العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ |رَ يلأكسَ العآمْ ✿ ، > الإسلامي




المواضيع الجديدة في الإسلامي


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 10-28-2012
T O F E
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 الأوسمة و الجوائز
 آخر مواضيعي
 بينات الاتصال بالعضو
 رقم العضوية : 1732
 تاريخ التسجيل : Apr 2014
 المشاركات : المشاركات 0 [ + ]

T O F E غير متواجد حالياً
افتراضي "ياهو!" تختبر شعاراً بتصميم جديد لموقعها



رد مع اقتباس
قديم منذ /10-11-2013   #2 (permalink)

H A N O
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ

عُضويتيّ 1693
مُشآركاتيَ 15,531
تـَمَ شٌـكٌريَ 4
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






H A N O غير متواجد حالياً
اللذة


اللذة
إن اللذة والسرور هي الغاية والهدف والإيمان قوت القلوب وغذائها ولذتها والهدف الذي ينبغي أن يسعى إليه جميع الناس ولا يجد القلب لذة العبادة إلا بالطاعات وترك المنكرات واللذة نعمة أنعمها الله علينا قال تعالى [[ ولكن الله حبب إليكم الإيمان وزينه في قلوبكم وكره إليكم الكفر والفسوق والعصيان أولئك هم الراشدون ]]

وما يتلذذ بالحرام إلا من مرض قلبه وأصبحت المعصية محبوبة إليه كالمريض إذا اشتد به المرض هل يرغب بالطعام الشهي ؟ لا بل يحب الطعام المر ... إن الناس يعيشون من أجل اللذة ... ويسعون إليها وهي هدفهم في الحياة .
واللذة هي : طيب الطعم في الشيء وذهاب الألم منه .
فلذات الدنيا منقطعة فما ينالك اليوم من هذه اللذة قد ينقطع عنك غدا وينقلب عليك الحال أما لذات الآخرة فهي مستمرة إلى أن يشاء الله وهى زاد المؤمن يستشعر حلاوتها كلما ازداد إيمانه وربط قلبه بمولاه وصار خاضعا وخاشعا يرجو رحمته ويخاف عذابه ، والمؤمن يؤمل فى اللذة الكبرى والتى لا يعرفها إلا من كان سليم القلب .

قال الإمام شيخ الإسلام ابن القيم ـ رحمه الله ـ


«كمال النعيم في الدار الآخرة برؤيته وسماع كلامه وقربه ورضوانه لا كما يزعم من يزعم أنه لا لذة في الآخرة إلا بالمخلوق من المأكول والمشروب والملبس والمنكوح ،
بل اللذة والنعيم التام في حظهم من الخالق تعالى أعظم مما يخطر بالبال أو يدور في الخيال ،
وفي دعاء النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : « أسألك لذة النظر إلى وجهك ، والشوق إلى لقائك في غير ضراء مضرة ، وفتنة مضلة »
ولهذا قال تعالى في حق الكفار : (كَلَّا إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ ، ثُمَّ إِنَّهُمْ لَصَالُوا الْجَحِيمِ ) [المطففين 15 ، 16] فعذاب الحجاب من أعظم أنواع العذاب الذي يعذب به أعداءه ، ولذة النظر إلى وجه الله الكريم أعظم أنواع اللذات التي ينعم بها أولياؤه ، ».
قال الشيخ السعدي - رحمه الله - :
‏‏{ إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ } أي: تنظر إلى ربها على حسب مراتبهم : منهم من ‏ينظره كل يوم بكرة وعشيا، ومنهم من ينظره كل جمعة مرة واحدة،
‏فيتمتعون بالنظر إلى وجهه الكريم ، وجماله الباهر، الذي ليس كمثله شيء ، ‏فإذا رأوه نسوا ما هم فيه من النعيم وحصل لهم من اللذة والسرور ما لا ‏يمكن التعبير عنه، ونضرت وجوههم فازدادوا جمالا إلى جمالهم .‏







  رد مع اقتباس
قديم منذ /06-08-2014   #3 (permalink)

2na Mostafa
* بدايهَ مُدهشه .. !

عُضويتيّ 1755
مُشآركاتيَ 214
تـَمَ شٌـكٌريَ 0
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






2na Mostafa غير متواجد حالياً
افتراضي رد: اللذة


موضوع جميل :msn-f53ed6237d::msn-f53ed6237d:
جزاك الله كل خير :e-r_005::53: شكرا ع الطرح :113::113:
لا تحرمينا من ابداعاتك المميزه :navb1its_start1::msn-3df89df958::msn-3df89df958:
تحياتي لك :paint::12_1174689193:







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:59 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012