الحارس : في القصر الي فيه الحفلة
فهد : نعم
الحارس : تعب نهايه الحفلة وفيه وحدة طلعته لغرفتها وصرفتنا
فهد : ايش هذا الكلام فهمني
الححارس : واحنا خارجين من الحفلة استاذ فيصل جلس يتكلم مع وحده وسمعت يقول لها ميهاف
فهد استنتج ان فيصل جاته الحاله وانه لازم يجيب الطبيب الخاص بفيصل لانه الوحيد الي يعرف يتعامل مع حالته ... اتصل على الطبيب وطلب يجهزوا السيارة وتوجهه مع الحرس لقصر الي فيه الحفلة
فهد : الله يستر انا خايف
الطبيب : اتطمن الاستاذ فيصل ان شاء الله بخير اخر فحص اثبت التقدم في حالته الصحية لافضل
فهد : انت ما تدري قد ايش انا خايف عليه
الطبيب باهتمام : طالما ان بدئت معه حالات التشنج هذا تطور في الحاله
فهد : أي تطور والي يرحم والدينك
الطبيب : بس انا عاتب عليه انه ما علم اهله ..على الاقل يعرفوا يتصرفوا معه
فهد : لا استاذ فيصل حريص من الناحية هذي ا ن اهله ما يدرون
الطبيب : اهم شي يكون عنده احد يعرف يتصرف اذا جاته الحاله
فهد الي عرف انه عند ميهاف كان واثق من رجاحة عقلها
وصلت السيارة عند بوابة القصر وطبعا رفضوا يدخلوهم وبعد محادثات طلب فهد انه يكلم االسيد فرانسوا
الجد والجدة في هذا الوقت كانو نايمين ..فهد طلب السيدة ميهاف وقالهم انهم جايين منها
البوابه الخارجية اتصلت على غرفة ميهاف الي كانت مشغولة مع فيصل
فجاة دخلت عليها المرافقة
المرافقة : مودزيل ميهاف هناك شخص يدعى السيد فهد يريد مقابلتك
ميهاف وهي تشوف عيون المرافقة الي مستنكرة وجود رجل في غرفة ميهاف
ميهاف : دعية يدخل حالا
وانحنت على فيصل وهي تشوف عيونه المتقلبه على فوق: الحين يجي فهد
دخل الطبيب وفهد الغرفة وميهاف ماسكة يدين فيصل
الطبيب : ايش صار بالضبط واعطيتوه أي ادويه
ميهاف الي مي لابسه ايشارب ونست كل شي : امس تعب واعطيته حقنة مهدئة
الطبيب : اخرجها خارج استاذ فهد
وطلع ابرة من خزانه غريبة في شنطة وبسرعة غرزها في فيصل وبدء يهدئ
ميهاف بصرخة ابعد عني ما راح اتحرك عنه
فهد : سيدة ميهاف راح نطلع كلنا
الطبيب : انت الي حطيتي القطعه في فمه
ميهاف من بين دموعها : ايه انا ...انا خفت يبلع لسانه ... و..و
الطبيب يهدئ فيها : احسنت قمت بالعمل اللازم
ميهاف جلست على السرير جنب فيصل وكأنها خايفة انه يروح منها
الطبيب : انا اعطيته الابره وانت يا سيده ميهاف لازم تتعلمي كيف تحقنية اذا كنت انا بعيد
ميهاف بندفاع ما حست بنفسها : علمني الحين
الطبيب ضحك : هههه الحين
فهد : سيدة ميهاف الاستاذ فيصل راح ينام وخليه يرتاح
على هي الاصوات دخل جد وجدة ميهاف وعيونهم مستغربه وجود رجال في غرفة حفيدتهم
الجد وهو ما شاف الي منسدح على السرير: صغيرتي هل هناك أي مكره ماذابك
الجدة قربت من ميهاف وهي تلاحظ الرجال المنسدح : ماذ هناك ومن هو
الجد قرب اكثر : السيد فيصل
فهد : عفوا هذا السيد فيصل الـ وانا مدير اعماله وهذا طبيبه الخاص
ميهاف تورطت مي عارفه ايش تقول
فهد حس فيها بس حتى هو مو عارف كيف يبرر
الجده باستغراب : ما الذي اتى به الى غرفة صغيرتي و على فراشها
الجد الي عرف فيصل بس مو قادر يربط بين ميهاف وفيصل ... بس هم غرب والعلاقات عندهم عاديه ..بس هم استغربوا من ميهاف الي دايم تبعد عن الرجال
ميهاف رمت نفسها في حضن جدتها : انه زوجي
الجد والجدة بذهول : زوجك
الجدة مسحت على رأسها
فهد استأذن انا والطبيب واذا اراد السيد فيصل شي انا في الاتصال ..طلع فهد والطبيب من الغررفة وميهاف تبكي في حضن جدتها
الجد : لم يذكر لي من قبل انك زوجته .. انا عرفت انه تزوج منذ اشهر ولكننا لم نلتقي خلال تلك الاشهر
ميهاف : اردنا ان نجعلها مفاجئه لكما ..ولكنه تعب ليله امس ..و احتاجت ال الطبيب
الجد : ولما لم تعلمينا نهايه الحفل لقد اختفيت فجأة
ميهاف رجعت وجلست على السرير جنب فيصل وبخجل وهي عارفه طريقة تفكير الجد والجدة المتححرة : جدي انت تعرف اننا لم نتقابل منذ شهرين
الجدة بمرح : ايتها الشقية تريدين الاستفراد به ..
ميهاف دمعت عيونها بحزن (أي استفراد .. وانا داعية عليه ): جدتي انكي تفهمين علي
الجد : ههههه اذا لندعكما لعالمكما الخاص
الجدة : وعندما يستيقظ نريد مقابلتكما معا لنتعرف على السيد فيصل
الجد : انا اعرف السيد فيصل منذ اربع سنوات بسبب التعاملت بيننا واعجبني فيه قوة شخصيته وكذلك مركزة المالي
الجدة تغمز لميهاف : اهتمي به ياعزيزتي
الجد : ولماذا لم تتصلي بطبيب العائلة
ميهاف باحراج : لقد اتصلت به ..وجاء امس ولكن فيصل لم يتحسن ..لذلك اتصلت بطبيبه الخاص ومدير اعماله
الجده : صغيرتي ندعكما ترتحان الان
الجد : نلتقي على العشاء
ميهاف : حسنا جدي
طلع الجد والجدة من عند ميهاف وهي من التعب رجعت نامت جنب فيصل
تقلب يمين ويسار وهو يحس بالشي الي جنبه ابتسم بحبور ويده تمسح على الشعر الناعم
فيصل بهمس ويده على كتفها : ميهاف ...ميهاف مساء الخير
ميهاف حست فيه وانقلبت جههته وبهمس : هلا فيصل مسائك صحة وسلامة
جلست ومسحت على راسه : محتاج شي
فيصل : ابي ماي
ميهاف قمت وجابت له كاس ماي من الطاوله الجانبية ورجعت له سندته على المخدات
فيصل يتألم من الجرح والصداع : اااي
ميهاف بخوف : بسم الله عليك قلبي
فيصل وميهاف انتبهوا للكلمة الي قالتها ميهاف من غير شعور وانحرجت وقلبت حمراء
فيصل بهدوء وحزن : انت الي قلبي
ميهاف انحرجت واعطته الماي واعطته حبه : اتفضل
فيصل : ايش هذي الحبوب ... من الطبيب
ميهاف : ايه لمى جاء امس فهد والطبيب
فيصل سحب ميهاف تجلس جنبه على السرير وحط راسه على كتفها
فيصل : ايش صار سامحيني ما حسيت بنفسي
ميهاف (معقولة ما يدري ايش قالي ...ولا ايش صار معه ): كنا تنكلم ..وفجأة تعبت وبديت تتشنج واتصلت على فهد ..
فيصل : هذا اخر شي اذكره وبعدين
ميهاف منحرجه منه ووجهها قلب اشكال والوان لمى مسك فيصل يدها ورفعها لفمه يقبلها بهدوء : كملي ليش سكتي
ميهاف بارتباك : جاء فهد والطبيب واعطوك ابره وقالي انه راح يعلمني كيف اعطيك الابرة اذا تعبت مرة ثانية
فيصل لف يده لى اكتافها ويده الثانية ماسكه يدها : شكرا على كل شي
ميهاف باحراج : العفو بس ....
فيصل : بس ..ايش ..لا يكون ضايقتك وانا تعبان ... اول مرة يجيني التشنج
ميهاف ما حبت تقول لفيصل حالته وهو متشنج علشان ما يحز بنفسه
ميهاف بخوف : فيصل انت حسيت بالتشنج ..يعني .. اقصد انك تتألم
فيصل : اول مرة بس انا كنت متوقع انه بيجي في يوم من الايام

ميهاف باهتمام : ايش قصدك فهمني
فيصل يمسح على راسها وبحنان : ولا شي انت اهتمي بنفسك وبس
ميهاف بارتباك جات بتقوم بس فيصل رجعها : وين رايحة
ميهاف : ابي اطلب قهوة وكوكيز ..انت ما اكلت شي
ميهاف مي عارفه كيف تقولة عن موقف جدها وجدتها :
فيصل تركها تروح وجلس على السرير : ممكن تسندين لدورة المياه

ميهاف رتبت الغرفة ووشغلت الفواحة بزيت عطري مهدئ وفتحت النوافذ وهي تشوف غياب الشمس منظر الغروب الي جلست ايام تشاهده وهي تتفكر بحياتها مع... ميهاف كانت تحسب ان فيصل مطنشها ويعاقبها ..بس كانت خايفه لا شعوريا على فيصل
امس لمى شافتهه وشافت الجرح الي فيه كتفه واصل الضماد لين تحت بطنه تمنت تكون مكانه ...( يا الله كل يوم اتعلق فيك يا فيصل اكثر واكثر ..وفيصل الرجل بدء يعاملني بكل ما يحمل من صفات . هههههه ... ايش صاير فيني انا اكيد اني انهبلت من شويه حنان من فيصل قلبت فوق تحت .. حتى خوفي عليه ماني قادرة اسيطر عليه )
حست بيد بارده تلف حول اكتافها
فيصل : منظر الغروب روعه .. دائم كنت اراقب الغروب لمى كنت في لندن بدايه دراستي الجامعية ..بصراحة كل الي كانوا معي كانوا يحبون يراقبونه ..وكنت استغرب
ميهاف : وليه تستغرب
فيصل : ما ادري ليه بس كان الغروب عندي عادي ..بس اصحابي الانجليز كانوا حريصين عليه
ميهاف حست ان فيصل اول مرة يحكيها عن حياته
فيصل يداعب شعرها الي يتحرك مع ميهاف : درست في برطانيا
الهواء : ايه درست في جامعه هارفرد ادارة اعمال وحصلت على درجة استاذ مشارك
ميهاف بحسرة : يعيني انت خلصت دراسة دكتورة واخذت استاذ مشارك
فيصل فهم عليها : ايه ... وانت نفسك تكملي دكتوراة
ميهاف بتردد ما تبي تخسر اللحظات الهادئة بينهم : اول كنت حريصة بس ...
فيصل : انت ما رحت الشهر الي فات
ميهاف لفت عليه وانفجعت : فيصل انت ليش واقف بالروب قدام الهواء وجرحك يتعرض للهواء البارد
فيصل : تضيعين السالفة .. ليش ما تبين تكلمين عن جامعتك
ميهاف بهتمام :عادي لو ااجلها لسنة الجايه اهم شي انت الحين تلبس ملابسك عن البرد
فيصل : عادي ميهاف الجرح يتهوى ..وبعدين ما ابيك تأجلين دراستك ..انا عارف انك ما رحت الموعد .. بس انا بطريقتي الخاصة قدمت لك اعتذار وراح تناقشين بعد اسبوع
ميهاف من الفرحة : احلف فيصل ما ني مصدقة
فيصل ضمها بيده الطيبه لحضنه : ههه صدقي يا عمري
فيصل طلع الكلمة لا شعوريا ..ميهاف انحرجت وسكتت
ميهاف تغير السالفة : كنت باقولك ..انه امس ..لمى ..كنت تعبان ..انا ما كان قدي بس
فيصل استغرب من ارتباكها ايش صاير : انت ايش
ميهاف : انا .. جدي وجدتي ...امس دروا ... انك ... اني ..
