العودة   مجتمع ريلاكس | للحياة نكهتنا الخاصه َ > ¬ |رَ يلأكسَ العآمْ ✿ ، > الإسلامي




المواضيع الجديدة في الإسلامي


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /02-09-2014   #6 (permalink)

أنس أسامة
* بدايهَ مُدهشه .. !

عُضويتيّ 1066
مُشآركاتيَ 190
تـَمَ شٌـكٌريَ 10
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0



الأوسمة وسآم التميزَ 



أنس أسامة غير متواجد حالياً
افتراضي رد: الإعجاز العلمي في رمضان





هل وعى المسلمون قيمة هذا الشهر الفضيل، وعلموا أنه شهر التقوى والعمل الصالح الجليل؟ هل تأثر الناس بالصيام والقيام وتلاوة القرآن؟ هل تأثروا بالبر والإحسان وإفطار الصائمين؟ هل تطهرت القلوب من صدأ الران والذنوب وأصبحت مليئة بالإيمان؟إن رمضان شهر يتحصل الناس فيه على التقوى، فالتقوى هي خير زاد؛ {وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى} [طه : 132]، فمن لم يتزود فيه من التقوى، فلا زاد له عند لقاء الله - تعالى - : {كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [البقرة : 183]، فهل وجدنا أثر التقوى مع هذا الشهر الكريم؟ أيها الصائمون والصائمات: إن صيام رمضان له ثمرات كثيرة، وآثار عظيمة جليلة، ومن ذلك:

أولاً: أن الصيام من أقوى الأسباب لتقوية عامل التقوى في القلوب، وكفِّ الجوارح عن المحرَّمات، يؤكد هذا قوله - تعالى -: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [البقرة : 183]، فالصيام قد شرع؛ لتحصيل التقوى وهي كلمة جامعة لكل خصال الخير، ومؤداها أن تجعل بينك وبين عذاب الله وقاية، فمن لم يجد أثر التقوى، فليراجع نفسه.

ثانيًا: أن الصيام يعوّد المسلم على الصبر والتحمل والجلد؛ لأنه يحمله على ترك محبوباته وشهواته، ومعلوم أن كبح جماح النفس فيه مشقة عظيمة، ولهذا كان الصوم من أقوى العوامل على تحصيل أنواع الصبر الثلاثة، وهي صبر على طاعة الله، وصبر عن محارم الله وصبر على أقدار الله، ومتى اجتمعت أدخلت العبد الجنة بإذن الله؛ قال - تعالى -: {إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ} [الزمر : 10].

ثالثًا: أن الصيام يساعد المسلم على التغلُّب على نفسه الأمَّارة بالسوء؛ فهي دائمًا تدعوه لانتهاك المحرَّمات، والإقبال على الشهوات، لكن الصوم يفوت عليها الفرصة؛ إذ يكسر حدة الشهوة، فيضعف سلطانها، فهل وعى ضعفاء النفوس ممن لا هَمَّ لهم إلا الشهوات أن ينظروا: هل أثَّر الصيام فيهم أو لا؟ وهل كان رادعًا لهم عن الوقوع في المعاصي أو لا؟

رابعًا:أن الصيام يضعف مجاري الشيطان، وبالتالي يضعف تسلطه على المسلم، ويبحث عن مركب سهل يحقق من خلاله أهدافه ومآربه، ومتى أطلق المسلم لشهواته العنان، تمكن الشيطان منه وأخذ بيده لما يريد به من الضلال والحرمان من الخير.

خامسًا: أن الصيام يعرف العبد نعمة ربِّه عليه؛ فمتى أحس بالجوع والعطش، عرف قدر النعمة التي يتقلب فيها طول العام، فزاد شكره لربِّه، وأكثر من بذله وإحسانه؛ إرضاءً لخالقه.

سادسًا:أن الصيام يعين المسلم على الإحسان للفقراء والمساكين وأصحاب الحاجات؛ فالصائم إذا جاع أحس بحاجة الجائعين، وإذا عطش أحس بالظامئين، فيحفزه ذلك على الإحسان إليهم والشفقة عليهم، والسعي في سد جُوْعهم وظمأهم، فتجده مبادرًا إلى سد جوعتهم، وقضاء حاجتهم، وإدخال السرور والفرح عليهم.

سابعًا: أن الصيام مظهر من مظاهر اجتماع الأمة ووحدتها، وعنوان من عناوين تكافلها وترابطها، إمساك في وقت واحد وإفطار في وقت واحد، لا فرق بين أمير ومأمور، ولا صغير وكبير، ولا شريف ووضيع، وكم بهر مظهر الإفطار الجماعي عقولاً وحيَّر ألبابًا، فأذعنت وانقادت، واهتدت بنور الله - تعالى - ولا سيَّما وأنت تدير طرفك في حرم الله الآمن، وترى الجموع الغفيرة تفطر في ثانية واحدة، فلله كم في هذا المظهر من دلالة على عظمة هذا الدين.

ثامنًا:أن الصيام يعين على الطاعة، ويقرِّب من الله؛ فكلما عمل المسلم طاعة، حفزته لطاعة أخرى، وهذا أحد أمارات قبول العمل، فالناظر إلى من يختم القرآن في رمضان، كلما انتهى من ختمة بادر إلى ختمة أخرى، وهكذا الذين يصلون التراويح عندما يتلذذون بالقيام، يبادرون إلى الاستزادة من ذلك، فيزيدون في القيام في بيوتهم؛ محبة لله وشوقًا للقائه، ومؤانسة بقربه ومناجاته، والذين ينفقون أموالهم في إفطار الصائمين، وغير ذلك من أبواب الخير، يجدون سعادة ولذة في ذلك، فيكثرون من الإنفاق؛ طلبًا لمرضاة رب الأرض والسماوات، وهكذا في سائر الطاعات والقربات.

تاسعًا: أن الصيام يرقق القلب، ويجعله يتعلق بالله، ويديم ذكره وشكره، وكم رأينا من يبكي عند سماعه القرآن؛ لمعرفته أنه من حبيبه ومولاه، والذي يبكي عند إفطاره لشعوره بنعمة الله عليه من أصناف الطعام والشراب، ويتذكر قول الله - تعالى-: {وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ} [النحل : 53]، والذي يبكي عند توزيع صدقته على الفقراء والمساكين لشعوره بنعمة الغنى وفرحه بقول ربِّه: {مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} [البقرة : 261]، والذي يبكي عند دعاءه لعلمه بقربه مِن خالقه ومولاه، ويتذكر قول ربِّه: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ} [البقرة : 186]. ويكفي فرحًا لمن بكى من أجل ربِّه ومولاه قولُ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((عينان لا تمسهما النار؛ عين بكت من خشية الله، وعين باتت تحرس في سبيل الله))؛ رواه الترمذي، وصححه الألباني في جامع الترمذي. فيا فرحة من بكى من خشية ربه ومحبته ومناجاته، ويا خسارة من حُرِم البكاء من خشية ربِّه.

عاشرًا: وفي الصيام صحة عظيمة بجميع معانيها؛ صحة بدنية حسية لقلة الطعام والشراب، وصحة روحية معنوية لضعف تسلط الشيطان، والزيادة في الإيمان. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [البقرة : 183]. بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم.








  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-09-2014   #7 (permalink)

أنس أسامة
* بدايهَ مُدهشه .. !

عُضويتيّ 1066
مُشآركاتيَ 190
تـَمَ شٌـكٌريَ 10
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0



الأوسمة وسآم التميزَ 



أنس أسامة غير متواجد حالياً
افتراضي رد: الإعجاز العلمي في رمضان




قال جل ثناؤه: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ * أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ * شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ القُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ اليُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ العُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا العِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} [البقرة : 183-185]

وعن ابن عمر - رضي الله عنهما - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ((بُنِيَ الإِسْلاَمُ عَلَى خَمْسٍ؛ شَهَادَةِ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللهِ، وَإِقَامِ الصَّلاَةِ، وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ، وَحَجِّ البَيْتِ، وَصَوْمِ رَمَضَانَ))؛ متفق عليه.



