العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ |رَ يلأكسَ العآمْ ✿ ، > القسم العام - مواضيع هادفة - مواضيع منوعة




المواضيع الجديدة في القسم العام - مواضيع هادفة - مواضيع منوعة


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /10-11-2013   #6 (permalink)

H A N O
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية H A N O

عُضويتيّ 1693
مُشآركاتيَ 15,531
تـَمَ شٌـكٌريَ 4
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






H A N O غير متواجد حالياً
المسؤولية على حافة الهاوية !




المسؤولية على حافة الهاوية !عن عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما قال : سمعت الرسول صلى الله عليه وسلم يقول : &كلكم راعٍ وكلكم مسؤولٌ عن رعيته؛ الإمام راعٍ ومسؤولٌ عن رعيته، والرجل راعٍ في أهله وهو مسؤولٌ عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها، والخادم راعٍ في مال سيده ومسؤولٌ عن رعيته، وكلكم راعٍ ومسؤولٌ عن رعيته3المَسْؤوليةُ بوجه عام :حالُ أَو صفةُ مَنْ يُسْأَلُ عن أَمْرٍ تقع عليه تبعَتُه يقال : أنا بريءٌ من مسؤولية هذا العمل وتطلق أَخلاقيًّا على : التزام الشخص بما يصدر عنه قولاً أَو عملا وتطلق قانونًا على : الالتزام بإِصلاح الخطأ الواقع على الغير طبقًا للقانون يولد الشعور بالمسؤولية لدى المسلم: حين يستقر الإيمان في قلبه، ويتفتح الوعي في عقله فتستجيب كل جوارحه لدواعي العقيدة، ونداءات الرسالة الخالدة ويندفع لأداء إلتزاماته الفردية والإجتماعية بهمة وعزيمة إذا اختفى الشعور بالمسؤولية انطلق البحث عن المعاذير!! عند ذاك، ألفيت روح الهزيمة تشرئب ووجدت التنصل يمد أخطبوطه ليشد كل جوارح الإنسان إلى الحياة التافهة، والذلة والمسكنة، وقبول الإنحراف والإستسلام، والخلود إلى الكسل والرهبنةفالشعور بالمسؤولية شرارة الثورة على الفسادوالتخلي عن المسؤولية علامة تسقط المجتمعات إن نظرنا في تاريخ المسلمين المشرق لرأينا رجلاً كعمر بن الخطاب رضي الله عنه في فهمه الدقيق للمسؤولية الإنسان عندما يتولى المهام الكبيرة ومن تلك القصص الرائعة عندما أرسل عمر رضي الله عنه إلى مُعَيْقيب أحد عماله إلى بيت المال وقت الظهيرة، وعند عمر ولده عاصم بن عمر، فيقول عمر لمعيقيب: أتدري ما صنع هذا؟ إنه انطلق إلى العراق فأخبرهم أنه ابن أمير المؤمنين، فأعطوه آنية وفضة ومتاعًا وسيفًا محلى فقال عاصم: ما فعلت هذا، وإنما قدمت على ناسٍ من قومي فأعطوني هذا فقال عمر: خذه يا معيقيب، فاجعله في بيت المال ولن ننسى أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب زوج عمر لما أرسلت إلى ملكة الروم بطيبٍ ومشارب، فجاءت امرأة قيصر وجمعت نساءها وقالت: هذه هدية امرأة ملك العرب وبنت نبيهم فأهدت إلى أم كلثوم عقدًا فاخرًا، فلما انتهى البريد إلى عمر دعا الصلاة جامعة، فاجتمعوا، فصلى بهم ركعتين وقال: لا خير في أمر أبرم من غير شورى من أموري، قولوا في هدية أهدتها أم كلثوم لامرأة ملك الروم فقال قائلون: هو لها بالذي لها ولكن عمر أمر برد هدية زوجة ملك الروم إلى بيت المال، ورد على أم كلثوم بقدر نفقتها هكذا كان عمر بن الخطاب في المسؤولية &فـ أين نحن الآن ؟ بول فاليري وإذا نظرت لتقدم دول وتأخر أخرى ستجد أن الذي جعل هذه تتقدم والثانية تتدهور أو تتعثر إنما يرجع إلى قضية الفهم الدقيق لطبيعة المسؤولية بالنسبة للطراز الأول وهو العالم المتقدم، وعدم وضوح أي نوع من فهم للمسؤولية عند الفريق الآخر، وهو ما يُسمى بالعالم الثالث؛ لأنه ليس هناك عالم رابع! شعور المسلم بمسؤوليته: هو مظهر الإحساس بعظمة الله تعالى، وتعبير عن الإنقياد الصادق له، وسمة التعلق به، ومنطلق العمل في سبيله, ابتغاء وجه ربه الأعلى سبحانه أما ضمور الشعور بالمسؤولية: فهو علامة الضلال، وسوء الظن بالله سبحانه, وهو كذلك من مظاهر فقدان الثقة بالنفس، وانهيار الإرادة، والتهرب من الواقع، وتفاقم بواعث التخوف لدى الإنسان المسؤولية لا تقوم إلا بشرطين هما: ومعناه القدرة على التمييز في الأفعال بين حسنها وقبيحها وهذا الشرط يستثني بالضرورة الطفل الصغير الذي لم يبلغ سن الرشد و لم تسمح له مداركه معرفة الخير والشر, كما تستبعد الدواب والبهائم لأنها فاقدة أصلا لهذه الخاصية وهذا ما يجعل المسؤولية ظاهرة إنسانية ونعني بذلك قدرة الفرد على القيام بالفعل وقد اتخذ المعتزلة من التكلف دليلا على الحرية الإرادة و هذا يكشف عن ارتباط الفعل بحرية صاحبه وهذا الشرط يستثني الواقع تحت إكراه كالعبد سابقاً لا تختر في موقع القيادة أولئك الذين يشيرون إلى ما هو أعلى من دورهم في النجاح أو النصر، ويتنصلون عن مسؤوليتهم في الإخفاق أو الفشل صدام حسين تتنوع المسؤولية إلى نوعان: الأولى مسؤولية أخلاقية : وهي التي يكون فيها الفاعل أمام سلطة الضمير الأخلاقي ذاتية داخلية أساسها المطلق النية أو الباعث فقد يبدو لنا أن الشخص مجرماً سفاحاً وهو يشعر في قرارة نفسه بأنه ليس كذلك الثانية مسؤولية إجتماعية : وهي التي يكون فيها الإنسان أمام سلطة المجتمع موضوعية خارجية أساسها نتيجة الفعل بالدرجة الأولى وخاصة في المسؤولية المدنية التي لا تنظر إلا إلى الضرر ورغم هذا التمايز إلا آن التداخل بينهما قوي فالمسؤولية الأخلاقية أساس للمسؤولية الاجتماعية في نظر الأخلاقيين على الأقل, إن لم يستطيع الإنسان أن يتحمل نتائج أفعاله أقام الآخرين , وإذا لم يكن لديه شعورا بالمسؤولية بينما ينظر الاجتماعيون إلى أن المسؤولية الاجتماعية هي الأساس بحكم أن الشعور الأخلاقي الضمير هو نتيجة حتمية للنشأة والتربية وهو انعكاس للواقع الاجتماعيt إنّ التقاعس عن النهوض بالمسؤولية هي مسؤولية آخرى يفتقدها المجتمع, وما بين هذه المسؤولية وتلك تبقى المسؤولية على حافة الهاوية إن لم تكن قد سقطت








  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-01-2014   #7 (permalink)

ReLaX~
عُضوٌ بقَرآطُيسٌهَ
 
الصورة الرمزية ReLaX~

عُضويتيّ 5364
مُشآركاتيَ 1,667
تـَمَ شٌـكٌريَ 7
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0






ReLaX~ غير متواجد حالياً
افتراضي رد: لاداعى للفورمات بعد الان مع اداة FixWin v1.2


يعطيكك العافيه
يسلمكك ربي







 توقيع : ReLaX~

مدوووونتي ق4ق1
http://lo-sy.com/vb/showthread.php?t=13503
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:00 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012