فيصل : ههه دروا اني عندك
ميهاف قالبه الوان : ايه ولا ...اقصد دروا انك زوجي
فيصل : ههههه اكيد السيد فرانسوا حاقد علي
ميهاف : انا قلت لهم انا حبينا نسوي مفاجاة لهم وانك تعبت وانا ناديت الطبيب
فيصل : انا اسف ميهاف حطيتك بموقف محرج مع جدك وجدتك
ميهاف : لا لا عادي بس انا كان لازم اوضح لهم لاني شفت نظرات استغراب في عيونهم
فيصل : انا لازم اقابل السيد فرانسوا واتاسف منه
ميهاف : هم يستنونا على العشاء ...يعني بعد ساعتين
فيصل : تعالي نشرب القهوة الي طلبتيها
ميهاف وفيصل جلسوا على الشرفة يشربون القهوة ..وبعدين دخل فيصل يرتاح على السرير لين ما يجي موعد العشاء
ميهاف اخذت دش وبدات في الاستعداد للعشاء كانت تبي تبان مشرقة عند جده وجدتها علشان ما يشكوا ان بينها وبين فيصل مشاكل بس منحرجه كيف تقولة
لبست فستان سهرة باللون الاسود من ديور طويل وعاري الصدر ماسك على الصدر ويوصل فتحتةمن الخلف لين اخر الظهر ومن تحت مشجر باللون الابيض والاسود وطويل بفتحة جانبية عاليه
لبست بروش ماسي اهدتها ايها الجده على شكل فراشة صفيرة في منتصف الصدر
ولبست صندلها الاسود من قوتشي عالي ويربط حول الكعب
تركت شعرها ياخذ حريته بشكل مذهل بعد ما رولت اطرافة ( العناية الي كانت تأخذني لها جدتي لشعري روعه بصراحة اللوان الاشقر الثلجي للخصل غيرني كثير)
تاملت المكياج الهادئ الفرنسي باللون الخمري والمدخن باللون الاسود فوق العيون والكحل الاخضر تحت العين ..المسكارا الزيتية خلت عيونها روعه ..حطت بالاشر وردي وقلوس شفاف خمري
انتبهت على طرقات الباب خرجت ولق المرافقه
المرافقه : مودمزيل ميهاف هذة الملابس التي طلبت غسلها
ميهاف : ادخلي بدلة السيد فيصل في غرفة الملابس
المرافقه : حسنا
ميهاف : هل هناك امر اخر
المراقفه : نعم السيدة تبلغك عن موعد العشاء الساعة الثامنه
ميهاف : حسنا
ميهاف جلست تراقب فيصل النايم بهدوء وجلست عنده على طرف السرير علشان تصحية مسكت كتفه بهدوء
ميهاف : فيصل ..فيصل
فيصل قلب للجهتها : هلا
ميهاف انحرجت من نظرات فيصل المركزة فيها : اذا تقدر تصحى علشان ننزل نتعشى
فيصل يحس ان الدنيا تدور فيه من الجمال الي قدامه جمالها دوخه مو قادر يقسى زيا ول موجمال بس لا صار يشوف ميهاف بكل ما فيها من انوثه ورقه ونعومة واناقة ودلع
فيصل :.............
ميهاف مستغربه من فيصل الي نظرته ضايعة : فيصل اذا تعبان اعتذر منهم
فيصل ساكت ( ايش فيك يا فيصل تمالك نفسك انت مو اول مرة تجلس مع وحدة ..انت ناسي زوجاتك ..ايش فيك يا فيصل من قادر حتى تشيل عيونك من عليها)
ميهاف مسحت على جبهته بتتأكد من حرارته ....وما درت انها بهالحركة زادت من ضياع فيصل في مشاعره الي ما قدر يترجمها غير انه يمد يدينه ويلم ميهاف له الي طاحت على السرير بخوف من انها تعور جرحة
فيصل وميهاف بين احضانه ( ياربي قويني على نقطة ضعفي ...اخاف منها وعليها ... نفسي اني ارجع ادفن حبك في قلبي ... واعاملك بقسوة بس ماني قادر ..هبلتي فيني يا ميهاف )
فيصل متماسك ظاهريا : حبيتا قولك شكرا بطريقة لطيفه
ميهاف رفعت نفسها ووقفت وقلبها بيوقف من اللحظات الحانية من فيصل واحمرت من الخجل وهي تشوف نظرات فيصل الصادقة
ميهاف بارتباك : العفوانا ما سويت شي
فيصل جلس على السرير : راح ننزل بس اجهز وانا لازم اقابل جدك وجدتك
ميهاف بارتباك وخجل : خذ شور وان اجهز ملابسك
فيصل اخذ شور ولبس ملابسه ووقف قدام المرايه يتعدل : ميهاف ممكن
مد يدينه : سوري بس ما اقدر اعدل ربطة العنق
ميهاف وقفت قدامه وجلست تعدل ربطة العنق
ميهاف بخجل : ممكن اطلب منك طلب صغير
فيصل : انت تأمرين مو تطلبين
ميهاف (ياويل حالي ) : جدي وجدتي يتوقعون انا زوجين ...يعني انا وانت نحب بعض وسعيدين ....وانا دايم كنت اقول لهم ان زوجي يحبني كثير ...و ابي اقولك ......انك تتصرف قدامهم عادي
ميهاف انحرجت واحمرت مي قادرة تتكلم
فيصل ( لا انا ما اقدر اتحكم في نفسي اضيع .. اضيع .. ليش تسوين فيني كذا ليش تحبيني وتعلقيني فيك .. ااااااه مني ومنك الي غمرتيني .. انا حبيتك بكل عيوبك وحسناتك .. الله سبحانه وتعالى يغفر للانسان ويسامحه ..ويمكن هي غلطت في الماضي .. بس الله غفور رحيم بعباده .. انا لازم ما اقسى عليها واحن عليها ..انا ماشفت عليها من يوم ما راقبتها أي غلطة .. بالعكس كل الي شفته احترام وادب يحسدها الكل عليه ... )
ميهاف شافت فيصل طول ما رد عليها زررت الجاكيت حقه ورفعت راسها وشافته سرحان فيها
ميهاف : فيصل انا كنت ابيك .....
فيصل قاطعها وهويرفع كفوفها لوجهه ويغطي وجههه بكفوفها وبهدوء اذاب اطراف ميهاف العاشقة
فيصل : اوعدك اني راح احترمك ..واقدرك ..واعاملك بكل ود طيبة وحنان ما راح ..اقسى عليك ابدا ويدي ما راح امدها عليك ابدا ..اوعدك اني اعاملك كأميره رقيقة .... مو قدام جدك وجدتك بس لا قدام العالم كله .. انا ماراح اقول هدنه انا راح اقول صلح يا ميهاف
ميهاف تحس ان الدنيا تدور فيها ووجهه فيصل بين كفوفها تحس كأنها اميره بس من كلامه الحنون اجل كيف اذا بدء يعاملها بحنان ...ميهاف ارتجفت بخوف وامل بكلامه
فيصل حس فيها وحضنها وهو يقول : ايش رايك في كلامي
ميهاف بارتباك : خايفه .. خايفه من ...
(ايش اقول خايفه اني اتامل العيش معك ..وفجأة يجي الماضي في بالك وترد تعاملني زيا ول )
فيصل حس في ارتباك ميهاف : اعطي نفسك فرصة للتفكير وما راح تندمي ميهاف : راح افكر
فيصل مسح على شعرها الناعم : ننزل تحت
ميهاف سرحانه : ..........
فيصل بحنان رفع وجهها باطراف اصابعة : ميهاف بننزل تحت للعشاء
ميهاف سرحت في عيونه العسليه وبدئت ترتجف من جديد
فيصل ثبت عيونه بعيونها كان يعرف انها تبي تثبيت من المشاعر الي حولها وخايفه
فيصل وعيونه بعيونها : اميرتي الحلوة نبي ننزل تحت
ميهاف ودقات قلبها تزيد (اميرتي ... انا اميرة فيصل ) : تيب ...ننزل تحت
طلع فيصل وميهاف من الغرففة وميهاف متعلقة بذراع فيصل وهو لفها من خصرها بيدة ونزلو الدرج وميهاف تدله على غرفة الطعام
دخلوا الغرفة واول ما دخلوا الجد ولاجدة ابتسموا وهم يشوفون وجهه ميهاف السرحان الذايب بحبور وفيصل المبتسم
الجد والجدة بصوت واحد : مرحبا بكما
فيصل : مرحبا مساء الخير
ميهاف : مساء الخير ومشت سلمت على جدها وجدتها الي حضنتها بقوة وهمست في اذنها
الجدة وهي تهمس بأذن ميهاف : ارى مدى حبكما لبعض واضح عليكما
ميهاف ابتسمت :............
الجد : اهلا بك سيد فيصل ..وكيف حالك الان
فيصل : انا بخير .. واو دان اقدم اسف لك سيد فرانسوا على مكوثي في .....
الجد يقاطعه وهو يتذكر كلام ميهاف : ههههه لا داعي للاسف انتما شابين ناضجين ولكما خيارتكما
فيصل : كنت اود اخبارك باني زوج حفيدتك ولكني تعبت و ....
الجدة تقاطعة : عزيزي لا داعي ابدا للاسف ونحن نتفهم خيارتكما ونرجوا لك السلامه
فيصل : شكرا لكما انتما في غايه اللطف
الجد يحيط ميهاف بكتوفها : لقد احسنت ابنتي الصغيرة الاختيار بالزواج منك .. وان فخور بكما
فيصل ابتسم ومسك يد ميهاف وقبلها : بل انا المحظوظ الذي حصلت على زوجه مثلها
الجدة : هههه ما الطفك يا عزيزي
ميهاف ضححكت ببحة عذبت فيصل الي موقادر يشيل عينه من عليها
الجده : لنتناول طعام العشاء لان
جلسوا على طاولة الطعام وفيصل والسيد فرانسوا يتحدثون اغلب الوقت عن الاعمال بينما الجدة وميهاف ساكتين والجدة تفكر في سكوت ميهاف الغريب ميهاف بعالم ثاني عالم يملكه فيصل الرجل وعرضه المغري وخوفها من العرض المغري
بعد العشاء جلسوا يسلفون في القاعة الداخلية
فيصل وقف : انا استئذن بالذهاب
الجد : ولمى الاستعجال نام عندنا الليله
الجدة : نعم فنحن لا نريدك ان تأخذ ميهاف من عندنا الليلة
فيصل وميهاف انحرجوا فيصل كان ناوي يخليها بحالها تفكر وترتاح وميهاف انحرجت لانها ما تقدر تقول شي وخايفة من ردة فعل فيصل الي يمكن تدمرها
فيصل حس بضيق ميهاف
فيصل : حسنا سوف انام الليلة عندكم
الجد باهتمام : متى تنويان العودة للسعودية
فيصل : في أي وقت تحدده حبيبتي ميهاف فانا رهن اشارتها
الجده : ياصغيرتي سأفتقدك كثيرا ....