الإمساك والكف عن الشيء. يقول ابن فارس في "مقاييس اللغة": "الصاد والواو والميم، أصل يدل على إمساك وركود في المكان، من ذلك صوم الصائم، هو إمساك عن مطعمه ومشربه وسائر ما منعه". وفي "القاموس المحيط" للفيروز أبادي: "صام صومًا وصيامًا واصطام: أمسك عن الطعام والشراب والكلام والنكاح والسير". وفي "لسان العرب" لابن منظور: "الصوم في اللغة: الإمساك عن الشيء والترك له، وقيل للصائم صائم؛ لإمساكه عن الطعام" وفي "أساس البلاغة" للزمخشري: "صام صمت صامت الريح ركدت".



هو الإمساك عن شهوتي الفم والفرج، وما يقوم مقامهما، مخالفةً للهوى، في طاعة المولى، في جميع أجزاء النهار، بنية قبل الفجر أو ما معه إن أمكن فيما عدا زمن الحيض والنفاس. والتعريف السابق للمالكية، وقال الحنابلة: الصيام هو الإمساك عن المفطِّرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس. وقال الشافعية: هو إمساك عن مفطِّر على وجه مخصوص. وقال الأحناف: إنه الإمساك عن أشياء مخصوصة، وهي الأكل والشرب والجماع، بشرائط مخصوصة. وأوفى تعريف هو تعريف المالكية.

العلاقة بين المعنى اللغوي والمعنى الشرعي:
العلاقة بينهما هي أن في كل منهما إمساكًا، فالصوم في المعنى الشرعي إمساك عن الأكل والشرب والجماع وما في معناها، ويتميز عن الإمساك اللغوي بأنه لا بد أن يكون طاعة لله تعالى، وأن يكون المُمسِك صالحًا للصوم، والزمن صالحًا لأن يُصام فيه.

وأما الصوم في اللغة فهو - كما تقدم - الإمساك مطلقًا عن الأكل والشرب والحركة والكلام، ومنه قوله تعالى إخبارًا عن مريم: {إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ اليَوْمَ إِنسِيًا} [ مريم: 26] أي إمساكًا عن الكلام.



عقَّب الله تعالى بالغاية من الصيام بقوله: {لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [البقرة: 183] أي تتخذون من الصيام وقاية تحول بينكم وبين الميول المرذولة والمنكرات. إن أمر الصيام موكول إلى نفس الصائم، لا رقيب عليه إلا الله - جلت قدرته - فإذا ترك الصائم شهواته، التي تعرض له أثناء الصوم امتثالاً لأمر الله تعالى، ورَاضَ نفسَه على الصبر كلما أغرتها الشهوات شعورًا منه بأن الله - تبارك وتعالى - يراقبه، وأنه مطلع على سر نفسه، وتكرر منه ذلك شهرًا كاملاً، فلا جرم أن يحصل له من تكرار هذه الملاحظة المصاحبة للعمل ملكةُ مراقبة الله تعالى وخشيته، والحياء من الله أن يراه حيث نهاه.

إن التقوى: حساسية في الضمير، وصفاء في الشعور، وشفافية في النفس، ومراقبة دائمة لله تعالى. والمؤمنون الذين خاطبهم الله تعالى في القرآن الكريم يعلمون مكان التقوى عند الله، ووزنها في ميزانه، وقوة تأثيرها، وحسن نتائجها في أعمالهم السياسية، والاقتصادية والاجتماعية والثقافية مما يحصلون به على السعادة الصحية، والحياة الطيبة في الدارين، فهي غاية تتطلع إليها أرواحهم فتندفع إليها بقوة.

وهذا الصوم أكبر حافز لتحصيلها، وخير أداة من أدواتها، وأحسن طريق موصل إليها، ومن ثم يرفعها سياق القرآن الكريم في ختام الآية لفرضية الصيام أمام عيونهم وقلوبهم هدفًا وضَّاء ينهجون إليه عن طريق الصيام.




لا توجد عبارة من عبارات الإسلام تشحذ الإرادة وتقويها كالصوم؛ لأن الصائم لا تفتأ نفسه الأمارة تزين له الشهوة وتغريه بالملذات، فيحتاج في قهرها وإلزامها سبيل الطاعة إلى إرادته كسلاح حاسم بتار، وما أشبه الصائم بجندي في معركة، سلاحه فيها إرادته المصممة، ويوم يضعف هذا السلاح؛ ينهزم الصائم في معركة الصوم، وما يزال الصائم يستخدم إرادته في قهر نفسه؛ حتى تصبح بالممارسة العملية سلاحًا بتارًا قويًّا يستصحبه في غير رمضان من شهور العام.

لقد وضع الأستاذ الألماني جيهاردت كتابًا في تقوية الإرادة، جعل أساسه الصوم، وذهب فيه إلى أنه هو الوسيلة الفعالة لتحقيق سلطان الروح على الجسد؛ فيعيش الإنسان مالكًا زمامَ نفسه لا أسير ميوله المادية. إن وظيفة الإرادة تكبح جماح الغريزة، وتخفف غلواء الحيوان الذي يعيش في عروق الإنسان، فيثير شهواته وعواطفه، كما الضابط يقبض المعسكر فيمنع توتره وفضوله.

وممارسة الصوم في شهر رمضان، لإبراز استقلال الإرادة، تمرن الصائم على اعتياد التحرر والانعتاق، من أحابيل الغريزة ومكايدها، وترهف عزيمته وتشحذ مواهبه، وتستخرج ركائزه الدفينة؛ ليودعها مصرف روحانيته ليجدد عنها - عند الشدائد - مدد الثبات والعزم والخشونة والجَلَد، حتى ينقلب الصائم بطلاً تنفجر أعصابه إيمانًا ومضاء؛ فلا يذل ولا يخشع ولا يستكين، وإنما يبقى كالجندي المعبأ، يتحفز أبدًا للدفاع والوثوب.

وهكذا مدرسة الصوم تربي في الصائم إرادة قوية فولاذية لا تفل ولا تكسر، ولَكَمْ خاض بها المسلمون معارك ضارية، فما لانت لهم قناة، ولا زلت لهم نفس، ولا وهنت لهم عزيمة، وإنما خرجوا من هذه المحن كما تخرج قطعة الذهب إذا وضعت في النار لا تزداد إلا تألقًا وصفاء، فكانت الانتصارات، يوم الفرقان يوم السابع عشر من رمضان في السنة الثانية من الهجرة يوم بدر، يوم ارتفعت راية الإيمان والنصر خفاقةً تؤذن بكلمة التوحيد وانتصار الإسلام.

ويوم فتح مكة المكرمة يوم الحادي والعشرين من رمضان في السنة الثامنة من الهجرة صارت مكة دار سلام بعد أن كانت معقل الشرك والمشركين. يوم أن دخل الرسول الكريم - صلى الله عليه وسلم – مكةَ، وهو يتلو قوله تعالى: {
وَقُلْ جَاءَ الحَقُّ وَزَهَقَ البَاطِلُ إِنَّ البَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا} [الإسراء:81]. ويوم فتح ثغور الأندلس أسبانيا على يد موسى بن نصير في السنة الحادية والتسعين من الهجرة، وانهزام الملك رودريك، وانتهاء السيطرة على أقطار أسبانيا، بقيادة طارق بن زياد. فالصوم حافز للجهاد، ودافع من دوافع النصر والاستشهاد.



الصوم من أعظم البواعث على إيقاظ الروح، وتنقيتها من الشوائب والأوضار، ذلك أن امتلاء المعدة بالطعام، وانبعاث النفس مع الشهوة يوبق الروح، ويطمس أنوارها، ويحجب أشواقها وأسرارها. ومن وصايا لقمان لابنه:"يا بني إذا ملأت المعدة نامت الفكرة، وخرست الحكمة، وقعدت الأعضاء عن العبادة." وقال أبو حامد الغزالي: "في جوع الإنسان صفاء القلب، وإيقاد القريحة؛ لأن الشبع يورث البلادة ويعمي القلب."