ميهاف جلست حنب جدتها وحضنتها : سوف اكلمك كل يوم
الجد: نحن اعتدنا على وجودك عندنا
ميهاف : جدي انا احبك كثيرا
فيصل حس بحب ميهاف لجدها وجدتها وبحبها لهم
فيصل : اذا سوف ننام الليله هنا ولكننا سنغادر غدا
الجد :حسنا
ميهاف وفيصل طلعوا لغرفتهما بعد ما سلموا علىيهم دخل فيصل وميهاف الغرفة
ميهاف راحت لغرفة تبديل الملابس ولبست بيجامه خضراء من وومن سيكرت علاقيه وبرمودا ولبست صندل اخضر خفيف
فيصل جلس على الشرفة وهويكلم جوال
فيصل : مرحبا فهد
فهد : مرحبا استاذ فيصل كيف حالك ياطويل العمر
فيصل : الحمد لله ازمة وعدت
فهد : المهم انك بصحة وعافيه
فيصل : كيف البورصة اليوم
فهد : البورصة تابعتها والحال تمام وباقي الامور تمام
فيصل : احسنت يافهد انت اهل للثقة
فهد : هذا شرف لي يا طويل العمر اني محل ثقتك
فيصل : عرضت الفله للبيع زي ما وصيتك
فهد : نعم ولول اقولك ما تصدق يا طويل العمر
فيصل : ليه
فهد : هههه تصور يا طويل العمر ان سعرها زاد الضعف هذا من غير الصحفيين المصورين الي يصوروها للحين
فيصل والذكرى مرت قدامه : بيعها يا فهد باي ثمن وثمنها هديه مني لك
فهد : استاذ فيصل العفو انا ..
فيصل : انت تستحق كل خير يا فهد
فهد : العفوا ياطويل العمر واجبنا
فيصل : اهم شي اهلي وميهاف ما يعرفوا شي ابدا وان اعتمد عليك يافهد وفلوس الفله حلال لك
فهد : تسلم يا طويل العمر اومر ثانيه
فيصل : ايه انت جهزت الفله الجديدة لان ميهاف بتجي معي
فهد : كل شي كامل ولا تنسى موعد الطبيب بكره الصباح
فيصل : لا ان شاء الله بس انا خلاص طفشت
فهد يرفع من معنويات فيصل : بالعكس استاذ الطبيب مستبشر خير مرة
فيصل تنهد : اااااه يا فهد اربع سنين من عمري وانا بقلق لدرجة حسيتا ني انسان بدون امل
فهد : تعوذ بالله من الشيطان ..استاذ فيصل انت رجل مؤمن بالله لا تضعف انت اقوى من كذا
فيصل(وين ما اضعف وانا اشوف تعلقها الزايد فيني .. يضعفني لاني احتاجها بقوة احتاجها بحب وبحنيه )
فيصل : الله كريم
فهد : تامر شي
فيصل : مع السلامة
ميهاف الي كانت واقفه عند باب الشرفه وسمعت فيصل من لمى كان يتكلم على الفلة خافت وارتعبت من الغموض الي في فيصل (يا ترى ايش الي صار في الفله وليش فيصل يعطي ثمنها هديه لفهد )
فيصل وقف بيدخل جوا وشاف ميهاف واقفه
فيصل بارتباك : ميهاف انت من متى هنا
ميهاف :................
فيصل قرب منها : ميهاف ....ميهاف
ميهاف بهدوء وهي تتحطم من جوا: فيصل انا بنام على الكنبه وانت نام على السرير
فيصل مسك يدها بحنان ودخلها جوا : لا انت نامي على السرير وانا ما فيني نوم
ميهاف ما جادلته لانها مرعوبه دخلت الفراش ولفت للجهه الثاني ونامت بهدوء وقلبها يدق من الخوف على فيصل (انا متأكده انه فيه شي .. وانا لازم اروح واشوف الفله ايش قصتها)
فيصل جلس على الكنب يقرأفي كتاب عن التنسيق لميهاف وهو معجب بذوق ميهاف ..بعد ما تعب قام ومشى لين السرير وجلس جنب ميهاف ومسح على راسها وشعرها وتنهد بضيق وهو يتذكر الاحداث الاخيرة في الفله بعد ما رجع من عند بيت خال ميهاف وهددها انها ما تلرجع السعوديه
حمد الله ان ميهاف مي معه وان رانيا راحت بالرحله الي حجزها فهد ...رجع راسه للمخدة وهو يتذكر احداث مميته
فيصل وفهد كانوا جالسين في مكتب فيصل في الفله ويراجعوا بعض الا عمال شوي سمعوا صوت انفجار عند بوابه الفلة الحرس كانوا مستعدين وقدروا انهم يخرجوا فيصل من الفله
قلب لجههة ميهاف وحط يده على خصرها ويدفن وجهه بشعرها الناعم يدور عن الحنان والامان
وتذكر صراخ فهد والحرس
فيصل لمى سمع الانفجار وقف بسرعه : فهد اخرج بسرعه من القبو
فهد بخوف : استاذ فيصل مستحيل اخليك لوحدك
فيصل وقف بسرعة ودخلوا عليه القروب الالماني
الحارس الاول : استاذ فيصل اننا نتعرض لاعتداء وهناك قنبلة انفجرت عند البوابه الخارجية
فيصل بهتمام : هل تأذى احد
الحارس الثاني :لا ياسيدي ولكن لابد من الخروج فورا
فيصل : اخرج انت والسيد فهد
فهد : ماني برايح استاذ فيصل
الانفجار الي صار عند نافذة المكتب سبب تقلب اغراض المكتب واصيب فيصل الي واقف قريب من النافذة بجرح على كتفه لين اخر بطنه نتيجه لسقوط الزجاج الي من المكتب عليه وفهد الي كان بعيد بس انكسرت يده مع جروح بسيطة في جسمة والحراس الي كانوا مع فهد بعيدين بس جروح بسيطة
لمى شافوا فيصل خافوا وبعدوا الزجاج عنه وشالوه بسرعة وطلعوا عبر القبو للسيارة الي تستناهم وبعدين للمستشفى الي بعدها فيصل تنوم يومين وبعدها نقله فهد بالطائرة الخاصة على المانيا الي جلس في المستشفى شهرين كاملين يتعالج من الجرح العميق والدكتور الخاص فيه يتابع حالته باستمرار
فيصل تنهد( رب ضرة نافعة ... الحمد لله ان الله نجاني انا وفهد والحراس من موت محقق .. يارب قدرني اني احافظ على سلامة الي حولي قدر المستطاع بعد الححادث حالات الصداع خفت شوي بس تحولت لتشنج ... وفهد يقول ان الدكتور متأمل خير .. الله يكتب الي فيه خير )
ميهاف قلبت وهي نايمه وصار وجهها بوجه فيصل الي ابتسم
( ما شاء الله ملاك وهي نايمه .. وحلوه حيل وهي صاحيه .. ناعمة ورقيقة )حط راسه على كتفها ونام بهدوء
ميهاف فتحت عيونها وهي تحس بشي ثقيل على كتفها وانهبلت من الخوف وهي تشوف راس فيصل على كتفها و صرخت بقوة
ميهاف بصراخ وخوف : فيصل ...فيصل فيك شي ..فيصل رد علي
فيصل غارق في النوم ما تحرك ولا حس فيها
ميهاف انهبلت لايكون جاه تشنج والا تعب ولال مريض ياربي
هزت يده وكتفه وهي تمسح على راسه : فيصل والي يخليك رد علي انت طيب
فيصل الي بدء يحس بحركة حوله رفع يده وسحب ميهاف على المخدة
فيصل : صباح الخير ميهاف ايش فيك صاحية بصراخ
ميهاف بخوف باين على صوتها : ناديت عليك وما صحيت كذا مرة خفت عليك
فيصل باتسامه حلوه اول مره تشوفها ميهاف : انا بخير بس ما نمت امس بدري وتعبت شوي
ميهاف باهتمام وهي ناسيه انها جنب فيصل : اتصل على الطبيب وا اجيب لك شي
فيصل : لا بس ابي ارتاح شوي لين ما اروح لموعدي مع الطبيب
ميهاف : موعدك اليوم متى أي وقت
فيصل : الساعة 9
ميهاف : اروح معك للطبيب
فيصل : لا انا بروح لحالي على بال ما تجهزي اغراضك علشان نروح للفله
ميهاف : ليه انت متى بنرجع للرياض
فيصل : اول خلصي موعد الجامعه حقك وبعدين
ميهاف تقاطعة : لا انا بقدم اعتذار هذي السنه ..هذي رغبتي
فيصل : ميهاف انا ما ابي اردك عن شي انت تبينه
ميهاف : انا محتاجة اراجع اموري راح اقدم الاعتذار وبعددين نرجع للرياض
فيصل لف يده على خصرها وقربها له : اشتقتي للرياض واهلها
ميهاف باحرج من قرب فيصل الي دوبها تحس فيه : ايه اشتقت على لاهلها ولها
فيصل قبل جبينها : ان شاء الله نرد بسرعة .. يمكن بكره اذا خلصتي اعتذارك انا راح اروح الطبيب ..وانت تسوقي اذا تبي تشتري هدايا لاهلك
ميهاف : انا اتسوقت مع جدتي كثير وشريت هدايا كثيرة لاهلي ولاهلك
فيصل : على راحتك
ميهاف بعد تفكير : ارسل السواق لي وانا بروح اتسوق بس لازم اودع خالي
فيصل : اونا بعد اب اتعرف عليه واودعه
فيصل خرج لموعد الطبيب وميهاف نزلت عند جدها وجدتها
فيصل دخل العياده عند الطبيب
فيصل : مرحبا
الطبيب : مرحبا استاذ فيصل كيفك الحين
فيصل : الحمد لله انا بخير الحين
الطبيب : انا متفأل استاذ فيصل من وضعك الصحي الان
فيصل بضيق : وين يا دكتور وان صارت تجيني حالات تشنج الحين
الطبيب : استاذ فيصل احنا من اربع سنوات وحنا نراقب حالتك والحمد لله ان انسان مؤمن راضي بقضاء الله وقدره
فيصل : الحمد لله بس انا انسان من دون امل
الطبيب : ليش تحكم على نفسك انت انسان طبيعي وتقدر تمارس حياتك اليومية بشكل عادي
واذا على حالات التشنج العلاج والحمد لله موجود
فيصل : ايه بس
الطبيب : اول مرة اشوفك ضعيف استاذ فيصل
فيصل (بلاك ما تدري اني واقع في حب انسانه واخاف انايتي تجرفني مها للاخر)
الطبيب : انا تواصلت مع المستشفى الالماني وقلت لهم على الحال هالي جاتك وهم ايدوا كلامي ومتفألين مره .. الدور والباقي عليك استاذ فيصل ما تضعف
فيصل : انا تعبت موضعفت ممكن تقول مليت
الطبيب : انت حتى رافض تقول لاهلك او حتى المدام
فيصل كلمة المدام حزت فيه : لا ما ابيهم يدرون بشي ..يكفي الاستاذ فهد يعرف
الطبيب : انت حر استاذ فيصل .. وانا اقولك ان الاعمار بيد الله وانت الحمد لله ربي يحبك وجات على حالات تشنج بسيطة وان شاء الله تتعالج
فيصل بضيق : الحمد لله على كل حال انا راضي بقضاء الله وقدره
الطبيب : ايه ابك فيصل القوي الي دايم عرفته .. والحين راح ارفع الضماد عنك لانك مو محتاجه حسب رائ الاطباء الي اشرفوا عليك في المانيا
الطبيب شال الضماد عن فيصل وفيصل يناظر في اثر الجرح على كتفه وبطنه
تنهد بضيق وخرج من عند الطبيب وهو يدعي الله انه يلهمه الصبر على ما بلاه من زمن بعيد
ميهاف الي ارسل لها فيصل السواق ركبت مع السواق
سامي : مرحبا سيدة ميهاف
ميهاف : مرحبا سامي
سامي : تبين محل معين
ميهاف : ابي اروح للفله حقت الاساذ فيصل الي معروضه للبيع
سامي مستغرب بس ما احد اعطاه اوامر غير الذهاب للسيده ميهاف ومعه حارس شخصي لها
سامي : اوك
مشت السيارة وقلب ميهاف يرجف من الخوف خوف من الي تبي تعرفه ومن الي ما تعرفه
وقف السياره عند الفلة ونزلت ميهاف وهي تشوف بعيونها كيف ان الفل هالي اثرت في حياتها تغيرت مكتوب لوحة للبيع ..مشت في الممر وشافت اثر خراب في الجدار جهه مكتب فيصل تحت
فتح لها البا وطلعت وحدة لابسه تايير كلاسيكي انيق
السيدة : مرحبا انا سمسارة العقار
ميهاف : مرحبا
السيدة الي مستغربه من حجاب ميهاف : لقد تقدمت على موعدك بربع ساعة
ميهاف فهمت انها تستنى احد بيتفرج على الفله وكملت بهدوء وثقه : ممكن اشاهد الفله
السيده : نعم تفضلي
السيده : طبعا هناك دور ارضي و دور علوي بغرف النوم وواحدة رئيسية....