إن قولة الأستاذ مصطفى صادق الرافعي: "
إن الصيام وقاية للإنسان من المعاصي، ووقاية للنفس من الشر والإثم، ومدرسة يتعليم فيها الصائم سمو الروح، ولذة المناجاة، وصفاء النفس، فلا عجب أن يسمى مدرسة الثلاثين يومًا."
إن الجوارح كلها لا بد أن تصوم، وتشارك المعدة والفرج، حتى يكتمل الصوم، فيصوم اللسان من الكذب، والغيبة والنميمية، والقذف، وشهادة الزور، وتصوم العين عن الامتداد للمحرمات، ويصوم القلب عن الحقد والحسد والرياء، وتصوم اليد عن غير المباح كالقتل والضرب والسرقة، وتصوم القدم عن السعي إلى المنكر والضلال، ويصوم الفكر عن التسولات الفاجرة والشبهات، وهكذا تتهذب النفس والحواس، ومتى تهذبت الشخصية الإنسانية، كان هناك المجتمع السعيد.




من حِكَم الصيام أنه يُذكِّر الإنسان بنعمة الله تبارك وتعالى، فالإنسان إذا تكاثرت عليه النِّعَم ألِفَها وطال أنسه بها، وربما نسي الشعور بقيمتها والإحساس بأهميتها، من طول تعوده على وجودها. والنِّعَم لا تعرف إلا بفقدانها، فالصحة لا تعرف قيمتها إلا عند المرض، والمال لا تدرك قيمته إلا عند الفقر، والشبع لا تدرك أهميته إلا عند الجوع. والصوم مرتبة بدائية من المواعظ العملية، حيث يسلب الله تعالى به من العباد بعضَ نعمه في أوقات محدودة، ولا يسلبهم الاختيار حتى يصابوا بالذل، وإنما يسلبهم مؤقتًا باختيارهم بعضَ نعمه، لكي يتذوقوا ألم الحرمان، فيعرفوا نعمة الله تعالى، ويشكروه، عندما يحل لهم الطيبات.

ومتى تكرر هذا الحرمان أيامًا متتالية كل عام، تركز الشكر في نفوسهم، فلزموه على كل حال، فأصبحوا شاكرين. إننا مدعوون إلى مد العون لإخواننا الجياع، الذين يطوون أيامًا وليالي لا يجدون ما يسد جوعهم في أفغانستان و أفريقيا؛ شكرًا لله على نعمه واعترافًا بفضله.




الصوم يريح جميع الأجهزة داخل الجسم، والأنسجة، والخلايا، والغدد من الإنهماك في العمل المتواصل. والصوم يقي المسلم البدانةَ وأخطارها، فإذا صام المرء واتبع آداب دينه في طعامه وشرابه، ومارس عمله بصورة عادية، فإن جسمه سيحصل على طاقته الحرارية من كمية الغذاء الأقل عن المعدل اليومي، وبالتالي نجد أنه سيكون في حاجة لمصدر آخر لتزويده بالطاقة الحرارية يأخذها من الدهون المترسبة تحت الجلد وبالعضلات والأنسجة الأخرى، وبذا يكون الصوم صيانة دورية ومانعًا متجددًا من حدوث السمنة.

والصوم وما يؤدي إليه من تقليل الوزن، وتقليل كمية الأملاح بالجسم، وطرد النفايات السامة، من أهم العوامل المساعدة في علاج أمراض المفاصل، وهناك عدة مدارس طبية لعلاج الأمراض المفصلية بالصوم، منها مدرسة دكتور آلان، وكذلك مدرسة دكتور ماك فادون الأمريكي. ويستفيد الكثيرون من مرضى الأمراض الجلدية من الصوم، كمرضى البشرة الدهنية والصدفية وحب الشباب وقشور الرأس، لأن تقليل كمية الغذاء والمواد الدسمة والحريفة، هي التي تساعد على تقليل متاعب هؤلاء المرضى.



هذا وبالله تعالى التوفيق، والحمد لله تعالى على نعمة الإسلام، وتقبل الله تعالى عبادتنا، وأعاننا سبحانه على ذكره وشكره وحسن عبادته. وصلى الله تعالى على محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وأمته وسلم تسليمًا كثيرًا.




1 - "مفسدات الصيام وأحكام القضاء والكفارة" رسالة ماجستير عبدالعزيز داود.
2- "مجالس شهر رمضان"، الشيخ محمد بن صالح العثيمين.
3- "رمضان والطب"، الدكتور أحمد عبدالرءوف هاشم.
4- "الطب النبوي والعلم الحديث"، الدكتور محمد ناظم النسيمي.
5- "هكذا نصوم"، توفيق محمد السبع.
6- "المناهل الحسان في دروس رمضان" عبدالعزيز المحمد السلمان.
7- "الصوم"، الشيخ عبدالرحمن الدوسري.
8- "فضائل رمضان وأحكامه"، عبدالله ناصح علوان.
9- "روح الدين الإسلامي"، عفيف عبدالفتاح طبارة.
10- "الصوم فقهه وأسراره"، محيي الدين مستو.



1- الصيام هو الإمساك عن الطعام والشراب والنكاح تقربًا لله تعالى.
2- وقته : من طلوع الفجر الثاني إلى غروب الشمس.
3- حكم صوم رمضان واجب وهو الركن الرابع من أركان الإسلام.
4- يجب صيام رمضان على كل مسلم بالغ عاقل قادر على الصوم.



أ - الإسلام: فلا يجب على كافر حتى يسلم.
ب - والعقل: فلا يجب على مجنون حتى يعقل.
ج - والبلوغ: فلا يجب على صغير حتى يبلغ، لكن يؤمر به الصغير إذا أطاقه ليعتاده.
د - والقدرة على الصوم: فلا يجب على العاجز عنه لكبر أو مرض لا يرجى شقاؤه، ويطعم عن كل يوم مسكينًا.







  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-09-2014   #8 (permalink)

أنس أسامة
* بدايهَ مُدهشه .. !

عُضويتيّ 1066
مُشآركاتيَ 190
تـَمَ شٌـكٌريَ 10
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0



الأوسمة وسآم التميزَ 



أنس أسامة غير متواجد حالياً
افتراضي رد: الإعجاز العلمي في رمضان





إن الصيام عبادة وثيقة الصلة بما يرمي إليه الإسلام من النواحي الاجتماعية البعيدة المدى، وعظم تدبير الحياة، يقول المولى تبارك وتعالى: {وَأَن تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ} [البقرة: 184]. وإن وجدنا صلة الصيام بتلك الأهداف تأتي من ناحيةٍ لم يألفها الناس، فلا غرابة في هذا مادمنا لا نهدف إلا إلى تعاليم القرآن الكريم نقتدي بهديها، ونتخذها رائدًا لنا في هذا الصدد.

فمن حكمة الصيام قمعُ النفس وتهذيبها بالجوع والظمأ؛ كي تكون أبعد عن الخضوع لهواها، والانقياد لشهواتها، وفي ذلك يقول المصطفي - صلوات الله وسلامة عليه -: ((
إِنَّ الشَّيْطَانَ يَجْرِي مِنَ ابْنِ آدَمَ مَجْرَى الدَّمِ فَضَيِّقُوا مَجَارِيهِ بِالجُوعِ وَالعَطَشِ)). وفي الصيام ترفع وتسامٍ عن مشتهيات النفس، وتنزه عن الأهواء والنزوات، وهذا من شأن الملائكة المقربين، الذين لا شهوة عندهم ولا غريزة، فالصائم حينئذ شبيه بالملائكة.

والصيام خير معين للإنسان على تقوى المولى تبارك وتعالى، والخشية منه؛ لأن النفس البشرية حين تكف عن الأشياء المباحة؛ خوفًا من الله - جل شأنه -، ورجاء في رحمته، وطمعًا في ثوابه، فإن ذلك سيقودها حتمًا إلى تجنب الحرام، وفي ذلك يقول المولى - عز وجل -: {
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [البقرة : 183].



إننا إذا استطعنا أن نُخضع أنفسنا لسلطان الصيام، فلا نأكل ولا نشرب، أي لا نزاول ما هو طبيعي لنا في كل يوم من الأيام العادية؛ فإننا بذلك نكون أقدر على كبح جماح أنفسنا عمَّا هو ليس مباحًا عادة؛ لأن الصيام يعد أسمى درجات التحكم في النفس، فليس في الحياة ما هو أقوى من الحاجة إلى الطعام والشراب.