السيده تكمل كلام وميهاف منفجعه من الخراب الي في الفله بعض الجدران الي بعضها متكسر
السيده : لابد انك تتسألين عن سبب عدم تجديدها فمعظم الزبائن يريدون ان يوا ما حدث فيها
ميهاف باستسار : وماذ حدث
السيدة : الا تعرفين ان هذة الفلة ملك لرجل اعمال مليارديرمشهور جدا تعرض لهجوم من المافيا
ميهاف نظرة لها : ماذ المافيا
السيدة : نعم وقد كان المالك متعاون مع البوليس الفرنسي والبلويس الدولي في القبض على ما فيا ال******
ميهاف حطت يدها على قلبها : ما فيا ال******
السيدة : نعم .. وقد نجى من الحادث الاعتداء والهجوم على الفله ... والكل يريد ان يشاهد الفله التي يسكن فيها ذاك الملياردير
وتكمل : السعر المعروض عشرين مليون يورو هل انتم ستعده
ميهاف من الخوف على فيصل رجعت وراء وركضت بخوف وركبت السياره في حالت صمت
سامي : وين سيد ميهاف
ميهاف : ..........
سامي : سيدة ميهاف وين نروح
ميهاف قدرت تقول كلمة وحدة بس : جدي
ميهاف حطت يدها على راسها (يعني الجرح الي بفيصل من حادث المافيا ..وان كنت شاكه انه فيه شي .. نجى من هجوم على الفله ..)
ميهاف دخلت في حاله صدمه وخوف ورعب بس مو خوف على نفسها خوف يقطعها على فيصل
وضحكت بحزن (يوم يقول لي صلح .. ظروفنا بدت تعاندنا ) وجاء على بالها ان الكلمات هذي سمعتها من فيصل قبل كذا
وصلت السيارة قصر جدها ونزلت ميهاف لغرفتها ولقت المرافقه مجهزه جميع اغراض ميهاف في شنط سفر زي ما طلبت منها
دخل عليهافيصل
فيصل : مساء الخير
ميهاف وجود فيصل اوجعها ورفعت عيونها ونظرت فيه بخوف وحزن وتخيلت فيصل في الفله رجل يضحي بحياته ويعرضها للخطر مع المافيا يتعاون مع البوليس الدولي والفرنسي يعني في أي لحظة يمكن يروح من بين عيونها وهي حتى ما عاشت معه ولا حست بوجوده في حياتها الفكرة ارعبتها ومن غير شعور
ميهاف صرخت بقوة :لااااااااااااااااااااااااااااا
وبدت في الصراخ والبكاء بصوت عالي وانهارت
فيصل خاف عليها وركض عندها وحضنها بين ذراعيه وميهاف تصرخ بقوة وبت تضربه على صدره ( ليشي خبي عني .. ليش يعرض نفسه للخطر ..ما فكر فيني .. انا احبه .. كيف اعيش لو صار له شي )
فيصل محتار ايش يسوي لها وهي تصرخ لا وتبكي وتضربه على صدره وعلى الجرح الي يألمه بس متحمل علشانها
ميهاف دفته من الغيض بعيد عنها ورجعت تبكي على الكنبه فيصل جلس جنبها
فيصل بحنان عورها : ميهاف عيوني ليش البكاء لعلني افداك
ميهاف الكلمة اثرت فيها و رمت نفسها في حضنه وهي تشده بقوة لها ( ياربي احفظه واحميه ..انا ما اقدر اعيش من دونه ..حتى لو قسى على مثل قبل انا راضيه )
فيصل ما يدري ايش فيها وبحنان وهويضمها بقوة : اذا انت زعلانه علشان بنروح عن جدك وجدتك ترى عادي اخليك تقعدين ..او حتى اجيبك الشهر الجاي فرنسا
ميهاف من غير شعور : لاااااا لا فرنسا لا والي يخليك نرد الرياض بسرعه
فيصل محتار من ميهاف : طيب انت هدئ وما يصير الا الي تبين انت امري وانا انفذ
ميهاف رفعت وجهها والدموع مغطيته : لا انا خايفة ما ابي اروح أي مكان انا ..انا ..
( ياربي كيف تقول له انها خايفه عليه وانها تبيه يكون في امان )
فيصل وقف ووقف ميهاف معه وشالها ودخلها الحمام وغسل وجهها ومسحه ورجع سدحها على السرير
ميهاف بخوف من فكرة فقدان فيصل خلاها تتمسك بذراعه : لا تتركني الله يخليك لا تتركني لحالي
فيصل حسب انها خايفه انه يروح ويتركها زي المرة الي فاتت : والله ياميهاف اني ماراح اتحر ك مكان الا وانت معي وراح نرجع للسعوديه لو تبين الليله بس ما اشوفك كذا ليش الخوف
ميهاف : ايه نرد الليله الله يسعدك نرد الليله
فيصل مستغرب ايش الي جاها انا مستحيل اخليها
نزل فيصل وميهاف لتحت وسلموا على جدها وجدتها ودعوهم وسلموا على رايبري وجاك الي جوا في اخر لحظة
رابيري : عزيزتي ميهاف اردت ان اودعك
ميهاف الي متعلقة بيد فيصل ومي داريه ايش الي حولها كل تفكيرها ان الرياض امان له
جاك : وداعا يا حلوتي
ودعت ميهاف الكل ومشت مع فيصل وهي متعلقة بذراعه ركبت السيارة الروزرايس ومشت السياره لين الطائرة الخاصة بفيصل وركبت الطائرة الي من جوا مكونه من مقاعد مريحة كبيرة بالاضافة الى غرفة فيها سرير مفروش بفرش راقي وتلفزيون طاولة صغيرة عليها ورود
فيصل : نورت طيارتي يوم شرفتيها
ميهاف سرحانه :.................
فيصل قرب منها وشال الحجاب عنها ومسح على شعرها وقبل راسها : ميهاف عيوني احنا راجعين الرياض
ميهاف : ايه الرياض
جات بترجع الايشارب ... فيصل ما راح يدخل احد والاستاذ فهد جالس في المقاعد الاماميه
فيصل جلسها على الكرسي وربط لها حزام الامان وربط الحزام له واقلعت الطائرة
ميهاف طول السفر وهي تدعي الله انه يحفظ فيصل
فيصل فك حزام الامان عنه وعنها
فيصل بحنان : عطشانه ..ايش رياك بعصير تفاح او ليمون
ميهاف ابتسمت بعد ما حست بالراحة انها راجعة الرياض ببحه عذبته : ابي على ذوقك
فيصل مسك يدها وقبلها : انا احب التفاح
ميهاف ابتسمت وبان الفص الي فيها بلمعه :ذوقك حلو حتى انا احب التفاح
فيصل الي ذايب من قربها: احلى ابتسامه اشوفها بحياتي
ميهاف احمرت من الخجل ونزلت عيونها الخضراء الي اسرته من زمان
دخلت عليهم المضيفه ومعها عصير التفاح بكاسات راقيه
ميهاف شافت المضيفة الي لابسه تنوره قصيرة فوق الركبه ولا حجاب عليها والغيرة ذبحتها
المضيفة : تفضل اساتزفيصل
فيصل اخذ العصير
المضيفه : تامر شي تاني استاز
فيصل : اشر لها وراحت
فيصل : تفضلي العصير
ميهاف بحده وغيره واضحة : شكرا بس انسدت نفسي والي نفس اشرب شي
فيصل بهدوء : ممكن تفهميني ليش انقلبتي بسرعه
ميهاف تكابر : ولا شي انسدت نفسي فجأه
فيصل بحنان مسك يدها : ميهاف ايش الي زعلك
ميهاف بعصبية : الحين قلوا المضيفين يوم انك تجيب لي مضيفه بطيارتك الخاصة
فيصل : ياعيوني انت هذا الي زعلك
ميهاف : لا وليش يزعلني ... وكشرت بوجهه ولفت عنه ولف معها شعرها الاشقر
فيصل : ياي القمر مومعطينا وجهه
ميهاف : ...............
فيصل : طيب اسمعيني .. اول مرة تجي مضيفه دايم معي مظيفين بس هذي المرة من حظك تعب المضيف وارسل زوجته بداله
ميهاف بغيره ما قدرت تخفيها لفت عليه : لا والله اضحك عل غيري وايش اللبس الي لبسته
فيصل : تغارين ههههههه معقوله ميهاف تحسبين اني اطالع بموظفه عندي
ميهاف كشرت :............
فيصل قرب منها ولفها له وانفاسها على خدها : فيه احد بين ايدينه اجمل مخلوقه وارق وانعم انثى عرفها واعذب صوت يسمعه ويلافت لغيره
ميهاف الي سحرها كلام فيصل : انا ... انا ..
فيصل : انت القمر والورد انت النسمه الحلوة انت النور الي نور قلبي انت كلي يا بعد كلي
ميهاف احرجها كلام فيصل وبحه جننته: شكرا على كلامك الحلو
فيصل ضمها له وبهدوء : انت احلى واحلى واحلى ..
ميهاف : الله يحميك
فيصل :اميين
فيصل : ميهاف انا ابي اسألك ليش انت اليوم تبكين ايش الي جاك معقوله فكرتي اني بخليك مرة ثانية
ميهاف دمعت عينها ( اااااه لو تدري انا ليش ابكي )
فيصل يمسح الدموع من خدها : ما ابي اشوف الموع مرة ثانية
وان شاء الله ربي يقدرني واسعدك يا ميهاف ولا تخافي مني انا ما راح ااذيك ابدا زي ما وعدتك ... وانت حره نفسك انا ماراح اجبرك على شي
ميهاف بصدق : انا اقدر كلامك ومصدقتك ..بس انا احتاج فرصة
فيصل يقاطعها : انت حره ياميهاف انا ما راح اضغط عليك او اجبرك على شي انا كل الي ابيه صلح .. والباقي يجي مع الوقت
ميهاف محتاره من عرض فيصل بالصلح ... تخاف انه فترة ويرجع يظن بها سوء ويذكرها بالماضي الاليم
ماذا ستختارين ياميهاف ..