فإذا استطعنا أن نقهر هذه الرغبة الطبيعية، كان لنا في ذلك تدريب قوي على التحكم في رغباتنا أيًّا كانت، وبذلك يصبح الصيام عاملاً من أقوى عوامل التربية الخلقية للإنسان، لأن الحياة الكريمة الكاملة لا تتحقق إلا بعد أن يكون الفرد قد صهرته الشدائد، فاحتمل المشاق والمكاره، وثبت أمامها ثبوت الشجاع في المعركة.

ولذلك جاء في الأثر: ((
اخْشَوْشِنُوا فَإِنَّ النِّعْمَةَ لاَ تَدُومُ)) وهذا في الأيام العادية، أما في شهر رمضان فنخشوشن في صورة أقوى وأشمل؛ لنهز أنفسنا هِزة توقظنا من سباتنا، وننفض بها عن أنفسنا آثار الترف والانغماس، وإرضاء الرغبات والشهوات، ولنتخذ من رغباتنا التي تعوَّدنا إرضاءها كلما تحركت منها نفوسنا مطيةً ذلولاً نسيطر عليها، بدلاً من أن نخضع نحن لها.



لقد تناول الباحثون العصريون أنواع الصيام، وقسموها إلى أقسام حسب أغراضها العامة والخاصة، من قديم العصور إلى العصر الحديث، وحصروها في خمسة أقسام:

القسم الأول: صيام التطهير:
وهو الذي يكف الصائم عن الإلمام بالخبائث والمحظورات، من شهوات النفوس أو الأجسام.

القسم الثاني: صيام العطف:
وهو صيام الحداد في أوقات الحزن أو المحنة؛ ليشعر الصائم بأنه يذكر أحبابه الذاهبين أو الغائبين، ولا يبيح لنفسه ما حُرِمُوه بفقدان الحياة، أو فقدان النعمة، أو الحرية.

القسم الثالث: صيام التكفير عن الخطايا والذنوب:
وهو صيام تطوع من الصائم؛ ليعاقب نفسه على الذنوب التي ندم على وقوعها منه، واعتزامه التوبة منها، والتماس العذر فيها.

القسم الرابع: صيام الاحتجاج والتنبيه:
وهو صيام المظلومين، وأصحاب القضايا العامة، التي لا تلقى من الناس نصيبها الواجب من الاهتمام أو الإنصاف.

القسم الخامس: صيام الرياضة النفسية أو البدنية:
وهو الذي يتمكن الصائم بواسطته من السيطرة بإرادته على وظائف جسده، تصحيحًا لعزيمته، أو طلبًا للنشاط، واعتدال القامة.

وعند المقابلة بين أنواع الصيام تتضح لنا مزايا الصيام في الإسلام بين جميع هذه الأنواع؛ لأنه وافٍ بالشروط العامة للصيام المفروض بحكم الدين، لرياضة الأخلاق، وهو على ذلك صالح لمقاصد التطهير، العطف، والتوبة، والتكفير، وملتقى أمهات الفضائل، ومن أقوى عوامل التربية الخلقية.



إن في الصيام تدريب على مراقبة المولى تبارك وتعالى، في السر وفي العلانية، وهذا التدريب - للإنسان - يكون أكثر وضوحًا في الصيام منه في سائر العبادات، فهو يغرس في نفس الصائم الصبرَ على طاعة الله - جل شأنه -، ويتعلم قوة الإرادة، وضبط وحكم النفس، التي تسرف في شهواتها طوال العام، ففي كثير من الأحيان يكون الطعام والشراب في متناول الصائم، وبين يديه بعيدًا عن أنظار الناس، ومع ذلك يكف عن تناولهما.

وما يفعل الصائم ذلك إلا خشية من الله - عز وجل -، وعلمه بأنه يراه ويسمعه ومطلع على أفعاله، وعلى سره وجهره، فيزداد إيمانه وخوفه، فلا يخاف غير الله - جل شأنه -، فينال رحمته ورضاه، بفضل تأثير هذه العبادة في نفسه، وهذا ما يفسر قول المولى - تبارك وتعالى - في الحديث القدسي: ((كُلُّ
عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلاَّ الصَّوْمَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ؛ يَتْرُكُ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ مِنْ أَجْلِي)).

وقد ذكر الإمام الغزالي في حكمة نسبة الصيام لله - عز وجل - معنيين: أحدهما: أن الصوم كفٌّ وترك، وهو في نفسه سر ليس فيه عمل يُشاهد، وجميع الطاعات بمشهد من الخلق، ومرأى من أعينهم، والصوم لا يراه إلا الله - عز وجل - فإنه في الباطن بالصبر المجرد.

والآخر: أنه قهر لعدو الله - عز وجل -، فإن وسيلة الشيطان - لعنه الله - الشهوات. وإنما تقوى الشهوات بالأكل والشرب، ولذلك قال - صلى الله عليه وسلم -: ((
إِنَّ الشَّيْطَانَ يَجْرِي مِنَ ابْنِ آدَمَ مَجْرَى الدَّمِ فَضَيِّقُوا مَجَارِيهِ بِالجُوعِ)). فإذا كان الصوم على الخصوص قمعًا للشيطان، وسدَّ مسالكه ، وتضييقًا لمجاريه؛ استحق التخصيص بالنسبة إلى الله عز وجل.

فمن هذه الجوانب وغيرها من مزايا الصيام كانت صلته بأهداف الإسلام العليا في تدبير الحياة، وإن المتأمل في هذه المزايا ليلمح فيها ناحيتين متضادتين:


الأولى: وتتخذ طابعًا ماديًّا، فنرى أن مشتهيات النفس التي يمتنع الصائم عنها، هي من أهم ما تفضل المولى - تبارك وتعالى - به علينا من الآلاء والنِّعَم، وما أجدر الإنسان أن يدرك قيمتها، ويقوم بحق شكرها للخالق المنعِم - جل وعلا -، لأن النعم لا تُدرك قيمتُها إلا بفقدها، فالأعمى هو الذي يحس بجلال نعمة البصر، والمريض هو الذي يدرك عظمة الصحة، والإنسان لا يشعر بلذة الرخاء والرفاهية إلا إذا ذاق مرارة الحرمان والشدة، ولا يتذوق حلاوة النصر إلا مَن صُدم بقسوة الهزيمة.

وهذه هي سنة الحياة وطبيعتها؛ فالأشياء لا تتميز إلا بأضدادها، والصائم لا يعرف قيمة الطعام والشراب إلا عندما يذوق مرارة الجوع، وحرارة العطش، فيدرك نِعَم الله - عز وجل - فيجيء شكره على هذه النِّعَم صادقًا خالصًا من القلب، ولعل ذلك هو الذي جعل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يرفض أن تصير بطحاء "مكة" له ذهبًا ويقول: ((
لاَ يَا رَبِّ، وَلَكِنْ أَشْبَعُ يَوْمًا، وَأَجُوعُ يَوْمًا، فَإِذَا جُعْتُ تَضَرَّعْتُ إِلَيْكَ وَذَكَرْتُكَ، وَإِذَا شَبِعْتُ شَكَرْتُكَ وَحَمَدْتُكَ)).

الثانية: وتتخذ جانبًا روحيًّا معنويًّا، ويتضح هذا الجانب في تشبيه الصائم بالملائكة، لأن الإنسان مكوَّن من روح وجسد، فإذا استجاب الإنسان لغرائزه، وانغمس في شهواته مهملاً الجانب الروحي، كان إلى الحيوان الأعجم أقرب، أما إذا ارتقت نفسه، وعلت روحه، وسما بتصرفاته إلى كل ما يحقق غذاء روحه، بتحكمه في عواطفه، وقهر غرائزه أمام سلطان عقله وروحه، كان إلى الملائكة أقرب.

ونجد - أيضًا - الجانب الروحي في تأدب الصائم بصفة الصمدية، بالإضافة إلى تربية النفس، وكسر شهواتها بالجوع والحرمان.