هل تستمع لصوت القلب وتبحر مع عواطفها في محيطات فيصل الغامضة الحانيه
ام تستمع لصوت العقل وتبقى اسيرة الماضي المؤلم ونظرة فيصل المتهمه القاسية تلاحقها
وايش راح يصير لهم بالرياض







  رد مع اقتباس
قديم منذ /11-16-2012   #29 (permalink)

ولاءء
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 1794
مُشآركاتيَ 0
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






ولاءء غير متواجد حالياً
افتراضي


البارت التاسع عشر
وصلت طائرة فيصل ارض الرياض بعد غياب دام شهرين وطبعا فيصل مفهم امه انه هو وميهاف في جزيرة الي في المحيط الهادي
فيصل يفك حزام الامان لميهاف : الحمد لله على السلامه
ميهاف براحة : الله يسلمك
فيصل : تصدقين لو اقولك شي
ميهاف : تفضل
فيصل بصدق مسك يدها ورفعها يقبلها : اول مرة استمتع بسفرة بصراحة هذي المرة غير
ميهاف باسفسار : ليه غير
فيصل بحنان ذوب ميهاف : لان احلى ميهاف في الدنيا معي بهذي السفرة
ميهاف انحرجت وقلبت الوان : شكرا
ميهاف بخحل : فيصل ممكن
فيصل : عيونه وروحه امري يا عمري
ميهاف اربكها تغيير فيصل : ابي الشنطة لاني خليتها في المقاعد الامامية اول ما دخلنا الطيارة
فيصل وقف : ارتاحي انا اجيب الشنطة لعندك
ميهاف باحراج : العفو بس لا تعب نفسك
فيصل بحنان : تعبك راحة وبعدين اذا ما تعبت عشانك اتعب عشان مين
فيصل امر المضيفة وجابت الشنطة لميها ف الي طلعت علبة المكياج الخفيفة وحطت قلوس وردي وكحل اخضر وماسكار سوداء وبلاشر وردي
فيصل يراقب ميهاف ومبتسم ( انيقة وذوق من غير كلفه )
ميهاف نظرة له وشافته يبتسم : انا .. اقصد
فيصل : هههه سامحيني كنت اراقبك وما قدرت ارفع عيني منك
ميهاف ارتبكت يوم وقف ومشى لين عندها ومسك يدها
فيصل : صار لي عشر دقايق استناك
ميهاف باحراج : انا اسفه ما قصدت ااخرك
فيصل : ايش الحلاوة الي قدامي كل هذا عشان امي ومريم واريام
ميهاف ابتسمت :فيصل انا اسفة لو ضايقك تصرفي بس انا قلتلك اني احب ابان انيقة ..وانت قلت لي اننا نسلم على مامتي اول وبعدين نروح الجناح ... مو حلو ادخل عليهم بعد غياب شهرين وشكلي مو مرتب
فيصل : انت حلوة بميك اب او بدون
ميهاف بخجل من كلامه : شكرا
فيصل مسك يد ميهاف بعد ما عدلت العبايه واللثمة : مشينا ياحلوتي
ميهاف مسكت يدة نزلت من الطيارة وركبت السيارة الروزرايس الطويلة الي تستناهم في المطار ومشت السيارة للقصر وميهاف منحرجة من قرب فيصل منها الي جالس جنبها وحاط يدها في يده
وصلت السيارة القصر وفتحت البوابة الالكترونية
فيصل وهوينزل من السيارة ويفتح الحارس الباب لميهاف
فيصل مسك يدها : ميهاف ابي منك طلب صغير وابيك تسامحيني اذا ثقلت عليك فيه
ميهاف : تفضل
فيصل : ابيك تعامليني بحب قدام امي وانك سعيدة في الجزيرة معي
ميهاف : بس انا ما اعرف أي شي عنها يعني ما اقدر اكذب
فيصل : لا تقولي شي بس بيني انك سعيدة وبس
ميهاف مشت مع فيصل وهي تتذكر الايام الي جلست تستنى فيصل فيها والخوف والحزن الي عاشت فيه وبعد ما عرفت ايش صار له صار خوفها ورعبها على فيصل وبس
ميهاف رفعت عيونها وابتسمت : ابشر بالي يسرك راح اتصرف بسعادة واضحة
فيصل رفع يدها وقبلها :اعرف اني ضايقتك بس امي ما تعرف شي عن تعبي او مرضي
ميهاف تقاطعه : سرك محفوظ موميهاف الي تتكلم عن اسرار زوجها
زوجها الكلمه علقت في قلب وعقل الاثنين
فيصل : لو اقولك انك نادره في كل شي تصدقيني
ميهاف ضحكة ببحه عذبت فيصل ومن غير شعور لفها له وحضنها بين ذراعينه ووجهه في كتفها
صحوا الاثنين على صوت صراخ اريام الي نازلة من الدرج تركض
اريام : اقول انتم الاثنين بعدوا عن بعض موكافي شهرين مع بعض
ميهاف انحرجت وقلبت حمراء فيصل رفع راسه وهو يضحك ويمد يدينه لاريام الي ركضت في حضنه
اريام بصوت ىعالي تضحك : خالو فوفو الحلو نورت الرياض
فيصل يدور فيها : هلا والله الرياض منورة باهلها
اريام بعد مانزلها فيصل حضنت ميهاف : وحشييييني موت ميهاف
ميهاف تضحك : هههههه وانت بعد كلكم وحشتوني موت
وعلى الاصوات العاليه نزلت ام فيصل ومريم
فيصل مشى لامه وهويحضنها ويسلم على راسها : هلا يمه وحشتيني كثير
ام فيصل حاضنه ولدها: هلا والله الحمد لله على السلامة
فيصل يحمد ربه ان الله مد في عمره ورجع يشوف امه واخته وبنت اخته الناس الي يحبهم ويخاف عليهم هم ثقيل على اكتافه انه يتركهم ويحميهم بنفس الوقت
ام فيصل تحضن ميهاف وتسلم عليها : هلا بمرة ولدي الحمد لله على السلامه
ميهاف تسلم على راسها : هلا بمامتي
مريم نزلنت وسلمت عليهم
مريم : ايش المفاجأه الحلوة
فيصل يضحك وهو يحيط ميهاف على اكتافها : حلوة المفاجأة
اريام : احلى مفاجأة
ام فيصل : طولتم الغيبة الله يهديكم
ميهاف بخجل متعمد : والله اننا استانسنا واجد وتمنيناكم معنا
اريام بمزح : هههههه معنا كثري منها والله لو اني معكم ما خليتك مع فوفو ساعة لحالكم
مريم : ههه يا بنت اعقلي
اريام تمسك يد ميهاف وتسحبها بعيد عن فيصل : اقول ترى انا بديت اغار حرام عليكم
ميهاف : ههههه وليه الغيرة
اريام : يسلام شهرين مستانسيبن ومسافرين وانا جالسه اذاكر بعلة القلب ثالث ثانوي
فيصل : ههه والله ما اعطيتينا خبر كان اخذناك معنا بس لا حقين المرة الجايه نأخذك
اريام بفرح : انا جاهزة لو تبون بكره اروح معكم
ام فيصل : ههههه يا رجه هالبنت اسم الله عليهم دوبهم رادين وتبينهم يسافرون
مريم : ههه عاد اريام وانعطت وجههه وش تسوي
اريام بدلال : يحق لي والا لا
ميهاف : الا يحق لك اصلا اذا مو اريام الي تنعطى وجهه مين الي ينعطى
اريام تحب ميهاف على خدها : فديت الذوق انا
فيصل بمزح يسحب ميهاف له : اقول بعدي عن مرتي
ام فيصل : اطلعوا ارتاحوا بالجناح وترى كل يوم انا اخلى العاملات يرتبوه لكم
ميهاف : شكرا مامتي الغالية تعبناك معنا
ام فيصل : تعبكم راحة
فيصل وميهاف مشوى وطلعوا للجناح فيصل دخل البطاقة وفتح الباب دخلوا الاثنين للجناح
فيصل الي كان تعبان من السفر وبدء يصدع : اااااااااه راسي
ميهاف بخوف : فيصل ايش فيك جاك الصداع
فيصل حط يدينه على راسه : اذا ارتحت من البداية وما اجهدت نفسي ما يجي قوي
ميهاف سحبت فيصل وجلسته على السرير ونزلت جاكيته وربطة العنق ونزلت جزمته
ميهاف : بروح اجيب لك بيجامه علشان ترتاح في النوم
ميهاف اختارت بيجامه لفيصل وجابتها له وساعدته في لبسها وهي منحرجه منه بس هي عارفه انه تعبان ومحتاج احد
فيصل : شكرا ياميهاف طفي الانوار
ميهاف سكرت النور وشغلت التكيييف بالريموت وشغلت الفواحة بزيت الافندر لانه مهدئ للاعصاب
ميهاف طلعت في الصاله وشافت الترتيب ودخلوا عليها العاملات بالعفش وطلبت منهم يرتبوه في غرفة الملابس وعزلت الهدايا على جنب ودخلت المكتب وشافته مرتب ونظيف اخذ ت شور ولبست بيجامه من لاسينزا ناعمة واتعطرت بعطر pink من فكتوريان سكريت ( احب هالعطر وايد ) وجلست على الكنبه ومن التعب نامت وهي تسحب اللحاف عليها
فيصل صحى من نومه وهو يدور ميهاف على السرير ما لاقاها وخرج للصاله ولقيها نايمه للكنب
وقف جنب الكنب وانحنى وشالها بين يدينه وحطها على السرير وسحب اللحاف عليها ونزل قبل راسها وخرج للكنب الي ميهاف كانت نايمه عليه وانسدح ودفن راسه في المخده وهو يستنشق ريحة عطرها المذهل
( احبها ... احبها ... والمشكلة اني اضعف قدامها وماني قادر اقسى عليها زيا ول بالعكس كل مالي احن عليها والمصيبة صرت احتاجها واعتمد عليها ....اااااه يا فيصل ابعد ميهاف عن طريقك .... الاعمار بيد الله وكل انسان بيجي يوم ويموت ..وانا حياتي مهددده ..بين لحظة واخرى .. وما ابي اظلم ميهاف معي حسيت في لاحظتي الاخيرة في اخر مرة اني اظلمها حتى لو كنت احميها ... ااااه يا ميهاف وااااه من حبك الي تملكني من الوريد للوريد)
نام فيصل من التعب والتفكير الكثير
ميهاف صحت وهي تتقلب وانفجعت لمى شافت نفسها على السرير وقامت تدور على فيصل واتفاجأت يوم شافته نايم على الكنبه
ميهاف جلست على الارض جنب الكنبه وبهدوء مسحت على راسه : فيصل فيصل
فيصل فتح عينه بهدوء : ميهاف
ميهاف : كيف راسك الحين
فيصل : الحمد لله انا طيب كيف حالك انت
ميهاف : انا بخير بس ليه نمت هنا مو مريحة الكنبه لك
فيصل ( يا ويل حالك يافيصل شايله هم راحتك وناسيه نفسها .. انا غبي الي عذبتها معي )
فيصل سحبها وجلسها جنبه ومسح على شعرها : انا مرتاح اهم شي انت نمت زين
ميهاف ابتسمت ابتسامه حلوة سحرته : الحمد لله نمت زين
فيصل : كل يوم راح تنامي بغرفة النوم
ميهاف انفجعت من كلامه يعني ايش قصده ورفعت نظرها له بضيق
فيصل فهمها : ميهاف انا اعطيتك فرصة تفكري وماراح استعجلك .. انا وانت ناضجين وكبيرين وكونك تنامي معي في غرفه وحدة ماراح يضرك
ميهاف انحرجت : بس انا ما اقدر يعني انا استحي
فيصل : انا اوعدك اني ما راح ارغمك على شي انت ما تبينه .. وانا ممكن افرش لك غرفه كامله بس انت عارفه امي يمكن تشك في شي ... واوعدك اني ما راح ادخل الغرفة الا اذا انت نمت
ميهاف قلبت حمراء : استاذ فيصل الكنبه مريحة لي وانا اتعودت انام عليها
فيصل يقاطعها : فيصل ناديني فيصل
وقرب منها اكثر وعيونه بعيونها
فيصل : ولو تدلعيني فوفو زي اريام ..احلى ..واحلى ...
ومد يده وخلف اكتافها وضمها له وجبهته على جبهتها
فيصل : ولو تقولي لي فصولي زي زوجاتي اناراضي
ميهاف كلامته الاخيرة اشعلت نار الغيرة في صدرها وعيونها دمعت على طول وبعدته عنها
ميهاف بعصبيه وغيرة : لا شكرا انا افضل اناديك استاذ فيصل على فصولي اصلا كلمة مي حلوة .. ولو حبيت ادلعك ادلعك دلع يليق بي مو فصولي
فيصل حس بنفسه ( غبي في احد يقول هالاكلام .. ايش جاني الحين ايش يرضيها )
ميهاف وقفت : تامر شي ياطويل العمر انا بلبس وانزل اسلم على امي ( قال ادلعه زي زوجاته قال)
فيصل بصدق :والله ما كان قصدي ازعلك بس كنت ابيك تدلعيني ..
ميهاف لفت بغرور عنه: ادلعك والا ما ادلعك هذا راجع لي .. وبعدين انت الي قلت ما راح تجبرني وتستعجلني
ميصل : انا اسف لا عادت من تدليعة ناديني زي ما تحبين
ميهاف مشت بغرور : يروق لي استاذ فيصل
فيصل بحنان ذوبها : عيونه وروحه
ميهاف متماسكه ظاهريا : انا بنزل اسلم على مامتي وبعدين ابي اروح لاهلي
فيصل : تامرين امر وانا بعد بروح معك اسلم على صالح
ميهاف مشت بغرور وهي منقهرة من زوجات فيصل ودخلت الحمام تاخذ شور وهي منعفسه من سيرة زوجاته ( اافففففففففففف ايش فيني انا اذا جلست بنكد على نفسي من زوجاته ما راح اعيش ... بس هو لي انا وزوجاته مالهم داعي .. هين يا فيصل ان ما خليتك تندم على زوجاتك اجل انا تبيني اصير زيهم ... مو ناقص انه يروح لهم كل الاشهر الي فاتت ويسفرهم وانا راميني ...
وبحزن هههههه ... لا تنسين يا ميهاف الماضي ...)
خرجت من الحمام وراحت لغرفة الملابس لبست فستان من شانيل باللون التركواز علاقي والصدر ماسك وتحته شريطة باللون الاورنجي ويوصل لين فوق الركبه ولبست معه صندل تركواز وفيه شريطة من قدام اورانجية وبحبال تركوازية تربط لين نصف الساق
رولت شعرها ولمته من قدام بمشط اورانجي ولبست عقد من اللماس على شكل ثلاث دوائر وفي النصف حجر كريم تركوازي ولبست خاتم مناسب وساعة الماس مناسبه
خرجت تمشي بتثقه قدام فيصل الي دوبه خارج من الحمام وعيونه معلقة فيها
ميهاف : جهزت ملابسك على الاستاند
ومشت للتسريحة وحطت شادو اورنجي ناعم من ميك فورايفر وقلوس خوخي وبالاشر مناسب ورسمت تحت عينها بالكحل التركواز واتعطرت من عطر شانيل
فيصل لبس ملابسه وجلس يستناها تخلص ..ميهاف اتفاجات انه اختار ملابس غير الي طلعتها
فيصل ابتسم : اشتقت للثوب والشماغ
ميهاف لفت بعد م اهتمام : على راحتك
فيصل مشى ووقف قدامها : ممكن تركبي الكبك
ميهاف منحرجه من قربه وهي ترتجف من الداخل ودقات قلبها تزيد واصابعها تلامس رسغ فيصل وتركب له الكبك
فيصل ذايب منها ونزل راسه وقبل راسها : تسلمين ياعمري
ميهاف قلبت حمراء :.............
فيصل مسك يدها : اعرف اني زعلتك بكلامي بس انا اسف ما راح اكدر عليك
ميهاف بعصبيه : لو سمحت لاعاد تجيب طاري زوجاتك عندي
فيصل : انت تامرين يالغلا كم ميهاف عندي هي وحدة بس
ميهاف متماسكه اعطته ظهرها : ايه ابيك كذا وبعدين بسرعة علشان نسلم على مامتي وبعدين بروح لاهلي
مشت قبله ميهاف وهي تكلم امال بالجوال وتسلم عليها وتقولها انها بتزورهم بعد العشاء
ومشت لين المصعد الجانبي وضغطت عليه ولفت نظرت بعصبيه له يعني وينك
فيصل ما تعود احد يعاملة او يكلمه بهذي الطريقة وخاصة من زوجاته بس هو ضعف قدام ميهاف ..
مشى جنبها وركبوا المصعد فيصل بعناد قرب ميهاف له وحوطها بيده على خصرها
ميهاف بضيق : لو سمحت استاذ فيصل بعد يدك
فيصل نزل راسه لها : حنا قدام اهلي يعني لازم نتصرف عادي وبعدين ابي ادخل السرور على امي
ميهاف وفيصل خرجوا من المصعد وراحوا لام فيصل الي جالسه في الحديقة
فيصل يسلم على راس امه : مساء الخير لاحلى ام في الدنيا
ميهاف تسلم على راسها : مساء الخير مامتي
ام فيصل فرحانه من فيصل وميهاف : مساء الورد بعيالي
جلسوا يشربوا الشاي معها
ام فيصل : وش الزين والشياكه يا ميهاف احلويتي كثير
ميهاف بخجل : عيونك الحلوة مامتي
ام فيصل : ههه ما شاء الله عليك يا ميهاف ما اثرت فيك الشمس في الجزيرة
ميهاف ارتبكت
فيصل : يا امي لا تقولين ترى انا مانعها تطلع في الشمس لاني احب لون بشرتها وما ابيها تسمر
ميهاف تتصنع الضيق : ما طلعت في النهار ابد كل طلعاتي في الليل
ام فيصل : لا مالك حق يا فيصل ليش ما تخليها براحتها وبعدين ايش فيه لو سمرت شوي ميهاف حلوة سمرت والا ماسمرت
فيصل وقف : والله يا امي انا احب بياضها الصافي وخفت عليها من النمش
وبحركه جرئيه ما توقعتها ميهاف فيصل حط يده على نحرها وقبل عنقها
فيصل : فديت الناس البيضاء انا
ميهاف احمرت من الخجل
ام فيصل : ههه خف على البنت شوي
فيصل : يا امي خلينا نجيب عيال لونهم فاتح شوي ونحسن النسل والاتبينهم زيي سمر
ميهاف منحرجه وبنفس الوقت منفجعة من تصريحات فيصل (عيال)
ام فيصل : وانت ايش فيك لونك يهبل
فيصل : يالله عاد لا تاخرييني يا ميهاف انا استناك
ام فيصل : وين تو الناس
ميهاف : ابي اسلم على اهلي
ام فيصل : سلميلي عليهم والله يحفظهم
دق جوال فيصل واتضايقت ميهاف
فيصل : الو هلا فهد
مشى يكلم بعيد واشر لميهاف تستناه
ام فيصل : كيف بنات عمك يا ميهاف
ميهاف بخير الحمد لله
ام فيصل : والله انا منحرجة منك اعرف ان الوقت مو مناسب بس ايش اسوي
ميهاف باهتمام : خير مامتي ايش فيه
ام فيصل : ههه لا يروح فكرك بعيد بس سلمك الله هذي ام خالد صديقتي كلمتني تسأل عن بنت عمك الي كانت لابسه وردي
ميهاف : امال ؟؟
ام فيصل الي كانت معجبتها امال : ايه ماشاء الله عليهها جذابه وجميله بصراحة حتى انا جذبتني
ميهاف :ايش فيها
ام فيصل : تســأل عنها كم عمرها ,,اذا كانت مخطوبه او شي .. يعني تبيها لولدها خالد
ميهاف ابتسمت وهي تذكر امال: لا مي مخطوبه وعمرها 20
ام فيصل ضاق خاطرها : ايه الله يكتب الي فيه خير
ميهاف حست بام فيصل : امين
ام فيصل : يعني فيه مانع لو تقدموا لها
ميهاف : اول اكلمها واشوف رايها وبعدين عدنان مسافر في امريكا
ام فيصل تذكرت ولدها عزوز: ايه لاراحوا نسوا نفسهم
ميهاف تهون على ام فيصل : ان شاء الله يفرحك عزوز ويفرحنا عدنان بردتهم
ام فيصل : امييين
فيصل خلص المكالمه :ميهاف مشينا
سلموا على ام فيصل ولبست ميهاف عبايتها الي اخذتها من المرافقه وطلعت مع فيصل وركبت السيارة المرسيدس
فيصل : احمد ركبت الهدايا
احمد السواق : ايه استاذ فيصل
فيصل قفل الحاجز بينهم ونزل لثمه ميهاف : خذي راحتك السيارة مظلله
ميهاف :..............