إن الصيام عبادة تلتقي في هدفها مع أهداف القرآن الكريم، في تربية العقول والأرواح وتنظيم الحياة، ويوحد بين المسلمين في أوقات الفراغ والعمل، وأوقات الطعام والشراب، ويصبغهم جميعًا بصبغة الإنابة والرجوع إلى المولى - تبارك وتعالى -، ويرطب ألسنتهم بالتسبيح والتقديس، ويعفها عن الإيذاء وعن التجريح، ويسد على الناس باب الشر، ويغلق عليهم منافذ التفكير فيه، ويملأ قلوبهم بمحبة الخير والبر لعبادة الله - عز وجل -، وينشئ في قلوبهم خلق الصبر الذي هو عدة الحياة، وهكذا يريد الله - جل شأنه - أن يكون الإنسان.



لقد جعل المولى - تبارك وتعالى - الصيام عنصرًا مهمًّا من عناصر تكفير الذنوب، وذلك لما له من أثر كبير في تهذيب النفوس، وردعها، وكبح جماحها، فهو كفارة في القتل الخطأ يقول الله عز وجل: {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَن يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلاَّ خَطَئًا وَمَن قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَئًا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلاَّ أَن يَصَّدَّقُوا فَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ عَدُوٍّ لَّكُمْ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ وَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ فَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ تَوْبَةً مِّنَ اللَّهِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا} [النساء: 92].

وهو كفارة في الظِّهَار، يقول المولى - تبارك وتعالى -: {
وَالَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِن نِّسَائِهِمْ ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا قَالُوا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مِّن قَبْلِ أَن يَتَمَاسَّا ذَلِكُمْ تُوعَظُونَ بِهِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ * فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ مِن قَبْلِ أَن يَتَمَاسَّا} [المجادلة: 3 - 4]. وهو كفارة في خطايا الحج،يقول المولى - تبارك وتعالى -: {فَمَن تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِن الهَدْيِ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ فِي الحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ذَلِكَ لِمَن لَّمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي المَسْجِدِ الحَرَامِ} [البقرة : 196]. أو صيد المُحرِم وقت إحرامه، يقول الله - عز وجل -: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ وَمَن قَتَلَهُ مِنكُم مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاءٌ مِّثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِّنكُمْ هَدْيًا بَالِغَ الكَعْبَةِ أَوْ كَفَّارَةٌ طَعَامُ مَسَاكِينَ أَوْ عَدْلُ ذَلِكَ صِيَامًا لِّيَذُوقَ وَبَالَ أَمْرِهِ عَفَا اللَّهُ عَمَّا سَلَفَ وَمَنْ عَادَ فَيَنتَقِمُ اللَّهُ مِنْهُ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ} [المائدة : 95].

وهو كفارة في اليمين، يقول المولى - تبارك وتعالى -: {
لاَ يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} [المائدة : 89].



ولما كانت النفس البشرية من طبيعتها التلهف على معرفة ثمرة عملها، وجزاء جهدها وكفاحها؛ فقد أوضح رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الجزاءَ الذي أعده المولى - تبارك وتعالى - للصائمين، الذين جاهدوا أنفسهم، وحاربوا شهواتهم، وألجموا أطماعهم، وخاضوا أشرس معركة أمام أهوائهم ونزعاتهم، فقال - صلوات الله وسلامه عليه -: ((إِنَّ فِي الجَنَّةِ بَابًا يُقَالُ لَهُ الرَّيَّانُ .. يَدْخُلُ مِنْهُ الصَّائِمُونَ، فَيَقُومُونَ، لاَ يَدْخُلُ مِنْهُ أَحَدٌ غَيْرُهُمْ، يُقَالُ: أَيْنَ الصَّائِمُونَ؟ .. فَيَقُومُونَ، لاَ يَدْخُلُ مِنْهُ أَحَدٌ غَيْرُهُمْ، فَإِذَا دَخَلُوا أُغْلِقَ، فَلَمْ يَدْخُلْ مِنْهُ أَحَدٌ)).

إن الصيام يربي النفس على مراقبة الله - عز وجل -، فالصائم حقًّا إنما يصوم مراقبًا لله - جل شأنه -، الذي لا يخفى عليه خافية في الأرض ولا في السماء، يقول سبحانه وعز وجل: {
إِنَّ اللَّهَ لاَ يَخْفَى عَلَيهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاءِ} [آل عمران: 5].

والخير كله في مراقبة المولى - تبارك وتعالى -، ومن ذلك الخير العدلُ في الحكم، والإنصاف من النفس، وصون العرض والأمانة، وجميع شعب الإيمان التي يحرص كل الحرص مَن راقب ربه - عز وجل - على كسبها؛ فيغتنم ويسلم ويكون محسنًا، فقد قال المصطفى - صلوات الله وسلامه عليه -: ((
الإِحْسَانُ أَنْ تَعْبُدَ اللهَ كَأَنَّكَ تَرَاهُ، فَإِنْ لَمْ تَكُنْ تَرَاهُ فَإِنَّهُ يَرَاكَ)).

اللهم وفقنا في هذا الشهر الكريم إلى ما تحبه وترضاه، وطهر قلوبنا، وأرشدنا إلى الخير، واهدنا سواء السبيل، وحقق لنا الأمن والأمان، إنك نعم المولى ونعم النصير.







  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-09-2014   #9 (permalink)

أنس أسامة
* بدايهَ مُدهشه .. !

عُضويتيّ 1066
مُشآركاتيَ 190
تـَمَ شٌـكٌريَ 10
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0



الأوسمة وسآم التميزَ 



أنس أسامة غير متواجد حالياً
افتراضي رد: الإعجاز العلمي في رمضان




هناك أسبابٌ مُسوِّغة للإفطار، فصَّلها الفقهاءُ في مظانِّها[1]؛ لأنَّ الدِّين يُسرٌ لا عُسْر، وصحَّة الأبدان مُقدَّمة على صِحَّة الأديان، كما تقضي الأحكام الشرعية. ولكن مماَّ يملأُ النفس أسًى ولوعةً أن نرى بعضَ الشباب القوي المملوء صحَّةً وعافية، القادر على الصوم - يُفطِر جِهارًا نهارًا، بلا حياء ولا خجل في شهر رمضان، ويتحدَّى الصائمين المخبتين، يَنفثُ الدُّخَان في وجوههم بالأماكن الضيِّقة، وفي المجالس والسيَّارات الحافلة!

فكأنَّه لا يَكفيهم أن يظهروا في صورةِ الخارج على الدِّين، الفاسق عن أمر ربِّه حتى يضمُّوا إلى ذلك التجرُّدَ من الحياء، والتخلُّق بأخلاق المجَّان، السادرين في الغَواية والضلال، وليتَهم إذا أفطروا تستَّروا على أنفسهم؛ تصوُّنًا من القِحَةِ والسَّفه؛ عملاً بالأثر: "
رَحِمَ اللهُ امرأً ذَبَّ الغِيبةَ عن نفسه".


ومثل هذا قُلْ في بعض الشوابِّ اللاتي يَزدنْ على ذلك التبرجَ المقيت في المعارض القصيرة المبتذلَة، الكاشفة عن الظُّهور والبطون، والسِّيقان، بل وبعض الأفخاذ! وقد كان أبناءُ الأديان الأخرى في الزَّمنِ السالف - وإلى وقت قريب - يُوقِّرون شعورَ إخوانهم المسلمين، فلا يَطعمون ولا يَشربون أمامَهم! ويروي بعضُ المؤرِّخين: أنَّ أحدَ المجوس رأى ابنَه يأكل في رمضانَ فضربَه، وقال له: هلاَّ حفظتَ حُرْمةَ المسلمين في رمضان!!

وبعضُ هؤلاء كان يصومُ رمضانَ بالفِعْل - كالأديب العظيم أبي إسحاق الصابي - مجاملةً للمسلمين، كما كان يحفظ القرآنَ أحسنَ حِفْظ! ولم يتطرَّق الانحلالُ إلى هذه العادة النبيلة إلاَّ بعدَ أن رأى غيرُ المسلمين أنَّ المسلمين أنفسَهم لا يرعون حُرمةَ الصيام، فكيف يَرْجون لهم وقارًا؟! وصَدَق الشاعر حيث يقول:
إِذَا أَنْتَ لَمْ تَعْرِفْ لِنَفْسِكَ حَقَّهَا *** هَوَانًا بِهَا كَانَتْ عَلَى النَّاسِ أَهْوَنَا
ولم يكن أسلافُنا - رضوان الله عليهم - يسكتون عن مثلِ هذه الجُرأة الصارخة على انتهاك رمضان.

يُحدِّث الكلبيُّ عن عوانة قال: خَرَج النجاشيُّ الشاعر في أوَّل يوم من شهر رمضان، فمرَّ بأبي سمال الأسدي - وهو قاعد بفناء داره - فقال له: أين تريد؟ قال: أردتُ الكُناسة[2].

قال: هل لك في رؤوس وأَلَيات[3] قد وضعت في التنُّور من أوَّل الليل، فأصبحتْ قد أينعت وتهرأتْ.
قال: وَيْحكَ! أفي أوَّل يوم من رمضان؟!
قال: دَعْنا ممَّا لا نعرف!
قال: مه!
قال: أسقيك شرابًا كالوَرْس[4]، يُطيِّب النفس، ويَجري في العرق، ويَزيدُ في الطَرْق[5]، ويَهضِم الطعام، ويُسهِّل للفَدْم[6] الكلام.
فنزل فتغديَا، ثم أتاه بنبيذٍ فشربَا!




فلمَّا كان آخرُ النهار، فضحهما الله - تعالى - فعَلَتْ أصواتهما، وكان لهما جار من شيعة الإمام علي - رضي الله عنه - فأتاه بخبرهما. فأرسل الإمامُ إليهما قومًا أحاطوا بالدار، فأمَّا أبو سمال فوثبَ على دار من دُور بني أسد فأفلتْ، وأُخِذ النجاشيُّ. وفي الصباح أقامَه الإمام في سراويل، وضرَبَه ثمانين سوطًا، ثم زاده عشرين. ونقل ابن حزْم: أنَّه أحضرَه ثاني يوم، وجلَدَه عشرين سوطًا. فقال النجاشيُّ: يا أميرَ المؤمنين، أمَّا الحدُّ فقد عرفتُه، فما هذه العلاوة (يعني: العشرين)؟ فقال الإمام: لِجُرأتِك على الله، وإفطارِك في شهر رمضان. ثم أقامَه في سراويل للناس، فجَعَل الصِّبيانُ يُصيحون به: خزى النجاشي! خزى النجاشي!

وأُتيَ عمر بن الخطاب - رضي الله عنه – برجل شَرِب الخمر في رمضان، فلمَّا رفع إليه عثر الرجل، فقال عمر: على وجْهِك، ويْحَك! وصبيانُنا صِيام! ثم أمر به فضُرِب ثمانين سوطًا، ثم سيَّره إلى الشام، وكان - رضي الله عنه – إذا غَضِب على إنسان سيَّره إلى الشام.

وفي عهْد الملك الكامل الأيوبيِّ، كان يأمر في رمضانَ بإغلاق محلاَّت الخمور في القاهرة، وجميعِ أنحاء البلاد، وإغلاقِ المطاعِم والمقاهي نهارًا، وإمساكِ البغايا والقِيان! وكان يَذيع هذا النِّداء: يا أهلَ مصر، قد أظلَّكم شهرٌ مبارك، مَن لم يصمْه بغير عُذر شرعي، فقد باء بغضب الله عليه، واستحقَّ أشدَّ أنواع العِقاب، واستهدف لغضبنا عليه، وإنزال أشدِّ عقوبتنا به. وكان عندَ ثبوت الرؤية ينزلُ بنفسه في أوَّل يوم من رمضان؛ لمباشَرةِ الأسواق، وتفقُّد أحوال الرعية، فإذا صادف مُفطِرًا، وتبيَّن أنَّه أفطر تهاونًا بحُرْمة الشهر أَمَر بطرْحه، وضربه ضربًا مبرحًا.

وقد نصَّ العلماء على: أنَّ المفطِر عمدًا من غير عُذْر، مع اعترافِه بأنَّ الصومَ فرضٌ – حُكمُه: أن يُحبس حتى يتوب، ويظهر من آثار التوبة ما يُعرفُ عنه أنَّ توبته توبةٌ نصوح، ونصُّوا كذلك: على أنَّ المصرَّ على ترْك الصَّوْم يُقتل، وإن كان مَنَعَتُه[7] لا يُسلِمونه للحبس يُقاتَلون، كما في ترْك الصلاة، ولو أَكَل عمدًا شهرةً بلا عذر يُقتل.

قال الشرنباليُّ: " إنْ تَعمَّد مَن لا عُذرَ له الأكلَ جِهارًا يُقتل؛ لأنَّه مستهزئ بالدِّين، أو مُنكِر لِمَا ثبت منه بالضرورة، ولا خلافَ في حِلِّ قتْله والأمر به"؛ كما جاء في "شرْح الدر" على المذهب الحنفيِّ. ويقول الصفوريُّ من الشافعيَّة: لو امتنع إنسانٌ من الصَّوْم لغير حاجة حُبِس، ومُنِع من المفطرات. وكان سعيد بن المسيِّب يُوجِب في قضاء رمضانَ صومَ شَهْر عن كلِّ يوم، ونُقِل عن الأوزاعيِّ: أنَّه يجب في قضاء رمضان ثلاثةُ آلاف يوم.

وهذا كلُّه من التغليظ على مُنتهِك حُرمةِ هذا الشهر الكريم بلا مقتضٍ، وإلاَّ فالكفَّارة الشرعيَّة على مَن له عذر معروفة.
والحقُّ أنَّه مع ضعْف الوازع الدِّينيِّ في العصور المتأخِّرة، ومجاهرة بعضِ الناس بالإفطار صَفاقةً ووقاحة، وهم الذين قال فيهم رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((
كلُّ أمَّتي معافًى إلاَّ المجاهِرين))، الحقُّ أنَّه مع ذلك لا يزال كثيرٌ من العامة يعدُّ الصيامَ أهمَّ فرائض الدِّين، فتراه يترك الصلاة كلها أو بعضها، أو يؤدِّيَها في غير وقتها، ولكنَّه لا يفرِّط في صيام رمضان!

بل منهم من يَترُك نفسَه ترعى حيث تُحب، وترتع كما تشاء، حتى إذا بَزَغ هلالُ رمضان، انقلب من شيطان رجيم، إلى مَلَك كريم! وأقبل على العِبادة بنفس لوَّامة. والله المرجو أن يُديمَه على طريق الهداية والرَّشاد، فلا يعود إلى مآل لذَّاته، ومعاهدِ شهواته. ولا نزال نسمع في القُرى،وفي رمضانَ بعضَ الأحياء مِن المدن - صِبيانًا يُصيحون هذه الصيحةَ المدوية الزاجرة، التي تقرعُ أسماعَ المفطرِين بغير حق:

يا فاطر رمضان يا خاسر دينك
كلبتنا السودة تقطع مصارينك



والحقُّ أيضًا: أنَّ صيام رمضان المفروض على المسلمين لا يُعدُّ صيامًا قاسيًا ولا ضارًّا، بل ولا يُوصَف بأنَّه شاقٌّ؛ لأنَّ المنَّان الرحمن لا يُكلِّف عبادَه ما لا يُطيقون.



وقد دلَّت النظريات الطبيَّة على أنَّ الجوع الذي يحسُّ الصائمُ به إذا كان وقت طعامه المعتاد، إنَّما هو جوعٌ كاذب أو محتمل، سببُه العادة؛ لأنَّ المعدة ألِفتْ أن يُلقَى إليها بالطعام في هذا الوقت؛ ولهذا لا نسمع صوتَ المعدة، ولا نحسُّ وجودَها إذا احتضرَنا الهمُّ، أو شغلتْنا الشواغل، واضطرابنا في خِضَمِّ الحياة.