فيصل فتح الثلاجة وطلع عصي تفاح وصب لها بالكاسه
فيصل : تفضلي عصير تفاح
ميهاف اخذت الكاسه : شكرا
ولفت للجهه الثانية تعدل مكياجها
فيصل : حلوه وتهبلين
ميهاف لفت عليه وبنظره إغراء تتقنها سبلت عيونها : بجد انا حلوة
فيصل لاول مرة بحياته يرتبك قدام وحده بس مبين متماسك : وبقوة
ميهاف نزلت عيونها : شكرا هذي المره الثالثة الي تقل اني حلوة بصراحةبيدخلني الغرور
فيصل قرب منها : يحق لك الغرور مع اني متأكد انها ثقة بس
ميهاف حمرت من قرب فيصل : شكرا
وقفت السيارة ولبست ميهاف الطرحة ولفت اللثمة وفتح الحارس الشخصي الباب لفيصل وميهاف
نزلت ميهاف وقلبها يخفق بقوة انها بتشوف بنات عمها وحشوها مرة
فتح الحارس باب ودخلوا في الفلة استقبلهم صالح
صالح : هلا وغلا نور البيت
فيصل يسلم على صالح : منور بوجودك
صالح يحضن ميهاف بقوة : هلا باختي الغاليه وحشتيني
ميهاف بفرحة : وحشتني يا صالح
هادي :عمه ميهاف
ميهاف صرخة بفرحة وهي تشيل هادي وتحضنه بقوة وتبوس فيه : وحشتني ياروح عمه الغالي وين مي
مي : عمتي
ميهاف حضنتها وتبوس فيها
فيصل يراقب ميهاف وهي تتعامل مع عيال اخوها وحز بنفسه انها تحب الاطفال وتضايق من حياته معها
دخل فيصل وصالح للمجلس يسولفون
وميهاف طلعت فوق لبنات عمها الي استقبلوها بصراخ وهبال كالعادة
اول ما دخلت ميهاف الصاله الي فوق سمعت صوت صراخ امال ومنى وابرار
امال وهي تنط وتحضتن ميهاف بقوة / وحشتيييني
منى تسحب ميهاف وتحضنها : وحشتيني موت
ابرار تحضنها : هلا وغلا بميهاف
ميهاف الي تطالع في بطن ابرار : واو سويتيها مرة ثالثة
ابرار منحرجه : ههههههه
امال : ههههه وانت ما عندك شي بالطريق
ميهاف انحرجت : وي تون الناس
منى : وحشتيني موت والله يالقاطعه شهرين ما نعرف عنك شي
امال بقهر : هالفيصل ذا يبيله تأديب بس بيكون على يدي
منى : لا والله وليش على يدك على يدي انا
ابرار: وليش ان شاء الله كل الحمله على فيصل
امال : اجل هذا شي يسويه يدس ميهاف عنا
ميهاف : هههههه انا كنت في الجزيرة حقت فيصل
منى : لا اتشقق انا
امال : وليش ان شاء الله تشققين
منى : هاو انت ما تسمعين انت وجههك تقول مع فيصل في جزيرته يعني عايشين رومانسية وانت وجههك تبينها تكلمك
امال تناظر في المرايه الي قدامها : وش فيه وجهي يهبل كله ملح وقبله
منى : مو قلت لك انك ما تعرفين شي في الرومانسية اسكتي والي يعافيك
ابرار: ههههه والله انكم تحفة
ميهاف : استقت لكم موت كل يوم اعد الايام الي اشوفكم فيها
استغربوا منها بس ميهاف حست بغلطتها
ميهاف : ههههه لا حزنتوني وش اقول
امال : يالله حكينا عن الجزيرةو كيف حلوة
منى : ايه كيف شكلها وايش سويتو وكيف كنتم تقضون ايامكم

ابرار تعطيها القهوة : والله ياميهاف ما سمرت من الشمس
امال : ايه صح
منى : يعيني لو سمرت كان يطلع تغيير
ميهاف : لا كذا لوني حلو وعاجب فيصل
امال بخبث : اهاها ههههه قولي من الاول كذا وتقلد بحة ميهاف (عاجب فيصل )
منى : تنط جنب ميهاف : وين الصور
ميهاف اتورطت: راح اجيبها المرة الجايه
امال : ايش رايك في المفاجاة الي سويتها لك قبل شهرين ..ههههه
ميهاف تتذكر الانجري : ههههه حلوة حيل
منى : هههه قلنا لو استأذنك راح تخجلي وتقولي لا علشان كذا سوينها مفاجأه
ابرار: حبينا نسوي لك حركة حلوة وامال غيرت العنوان على عنوان فيصل الي طلعناه من النت
ميهاف ساكته ومبتسمه :..... ( الله يالدنيا يا أنا اخذت تهزيئه معتبره عليه)
وجلسوا يسلفون دق فيصل على ميهاف بس ميهاف قالت له انها بتسهر عند بنات عمها وتركها وطلب منها ترسل المرافقة تطلع الهدايا وحارس شخصي مع السواق
المرافقه : سيدة ميهاف الصناديق الي تحت انزل اجيبها
ميهاف : انزلي
امال : واو ميهاف هذي المرافقه تروح معك كل مكان
منى : كيف تاخذي راحتك وهي معك
ابرار: حرام عليكم واقفه بعيد وحالها حال نفسها
امال : ولو احسها كبت للحريه
ميهاف : تعودت عليهم وبعدين هي تجلس بعيد عني الا اذا طلبت منها شي
نزلت ميهاف وابرار عند صالح وجلسوا يسلفون واعطتهم هداياهم وهديا الاولاد وسلمت عليهم وطلعت فوق عند امال ومنى وطلعت مهعا المرافقه بالهدايا
منى : ليه يا ميهاف تكلفي على نفسك
امال : والله كلفتي على نفسك يكفي جيتك لنا تسوى الدنيا وحضنوها
ميهاف بصدق : ويش دعوة هدايا بسيطة لا تحسسوني اني غريبه عنكم
منى تفتح الصندوق : وااااو ميهاف يجننن الفستان فستان اسود من ديور
ومعه صندل وشنطة
ميهاف : قلت انك تحبين اللون الاسود وجبته لك اتمنى انه يعجبك
منى تحضنها : شكرا لك يا احلى بنت عم في الدنيا
امال تفتح صندوقها : وااو ميهاف ايش الزين فستان من شانيل احمر يهبل ومعه شنطة وصندل من نفس الماركه
ميهاف : عاد امال واللون الاحمر عذاب عليها بنت عمي الحلوة الجذابه
امال تحضنها : تسلمين يالغاليه
منى : لاحظة لاحظة احس انه في شي ..
ميهاف : ههههه على طول فاهمتني هالرومانسية
امال : وايش الي انا ما فهمته
ميهاف بدلع وببحه : اممم اقول والا ما قول ...
منى : اهاها هههه لا لا لازم نعرف ايش فيه
امال بخوف : ايش فيه
ميهاف مسكت امال : اممم انا باقولك على شي
امال : ايش فيك يا ميهاف
ميهاف : ام فيصل اليوم كلمتني تسأل اذا كنت مخطوبه وكم عمرك
منى : ليه عندها ولد بتزوجه امال
ميهاف : ههه متسرعه هالبنت فيصل عنده اخو بس متزوج امريكيه وعايش هناك
امال : لايكون عدنانوه متزوج وعايش هناك
منى : هههه مو قلت لك ما عندها سالفه الحين تفكرين في عدنانوة وناسية ليه ام فيصل تسأل عنك
امال : ايه صح ليه
ميهاف : صديقتها ام خالد اعجبت فيك في الحفلة وتبيك لولدها خالد
امال منفجعه : ايش تخطبني انا
منى : بصراخ اه يارب اوعدنا
امال : وجع كأني وافقت
منى : والله اذا زين وانسان فيه مواصفات حلوة ليش ما توافقين
امال : اقول يالرومانسية انا ايش عرفني فيهم علشان اقبل وارفض وبعدين الناس ما تقدموا علشان تقولين هالكلام
امال متضايقة وما تعرف ليش هي كانت دايم تمزح عن الزواج بس لمى جاء وقت الجد خافت
منى :هههه اقول لا يكثر روحي عني يمكن يجي دوري
ميهاف : انا قلت لها انك مو مخطوبه وعمرك20 وقلت ان عدنان في امريكا
امال : يوه خلينا ننبسط الحين ولاحقين على الزواج .. الناس سئلوا بس يعني يمكن ما يجوى .. وبعدين فيه فارق اجتماعي بيننا
منى : انت ليش تفكيرك كذا وبعدين ميهاف متزوجه فيصل وهم مو من نفس الطبقة الاجتماعيه وزواجهم ناجح زي ما شفت بعيونك
امال : ايه مو كل الناس مثل ميهاف او مثل فيصل و امه
منى : انت ليش متشأمه كذا يااختي تفألي بالخير
ميهاف : ايه وانت صادقه
امال : اقول قوموا عني انت وهي مستعجلين علي توني 20 سنه يعني العمر قدامي
منى : مو انت الي راجتنا يوم الحفلة معازيم من هاي هاي وما ادري ايش
ميهاف : ههه لا تضايقيها خليها على راحتها
امال بضيق : الله يكتب الي فيه خير
منى بسرحان :" اميييين
امال : ههههه انت واحلامك الااقول يا ميهاف ما قلت لك اخر اخبار بدروه
ميهاف الي عارفه ان منى تابع المذيع بدر من زمان ومعجبه فيه : هههه اخر الاحلام
منى انحرجت : ميهاف
امال : وي بعض الا حلام تححقق ياعمري اسمعي ياميهاف اخر اخبار بنت عمك الرومانسية منى هي وبدر
ميهاف : ايش قولي تحمست
منى منحرجه وقالبه حمراء : امال قلت لك صدفة محرجة
امال : سمعي يا ميهاف اختي الحلوة منى شافت فارس احلامها بدر وكلمته بعد والاعظم اعطاها ورده جوري
ميهاف : احلفي وين شافته ومتى وكيف
امال : والله صادقة اما وين عندك ومتى في حفلتك وكيف صدفة يوم توزع الورد الهديه الي جبناها هديه لك
ميهاف : هههههه يعني اكيد انه من اصدقاء فيصل
منى : عمره قالك شي عن صديق اسمه بدر مذيع
امال بعياره : بدينا التحريات من الحين
ميهاف منحرجه لانها فعلا ما تعرف عن حياة فيصل كثير لان علاقتها معها كانت متوترة
ميهاف : لا عمري ما سألته ولا قالي او يمكن قال بس انا نسيت ما ركزت كثير
منى بعيارة : ميهاف المفروض حبيبتي اذا قال احد عندك اسم بدر تعرفين على طول وتركزين وتذكرين بنت عمك الي تتابع المذيع بدر الـ
امال : وليش ان شاء الله
ميهاف : هههه والله انكم تحفة
يدق جوال ميهاف وشافت رقم فيصل
ميهاف : الو
فيصل ذاب من البحة : احلى الو اسمعها بحياتي
ميهاف انحرجت من كلامه الي كل ماله يحلو
فيصل : متى بتردين حياتي الساعه 12 وانا اخاف عليك
ميهاف بدلع وببحة : والي يخليك ما بعد شبعت منهم ابي اقعد شوي
فيصل راح فيها من الدلع : طيب خليك على راحتك واذا بتجين قولي لي اجي اخذك مع السواق
ميهاف خافت عليه يتعب اذا ما ارتاح : لا بجد انت ارتاح وانا برد اذا خلصت
فيصل ما حب يجادلها لانه عارف انها بترفض
فيصل : اوك انتبهي لنفسك ياعمري
ميهاف : مع السلامه وانتبه لنفسك
فيصل بحنان ذوبها : ما فيه ياعمري او حياتي
ميهاف بمياعة : فيييييصل موقلنا لا تستعجلني
فيصل : يا ربي وتقولين لاتستعجلني ايش لون ما استعجلك وانت بالنعومة والدلال تحكين
ميهاف (طيب يافيصل بنشوف اخرتها معك )...........
فيصل : عمري انا خارج الحين من القصر عندي مشوار اذا خلصت اتصلي على يمكن امرك بدل ما تردين مع السواق بروحك
ميهاف اعتفست من كلامه ( اوفففف اكيد رايح عند وحدة من زوجاته عساهم العلة)
ميهاف بعصبيه : لا وليش اتعبك يمكن اخلص وانت مشغووووووول وا يمكن اعطلك عن شي انا برد لحالي
فيصل ( لا حول ايش فيها ذي اعتفست) ميهاف عمري ليش العصبية
ميهاف بحدة وغيره : ايه الحين ايش فيني انا تغيرت يعني الواحد يايمشي على هواك او يصير ما ينفع ايه ايش عليك روح وونس نفسك
فيصل فهم قصدها تحسبه رايح لوحدة من زوجاته : اروح اونس نفسي انت ليش ماتحبين لي الخير
ميهاف بعصبية : خلاص استاذ فيصل روح ونس نفسك عيوني
فيصل :هههه ياربي اخيرا قلتي كلمة حلوة والله انك انت عيوني
ميهاف : تامر شي ثاني استاذ فيصل
فيصل يمتص غضبها : ايه ابي شي
ميهاف : خير
فيصل بهمس ذوب ميهاف : الخير بوجهك يا وجهه الخير
ميهاف بدلع رباني : فييييصل ايش تبي
فيصل : ابيك انت يا عمري
ميهاف انحرجت وقلبت حمراء من الاحراج :...............
فيصل بهمس : ابك ميهاف انت وحدك الي ابيك
ميهاف ...........
فيصل بهمس وحنان : فديت الي يستحون انا .. امووووة
ميهاف انحرجت من جراءة فيصل معها :...........