وهناك ما هو أدلُّ على أنَّ جوع الصائم مَردُّه أكثر ما يُردُّ إلى حُكم العادة: أنَّنا لا نشعر بلذع الجوع إلاَّ في الأيَّام الأولى من رمضان، حتى إذا مضتْ منه أيَّام، مُرِّنَّا على الصَّوْم، وألِفْناه وحمدنا، وسكنَّا إليه، وأصبح هو القاعدةَ، فإذا ما قضَيْنا رمضان، وعُدْنا إلى عاداتنا المعهودة من قَبلُ، وجدْنا في أنفسنا انقباضًا عن الطعام والشراب، وأحسسْنا أنَّ الفطر ثقيلٌ ومتعب، ومُضيِّع للوقت.

وأذكر أنَّني التقيتُ مَرَّة بالصَّدِيق التقي الوَرِع خادمِ القرآن، المرحوم الأستاذ محمد فؤاد عبدالباقي، فعرفتُ أنَّه يصوم صيامَ داود – عليه السلام – فقلتُ له: وهل تستطيع أن تقومَ بهذه الأعمال الفِكريَّة الشاقَّة مع هذا الصوم المتواصل؟!

فكان جوابُه:لولاَ هذا الصيامُ لم أستطعْ أن أقومَ بأيِّ عمل، وإنَّ هذه الأعمال مِن ثمرات هذا الصيام.
هذا هو الحقُّ لا شكَّ فيه، فليس لهؤلاء الشُّبَّان الأقوياء العتاة عُذرٌ في الإفطار، وحتى لو كان لبعضِهم عذر، لكان من الحياء والتذمُّم، والبعد عن الشبهات أن يعملوا بالأثر الشريف: ((إذا بُليتُم فاسْتَتروا)).

والله وليُّ التوفيق، والهادي إلى أقوم طريق.

ـــــــــــــــــ
[1] أي: في أماكنها التي يُظنُّ وجودها فيها.
[2] قال الأستاذ: الكُناسة: بضم الكاف: موضع بالكوفة.
[3] قال الأستاذ: الأَلَيات: بفتح الهمزة واللام والياء، جمع أَلْيه – بفتح فسكون – وهو العَجيزة، أو ما حَمل العَجُز من لحم وشَحْم، ولا تقل: إِلية – بكسر الهمزة – ولا لية.
[4] قال الأستاذ: الوَرْس: كوَرْد، نبات كالسِّمسم لا يُزرع إلاَّ باليمن، تصبغ به الثياب، ومنه ثوبِ مُوَرَّس – بالتشديد.
[5] قال الأستاذ: الطَرْق - كفرق -: الوِقاع.
[6] قال الأستاذ: الفَدْم: العيي عن الكلام في ثِقل ورخاوة، وقلَّة فَهْم، والأحمق الغليظ المجافي.
[7] قال الأستاذ: مَنَعة الرجل – بفتح الميم والنون والعين -: عشيرتُه.







  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-09-2014   #10 (permalink)

أنس أسامة
* بدايهَ مُدهشه .. !

عُضويتيّ 1066
مُشآركاتيَ 190
تـَمَ شٌـكٌريَ 10
شكَرتَ 0
حلاُليٍ 0



الأوسمة وسآم التميزَ 



أنس أسامة غير متواجد حالياً
افتراضي رد: الإعجاز العلمي في رمضان


و الآن نأتي إلى الإعجاز العلمي

شرع الله سبحانه صيام شهر رمضان وجعله أحد الفروض الأساسية في الإسلام؛ كما شرع الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ الصيام الاختياري على مدار السنة. قال تعالى:{يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله والرسول إذا دعاكم لما يحييكم} (الأنفال 24) (3)،ومما لا شك فيه أن للصيام فوائد واسعة وكذلك العبادات الأخرى التي شرعها الله ورسوله لنا. وكان يعتقد في الماضي أن هذه الفوائد مقصورة على الجوانب الروحية والعاطفية؛ غير أن العلم الحديث اليوم يكشف الدليل بعد الآخر على الفوائد البدنية والنفسية لمن يلتزم التعاليم الإسلامية. هذا وقد ثبت حديثا أن للصيام فوائد صحية على جهاز المناعة (1،2) وعلى الجهاز الدوري والقلب (3،4،5) وعلى الجهاز الهضمي (6) وعلى الجهاز التناسلي (7،8) وعلى الجهاز البولي (9)؛ وأن هذه التأثيرات المفيدة للصيام سجلت على المستوى الوظيفي للخلايا والأنسجة، وتأكدت بالدراسات الكيميائية والمعملية.

هناك فرضية عامة في العديد من البلدان الإسلامية مفادها: أن الصيام يؤثر على الأداء العام للجسم وخصوصا الأداء البدني, مما قاد الكثيرين إلى تخفيض ساعات العمل أثناء صيام شهر رمضان. لذلك قمنا بهذه الدراسة للتحقق من هذه الفرضية. حيث ثبت لنا من خلال الدراسة أن الصيام الإسلامي ليس له أي تأثير سلبي على الأداء العضلي وتحمل المجهود البدني، ولا يؤدي إلى مظاهر الإرهاق والإجهاد، بل العكس هو الصحيح لأن نتائج هذا البحث أظهرت وجود تحسن ـ ذي قيمة إحصائية ـ في درجة تحمل المجهود البدني، وبالتالي كفاءة الأداء العضلي، وكذلك أداء القلب مع المجهود أثناء الصيام،كما ظهر تحسن بسيط في درجة الشعور بالإرهاق.

وقد أجريت الدراسة على عشرين من المتطوعين الأصحاء ـ ثمان إناث واثني عشر من الذكور ـ والذين تراوحت أعمارهم ما بين 12 إلى 52 سنة،وقد قيست درجة الأداء البدني وأداء القلب عند المتطوعين قبل رمضان وأثناء الأسبوع الثالث من رمضان حسب الطريقة التالية:

قبل رمضان بأسبوعين قيست درجة أداء القلب مع المجهود حسب البرنامج «بالك BALK» المعدل, وهو تدريب متزايد الحد بسرعة 3.4 ميل في الساعة وارتفاع متزايد بدرجة 2.5% كل دقيقتين على آلة المشي من نوع. «COMPUSTRESS» TREADMILL MODEL 1100 By MEDTRONIC IMC COMPANY وهي مزودة بجهاز للرصد التلقائي لتخطيط القلب وسرعة النبض مع إضافة قياس ضغط الدم في نهاية كل دقيقتين، واستمر الفحص حتى وصل المتطوع إلى درجة الجهد الأقصى،والوصول إلى درجة الشعور بالإنهاك،وتحدد بمعيار بورج (BORG) (10)الذي يحدد درجة الشعور بضيق التنفس وإرهاق الساقين،وهو يعطي قيمة رقمية من صفر إلى 10 لدرجة الشعور بضيق التنفس أو إرهاق الساقين.

هذا في الفحص الأول قبل رمضان بأسبوعين؛ لتحديد الحد الأقصى من الجهد لكل متطوع،وقبل رمضان بأسبوع أجري الفحص الثاني لكل متطوع؛ لاختبار درجة الأداء البدني وأداء القلب تحت ظروف تعادل 85% من الحد الأقصى للجهد وهي ما تسمى بمرحلة الجهد الثابت ـ وهي ظروف ثابتة من سرعة وارتفاع الآلة من بداية الفحص إلى نهايته، وقيست في هذا الفحص المدة القصوى التي أكملها المتطوع مع قياس أداء القلب ودرجة الشعور بالإرهاق،متمثلا في درجة ضيق التنفس وإرهاق الساقين في نهاية الفحص..وأثناء الأسبوع الثالث من رمضان أجري الفحص الثالث لاختبار درجة الأداء البدني. وقورنت نتائج الفحص الثالث (أثناء الصيام) بنتائج الفحص الثاني (قبل الصيام) حسب المعايير التالية:



1 ـ المدة التي أكملها المتطوع على آلة المشي.
2 ـ درجة أداء القلب عند نهاية الفحص؛ ممثلة في سرعة النبض وحصيلة ضغط الدم مضروبا في سرعة النبض.
3 ـ درجة الإرهاق البدني؛ ممثلة في درجة الشعور بضيق التنفس وإرهاق الساقين،وقد أجريت الفحوص في وقت العصر، وفي ظروف متماثلة بحيث كان الفارق الوحيد بين الفحص الثاني والفحص الثالث هو كون المتطوع غير صائم أو صائمًا. وقد أعطى الحاسب الإحصائي النتائج مقارنا نتائج الفحص الثالث بنتائج الفحص الثاني حسب طريقة ت (T. TEST) مستعملا برنامج (STATPRO) للحاسب الآلي (11).

وكانت النتائج كالتالي:

1 ـ ازدادت مدة التدريب التي أكملها المتطوع على آلة المشي من 10.2 (+ ـ 7.3) دقيقة قبل رمضان إلى 16.8 (+ ـ 14.4) دقيقة أثناء رمضان (احتمال الخطأ أقل من 0.01), أي تحسن بمقدار 65%؛ وقد كانت مدة التدريب أثناء الصيام ثلاثة أضعاف ما كانت عليه قبل الصيام, أي تحسن 200% في 30% من المتطوعين, وتحسنت مدة التدريب 7% عما كانت عليه قبل الصيام في 40% من المتطوعين (شكل2).

2 ـ انخفضت سرعة دقات القلب من 170(+ ـ 17.7) دقة في الدقيقة قبل رمضان إلى 159 (+ ـ 22.3) دقة في الدقيقة أثناء الصيام (احتمال الخطأ أقل من 0.01), وهذا يعني تحسنا بمقدار 6% (شكل2).

3 ـ انخفضت حصيلة ضغط الدم مضروبا في سرعة النبض من: 24441 (+ ـ 3797) دقة/دقيقة/مم زئبق قبل رمضان إلى 21232 (+ ـ 3972) دقة/دقيقة/مم زئبق أثناء الصيام (احتمال الخطأ أقل من 0.001), وهذا يعني تحسنا بمقدار 12% (شكل 3).

4 ـ انخفضت درجة الشعور بضيق التنفس من 6.5 (+ ـ 2.3) درجة قبل رمضان إلى 9.5 (+ ـ 2.2) درجة أثناء الصيام (احتمال الخطأ أقل من 0.05), وهذا يعني تحسنا بمقدار 9% (شكل 4).

5 ـ انخفضت درجة الشعور بإرهاق الساقين من 6.1 (+ ـ 2.5) درجة قبل الصيام إلى 4.5 (+ ـ 2.5) درجة أثناء الصيام (احتمال الخطأ أقل من 0.05), وهذا يعني تحسنا بمقدار 11% (شكل 5).

المناقشة:
لقد حدث تحسن واضح ذو قيمة إحصائية في درجة تحمل الجهد البدني تحت الضغط. كما وجد أن هناك بعض التحسن في درجة الشعور بالإعياء؛ وإن لم يكن ذا قيمة إحصائية. وهذا التحسن لم يكن متوقعا،ويتعارض مع الشعور العام بأن الأداء العضلي والبدني للجسم يكون أكثر احتمالا للضعف أثناء الصيام (12).

إن الدراسات على جسم الإنسان أظهرت نتائج مختلفة لهذه الفرضية (
15،14،13) وقد أظهرت دراسات إنسانية عديدة أن الصيام لمدة 36،27،24 ساعة كان له تأثير سلبي على الأداء البدني والعضلي. وهذا يوضح أن التحسن في أداء الأشخاص في هذه الدراسة ـ بالإضافة إلى أداء الحيوانات في الدراسة السابقة (12) ـ يرجع إلى نوع الوقود المختلف الذي يستخدم لتوليد الطاقة أثناء الصيام, مقارنا بالوقود المستخدم في الظروف الطبيعية بدون صيام.



وقد أظهرت دراسات عديدة (
20،19،18،17،16) أن الصوم يسبب زيادة في الأحماض الدهنية الحرة في الدم؛ المصدر الرئيسي للطاقة بدلا من الجلوكوز, وهذا يساعد في تقليل نضوب جليكوجين الكبد والعضلات أثناء الشدة، ويساعد هذا في حماية مستوى الجلوكوز في الدم. وكجزء من عملية التعود أثناء الصيام تستخدم المصادر الداخلية للطاقة بدلا من المصادر الخارجية التي تستخدم في الظروف الاعتيادية بدون صيام. وتحت الظروف الطبيعية بدون صيام فإن الجلوكوز يكون هو المصدر الرئيسي للطاقة أثناء الجهد العضلي،ومع زيادة هذا الجهد فإن مستوى الجلوكوز في الدم ينخفض بسرعة مؤديا إلى الشعور بالإعياء والإنهاك.

إن الاعتماد على الجلوكوز كمصدر للطاقة في حالة الصيام يكون بنسبة أقل،حيث تتوفر الأحماض الأمينية في الدم بكميات كافية لإمداد الجسم بالطاقة،لذا فالأداء العضلي يتحسن. إن الشعور بالإعياء والإنهاك إما أن يقل أو يتأخر،مما يجعل الجسم يتحمل أداء الجهد لفترة طويلة.

هناك تناقض بين نتائج هذه الدراسة والدراسات الإنسانية الأخرى؛ وهذ يمكن أن يرجع في الحقيقة إلى ثلاثة دراسات (
15،14،13) طبقت على أشخاص صاموا لفترات طويلة تتراوح من 24 ـ 36 ساعة كمدة متصلة. وفي الواقع فإن فترات التجويع في هذه الدراسات طويلة،ولم تكرر التجارب بكفاية في أغلب الظن لإنجاز التكيف المرغوب. إن فترة التجويع في دراستنا قصيرة نسبيا،حيث لا تتعدى من 11 ـ 14 ساعة (الفترة ما بين وجبة السحور قبل الفجر ووقت الفطر بعد الغروب) وقد كان وقت إجراء الدراسة من 3 ـ 4 ساعات قبل غروب الشمس. وفترات الصيام تكررت يوميا لمدة 14 ـ 21 يوما (الدراسة أعيدت أثناء الأسبوع الثالث من صيام رمضان) وقد ساعد هذا في إنجاز التكيف المطلوب بجانب العوامل النفسية،والتي يمكن أن يكون لها تأثير جزئي على النتائج البدنية.

وفي الدراسات التي أظهرت التأثير السلبي للصيام كان الأشخاص يشعرون أثناءه بالجوع الشديد،كما أن تأثير شعورهم بالحرمان على نفوسهم أثناء التجارب كان له أثر في ذلك أيضا. أما في دراستنا ـ من ناحية أخرى ـ فالجوع كان لفترة قصيرة مع تأثير نفسي إيجابي على الأشخاص الذين يقومون بالتجربة.

إن صيام شهر رمضان فعل يقصد به عبادة الله تعالى ولذا يتوقع منه حصول فوائد نفسية وروحية للصائمين،ولذلك فمن المحتمل أن الحالة النفسية الإيجابية يمكن أن ينتج عنها زيادة في بعض هرمونات الجسم الداخلية مثل: مجموعة الأندروفينات والتي يعزى إليها تحسن الأداء البدني وقلة الشعور بالإعياء والتعب.

كما تدعم نتائج دراستنا ببعض الأحداث التاريخية. وهكذا فليس من المصادفة أن موقعة بدر التاريخية ـ في عصر الإسلام الأول ـ ومعركة العاشر من رمضان والتي تحقق فيها عبور قناة السويس وتحطيم خطوط إسرائيل الدفاعية ـ في العصر الحاضر ـ أن تكونا وقعتا أثناء شهر الصيام،ومن المعروف أن الجنود الصائمين كان أداؤهم جيدا أثناء القتال، مما يؤكد قوة تحمل الأشخاص للمجهود البدني والنفسي أثناء الصيام.

والخلاصة أن نتائج دراستنا تقدم دليلا علميا جديدا لقول الله تعالى: {
وأن تصوموا خير لكم } (البقرة 184) (2) ولمعنى حديث النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ «صوموا تصحوا» (1) .

((
وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ ))







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
العلمي, الإعجاز, رمضان

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:22 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~
site_map RSS RSS2 urllist ROR J-S PHP HTML XML Sitemap info tags

Relax : Relax V. 1.0 © 2012