فيصل :مع الف سلامة عمري
ميهاف بهمس : مع السلامة
فيصل اتصل على السواق وقاله يعطيه خبر اذا كلمته السيدة ميهاف وخرج من القصر وراح عند بدر الي عزمة يجي يسهر عنده
رجعت ميهاف للغرفه عند بنات عمها ولقتهم قاعدين يتحدثون مع عدنان بالنت والكاميرا شغاله

امال : ههه ياحليلك يا عدنانوه
ميهاف لبست ايشارب على راسها وجلست بعيد شوي ىعن الكاميرا
منى : اقول عدنانون متى بترد مونقول انك خلصت
عدنان : هههه اقول اصغر عيالكم انا عدنانوه
امال تركز الكاميرا عليها : هههه نمزح معك ايش دعوه عدون
عدنان : هههه ايه كذا جينا للمصالح اكيد وراء عدون شي
منى تلف الاب عليها : لا والله لا مصلحة ولا شي وبعدين حنا خواتك الي ما لنا غيرك
امال : يعني المفروض تدللنا
عدنان : هههه والله لو ادلل فيكم سنه ما تجوزون عن سوالفكم
منى : عدوني ميهاف جنبي تسلم عليك
عدنان : هلا والله بالغاليه بنت عمي
اما ل ومنى بعياره : اقول حنا نكلمك من اول ما قلتلنا الغاليه وميهاف على طول
ميهاف مشت لعندهم وكلمت عدنان : هلا ولد عمي ايشلونك ان شاء الله طيب
عدنان : الحمد لله بخير وكيف حالك وكيف حال زوجك
ميهاف : بخير الحمد لله
عدنان : اول ما عرفت ان زوجك فيصل الـ تطمنت عليك
ميهاف : هههه الله يجزاك خير بس علشانه فيصل الـ
عدنان : بصراحة انا اعرف اخوه عبد العزيز هنا في امريكا وماشاء الله عليه اخلاق عاليه
ميهاف متفاجأه : تعرف اخوه عزوز
عدنان : ايه هو صديقي الروح بالروح تعرفت عليه من ثلاث سنوات وانا كنت عنده مرة وهو يكلم فيصل وعرفني عليه وقلت له اني ولد عمك
ميهاف مستغربه من ان فيصل ما قال لها شي : ومتى هالكلام
عدنان : من ثلاثة شهور تقريبا
منى : يعيني يعيني صرت انت وميهاف تعرفون العائلة كلها
امال : وي على اخوي عدنان مو سهل
منى : اقول لا تكثرين وبصووت واطي بكرة لخطبك خلود صرتي من الهاي هاي
امال : اقول نقطيني بسكاتك
ميهاف : مع السلامة عدنان
عدنان : مع السلامة وين التؤام
امال : عدوني نحن هنا
منى : ونحن هنا هههه
عدنان : توصون شي ياخواتي الحلوات
منى : لا تسلم ياعمري
امال : باااي ياقلبي وانتبه لنفسك
ميهاف سرحت تفكر في فيصل الي ما قالها على انه عرف ولد عمها من فترة بصراحة هي ما تعرف الكثير عن حياه فيصل كلها غموض
فيصل وبدر كانو جالسين في حديقة في قصر بدر
فيصل : هههه والله انك خطير
بدر : اجل ايش اعجبك
فيصل : وبعدين كيف طلعت من الموقف
بدر : المخرج حط فقرة اعلانية وجلس الضيف يعدل من الشعر المستعار الي لابسه
فيصل : وانت بعد يا اخي استقبل اسئلة زينه
بدر : برنامج على الهواء يعني توقع أي سؤال محرج
فيصل : هههه اما مواقف تعدي عليك بس ما شاء الله قدها با بو تركي
بدر سرح وبتنهيده : ايه خلنا نلقى ام تركي وبعدين يجي تركي
فيصل : اقول الاخ مستعجل على الزواج
بدر : ههههه مو اقولك حالي مستعصي
فيصل : ههههه ترى بعدي ما نسيت سالفتك يوم انك تغني صدفه
بدر جلس باهتمام : فيصل ابيك بموضوع مهم
فيصل استغرب : خير بدر ايش فيه
بدر : تذكر يوم كنت عندك في الحفلة شفت وحدة بالصدفة وعرفت انها منى بنت عم زوجتك
فيصل يتذكر : ايه اتذكر ان عندها بنات عم تؤم واخوهم في امريكا
بدر : ابيك بطريقتك تسأل ميهاف اذا كانت مرتبطة او لا
فيصل : انت جاد يا بدر من صدفه بتخطب
بدر : انا تعاملت مع نساء كثير بس زيها ما شفت مؤدبه وحساسه وخجولة
فيصل :طيب انا بحاول اسألك ميهاف وارد عليك
بدر : والله انك تخدمني خدمه العمر
فيصل : الله الله خدمة العمر شكل هالمنى هبلت فيك
بدر : قلت لك مؤدبه حساسه وبريئه
فيصل بخبث بيغيظه : وحلوه والا لا
بدر : هههه الحمد لله انها بنت عم زوجتك
فيصل باستغراب : وليش
بدر بعيارة : اخاف تضمها لمساييرك
فيصل :هههههه تصدق هالكلمة اعجبت عزوز
بدر : ههههه ايش اخباره عبد العزيز
فيصل : طيب الحمد لله
بدر بعياره : الا ايش اخبار زواجاتك
فيصل تنهد : هههه لا جديد غير اني طلقت رانيا وعندي دينا
بدر : بدور غيرها
فيصل سرحان بميهاف : ما فكرت و شكلي بعقل
بدر : الله يهديك
فيصل : ايش بلاك الله يهديني
بدر : انا ما ادري ايشلون ميهاف ساكته لك
فيصل : اقول بدر لا تنق علي وشوف مين بيساعدك
بدر : لا والي يرحم والدينك بس لا تنسى موضوعي حتى لو تسيير على ثلاث
فيصل : ههههه مصالح
دق جوال فيصل السواق : استاذ فيصل السيدة ميهاف بترد الحين
فيصل : اوك لا تحرك الا لمى اجيك
السواق : ابشر ياطويل العمر
ميهاف ودعت بنات عمها ونزلت مع المرافقه لتحت
منى : أي كان جلستي شوي عندنا
امال : بدري ميهاف والله مشتاقين لك
ميهاف : والله القعدة معكم ما تنمل بس انا تعبت امس الي رديت من السفر والساعة الحين داخلة 3
طلعت ميهاف مع المرافقة واستغربت من وجود سيارتين واقفين
طلع فيصل من سيارته البتنلي ومشى لين ميهاف
فيصل : تعالي معي ياميهاف وخلي المرافقه ترجع مع السواق للقصر
ميهاف منحرجه وبنفس الوقت مرتاحة انه موعند وحدة من زوجاته : فيصل ليش تتعب نفسك
فيصل مسك يدها وفتح باب السيارة لها : تعبك راحة ياعمري
ميهاف منححرجة : فيصل ما معك حراس او احد
فيصل : هذي اول مرة اسوق من فترة وحبيتا ني انا وانتي نأخذ جوله على الرياض اذا ما عندك مانع
ميهاف بدلع : لا ما عندي والواحد يحصله يسوق فيه فيصل الـ ويرفض
فيصل لف لها وابتسم : هههه عليك افكار
ميهاف ابتسمت : شكرا يا فوفو
فيصل فرح : يا لبى قلبك على كلمه فوفوا حلى حتى من اريام
ميهاف ببحة عذبت فيصل :ههههه ترى افتن عليك واقولها
فيصل بخبث : اجل تحملي العقاب
ميهاف بمياعه وببحه : عقاب فيه احد يعاقب وحدة اموره مثلي
فيصل مسك يدها ورفعها لفمها : احلى واجمل وارق اموره شفتها بحياتي
ميهاف احمرت من الخجل :...................
فيصل : اميرتي الغاليه الليلة ليلتك
ميهاف : ياي مين قدي وفيصل يقولي يا اميرتي
فيصل : انت امري وانا انفذ
ميهاف بدلع رباني امر ..اها ابيك تلف فين في الرياض الين ما يأذن الفجر
فيصل : ابشري يالغلا غاليه والطلب رخيص بس كذا
ميهاف : هههه
فيصل : ياربي تسلم الضحكة وراعيتها
تمشوا فيصل وميهاف في شوارع الرياض وكل منهم سرحان ومرتاح بقرب الثاني منه .. وصلوا الفجر القصر وطلعوا لجناحهم وصلوا الفجر
ميهاف لبست بيجامه من فكتوريا سكريت باللون التفاحي علاقي وبرمودا وفيصل جلس على المكتب حقة دخلت عليه ميهاف
ميهاف : فوفو تبي شي
فيصل : ايه تعالي
وقف فيصل ومسك يد ميهاف ومشوا لين المكتب الجانبي وشافت ميهاف صندوقين متوسطين الحجم باللون الاسود ومزخرفة باللون الذهبي
فيصل : ميهاف انا اخترتك وحبيتك بعيوبك وحسناتك .. انت روحي وعقلي وكلي .. انا ما اقدر اعيش لحظة من دونك .. وبنفس الوقت وعدتك اني احترم رايك وما راح استعجلك ...
ميهاف انت لك كامل الحرية في الاختيار من الصندوقين الي قدامك ..ومسك يدها ورفعها وقبلها
وانا راح اتفهم اختيارك ..واوعدك اني اكون زوج واب واخ وام لك وما راح اخذلك ابدا
واي قرار تتخذينه انا بتقبله وراح اوقف جنبك مهما كان اختيارك
ميهاف وقفت بحيرة وهي تشوف فيصل الي طلع من المكتب وتركها لوحدها
مشت لين الصندوق الاول وفتحته ولقت فيه بطاقة وفتحتها وقرات المكتوب فيها
( لك كامل الحريه اذا اخترتيني .. وانت ستبقين الانثى الوحيدة التي سأفتقدها .. اتمنى لك حياة سعيدة مع شخص اخر يحبك ويقدرك ويعاملك كملكة لانك تستخقين ذلك )
وشافت صورة لعصفور طاير من باب القفص المفتوح ويحلق بحريه بعيد عن القفص
نزلت دمعه من عيونها لانها فهمت قصدة بحريتها بالانفصال
مسكت الصندوق الثاني وارتجفت من الخوف ولقت بطاقه فيها صورة عائله على شاطئ بحر
( لن تندمي يوما ما انك اخترتيني .... املكيني بكل ما في ... احتويني بحنانك .. واطلقي مشاعرك تجاهي .. ولا تخافي من الغد .......... احبك )
واحمر وجهها من الخجل وهي ترفع فستان سهرة من الحرير الاحمر عاري الصدر والظهر وطويل بذيل من شانيل
ورفعت القطعة الثانية وابتسمت ودموعها تنزل وهي تشوف قميص نوم من الدنتيل الابيض عاري الصدر بعلاقات باللون الفوشي وشريطة تحت الصدر فوشية ومفتوح من اعلى الصدر لين اسفل القدم وكلفه فوشيه من الاطراف
وتذكرت انه من تصميمها الاخير لدار الازياء الفرنسية الي تملك اسهم فيها
ورفعت علبه صغيرة من المخمل الاسود ولقت فيها عقد من الؤلؤ ويتوسطة زمرده على شكل قلب
ميهاف وقفت محتارة بين الامرين تاخذ حريتها او تقبل الحياة مع فيصل
الحرية تعني الحفاظ على سر بنت عمها وموت الماضي الي يطاردها ونظرات الشك في عيون فيصل
العيش مع فيصل ويعني تحمل زوجاته وتحمل كل ما يضايقها ويعني حبها لفيصل يعيش وينمو ويثمر بعائلة
ميهاف رفعت عيونها لفوق ومسحت دموعها ..ودعت الله انه يكتب لها الخير في الاختيار الي اختارته
ارتجفت اصابعها وهي تحمل الصندوق الي يحدد مصيرها مع فيصل ومشت لين غرفة النوم وفتحت الباب ولقت فيصل يناظر لها وبعيونه خوف حقيقي
ميهاف ودموعها على خدها : انا اخترت اتمنى اني ما اسئت الاختيار
فيصل مشى لين عندها ويدينه ترتجف من اخيار ميهاف ...خاف يفتح الصندوق ويندم طول عمره انها تركته لانه سهل لها طريق الحرية
ميهاف : انا اخترت ...................
ماذا اخترتي ياميهاف
الحرية من حياة فيصل الغامضة
ام الحب في ظل فيصل الرجل







  رد مع اقتباس
قديم منذ /11-16-2012   #30 (permalink)

ولاءء
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 1794
مُشآركاتيَ 0
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






ولاءء غير متواجد حالياً
افتراضي


اششششوف تعليقااتكم بعديين اكمل اوووك ط1







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:35 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012